الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة النفس المطمئنة

 

المصريون والشعوذة

دكتور / محمد المهدي

استشاري الطب النفسى

جاءني صوته عبر التليفون متحدثا في يقين لا يقبل الشك :

"اتصلت بيك علشان اطمنك , خلاص عرفنا سبب مرض إبني ... طلع معمول له سحر ... وللأسف الشديد اللي عامل له السحر ناس من العيله ربنا يجازيهم , واحنا كنا شاكين فيهم لكن الشيخ أكد لنا , والحمد الله السحر اتفك , أما اللي عملوا السحر ده فلينا معاهم كلام تاني"

ولم أجد شيئا أرد به عليه غير بعض دعوات بدوام الشفاء لابنه , ولكن انتابني قلق شديد على ما سيحدث تجاه أفراد العائلة المتهمين بهذا الفعل وما هو ال "كلام التاني" الذي سيوجه إليهم بناءا على هذا الإتهام الخطير ؟؟ . وقد يكون هذا الحديث مألوفا في المجتمع المصري لولا أن المتحدث أستاذ جامعي في تخصص الأمراض الباطنة وزوجته أيضا طبيبة كبيرة , وابنهم كان يعاني منذ شهور من اضطرابات نفسية تظهر في شكل أعراض جسمية كاضطرابات القولون والمعدة وفقد الشهية للطعام وقيئ متكرر مما يؤدي إلى فقد نسبة كبيرة من وزنه . وكان هذا الإبن قد خضع للعلاج الطبي والنفسي وتحسنت حالته منذ عام ولكن عاودته الأعراض بسبب بعض المشاكل الدراسية والأسرية , والتي أفصح عنها أثناء مناظرته , وكانت هناك مشكلة في التواصل بينه وبين أبويه بحيث لا يستطيع التعبير عما بداخله تجاههم لأنهم يبادرونه فورا بالنصائح والتوجيهات الفوقية والتعليمات الأخلاقية التي تكتم شكواه فلا يجد مخرجا لهذه الشكوى إلا من خلال اضطراباته الجسمية , وكأنه يصرخ بجسده ويئن به . وكنت قد طلبت من الوالدين أن يقرأوا عن هذا المرض الذي أصاب ابنهم , وأن يجيدوا الإستماع إلى شكواه , وأن يحضروا معه إلى العيادة لعمل "علاج عائلي" يتم من خلاله تصفية الخلافات المعلقة والمستترة , وتحسين مستوى التواصل , إلا أنهم بدلا من السير في هذه الخطوات الطبية المنطقية لجأوا إلى عدد كبير من المشايخ بحثا عن الشفاء بإخراج الجن والسحر , وقد أدى هذا إلى تراكم الكثير من الإيحاءات السلبية لدى الإبن المريض جعلت حالته أكثر تعقيدا . وبعد عدة أيام من هذا الإتصال الذي كان قد أعلن فيه انتهاء المشكلة بفك السحر , تدهورت أحوال الفتى المريض جدا , واستدعت تدخلات طبية مكثفة في أحد المستشفيات , وكان والدي المريض يتعجبان : كيف يحدث هذا وقد تم فك السحر ؟؟!!

هذه ليست الحالة الوحيدة , بل تكاد تكون حدثا يوميا نقابله في ممارساتنا الطبية , وفي حياتنا اليومية , والغريب فيها ليس الإعتقاد في السحر والشعوذة والدجل , فهذه أمور معروفة ومألوفة في الحياة المصرية (وغير المصرية) من آلاف السنين , ولكن الغريب هو الزيادة الكمية لهذه المعتقدات , ثم اختراقها لعقول الطبقات المتعلمة والمثقفة من أساتذة الجامعات والمثقفين والإداريين ورجال الأعمال والسياسيين وغيرهم بشكل ملفت للنظر .

والشعوذة هي ممارسات غامضة وسحرية لا تقوم على دليل علمي تجريبي منضبط وإنما تقوم على قاعدة من التفكير الخرافي الذي يربط بين الظواهر ربطا جزافيا عشوائيا , كذلك الطبيب الذي ادّعي أن وضع الحمام على كبد المريض بفيروس سي يشفيه , وقدم هذا الزعم مؤيدا ببعض الأقاويل شبه الطبية فصدق كثير من الناس وتوافدوا عليه بالآف يتلمسون هذا العلاج الجديد , وحين وضع الأمر على المحكات العلمية الحقيقية اتضح تهافت هذه المزاعم , ولكن للأسف بعد تشوه أفكار ومعتقدات الكثيرين ومنهم أطباء وصحفيين ومثقفين هللوا للكشف الجديد في الطب .

إذن فالشعوذة هي التطبيق العملي للتفكير السحري والخرافي , وهي تتضمن ممارسات كثير سنتحدث عنها لاحقا .

ولست أنسى ذلك اليوم الذي دخل عليّ فيه أحد المرضى وحين ذكر اسمه لم أكن أصدق أن الذي يجلس أمامي هو أحد المعالجين الروحانيين ذو الشهرة الواسعة لسنوات طويلة , والذي راجت حوله الكثير من الحكايات بأنه اختفى لعدة سنوات ثم ظهر بعدها ليقول بأن الجن سحبوه ليعيش معهم تحت الأرض وخلال هذه السنوات علموه ممارسة الطب , وظل يمارس ذلك سنوات عديدة , وكان رواده بالآلاف كل يوم يأتون إليه من مصر وسائر بلاد العرب , أما الآن فقد حضر , أو بالأصح أحضره ذووه ليعالج من اضطراب نفسي كان هو وراء المعتقدات التي راجت بين الناس حول قدرته الخارقة على علاج الأمراض ونسج الكثير من الأساطير حوله .

وفي سن الشباب سمعنا أن أحد الأشخاص له كرامات هائلة ومريدين بالآلاف ويقام له مولد سنوي وهو بعد على قيد الحياة , فذهبت أنا وبعض زملائي نستطلع الأمر ونرى هذا الشيخ المبروك صاحب الكرامات , وهناك جلسنا في خلوته ننتظر حضوره , وسمعنا العديد من القصص من مريديه فمثلا قالوا أنه يوقف القطار ويؤخره عن موعده إن كان لديه ضيوف قد تأخروا عن القطار لبعض الوقت , وأنه يقوم بالتفل في أفواه المرضى فيشفون بسرعة بعد أن أعياهم المرض ويئسوا من علاجات الأطباء لسنوات طويلة , وأنه بمجرد أن يضع يده على فرج زوجة عقيم وعلى ظهر زوجها يحدث الحمل بعدها مباشرة . وحين حضر الشيخ "سيد" كان يلبس جلبابا قديما وبدون ملابس داخلية وتفوح منه رائحة عفنة فيبدو أنه لم يستحم منذ فترة طويلة , وهو بالمناسبة لم يكن يصلي , إذ حسب ما قال مريدوه أنه تجاوز مرحلة العبادات الظاهرة وأصبح في حالة تواصل مباشر ومستمر مع الله . ويبدو أن حماس الشباب لدينا جعلنا نثقل في الأسئلة على الشيخ وعلى مريديه ففهموا أننا متشككين فيما يقال , فطلبوا منا بلغة حازمة ومهددة عدم إرهاق الشيخ والتوقف عن الأسئلة وترك المكان للمريدين المحبين للشيخ , فقمنا وخرجنا وشعرنا بأننا كنا على وشك أن يفتكوا بنا لو طال بنا الأمر بضع دقائق أو اندفع أحدنا بسؤال فيه جرأة أكثر من اللازم .

وقد تعلمت هذا الدرس وأفادني حين كنت أتسلل إلى بعض جلسات إخراج الجان أو جلسات السحرة أو المشعوذين للرؤية والإستطلاع بحكم المهنة وبدافع الفضول , فكنت لا أظهر انفعالاتي الحقيقية تجاه ما يجري , ولا أسأل بشكل نقدي مباشر حتى لا يفتضح أمري ويفوتني الهدف الذي ذهبت من أجله وأتعرض لمخاطر لا تحمد عقباها .

حجم الظاهرة :

تتفاوت نتائج الدراسات حول ظاهرة الشعوذة والدجل في المجتمع المصري طبقا لزاوية الرؤية , ومدى اجتهاد الباحثين في التقصي , ولهذا سنذكر أرقاما من نتائج دراسات متعددة لعلها تعطي تصورا لحجم انتشار الظاهرة .

ففي إحدى الدراسات المنسوبة لمركز البحوث الإجتماعية تبين أن المصريين ينفقون حوالي 10 مليار جنيه سنويا على الدجالين , حيث ينفق هذا المبلغ على 300 ألف دجال في مصر , مؤكدا زيادة أعداد هؤلاء الدجالين والمشعوذين , وازدياد روادهم من المتعلمين والمثقفين , وأن هناك الآن ما يعادل دجال لكل 240 مواطن (باستبعاد المصريين المقيمين في الخارج من التعداد العام) .

وأن 50% من نساء مصر يؤمنّ بالدجل وقدرة المشعوذين على حل المشكلات , وأن هناك 275 خرافة تعشش في عقول المصريين وتؤثر في سلوكهم . وقد تركز الدجالون بوجه خاص في مدينة القاهرة حيث يصل عددهم إلى ما يقرب من  100 ألف دجال .

وترددت أقاويل كثيرة لم ينفها أحد حتى الآن عن تردد عدد كبير من الفنانات والفنانين على المغرب بغرض زيارة من يقومون بفك السحر أو معرفة بعض الأسرار الغامضة , أو عمل تعاويذ لجلب الحظ وجلب الأدوار الفنية المتميزة أو الفوز في المسابقات الفنية , وأن هؤلاء يلجأون إلى المغرب حتى يبتعدوا عن الفضائح التي يمكن أن تنالهم هنا في مصر حين يفتضح أمرهم أو أمر من يقومون لهم بهذه الأعمال .

وعلى الرغم من الظروف الإقتصادية التي يعيشها المصريون إلا أنهم يستهلكون بخورا بمبلغ 50 مليون دولار سنويا , قليل منها يستخدم كمعطر للجو , ولكن الأغلب يستخدم في أعمال السحر والدجل والشعوذة . كما ينفق مبلغ مماثل في شراء الحيوانات والطيور ذات المواصفات الخاصة والتي يطلبها من يدّعون تحضير الجان , فهم لا يحضرون إلا بعد ذبح هذه الطيور والحيوانات .

أما مواد العطارة الأخرى المستخدمة في أعمال السحر وإخراج الجان فتتجاوز هذه الأرقام بكثير خاصة حين تتضاعف أسعاره أو يدّعي السحرة والدجالون إحضارها من بلاد بعيدة كالمغرب أو الجزيرة العربية فيضيفون إليها مبالغ هائلة مقابل الشحن والجمارك.

 جذور الظاهرة :

نشرت صحيفة "لوبون" الفرنسية ، تقريراً للباحثة ماريا جوزيف عن استخدام البخور وطرق استعماله منذ عهد قدماء المصريين وحتي العصر الحالي، مستعينة ببعض الباحثين المصريين، خاصة في بعض المصطلحات ومسميات أنواع البخور.
وأشارت الباحثة المتخصصة في علم اجتماع دول الشرق الأوسط في تقريرها المعنون: "البخور في مصر .. عادات سيئة" إلي أن الفراعنة استخدموا البخور في تحنيط موتاهم وتطييبهم وفي عبادتهم، حتي أن الملك آمون استهلك في عام واحد 2159 جرة و 304093 مكيالا من البخور، وقد أهلك كهنة بابل عشرات الآلاف من أوقيات البخور في عهدالإمبراطور (بعل)، بينما اعتقد الكنعانيون أن إرادة الآلهة في رؤوس أنوفهم، فعندما يشمون رائحة البخور يشعرون بالرخاء.
وحسب الباحثة الفرنسية، فإن البخور من أساسيات التعبد في الكنائس كما كان يستخدم في الأفراح الإسلامية. ويعتقد المصريون أن الكندر المغربي يفك العكوسات وعرق الحلاوة والعرقسوس لتطهير المكان من الشياطين.
ويعتقد غالبية المصريين أن الوظيفة الأساسية للبخور، هي العلاج من المس والسحر، ومن الأنواع المستخدمة لذلك اللبان الدكر والكسبرة التي يطلق عليها تفاحة الجن، وهو بخور يعتقد المصريون أنه يقوم بتحضير وحرق الجن، وتندرج تحته أنواع بخور تستخدم في أعمال الخير كالعنبر والحبة السوداء والمسك الأبيض والجوا الحمراء والبيضاء وحبة السويدان ولأعمال الشر كالحلتيت والزفتي والميعة السائلة وجماجم التمر وبخور النيلة.
وكما تقول الباحثة، فإن هناك اعتقادًا يسود بين المشعوذين المصريين، والمترددين عليهم، وهو أن الجن يطلب نوعا معينا من البخور كطعام ليقوم بالأعمال المطلوبة منه، موضحة أن هناك كتابًا يتداوله المشعوذون، اسمه: "استحضار ملوك الجن في الوقت والساعة" يشير إلي أن هناك بخورًا لحرق الجن والشياطين كالحلتيت وحب العود، وأن هناك نوعًا من البخور يعتقدون أنه فاتحة للكنوز، مثل جوهرة سليمان والطقش المغربي، وللحسد هناك كف مريم ورجل الأسد.
ويعتقد المشعوذون المصريون أن العمل بأنواع البخور يكون طبقًا لملك الجن الذي يحكم في هذا اليوم؛ ففي يوم السبت ميمون بن نوح، ويطلب اللبان الدكر وكسبرة وميعة سائلة وبخور السودان، بينما يطلب الملك مُرة يوم الأحد المستكة والجاوة، ويوم الاثنين يطلب الملك المذهب المستكة والعنبر . ويوم الثلاثاء يطلب الملك يعقوب ملك الروم، المقل الأحمر والجاوة والصندل الاحمر، ويوم الأربعاء يطلب الملك البرقان ميعة سائلة والمقل الأزرق، ويطلب شمهورش يوم الخميس ميعة جافة ومعها حبة السويدان، بينما يطلب ميمون الأبيض يوم الجمعة المسك الأبيض
.

وهناك مرجع أساس يستعين به السحرة وهو كتاب شمس المعارف , وله شهرة واسعة في هذا الشأن .

وكان هناك اختلاط في الحضارة المصرية القديمة بين الطب والدين والكهانة والسحر , وكان كل هؤلاء يلقون في روع العامة أنهم وحدهم القادرون على حمايتهم من القوى الخفية التي تهددهم , وأن لديهم مفاتيح سعادتهم في الدنيا وفي العالم الآخر , وهكذا تحكم الكهنة ورجال الدين في الرعية , ولم يكن هذا التحكم لهم كأشخاص , وإنما للمؤسسة الدينية والمؤسسة العلاجية , تلك المؤسستان اللتان تنقلان خضوع الرعية في النهاية للفرعون , ولكي يكون الخضوع نهائيا وحاسما أعلن رجال الدين والكهنة (وهم أنفسهم الأطباء) بأن الفرعون إله , وهكذا ارتبط الدين بالطب بالشعوذة بالسياسة في مصر القديمة , وخضع كل هذا للفرعون الإله . وكانت أركان المعادلة تتغير بعض الشئ من حقبة لأخرى ومن أسرة لأسرة , ولكن يبقى الفرعون حامي حمى الرعية والوطن في نظر الجميع بإيعاز من الكهنة والسحرة , ولذلك حين آمن سحرة فرعون بموسى شعر فرعون بخطر شديد إذ كان يعني هذا سقوط المنظومة الفرعونية التي يغذيها السحرة ويمنحونها الشرعية .

 

الشخصية القابلة للشعوذة والخرافة :

هناك بعض الشخصيات لديها قابلية أكثر لقبول التفسيرات غير المنطقية وللتأثر بالإيحاءات غير العقلانية التي يمارسها بعض المشعوذين , وهذا يسمى النمط الخرافي من الشخصية  Superstitious type of personality  , وهذا النمط يوجد في المتعلمين والجهلة على حد سواء , ولكنه يكثر في النساء والأطفال وكبار السن والمرضى النفسيين , والمجتمعات البدائية بشكل عام . وصاحب هذه الشخصية يتميز بالقابلية للإستهواء , والإعتقاد في التفاؤل والتشاؤم , وتصديق روايات الأشياء الخارقة للعادة , ولا يشعر بالرضا بل يميل إلى الحزن والتوتر الإنفعالي والقلق , ويعاني من صراعات يبحث لها عن مخرج واقعي أو حتى خيالي , وهو سريع التصديق للروايات والإشاعات , وسريع القبول لتوجيهات وإيحاءات أهله أو أصدقائه , ومن السهل أن يسيطر عليه دجال أو مشعوذ .

وهذه الشخصية ليست قاصرة على البسطاء من الناس , وإنما قد توجد لدى بعض العظماء والمبدعين , فعلى الرغم من أن فرويد هو مؤسس مدرسة التحليل النفسي والتي تفسر كل شئ بعقلانية شديدة ومنطقية محكمة , إلا أنه عرف عنه تأثره ببعض الأفكار الخرافية التي كانت تسوقها له زوجته , ولم يكتفي بذلك بل إنه ضمن نظريته النفسية الجنسية رموزا ونصوصا من الأساطير القديمة , مثل عقدة أوديب وعقدة إلكترا وغيرها , وكانت بعض استنتاجاته عبارة عن قفزات فوق المنطق المعتاد . ويبدو أن فرويد لم ينكر في كتابه "سيكوباثولوجية الحياة اليومية " التفكير الخرافي , ولا نذر النحس , ولا أحلام التنبؤات , أو خبرات التخاطر , أو الإتصال بالأرواح أو الجان , بينما كان ماكدوجال يؤمن بها وينسب خبراته لشخصيات تحت شعورية لها قوى نفسية خاصة . ويذكر الدكتور عبدالمنعم الحفني في الموسوعة النفسية (إصدار مكتبة مدبولي 2003 , القاهرة) أن يوسف إدريس وتوفيق الحكيم كانا من هذا النمط من الشخصيات . وربما نفهم ذلك بأن المبدع يحاول أن يتجاوز حدود الواقع المحسوس بحثا عن واقع أفضل , وقد تدفعه رغبته العارمة لارتياد المجهول إلى قبول تفسيرات غير منطقية بحثا عما هو ليس كذلك , وهو في رحلة بحثه عن ذاته وذوات الآخرين ربما يرتاد مسارات غامضة أو طرقا وعرة وتكون لديه المرونة لتصديق ما يراه حتى وإن كان مخالفا لما يعتقده أو يراه بقية البشر . وعموما فقد تحير كثير من الباحثين والمحللين لشسخصيات الكثير من مشاهير التاريخ حين اكتشفوا ولعهم بقراءة الطالع والكف ومعرفة أسرار النجوم ومحاولة الإستفادة من قدرات السحرة . وكان أينشاين ونيوتن لديهما الكثير من المعتقدات الخرافية بجانب ما يتمتعان به من رؤية نحليلية وعقلانية هائلة , وكأن هذا يحدث توازنا في شخصية المبدع , فكلما زادت مساحة العقلانية والمنطقية لديه زادت أيضا مساحة المعتقدات الخرافية والقابلية لتصديق المشعوذين والظواهر الخارقة للعادة , باختصار شديد فإن المبدع يفكر خارج الصندوق , وهذا يجعله أكثر عرضة للتلوث بالأفكار السحرية , ربما طوعا أو كرها .  وقد التقط شكسبير هذه الحقيقة مبكرا فصور "ماكبث" في رائعته الشهيرة على أنه سريع التصديق للساحرات هو وزوجته .

 والشخص الإستهوائي قابل للإيحاء , والإيحاء هو عملية عقلية تتقبل الأشياء بغير تفحص أو نقد , وقد يكون الإيحاء ذاتيا أو يكون من الغير . ويعرف "بيير جانيه" الإيحاء بأنه إيعاز يدفع صاحبه إلى التفكير في شئ أو فعله بدلا من التحقق منه .

 خصائص نفسية للمجتمعات القابلة للشعوذة :

تنتشر الشعوذة حين يشعر الناس بالعجز وقلة الحيلة , وحين تسد أمامهم طرق التغيير للأفضل من خلال الفكر والعمل والجهد , وحين تصبح الحياة بلا قانون ثابت أو واضح , وحين تغيب الشفافية , وينعدم الأمل في تحقيق الأهداف بالطرق المعهودة , وحين يصبح المستقبل غامضا أو موحشا ولا تبدو بارقة أمل واقعية في انصلاح الأحوال , وحين يشعر الناس بأن أمور حياتهم تدار بإرادة غير إرادتهم , وأنهم ضحايا للظروف والأحداث والحظ والصدفة , هنا يتعلقون بقوى خفية أو قدرات سحرية تتجاوز حدود الواقع ولا تعتمد على قدراتهم المكبلة أو المشلولة أو الممنوعة من الحركة والفعل .

وفقدان الحقوق عامل هام في انتشار الشعوذة , فهي هنا بمثابة الحصول على الحقوق المسلوبة بطريقة سحرية ومن الباب الخلفي للحياة بعدما تأكد صعوبة أو استحالة الحصول عليها بالطرق المعهودة . وربما هذا هو السبب في انتشار الإعتقاد بالخرافة والشعوذة لدى النساء في المجتمعات المتخلفة حيث تعاني المرأة من ضغوط اجتماعية هائلة ولا تستطيع البوح بما تريده أو تحتاجه ولا تستطيع المطالبة بحقوقها , فهنا تندفع بلهفة نحو السحرة ومسخري الجان تستعين بهم على ترقيق قلب زوجها لكي يحبها ويمنحها ما تحتاجه , أو يخفف وطأته عنها , أو تبعده عن امرأة أخرى تعلق بها , أو تتقي حسدا من غريماتها , أو تربط زوجها حتى لا يتزوج بأخرى وحتى يكف عن نزواته ومغامراته العاطفية التي تجرح مشاعرها وكبرياءها .

وتسود فكرة التفاؤل والتشاؤم لدى الشعوب التي تعتقد في الشعوذة , فهي شعوب قلقة على مستقبلها وليست لديها الفرصة للقراءة الموضوعية لذلك المستقبل فغالبية خيوطه ليست بيدها , كما أنها لا تملك تغيير هذا المستقبل بأي صورة من الصور .

والقدرية هي أحد سمات المجتمعات المعتقدة في الخرافة والشعوذة , فهم يعيشون على المثل القائل "اللي مكتوب على الجبين لازم تشوفه العين" , فهم يعتقدون أنهم غير مسئولين أو مشاركين فيما يحدث , وإنما تسير الأمور بقوى وتقديرات خارجة عن حدود ذواتهم , فإما أن تأتي من الغيب , أو تأتي من قوى بشرية لا يملكون لها دفعا , فهم دائما مفعول بهم وليسوا فاعلين .

كما أن القهر الإجتماعي والإستبداد السياسي عاملان أساسيان في انتشار الخرافة والدجل والشعوذة , إذ يبحث الإنسان المقهور الواقع تحت هذه الضغوط عن توازنه النفسي فيلجأ إلى عمليات تعويض غير ناضجة من خلال انتظاره لقوى خارقة تنقذه مما هو فيه وتعوضه عن ضعفه وقلة حيلته وضآلته وحقارته أمام القوى التي تقهره وتستبد به , كما يلجأ إلى الدعاء على الظالم ثم يجلس لينتظر نتيجة الدعاء .

وتنتشر الشعوذة لدى الشعوب الجاهلة التي تفتقر إلى المعرفة والعلم , وتوجد لديها فجوات معرفية كثيرة تحاول ملأها بأشياء خرافية , كما تكون لديها تساؤلات كثيرة لا تجد لها إجابة فتضطر لقبول أي تفسير سحري يريح عقلها من الحيرة , ويكمل الصورة الذهنية للعالم والحياة بأي شكل .

وحين تتسع مساحة الغيب في الوعي العام ثم لا تمتلئ هذه المساحة بمفاهيم دينية أو علمية صحيحة , هنا تتسلل المفاهيم الخرافية لتتمدد في هذه المساحة الغيبية .

وقد يقول قائل بأن الإعتقاد في الخرافات وممارسة الشعوذة موجود في كل الشعوب والثقافات وليس مقصورا على مجتمعاتنا , حتى في أكثر الدول تقدما توجد لديهم معتقدات وممارسات سحرية ودجل وشعوذة , وهذا صحيح غير أن ثمة فارق مهم , وهو أن في الدول المتخلفة تشكل الخرافة وما يتبعها من ممارسات دجل وشعوذة مساحة هائلة في الوعي العام وتتبقى قشرة بسيطة للتفكير العلمي , أما في المجتمعات المتقدمة فلا تعدو الممارسات الخرافية والسحرية أن تكون مجرد قشرة رقيقة أو ديكور أو مسحوق تجميل , أما باقي مساحة الوعي فيشغلها التفكير العلمي والمنهج العلمي , أي أن الشعوذة لدينا أصل ولديهم ديكور .

أشكال الشعوذة في المجتمع المصري :

هناك اذدحام وتراكم لأشكال الشعوذة في مصر , حيث يعود تاريخها إلى آلاف السنين , وتنتمي إلى طبقات تاريخية متعددة , ولذلك فهي تستعصي على الحصر , ولكن نذكر منها على سبيل المثال : الإتصال بالجان , وتحضير الأرواح , وقراءة الفنجان والكف , وضرب الودع , والرمل , وقراءة الطالع في البلورة , والتنجيم , والزار .

ومن أكثر ممارسات الشعوذة في الوةقت الحالي عمليات إخراج الجان من أجساد المرضى , فملايين من الشعب المصري (وأكثر منهم في الشعوب العربية) يعتقدون أنهم ملبوسون بالجن أو ممسوسون منهم , وقد استدعى هذا وجود آلاف ممن يقومون بإخراج الجن من أجسادهم , وهؤلاء يدّعون أنهم مشايخ , وهم في الحقيقة من أنصاف المتعلمين الذين يملأون عقول العامة بتفسيرات ملتوية لتأكيد قوة وسطوة الجن عليهم وعلى حياتهم , وبالتالي يضمنون سيطرتهم عليهم , وبعضهم يدّعي أنه لا يتكسب من وراء إخراج الجن بالقراءة وإنما يفعلها لوجه الله , وهو إما أن يكون باحثا عن مكسب غير مباشر (كهدايا أو دفع ثمن بخور أو مواد عطارة أو طيور أو عطور تستخدم في هذه العملية ) أو أنه فعلا لا يحتاج مالا ولكنه يحتاج لسمعة وشهرة وسطوة ومكانة اجتماعية كشيخ مبروك له قدرة على السيطرة على الجن المارق . وعلى الرغم من استنكار العلماء الحقيقيون الراسخون في العلم لهذه الممارسات التي انتهكت حرمات النساء وحياة بعض الرجال (حيث تمت حالات تحرش واغتصاب بدعوى إخراج الجن من أجساد النساء , كما مات بعض المرضى تحت وطأة الضرب أثناء إخراج عفريت عنيد) .

ويأتي إخراج السحر في المرتبة التالية , وله طقوس تختلف من مشعوذ لآخر , فبعضهم يذهب إلى القبور ليخرج منها شيئا , وبعضهم يخرجها من إناء فيه ماء في صورة لفافة من الشعر مغموسة في الحناء وملفوفة بأوراق عليها حروف مقطوعة أو موصولة بشكل غير مفهوم , وبعضها يحوي بعض الآيات القرآنية أو النصوص الإنجيلية .

ولم يتوقف الأمر على المشايخ بل دخل بعض القساوسة في المجال مبكرا وراحوا يخرجون الجن ويصنعون التمائم والتعاويذ مثلهم مثل المشايخ تماما , وكأن الأمر لا يرتبط بدين بقدر ما يرتبط بثقافة ومصالح ترتدي عباءة الدين .

وتنتشر عادة قراءة الفنجان لدى الطبقة المتوسطة , وهذه القراءة تقوم بها بعض النساء ممن يدعين القدرة على ذلك , وهي عبارة عن تنبؤات لشارب القهوة تتم من خلال قراءة خطوط بقايا البن في الفجان , وكثير من الناس يعتقدون قي هذه القراءة ويشكلون حياتهم بناءا عليها . وغالبا تتم هذه القراءة بشكل ودي دون تقاضي أموال , أي أنها شعوذة بيتية مجانية تتم بين المعارف والأصدقاء

أما ضرب الرمل وقراءة الودع (ووشوشة الدكر) فهي وسائل قد تراجعت كثيرا ربما لأن من كن يمارسنها ينتمين إلى طبقة الغجر , وهؤلاء تقلص وجودهم حيث انخرطوا في فئات المجتمع وانشغلوا بنشاطات أخرى , وربما لأنها طرق بدائية لم تعد تجد ترحيبا من الطبقات الإجتماعية الجديدة .

وفتح المندل نشاط متخصص في البحث عن المسروقات أو المفقودات حيث ينبئ صاحب المندل عن الشخص أو الأشخاص الذين سرقوا أو أخفوا , ويأخذ الناس هذه المعلومات منهم  ويشكلون اتهاماتهم على أساسها وربما حدثت مشكلات اجتماعية أو أمنية هائلة بسببها .

والزار مازال يمارس في بعض القرى بل وفي بعض المدن وربما في الأوساط الراقية خاصة بين النساء , وهو وسيلة للتفريغ الإنفعالي والخروج عن المألوف والذوبان داخل المجموعة المتحركة أو الراقصة أو الدائرة تحت تأثير الموسيقى والإنشاد بقيادة الكوديا .

وهناك صورا عصرية للشعوذة تتمثل في الباراسيكولوجي وتفسير الأحلام والأبراج سنفرغ لها مساحات منفصلة نظرا لشيوعها وأهميتها والتباسها على كثير من الناس في هذه الأيام نظرا لتسترها بغلالة من العلم أو الدين .

أكذوبة البارا سيكولوجي :

قابلته في أحد الأماكن وتقدم على أنه يعمل صيدليا , وهو بجانب ذلك متخصص في علم الباراسيكولوجي , وتعجبت وسألته : وما دخل الصيدلة كعلم تجريبي تطبيقي بال "ياراسيكولوجي" كعلم ظني , فبدأ الكلام عن السحر الأسود والسحر الأبيض , والجن العلوي والجن السفلي , وحين سألته الدليل على ما يقول ثار وفار ومار , واعتبرأن ذلك إهانة لعلم الباراسيكولوجي والذي لا يحتاج إلى أي دليل , وحزنت عليه كثيرا وعلى أمثاله إذ بدلا من أن يوجه جهده لتطوير علم الصيدلة الذي تخصص فيه ملأ رأسه بخزعبلات لا يجد عليها دليلا إلا تصديقه هو لها . وهناك ادعاءات كثيرة للإدراك خارج إطار الحواس Extrasensory Perception   , ولذلك أجريت عدة تجارب قام بها راين Rhine  سنة 1927 وتعرف باسم تجارب جامعة ديوك Duk  , ولم يثبت من هذه التجارب أن التفكير في الأرواح أو الإتصال بها أو بالجان , له شئ من الواقع , وإنما كانت كلها تخمينات من شخصيات لديها القابلية للخرافة والشعوذة , وتناقلها عنهم آخرون يؤمنون بهذه الأشياء .   

والباراسيكولوجي , أو كما يسميه البعض ب "السيكولوجي الموازي أو المساعد" يهتم بالإتصال بالأرواح والجان والتخاطر والإتصال عن بعد وتحريك الأشياء بمجرد النظر إليها , ويهتم أيضا بغرائب الظواهر كالأطباق الطائرة ومثلث برمودة وغيرها . ويدّعي المنتسبون للباراسيكولوجي أن لهم علاقة بالعلم , وأن هذه الأشياء التي ذكرناها تخرج عن إطار العلم ويحكمها قوانين أخرى غير التي نعرفها.

وقد تكون هناك بعض الظواهر غير المفهومة أو الخارقة للعادة على سبيل الندرة , ولكن المتحمسين للباراسيكولوجي يوحون للناس بأن هذه الأشياء مؤثرة جدا في حياة الناس وأنها مفتاح التغيير للبشرية , والخطورة الأشد في هذا الأمر أنهم يتحدثون بلغة شبه علمية ويستخدمون قياسات وأرقاما وإحصاءات , للإيحاء للمستمع أو القارئ بأنهم يتبعون منهجا علميا , وهم ليسوا كذلك بأي مقياس علمي محترم .

والحقيقة أن الحياة تقدمت واذدهرت بمعرفة وتوظيف القوانين العادية وليس القوانين الإستثنائية , أو القدرات والملكات شديدة الندرة , ولكن الذي يدفع الناس إلى التعلق بالظواهر النادرة أنهم مثل المشعوذين الذين يريدون خرق قوانين الحياة والوصول إلى الأهداف من الباب الخلفي دون بذل جهد .

 

الأبراج وتفسير الأحلام : شعوذات عصرية للطبقات الراقية :

دعيت لبرنامج شهير جدا في أوربت منذ حوالي ثلاث سنوات للحديث عن معنى الحب وآثاره وصوره بمناسبة عيد الحب , وكان الضيف الآخر في هذا اللقاء هو الفلكي العالمي (.......)  , وما أن وصل الرجل إلى الإستراحة قبل التسجيل حتى التف حوله عدد كبير من العاملين في القناة يسألونه عن أبراجهم وأحوالهم في هذه السنة , وهو يجيب كل شخص بما يحب أن يسمعه ويوحي له  بأن ما يفعله قائم على علم يقيني لايقبل الشك , ولاحظت أنه يكرر نفس الكلمات تقريبا مع تغييرات بسيطة وكأن لديه "أكليشيهات جاهزة" , وبينما نحن جلوس ننتظر الدخول إلى الأستوديو كانت تجيؤه مكالمات من الفنانين والمثقفين وعلية القوم يطلبون منه جلسات خاصة لهم ولأصدقائهم لمعرفة أحوال أبراجهم , وعرفت من خلال المكالمات أن الساعة لديه بما يوازي ستون ألف جنيه , وأن وقته مشغول كله , ومحظوظ من يستطيع تحديد موعد معه . وأثناء البرنامج كانت هناك حالة من الهوس لدى السيدات والسادة المتصلين بالبرنامج , وهم بالمناسبة ينتسبون جميعا لطبقات المجتمع الراقي , وقد سجل البرنامج في هذا اليوم رقما قياسيا للإتصالات لم يسجله قبل ذلك في تاريخه , والسبب هو الفلكي العالمي قارئ الأبراج , والذي تسبقه وتتبعه إشاعات بأنه يتنبأ للقادة والزعماء والمشاهير على مستوى العالم كله , وأن تنبؤاته تتحقق كلها بدقة متناهية , والغريب أن علية القوم عندنا يصدقون كل هذا !!! .

وفي برامج ومناسبات عديدة تجد أناسا تحسبهم محترمين جدا يقيمون أنفسهم ويقيمون غيرهم من خلال سؤالهم عن البرج الذي ينتمون إليه , ويعددون صفات كل برج بمصداقية لا تقبل أي شك عندهم , وكأنهم يقرأون من كتاب مقدس . أما كبيرهم الذي خصصت له إحدى القنوات برنامجا خاصا فيجلس وأمامه جهاز اللاب توب ويلعب في الأزرار ويدخل المعلومات ثم ينطق بالنتيجة للسائل عن أحوال برجه , بينما تقف بجانبه فتاة شقراء ذات شعر مجنون (يسافر في كل الدنيا ), والناس يصدقون ويحددون خطط حياتهم بناءا على ما سمعوه .

أما صاحب تفسير الأحلام على إحدى القنوات , فهو يتلقى الدعوات على ما قدم من تفسيرات للفتيات والسيدات المستلبات , فقد كانت تفسيراته – حسب زعمهم – سببا في اتخاذهن القرارت الصحيحة في حياتهن . وقد سألته إحداهن أنها رأت أنها تقوم بعمل محشي فما تفسير ذلك ؟؟ فرد على الفور بأن المحشي شيئ غير طيب في المنام , ولكنه أحس بأنه أضفى مسحة من التشاؤم على السائلة وعلى البرنامج (الذي يتقاضى عن تقديمه رقما فلكيا بالنسبة له) , فاستدرك سريعا : إن كان محشي كوسه فهو شئ كويس , أما إن كان محشي كرنب فهو شئ سئ لأن الكرنب فيه حرفين من الكره أما الكوسة فهي تشترك مع كويس في بعض الحروف , وهنا استبشرت السائلة وطاردته بالدعوات الخالصات . وفي مرة أخرى سأله سائل فقال : رأيتني أجامع أمي في المنام فما هو تفسيرك يافضيلة الشيخ ؟؟ ... فرد صاحبنا على الفور : الجماع هنا من الجمع , والأم هنا هي أم القرى أي مكة , وهذا معناه أنك ستحج , وهنا هلل السائل وكبر وكاد يفقد صوابه من براعة الشيخ في قلب معنى الحلم لديه .  وطبقا لإحصاءات القناة فإن هذه البرامج هي من أعلى البرامج في نسب المشاهدة , وهكذا يتحقق المثل الشعبي "رزق الهبل على المشاهدين" .

الخرافة والشعوذة والأساطير والأدب :

كتب يحيى حقي رائعته الأدبية " قنديل ام هاشم" بعد تعرضه للمجتمع الأوروبي والحضارة الحديثة ثم عودته إلى مصر ليجد الناس ما زالوا غارقين في الفكر الخرافي المتستر والمتزين برموز دينية أو صوفية , فصور اعتقاد الناس في أن الزيت الذي يوقد به القنديل في مقام أم هاشم (السيدة زينب) يداوي أمراض العين , وكيف أن الناس يتسابقون للحصول على بعض هذا الزيت لوضعه بدلا من القطرة في عيون مرضاهم , ولم يلتفتوا لأي تحذيرات طبية لأن المعتقد الديني لديهم أقوى بكثير من المعتقد الطبي , والشعوذة هنا اختلطت بالمفاهيم شبه الدينية , والنتيجة المؤلمة أن بطلة القصة أصيبت بالعمى , وربما يمثل العمى هنا صورة رمزية لفقدان الرؤية وفقدان الوعي لدى الناس المعتقدين في هذه الخرافات . ووردت المعتقدات الخرافية في كثير من روايات نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم وغيرهم من الأدباء .

ولم ينفرد المصريون بهذه المعتقدات بل هي منتشرة ربما بصورة أكثر في المجتمعات العربية المحيطة بنا , وفي المجتمعات المتخلفة علميا بوجه عام , وقد كانت الصورة مماثلة في أوروبا في عصور الظلام , ولم تتغير إلا بجهود رواد الفكر في عصور التنوير الحضاري , ويبدو أننا في حاجة أيضا إلى خوض معركة قوية ومستمرة ضد التفكير الخرافي وما يتبعه من ممارسات الدجل والشعوذة حتى ولو تسترت أو احتمت بمفاهيم شبه دينية أو شبه علمية .

وربما يسأل سائل , هل هناك علاقة بين الأسطورة والخرافة , وهل يدخل الخيال الأدبي في نطاق الخرافات ؟ , وهل أعمال شكسبير الخالدة والتي هي في جوهرها حواديت وأساطير تعتبر تفكيرا خرافيا ؟ ... وهل الكوميديا لإلهية لدانتي تنتمي إلى الخرافات والخزعبلات ؟؟ وهل الأساطير اليونانية تعتبر بناءا على ذلك نوعا من النفايات الفكرية ؟؟ ... وهل كليلة ودمنة تدخل بذلك في نطاق التخاريف الشعبية ؟؟ ... وهل الف ليلة وليلة جاءت على أفواه مساطيل في ليلة صيف مقمرة ؟؟ ... وهل أفلام الخيال العلمي تصنف ضمن نطاق الباراسيكولوجي وتعتبر تزييفا لوعي الإنسان وحشوا للرؤوس بالترهات ؟؟!! ..... والإجابة بالطبع لا , فهذه أعمال أدبية خالدة وجميلة , وفيها قيما أدبية وفنية راقية وتسمو بالعقل والوجدان , وتنشط ملكات التساؤل والبحث والرؤية والمعرفة , وهي لا تدلس على القارئ أو تخدعه وإنما تأخذه في عالم رمزي مواز يرتقي بعالمه الواقعي ويحسنه . ولا ننسى مثلا أن الحضارة المصرية القديمة على عظمتها وروعتها تحفل بالكثير من الأساطير , وهذه الأساطير القديمة نشأت إما لتملأ فجوات معرفية في ذلك الوقت , أو لتكون بمثابة عالم خيالي موازي يعتبر نموذجا للحياة التي يريدها الإنسان لنفسه حين تمنحه الحياة مزيدا من الحرية ليفعل ما يريد , أو أنها كانت رسائل إصلاحية في صور رمزية يتحايل بها كتابها على ظروف القهر ويوصلوها إلى الناس بعيدا عن أعين الرقابة والعسس . وربما هذا هو الفرق الجوهري بين الأسطورة والخيال في الأعمال الأدبية وبين الخرافة والدجل والشعوذة , فالأولى تبني وعي الإنسان وترتقي به والثانية تطفئ وعي الإنسان وتزيفه وتشوهه . وقد كانت بعض الأعمال الأسطورية إلهامات  لنظريات اقتصادية (انبثقت الأفكار الإشتراكية من يوتوبيا الراهب الإنجليزي توماس مور) واكتشافات علمية (انبثقت فكرة الطيران والطائرات من بساط الريح في الأساطير القديمة)

 

خطورة الشعوذة :

للأسف الشديد نحن نتحدث كثيرا عن الشعوذة ولكن لا نأخذ الموضوع على محمل الجد أو الخطورة , ونعتبر ذلك نوع من الفولكلور , أو الديكور , أو الممارسات الشعبية المتوارثة , وبالتالي لا يستدعي الأمر استنفارا ضدها أو ضد ممارسيها ومروجيها ومستخدميها , ولكن في الحقيقة الأمر ليس كذلك فالشعوذة ليست ممارسات بريئة , وليست تكملة لصورة , بل هي فيروس خطير يصيب برامج العقل والتفكير , ويملأهما بأوهام وشطحات تنبني عليها سلوكيات خاطئة وخطرة في نفقس الوقت , وهكذا ليس فقط تستنزف طاقة العقل والجسد في أشياء لا طائل من ورائها ولكنها تذهب إلى حيث تلوث الحياة بممارسات شديدة الضرر , وتوقف عجلة النمو والتطور على كل المسارات وتؤدي في النهاية إلى نتائج كارثية .

ولو تخيلنا أن ابن النفيس جلس يمارس أعمال الرقيا ويفك السحر ويقرأ على الماء , ولم يكتب مجلداته تحت عنوان "الشامل في صناعة الطب" (وهو أضخم إنتاج علمي إنساني منفرد في التاريخ) , فهل كانت البشرية ستسعد وتستفيد؟؟!!

ولو أن ابن سينا صرف جهده كله في إخراج الجان من الملبوسين وصنع الأحجبة لهم , فهل كان هذا أجدى له ولنا من كتاب "القانون في الطب" الذي درس في جامعات أوروبا عدة قرون ؟؟؟!!  

ولو تخيلنا أن لويس باستير لم يجلس في معمله سنوات طويلة ليكتشف سبب شلل الأطفال ويبتكر لقاحا له , ولكنه جلس يستقبل الناس ليصنع لهم الأحجبة والتعاويذ ويقرأ عليهم بعض النصوص شبه الدينية , فماذا كنا نتوقع من نتائج على صحة البشر !!!!.

ولو أن إسحاق نيوتن ظن أن الذي رمى عليه التفاحة وهو جالس وحده عفريت من الجن ثم ذهب إلى أحد السحرة ومخرجي الجان ليخلصه من أثر هذه الرمية بالتفاح , هل كان له أن يكتشف قانون الجاذبية وقد امتلأ عقله بفكرة تلبس الجان له !!!!.

وهل كانت ماري كوري ستكتشف أشعة إكس التي انبنى عليها ممارسات علمية وطبية هائلة , لو أنها ظنت أن الظل الذي ظهر للجسم الصلب هو من ألاعيب الشياطين أو من أفعال السحرة ثم دارت على مقامات القديسين تتعوذ بهم من الشياطين الذين سكنوا معملها الذي كانت تقضي فيه ساعات طويلة ولابد أن الجن قد حضروا لمضايقتها وطردها من هذا المكان حتى يستريحوا هم فيه !!!!.

ولو أن جاليليو كان قد صدق فكرة أن الأرض محمولة على قرن ثور وأن الزلزال يحدث حين تنتقل الأرض من فوق القرن الأيمن إلى الأيسر أو العكس , فهل كانت فكرة كروية الأرض سترد على ذهنه ؟؟!!

الشعوذة في الميزان الديني :

على الرغم من أن مروجي الخرافات والمشعوذين والدجالين يستغلون المفاهيم الدينية ويفسرونها على هواهم ليبرروا سلوكهم وأفعالهم ويتستروا بهذه المفاهيم إلا أن صحيح الدين ضد كل هذه الأشياء , فكثير من آيات القرآن الكريم تنتهي بعبارات مثل : "لعلهم يعقلون" ... "لعلهم يتفكرون" ... "ولا تقف ماليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا" ..... "إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا" ..... "واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفرسليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت" ....

والأحاديث النبوية تحذر من السحر وتجعله كبيرة من الكبائر , وتحذر من الذهاب للعرافين والدجالين والمشعوذين "من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه فلا تقبل له صلاة أربعين يوما" .... وفي رواية "فقد كفر بما أنزل على محمد" (إلى هذا الحد يصل تصديق العرافين والكهنة إلى درجة الكفر بالدين لأن الدين قوامه الحقيقة , بينماالعرافة والكهانة والدجل والشعوذة قوامها التضليل والتهويم , فهي نقض للعقل الذي هو محل التكليف وميزان القيم ) .

وقد تصادف كسوف الشمس يوم موت إبراهيم ابن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم , فقال بعض الصحابة بأن الشمس انكسفت لموت ابن الرسول , وهنا انتبه صلى الله عليه وسلم وبادر فورا بتصحيح المفاهيم وتنقية العقول من الفكر الخرافي فقال : "إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا تنكسفان أو تنخسفان لموت أحد " , وهذا يعكس قلق الرسول على تفشي هذا النوع من التفكير غير القائم على الدليل وخطورة ذلك على مسيرة الدين والحياة .

وسيدنا عمربن الخطاب رضي الله عنه أدرك هذا المعنى , لذلك حين تفشت أعمال السحر في بعض البلاد أرسل لأمرائه أمرا بقتل هؤلاء السحرة , وهي عقوبة قد تبدو شديدة إزاء شخص يجلس في حجرة مغلقة يردد بعض التعاويذ لرواده من البسطاء والجهلاء , ولكن عمر رضي الله عنه يرى الأمر أكبر من ذلك فالسحر تزييف للواقع وتدليس على الناس وتلويث للعقول وإشاعة للفتنة وتجريف للحقيقة .

ومع كل هذا فللأسف الشديد حين تم إحياء التفكير الخرافي في الوقت الحالي جاء محتميا بنصوص دينية ومتسترا تحت عباءة الدين , ومبررا من بعض أنصاف الشيوخ ومدّعي العلم الديني فتلبس الأمر على الناس , فاعتقد العامة وكثير من الخاصة في تلك الأمور نظرا لربطها التعسفي بالمنظومة الدينية جهلا أو افتراءا .

 دكتور / محمد المهدي

     أعلى الصفحة


تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية