الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

مجلة النفس المطمئنة

السنة الحادية والعشرون - العدد 84 مايو 2006*


حالة الطوارئ ... والصحة النفسية

د.محمود جمال ماضي أبو العزائم

رئيس تحرير مجلة النفس المطمئنة

الصحة النفسية السوية من دعائم استقرار وازدهار المجتمع،  وإذا تعرض أي فرد للضغوط النفسية الشديدة  فان الجهاز العصبي اللاإرادي  يتم تحفيزه  للدفاع عن الإنسان وتهيئة الجسم للتعامل مع تلك الظروف  الضاغطة أما إذا استمر هذا الظرف الطارئ  مدة طويلة فان الجسم يصاب بالتوتر والقلق  النفسي  ومثال ذلك ما يحدث  أثناء الحروب والأزمات الشديدة .. وما يحدث للإنسان يحدث  كذلك للمجتمعات فأي  مجتمع يتعرض لظروف  طواريء  مستمرة مدد طويلة يصاب إفراده  بالتوتر والمشاكل النفسية المختلفة.

      وفي حالات الطوارئ يحس المواطنون بعدم الأمان مما يؤدي دائما  إلى اختلال بالصحة النفسية للمجتمع ويستوجب ذلك تنظيم استثنائي لضمان  الأمن للجميع  وهو قانون الطوارئ  ويمكن تحليل  الفكرة من وراء  هذا القانون  على أنه  عقد رمزي بين المواطنين والسلطات يتخلى فيه المواطنون  عن جزء من حرياتهم بإرادتهم في مقابل مساحة تحرك أكبر  للسلطات للتعامل  مع الخطر وتحقيق الاستقرار ، وفي مقابل  هذا التخلي عن الحرية يحصل  المواطنون على إحساس أكبر بالامان. وعندما يزول الخطر يحس المواطنون  بالأمان العادي  فيفقد  العقد الرمزي جدواه ، لذلك يتم فسخه ويسترجع المواطنون  ما كانوا قد تخلوا عنه من حرية . إما الوضع المصري الحالي  فهو لا يتبع هذه الرؤية حيث تعيش مصر في ظل قانون  الطوارئ  منذ سنوات وسنوات  وتطالب المعارضة ومنظمات  المجتمع المدني  بإلغائه دون فائدة . أحد  جوانب المشكلة هو رغبة النظام الحاكم في استمرار  العمل بهذا القانون  لأنه يوفر آليات  وصلاحيات تجعل إدارة البلاد( أو بمعني آخر إحكام السيطرة على البلاد ) أسهل  وحيث إن الإصلاح السياسي  هو شعار  المرحلة . فبعد أن كان مطلب الإصلاح السياسي والدستوري  هو مطلب قوي  المعارضة ومنظمات حقوق  الإنسان تبنت الحكومة المصرية الدعوة للإصلاح- صحيح أن هناك اختلافا واضحا بين  مضمون مطالب المعارضة  ومنظمات حقوق الإنسان من  جهة ورؤية  الحكومة للإصلاح من جهة أخري، الا أنه يمكن  القول بوجود اتفاق  في الاتجاه العام للإصلاح ، والحكومة  تظن  أن الإصلاح يمكن أن يتم في ظل  حالة الطوارئ بدعوى أن  الطوارئ  تستخدم فقط ضد  الإرهاب والمخدرات وهو الادعاء  الذي  ثبت بالممارسة عدم صحته ،  فقد استخدمت الطوارئ  ضد قوي  سياسية سلمية وضد  نشطاء حقوق  الإنسان ،وحتى رجال إعمال ( اعتقال أصحاب  شركات الصرافة ) فضلا عن  المواطنين العاديين  كما أن المشكلة  الحقيقية في استمرار فرض حالة الطوارئ  هي في  الصلاحيات المطلقة التي يمنحها  للسلطة التنفيذية والتي  بموجبها  تستطيع  تقييد كل الحقوق  والحريات الواردة  في الدستور . ولذلك  يرى الجميع ضرورة  رفع حالة الطوارئ  لاسيما وأنه  وفقا للدستور  يملك رئيس  الجمهورية سلطة  فرض حالة  الطوارئ  في أي  وقت طالما توافرت  الشروط في شأن فرض  حالة الطوارئ  وهي الحالة التي وصفتها  اللجنة  المعنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف بأنها الحالة التي تكون فيها حياة الأمة معرضة للخطر.

 ولذلك فانه في حالة فرض حالات الطوارئ  يجب  أن تكون هناك  شروط محددة  لذلك مثل :

-    أن يربط بوضوح بين إعلان حالة الطوارئ ووجود خطر  استثنائي  

-   أن يحدد قانون الطوارئ معايير العمل به  (مثلا  وقوع  هجمات منظمة حلول كوارث معينة ) ويذكر أيضا آليات  الانتهاء  بالعمل به (مثلا  عدم وقوع  هجمات منظمة  لمدة  معينة  أو انتهاء  الآثار المترتبة على الكوارث  بوقت معين).

-    أن يحدد القانون أيضا  درجات للطوارئ  إذ يمكن إعلانها  جزئيا إذا كان الخطر جزئي ويمكن إعلانها في نطاق  جغرافي محدود  يتناسب  مع  وجود الخطر

      وقد شهدت الساحة  السياسية  في الفترة الأخيرة  بعض الأصوات التي تطالب  باستبدال  مطلب  إنهاء حالة الطوارئ  بالاكتفاء  بتعديل  قانون الطوارئ  فحالة الطوارئ  تمنح السلطة  التنفيذية صلاحيات مطلقة  منها إصدار أوامر عسكرية لها  قوة القانون ، الأمر  الذي يعني  منح السلطة  التنفيذية  اختصاصا تشريعيا استثنائيا   ينشئ  جرائم  وعقوبات  غير  تلك المنصوص عليها  في قانون العقوبات . كما  تملك السلطة  التنفيذية بموجب  حالة  الطوارئ  اختصاصا  قضائيا  وذلك في نص  في قانون الأحكام العسكرية بإحالة المدنيين  إلى المحاكم  العسكرية . كما أنه  أيضا ينشئ  محاكم  استثنائية  هي محاك  أمن الدولة طوارئ . وإذا ما اعتمد الاتجاه الخاص بتعديل  قانون  الطوارئ  فإننا نكون  بصدد  كارثة قد تؤدي إلى استمرار العمل بقانون  هو مصدر  كل انتهاكات حقوق الإنسان .والأمر لا بد أن يطرح في وضوح  فالمطلوب  ليس  تعديلا  في قانون الطوارئ  بل إنهاء  حالة الطوارئ  والعودة إلى  الشرعية الدستورية والقانون  الطبيعي إذا كنا  جادين  في  خطابنا  سواء كان خطاب الإصلاح السياسي  أو العمل على احترام  حقوق الإنسان ، فالإصلاح  السياسي واستمرار حالة الطوارئ  نقيضان  حتما لا يجتمعان.

-    كما أن  وجود  حالة الطوارئ  باستمرار تؤدي  الى ظروف  استثنئاية في المجتمع  تفتح الباب على مصرعيه لاستمرار القلق  والتوتر وعدم الأمان في المجتمع  مما يؤدي الى فقدان الطمأنينة  والصحة النفسية للجميع  وما  يتبع ذلك من أمراض  نفسية واضطرا بات  سلوكية تؤثر  على  تقدم المجتمع واستقراره  وتؤدي  الى فقدان الانتماء الى البلد .

  وأخيرا رجاء الى الجميع حكاما ومحكومين العودة الى النظام الطبيعي الذي رسمه الإسلام في علاقة الحاكم بالمحكوم  والمحكوم بالحاكم  حتى نرجع الى الطمأنينة  النفسية .

 اعلى الصفحة


 الصحة النفسية للرضع

بكاء الرضيع

{ د/ أحمد جمال أبو العزائم }

مستشار الطب النفسى

وعلاج الإدمان

 

معلومات هامه عن بكاء الطفل :

* الرضيع يقضى من 6 إلى 7 % من يومه فى البكاء ... إن هذا البكاء هو استجابة لا إرادية لأحاسيس عدم الارتياح من بلل وتبرز وجوع وأحاسيس بالحرارة وغيرها .

* هناك اختلاف كبير بين الأطفال فى بكائهم اليومى واختلاف فى استعدادهم للبكاء فى مواقف حياتهم المتعددة فمثلا عندما يكون جالسا يستجيب لصوت " المزمار " بسعادة للبحث عن مصدر الصوت ... وإذا كان يتعلم المشى فإنه قد يقع على الأرض مفزوعا.

 أنواع البكاء :

1-  بكاء الجوع :  وهو بكاء منتظم يبدأ بهمهمة ويزداد قوة وارتفاع كلما زاد الجوع وطال الوقت

2- بكاء الغضب الشديد :

    هو بكاء منتظم حاد ويزداد حدة كلما امتنعت الأسرة عن الاستجابة لطلب الطفل .

3- بكاء الآلام :

وهو بكاء حاد يعقبه صمت يتنفس خالها الطفل الصعداء ثم يعود بعدها إلى البكاء العنيف .

أن الطفل يظهر مشاعره بالبكاء ويتعاطف مع الآخرين بالبكاء فقد أثبتت الأبحاث الحديثة أن الطفل الذى عمره يوما واحدا إذا سمع صوت تسجيل لبكاء طفل متألم فإنه يبكى مع هذا الصوت فى حين أنه لا يبكى إذا سمع تسجيل صوته وهذا يدل على أن التفاعل مع آلام الآخرين هى القدرة تولد مع الإنسان .

 هل يجب أن يسرع الآباء لاحتضان الطفل عندما يبكى ؟

أثبتت الأبحاث أن الاستجابة السريعة من الألم لبكاء الطفل يقلل من ساعات بكائه ويجعله قليل البكاء .

أن استجابة الأسرة أو من يقدمون الرعية لبكاء الطفل عادة ما يصاحبه استجابة لبقى طلباته .

   فالطفل عادة يبحث عن هذه الاستجابة الجميلة بالابتسام فالابتسامات تجعل الطفل مطمئنا وهادئا . إن الاستجابة السريعة لمتطلبات الطفل وحاجته للحنان سوف تجعله قادراً على الحصول على احتياجاته بدون عنف وسوف يستغل البكاء فى القدرة على جذب الآخرين إلى تأدية متطلباته بدون  بكاء

نصائح للأمهات عند بكاء الطفل :

     يجب على الأمهات أثناء سماعهن بكاء أطفالهن عمل ما يلى :ـ  هز الطفل بين ذراعى والدته وأرجحته يؤدى إلى هدوء نفسى وإلى انخفاض فى سرعة ضربات القلب وسرعة التنفس وهى دليل راحة نفسية مع الآخرين .

 خطوات طمأنة الطفل الباكى :

  الكثير من الآباء والأمهات يجدون صعوبة فى التعامل مع الرضع كثيرى البكاء أثناء الليل وكما ذكرنا فهناك أسباب كثيرة لبكاء الطفل .

تذكر أن البكاء هو الوسيلة الطفل الوحيدة لتعبير والتواصل للحصول على احتياجاته فالبكاء قد يعنى الجوع والألم وعدم الراحة والخوف وعدم الشعور بالأمان والإحباط لسبب أو لآخر والرغبة فى التغيير المكان .

الخطوات التالية  سوف تساعد على تهدئة الطفل إذا بكى بحرقة .

 *إطعام الطفل :ـ

بعض الأطفال لا يحصلون على القدرة الكافى من الغذاء خاصة إذا كانوا يرضعون من ثدى الأم وقد ينام الطفل أثناء الرضاعة مما يجعله ينام غير مكتمل الشبع لذلك يجب أن تحول الأم إعطائه وجبة الرضاعة فقد يكون جائعاً .

* الطبطبة بحنان على ظهر الطفل :ـ

 لاشك أن الكثير مما يؤلم الإنسان فى أمعاءه احتباس الغازات فى أمعائه أن ذلك إذا حدث يجعل الطفل متألماً بشدة ويحتاج إلى هذه اللمسات الحانية على ظهره لإخراج الغازات حتى يعود إلى النوم فى هدوء .

* تغير ملابسه :ـ

 فتغير ملابس الطفل خاصة إذا كان مبتلا لسبب أو لآخر يجعله يعود إلى هدوئه ونومه بارتياح .

 * أفحص الطفل فقد يكون يعانى من المغص :ـ

 أن بعض الأطفال عندما يبدأ تناول وجبات جديدة أو ألبان جديدة يؤدى ذلك شعور بالألم فى المعدة والأمعاء فإذا كان البكاء عاليا ومستمرا فهذا يعنى أن الطفل يعانى من الألم والمغص ويفضل فى هذه الأحوال زيارة طبيب الأطفال للتشخيص .

غيرى وضع الطفل : أن بعض الأطفال قد يحبون النوم على جانب أكثر من الجانب الآخر أن علينا أن نتعرف على هذا الجانب الذى يريح الطفل فقد يكون النوم على البطن أو الظهر أو اليمين أو اليسار .. أن البعض قد يرتاح عندما نضع وسادة أسفل رأسهم وقد يتألم البعض الآخر منها لذلك يجب أن تجربى جميع الأوضاع حتى تكشفى ما يريح طفلك وقد يكون تغير مكان النوم فى حد ذاته مريحاً للطفل .

* أرجحة الطفل :ـ

أن أكثر ما يسعد الطفل هو أرجحته بهدوء وبحنان ويجب ألا نستعمل هذه الطريقة لإدخال الطفل فى النوم حتى لا تفقد قيمتها أو يتوتر الطفل منها إذا كان لا يريد النوم ـ ولكن يمكن استعماله عندما يدخل الطفل إلى النوم والطفل عادة يظهر ما يريحه وينام مع تكرار الأسلوب فالطفل الذى ينام مع الأرجحة يتعود على ذلك وينام معها كل مرة فعليك أن تبحثى عن هذه الوسيلة التى يفضلها الطفل للدخول فى النوم .

* الهدوء :

 إن الرضيع مثله مثل كل إنسان يبحث عن الهدوء والراحة فى النومه وتفزعه الأصوات العالية أو زيادة الضوء أثناء النوم أن ذلك يقلق منامه ويتحول معه الى البكاء خاصة أثناء النوم ولمن ليس كل طفل يزعجه الضوضاء .. عليك اكتشاف طباع طفلك  أثناء النوم

* أصوات مهدئة للبكاء :ـ

تتوارث الأجيال أغانى بسيطة مثل نامى ننا هو نامى , كلمات مثل هوووو وهناك بعض الأغانى والموسيقى الهادئة يوجد منها الكثير فى الأسواق ممكن استخدامها لتهدئة بكاء الأطفال .

اضطرابات البكاء لدى الرضع :

هناك نوع خاص من البكاء يحدث للأطفال وهو يشتهر بالبكاء يحدث للأطفال وهو يشتهر بالبكاء المتقطع الذى لا يوجد له أسباب وقد يصل الى درجة البكاء بحرقة لثلاث أو أربع ساعات فى اليوم ولمدة أربعة ساعات فى اليوم ولمدة أربعة أيام على الأقل فى الشهور الثلاثة الأولى من العمر .

معدلات حدوث البكاء :

يحدث البكاء غير الطبيعى من 15 إلى 20 % فى الأطفال ويبدأ مع أول يوم وينتهى فى الشهر الرابع 

ما هى خلفية هذا البكاء :ـ

يعتبر البعض هذا البكاء أحد نوعين :ـ

- البكاء المبكر :  وهو بكاء يتزايد فى حدته حتى الأسبوع السادس بمتوسط ساعتين وثلاث أربع ساعات فى  اليوم وهو ينخفض تدريجيا حتى الشهر الرابع ولا يوجد سبب واضح له .

   يعتبر البعض الآخر أن هذا البكاء هو : فعل انعكاسى يقصد به دعم علاقة الأم دائما قريبة من طفلها والرضيع قدرات التعامل مع الآخرين وهو النافذة الاجتماعية الوحيدة له .

أسبابه :ـ

يعتبر هذا النوع من البكاء وسيلة لعدة أشياء :ـ

* وسيلة للتعبير عن غضبه لفشل محاولاته التواصل مع من حوله

* قد يعتبره البعض  دلالة عن تأخير نضوج الجهاز العصبى

* وسيلة هامة لنمو أمعاء الطفل فأن زيادة نسبة هرمون " الموتلين "

يؤدى الى زيادة حركة الأمعاء مما يؤدى إلى المغص أو قد يعبر عن عدم تحمل أمعاء الطفل إلى لبن الأم مما يؤدى إلى تغيرات نتيجة لعدم امتصاص اللاكتوز يؤدى لك إلى حركة سريعة للأمعاء وإحساس بالمغص .

وقد يعبر عن عدم تحمل الطفل للنسبة المرتفعة للبرتين فى لبن الأبقار وفى فول الصويا وهو ما يعرف بعدم تحمل البروتين مما يؤدى إلى مغص وبكاء وهذا هو النوع  الثانى .

كيف تتعامل مع هذا النوع من البكاء :ـ

*  ارسمى جدول وسجلى فيه نوبات البكاء خلال أسبوع واحد للتعرف على نوعيته وسببه

* سجلى استجابة الطفل لمحاولاتك المختلفة للتغلب على سبب البكاء ويجب أن يطمئن الآباء بأن مثل هذا النوع من 

اضطرابات البكاء وهذا النوع لا يستمر بعد الشهر الرابع ويسبب له مضاعفات وأن الأبوين ليس مسئولين عن هذا

الألم وأن  يتناوب أحد غيرهم رعاية الطفل أثناء البكاء منعا لاجهادهم ...

وتعاملى مع الطفل كما سبق أن ذكرنا فى حالات البكاء أو تغير نوع لبن الرضاعة أو اللجوء لأحد الأطباء لاستشارته.

 اعلى الصفحة


  العلاقات العاطفية والجنسية فى القرآن الكريم

د. صلاح أحمد حسن

أستاذ ورئيس قسم العيون  الأسبق بطب أسيوط

 قسم القرآن الكريم العلاقات العاطفية والجنسية إلى :

1-علاقات عاطفية مشروعة بين أبناء الجنس الواحد : وتشمل الصديق والصاحب والخليل والرفيق والمحب فى الله والولى الحميم .

علاقات عاطفية وجنسية طبيعية ومشروعة من الجنسين : ويجمعهما فقط ميثاق الزواج .

 2-علاقات عاطفية وجنسية طبيعية ولكنها غير مشروعة بين الجنسين : وتشمل  الأخدان والزنا .

3-علاقات عاطفية وجنسية غير طبيعية وشاذة وغير مشروعة بين أبناء الجنس الواحد أو الجنسين : وتشمل اللواط والسحاق .

أولاً : العلاقات العاطفية المشروعة بين أبناء الجنس الواحد :

- الصداقة :مشتقة فى اللغة من الصديق فى الود والنصح , وفى ( الكليات ) : الصداقة – صدق الاعتقاد فى 1

المودة وذلك مختص بالإنسان دون غيره , من فالصداقة ضد العداوة , وفى الاصلاح : هى اتفاق الضمائر على المودة , فإذا أضمر كل واحد من الرجلين مودة صاحبه فصار باطنه فيها كظاهرة سميا صديقا (الموسوعة الفقهية 29 \ 299 ). وفى القرآن الكريم : " يوسف أيها الصديق " – يوسف 64

- الصاحب : من الصحبة , وهى تجمع مجموعة من الناس فى وقت معين وزمن معين , على سابق موعد بينهم 2

أو تحت ظروف معينة , لإتمام عمل معين فى فترة معينة , وقد يتشتت الجميع بعد تأدية العمل , ولكن يبقى لقب الصاحب ملتصقا بكل منهم , يقول تعالى : " والصاحب بالجنب " النساء- 36

ويقول تعالى : " أو لم يتفكروا ما بصاحبهم من جنة إن هو إلا نذير مبين " – الأعراف : 184

ويقول تعالى : " إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا – " التوبة : 4.

ويقول : " يا صحبى السجن أأرباب متفرقون خير أم  الله الواحد القهار " – يوسف – 39

ويقول تعالى : " يا صحبى السجن أما أحدكما فيسقى ربه خمراً – يوسف :41

ويقول تعالى : " فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالا " الكهف :34

ويقول تعالى : " قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالذى خلقك من تراب " – الكهف 37

ويقول تعالى : " ما بصاحبكم من جنة " –سبأ 46

ويقول تعالى : " لا يستطيعون نصر أنفسهم ولا هم منا يصحبون " –الأنبياء 34

ويقول تعالى :" ما ضل صاحبكم وما غوى " – النجم :2

ويقول تعالى : " فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقر " – القمر :29

ويقول تعالى :" وما صاحبكم بمجنون " التكوير :22 وقد ذكر القرآن الكريم الصاحبة بمعنى الزوجة فى قوله تعالى : " أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شىء " –الأنعام 101

 ويقول تعالى : " وأنه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا " – الجن :3

- الخليل : وهو الصديق ذو المكانة العالية , يقول تعالى : " واتخذ الله إبراهيم خليلا " – النساء :125  3

ويستثنى الله تعالى الأخلاء المتقين من العداوة يوم القيامة , فيقول تعالى : " الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين " – الزخرف :67 ويقول تعالى عن التأثير المدمر لخليل السوء : "  يا ويلتى ليتنى لم أتخذ فلانا خليلا " – الفرقان 28 ويقول  تعالى  : " وإذا لاتخذوك خليلاً " الإسراء : 73-

- الرفيق :  سمى رفيقاً لأنه يرفق بصاحبه ويصلح أمره من الرفق ضد الخرق و العنف , والرفقة :  4

الصحبة أولئك رفيقاً " – النساء : 69

- المحب فى الله :  يقول تعالى : " والذين آمنوا أشد حباً لله " البقرة : 165  5

ويقول تعالى : " فسوف يأتى الله بقوم يحبهم ويحبونه " – المائدة 54

ويقول تعالى : " وألقيت عليك محبة منى " – طه 39

ويقول تعالى : " يحبون من هاجر إليهم " – الحشر :9

-  الولى الحميم :  الولى – الصديق , وهو ضد العدو , والقريب بالنسب أو بالمحبة أو بالطاعة , والولى : 6

من يلى أمر الإنسان ويقوم على شئونه  , كالوكيل , يقول تعالى : " فإذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم " – فصلت : 34

ويقول تعالى : " ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع " – غافر : 18

ويقول تعالى : " فما لنا من شافعين ولا صديق حميم " الشعراء : 100 \ 101

ويقول تعالى : " ولا يسأل حميم حميما " – المعارج : 10

ثانيا : العلاقات العاطفية والجنسية الطبيعية والمشروعة بين الجنسين :

تتمثل فقط فى الزواج , وهى العلاقات العاطفية والجنسية الوحيدة بين الجنسيين التى يقرها ويعترف بها القرآن الكريم , وحتى مع توافر حسن النية , والرغبة فى تقديم الرجل للخطبة ,

فإن القرآن الكريم ينهى عن اللقاء سراً بين الرجل والمرأة , حتى لو كان هذا اللقاء لا بلاغ المرأة عن الرغبة فى التقدم لخطبتها .

يقول تعالى : " علم الله أنكم ستذكرونهن ولكن لا تواعدوهن سراً –" البقرة 235 والزوجة فى اللغة امرأة الرجل وجمعها : زوجات ويقول لها : زوج فالرجل زوج المرأة  والمرأة زوج الرجل وهى لغة القرآن الكريم,

يقول تعالى " وجعلنا لكم أزوجاً وذرية " – الرعد 38

ويقول تعالى : " لا تمدن عينك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم  " – الحجر 88

ويقول تعالى : " والله جعل لكم من أنفسكم أزواجاً " – النحل 72 .

ويقول تعالى : وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة " – النحل :72

ويقول تعالى : " وأصلحنا له زوجه " – الأنبياء 9. ويقول تعالى : " ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزوجاً  لتسكنوا إليها " – الروم 21

ويقول تعالى :" وخلقناكم أزواجا " – النبأ: 8

ثالثا : العلاقات العاطفية والجنسية الطبيعية وغير المشروعة بين الجنسين :

وتشمل الأخدان والزنى , والخدن هو الصديق فى السر ( العشيق ) للذكر والأنثى , والجمع أخدان , وخادنه : أى صادقه .

يقول تعالى : " وآتوهن أجورهن بالمعرف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان " – النساء 25 (محصنات أى عفائف , وغير مسافحات أى غير مجاهرات بالزنى , ولا متخذات أخدان أى ليس لهن عشاق فى السر ) , ويقول تعالى : " إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذى أخدان "- المائدة :5 ويقول تعالى : " يود المجرم لو يفتدى من عذاب يومئذ بينيه وصاحبته وأخيه " – المعارج : 12 ويقول تعالى :" يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه " – عبس :34-36  وأما الزنى فقد عرفه المالكية بأنه وط ء مكلف مسلم فرج آدمى لا ملك له فيه بلا شبهة تعمدا , وعند الشافعية : إيلاج حشفة أو قدرها فى فرج محرم لعينه مشتهى طبعا بلا شبهة , يقول تعالى : " ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن " – الأنعام 151 ويقول تعالى : ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا " – الإسراء :32 ويقول تعالى : الزانى لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزنية لا ينكحها إلا زان أو مشرك " – النور : 3 ويقول تعالى : " ولا يقتلون النفس التى حرم الله إلا بالحق ولا يزنون " – الفرقان : 68 ويقول تعالى : الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم " – النجم 32 , ويقول تعالى : يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين " – المتحنه : 12 وقد حذر القرآن الكريم من المقدمات المهيئة لوقوع فاحشة الزنا ونهى المؤمنين عن إتيانها , ويقول تعالى : ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها " – البقرة : 186 , ويقول تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها " – النور 27 ويقول تعالى : " قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فرجهم " – النور 3.  ويقول تعالى : " قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن " – النور 31 ويقول تعالى :" ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها " – النور 31 ويقول تعالى :" ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن – النور :31 ويقول تعالى : " ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن " النور 31 ويقول تعالى  :" فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة " – النور 60 ويقول تعالى : " إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذى فى قلبه مرض " الأحزاب 32 ويقول تعالى : قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن – الأحزاب : 59

رابعا : العلاقات الغير طبعية والشاذة والغير مشروعة بين أبناء الجنس الواحد أو الجنسين :  وتشمل اللوطة والسحاق (1) اللواط : لغة إتيان الذكور فى الدبر وحكمه حكم الزنا عند الجمهور , وأما إتيان المرأة فى دبرها فيسمى اللوطة الصغرى , ويقول تعالى :" ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين " – الأعراف : 80 ويقول تعالى : إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون  النساء " – الأعراف 81 ويقول تعالى  " ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون " – النمل :54 ويقول تعالى : أإنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء " – النمل 55  ويقول تعالى " أإنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل " – العنكبوت : 29

 - السحاق :  اصطلاحا : فعل النساء بعضهن ببعض والفرق بين الزنى والسحاق أن السحاق لا إيلاج فيه 2

( الموسوعة الفقهية 24 \ 19 ) والعفة كالحصن , لا يمكن الاقتراب منه أو لمسه أو إتيانه , يقول تعالى : " قالت انى يكون لى غلام ولم يمسسنى بشر " – مريم 20 ويقول تعالى : " ومريم ابنة عمران التى أحصنت فرجها " – التحريم : 12 وحفظ الفرج فى الذكر والأنثى أمر واجب , إلا على الزوج أو ما ملكت أيمانهم " فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون " – المؤمنين :7 وصدق الله العظيم القائل : " ما فرطنا فى الكتاب من شىء " – الانعام 38

 اعلى الصفحة


مشاكل المراهقة

سامية عبد السلام

صفاء شاكر

عندما يحاول الصغير الوقوف على أطراف أصابعه ليوهم نفسه أنه اقترب من طول قامة أبيه , لا يعرف أنه ببراءة يفتح الباب السحرى لعالم الأحلام الرائعة أمام هذا الأب وهو يتصوره رجلا فاقه طولا وعرضا ونجاحا  وهو فى هذا المشوار يستمد منه الصفات والخصال ويطلب النصيحة ويمشى على دربه بمزيد من التفوق أو يتمنى أن يصبح الابن مثل عمه أو خاله الذى هو قدوة ومثلا أعلى فإذا به عندما يخطو أولى خطواته نحو عالم الشباب من بوابة المراهقة وقد دار ظهره للجميع .

وكأنه تلفت حوله فلم يجد القدوة المناسبة فراح يبحث عنها بطريقته فى عالمه الخاص بين أصدقائه وأقرانه رافضا لتعليمات الكبار ونصائحهم دائم التمرد ,,, تصرفاته قد تتسم بالانفعال والعدوانية , أو حائر غير مبال ,, حتى يبدو البيت الذى يضم بين جدرانه مراهقا أو مراهقة وكأنه قنبلة موقوتة : فالكبار غاضبون والشباب رافضون .

لماذا يغضب الشباب ؟

   وفى محاولة للتعرف على أسباب هذا الغضب أو الرفض اقتربنا من عالم المراهقين , وبسؤالهم عن أسباب توتر علاقاتهم بالكبار جاءت أجابتهم :ـ

* فتاة فى السابعة عشرة رفضت ذكر اسمها تقول : مشكلتى اليومية تقريبا مع أمى هى الوقت الذى استغرقه فى ارتداء ملابسى واستعدادى للخروج وانتقادها لملابسى وزينتى وتشعر وكأن نصف ساعة أو حتى ساعة وقت طويل للغاية .

وتستطرد فى القول : الغريب أننى كنت فى زيارة لجدتى وإذا بها تعلق على ملابسى بأنه موضة السبعينات عادت من جديد وأننى أبدو كما كانت والدتى كانت سبب الكثير من المشاكل لرفض جدتى وانتقاده لها !

* وتقول ع .أ بالمرحلة الثانوية كنت أذهب إلى صديقتى فى منزلها لأخذ درس خصوصى وكانت وحيدة والديها فكنا نذهب إليها أنا وصديقاتى قبل موعد الدرس نجلس فى حجرتها نضحك ونمرح ونستمع إلى الأغانى الجديدة ونجرب أدوات التجميل والإكسسوارات الخاصة بها وبوالدتها التى كانت لا تلقى بالا بما نفعله بل كانت تسعد بنا وقبل أن يحضر المدرس بدقائق نغسل وجوهنا ونعود إلى طبيعتنا ولكن إحدى الجارات لاحظت ذلك وأبلغت والدتى التى عنفتنى وأصرت على اصطحابى بعد ذلك إلى المنزل صديقتى فى كل مرة فى موعد الدرس وأمام البيت لا تتركنى أصعد إليها إلا بعد حضور المدرس وتعود إلى فى موعد انتهاء الدرس .

وتتساءل ما العيب فيما نفعله أنا وصديقاتى وما الذى يجعل أمى تشعر وكأننى ارتكب خطيئة فى حين أن الأمر لا يتعدى سوى تصرفات بريئة بسيطة كانت تسعدنى وكانت من أجمل الأوقات التى أقضيها فى يومى .

* ويقول ( الطالب ف.ف ) أشعر وكأن أبى وأمى متفرغان لانتقادى فهم يرون مثلا أننى عندما أذهب إلى السوبر ماركت لشراء ما يرغبون لا أكون فى مثل حماسى عند الذهاب للنادى وطالما أننى أؤدى لهم ما يرغبون ما الذى يضيرهم إذا كان بحماس أو بفتور .

ويضيف : أما أوقات النوم فهى بالنسبة لهم مشكلة المشاكل فهم يرون أننى أنام أكثر من اللازم وفى أوقات غير مناسبة ولا يحلو لهم تكليفى بمهمة أو سؤال عن شىء إلا عندما يدق جرس التليفون يكون المتحدث أحد اصدقائى .

والآباء ... أيضا لهم شكواهم

أما الآباء والأمهات فكانت شكواهم .

* أم لابنتين فى المرحلة الإعدادية والثانوية تقول أشعر أنهما أصبحتا غريبتين عنى فبعد أن كانتا تجلسان معى وتتحدثان إلى أشعر أن بينهما أسرار وحوارات يخفيانها عنى فى حين لا يميلان الحديث لساعات مع أصدقائهما وقد أصابنى ذلك بالقلق عليهما ولم أستطيع أن أمنع نفسى ذات مرة من محاولة سماع حوار بين أحداهما وصديقتها وكان محور الحديث هو مشكلة زميلة مع صديق لها واطمأن قلبى عندما سمعت ابنتى تنتقد موقف زميلتها عندما امتد الحديث إليها هى شخصيا صدمت عندما سمعتها تشكو لصديقتها من تحكمنا أنا وولدها فى تصرفاتها أو أننا نذكرها بأننا نتعب ونكد من أجلها هى وشقيقتها .

    وتقول أن صدمتى فى ابنتى أنها لا تفكر فى عتابى أو مناقشتى فى حين أولت كل ثقتها  لصديقتها حتى كادت تخرج أسرار بيتنا لهذه الصديقة .

* ويعبر ( م .ع ) عن غضبه الشديد لعدم تقدير الأبناء للمسئولية خاصة فيما يتعلق بمطالبهم التى ترهق كاهله ماديا فالملابس لابد أن تكون أحدى الماركات المعروفة ومطالبتهم له بضرورة أن يكون لكل ابن سيارة وأن هذه المطالب أصبحت شيئا عاديا بل ضروريا وأنه طالما ألحقه بمدرسة راقية واسكنه بحى راق يجب ألا يقصر فى حقه والإ كان ذلك نوعا من الظلم .

مما سبق يتأكد لنا أن هناك فجوة بين كبار والمراهقين هذه الفجوة سببها فى الغالب عدم إدراك الكبار لطبيعة مرحلة المراهقة وما يحيطها من تغيرات تلقى بظلالها على تصرفاتهم وردود أفعالهم .

 ماذا تعرف عن المراهقة ؟

وللتعرف على هذا العالم فتشنا فى أوراق المؤلفة الأمريكية دروثنى روبرتس التى أمضت ما يقرب من ثلاثين عاما فى العمل مع الشباب وأعدت الكثير من الدراسات ... أحدهما كتبها فن قيادة الشباب الذى تؤكد من خلاله أن الشباب بشر لا مشاكل وتوضح فى هذا الكتاب أن المراهقين أشخاص عاديون ولكنهم فقط أصغر منا سنا وأقل تجربة وأن الفتى أو الفتاة فى هذه المرحلة يحاول جاهدا أن يشق طريقه فى العالم المحيط به الذى يحكم الكبار غالبا ما تكون الطريق التى يسلكها ملتوية والأساليب التى يستخدمها فجة وغريزة الدفاع عن النفس لديه دائما قوية وأن المراهقين يتشابهون ظاهريا وبدرجات متفاوتة على الأقل فى أربع صفات عامة يسطيع الكبار تميزها وهى التمرد والسطحية وعدم الشعور بالمسئولية والتكتم .

وفى فقرة أخرى من كتابها توضح أن المراهقين يملون إلى حياة المرح ويفضلونها على سواها ومن السهل عليهم أن يجدوها فى أى مكان يريدون .

* ولما كان من المتعذر أن يحصل المراهق على المتعة والمرح وهو بمفرده لذلك يميل تلقائيا إلى فكرة الانضمام إلى الأندية حيث يعتبر النادى الخطوة الطبيعية بعد رفاق لمدرسة ..إذن فالصداقة لها أهمية خاصة فى حياة المراهق .

 الصداقة فى حياته

وبسؤال  د . منى الدهان مدرس علم النفس بكلية التربية النوعية بجامعة عين شمس  عن أهمية الصداقة فى حياة المراهق بدأت بتوضيح أن المراهقة مرحلة طبيعية فى حياة الإنسان وقد أتفق علماء النفس على تقسيم هذه المرحلة إلى مراهقة متكيفة لا يشعر بها المحيطون ومراهقة منسحبة ينعزل فيها المراهق عن المحيطين ويعيش داخل ذاته والمراهقة العدوانية والتى يكون تأثير جماعة الأصدقاء بها أقوى من تأثير الأسرة أو المدرسة ووسائل الإعلام وتضيف أن الصداقة تعد أهم شيء فى حياة المراهق سواء الصداقة داخل أسراته أو مع أقرانه كما أن لها تأثيرا كبيرا فى حياته سواء كان سلبيا أو ايجابيا ونوع الأصدقاء هو الذى يحدد نوع مراهقته ( متمردا أو مسالما ) وللأسرة سواء الأب أو الأم أو الأخوات تأثير على شخصية المراهق ووجودهم  مهم فى تحديد تأثير الاقارن والرفاق فيه ..وذلك بالإضافة إلى طريقة معاملته داخل الأسرة ودورها فى تحديد ملامح مراهقته فالمرء على دين خليله والصداقة تعد السمة الرئيسية والبارزة فى حياته ورغم أنه ليست صداقة بالمعنى الحقيقى فهى مرحلة قصيرة فى مراحل العمر الطويلة لها وفى رأى ((المراهق )) أن الأصدقاء أكثر الناس فهما له وأنه بينهم قائد حتى ولو كان منقادا لفكرة هذه الجماعة ويستطيع مواجهة الظلم الواقع عليه من الكبار (( المجتمع )) وهنا يبرز دور صداقة الأسرة من تأثيرها الايجابى فى هذه المرحلة ليستطيع التكيف معها وتمر بسلام.. أما إذا لم يكن هناك أى صداقات فغالبا ما تنتهى هذه المرحلة بأى زمرة وتكون فى اتجاه مضاد لأى عرف أو تقليد .

*  وتذكرنا د. دروثى روبرتس بأن كثيرا من الكبار لا يدركون أن معظم المراهقين لديهم القدرة على مواجهة الصعاب بشجاعة تفوق غالبا ما لدى الكبار من قدرة .

وتقول أن الراشدين الذين يسترجعون ماضيهم محاولين تحليله وفهمه يستطيعون معاونة هؤلاء المراهقين فى الأوقات المناسبة حينما تكون المساعدة مطلوبة والتوجيه ضروريا واستعمال بعض السلطة أمرا أساسيا وإظهار المودة والحب فى أسمى صورها أمرا لازما

وتؤكد لنا كلماتها أهمية القدرة فى حياة المراهقين ولكن هل يتقبل المراهق هذه القدرة بسهولة أم أن هناك شروطا ومواصفات لهذه القدرة حتى لا يرفضها .

 القدوة فى حياة المراهق

تجيب  د. هبة عيسوى أستاذ مساعد الطب النفسى بكلية الطب جامعة عين شمس موضحة أن المراهق يمر بمراحل كثيرة من النمو النفسى التى تساعده على تحقيق ذاته وبناء شخصيته وفترة المراهقة ليست قصيرة كما نتصور إنما هى فترة طويلة حيث تبدأ من العاشرة وتنتهى فى سن العشرين ويسعى المراهق إلى تأكيد ذاته من خلال تحديد أهدافه فى الحياة والسعى إلى تنمية علاقاته الاجتماعية واختيار مجالات الدراسة المناسبة لميوله واُثبات استقلاليته وقدراته على اتخاذ القرارات المؤثرة فى حياته وفى هذه المرحلة يبحث المراهق على المثل الأعلى الذى يمثل القدوة التى يرى فيها نفسه فى المستقبل ويحقق من خلالها إشباع طموحاته فتساعده على التغلب على المشكلات التى تمر به والأزمات التى تلحق به وأهم من ذلك أنه يحقق الطمأنينة لذاته من خلال توحده مع سلوكيات وأخلاقيات وشخصية وأسلوب حياة هذا الإنسان القدوة فوجود القدوة من أهم العوامل التى تساعد على النمو النفسى السليم ومن خطوط الدفاع الأولى للمراهق كى لا ينزلق فى مالا تحمد عقباه ...

 ترى ما هى القدوة وأين هى من تفكير المراهق ؟

تجيب القدوة هى الشخص الذى يبهر المراهق فيتوحد معه ويرى فيه كل ما يشتاق إليه ويسعى إلى تحقيقه فيتمنى أن ينهج نهجه ويسلك سلوكه لذا فهو يراقبه بدقة والقدرة فى الغالب تكون فى الأب أو المدرس أو الأستاذ الجامعى وإذا لم يجد لنفسه من هؤلاء القدوة الحسنة يحاول البحث عنها فى شخصيات عامة كفنان مشهور أو لاعب كرة أو كاتب أو حتى فى صديق فى مثل عمره .. وهنا يكمن الخطر .

فلماذا يفقد الأب أو الأستاذ .. فى بعض الأحيان رونقه كقدوة أو مثل أعلى ؟

والإجابة هنا ترجع لعدة أسباب منها :ـ

أولا:  التباين بين الصورة القدوة التى يبحث عنها المراهق والصورة الفعلية للمحطين فمثلا إذا كان الأب يدخن وينصح الابن بعدم التدخين هنا فقد الأب مصداقيته وأخل فى بند من بنود القدوة .

ثانيا :  تطور العالم المحيط بالمراهق خصوصا بعد ظهور الفضائيات والانترنيت والكمبيوتر وهو هنا يبحث عن القدوة التى تلم بهذا وتزيد من معلوماته وتضيف جديدا إلى خبراته أى من يتكلم لغة العصر ويساير التقنيات الحديثة .

ثالثا :  البعد عن المراهق وقلة ساعات الحوار معه وعدم التباسط حفاظا على هيبة وصورة واحترام الكبار .

رابعا : عدم اهتمام من يتوقع اتخاذهم قدوة أن يكونوا على مستوى المسؤولية مثل الكذب أو عدم المحافظة على المواعيد وتبرير ذلك بأسباب وأهمية .

خامسا:  العمل على إيجاد التوازن بين العلاقات المادية والعلاقات الإنسانية فحين يرى المراهق القدوة  وهو يضحى لزيادة الكسب المادى فهو بذلك يخلل كيان المراهق ويقلب موازينه النفسية .

لذا تنصح د . هبة عيسوى بالآتى :

- الاهتمام بمن هم فى مستوى القدوة عن طريق عمل دورات تدريبية وورش عمل لتصحيح السلوكيات التى تؤثر فى صورته كقدوة .

- على القدرة تطوير نفسها كى تلائم الصورة المطلوبة لها والتى توافق اهتمامات المراهق إلى جانب الالتزام الدينى والقدوة على مجابهة الشداد

علينا جميعا نحن الكبار العمل على أن نكون قدوة لأبنائنا فالقدوة من أهم خطوط الدفاع التى تحمى المراهقين من الاضطرابات السلوكية والصحية وتزيد من قدراته التكيفية مع مشاكله اليومية فتزيد بالتالى ثقته بنفسه وتجعل منه شبابا ناضجا طموحا وإنسانا ملتزما ما يمكن أن  يكون هو نفسه قدوة حسنة فيما بعد .

ويجب ألا نغفل أن المراهق يمر خلال فترة المراهقة بمجموعة من المواقف المشبعة بأحاسيس قد تلعب فيها الغريزة دورا هاما وأساسيا الأمر الذى يتطلب البحث عن بدائل مناسبة لملء أوقاتهم بأنشطة مناسبة

 اعلى الصفحة


العلاقة بين الخيال وحب الاستطلاع

د . طارق عبد الرؤوف محمد

دكتور فى التربية ـ تخصص أصول التربية

عضو الجمعية العالمية للصحة النفسية

الخيال العلمى له دور كبير فى الوصول إلى الاكتشافات العلمية , كما أن له دورا بالغ الأهمية فى إدراك المفاهيم العلمية , كما أن له أيضاً دورا هاما فى إدراك المتعلم لأحداث الماضى وربطها بالمستقبل , فعندما يقرأ المتعلم أو يستمع إلى الأحداث التاريخية فإنه يحتاج إلى التخيل لتحديد كيفية حدوث هذه الأحداث والنتائج التى أدت إليها فهو يرسم فى خياله سمات القادة وخصائص الجيوش أو المعارك الحربية , وعن طريق هذا التخيل يستطيع المقارنة بين حدث وآخر وبين شخصية وأخرى كما أ نه يستطيع ا لرابط بين الماضى والحاضر , حيث يتخيل ما سيحمله المستقبل من تصورات وتغيرات أستاذا إلى ما لديه من معرفة .

ونظراً لأهمية الخيال العلمى فقد أصبح من الضرورى الاهتمام بتنمية هذا الخيال على نحو يجعل تعلم العلوم يصل إلى درجة الإبداع ويدفع نحو تعلم المزيد ويحقق ما فى الأذهان من صور وهذا واحد من أهداف التربية الحديثة وفى دراسة قام بها أحمد شبيب 199. بعنوان  أثر استخدام برنامج تدريبى عن تنمية الاستطلاع لدى التلاميذ المرحلة الابتدائية من التعليم الأساسى أن الطفل المدرسة الابتدائية المحب للاستطلاع يستجيب إيجابيا للأشياء المعقدة والمتعارضة والغامضة والجديدة بالتحرك نحوها محاولاً فحصها واستكشافها ومعرفة المزيد عنها ويزيد من تساؤلاته واستفساراته عن المثيرات المقدمة إليه ويفحص محيط بيئيه محاولا البحث عن المثيرات المقدمة إليه وقد اعتبر ماو وماو حب الاستطلاع مكونا أساسيا من تكونات الإبداع وسلوك حل المشكلات وأن له صلاته القوية بالمكونات الدافعية للسلوك الابداعى بكل ما تشتمل عليه هذه المكونات من صلات بالوجهات الذهنية وبالاهتمامات وعمليات الإدراك .

 مفهوم الخيال وحب الاستطلاع

أولا : مفهوم الخيال

 لقد تناول الكثير من علماء التربية وعلم النفس مفهوم الخيال فمنهم من عرف الخيال بأنه قدرة الذهن على إحداث صورة وهذه الصورة قد تكون مجرد استعارة احساسات فى غياب الأشياء التى أحدثتها أو إختراعات حرة وفقا لهوانا, وهذا يعنى التفريق بين شكلين من أشكال الخيال : أحدهما ذو علاقة مباشرة بإدراكاتنا والثانى جوهره يكمن فى تحرره من العالم الحسى .

 كما يعرف الخيال : فى موسوعة علم النفس والتحليل النفسى بأنه الاستخدام البنائى للتجارب الإدراكية الماضية التى تبعث كصورة من تجربة فكرية حاضرة , وهى لا تبعث فى شكلها الكلى إعادة لتجربة ماضية ولكنها اتبعت كتنظيم جديد للمادة المستمدة من التجارب الماضية وهذا قد يكون إيداعيا أو تقليديا ويأخذ الخيال الأشكال الآتية :

- يكون الخيال إبداعيا عندما يكون ذات التنظيم وذات الاستهلاك 1

- يكون تقليديا عندما يقلد البناء مسبقة ألية الأخرين استهلالا وتنظيما 2

- يكون متخيلا عندما يكون من وحى الخيال وغير واقعى 3

- يكون خياليا عندما يقدم حلولا لمشاكل لم يسبق أن حلت من قبل 4

 ثانيا : مفهوم حب الاستطلاع

  يعرف ماو وماو حب الاستطلاع أو الشخص المحب للاستطلاع هو الذى :

- يستجيب استجابة إيجابية اللأشياء الجديدة والغريبة والغامضة فى بيئته والتحرك نحوها محاولا استكشافها .1

يظهر حاجة أو رغبة فى معرفة أكثر عن نفسه وبئيته -2

- يفحص فى محيط بئيته محاولا البحث عن خبرات الجديدة

- المثابرة فى فحص وأستكشاف المثيرات لمعرفة المزيد عنها .4

وهناك من عرف حب الاستطلاع بأنه يمثل نزوع الفرد لاستطلاع وفحص المثيرات أو المواقف والخبرات الجديدة عند مجابهتها ويعتبر حب الاستطلاع من أهم الدوافع التى أدات إلى إطرادج العلم والمعرفة .

كما عرفه بعض الباحثين أيضا بأنه مطلب دافعى يحث الفرد على استكشاف المثيرات الجديدة ـ المعقدة ـ المفاجئة المألوفة ـ المتناقضة ـ ومدى الدافعية المتولدة لديه والتى يدورها تحفزه على الاكتشاف والسلوك المعرفى أكثر مما يحفزه على الانسحاب .

 مراحل وفئات الخيال وحب الاستطلاع

مراحل الخيال

لقد أوضح علماء النفس والباحثون المتهمون بدراسة مراحل الخيال عند الأطفال والخصائص والسمات التى تميز كل مرحلة من هذه المراحل أن الخيال عند الطفل تمر بالمراحل الآتية :ـ

أولا مابين 3ـ 5 سنوات

 يكون الخيال لدى الطفل حادا ومقتصرا فى إطار البيئة ويؤدى وظيفة مهمة فى نموه لأنه يشكل له طريقة فى تنظيم الكثير من نشاطاته ويكون أسياسيا لممارسته مهارته الحركية .

ثانيا: ما بين 6ـ9 سنوات

  وفى هذه المرحلة يتجاوز ويتعدى حدود البيئة ويصبح إبداعيا أو تركيبيا وهذا ما يسمى بالخيال المطلق وفى المرحلة يكون الطفل متشوقا إلى الصور الذهنية غير معقدة التى ترسم له أو ترسمها مخيلته .

ثالثا : ما بين 9 ـ12 سنة

  نجد أن الطفل فى هذه المرحلة يهتم بالواقع ولكن تخيله يكون قائما على الصوة الذهنية وهناك من الباحثين من يرى أن الخيال يمر بمرحلتين من التطوير وهما كالتالى :ـ

- من الثانية إلى السادسة ويكون الخيال فى هذه المرحلة قويا ً 

- من السادسة الى التاسعة وفى هذه المرحلة يتطور الخيال من الإلهام  إلى الواقعية والابداع والتركيب حيث يستطيع  أن يميز الطفل بين الخيال والواقع الأمر الذى يساعد التوجيه نحو مجلات النشاط الفنى والأعمال اليدوية .

وقد قسم  فرانك براون الخيال إلى الأقسام الآتية :

* الخيال ذو البعد الواحد

 وهو ذلك النوع من الخيال الذى يمكن الشخص عن طريق تخيل كتابا أو منزلا أو شجرة دون إضافة إلى ما يمكن أن تحسه بالحواس الإنسانية المعروفة .

* الخيال ذو البعدين

وهو خيال يعتمد على الجمع بين العناصر المتباعدة ولكنه مازال يعتمد على ما يمكن أن تدركه أيضاً بالحواس .

 * الخيال ذو الأبعاد الثلاثة

 وهو ذلك النوع من الخيال الذى يعتمد على الرمز , كما يحدث حين يشاهد الفرد فى السحب أشكالا فنياً .

 * الخيال ذو الأبعاد الأربعة

وهو ذلك النوع من الخيال يعيد بناء الواقع بناء جديداً معتمدا على عناصره القديمة مضافا إليها الرمز , ثم بعد ذلك يأتى دور التنبؤ والسمو فوق الواقع .

وقسم أيضا رتشارد سون الخيال إلى أربعة أنواع وهى كالتالى

 * الخيال البعدى

   ويتطلب هذا النوع تثبيت النظر على الشكل معين بفترة معينة مثلا فيلاش الكاميرا .

الخيال الطفى

 ويتطلب ذلك النوع من الخيال المثابر على أشكال لفترة طويلة ولا يتطلب تثبيت النظر على الشكل .

 * الخيال التصويرى

 ويندرج تحت هذا النوع من الخيال أنواع متعددة من الخيال منها التنويم المغناطيسى ـ الخيال الإدراكى ـ الخيال الهلوس ـ خيال النوم الهادىء ـ خيال المثير البصرى

 * الخيال المتذكر

وفيه يخيل الشخص أحداث الماضى فى المستقبل وبذلك فهو يعتبر استرجاع للأحداث والأنفعال التى يفعلها الفرد

وهناك أيضا من قسم الخيال إلى قسمين

ـ خيال علمى منضبط

وهذا النوع من الخيال قائم على حقائق علمية ثابتة تستكمل وتمتد عن طريق الخيال القائم على فروض مدرسة يمكن تحقيقها ويندرج تحت هذا النوع أفراد من الخيال وهى :

  1. - اليوتبيات ( المدينة الفاضلة )

  2. - المستقبل

  3. - الفضاء

  4. - الخيال السياسى

  5. - الكوارث

  6. - الخوارق

  7. - الرحلات فى الزمان والمكان

  8. - الربوت

  9. - العوالم المجهولة

ـ الخيال العلمى الجامع

وهذا النوع من الخيال قائم على صور ورؤىخيالية بالغة الغرابة ولا تقوم على أى فروض مدرسة وأن مصدرها الأساسى هو الحدس والتخمين والخرافة والمبالغة والاثارة .

 أنواع فئات حب الاستطلاع

  تم تصنيف دراسة حب الاستطلاع من البداية هذا القرن وحتى الوقت الحالى إلى ثلاث فئات أساسية وهى كالتالى :ـ

أولا : الفئة الأولى

 وترى هذه الفئة أن حب الاستطلاع يعتبر من الغرائز الفطرية الأساسية التى تقف وراء رغبة الإنسان فى استكشاف وسعيه فى جمع المعلومات عنها .

ثانيا : المرحلة أو الفئة الثانية

وفى هذه المرحلة الفئة فقد شاع مفهوم حب الاستطلاع باعتباره دافعا من الدوافع الثانوية , كما أشار ماسلو أن دافع حب الاستطلاع هو الرغبة فى المعرفة والحاجة للتساؤل والاستفسار والمناقشة وأن القلق والتوتر هما ناتجان لعدم إشباع هذا الدافع لدى الفرد

ثالثا : المرحلة أو الفئة الثالثة :

وهذه المرحلة أو الفئة من المراحل التى تبناها كل من ماو , ماو وتتميز هذه المرحلة بأنها نظرت إلى حب الاستطلاع باعتباره سمة من السمة الشخصية .

علاقة الخيال بحب الاستطلاع

 ففى دراسة قام بها شاكر عبد الحميد 1998 بعنوان الخيال وحب الاستطلاع والابداع  فى المرحلة الإبتدائية بهدف التعرف على طبيعة العلاقات الإرتباطية بين المتغير الخاص بالخيال وبين المتغير الخاصة بالإبداع وحب الاستطلاع فى الصف الثالث والسادس الإبتدائى وكان من أهم النتائج التى تواصلت إليها تلك الدراسة بأنه ليست هناك ارتباطات جوهرية دالة بين المتغير الخاص بالخيال من ناحية والمتغيرات الخاصة بحب الاستطلاع اللفظى وحب الاستطلاع الشكلى وحب الاستطلاع الكلى والمرونة وذلك لدى عينة أطفال الصف الثالث الابتدائى , ولكن الارتباطات دالة لدى الأطفال الأكبر سنا ولم تكن كذلك باللآطفال الأصغر سنا , وتدل هذه النتائج التى توصلت إليها الدراسات الحالية أن مستوى الخيال عند الأطفال فى المرحلة الإبتدائية يتزايد عبر العمر ولا يتناقص وأنه يوجد تفوق لأطفال العينة الأكبر سنا على أطفال العينة الأصغر سنا فى الخيال ووجود ارتباطات دالة بين الخيال وحب الاستطلاع ككل لدى أطفال العينة الأكبر سنا وهذا ما يؤدى إلى احتياج الأطفال فى المرحلة الإتدائية إلى تدريبات موجهة لاستثارة الجوانب المختلفة الخاصة بالخيال وحب الاستطلاع والابداع ولايتم ذلك إلا عن طريق بئية مدرسية تدعم عمليات  التعبير عن الاهتمامات والمواهب , ومن خلال بئية منزلية ومدرسية تدعم عمليات التعبير عن الاهتمامات والمواهب . من خلال بئية منزلية ومدرسية تتسم بالدفء والمشاعر الطيبة المناسبة اللأطفال لكى تساعدهم فى أن يقوموا بالتعبير عن مواهبهم وقدراتهم الابتكارية والابداعية وقدراتهم الخيالية والاستكشافات بطريقة تتسم بالايجابية والفاعلية .

 اعلى الصفحة


 الذكاء الوجدانى لدى المتفوقين عقليا ذوو صعوبات التعلم من المراهقين

سليمان عبد الواحد يوسف

ماجيستر علم النفس

 تعد تغيرات العصر المتلاحقة ثورة , ودعوة فى الوقت نفسه للبحث عن الذات فى وعيها وسط هذا الزحام الهائل من الضغوط الحياة المادية , والتى كان لها دورها فى الضعف الوعى الذاتى أو البصيرة النفسية , وانتشار التطرف الوجدانى , والأمية الوجدانية , وضعف المهارات الأساسية للتعامل مع مجريات الحياة وارتفاع معدلات الجريمة فى شتى صورها , لدى كل الفئات العمرية , ولذا فنحن فى أمس الحاجة إلى التعليم الوجدانى منذ المراحل الأولى للنمو , لآن الإهمال فى هذا النوع من التعليم قد يكون أكثر تدمير للعلاقات الذاتية والبين شخصية , وما يترتب عليها من خلق جيل يعانى من القلق والتشتت , واللامبالاة , والعدوانية , والانسحاب من المواقف الحياتية , هذا كله يمثل فاقداً فى الكادر البشرى بوصفه ثروة الأمم , ومصدر قوتها , وتقديمها .

وقد ظهر مفهوم الذكاء الوجدانى كمدخل تفاعلى لتطوير العصر وسيطرة الجانب المادى على الجوانب الأخرى.

مفهوم الذكاء الوجدانى :

 يعتبر مفهوم الذكاء الوجدانى من المفاهيم الحديثة نسبياً فى التراث السيكولوجى , إلا أنه هو القدرة على تقديم نواتج إيجابية فى العلاقة الفرد بنفسه وبالآخرين , وذلك من خلال التعرف على أنفعالات الفرد وانفعالات الآخرين , والنواتج الإجابية تشمل النجاح فى الدراسة والعمل والحياة .

 أبعاد الذكاء الوجدانى :

 هناك خمسة أبعاد للذكاء الوجدانى يمكن عرضها فيما يلى :ـ

 البعد الأول : الوعى بالذات :

 وهو قدرة الفرد على إدراك حالته النفسية وتفكيره عن الحالة المزاجية الراهنة .

 البعد الثانى : التحكم فى الانفعالات :

 وهو قدرة الفرد على ضبط  انفعلاته المزعجة بصورة مستمرة

 البعد الثالث : الدافعية الذاتية :

وهو تحفيز الفرد لذاته .

 البعد الرابع : التفهم ( التعاطف العقلى ) :

 وهو استحضار مشاعر الآخر نفسها إلى داخل المتعاطف ذاته .

 البعد الخامس : المهارات الاجتماعية ( التواصل مع الآخرين ) :

 وهى الكيفية التى يعبر بها الفرد عن مشاعره , ومدى نجاحه أو فشله فى التعبير عن هذه المشاعر .

 قياس الذكاء الوجدانى :

 ظهر فى الآونة الأخيرة عدد من أدوات قياس الذكاء الوجدانى منها :

 أدواة مكونة من عدة تساؤلات هى :

( هل يمكنك التحكم فى انفعالاتك ؟ هل يمكنك تهدئة نفسك ؟ هل يمكنك قراءة مشاعر الآخرين ؟ هل يمكنك تأجيل الإشباع , أو الإرضاء ؟  )

وإن الإجابة على هذه التساؤلات تعطى نظرة متعمقة عن نسبة الذكاء الوجدانى , وتستند هذه الأداة على فكرة أن المعرفة الوجدانية جديرة بالدراسة والتعلم لضرورتها من أجل النجاح فى الحياة .

 الذكاء الوجدانى وعلاقته بالتعلم المدرسى والموهبة والتفوق وصعوبة التعلم :

 يعد التعلم الوجدانى منهجاً فى علوم الذات والذى يتضمن : التنمية الاجتماعية , مهارات  الحياة والتعلم الجتماعى والانفعالى والذكاء الشخصى , وبمقضاه تحول مصطلح التعلم الوجدانى إلى تعلم السلوك الوجدانى ذاته , ومن أمثلته : الوعى بالذات , التفهم , المشاعر نحو الآخرين , معالجة الانفعالات , المهارات الاجتماعية , والكفاءة الوجدانية , وهناك بعض المتعلمين يتدنى مستوى تحصيلهم بالرغم من قدرتهم العالية على الآداء , بسبب الشك فى القدرة والخوف من الفشل والإحساس بضعف القدرة , مما يجعلهم يقللون من الجهد المبذول وبالتالى يؤدى إلى حدوث صعوبات فى التعلم لديهم .

ولقد أرجع عدد من رجال التعلم أسباب بعض الانحرافات إلى صعوبات التعلم , وبعض مظاهر الانحراف الوجدانى .. من أمثلته : الانسحاب , الشعور بالقلق والاكتئاب , صعوبات الانتباه والتفكير , الجنوح , العدوانية , إلى الضعف فى المهارات والكفاءات الوجدانية , أو الأمية الوجدانية .

وحديثاً تزايد الاهتمام بفئة من الأفراد ذوى صعوبات التعلم يظهرون تفوقاً ملحوظاً وموهبة واضحة وبارذة فى مجال واحد أو أكثر من المجالات المتعددة الموهبة , بالرغم من وجود صعوبات تعلم أكاديمية فى التحصيل الدراسى , وهذا يعد من الأمور المتناقصة نظرياً والتى قد لا يعتقد فيها أو يصدقها الكثيرون أن نجد أفراداً متفوقين ولكن يعانون فى الوقت ذاته من إحدى صعوبات التعلم .

وينشأ عن عدم تحديد هذه الفئة ـ المتفوقين عقلياً ذوو صعوبات التعلم  والتى تتمتع بإمكانات وقدرات عقلية مرتفعة مقترنة بصعوبات تعلم نوعية أكاديمية ـ صعوبة التدخل والوصول إلى استراتيجيات فعالة فى التشخيص والعلاج .

وتشير نسب انتشار هذه الفئة بين مجتمع الطلاب إلى معدلات مرتفعة , تمثل نسبا خطيرة تفوق التوقع , وتتعدى نسب الفئات الخاصة الأخرى , مما يدعو للاهتمام بها على المستويين البحثى والتطبيقى .

وتأتى أهمية الذكاء الوجدانى فى الحياة التعلمية والدراسية من كونه له دور مهم وفعال فى تيسير ديناميات توليد الأفكار , والموهبة , والتفوق , والإبداع , والتكيف , والتعلم الجيدين داخل المنظمات التربوية .

 الخصائص السلوكية المميزة للمتفوقين عقلياً ذوى صعوبات التعلم :

 يتميز المتفوقين عقلياً من ذوى صعوبات التعلم بعدد من الخصائص السلوكية المميزة هى : الإتفاق فرط الحساسية , نقص المهارات الاجتماعية , العزلة الاجتماعية , تقدير ذات منخفض , نشاط حركى زائد , تشتت الانتباه , إحباط متطلبات الفصل الدراسى , فشل من إكمال أو إتمام المهام أو الواجبات المدرسية , النقد المفرط أو الآخرين , رفض أو تمرد ضد التدريب أو التكرار , الاستخفاف بالواجب أو العمل الذى يجب أن يفعلوه .

 تنمية الذكاء الوجدانى للمتفوقين عقلياً ذوى صعوبات التعلم :

 هناك عدة عوامل تؤدى لتنمية الذكاء الوجدانى داخل المنظمات التربوية منها :

( أ ) إلقاء الضوء على الأسس الإرشادية لتقديم التعلم الاجتماعى والوجدانى داخل المنظمة .

( ب) إلقاء الضوء على الاستعدادات للتغير , وتحقيق ما تحتاج إليه المنظمات من حيث ( الأهداف ـ التوجيه الذاتى ـ التوقعات الإجابية ) .

( ج) مرحلة التغير ذاتها , والتى يتم فيها التدريب الفعلى من حيث ( تدعيم العلاقات الإجابية بين المعلم والمتعلم ـ التشجيع على التعلم الذاتى ـ تقديم التغذية الراجعة وممارستها ) .

( د ) تقديم أمثلة للطرق التى تمكن أعضاء المنظمة من مساندة التغير الوجدانى , والإبقاء عليه وتقيمه .

  اعلى الصفحة


أطفالنا  .. والاستذكار

د . محمد محمود العطار

ماجستير تربية

جامعة طنطا

الطفولة نعمة كبيرة من نعم الله الخالدة على بنى الإنسان فهى هدية ثمينة لا تعد لها نقاش جواهر الأرض وكنوزها , وهى أمانة غالية سلمت إلينا لتصونها ونحافظ عليها .

  وتعتبر مرحلة الطفولة من أهم مراحل حياة الإنسان ففى هذه المرحلة تنمو القدرات وتنفتح المواهب حيث قابلية الطفل المرتفعة لكل أنواع التوجيه والتشكيل .

وكثير ما يشغل بال الأسرة عملية استذكار الدروس واستيعابها بالنسبة لأطفالهم , وتثير لديها صوراً مختلفة من القلق والتوتر , وبصفة خاصة عند قرب موعد الامتحانات .

وكثيراً ما يقع الوالدان فى فخ الاهتمام المبالغ فيه بواجبات أطفالهم المدرسية , وبمستواهم التعلمى للدرجة التى تصبح فيه مسؤولية إتمام هذه الواجبات ملقاة تماما على الوالدين , لا على الأطفال أنفسهم كما أن هناك بعض الآباء والأمهات الذين يتشددون تجاه أطفالهم ويأمرونهم بضرورة إتمام ما عليهم من واجبات كما أنهم فى بعض الأحيان يلجأون للعقاب سواء كان بالضرب أو الحرمان من أى شىء محبب لدى أطفالهم .

والحقيقة أنه لا مجال لتفوق الطفل فى دراسته فى غالب الأحيان إذا لم يكن هناك اهتمام من قبل الأسرة .

   وهناك عوامل كثيرة تدخل فى عملية الاستذكار , فهناك الحالة الجسمانية للطفل والتى يتوقف عليها مقدار الجهد الذى يمكن أن يبذله الطفل فى الاستذكار والحالة النفسية وأثرها الذى لا ينكر فى مساعدة الطفل على تركيز انتباهه وتهئيته لاستقبال المادة التى تقوم باستذكارها , وهناك أيضاً الظروف البئية التى لها دور فى مدى نجاح استذكار الطفل لدروسه أو فشله فالهدوء والإضاءة المناسبة والمكان المناسب وظروف بئية لها أثرها فى عملية الاستذكار .

ويؤكد المتخصصون النفسيون أن حب الطفل للاستذكار وإقباله عليه وتنظيم وقته , هى عادات يمكنه اكتسابها منذ سنوات الأولى من دراسته , ويجب أن تكون بالتدريج حتى لا يمل أو يكره الاستذكار والذهاب إلى المدرسة ,

  وهذه النقاط توضح الطريق لما يجب اتباعه لتنظيم وقت الطفل وتشجيعه على الاستتذكار :

* يجب أن يكون مكان الاستذكار مريحاً وهادئا , ولا يكون على كنبة إو مقعد , مما يبعث حالة من الاسترخاء تنعكس سلباً على الطفل أثناء المذاكرة , وأن يكون المكان الاستذكار أيضا حيد الإضاءة والتهوية .

* الحرص على مراقبة طريقة جلوس الطفل , ومدى صحتها وذلك لسلامة ظهره وعينه .

 تجنب الجلوس مع الطفل طوال فترة استذكاره , حتى لا يعتاد ذلك .

* أن يكون وقت قراءة الوالدين اليومية للكتب أو الصحف أو المجلات هو نفس وقت أستذكار الطفل حتى يتشجع بهما .

يجب متابعة نشاط الطفل وسؤال المعلم بالمدرسة عن نشاطه وسلوكه من وقت إلى آخر .

* الحرص على أن يتناول الطفل الغذاء الكافى والمفيد الذى يكسبه الطاقة والحيوية والنشاط والتركيز , والذى  يساعد على الشعور بالكسل والإرهاق مثل تناول البن الحليب ومنتجاته وكذلك تناول الخضروات والفواكه الطازجة والبيض واللحوم والعسل وأهم وجبة بالنسبة للطفل هى وجبة الإفطار , فلا نترك الطفل يذهب إلى المدرسة قبل أن يتناول كوباً من اللبن أو وجبة خفيفة مكونة من سندوتش أو قطعة كيك .

* لا نحرم الطفل من متابعة هوايته أو رياضته المفضلة أثناء فترة الدراسة ولكن لابد أن نطلب من الطفل القيام ببعض التمرينات الرياضية وذلك على فترات متقطعة خلال الاستذكار . مما يوفر له فرصة مقاومة التعب والإرهاق ويجدد حالته الذهنية .

* لا نسمح للطفل بأداء واجباته واستذكار دروسه أمام التلفزيون أو بالقرب منه فهذا يؤدى إلى تشتيت ذهنه , والحد من قدرته على التركيز , ولكن يجب علينا تنظيم مواعيد مشاهدة الطفل للتلفزيون , فلا يجب حرمان الطفل من مشاهدة البرامج التى يحبها وأنما يتم وضع جدول لمواعيد المشاهدة ووقتاً للاستذكار وأخر للعب وذلك حسب الطفل وحسب مواد دراسته .

* تشجيع الطفل على تنظيم أشيائه وملابسه بنفسه كل يوم , حتى لا يضيع الوقت فى البحث عنها كل يوم قبل ذهابه إلى المدرسة ,. مع الحرص على أن تكون أدواته المدرسية معه بالمدرسة حتى لا يلجأ إلى الاستعارة أو اخذ شىء لا يخصه من زميله .

* ينبغى علينا أن يعرف الطفل أن الحافز المعنوى أهم وأغلى من الحافز المادية , وينبغى تشجيع الطفل ومكافئة كلما أحرز تقدماً أو تفوقاً فى دراسه , واحرص على أن يتمتع بإجازته  الاسبوعية وبنشاطه ولعبه بدون ضغط من ناحيتك لآن يستذكر دروسه , مادام يقوم بواجبة طوال أيام الأسبوع ...

 اعلى الصفحة


مفاهيم كانت ومفاهيم مازالت عن الوسواس القهرى

 د عــــلاء فرغــلى

استشارى الطب النفسى

بعض هذه المفاهيم موجودة عند الناس والأطباء من غير الأطباء النفسين , وبعضها موجود أو كان موجودا عند الأطباء النفسيين أنفسهم , بل هو مكتوب فى مراجع الطب النفسى التقليدية , وبعض هذه المفاهيم ثبت عدم صحتها وبعضها لم تثبت صحته ولم يثبت عدم صحته ,ولا تزال الأبحاث الطبية تحاول الفصل فى ذلك وسوف يناقش هذا الفصل المفاهيم محاولا توضيح أسباب تشكها والأطوار الفكرية التى مرت بها فى محاولة للوصول إلى فهم أفضل لاضطراب الوسواس القهرى .

( أ ) الوسواس القهرى نوع من الجنون

 أما السبب فى ذلك المفهوم فيرجع الى طبيعة الأعراض التى يبدو بها اضطراب الوسواس القهرى من حيث انفصالها عن المنطق ومن حيث تحديها اللارادة لأن ذلك اليوم من يرى الأعراض من دون أن يكون على دراية بطرق التشخيص فى الطب النفسى بأن يعتبرها علامة على الجنون والحقيقة أن مفهوم الجنون أصلا غير واضح عند الكثيرين بل انه محدد العالم تماما فى الفكر الإنسانى كله , وهكذا رأى العرب والمسلمون القدماء مريض الوسواس القهرى الذى لا تقيده الاستعاذة بالله من الشيطان على أنه مجنون لأنهم لم تكن لديهم بالطب فكرة عن وسواس غير وسواس الشيطان ووسواس النفس .

وأما فى التراث الغربى القديم انجليزى كان أو فرنسيا أو ألمانيا أو إيطاليا فقد كانت المسميات التى يطلقونها على أعراض الوسواس القهرى كلها تشير ألى ربطه بخلل منطقى أو بالهذاءت أو الوهامات التى هى حجر الزاوية فى تشخيص الجنون : وكذلك ربطوه بجنون الاضطهاد ومنهم من أعتبر الوسواس وهامات فى مرحلة التكوين 1944 .

وضل الوضع الفكرى الغربى كذلك إلى أن بدأ النصف الأول من القرن العشرين وعرف جانبه   Jaunt. 1908 janet  وكورت شنيدر 1952 عرف الوسواس القهرى تعريفا يركز على وجود البصيرة عند المريض " أى المعرفة بتفاهة أو عدم منطقية أفكاره أو أفعاله القهرية وبناء عليه مقاومته لها " وذلك ما يجعل مريض الوسواس القهرى مختلفا عن مريض الذهان بأنواعه أو الفصام إذا أردنا التحديد .

وأما ما وصل إليه التفكير بعد ذلك فهو أن الصورة المرضية للوسواس القهرى هى صورة قائمة بذاتها , ربما وقعت خارج العصاب وخارج الذهان وربما احتوت على صفات من كل منهما وربما تأرجح المريض بين كليهما :والملاحظات السرية فى الواقع تقول ذلك 1968  بيجول سفى حيث تصل نسبة مرضى اضطراب الوسواس القهرى الذين يقتنعون بصحة وساوسهم أو أفعالهم القهرية أو يكفون عن مقاومتها سواء كان ذلك فى مرحلة مبكرة أو متأخرة من أضطرابهم إلى ما بين 15.5% وربما أكثر من ذلك واما إجابة السؤال الأصلى هو هل الوسواس القهرى نوع من الجنون ؟ فلم يعد أحد يبحث عنها لسبب بسيط هو أن الجنون أو الذهان كمفهوم لم يعد من المفاهيم التى تقسم الأمراض النفسية على أساسها كما كانت الحال فى الماضى .

( ب )  الوسواس القهرى يؤدى إلى الجنون

 معظم مرضى اضطراب الوسواس القهرى يخافون من أن يؤدى بهم ما يفكرون فيه أو ما يفعلونه إلى الجنون .وبعضهم يعتبر نفسه مجنونا بالفعل .ومعظمهم يحاولون التكتم على أعراضه مخافة أن يتهمه الناس بالجنون , المهم أن الأطباء النفسيين أنفسهم كانوا فى وقت من الأوقات يرون فى الاضطراب للوسواس القهرى بداية لطريق الذهن وبعضهم كان يرى أن أعراض الوسواس القهرى إنما هى حماية للمريض من الذهان أو الفصام , وبعضهم كان يتابع مرضى الوسواس القهرى وهويتوقع أن يتحول بعضهم إلى مرضى بالفصام .

وفى الطبعة الثالثة للمرجع الشامل للطب النفسى Textbook of posy comprehensive

والتى صدرت عام 1980 جاء أن نسبة تتروح فى الدراسة المختلفة ما بين 3% 12 % من مرضى الوسواس القهرى المزمن قد يتحولون إلى مرضى بالفصام وإن كان ذلك مشكوكا فيه لأن مرض الوسواس القهرى مهما كانت أفكاره غريبة أو شاذة ومهما كانت أفعاله كذلك ومهما كان منغمسا فيها إلإأنه يفقد علاقته بالواقع ولا تتبلد مشاعره ولا ينسحب من العلاقات مع الأشخاص الأخرين كما يفعل مريض اضطراب الفصام المزمن الذى لا يتناول الدواء بمعنى أن الملاحظة الطويلة لمرضى الوسواس القهرى ومتابعتهم لسنوات غالبا ما تفشل بل إنه ليبدو أن وجود أعراض الوسواس القهرى تحمى المريض من الدخول فى الفصام .

ومن الأطباء النفسيين اليوم من يعتبر نوعين من مرضى اضطراب الوسواس القهرى مجانين أو يعتبرونهم نوعا ذهانيا من أضطراب الوسواس القهرى وهذان النوعان هما .

* أولئك الذين فقدوا البصيرة بعدم معقولية أو صحة أفكارهم التسلطية أو أفعالهم القهرية والحقيقة أن هولاء المرضى لا يختلفون كثيرا عن مرضى اضطراب الوسواس القهرى العادين فى معظم الصفات اللهم إلا فى كون أعراضهم مقبولة من وجهة نظرهم .

* مرضى اضطراب الوسواس القهرى ذوو التصاحب المرضى مع اضطراب الشخصية الفصامية النوع   Schizotypal personality disorder  وهى أقرب ترجمة للمصطلح أو مع الاضطراب الوهامى الضلالى والواضح فى الآونة الأخيرة أن مفهوم الفكرة التسلطية نفسها يتسع شيئا فشيئا , بحيث أصبح تحولها إلى فكرة مبالغ فى تقديرها وكذلك تحولها إلى فكرة وهامية أمرا ممكنا من دون أن يعنى لك نزع تشخيص اضطراب الوسواس القهرى عن المريض , خلاصة القول أن مفهوم الفكرة التسلطية التقليدية قد اهتز إلى حد كبير .

* مرضى الوسواس القهرى أذكى وأكثر قدرة على التركيز من غيرهم .

أجريت دراسات فى فترة الخمسينات والستينات من القرن الماضى تمت فيها مقارنة مرضى الوسواس القهرى بمجموعات من أمراض نفسية أخرى وأثبتت الدراسات أيامها ما كان يوصف بأنه ملاحظات الأطباء السريرية على مرضى الوسواس أكثر ذكاء من غيرهم أما الدراسات العلمية الحديثة التى اشتملت على أعداد أكبر من المرضى فلم تجد فروقا ذات دلالة إحصائية فى معاملات الذكاء بين مرضى اضطراب الوسواس القهرى وغيرهم من الناس وقد وجدت أن معاملات ذكاء مرتفعة فى مرضى الوسواس من المراهقين كما وجد ت دراسة احداث 2001  أن زيادة معامل الذكاء فى المراهقة المبكرة فى مرضى اضطراب الوسواس القهرى يمكن أن تساعد على التنبؤ بزيادة شدة أعراض الوسواس القهرى فى المراهقة المتأخرة ومرحلة الرشد .

مريض الوسواس القهرى لا يعالج .

لعل التغيرات التى طرات على هذا المفهوم بالتحديد تصلح مضرب المثل فيما يبين مدى التطور الذى حققه الطب النفسى فى فترة لا تزيد عن العقدين الخرين إلا قيلا لأن الكتب والمراجع والدوريات العلمية حتى منتصف السبعينات كانت تتكلم عن مسار مرضى غير محمود لاضطراب  الوسواس القهرى فكان الوسواس القهرى علة لا تعالج وكان الطبيب النفسى يقف موقف العاجز عن مساعدة المريض المعذب ولا يستطيع إلا أن ساعده على النوم .وبعد ذلك يتكلمون عن وسائل العلاج المختلفة المتاحة كما يلى :

1 العقاقير : لا تنفع أدوية القلق الإ فى تهدئة المريض بعض الشىء لكنها يجب الأ تستعمل لفترات تزيد عن عدة أسابيع فاذا احتجنا علاجا اللقلق أكثر من ذلك فإن الأفصل هو استخدام مضادات الاكتئاب بجرعات قليلة لكى نتجنب تعود المريض على أدوية القلق وإذا كان هناك اكتئاب بالطبع فلا بد من علاجه بمضادات الاكتئاب بجرعاتها الكاملة ويذكر المؤلفون بعد ذلك أن دراسة مفتوحة أجريت على أربعة من مرضى اضطراب الوسواس القهرى عام 1975 تشير إلى وجود تأثير علاجى لعقار الكلوميبرامين وهو أحد مضادات الاكتئاب الثلاثية الحلقات على الأفكار التسلطية .

العلاج السلوكى : تتحسن الطقوس القهرية عادة باستخدام طريقة منع الاستجابة السلوكية مع تعريض المريض للمشعرات أو المثيرات البئية التى تثير فيه الرغبة لأداء طقوسه القهرية ويتوقع تحسن حوالى ثلثى المرضى من أصحاب الطقوس القهرية متوسطة الشدة حيث تتحسن حالتهم إلى حد كبير وأن لم تختفى الأعراض تمام الاختفاء وعادة ما تخف الأفكار التسلطية المصاحبة اللأفعال القهرية فى الحالات .

العلاج النفسى :من الممكن أن يفيد العلاج النفسى المساعد ومقابلة أسرة المريض فى طمأنة الأسرة وتعريفهم بطبيعة الاضطراب وإعطائهم الأمل من خلال تعريفهم بمسار المرض المتميز بفترات متباينة وذلك بمرور الوقت , وينصح المؤلفون بعد ذلك بعدم استخدام طرق العلاج النفسى العميق التى تبحث فى لا وعى المريض لأن ذلك النوع من العلاج غالبا ما يجعل المريض أسواً لآنه يقدم له مادة غنية لاجتزاز الافكار الوسواسية ونستطيع أن نستنتج مما سبق أنه حتى أواخر الثمانينيات من القرن العشرين لم يكن هناك غير أمل ضعيف فى علاج اضطراب الوسواس القهرى , بل أن الإحباط الذى اعتاد الرعيل الأول من الأطباء النفسيين عليه مع مرضى اضطراب الوسواس القهرى كان لا يزال مؤثرا فى نفوسهم إلى درجة أنهم لم يكونوا مستعيدين لقبول فكرة وجود عقار دوائى لاضطراب الوسواس القهرى .

  ولم يكن فى أيديهم إلا البحث عن وجود اكتئاب مصاحب للحالة ليعالجوه . أو أن ينتظروا فترات هدوء أو خبو الأعراض التى تحدث من تلقاء نفسها وأصبح اضطراب الوسواس القهرى من أسهل الأمراض النفسية فى علاجه وأصبحت الأدوية تققل أعراض الوساوس بنسبة تصل إلى ما بين الخمسين والثمتنين بالمائة من مرضى الوسواس الذى لم يكن له علاج , ولكن من المهم أيضا أن ننبه إلى أن عشرين فى المائة على الاقل من مرضى لا يستفيدون من العقار الدوائى .

* اضطراب الوسواس القهرى اضطراب نادر ظل اضطراب الوسواس القهرى حتى سنة 1983 يعتبر اضطرابا نادرا فكانت التقديرات القديمة 1953 تشير إلى نسبة الخمسة من بين كل عشرة الآف شخص إى بنسبة ...5 %

وكانت هذه التقديرات تعتمد على دراسات أجريت فى الخمسينات والسيتينات من القرن الماضى وفى دراسة أنجليزية نشرت فى عام 1974 كانت نسبة وجود اضراب الوسواس القهرى فى مرضى العيادات النفسية 1 % إلا أن الدراسات المسحية أو الوبائية ا وغيرها من الدراسات المسحية التى أجريت على عامة الشعب الامريكى وغيرها من الدراسات المسيحية التى أجريت على الشعوب الغربية الأخرى فى عدة بلدان أثبت بوضوح أن اضطراب الوسواس القهرى يوجد بين الناس بنسب تتروح ما بين 35 و 60 ضعفا للنسب القديمة حيث وصلت معدلات الانتشار الحياتية لاضطراب الوسواس القهرى  إلى 1.2 ـ 2. 4 % فى الدراسات الأمريكية1988وفى الدراسة أخرى وصلت النسبة إلى 2.8% وأمام هذه النتائج كان هناك احتمالان لتفسير الفرق الكبير بين نتائج الدراسات القديمة والدراسات الحديثة ,أما الاحتمال الأول فهو أن الكثير من حالات اضطراب الوسواس القهرى يعيشون فى المجتمع النفسى ولذلك أظهر منهم الدراسات التى أجريت على عامة الشعب وليس على مرضى العيادات النفسية , وأما الاحتمال الثانى فهو أن الدراسات الحديثة شملت حالات لها تشخيصات أخرى غير اضطراب الوسواس  القهرى أو انها لاترقى إلى كونها اطضربا نفسيا من الاصل ولكنهم شخصوا فى هذه الدراسات .

 البصيرة واضطراب الوسواس القهرى

 وأمام هذا المفهوم فواجد أيضا من المفاهيم المرتبطة بالسؤال القديم الجديد عن كون مريض الوسواس القهرى عصبيا أم ذهانيا ؟ ويقصد بالبصيرة فى الطب النفسى كون المريض باضطراب نفسى على دراية بأن لديه من المشاعر أو الأفكار أو التصرفات ما يجعله فى حاجة إلى مساعدة من الطبيب النفسى أو على الأقل ممن يقوم مقام الطبيب النفسى فى مجتمعه .ويعتبر موضوع البصيرة فى مريض اضطراب الوسواس القهرى من المواضيع التى لاقت اهتماما كبيرا خلال العقد الأخير .

وستكون له انعكاساته لا على نفس هذا المريض أو ذاك , بل على العملية العلاجية نفسها , لأن المريض المقتنع بمعقولية أفكاره التسلطية أو بضرورة ممارسة أفعاله القهرية , هو مريض لن يتعاون بالشكل الكافى مع أى من أساليب العلاج وخاصة مع العلاج السلوكى , وأن كانت النتائج الدراسات فى هذه الموضوع تزال متضاربة إلى حد كبير .

بالرغم من أهمية موضوع البصيرة لم تكن هناك حتى عهد قريب مقاييس نفسية متفق عليها لقياس مستوى البصيرة لدى المريض خاصة أن مفهوم البصيرة نفسها يستفز الكثير من الخلافات بين المتاورين فى الطب النفسى وعلم النفس على حد سواء , ولقد قام إزن وآخرون بتكوين مقياس يتكون من سبعة بنود , أسمه مقياس براون لتقييم المعتقدات لقياس درجة الاعتقاد لدى المريض ويتمتع هذا المقياس بدرجة عالية من الصدق والثبات وقد استخدمه إيزن فى دراسة قارن فيها البصيرة بين مرض رهاب التشوه ومرضى اضطراب الوسواس القهرى وأظهرت نتائجها أن ثلاثين بالمائة من مرضى اضطراب الوسواس القهرى لا يتمتعون الإ بقدر قليل من البصيرة بلا معقولية أعراضهم ولكن أحدا منهم لم يكن يعانى من أفكار وهامية " ضلالية ".

معنى ذلك أن وجود البصيرة عند المريض اضطراب الوسواس القهرى لم يعد مهما مثلما كان فى الماضى القريب , وعدم وجودها لم يعد يعنى علاقة وجودها لم يعد يعنى علاقة بالفصام أو بداية للسير فى اتجاهه , كما كان يعنى حتى سنوات تكاد تعد على الأصابع , فما أكثر ما تغيرت المفاهيم , وما أكثر ما أصبح المرء يشك فى كل ما كان يظنه أكيدا فيما يتعلق بالوسواس القهرى .

 العلاقة بين اضطراب الشخصية القسرية واضطراب الوسواس القهرى

 كانت الفكرة القديمة عن هذه العلاقة هى أن وجود اضطراب الشخصية القسرية عند شخص ما إنما يهىء ذلك الشخص للاصابة باضطراب الوسواس القهرى فى وقت ما من حياته خاصة عندما يتعرض لضغوط حياتية أيا كانت تلك الضغوط .

وكانت مراجع الطب النفسى القديمة تذكر أن ما بين الثلث والنصف من مرضى اضطراب الوسواس القهرى

يعانون أصلا من اضطراب الشخصية القسرية أو على الأقل من عدد كبير من سمات ها , الإ أن وجود مجموعتين كبيرتين من المرضى ظل دائما يشكك الأطباء النفسيين فى صحة تلك الفكرة عن ارتباط اضطراب الوسواس القهرى سببيا باضطراب الشخصية القسرية , وأما هاتان المجموعتان فإحداهما تمثل مرضى اضطراب الوسواس القهرى الذين لا يوجد فى سمات شخصياتهم ما يشير إلى وجود سمات الشخصية القسرية على الإطلاق , والمجموعة الأخرى تمثل مرضى اضطراب الشخصية القسرية الذين لا يصيبهم اضطراب الوسواس القهرى بالرغم من تعرضهم لكروب شديدة فى حياتهم .

وهكذا ظل الجدول دائرا حول تهيئة سمات الشخصية القسرية لمن يحملها للإصابة باضطراب الوسواس القهرى إلى ما يقرب بداية العقدين الآخرين من القرن العشرين وربما إلى يومنا هذا إلا أن غالبية الدراسات الحديثة لم تثبت ذلك .

وأشارت إلى أن ما بين 65% و 85% من مرضى اضطراب الوسواس القهرى ليسوا من أصحاب الشخصية القسرية ولا من أصحاب اضطراب الشخصية القسرية بينما لم تزل بعض الدراسات الحديثة . ترى نوعا من الصلة ما بين هذين الاضطرابين تتناشبه فى ذلك مع توجيهاتم درسة التحليل النفسى أما ما وجده الباحثون المصريون فى دراستهم فقد بين أن سمات الشخصية القسرية توجد فى نسبة تصل إلى 22 % من المرض , بينما توجد باضطراب الوسواس القهرى ووجهة نظر الغالبية الآن هى أن اضطراب الوسواس القهرى يحدث عادة مع نوع ما من أنواع اضطرابات الشخصية والذى لا يشترط أن يكون اضطراب الشخصية القسرية , بل هو عادة لا يمكون اضرابات إلى 75 % من مرضى اضطراب الوسواس القهرى وأن تكون طريقة قياسها هى  التى تتأثر بشكل أو بآخر بصفات تكون موجودة مع اضطراب الوسوس القهرى وهكذا نكون قد استعرضنا مجموعة من المفاهيم المتعلقة باضطراب لوسواس القهرى التى لا تزال كثير منها فى مرحلة التغير والتشكيل ولا تزال الدراسات المتعددة تغير من أساليبها حسب المفاهيم المتجددة .

 اعلى الصفحة


  ماذا تعرف عن البرمجة اللغوية العصبية

بقلم :

رجب عبد الرحمن الشريف

ترجم مصطلح البرمجة اللغوية العصبية فى البداية إلى عدة ترجمات وكان البعض يتحسس تجاه كلمة عصبية إلى أن أستقرت هذه الترجمة وتشير كلمة Nauru إلى الجهاز العصبى وكلمة linguistic   إلى اللغة سواء اللفظية  progamming   تشير إلى العملية التى يقوم بها العقل فى تنظيم وإدراك كل ما يرد الى العقل وتوظيفها فى الصورة برامج جاهزة للعمل فى الوقت المناسب .

 ظهر هذا العلم فى 1975 على يد الدكتور جون جرندر والدكتور ريتشارد باندلر وهما فى الواقع لم يأتيا به من بنات أفكارهما بل استفادا من جهد من لقبلهم مثل عالم النفس ميلتون أركنسون وعالمة الاجتماع والعلاج الأسرى فريجينيا ستاتير وعالم السلالات البشرية جريجوربيتسون وأيضا بيرلز مؤسس الجشطالت وقد تطور هذا الأسلوب كثيرا فى الثمانينات ولا توجد دولة الآن لا تأخذ به فى العلاج النفسى بل عرفته الدول النامية مؤخرا وأن لم يكن واسع الانتشار ويتلقاه البعض بقبول غير حسن وربما لارتفاع تكاليف دوراته وقلة دور النشر التى اهملت به ناهيك عن عدم إدراكه حتى الآن فى الكليات ذا الصلة ويتفق الباحثون على أن عناصر البرمجة البشرية التى يتبرمج عليها الإنسان فى حياته هى : الأسرة ـ دور العبادة ـ الحضانة ـ المدرسة ـ الأقران والأصدقاء ـالإعلام برمجة الإنسان لنفسه .

وسنتحدث عن هذه المقالة عن البرمجة الغوية العصبية كأسلوب علاجى للإدمان ويمكن القول بأن إطارها العام هو استثارة المعلومات لدى المريض بشكل فعال ولن ينجح المعالج فى ذلك الا إذا كان ملاحظا جيداً لمريضه وواعبا لمشاعره الداخلية وبدلالات اللغة بشقيها اللفظى والجسدى.. كذلك لابد أن يخلق المعالج بينه وبين المريض الود والقبول ولن يتأتى له ذلك إلا إذا استطاع أن يحدد النظام التعبيرى والفرعى للعميل , الأول يعنى ترتيب العمليات الحسية داخل الذهن من خلال الرمز واحد أو أكثر من نظم الحواس الخمس والثانى يعنى التعبيرات الداخلية أو الخارجية للأنظمة الحسية التى تستثير المعلومات تجاه النتائج المرغوبة وتعكس حالة ذهنية معينة وهى تشمل النظام البصرى اللون والشكل والحجم والمساحة والمسافة , وكذلك بقية النظم الحسية ويستطيع المعالج تحديد نظام العميل هل هو بصرى أم سمعى ...إلخ فمثلا العميل الذى يميل أكثر إلى استعمال جمل من قبيل أنا شايف الصورة كويس أو لا أحب النظر إلى الخلف يكون نظامه بصرى ولا شك أن كلنا يمتلك هذه الأنظمة أو بعضها لكن المعالج ينظر إلى أيهما يميل العميل أكثر حتى يستخدم معه ذات النظام كذلك  يجب على المعالج أن يتعلم فنون الاسترخاء العميق لأنه سيستنطقه من خلالها عن أسباب مرضه وأفكاره السلبية ثم الأخذ بيده لمواجهة هذه الأسباب وتبديل قناعاته الخاطئة بأخرى ايجابية وتثبيتها لديه , أيضا يجب الآ يغفل المعالج الشرح المبسط المختصر للعميل عن طريقة العلاج حتى يكسب تعاونه , والعلاج بالبرمجة اللغوية العصبية فردى ويختلف فيه البرنامج من مريض لآخر وقد نجح فى علاج الكثير من الأمراض مثل المخاوف والقلق والوساوس والاكتئاب والادمان , وتملك البرمجة اللغوية فروضا أساسية متعددة تصل إلى 14 فرضا منها

1 – الخريطة ليست المنطلقة : فما نراه على الخريطة يختلف عن الواقع لو خضنا فيه فالعقل البشرى يرسم إدراكات تختلف عن واقع الحياة لذا ففى البرمجة اللغوية يتدرب المريض على تغيير الإدراك

2- توجد نية حسنة وراء كل سلوك والمدمن الذى يودعه أبوه فى المصحة للعلاج يظن أنه يفعل ذلك للتخلص منه وفى البرمجة يتعلم فصل السلوك عن النية فالاب يقصد من إيداعه علاجه .

3- يتم الاتصال الانسانى على المستويين الواعى واللاواعى او الأوال قدرته على الاستيعاب محدودة أما الثانى فقدرته حوالى 2 بليون معلومة فى الثانية وفى البرمجة يحدث التأثير على العقل الواعى الذى يتصل بالعقل اللاواعى لتثبيت البرامج الجديدة .

4- أنا مسؤول عن عقلى وبالتالى أنا مسئول عن نتائج افعالى فيمكن للقول الخارجية أن تسلبنى حريتى الجسدية لكنها لن تستطيع أن تسلبنى حريتى فى التفكير ومهما كان الماضى فالإنسان يجب أن يحقق ذاته فى الحاضر والمستقبل والبرمجة الغوية فى الادمان تتعامل مع الجيل الدفاعية للمدمن من خلال القوى الايجابية بداخله ليتغلب على ماضيه ويركز على حاضره ومستقبله

 وفى البرمجة اللغوية يجب أن يراعى المبادىء الأساسية الهامة وهى :

1-  كل فرد يملك مؤهلات التغيير

2 – استجابات الفرد من خلال التواصل هى مسؤالية الفرد حيال استقباله للوسائل الواردة إليه .

3- تحتوى خبرات الفرد على الجوانب الحسية سمعية وبصرية  إلخ ..

4- كل سلوك يخدم غرضا

5- السلوك على نطاق واسع وظيفة لمحركات لا شعورية

6- يحدث التغيير من خلال المريض نفسه وبئيته بواسطة إعادة التمثيل العقلى للمحسوسات

  أما كيفية إعادة تشكيل المدمن فتتم من خلال ست خطوات وهى :

 1- تحديد النمط المراد تغييره " تحديد المشكلة "

2- تحقيق تواصل مع الجزء المسؤول عن هذا النمط

3- تحديد وظيفة هذا النمط وعزله من خلال وظيفة ايجابية

4- ادخال جزء ابداعى وتحريك سلوكيات ايجابية لإنجاز وظائف ايجابية

5- فى الخطوة المستقبلية يسأل  الجزء الابداعى عن استعاده لتحمل مسؤوليته باستخدام السلوك الاجابى فى الوقت المناسب

6- الفحص البيئى بالسؤال إن كان هناك جزء من المريض يرفض استخدام السلوك الجديد فإن أجاب بنعم نعود للخطوة الثانية وبالتطبيق على مريض إدمان العمر 26 سنه توقف عن التعاطى مدة ثلاث شهور ثم وجد صعوبة فى حضور اجتماعات المدمن المجهول وتبين للمعالج أن نظامه التعبيرى حسى حركى .

1- تحددت المشكلة " النمط " المراد  تغيرة وهو أريد أن اقلع عن الخمر لكن يوجد جزء منى يريد أن يشرب , والنتائج المرغوبة هى أريد أن اكون غير متعاطى

2- تم التعرف على الجزء الذى يرغب فى الشراب وعلى أنظمته التعبيرية وتم عمل أنظمة مساعدة على التغيير " مضادة" منها :

الأنظمة المدعمة للشراب " الشعور بنعومة ودفء الملمس فى تصوره للكحول" والتعبير المضاد هو أجعل الشم حاد " نشادر "

3- سئل المريض من خلال الجزء الذى يدعم الشراب ما هى وظيفة  الشراب فوجد أنه يساعد على الإحساس بالراحة فى المواقف الاجتماعية وأبدى الجزء الذى لا يرغب فى الشراب استعداده للمساعدة

4- طلب من المريض أن يبدع جزء يبتكر 3 أمور بديلة عن شراب والعلامات التى تعطى لكل واحدة منها يتم تحديدها

5- فى الخطوة المستقبلية وافق الجزء المبدع على تحمل مسؤوليته فى استخدام البدائل المبتدعة

6- فى الفحص البيئى سئل المريض إن كان هناك جزء منه يرفض التغييرات السلوكية الجديدة فأجاب بلا حيث النظام البيئى والسياقى للمريض تم تدعيمها.

النتائج : المريض تابع الجلسات الخاصة بالمدمن المجهول واستمر فى العلاج مدة 6 شهور حتى نقل إلى خارج المنطقة وانقطع عن العلاج .

 اعلى الصفحة


  الإرشاد الأسرى وأثره على المعاقين

ربيع عبد الرؤف محمد عامر

عضو بالجمعية العالمية

للصحة النفسية

أن ميدان التربية الخاصة من الميادين التى تحظى بأهمية بالغة فى الدول النامية على السواء .

وتعتبر مصر من الدول التى بدأ فيها الاهتمام بهذا الميدان منذ السنوات الأخيرة من القرن العشرين سواء الموهوبين أو المعاقين .

ولقد ظهرت تلك الجهود فى الآونة الأخيرة برعاية السيدة الفاضلة سوزان مبارك حيث كان لها الأثر العظيم فى رعاية هؤلاء الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة ولها بصمات وأضحة وملموسة فى النهوض بهؤلاء الأطفال ورعايتهم وتأهيلهم وهؤلاء الأفراد ذوى الاحتياجات الخاصة هم أفراد يعانون من قصور فى القدرة على التعلم أو أكتساب خبرات أو إتقان مهارات أو أداء أعمال كما يقوم بها الفرد العادى المماثلة له فى العمر والمستوى الاقتصادى والاجتماعى والثقافى .. والفرد المعاق ذهنياً ليس فرداً خاملا غير قادر نهائياً على الاستجابة ولكن لديه القدرات الخاصة والامكانيات التى تساعده على تكوين مفاهيم جديدة وإكتساب العديد من الأنماط السلوكية بالرغم من محدودية قدراته سعياً نحو الوفاء بحاجاته الأساسية من حركة وخدمة ذاته والاتصال بغيره وانطلاقا من مبدأ تكافؤ الفرص أمام جميع المواطنين فالكل سواء فى الرعاية والتأهيل وأن هؤلاء الأطفال بحاجة الى مساعدتهم والنهوض بهم وبقدراتهم ويتم ذلك بمساعدة الأسرة والبيئة المحيطة بالفرد المعاق حيث يلعب الدور الأسرى دورا مهما وبارزا فى تنمية قدرات المعاقين والنهوض بهم تتم مساعدة الأطفال من خلال الإرشاد الصحيح للأسرة عن كيفية التعامل مع المعاقين وكيفية تربيتهم ويتمثل ذلك فى المساعدة عقلياً من خلال تجنب المقارنات بين الأطفال المعاقين وبعضهم البعض وأن يؤمن الوالدين بأن كل طفل عادى أو معاق له قدرات خاصة يجب أن لا تقارن بالآخرين من المعاقين وأن تؤمن الأسرة أن هذه هى قدرات العقلية لدى طفلهم المعاق وأن تعمل على تنمية تلك القدرات الخاصة بطفلهم وأن يقارن الطفل بنفسه فقط لا يقارنه بالآخرين بل يقارن قدراته بنفسه فى تقدم أو تأخر وهل يوجد تطور فى تنمية المهارات واكتساب الخبرات  أم لا .

كما يجب على الأسرة أيضاً أن تشجع الفرد المعاق وتحفزه وأثناء الأداء لمهارة أو القيام بعمل ما ويشجعه ويزيد من تشجيعه حتى يؤثر الفرد المعاق والثناء عليه فى أدائه لعمل جيد لكى يزيد من أدائه وزيادة الثقة فى النفس وتعويدهم على تحمل مسؤلية أنفسهم ومساعدتهم فى تقبل ذاتهم وتنمية الشعور الطيب للمعاقين فى اتجاه ذواتهم وأنهم لديهم قدرات وانه يمكن أن يشاركو فى جميع الأعمال كما يمكن مساعدتهم من خلال برنامج منظم للفرد والمعاق يراعى فيه فترات النوم والراحة وعمل جدول روتنى ثابت ومراقبة الغذاء صحيا وتناول الأغذية المناسبة لحالة المعاق وتناول الأدوية بأنتظام ومراقبة عقاقير الأطباء وإظهار قدر كبير من الاهتمام بهم وقدر مناسب من الرعاية الاجتماعية وغيرها من أنواع الرعاية .

ومتابعة الملبس المناسب للظروف الجوية حيث يؤدى عدم مناسبة الملابس فى الحر أو البرد إلى حالة ضيق المعاق ولذلك يجب متابعتهم بدقة وعناية شديدة فى كل شىء ويحب على الأسرة أن لا تهمل المعاقين وأن يتحدث إليهم الآباء والاخوات المحيطين بهم فى الموضوعات والأغانى والكلمات التى تثير إهتمامات المعاقين ويجب تكرار الكلمات تسعدهم وعمل كل ما يستمتع به المعاقون والاهتمام فى الاستماع إليهم وإلى أسئلتهم والاهتمام بالإجابة الصحيحة عليها وتدربيهم على الاستماع للآخرين وتعويدهم على السلوكيات التربوية السليمة ومعاملتهم معامل طيبة وأن يقوم الوالدان والأخوات بدور نموذجى لكى يتعود المعاقون على العادات السليمة والسلوكيات التى تساعدهم على المعيشة بصورة طيبة أمام الآخرين ومن خلال التنشئة الاسرية ولعلاقات المترابطة القوية داخل الأسرة .

بعض المراجع التى تم الاستعانة بها فى كتابة المقال :

* إبرهيم عباس الزهيرى فلسفة تربية ذوى الاحتياجات الخاصة ونظم تعليمهم . القاهرة زهراء الشرق للنشر والتوزيع.ص 11

 * عثمان لبيب فراج إستراتجية مستحدثة فى رعاية وتهيل الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة, مجلة الطفولة والتربية مج 12 \ 2001 ص 4

* سعاد أحمد حسين : دور مسرح العرائس فى تنمية الطفل المعاق ذهنياً . المؤتمر السابع ذوى الاحتياجات الخاصة والقرن الحادى والعشرين فى الوطن العربى .. اتحاد هيئات الافئات الخاصة والمعوقين .. القاهرة 8 ـ 1. ديسمبر 1998 ص 339

* ربيع عبد الرؤف محمد عامر : التربية الرياضية واثرها على المعاقين . مجلة الصحة النفسية ع 79 ديسمبر 2004 القاهرة ص 11 .

 اعلى الصفحة


تيسير الزواج للشباب المسلم

د.محمود جمال أبو العزائم

مستشار الطب النفسى

رئيس الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية

 

المسئولية

nفي ظل شريعة الإسلام يجد المرء نفسه مسئولاً أمام الله تعالى عن كل شيء، حتى على النعمة المنعم بها عليه.

nوتتوزع مسئولية المسلم في كل شيء، فهو مسئول عن نعمه، وعن بيته، وأولاده، والقيام بتربيتهم تربية سوية، وعن مجتمعه،

nثم تأتي المسئولية الجماعية ولوازمها بدأ بتحكيم شرع الله، ومسئولية تربية الأجيال، ومسئولية قيام البيت المسلم، ومسئولية الإعلام في نصرة الإسلام. ثم القيام بمسئولية النصيحة،

تعريف الزواج

  •  الإحصان والعفاف وإنشاء أسرة مستقرة، برعاية الزوجين.

  • أركان عقد الزواج:

  • ينعقد الزواج بإيجاب من أحد العاقدين وقبول من الآخر بألفاظ تفيد معنى الزواج لغة أو عرفا.

  • الصداق:

الصداق ملك للمرأة تتصرف فيه كيف شاءت، ولاحق للزوج في أن يطالبها بأثاث أو غيره مقابل الصداق الذي اصدقها إياه.

استحباب التبكير بالزواج

  • قال رسول الله } : يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء. {

  • إن نداء الحديث للشباب يفهم منه استحباب التبكير بالزواج وهو كما يكون للذكر يكون للأنثى

  • والدين الإسلامي الحنيف أعلى من قيمة الزواج وحث عليه طالما هناك إمكانية لذلك

  •  والزواج لابد منه لأنه عصمة وحماية للشباب المسلم، خاصة في ظل ما يتعرض له الشباب حالياً من مغريات، كما أن الزواج سكن وسكينة، كما يقول الله عز وجل في كتابه الكريم: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً [الروم:21].

  • أهمية الأسرة فى الإسلام

  • الأسرة هي الخلية الأولى في بناء المجتمع الصالح المؤمن، إن قامت على أسس سليمة، وقواعد صحيحة، من الإيمان والسلوك، والتربية الفاضلة، والتفاهم بين الزوجين.

  • قال صلى الله عليه وسلم : { تنكح المرأة لأربع، لمالها، ولحسبها، ولجمالها، و لدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك }. ومعنى تربت يداك: أي التصقت بالتراب من الفقر والمعنى: إن تركت ذات الدين إلى غيرها خسرت، وذات الدين هي المرأة المتدينة الصالحة ذات الخلق الحسن. فينبغي أن يكون هدف الخاطب هو الظفر بامرأة ذات دين. لا خير في صاحبة مال أو جمال بغير دين.

  •  فالمرأة ذات الجمال من دون الدين مغرورة، وذات المال من دون الدين طاغية، وذات الجاه من دون الدين متكبرة، أما ذات الدين فهي خلوقة متواضعة، مطيعة وإن كانت بارعة الجمال وفيرة المال رفيعة الحسب والنسب، وليست هذه الأحوال والصفات

أهم أهداف الزواج

أولاً ـ الحصول على الاستقرار :

إن نمو الإنسان ووصوله إلى مرحلة البلوغ يتسبب في ظهور تغيرات متعددة تطال الإنسان جسماً وروحاً وفكراً ، تشكّل بمجموعها نداء الزواج . وفي هذه المرحلة ينبغي على الإنسان أن يستجيب إلى هذا النداء الطبيعي فإن التغافل عن ذلك أو إهماله سيؤدي إلى بروز الاضطرابات النفسية العنيفة التي لا يمكن أن تهدأ إلا بعد العثور على إنسان يشاركه حياته ، وعندها سيشعر بالهدوء والسلام .

وإذن فإن أحد أهداف الزواج هو تحقيق حالة من الاستقرار النفسي والبدني والفكري والأخلاقي ، وفي ظلال هذه الحياة المشتركة ينبغي على الزوجين العمل على تثبيت هذه الحالة التي تمكنهم من النمو الشامل .

ولقد أثبتت التجارب أنه عندما تزداد أمواج الحياة عنفاً ، وحين يهدّد خطر ما أحد الزوجين فإنهما يلجآن إلى بعضهما لتوفير حالة من الأمن يمكنهما من مواجهة الحياة والمضي قدماً . وعليه فإن الزواج ينبغي أن يحقّق حالة الاستقرار وإلا فإن الحياة سوف تكون جحيماً لا يطاق

ثانياً ـ التكامل :

ينتاب الفتى والفتاة لدى وصولهما سن البلوغ إحساس بالنقص ، ويتلاشى هذا الإحساس في ظل الزواج وتشكيل الأسرة حيث يشعر الطرفان بالتكامل الذي يبلغ ذروته بعد ولادة الطفل الأول .
ويؤثر الزواج تأثيراً بالغ الأهمية في السلوك وتبدأ مرحلة من النضج والاتجاه نحو الكمال حيث تختفي الفوضى في العمل والتعامل بعد أن يسعى كل طرف بإخلاص تسديد الطرف الآخر وإسداء النصح إليه ، وخلال ذلك تولد علاقة إنسانية تعزز من روابط الطرفين وتساعدهما في المضي قدماً نحو الكمال المنشود .

ثالثاً ـ الحفاظ على الدين :

ما أكثر أولئك الذين دفعت بهم غرائزهم فسقطوا في الهاوية وتلوثت نفوسهم وفقدوا عقيدتهم . ولذا فإن الزواج يجنّب الإنسان السقوط في تلك المنزلقات الخطرة ؛ وقد ورد في الحديث الشريف : « من تزوج فقد أحرز نصف دينه . . »

 

 والزواج لا يكفل للمرء عدم السقوط فحسب بل يوفّر له جواً من الطمأنينة يمكّنه من عبادة الله سبحانه والتوجه إليه ........ذلك إن إشباع الغرائز بالشكل المعقول يخلّف حالة من الاستقرار النفسي الذي يعتبر ضرورة من ضرورات الحياة الدينية .

 رابعاً ـ بقاء النسل :

لقد أودع الله الرغبة لدى الإنسان لاستمرار النوع . ولا شك أن مجيء الأطفال كثمرة للزواج يعتبر ، لدى أولئك الذين يبحثون عن والمتع فقط ، أشخاصاً مزاحمين وغير مرغوب فيهم ، ولذا فإن للزواج بعداً معنوياً ينبغي أن يؤخذ بنظر الاعتبار لكي يكون مدعاة للتكامل والسير في طريق الكمال .

وما أكثر الزيجات التي آلت إلى الفشل بسبب غياب البعد الإلهي فيها ، وما أكثر الفتيات والشبان الذين تزوجوا من أجل الثراء أو الجمال أو الشهرة ، ولكن ـ وبعد مرور وقت قصير ـ شعروا بالمرارة وغرقوا في بحرٍ من المشكلات

أساس الحياة الزوجية :

إن عدم تفهم مسألة الزواج والتغافل عن الحقوق الزوجية وإهمال الممارسات كان ينبغي العمل بها تؤدي إلى زيجات فاشلة .

وانطلاقاً مما ورد في القرآن الكريم من إشارات وما ورد في الأحاديث والروايات ، فإن مقومات الحياة الزوجية هي كما يلي :

1 ـ المودّة والصفاء :

ينبغي أن تسود الحياة الزوجية علاقات المودّة والمحبة والصفاء ، فإن الحياة الخالية من الحب لا معنى لها ، كما أن ارتباط الزوجين الذي يؤدي إلى ظهور جيل جديد يجعلهما في موضع المسؤولية المشتركة .

والمودة من وجهة قرآنية هي الحب الخالص لا ذلك الحب الذي يطفو على السطح كالزبد . الحب المنشود هو الحب الذي يضرب بجذوره في الأعماق . وعلى هذا فإن الأسرة التي تتوفر فيها هكذا مواصفات سوف يشملها الله بعطفه ورضوانه .

2 ـ التعاون :

إن أساس الحياة الزوجية يقوم على التعاون ومساعدة كل من الزوجين للآخر في جوٍّ من الدعم المتبادل وبذل أقصى الجهود في حل المشاكل وتقديم الخدمات المطلوبة . صحيح أن للزوج وظيفته المحددة ، وللزوجة هي الآخرى وظيفتها المحددة ، ولكن الصداقة والمحبة يلغي هذا التقسيم ويجعل كلاً منهما نصيراً للآخر وعوناً ، وهذا ما يضفي على الحياة جمالاً وحلاوة ، إذ ليس من الإنسانية أبداً أن تجلس المرأة قرب الموقد وتنعم بالدفء في حين يكافح زوجها وسط الثلوج أو بالعكس ، بذريعة أن لكل منهما وظيفته !.

 3 ـ التفاهم :

تحتاج الحياة المشتركة إلى التفاهم والتوافق ، فبالرغم من رغبة أحد الطرفين في الآخر ، إلا إن ذلك لا يلغي وجود أذواق مختلفة وسلوك متباين ، وليس من المنطق أبداً أن يحاول أحدهما إلغاء الآخر في هذا المضمار ، بل إن الطبيعي إرساء نوع من التوافق والتفاهم حيث تقتضي الضرورة أن يتنازل كل طرف عن بعض آرائه ونظرياته لصالح الطرف الآخر في محاولة لردم الهوّة التي تفصل بينهما ومدّ الجسور المشتركة على أساس من الحب الذي يقضي بإجراء كهذا ، وأن لا يبدي أي طرف تعصباً في ذلك ما دام الأمر في دائرة الشرعية التي يحددها الدين .

أسس الحياة المشتركة :

هناك ، فيما أعتقد ، أسس وضوابط ضرورية في الحياة المشتركة ، ينبغي على الطرفين رعايتها واحترامها ، وإلا فإن العش الزوجي سيكون في معرض عاصفة ثلجية وستمتد جذور الكراهية ، التي سرعان ما تؤدي إلى نشوب النزاع وبداية النهاية . وفي هذا البحث محاولة لأن نستعرض ـ ببساطة ـ بعضاً منها :

1 ـ حسن المعاشرة :

    الزواج بداية مرحلة جديدة من المعاشرة تنتهي في ظلالها عزلة الرجل والمرأة ، ويبدأ عهد جديد من الألفة والأنس بينهما ؛ وعلى أثر ذلك يحصل نوع من التقارب بين أفكار الزوجين ورؤاهما ، كذلك الأمر بالنسبة للأذواق والخطط المستقبلية لحياتهما المشتركة

     من الضرورة بمكان أن يجلس الزوجان ، وبعد الانتهاء من عملهما إلى جانب بعضهما البعض ساعة على الأقل يتحدثان خلالها عن ذكرياتهما الحلوة والمرة ، وتداول مختلف المسائل والقضايا التي تهمهما معاً ؛ ذلك أن الصمت المطبق يشبه في مساوئه الثرثرة في الحديث ولا يجلب معه سوى الألم .

 فالأحاديث المتبادلة ، وإضافة إلى أنها تعزز من الألفة والأنس بين الزوجين ، تخفف من عقدهما وتحدّ من توقّعات كلّ منهما .

2 ـ الانسجام الفكري :

الرجل والمرأة يعضد أحدهما الآخر ويرافقه في رحلته من أجل أن يصل قارب حياتهما إلى شاطىء السعادة ؛ وعلى هذا فإنه لا ينبغي عليهما السير في عكس الاتجاه المنشود حتى لا تتعثر رحلتهما وتتقاذفهما الأمواج .

إن على الزوجين ، ومن أجل استمرار حياتهما في ظلال من الطمأنينة والأمن ، أن يحاولا تطبيع فكريهما على أساس من النقاط المشتركة والأذواق المتماثلة ؛ وفي طريق ذلك تصبح الأمور طبيعية بشرط أن يدرك كل منهما الآخر .

والزوجان العاقلان الناضجان يعمل كل منهما على مساعدة الآخر ودعمه مادياً ومعنوياً . وكثيرون هم الأفراد الذين أحرزوا نجاحات باهرة في الحياة بسبب إستفادتهم من أزواجهم فكرياً ومن خلال استلهامهم سلوكاً وأفكاراً ورؤى عايشوها وتأثروا بها

3 ـ احترام الحقوق :

هناك حقوق وواجبات من وجهة نظر الإسلام تتعين في ظلال الحياة الزوجية ، وإن عدم رعايتها أو احترامها يوجب عقوبات محدّدة .

nوفي ضوء أداء تلك الواجبات ورعاية تلك الحقوق تتوضح بواعث النزاع والممارسات الخاطئة ، وتنشأ في ظلال ذلك حالة من الاستقرار مما يضمن استمرار الحياة الزوجية .

ومن خلال هذه الحقوق ينمو الحب في القلوب والاحترام والإجلال والوفاء وأداء الواجب ، وغير ذلك من ضرورات الحياة المشتركة .

إن الإسلام لا يسمح أبداً بحسم الخلاف لصالح الطرف الأقوى أو يجعل له الحق في حل المسألة في ضوء ما يرغب .

إن الممارسات يجب أن تنطلق من اعتبارات إلهية محددة وأن لا تكون مدعاة للتشكيك في قداسة الأسرة .

4 ـ توزيع العمل :

من أجل استمرار الحياة الزوجية ينبغي تقسيم العمل ، بحيث لا ينوء أحدهما تحت عبء ثقيل يعجز عن النهوض به . ومن الخطأ الكبير أن يلقى على عاتق المرأة مسؤولية تربية الأولاد وإدارة البيت في حين يجلس الرجل فارغ البال في زاوية من زوايا البيت . ومن الظلم أيضاً أن يلهث الرجل من الصباح إلى المساء من أجل تأمين لقمة العيش في حين تجلس المرأة في المنزل ناعمة البال .

ومن خلال سيرة النبيّ الأكرم ( ص ) يتضح أن العمل داخل البيت هو على عاتق المرأة ، بينما يبقى العمل خارج المنزل من واجبات الرجل ؛ وطبعاً فإن هذا لا يمنع الرجل إذا ما وجد فراغاً من مساعدة زوجته ولا يمنع المرأة أيضاً إذا ما وجدت فرصة من المبادرة إلى التخفيف عن أعباء الرجل .

إن الهدف من تقسيم العمل هو تحقيق العدالة بين الطرفين .

5 ـ التأمين :

وعلى أساس ما ذكرنا يتضح على من يقع واجب التأمين الاقتصادي وعلى من تقع وظيفة تأمين الاستقرار والدفء في الأسرة .

نعم ، من الممكن أن تكون المرأة ثريّة أو تعمل في وظيفة معينة ، ولكن الإسلام لم يوجب عليها الإنفاق على الرجل ، ذلك إن الإسلام أوجب على الرجل القيام بهذه المهمة ، ومن حق المرأة أن يوفّر لها الرجل المسكن والملبس والغذاء المناسب بل وعلى أساس بعض الروايات أن يرفّر لها قدراً معيناً من وسائل الزينة .

ومن الطبيعي إذن ، أن تنهض المرأة بمهمتها تجاه الرجل حيث تتولى إدارة المنزل وأن يكون تعاملها معه ودوداً ودافئاً يجعل الرجل يتلهف إلى العودة إلى البيت بشوق ، وأن على المرأة واستجابة لغرائزها الطبيعية تربية الأطفال وجعلهم مدعاة لإشاعة الفرحة والأمل داخل البيت

6 ـ المداراة وضبط النفس :

يؤدي اختلاف المشارب والأذواق بين الزوجين إلى ظهور الاختلافات والنزاعات بينهما ، وأن القول إن الحياة الزوجية لا تشهد نزاعاً أو تصادماً بين الطرفين أمر خيالي بعيد عن الحقيقة ؛ ولكن المهم في مثل هكذا حالات هو المداراة وضبط النفس .

إن الإسلام يوصي في حالة بروز نزاع عائلي أن يلجأ أحد الطرفين إلى الصمت في سبيل الله وأن يغض الطرف عن أخطاء الطرف الآخر ، وأن يتعامل معه بما يرضي الله ورسوله .

وما أكثر النزاعات التي تنشأ من حساسية المرأة أو غيرتها ولكن فطنة الرجل ويقظته تعيد المياة إلى مجاريها فيخفت النزاع ويعم الاستقرار في محيط الأسرة .

إن الحياة الزوجية ترافقها المشاكل ولا يمكن تحملها إلا بالصبر وضبط النفس ، وتفويت الفرصة على شيطان الغضب ، والتسامح ، وغض الطرف قليلاً عن أخطاء الطرف الآخر . وهذا رسول الله قمة الخلق الإنساني يقول : « خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي » .

 اهمية اختيار الزوجة الصالحة

  • إن الحياة الزوجية مليئة بالمتاعب والمسئولية، وعرضه لتقلب الأحوال، فإن كانت قائمة على الرغبة في المال ثم ذهب المال فماذا يحدث؟!

  • وإن كانت قائمة على الجمال، أو الجاه وتغير الحال، فماذا يحدث؟! لاشك في أنه سيحدث انقلاباً في الحياة الزوجية ويحتدم الخلاف، لأن الزوجية لم تكن قائمة على أساس ثابت، بل على شهوة شخصية غير ثابتة الجذور والأسس.

  • أما إذا كان الزواج مبنيا على مراعاة جانب الدين، فإن الدين عقيدة ثابتة راسخة في قلب المسلم ( المتدين ) يبني عليها أفعاله وأقواله، ومنها ينطلق في تعامله مع الآخرين، ومعلوم أن المسلم المتدين - رجلاً كان أو امرأة - يشكر الله في الرخاء، ويصبر في الشدة، ويتعامل مع الواقع بإيمان وصبر، ويتعاون مع زوجه وشريك حياته بكل وفاء وتضحية

اسباب مشاكل الزواج

إن هذه المشكلات وهذه العوائق راجعة إلى خلل في التصور. وزعزعة في الفكر، ولا مبالغة إذا قيل: إنها راجعة إلى ضعف في العقيدة، وخلل في تطبيق الشريعة،

 إنه التفكير المشوش حول المستقبل، والخوف الذي لا مسوغ له، ثم ما يرتبط بهذا التخوف من الاعتمادات على الشهادات والتعلق بالوظائف وتأمين فرص العمل، والانشغال في سلم التعليم حتى يفوت الجميع قطار الزواج، ومشاركة الوالدين في هذا التخوف. وقبول المجتمع له والرضا عن هذا المسلك يؤكد هذا الخلل في التفكير، والانقلاب في الموازين، وتزعزع الثقة بالله، وضعف النظر المتعقل: ] إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِه [النور:32]، لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286] لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً [الطلاق:7.

معنى العنوسة

معنى العنوسة : قال أهل اللغة : (( عنست البنت البكر تعنس بالضم، وعنوسا وعناسا؛ أي طال مكثها في بيت أهلها بعد إدراكها ولم تتزوج فهي عانس، والرجل أسن ولم يتزوج فهو أيضا عانس، وأكثر ما يستعمل في النساء، ويقال أيضا: عنست البنت البكر أي حبسوها عن التزوج حتى فاتت سن الزواج )) انظر الصحاح (3/953 )، ولسان العرب ( 6/149 )

nالعنوسة مصطلح اجتماعي وليس لفظا علميا وبالتالي فهو متغير بتغير الظروف والأوضاع الاجتماعية والتطور الزمني للمجتمع.

n فالعنوسة عادة تعني السن التي تصل اليها الفتاة دون زواج مقارنة بالسن السائدة والمتعارف عليها وسط اسرتها والمجتمع، وكل مجتمع  يحدد سنا للزواج

العنوسة من الناحية الاجتماعية

 ولذلك فالعنوسة في الريف تختلف عن الحضر، وفي الدول العربية عن الدول الأجنبية، وتنخفض سن العنوسة عادة في المجتمعات غير المتقدمة اكثر من المتقدمة، بمعنى انه

 في مجتمع الريف أي فتاة تجاوزت 25 عاما تسمى عانسا فتدخل الأسرة في مرحلة القلق،

في المدن يبدأ القلق من سن 30 عاما ومع تطور المجتمع ارتفع سن العنوسة فيها الى 33 عاما وهذا امر طبيعي، ففي الدول الأوربية يصل الى 40عاما

.. وكما تختلف النظرة الى العنوسة من مجتمع الى آخر، فهي تختلف من أسرة الى أسرة أيضا، فلأسرة تقلق بعد تخرج ابنتها من الجامعة دون ان تتزوج بعدها بعامين، ويزداد القلق خاصة في المجتمعات العربية مع ارتفاع سن الزواج

العنوسة من الناحية الاسلامية

.. ويرى الشيخ منصور صالح المنهالي رئيس قسم الوعظ والإرشاد – الامارات – بأن مصطلح ( العنوسة ) هو احد المصطلحات المستحدثة التي دخلت على المجتمع، مشيرا الى عدم وجود سن معينة للفتاة تصلح فيها للزواج او لا تصلح من الناحية الشرعية، لأن الدين الإسلامي لم يضع سنا معينة للزواج حيث تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم من امرأة تكبره بـ ( 15 ) عاما مؤكدا بأن السن ليست المعيار الأساسي للزواج وانما ما اخبر عنه الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله تنكح المرأة لأربع لدينها ومالها وجمالها وحسبها، فاظفر بذات الدين تربت يداك ))…

.. وقال الشيخ المنهالي : ان تحديد سن معينة للزواج امر مرفوض من الناحية الشرعية وقد جاء الى المجتمع الإسلامي نتيجة للانفتاح على المجتمعات غير المتوازنة والتي اصبحت تنظر لأي قضية بلغة الارقام حول العمر والمال، موضحا بان بروز هذه الظاهرة في المجتمع جاء نتيجة لعدد من العوامل المتعلقة بارتفاع المهور وتكاليف الزواج وعزوف بعض أولياء الأمور عن تزويج بناتهم للكفء، والتعذر بأعذار عرقية وعصبية ، والفهم الخاطئ بان التعليم يتعارض مع الزواج.

أسباب انتشار، ظاهرة العنوسة في مجتمعنا

1- غلاء المهور، وعدم قدرة الشباب على تحمل تكاليف الزواج.

2-اعتذار الفتاة عن الزواج المبكر بحجة إكمال التعليم.

3- رفض الفتاة الزواج من رجل متزوج بأخرى.

4-وضع الشروط التعجيزية من جهة أهل الزوجة أو العكس.

 

أما طرق حلول هذه المشكلة فهي كالتالي:

1-  ينبغي على أهل الفتاة البحث عن الرجل المناسب الذي يستطيع أن يسعد ابنتهم، وعدم النظر إلى غلاء المهر، وإنما البحث عن رجل دين وأخلاق طيبة؛ يحفظ على ابنتهم دينها ويصونها ويسعدها.

2- على الفتاة ألا تعتذر عن الزواج بحجة مواصلة التعليم، فيضيع عمرها وتصل إلى مرحلة العنوسة، فلا تجد من يتزوجها. ولكن يمكن أن تتفق مع الزوج على مواصلة التعليم وهي متزوجة، وذلك ميسر والحمد لله.

في الإمارات العربية المتحدة

أظهرت دراسة حديثة عن أسباب تأخر سن الزواج في دولة الإمارات نشرت في إحدى المحلية أن نحو 5.% من الشباب يرون أن الشروط التعجيزية التي يضعها الأهل تقف حجر عثرة في طريق إتمام زواجهم المبكر، وهي السبب في عزوفهم عن الزواج.

وأوضحت الدراسة التي أعدتها إحدى الجمعيات النسائية بالإمارات أن مطالبة أهل الفتاة بمهر كبير، ومكان متسع، وسيارة حديثة تعطل الشباب عن التقدم للزواج في سن صغيرة حتى يتمكن من جمع مبلغ ضخم يغطي هذه المطالبة.

كما أن 4.% من الفتيات يرين أن الشباب حريصون على الزواج من مواطنات مهما كانت الظروف الاقتصادية.

و65% من الشباب يقولون: إن الفتاة تؤجل الموافقة على الزواج انتظارا لتقدم الأفضل.

وجاء في الدراسة أن الحل العملي لهذه المشكلة هو في سن قوانين تحدد المهور وتكاليف الزواج، وقد أيد هذا الحل 55% من الشباب و 5.% من الفتيات.

في الكويت

ارتفع إجمالي عدد العوانس والمطلقات والأرامل إلى نحو 4. ألف امرأة كما جاء في الإحصائية الرسمية التي نشرتها اللجنة الاجتماعية لمشروع الزواج بالكويت في جريدة الأمة الإسلامية.

وتصرف الدولة رواتب شهرية للمطلقات والعوانس والأرامل إلا أنهن مهضومات الحقوق، ولا تقدم لهن خدمات اجتماعية ونفسية لتخفيف الضغط النفسي عليهن.

وتشكل نسبة العوانس والمطلقات والأرامل نحو 4.% من إجمالي عدد النساء في سن الزواج "فوق العشرين عاما". وأكدت الإحصائية الرسمية على ضرورة الاهتمام بهذه الظاهرة، وبحثها ودراستها، ووضع الحلول العملية والعلمية لها، لما تشكله من أخطار اجتماعية ونفسية، وما تمثله من عبء على ميزانية الدولة، كما أكدت على الهدف الأساسي للجنة الاجتماعية لمشروع الزواج، وهو تكوين أسر قوية متماسكة، تنهل من القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة.

في الأردن

زادت نسبة العنوسة نتيجة العديد من العقبات التي تقف في طريق الزواج كما ذكر عدد من أعضاء مجلس النواب الأردني في جريدة ((المسلمون)) وأثار النواب الأردنيون موضوع الإسكان كعقبة يشكو منها الراغبون في الزواج الذين يصطدمون بعدم القدرة على شراء أو استئجار بيوت أو شقق للسكن بسبب ارتفاع أسعار الأجور.

وطالب أعضاء البرلمان بتسهيلات عامة لتمكين الشباب المقبلين على الزواج من دفع الأثمان أو الأجور بأقساط مريحة، حيث إن معدل الراتب مابين 12. و 15. دينارا، فكيف يستطيع الشاب تأمين منزل الزوجية؟ فقد لا يكفي الراتب لدفع الأقساط والإيجارات، ويؤخر عدم الحصول على المساكن الزواج، حتى أصبح معدل العمر للرجل الأعزب يزيد على خمسة وعشرين عاما.وتشكل قضية السكن مشكلة اجتماعية لمن لا يرغبون في السكن في بيت العائلة، كما تعد المغالاة في المهور مشكلة كبيرة وتجهيز الزوجة والسكن وأيضا المغالاة في نفقات الأعراس والحفلات التي تقام بمناسبة الزواج.

في باكستان

تزداد نسبة العنوسة يوما بعد يوم بسبب التقاليد البالية التي تفرض على المرأة تجهيز بيت الزوجية، وهي عادة قديمة منذ أن كانت باكستان والهند وبنجلاديش بلدا واحدا، ورغم حصول الاستقلال لباكستان عام 1947م إلا أن رواسب التقاليد الهندية مسيطرة على أغلب شعب باكستان المسلم، ولا يستطيع أحد الفكاك منها، فهي تقاليد اجتماعية موروثة

تتحمل الفتاة كل شيء في تأثيث المنزل من الوسادة إلى السيارة، ودون أن يدفع العريس روبية واحدة، ونظرا لصعوبة الحياة المختلفة، والازدياد المستمر في أثاث المنزل بحيث تحولت الكماليات في الماضي إلى شيء أساسي في الوقت الحاضر لابد منه، زادت الضغوط والأعباء على كاهل الفتاة وأهلها من أجل توفير كل شيء حتى يتم الزواج، وهذا يجعل سن الزواج متأخرا،

الأسباب

لا شك أن مشكلة تأخير الزواج لها آثار سيئة تعود على الذكر و الأنثى ... و آثار أخرى على المجتمع ... و الرسول صلى الله عليه وسلم أمر بتعجيل الزواج فقال ( إذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه ... إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض و فساد كبير ) و الفاء هنا تعقيبية ... يعني فزوجوه فورا .

nمن أسباب تأخير الزواج : 1 ـ الرغبة في إكمال الدراسة . 2 ـ الحرص على الوظيفة ، فبعض الآباء لا يزوج موليته حرصا على راتبها ... لمدة بضع سنوات . وبعض الشباب لا يرغب في الزواج قبل الوظيفة ببضع سنوات لقلة ذات اليد . 3 ـ كثرة النفقات وكلفات الزواج خصوصا في العصر الحالي .. ومع وجود ما أحدث في المجتمع من مغالاة في المهور .. و مفاخرة بالمنازل و المساكن .. وبذخ وإسراف في المناسبات ... وتكلف وإسراف في الملابس ( النسائية ) في حفلات الزواج .

 في مصر

توصلت دراسة مهمة أجرتها الباحثة نوال أبو الفضل الخبيرة الاجتماعية إلى أن:

nسن الخامسة والعشرين بالنسبة للرجل،

وسن الثانية والعشرين بالنسبة للفتاة هي بداية مرحلة الشعور بالخوف من الحرمان من الزواج،وهي بداية هم العنوسة عند الفتاة المتعلمة، وأن هذه السن تقل بنسبة سبع سنوات عند غير المتعلمات والمتعلمين

 كما أن تفاعل الظروف الاجتماعية والاقتصادية مع معيار تأخر سن الزواج يؤدي بالضرورة إلى القلق النفسي وعدم النضج الاجتماعي

وانتهت الدراسة إلى عدة نتائج علمية ذات دلالة هامة منها

1- أن الزواج المبكر يدفع الزوج إلى العمل والكد وتكون الفرصة في النجاح أكبر.

2- الزواج المبكر يجعل الزوجين أكثر ارتباطا ببعضهم البعض ويجعل كل طرف أدنى إلى مسايرة الطرف الآخر، بعكس الزواج بعد الثلاثين حيث يتمسك كل واحد برأيه أكثر.

3- أن 8.% من مجموعة الأسر التي تم زواجها بعد العشرين أبدت سعادتها من القرار، ورغبتها في أن يتكرر ذلك مع الأبناء و 6.% من الأسر التي تزوجت في حدود الثلاثين أبدت رغبتها في الزواج المبكر.

4- أن المرأة أكثر سعادة بالزواج المبكر من الرجل، حيث كانت النسبة 5: 3 لمن في سن العشرين، و 4: 3 لمن في سن الثلاثين، وأن المسئولية المادية على الزوج هي السبب الأول وراء ذلك، و 8.% ممن أجري عليهم البحث اعترفوا بذلك وشملت العينة 4. أسرة، 2. منها تزوجت في سن 25 عاما والـ 2. الأخرى تزوجت في سن الثلاثين.

كما تظهر النسب والأرقام للواقعين تحت وطأة العنوسة التي تزداد يوما بعد يوم بسبب الظروف الاقتصادية التي يمر بها الشباب، والتباعد وضعف العلاقات الاجتماعية بين الأقارب والجيران، واللهث الدائم وراء متطلبات الحياة المتزايدة تظهر بعض الحقائق منها:

- 95% من الراغبات يؤكدن على شرط الالتزام والتدين في الاختيار.
- يمثل المتقدمون كل فئات المجتمع من الناحية الثقافية والاجتماعية، ويمثل المثقفون إلى المهنيين نسبة أربعة إلى واحد.

- 35% يشيرون إلى شرط الجمال عند الاختيار، وتشير النسبة الغالبة إلى أن يكون الجمال متوسطا.

- نحو 56% من المتقدمين فوق سن الثلاثين و 47% من المتقدمات فوق الثلاثين.

- 76% من الشباب طلبوا أن تكون الفتاة مرتدية الخمار، ونحو 17% لم يحددوا.

-63% من الفتيات لا يطلبن التعجيل بالزواج فيما يطلب 72% من الشباب التعجيل

من وراء المواقع الاباحية ..؟؟

المال .. المال بكل بساطة هو وراء تلك المواقع .. فربما لا تكون مجانية كما تعتقد سيدي الفاضل .. مجرد ظهور الاعلان على أي صفحة في الانترنت فهذا يعني أن لهذه الصفحة ثمن .. سواء كانت خدمة بحث أو صفحة أخبار أو موقع اباحي !!

nالغرب يصرف حوالي ملياري دولار على المواقع الاباحية كل عام .. هذه تجارة في الغرب و لها قواعدها و مكاسبها و هي ليست موجهة لنا أو لأحد .. انما هي موجهة لمن يدفع ( سواء صاحب الاعلان أو مستخدم الموقع نفسه ) .. و الجميع يعلم انها تعد اقدم تجارة في العالم !!

لماذا اللغز.. شباب في سن العشرين من المفترض بهم من الناحية الفسيولوجية أن يكونوا في قمة النشاط الجنسي .. و مع ذلك لأننا نعيش أتعس عصورنا فالشاب ينتظر حتى يبلغ ال30و أكثر حتى يستطيع أن يتزوج و يمارس غريزته !!

بينما قرينه في الغرب .. قد اجتاز الضغط النفسي المتولد عن هذا الكبت منذ ان كان في المراهقة .. أيا كانت طريقة ممارستها فأنا أتكلم هنا عن الناحية العضوية و النفسية .. و الشاب هنا كلما التفت وجد من تلبس كذا و من تلبس كذا .. فتكون هذه المواقع ربما نتيجة !!

الأولى أن نفكر في تسهيل أمور الزواج .. بدلا من أن نظل نسأل .. هل هناك مؤامرة علينا !!

هل الآباء الذي يجعلون الزواج من بناتهم يبدو و كأنه حلم هم حزء من هذه المؤامرة
 

وسائل تعين الشباب في الزواج وتيسيره، الشباب

بعض الوسائل التي نقترحها سائلين الله أن تجد استجابة وقبولا، وتفعيلا:

1-العمل على الحد من ظاهرة غلاء المهور، وتيسيرها، ومراقبة الله عز وجل في ذلك.

2-تقليل مطالب الزواج ونفقاته، وتسهيل إجراءات الاحتفال بالزواج وعدم المبالغة.

3- إعانة الشباب ماديا، وذلك من خلال منح مالية، أو قروض خاصة بالزواج بعيدا عن الفوائد الربوية، وذلك من قبل المؤسسات الخيرية والصناديق الخاصة وكما هو موجود في بعض بلاد المسلمين.

4- إيجاد مشاريع خيرية خاصة بالزواج، ودعمها بكل وسائل الدعم المطلوبة.

5-الاعتناء بجانب التوعية والتوجيه من خلال وسائل الإعلام المختلفة، المرئية، والمقروءة، والمسموعة

6- دراسة أحوال الشباب غير القادرين على الزواج، من أجل الوصول إلى الحل المناسب، وإعانتهم في هذا الجانب.

 7-التركيز على دور الآباء والأمهات وأهميته في تيسير الزواج، ونشر أخبار النماذج والقدوات في هذا المجال.

8-العمل على إيجاد أوقاف خيرية ثابتة يصرف ريعها على مساعدة الشباب للزواج.

اعلى الصفحة

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية