مقالات د .محمد المهدى

 

 

نمط الادمان في مصر

د0 محمد المهدى

استشاري الطب النفسي

واحة النفس المطمئنة

الحقبة الزمنية الحشيش:

ظل الحشيش لسنوات طويلة هو العقار الأكثر انتشارا وقبولا بين المدمنين في مصر حيث كان يأتي مهربا أليها من أماكن مختلفة من أهمها لبنان (فرج 1980) وطبقا لتقارير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات فان الكميات المضبوطة من الحشيش بدأت في التراجع منذ غام 1986 ، ولكن واكب ذلك النقصان زيادة في الكميات المضبوطة من عقار آخر وهو الهيروين 0

حقبة الهيروين في الثمانينات:

لقد اجتحت مصر موجة من تعاطي الهيروين في عقد الثمانينات حيث كان هذا العقار منتشرا بين الشباب في النوادي الاجتماعية الكبرى وبين بعض طلاب الجامعات ، بل امتد الى بنات المجتمع المصري الأرستقراطي ، ولم يكن يعلم أحد منهم مدى خطورة الهيروين (أبو ذكري 1998) وفي إحدى الدراسات المصرية وجد أن عدد المدمنين قد زاد بشكل ملحوظ في عقد الثمانينات مقارنة بعقد التسعينات ، وتعزى هذه الزيادة الى ظهور أنواع جديدة من الأفيونات مثل الهيروين ولذلك كانت نسبته صفر% في الفترة من سنة 1972 الى سنة 1976 ، بينما يمثل 5736% في الفترة من سنة 1982 الى 1986 (عبد الجواد 1999) 0

العوامل التي ساعدت على انتشار الهيروين في الثمانينات :

لقد ساعد على انتشار الهيروين في ذلك الوقت الكثير من الأسباب نذكر منها :

  1. سهولة تهريبه عبر المطارات والمواني حيث كانت تهرب البودرة بين طيات الحقائب أو في لفائف يبلعها المهربون أو يحفظونها في أماكن حساسة من أجسادهم 0

  2. سهولة تعاطيه شما وحرقا وحقنا في أي مكان وفي أي وقت مع عدم وجود رائحة أو آثار تدل على تعاطيه 0

  3. سرعة ودرامة تأثيره مع ميل المدمن للانسحاب والانزواء والسلبية ، وربما يرى المدمن هذه الصفات الهروبية وسيلة أمان في المجتمعات الشرقية التي تعلى من قيمة الطاعة العمياء وتعتبر المبادرة والإيجابية تجاوزا للحدود 0

  4. توفر الأموال في أيدي بعض الفئات التي أثرت نتيجة التحولات الاقتصادية 0

  5. وجود بعض العوامل السياسية الخارجية التي سهلت زراعته وتهريبه مثل الحرب ايران والعراق والحرب بين أفغانستان والاتحاد السوفيتي ، واضطراب الأوضاع في باكستان ، فقد ساعدت هذه الاضطرابات على زيادة نشاط العصابات التي تقوم بزراعة وتهريب هذا المخدر في هذه الدول0

الهيروين نهاية المطاف الادماني:

وعلى الرغم من شيوع استخدام الهيروين بشكل واسع في عقد الثمانينات ألا أن الدراسات المختلفة (أبو المجد 1987 وفهمي 1989) وجدت أن غالبية المدمنين يستخدمون أكثر من عقار0 ومع هذا فان مدمن الهيروين حين كان يصل في نهاية مشواره الادماني الى الهيروين فانه غالبا ما يتوقف عن تعاطي العقارات الأخرى ويكتفي بالهيروين ، وقد جعل هذا العديد من الباحثين يعتبرون أن الهيروين هو نهاية المطاف الادماني 0

صعوبة الدراسات الإحصائية وعدم تكامل الجهود الوقائية والعلاجية 0 وقد واجهت الباحثين الكثير من الصعوبات أثناء محاولتهم التعرف على أبعاد مشكلة المخدرات في مصر حيث يصعب جمع المعلومات بدقة في مثل هذه الموضوعات التي تحمل وصمة اجتماعية ودينية خاصة في مجتمع ذي خصائص خلقية ودينية مميزة وكان لغموض رؤية المشكلة الادمانية في مصر أثر كبير على جهود مكافحتها حيث اقتصرت على جهود متفرقة بعضها حكومية وبعضها خاصة ينقصها التكامل والتنظيم 0

انحسار موجة الهيروين :

ثم انحسر استخدام الهيروين في عقد التسعينات ، ويمكن أن يعزى ذلك الىعدة عوامل منها جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ، والعقوبات المشددة ضد المهربين والموزعين (عبد الجواد 1999) والحملات الإعلامية المكثفة (أبو ذكرى 1998) وغلاء ثمنه Elroey 1997) وضعف الحالة الاقتصادية ، وسوء سمعة الهيروين نظرا لما يحدثه من تدهور صحي وأخلاقي سريع للمدمن 0

التسعينات حقبة البانجو :

ولكن مع الأسف فقد استبدل الهيروين بالبانجو في عقد التسعينات حيث يزرع البانجو في وديان سيناء ويهرب من السودان ، وقد أدي هذا الى تغير نمط تعاطي المخدرات في مصر وحديثا أعلن مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أن البانجو تنتشر زراعته في الأماكن الصحراوية وسط الجبال البعيدة والتي يصعب الوصول أليها بوسائل النقل المعتادة ، ولكن يمكن الوصول أليها فقط بواسطة الهليكوبتر 0 وقد أعلن أيضا أن 75% من قضايا المخدرات في المحاكم تتعلق بالبانجو وحده وهي تصل الى 26 ألف قضية ضبط فيها 29 الف شخص 0 وقد قدرت كمية البانجو التي ضبطتها الشرطة في مصر في عام 1996 ب 7 طن ، وزادت هذه الكمية الى 31 طن في الشهور الست الأولى من عام 1999 على الرغم من الجهود الهائلة للسيطرة على انتشار هذا المخدر (عبد الجواد 1999) 0

اذن فمع انحسار الهيروين بدأ أن هناك مخدرا جديدا يدق أبواب كثير من شباب مصر والعالم العربي وهو البانجو ، فقد أصبح هواية الكثير من الشباب وهو سهل الحصول عليه ، ويتصور الشباب أنه لا يسبب الادمان ، ولا خطورة منه على الإطلاق ويعتقدون أن لفائفه أقل ضررا من الحشيش وهو سهل التناول حيث تلف أوراقه الجافة في الورق على شبه مخروطي يسمى الصاروخ ويدخنه الشباب كما يدخن السجائر(أبو ذكري 1998) 0

ما هو البانجو :

وللبانجو أسماء مختلفة مثل "الماريوانا" "والتكروى" والكيف "والجنزفورى " وهو القمم المزهرة التي تقطف من أعلى شجرة " القنب الهندي" ثم تجفف في الظل وتصحن في شكل بودرة غير ناعمة تتكون من الزهر والأوراق الصغيرة والفروع الرقيقة والبذور والمادة المخدرة في الماريوانا أو "البانجو" تساوي حوالي 2% من الوزن الكلي (الزهار 1998) 0

أما الحشيش فهو عبارة عن مادة سمراء اللون تفرز من خلال سيقان وفروع نبات "القنب الهندي" وتبقي هذه المادة على شكل كتل صغيرة معلقة بالسيقان والفروع تجمع بعدة طرق وتضغط في شكل قوالب سمراء اللون أو بنية تسمى الحشيش ، والمادة الحية في هذه الطريقة تعادل 10% من وزن الحشيش وهي تزيد عن خمس مرات من المادة الحية لنفس الوزن الذي يعادله من البانجو (الزهار 1998) 0

ويطلق على " البانجو" في الولايات المتحدة اسم " الماريوانا" وهو مستخرج من شجرة "القنب الهندي" وهي من نفس قصيلة الشجرة التي يستخرج منها الحشيش الكيف0

والمادة الفعالة " سواء في الحشيش أو البانجو) تعتبر عقارا ذا سمات فريدة ، حيث يصعب تصنيفها بدقة من الناحية الفارماكولوجية وذلك نظرا لتنوع تأثيراتها ، فهي تحت الظروف المختلفة يمكن أن تكون منبهة أو مسكنة أو مهلوسة ، وهذه المادة تسمى " تتراهيدر وكانابينول" ( THC) وتختلف فعالية العقار تبعا للنبات الذي أخذ منه ، وتلعب العوامل الوراثية دورا هاما هنا 0 والحشيش القوي عموما ينمي من البذور والتي تحتوى هي ذاتها على تركيزات عالية من التتراهيدر وكانا بينول ، ويزرع النبات من البذور المناسبة في معظم الأحوال المناخية 0 ويحضر من النبات أشكال مختلفة بأسماء مختلفة مثل الماريوانا والحشيش 0

العقاقير الصيدلانية :

ويبدو أن البانجو وحده- رغم انتشاره ورخص ثمنه – لم يكن كافيا لملأ الفراغ الذي تركه الهيروين لذلك انتشر تعاطي الكثير من العقاقير الصيدلانية في فترة التسعينات وبهذا تفاقمت مشكلة الادمان بواسطة الأدوية التي تصرف من الصيدليات بوصفة طبية أو بدونها 0

وقد تبنت منظمة الصحة العالمية (قسم شرق البحر الأبيض المتوسط) دراسة ميدانية عام 1996 طبقت في الإسكندرية لتقييم نمط صرف الأدوية من الصيدليات أما بوصفة طبية أو بتوصية من الصيدلي أو بتحديد دواء معين بواسطة العميل ذاته وقد تم من خلال الدراسة فحص عملية صرف الدواء في 25 صيدلية في أماكن مختلفة بمدينة الإسكندرية حيث تمت زيارة لكل صيدلية مرتين وفي كل مرة كانت مدة الزيارة عبارة عن ساعتين ولذلك لجمع المعلومات عن الأدوية المنصرفة وقد أفادت النتائج أن 1174 منتجا دوائيا قد تم صرفهم خلال الدراسة وأن 28% فقط من هذه الأدوية كانت عن طريق وصفة طبية في حين أن 72% قد صرفت بدون وصفة طبية (17%) منها كانت بنصيحة من الصيدلي) 0

وشمل هذا البحث كل أنواع الأدوية ووجد أن 45 دواءا كان عبارة عن مركب يتضمن 5 مكونات فأكثر منها مضادات الحساسية والزانثينات والافيدرين والمسكنات وطاردات البلغم والستيرويدات وموسعات الشعب 0 وكانت هناك 10 مستحضرات تحتوى على الفينوباربيتون 0 ومن الملاحظ أن اساءة استخدام هذه الأدوية شائع بين المدمنين فهم يتناولون مركبات الكحة التي تحتوي على الكودايين من بين مكوناتها الأخرى 0 كما يشيع أيضا سوء استخدام الادوية المؤثرة على الجهاز العصبي المركزي مثل المهدئات والمنومات ومركبات البنزوديازيبين ومضادات الاكتئاب والمطمئنات (عبد الجواد 1999) 0

وقد شاع بشكل خاص استخدام حقن النوبين وهي من المستحضرات التخليقية التي تؤثر على مشتقبلات الأفيون ، وكانت تأتي مهربة من ليبيا عن طريق الصحراء الشرقية بكميات كانت تغمر السوق المصري 0

ومن أكثر الأدوية المستخدمة الكودافين والترونكولاز والتوسيفان والتوسيلار والباراكوديين (البارا) والسومادريلو الكوميتال والروهيبنول (صليبه) والريفوتريل (ريفو – صليبه) والأبتريل والأموتريل والباركينول والايفانول والريبانول والفاليوم 00 الخ)

وربما كان قبول المدمنين للأدوية ذات الشكل الصيدلاني لااجع لسببين) :

  1. أولاهم: أن المدمن يعتقد ( او يبرر لنفسه) أن هذه أدوية طبية مصرح بها من السلطات الصحية وهي محضره بواسطة الأطباء لكثير من المرضى ، أذن فهي ليست مخدرات بالمعنى التقليدي0

  2. ثانيهما: أنه يشتريها من الصيدلي وليس من تاجر المخدرات وهذا يجعله أقل عرضه (على نظره) للمشكلات القانونية الناجمة عن التعامل مع تجار المخدرات التقليديين ، وعلى الرغم من محاولات السيطرة على التجارة غير المشروعة للأدوية الصيدلانية عن طريق بعض الصيادلة الا أن هذه المحاولات لم تفلح في ضبط صرف الأدوية إضافة الى رفض الصيادلة للضوابط التي حاولت النقابة وضعها على عمليات استيراد الدواء وتوزيعه ، وقد رضخت النقابة في النهاية لضغوط الصيادلة ، وربما حفاظا على أصواتهم الانتخابية 00 وهكذا استمر ضخ الأدوية المؤثرة على الجهاز العصبي في المجتمع المصري ، وتحول بعض الصيادلة الى تجار مخدرات وتحولت بعض الصيدليات الى ما يشبه الأوكار ، وساهم في ذلك ضعف الرقابة وضعف العقوبات0

  3. وقد سمح تنوع الأدوية الصيدلانية ورخص ثمنها النسبي بدخول عدد هائل من الشباب من مختلف الأعمار والمستويات الاجتماعية في عالم الادمان ، ولا توجد حتى الآن إحصاءات دقيقة تبين حجم هذه المشكلة في مصر0

الخلاصة والتوصيات :

خلاصة القول أن عقد الثمانينات ارتبط بتعاطي الهيروين في حين ارتبط عقد التسعينات بتعاطي البانجو والأدوية الصيدلانية المتعددة والمؤثرة في الجهاز العصبي المركزي 0

وللسيطرة على البانجو يلزم تغليط العقوبة على تهريبه أو زراعته والاتجار فيه وتعاطيه ( كما حدث مع الهيروين وكان له أكبر الأثر في انحساره) وزيادة الوعي بأضراره لدى الأطباء ولدى عامة الناس ، هذا بالاضافة الى تعمير المناطق الصحراوية في سيناء والتي تعتبر ثغرات ينفذ منها سهم الادمان الى جسد الشعب المصري0

أما الأدوية الصيدلانية ذات التأثير على الجهاز العصبي المركزي فان صرفها يحتاج الى ضوابط كثيرة حيث لا يجب أن تصرف ألا بوصفة طبية خاصة ، ويمنع صرفها على أساس نصيحة من الصيدلى وتشدد العقوبات على التلاعب بصرف هذه الأدوية وتعامل معاملة الاتجار في المخدرات ، مع عمل كمائن دورية خاصة للصيدليات سيئة السمعة 0

بالاضافة لكل ما سبق يجب النظر الى مشكلة البطالة التي ترمي الشباب في أحضان الادمان والتطرف والضياع والاهم من ذلك إعادة تنظيم المجتمع المصري بالشكل الذي ينقيه من الفساد على كل المستويات ويعيد اليه قيمه وأخلاقه وتماسكه بمبادئه السليمة لصالح أمته دينا ودنيا 0