الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

مجلة النفس المطمئنة

السنة الثامنة عشر - العدد 73- يناير  2003*

 


 

عزيزي .. عليك أن تختار .. ولا تحتار

الترابط بين أسس سيكولوجية وسلوكيات إسلامية

د.ماهر محمد عمر

لقد كنت دائما عصبيا ..لا أتحمل نشاط ابني الزائد .. فكلما فعل شيئا لا يعجبني .. اضربه ضربا مبرحا دون وعى ..وأمس كسر ابني زجاج النافذة بالكرة التي كان يلعب بها في غرفة استقبال الضيوف .. مما أثار غضبي وذهبت أليه مسرعا لضربه كالعادة .. ولكنني تذكرت أنني درست تعلمت ودربت كيف أتعامل مع الآخرين وفقا لنظرية الاختيار والعلاج النفسي الواقعي ن لقد ضبطت نفسي وكظمت غيظي واخترت الا أثور ولا أنفعل وأخرت أن أتعامل مع ابني بمفهوم واقعي بالحوار والمنطق علم ابني الصغير أنه مخطئ ولنه لن يكرر هذا الخطأ مرة أخرى – لا عن خوف من ضرب- ولكن عن اقتناع بما لا يجب ان يخطئ فيه .. انه اختيار مني في التعامل معه .. واختيار منه للسلوك الصحيح ، فحمدا لله .. وشكرا لمن علمني ودربني على السلوك الناضج انفعاليا مع أسرتي وزملائي ورؤسائي وحتى جيراني وفقا لنظرية الاختيار وبناء على الإرشاد النفسي الواقعي..

عزيزي القارىء.. هذا ما ذكره أحد الدارسين في دورة تدريبية قمت بها وأدرتها عن كيفية التعامل بنظرية الاختيار وكيفية استخدام العلاج النفسي الواقعي مع المحيطين بنا والمخالطين لنا في حياتنا العادية اليومية .. ولعلك تتساءل ما هي نظرية الاختيار .. وما هو الإرشاد أو العلاج النفسي الواقعي وما علاقة كل منهما بسلوكياتنا الإسلامية التي يجب أن نمارسها وفقا للقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة في مجتمع متغير على سطح بركان من العولمة ، ومتأرجحا بين عواصف الفضائيات المهيمنة . عزيزي ..المفروض الا تكون فريسة لأفكار مستورة والا تكون ضائعا بين اتجاهات متضاربة فعليك ان تختار وفقا لنظرية الاختيار ن وعليك ان تمارس أنشطتك اليومية دون ان تحتار .. نظرية الاختيار وضعها العالم الأمريكي وليم جلاسر سنة 1982 تحت مسمى الاختيار في عام 1996 وذلك لان التحكم في السلوك نابع من إمكانية الاختيار من بدائل سلوكية متاحة لكل إنسان حسب المواقف التي يمر عليها في حياته اليومية .. وتقوم هذه النظرية على أن الانسان قادر على اختيار السلوك الذي يستجيب به للمواقف المختلفة فأما أن يكون اختيارا إيجابيا بناء .. أو سلبيا مدمرا ولنعد الى سيرة صديقنا مع ابنه ، فكان عليه ان يختار أما يضربه ضربا مبرحا وقد يصيبه بآلام شديدة أو قد يترك به آثارا مؤلمة على جسده أو على وجهه علاوة على الآثار النفسية السلبية التي قد تؤثر على الطفل تأثيرا مدمرا نحو نفسه ونحو والده ونحو أسرته كلها .. وقد أختار الأب السلوك الهادئ الثابت الناضج انفعاليا حيث أدار حوارا ونقاشا واقعيا مع ابنه بما نتج عنه اقتناع الطفل بأخطائه والالتزام بعدم تكرارها بما حقق الرضا والسعادة له وتكوين الاتجاهات الإيجابية عنده نحو نفسه ونحو والديه أسرته كلها .

ولعلك تتفق عزيزي القارئ بأنه لا يمكن في مقال أو عدة مقالات تلتزم بسرد متضامنات ومفاهيم نظرية الاختيار أو العلاج النفسي الواقعي على سطور قليلة في هذا المقال لان ذلك يتطلب دورات تدريبية مكثفة قد تصل الى أسابيع وشهور غير قليلة حتى يستوعب محتواها الدارسين فيها .. ولكنا قصدنا الإشارة الى وجود رباط وثيق بين الأسس السيكولوجية لهذه النظرية وبين السلوكيات الإسلامية التي جاء ذكرها في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وعلينا أن نسرد أولا هذه الأسس السيكولوجية للنظرية ثم نتبعها بالخصائص المشتركة بينها وبين السلوكيات الإسلامية .

تقوم نظرية الاختيار على عدة أسس سيكولوجية نذكر منها :

*ان للإنسان حاجات يريد إشباعها وهي واحدة عند كل الناس ولكن طرق إشباعها مختلفة بينهم.

*قسم وليم جلاسر الحاجات السيكولوجية الى الحاجة للقوة والحاجة الى الانتماء والحاجة الى الحرية والحاجة الى المرح .

*توجد حاجات فسيولوجية فطرية الى جانب الحاجات السيكولوجية .

*ان الانسان لا يشبع حاجاته (فسيولوجية كانت أم سيكولوجية) بدرجة 100% ولا يمكن أن يحقق الاتزان النفسي الكامل بها وحدها .

*ان السلوك ينبع من الداخل ومن إشباع الحاجات عند الانسان .

*والسلوك عند وليم عبارة عن سلوك سلبي وإيجابي ومحايد .

*السلوك يتكون من التفكير والحركة والنواحي الفسيولوجية والشعور .

*ان للفرد حرية في سلوكه فهو أما ان يختار السلوك الصحيح أو السلوك الخاطئ ليس للفرد قدرة على تغيير سلوك الآخرين أو سلطة في ذلك ( انما له القدرة على تغيير سلوكه هو فقط ) ..

*انه يجب على الانسان ان يدرك الأمور كما هي بادراك حقيقي ذاتي وليس إدراكا فوق العادة او اقل من هذا المستوى في الإدراك الحقيقي أي يهمل الأمور او يبالغ فيها .

وعند التعرض للاختلافات بين نظرية الاختيار ودين الاسلام فأننا نجد الآتي :-

*سلوك الانسان في الاسلام ينبع من عاملين وهما الوراثة والبيئة أما في هذه النظرية فان السلوك ينبع من الداخل من الأعماق وفي إشباع الحاجات سواء أكانت سيكولوجية . بناء على تقسيم وليم جلاسر) أو فسيولوجية .

وضع الاسلام الطريق امام الانسان فهو أما طرق شر أو خير ، أما الطريق أو السلوك في هذه النظرية ( نظرية الاختيار) فهو أما محايد أو سلبي أو إيجابي أي ثلاثة أنواع للسلوك الذي يسلكه الفرد في حياته وتعامله مع البيئة .

وأما عن الخصائص المشتركة بين نظرية الاختيار وبين تعاليم الاسلام فأننا نجد آلاتي :-

نادي الاسلام بحرية الاختيار للفرد كذلك هذه النظرية تؤمن بان للإنسان حرية اختيار سلوكه الخاطئ أو الصحيح وقد أكد الله عز وجل هذا المعنى بقوله تعالى في سورة الكهف الآيه 29 ( وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) صدق الله العظيم

(2) في الاسلام ليس لاحد سلطة أو سيطرة على تغيير سلوك الآخرين وكذلك ترتكز هذه النظرية الى أن الفرد أو الانسان ليس له سلطة وسيطرة في تغيير سلوك الآخرين الا سلوكه هو نفسه وقد أكد الله هذا المعنى بقوله عز وجل في سورة الغاشية (الآيات 21 – 22) ( فذكر إنما أنت مذكر . لست عليهم بمسيطر ) صدق الله العظيم

وكذلك أكده سبحانه وتعالى في سورة الرعد .الايه 11) بقوله عز وجل ( ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) .. صدق الله العظيم

تؤمن نظرية الاختيار بالفروق الفردية التي يذكرها الاسلام كما جاء في قوله تعالى في آخر سورة البقرة :( لا يكلف الله نفسا الا وسعها )

وتؤكد نظرية الاختيار ان هناك فروقا فردية في إشباع الحاجات بين الناس حيث أن الحاجات واحدة وصور الإشباع مختلفة .

يرتكز دين الاسلام على أنه لا يوجد إنسان كامل 100% لان الكمال لله وحده وكذلك نظرية الاختيار تؤمن وترتكز على أن الانسان لا يشبع حاجاته 100% وهو غير متوازن (100%)

الدين الإسلامي دين وسط واعتدال ، لا يطالب الفرد ان يغالي في رغبات والا يقصر بها في نفس الوقت ونظرية الاختيار كذلك ترتكز على الإدراك الذاتي الحقيقي للأمور وهو أدراك الأمور بصورة منطقية وليس مبالغ فيها فوق الحد أو أقل من الحد المطلوب ، ولعل قوله عز وجل في سورة البقرة ( الآيه 143)

(وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) صدق الله العظيم

يدل على هذا المعنى

قسم الاسلام حاجات الفرد الى حاجات معنوية (روحية) حيث يشبع الفرد هذه الحاجات بأيمان بالله بما يوفر له الاستقرار النفسي فهي بمثابة حاجات سيكولوجية إسلامية وحاجات أخرى( مادية يشبعها بالماء والطعام والمسكن) وهي بمثابة الحاجات الفسيولوجية الإسلامية .

أما نظرية الاختيار فتؤمن أن الحاجات تتقسم الى حاجات فسيولوجية وحاجات سيكولوجية على نفس المنوال تبعا لنظرية الاسلام .

واذا كنا قد عرضنا عليك عزيزي القارئ مؤشرات ضوئية عن نظرية الاختيار في هذا المقال فأننا سوف نتعرض بشيء من التفصيل للإرشاد النفسي الواقعي في مقالنا القادم ان شاء الله حتى نضع بين يديك علامات على الطريق لكيفية التعامل مع الغير حتى لا تحتار ولك ان تختار .

العدد 73


الضغوط النفسية وأثرها على الطفل

د.فاطمة موسى

أستاذ الطب النفسي – كلية الطب جامعة القاهرة

الأسرة تعتبر أهم عوامل التربية والتنشئة الاجتماعية فهي التي تشكل شخصية الفرد وتحديد سلوكه ومبادئه وهي التي تسهم بشكل كبير في النمو الاجتماعي للطفل والثقافة الاجتماعية ..وللأسرة وظيفة اجتماعية نفسية هامة جدا فهي المدرسة الاجتماعية الأولى للطفل وهي التي تسهم في إشباع رغبات الطفل النفسية والبناء النفسي السليم .

فالسنوات الأولى في حياة الطفل هي التي تشكل كيانه النفسي والتوافق النفسي السليم أما إذا تعرض الطفل الى خبرات مؤلمة أو تجارب صادقة فان ذلك يؤثر من نظرة الطفل المستقبلية وفي تحمله لمشاكل الحياة وقدرته على حل هذه المشاكل وقد تؤدي هذه الخبرات الى التأثير السلبي على شخصية الطفل مما تجعله عرضة للإصابة بالأمراض النفسية والعقد النفسية المختلفة .

من أهم العوامل التي تؤثر على نفسية الطفل هي :-

العلاقة بين الوالدين فإذا كانت هذه العلاقة سيئة لا يسودها المحبة فهي تؤدي الى تفكك الأسرة مما يخلق جو غير صحي يؤدي الى نمو الطفل نموا نفسيا غير سوى .

*الخلافات بين الوالدين والتوتر الدائم وعدم التفاهم بينهما يشيع في جو الأسرة الاضطراب مما يؤدي الى أنماط من السلوك الغير سوى لدى الطفل مثل الغيرة – الأنانية – حب الشجار – عدم الاتزان الانفعالي - عدم احترام الآخرين – عدم التعاون مع الآخرين

*المشكلات النفسية عند الوالدين والسلوك الشاذ يؤدي الى عدم استقرار الجو الأسري فهي تؤثر على الصحة النفسية للطفل فيؤدي الى شعوره بالاكتئاب أو القلق والاضطرابات النفسية .

*تفضيل طفل على طفل أو الذكر على الأنثى يخلق جو من التوتر بين الأطفال والتنافس غير البناء .

*من أهم الضغوط النفسية على الطفل هو الإهمال وعدم إشباع احتياجاته من الأمن والاستقرار والحب

والتقبل أو اللعب وممارسة الهوايات المختلفة .

*الطلاق والانفصال من أسباب انهيار الأسرة وهي تؤثر على الطفل بفقدانه أحد الأبوين وشعوره بالنقص عن أقرانه والخوف من المستقبل وعدم وجود القدوة التي يحتذي بها في سلوكه .

الرفض أو الإهمال أو نقص الرعاية تؤدي الى الشعور بعدم الآمن والشعور بالوحدة عند الطفل أو الشعور العدائي والتمرد وأيضا عدم القدرة على تبادل المشاعر والتعامل مع الآخرين والعصبية.

*طريقة التربية التي تتسم بالسيطرة تؤدي الى شعور الطفل بالا ستسلام والخضوع والتمرد وعدم الشعور بالكفاءة ونقص والاعتماد السلبي على الآخرين .

*فرض بعض لنظم الجامدة او التربية التي لا تتسم بالمرونة بل تقسم بالنقد تشكل عبأ نفسي على الطفل والسلوك السلبي او العدائي –

*الفقر يعتبر أحد العوامل الهامة في تأثيره على الأسرة كلها بما فيها الطفل فهو يؤدي الى الشعور بالخوف من المستقبل وعدم إشباع الرغبات من شراء بعض الأشياء مثل أدوات اللعب والملابس الجديدة التي ترفع من معنويات الأطفال وتشعرهم بالسعادة أو أنواع المأكولات التي يحتاج أليها من حلوى وخلافه فهي أيضا تضفي السعادة على الأطفال .

*ضيق المسكن وتكدس أفراد الأسرة في حجرة واحدة خصوصا الأسرة ذات الأعداد الكبيرة اكثر من خمسة أشخاص فهي تؤدي بالطفل الى التوتر وعدم الاتزان الانفعالي والإحساس بعدم الاستقرار والخصوصية حيث أنه لا يوجد مكان خاص له حجره مثلا خاصة به أو سرير أو مكتب فعدم الشعور بالخصوصية يؤدي الى الشعور بالاكتئاب والنفور من المكان .

*الإهمال في الرعاية من الناحية الصحية وعدم الإسراع بعلاج الطفل من أي مرض يتعرض له لان أي مرض عضوي يشكل عبأ نفسي على الطفل .

*المدرسة أحيانا تشكل عبأ نفسي على الطفل إذا كانت نوعية المادة الدراسية لا تتوافق مع القدرات العقلية للطفل أو مع ميوله النفسية او هناك أسلوب غير تربوي في التعامل مع الأطفال من إيذاء بدني وإيذاء نفسي عن طريق التوبيخ أو التأنيب أمام أقرانه من التلاميذ كذلك فان بعد المسافة بين المدرسة والمنزل إذا كان الطفل يمشي مسافات طويلة أو يقضي في المواصلات أوقات طويلة حتى يصل الى المدرسة فهذا يؤدي الى إجهاد الطفل وهذا يؤثر على تحصيله الدراسي مما يؤثر على صحته النفسية أصابته بالاكتئاب والقلق ويؤدي الى نقص تحصيله أو لم يوفق في الامتحان بسبب عدم قدرته من بذل الجهد في المذاكرة لان معظم جهده نفذ في الطريق .

*التغذية الغير صحية والغير كافية فهي تؤثر على الصحة النفسية للطفل وتشكل ضغط نفسي كبير كان تكون ينقصها العناصر الأساسية من بروتينات واملاح ومعادن وفيتامينات فنقص عنصر مثل الحديد في تغذية الطفل يؤدي الى ضعف الطفل وعدم استطاعته بذل أي مجهود ولو بسيط وشعوره بالوهن وعدم القدرة على استيعاب دروسه او القيام بأي عمل .

*الأمراض النفسية في السرة مثل إدمان أحد الوالدين أو إصابة أحد الوالدين بمرض نفسي مثل الاكتئاب أو الفصام او الاضطرابات في الشخصية مثل الشخصية الاكتئابية أو الشكاكة أو العدوانية .

*سجن إحدى الوالدين أو سفر الوالدين يؤدي الى حرمان الطفل العاطفي الذي نشا عنه عدم الاتزان الانفعالي وأيضا افتقاده الى الشعور بالأمان والاستقرار .

*التدخين وآثاره العضوية على الطفل واكتسابه عادات سيئة تؤدي الى الادمان فيما بعد..

*أمية الوالدين ونقص المستوى الثقافي والتعليمي للوالدين وهذا له آثارا من ناحية عدم معرفة الأهل بأساليب التربية السليمة وإدخال بعض المفاهيم الخاطئة في عقول الأطفال التي تؤثر عليهم في صورة تصادم مع أقرانهم من الزملاء .

*عمل الأطفال أو عمالة الأطفال أو استغلال الأطفال في الورش والمصانع والدكاكين أو في البيوت كخدم مما يعرضه لمسئولية كبر مما يستطيع فهذه تشكل عبأ نفسي وأيضا تعرضه للإهانات أو الزجر أو التقليل من قيمته كفرد في المجتمع .

*حرمان الطفل من إحدى الوالدين أو من الوالدين معا وعدم وجود البديل فهو يؤدي الى أيجاد الاستعداد لدى الطفل بالإصابة بالأمراض النفسية المختلفة حسب درجة التهبؤ .

*استخدام أسلوب العنف في تقويم سلوك الطفل وأيضا سوء معاملة الأطفال والاعتداء عليهم بالضرب أو السب أو الاعتداءات الجنسية .

*عدم توافر وسائل النظافة والوقاية الكافية وتوافر الجو الصحي السليم في المنزل من تهوية وإضاءة كافية وصرف صحي ووجود أثاث مريح .

*عدم توافر وسائل الترفيه التي تشعر الطفل بالبهجة وحب الحياة وتجديد نشاطه وزيادة معلوماته عن البيئة التي يعيش فيها .

مظاهر الضغوط النفسية على الطفل :-

*ويظهر آثار ذلك كله في مظاهر كثيرة منها إصابة الطفل بالأمراض النفسية العديدة مثل الخوف القلق والاكتئاب والفزع وامراض جسمية مثل فقدان الشهية والاضطرابات المعوية واضطرابات الإخراج من تبول لا إرادي واضطرابات الحواس واضطرابات الوظائف الحركية واضطرابات الكلام مثل تأخر الكلام والتلعثم والثأثأة وأصابته بالنزعات العصبية مثل قضم الأظافر ومص الإصبع والأزمات الحركية .

*وكذلك الإصابة بالاضطرابات النوم المختلفة مثل المشي أثناء النوم والبكاء قبل النوم أو أثناء النوم ومص الأصابع أثناء النوم وكثرة النوم والأحلام المزعجة والمخاوف الليلية وقرض الأسنان أثناء النوم .

*التأخير الدراسي من أهم آثار الضغوط النفسية على الطفل فقد يكون تأخر دراسي عام وفي كل المواد الدراسية وقد يكون تأخر دراسي خاص في مادة من مواد الدراسة مثل مادة الحساب .

*ومن أهم أعراض التأخر الدراسي هو نقص الذكاء الذي يؤثر على التحصيل الدراسي سلبا وتشتت الانتباه وعدم القدرة على التركيز وضعف الذاكرة واضطرابات الفهم - وقلة الاهتمام بالمواد الدراسية والغياب المتكرر من المدرسة والهروب منها .

*ومن أعراضه الجسمية الشعور بالتعب لاقل مجهود والتوتر والحركات العصبية والأزمات الحركية والخمول أما من الناحية الانفعالية فيصاب الطفل بالاكتئاب والشعور بالنقص والغيرة والحقد والخجل والاستغراق في أحلام اليقظة والشعور بالذنب والخوف من المدرسة ومن أهم آثار الضغوط النفسية الانحرافات السلوكية مثل الكذب السرقة الانحرافات الجنسية

 العدد 73


التكاليف جوهر الدين

تهذيب للنفس وتعديل للسلوك

سبق ان تحدثنا في مقال سابق عن تصور لابعاد الصحة النفسية من منظور إسلامي وذكرنا في هذا التصور أربعة أبعاد تمثل في جملتها الصحة النفسية من منظور إسلامي وهذه البعاد هي المخل . الشهادتان) الجوهر .التكاليف) التفاعل (المعاملات ) ، الآخذ بالأسباب (القدرة على مواجهة الأزمات) وقد تحدثنا في المقالين التاليين لعرض هذا التصور للبعد الأول الا وهو المدخل . الشهادتين ) وعرفنا الأثر الإيجابي لهذا البعد على الصحة النفسية للفرد ، وبدءا من المقال الذي بين أيدينا وسوف نتحدث عن البعد الثاني من هذا التصور الا وهو الجوهر (التكاليف) والذي من خلاله يتم تهذيب النفس والسمو بها وتعديل السلوك ، وهذا البعد يشمل .الصلاة - الزكاة – الصوم – الحج) ويوضح ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم " بني الاسلام على خمس " شهادة ان لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله - واقام الصلاة – وإيتاء الزكاة – وصوم رمضان - وحج بيت الله الحرام من استطاع أليه سبيلا " رواه البخاري كما روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال في حجة الوداع : أيها الناس اعبدوا ربكم ، وصلوا خمسكم ، وصوموا سهركم ، وحجوا بيتكم ، وأدوا زكاة أموالكم طيبة بها أنفسكم تدخلوا جنة ربكم " رواه احمد ، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن أولى التكاليف وهي الصلاة لنتعرف على أثرها الإيجابي على الصحة النفسية للفرد ومساعدته على تهذيب نفسه وتعديل سلوكه وقاية له من الاضطرابات النفسية ، فالصلاة علاج شامل بل صيدلية ملاى بالعقاقير الروحية لشتى الأمراض النفسية ، كما أنها وقاية للفرد من هذه الأمراض فهي مصدر قوة للنفس تجعلها آمنة من المعاناة ، فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر ( أو نزل به هم أو غم) قال " أرحنا بالصلاة يا بلال" كما أرشدنا القرآن الكريم الى الاستعانة بالصبر والصلاة عندما يصعب علينا تحقيق هدف معين أو الوصول اليه قال تعالى " واستعينوا بالصبر والصلاة وأنها لكبيرة الا على الخاشعين ... (البقرة 45) وقد أوضح ابن القيم بما تكون الصلاة عونا على تحصيله من مصالح الدنيا والآخرة من شرح الصدور وشفاء القلوب بلذة المناجاة والراحة النفسية باللجوء الى الله في تأكيد العبودية له وتحقيق الاستعانة به فدعا هؤلاء للتأمل فيما تستتبعه الصلاة من حركات فيها تقوية للأعضاء وللنفس مما يقوي طبيعة الجسم ويدفع عنه الألم ولذلك أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم فقال " الصلاة وما ملكت أيمانكم " كما امرنا الله تعالى بالمحافظة عليها فقال في كتابة الكريم " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى (البقرة 238) وللصلاة فوائد عدة تؤدي في النهاية الى الى تهذيب النفس وتعديل السلوك والوصول بالفرد الى أقصى درجات الصحة النفسية ومن هذه الفوائد :

-عقد الصلة بين العبد وربه بما فيها من لذة المناجاة للخالق وإظهار العبودية له سبحانه وتفويض الأمر له والتماس الأمن والسكينة والنجاة في رحابه ، وهي طريق الفوز والفلاح ، وتكفير السيئات والخطايا ، قال تعالى " قد أفلح من المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون..) المؤمنون : 1 ، 2) وقال تعالى" ان الانسان خلق هلوعا إذا مسه الشر جزوعا واذا مسه الخير منوعا الا المصلين .. . المعارج 19 – 22)

-التقرب بها الى الله تعالى وتقوية النفس والإرادة والاعتزاز به سبحانه دون غيره ، والسمو عن النقائص والترفع عن مغريات الدنيا وأهوائها .

-راحة نفسية كبيرة وطمأنينة روحية وبعد عن الغفلة التي تصرف الانسان عن رسالته السامية الخالدة في هذه الحياة ن قال صلى الله عليه وسلم :" حبب الى من دنياكم : النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة ط رواه النسائي واحمد ، والصلاة تساعد الفرد على تعديل سلوكه فهي تدرب المسلم على حب النظام والتزام التنظيم في الأعمال وشؤؤن الحياة لادائها في أوقات منظمة ، قال تعالى : " ان الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا " النساء 103) وبالصلاة يتعلم الفرد خصال الحلم والأناة والسكينة والوقار ، ويتعود على حصر الذهن في المفيد النافع ، لتركيز الانتباه في معاني آيات القرآن وعظمة الله تعالى ومعاني الصلاة كما أن الصلاة مدرسة خلقية تربي الفرد على قيم الصدق والأمانة وتنهي عن الفحشاء والمنكر ن قال تعالى : " وأقم الصلاة ان الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر " " العنكبوت 45) كما قال صلى الله عليه وسلم " من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له " ونفهم من الايه الكريمة أن الصلاة تؤدي بالفرد الى تعديل سلوكه ، ونفهم من الحديث الشريف ان الفرد الذي لم يستفد من الصلاة في تعديل سلوكه مثله كمثل الطالب الذي درس مقررا معينا دون تركيز أو انتباه فلم يستفد منه بشيء . كما ان صلاة الجماعة تدرب الفرد على الطاعة في القضايا العامة أو المشتركة باتباع الحاكم فيما يرضي الله تعالى ن والاتجاه نحو هدف واحد وغاية نبيلة سامية هي الفوز برضوان الله تعالى وذلك من خلال ما تحققه صلاة الجماعة من مظهر المساواة ووحدة الكلمة ، واتباع الفرد للأمام في الركوع والسجود والإنصات أليه في التلاوة في الصلاة الجهرية ن وكل ذلك من مظاهر تعديل السلوك وتهذيب النفس ،

العدد 73


الوسواس القهري جنون العقلاء

د.محمد المهدي

استشاري علم النفس

اعتاد بواب العمار ان يصاحب الدكتور (س) أستاذ التحاليل الطبية المشهور وهو يصعد الى شقته في الطابق الثالث حيث يخلع الدكتور ملابسه كلها على باب الشقة ويبقي فقط بالملابس الداخلية وتقابله زوجته بالباشكير ليلتف به ثم يسلك مسارا محددا في الشقة لكي يصل الى الحمام وهو حريص جدا ألا يلمس أي شيء حتى يصل الى غايته ن وهناك يظل لمدة ساعتين أو أكثر تحت المياه حتى يشعر نسبيا انه قد تخلص من آثار التلوث في العمل ثم يتبع ذلك استخدام كميات كبيرة من المواد الكيميائية المطهرة على يديه وأجزاء أخرى من جسمه وقد تركت هذه المواد آثارا ظاهرة في تلك الأماكن ، وفي هذه الأثناء يكون البواب قد عاد الى غرفته في البدروم وهو يحمل قميصا وبنطلونا وحذاءا جديدا ، ويتكرر ذلك كل يوم تقريبا ، والبواب سعيد بذلك والدكتور في غاية الشقاء والألم ، فهو يعاني من الشعور الدائم بالتلوث منذ أن كان يفحص أحد العينات المصابة بالالتهاب الكبدي (س) وتناثرت بعض أجزاء العينة على يديه وعلى الرغم من قيامه بتطهير يديه فورا الا أن الشعور بالتلوث لم يفارقه منذ ذلك اللحظة ، ويبلغ ذلك الشعور ذروته حين يجلس في المعمل وسط العينات .

ومن فرط معاناته لمدة عام كامل منذ تلك الحادثة ، فقد فكر في ترك هذا العمل لكي يستريح من هذه الطقوس المضنية التي يجد نفسه مجبرا عليها كل يوم ، فالامر لا ينتهي عنده بممارسة الغسيل والتطهير بل يجب عليه أن يتجنب لمس الستائر والكراسي وسائر أثاثات الشقة ، ولا يستعمل الا أشياء محدودة جدا يسهل غسلها أو التخلص منها ن ولقد أدى ذلك الى تقلص المساحة المتاحة له في الشقة فهو لا يتحرك بحريته في كل مكان بل يلتزم بأماكن محدودة جدا حتى لا ينشر التلوث في كل مكان وحسب تعبيره فقد أصبح مسجونا في زنزانة داخل بيته .

وبعد تردد دام لمدة عام قرر ترك العمل ظنا منه أنه سيستريح من هذا الشعور المؤلم وقد استراح فعلا لبعض الوقت الى أن جاء يوم كان يمشي فيه في أحد الشوارع التجارية فقابله أحد زملائه القدامى في العمل فصافحه واحتضنه – كعادة أي زملاء في عمل لمدة طويلة – ومن يومها عاوده الشعور بالتلوث ن لان زميله ما زال في مكان العمل الذي يشعر بتلوثه ، وحين عاد الى البيت شعر أن كل شيء قد تلوث مرة أخرى وباءت كل محاولات التنظيف والتطهير بالفشل فقرر السفر لفترة بعيدا عن المنزل وذهب الى أحد المدن الساحلية ن وكانت دهشته كبيرة حيث وجد نفسه يعيش بشكل طبيعي تماما لمدة أسبوعين ثم بدأت تعاوده هواجس التلوث وتقاليد النظافة الصارمة مرة أخرى فعاد الى بيته حزينا .

وأكثر ما كان يؤرقه هو ذلك العناء الذي يسببه لزوجته وأولاده ن فقد فرض عليهم نظاما قياسيا في الحركة داخل الشقة وفي الغسيل المستمر والنظافة المبالغ فيها جدا ، وهو يخشى أن يعاني بعد ذلك مثله ، ولكنه لا يملك تغيير هذا الواقع . هذه إحدى حالات الوسواس القهري وهو مرض نفسي له أسباب بيولوجية ونفسية واجتماعية ، فمن الناحية البيولوجية يوجد اضطراب في الناقلات الكيميائية العصبية في المخ وهذا يحتاج للعلاج الدوائي بجرعات عالية من عقارات مختلفة أهمها الكلوميبرامين Anaftranil وما نعات استرداد السيروتونين النوعية SSRI مثل الفافارين والفلوكستين والسيبرام .

ومن الناحية النفسية تكون هناك حالة من القلق المتصاعد يحاول المريض تهدئته من خلال القيام بالأفعال القهرية لعله يستريح وباستمرار الحالة تحدث ارتباطات شرطية كثيرة مع أشياء في بيئته المريض بحيث تصبح هذه الأشياء مثيرة لفكرة التلوث ، ومع التعميم يجد المريض نفسه محاطا بكثير من مثيرات الوساوس والفعال القهرية وفي محاولته لتجنب هذه المثيرات تتقلص المساحة التي يتحرك فيها بحيث تصبح غرفة واحدة في المنزل أو حتى جزء من غرفة ولهذا يطلق على هذا المرض اسم (الحصر) حيث يحصر المريض في دائرة ضيقة لا يستطيع الخروج منها . ويحدث كل هذا رغم علم المريض بأنه غير منطقي وغير صحيح فهو يمتلك بصيرة بعدم معقولية وساوسه وافعاله القهرية ولكنه مع هذا لا يستطيع أن يقاومها ، فهو ليس مجنونا بل يتمتع بكامل عقله مع هذا يقوم مضطرا بهذه الأفعال القهرية المستغربة منه ومن كل من يتعامل معه .

اما الجانب الاجتماعي لهذا المرض فيتمثل في سيطرة الوساوس والأفعال القهرية على علاقات المريض وحركته داخل المجتمع حيث يفرض عليه المرض قطع علاقاته بكثير من الناس ترتبط بهم الوساوس حيث يعتقد أنهم مصدر عدوى له او لاحد أفراد أسرته فيقاطعهم دون سبب منطقي واضح أو يتأفف من التعامل معهم ن وربما يكونون ذو أهمية اجتماعية له فيؤثر ذلك على حياته الاجتماعية ومستقبله العلمي .

والوسواس حين يهمل علاجه يتحول الى مجموعة من العادات والطقوس الراسخة ، وهنا يحتاج المريض الى ما يسمى بالعلاج السلوكي وهو باختصار يتضمن تعريض المريض لمثيرات الوساوس بشكل تدريجي مع منعه من القيام بالأفعال القهرية من خلال برنامج علاج سلوكي محدد .

وكثيرا ما يفيد انتقال المريض الى مكان جديد تقل فيه مثيرات الوساوس ويعطي المريض فرصة للاستراحة من العادات والطقوس القهرية التي كان مستبعدا لها في بيئته الأولى وان كان هذا التأثير مؤقتا حيث أنه إذا لم يواكب ذلك علاجا فعالا فسرعان ما يكون المريض ارتباطات وسواسية مع عناصر البيئة الجديدة التي انتقل أليها

العدد 73


هل أنت مكتئب ؟

د.علاء فرغلى

ان الصحة نعمة من افضل النعم التي انعم الله بها على عباده وللصحة شقان هما الصحة الجسدية والصحة النفسية .. ومفهوم الصحة الجسدية هو خلو الجسم من الأمراض واداء كل عضو وظيفته بطريقة صحيحة .. والصحة النفسية هي مدى تكيف الفرد مع مجتمعه وكيفية مواجهته للمشاكل والأزمات وحلها بطريق مرضية له ولمن حوله من هنا كانت أهمية الصحة وجعلها الشاغل الأول للبشرية جمعاء منذ قديم الأزل .. ولو تأملنا قليلا لوجدنا أننا نعيش في عالم من المتغيرات الفعلية والعملية ولشعرنا بهذا الكم الهائل من الكلمات والتعبيرات التي تحمل بعضها شحنات عاطفية متباينة النوع والشدة ولراينا كيف ان النفس البشرية تتأثر بما حولها من التحوير وكيف تقع في أزمات ومشكلات وتصطدم أحيانا بواقع مرير وغير متوقع فتفيق الى رشدها ويحدث الشعور بالعجز عن تحقيق بعض المتطلبات والأهداف . وينشء المرض النفسي نتيجة لعدة عوامل أهمها العوامل الاجتماعية البيئية والشخصية والتكوينية وطرق التربية الخاطئة خاصة في السنوات الأولى من العمر ، ويمكننا القول بأن الاضطرابات النفسية زادت نسبتها في هذا العصر وذلك لما طرأ عليه من تقدم وتكنولوجيا أثرت بشكل مباشر وغير مباشر على المجتمع الإنساني في العالم كله بمختلف جنسياته وعقائده وطباعه البشرية وبالتالي أصبحت الحياة اكثر تعقيدا وقلت الروابط الاجتماعية والعائلية مما دفع بالانسان للبحث عن ذاته في هذه الحقبة الكونية والزمنية .

مدي انتشار الاكتئاب :

يختلف انتشار الاكتئاب باختلاف العوامل الحضارية والاجتماعية والاقتصادية من مجتمع لاخر ولقد قرر .نورمان سارتوريس ) مدير الصحة النفسية بمنظمة الصحة العالمية ، أن هناك أكثر من مليون نسمة في العالم يعانون من اضطرابات اكتئابي تدخل في المعدل الإكلينيكي .

ويعتقد ان هذه النسبة في تزايد للأسباب الآتية :

*تزايد متوسط عمر الفرد.

*تزايد الأمراض المزمنة التي تؤدي الى الاكتئاب الثانوي .

*تزايد استعمال الأدوية التي تؤدي آثارها الجانبية الى الاكتئاب مثل (الفينوثيازين ) وأدوية ضغوط الدم المرتفع.

*سرعة التغير الاجتماعي الذي عمل على زيادة الضغوط النفسية والمعروف بأنها تعجل بحدوث الاضطرابات الاكتئابية كما تساعد على استمرارها .

هذا بالاضافة الى التفاوت الطبقي في المستوى الاقتصادي حيث وجد علاقة بين المستوى الاقتصادي المنخفض وشيوع الأعراض الاكتئابية والاضطرابات الوجدانية . ولقد دلت إحصائيتا هيئة الصحة العالمية الحديثة ان نسبة الاكتئاب في العالم حوالي 5% وانه يوجد حوالي 300 مليون مكتئب في عالمنا الحاضر إذا كان تعداد العالم ستة آلاف مليون نسمة ، وتشكل الأمراض الوجدانية نسبة كبيرة من المترددين على عيادات الطب النفسي .

اما في مصر ، فقد وجد أن نسبة الاكتئاب من بين الأمراض النفسية تصل الى 5ر24 % موزعة كآلاتي :-

7ر10% اكتئاب تفاعلي 6ر8% ذهان المرح والاكتئاب 2ر5 اكتئاب سن اليأس . يقول أحد العلماء الطب النفسي " ان المعاناة التي تسببت للإنسانية من آثار الاكتئاب النفسي تفوق تلك التي نتجت عن بقية الأمراض الأخرى مجتمعة " . فالاكتئاب النفسي من أهمها الأمراض التي عرفتها البشرية منذ القدم وأصبح يشكل أهم أمراض العصر الحديث ووصل حد انتشاره بين الشعوب اى اكثر من 100% وتشير الإحصائيات الى أن المرأة اكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من الرجل بنسبة 2:3.

وهناك أنواع عديدة للاكتئاب النفسي ، أهمها هو الاكتئاب التفاعلي (العصابي) الاكتئاب الداخلي (الذهاني ، اكتئاب سن اليأس ، اكتئاب بعد الولادة والاكتئاب العضوي .

أعراض الاكتئاب :-

ويمكن حصر أهم أعراض الاكتئاب في الآتي: قد يشكو المريض صراحة بشاته مكتئب حزين يائس وقد يبحت عن علاج ، وفي أحوال أخرى يزحف المرض دون ان يشعر المريض ودون ان يدري من حوله .. يبدأ المرض بفقد الحماس .. فقدان الاهتمام الفتور واللامبالاة .. عدم القدرة على مسايرة المجتمع ومعايشة الحياة .. عدم الإحساس بالسعادة والطمأنينة وتطور الأعراض الى ان ينغمس المريض في التفكير والتهويل لدرجة أنه يلغي حياته ويشعر باليأس .. يحبس نفسه في دوامته التي لا تفتر حتى تغوص به الى العميقة التي لا قرار لها فيصبح بعيدا عن الواقع الاجتماعي يعيش في وهم خطير اسمه شبح الموت وتضيق الدنيا في نظره وتستحيل الحياة . ومن هنا كان سبب كثرة محاولات الانتحار خاصة عند مرضى الاكتئاب الذهاني .. كذلك قد ينتاب المكتئب إحساس بالتعاسة والأفكار غير السارة وتضعف طاقته ويصعب تركيزه ويصبح لا يستطيع القيام بالواجبات والأعمال المعتادة .. ومن السهل التعرف على الشخص المكتئب وذلك من التعبيرات وعلامات الحزن المرسومة على وجهة وقد يصاحب ذلك اضطرابات في معظم أجهزة الجسم خاصة الجهاز الهضمي والدوري والغدد والأعصاب .

وأيضا قد يضطرب النوم فيستيقظ المريض عند الفجر بعد نوم متقطع غير مريح أو قد يستغرق عدة ساعات قبل الدخول في النوم تداهمه في تلك اللحظات أسوء الأفكار وافظع الوساوس كما يفقد المكتئب شهية الطعم وبالتالي ينقص وزنه وكذلك يفقد شهيته للجنس مثلما يفقد أي رغبة في الحياة .

الاكتئاب من منظور بيو كيميائي :

من الضروري تناول جميع جنبات ظاهرة الاكتئاب بحسبها ظاهرة سيكولوجية ، بمعني ان مظاهرها تعبر عن حركة نشطة مستمرة بين طرفي نقيض متمثلة فيكل متغير ، طرف بيولوجي يعمل وفق أنظمة محددة تدخل في إطار الكمية وبين آثار بيئته تعمل وفق أنظمة متداخلة من الآثار الاجتماعية ، وما تحمله من طرائق متعددة في أساليب التغذية وامكانية الحياة بما فيها من تغيرات في ظروف المناخ البيئي المحيط والإطار الاجتماعي الذي ينظم وينتظم وفق عمل هذه الأنظمة أو تلك . وقد تعددت وجهات النظر في أسباب الاكتئاب النفسي فالمنظور الفسيولوجي يركز على العمليات الكيميائية والهرمونية داخل الجهاز العصبي وما يطرأ عليها من زيادة أو نقص خاصة التغيرات التي تحدث في مادة (السيروتونين) بالاضافة الى إسهام العوامل الوجدانية والبيئية والصدمات النفسية .. ويرجع البعض الاكتئاب النفسي الى الاستعداد الوراثي الذي يؤثر في تكوين الفرد من الناحية النفسية ويجعله أكثر عرضة للمرض.. وقد ينشأ الاكتئاب من بعض المراض العضوية مثل اضطرابات الغدد وارتفاع ضغط الدم – قرحة المعدة - الشلل الرعاش – وقد يحدث الاكتئاب عند بعض السيدات في فترات ما بعد الولادة . ان الاكتئاب النفسي لا يسبب فقط معاناة لصاحبه بل يمتد ويتعدى آثاره الى أسرته واقاربه بل الى المجتمع المحيط به فان عدم الفهم الصحيح وعدم تقدير معنى ان شخصا مصابا بالاكتئاب في الأسرة ربما يؤدي الى تفكك أسرى ومشاكل لا يحمد عقباها .

علاج الاكتئاب أولا : العلاجات النفسية :

تتعدد طرق ووسائل علاج الاكتئاب بتعدد النظريات التي تتناوله ، فبينما يركز الطب النفسي على العلاج العقاقيري والصدمات الكهربائية الى جانب الإشارة لبعض الوسائل النفسية والاجتماعية والتي يستلزمها مريض الاكتئاب بعد استخدام إحدى الوسائل سابقة الذكر ، ويضطلع الطب النفسي بمهمة إزالة الأعراض ، بينما تركز النظريات العلاجية الأخرى على البحث عن الأسباب ومحاولة تعديل السلوك فالتيار السلوكي يبحث في إمكانية تعديل السلوك عن طريق التدعيم الإيجابي وإزالة او تخفيض المثيرات المؤلمة والمسببة للاكتئاب والعجز ، بينما يركز المنظور المعرفي على محاولة تعديل خبرات المريض والوصول الى صيغة معرفية يستطيع المريض من خلالها الانطلاق الى عالم السوية كما تحاول النظريات الفينومنولوجية ونظرية العلاج بالمعني ، بمعني أن تبحث في عالم المريض عن بقايا المعني وتدعيم هذه البقايا والوصول بالذات الى الارتقاء والاندماج في العالم بحثا عن الوجود من خلال التواصل بين ألانا والآخر .

ويضطلع التحليل النفسي بمحاولة البحث عن الأسباب المؤدية للإصابة بالاكتئاب وأزالتها فيسعى الى محاولة تخفيف حدة التثبيت الفمي ومحاولة حل الصراع الأوديبي وتقوية دفاعات الأنا وتخفيف فسوة الانا العليا الباعثة على الذنب مع إعادة التنظيم الانفعالي وتوظيف الطاقة النفسية سعيا لعمل علاقات خارج نطاق نرجسية الذات ، وتعديل مسار الطاقة العدوانية المواجهة الى الداخل كي تعبر عن نفسها بطريقة سلوكية الى الخارج .

ثانيا : العلاج بالصدمات الكهربائية :

الصدمات الكهربائية من أنجح العلاجات حتى الآن في حالات الاكتئاب خاصة كل حالات الاكتئاب الدوري تقريبا حتى البسيط منها إذا عجزت العقاقير ولكنها لا ل تصلح في حالات الاكتئاب العصابي والاكتئاب المزمن المتراكم للقلق .. وكما ان توقيتها مهم للغاية فهي تصلح في أول ظهور المرض وقرب نهايته بدرجة اكبر منها في قمة حدة المرض .

العدد 73


 

المشاكل الاجتماعية والنفسية التي تواجه الأسرة المصرية وطرق مواجهتها

أقيمت ندوة عن المشاكل الاجتماعية والنفسية التي تواجه الأسرة المصرية وطرق مواجهتها " وذلك يوم الثلاثاء الموافق 17/12/2002 بمقر الجمعية بمركز الدكتور جمال ماضي ابو العزائم للطب النفسي بمدينة نصر - وقد حضرها الدكتور/ محمود جمال ابو العزائم (رئيس مجلس إدارة الجمعية) ولفيف من السادة الأطباء والخبراء الاجتماعيين والنفسيين وجمهور من الطلبة والمهتمين بمجال الخدمة الاجتماعية والنفسية حيث حضر أ.د. لطفي الشربيني استشاري الطب النفسي وأ.د. إقبال الأمير وكيل المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالقاهرة ، أ.د. حامد زهران أستاذ الصحة النفسية بمركز الإرشاد النفسي بجامعة عين شمس والأستاذ الدكتور/ احمد جمال أبو العزائم (رئيس مجلس الإدارة الاتحاد العربي للجمعيات غير الحكومية للوقاية من الادمان ، والسيد اللواء / هاني الغنام عضو الاتحاد العربي للجمعيات غير الحكومية للوقاية من الادمان ، ا.د. عبد اللطيف الهنيدي مستشار بالجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء وفضيلة الأستاذ الدكتور / محمد المختار المهدي رئيس الجمعية الشرعية للعاملين بالكتاب والسنة ، وبعض الإعلاميين لتغطية هذه الندوة (أخبار التعليم والأهرام الدولي ) ..

وكان المتحدث في الندوة كلا من :

* أ.د. لطفي الشربيني (عن الجوانب النفسية للمشكلة) أ.د. إقبال الأمير (عن الجوانب الاجتماعية ) وقد احسن الأستاذ الدكتور/ محمد جمال أبو العزائم (امين عام الجمعية) تنسيق هذه الندوة بين المحاضرين تعميما للفائدة المرجوة والاستفادة من أهل الخبرة في هذا المجال ولتنفيذ أسباب المشكلات الاجتماعية والنفسية من قبل المتخصصين للخروج بواقع المشكلات التي تواجه الأسرة المصرية من الجانبين الاجتماعي والنفسي وطرق مواجهتها للوصول الى بر الأمان .. وبدأ الحديث الأستاذ الدكتور / لطفي الشربيني حيث تناول المشكلات النفسية التي تواجه الأسرة المصرية قد بدأها من خلال المرأة التي هي أساس الأسرة والتي قد يبدأ المشكلات من جهتها حيث تحدث عن مشكلة الطلاق حيث ذكر ان هناك 25. حالة طلاق يومية طبقا للبيانات الرسمية و75 حالة زواج وان هناك حالات طلاق عاطفي بدون مستندات ولا يمكن رصدها ولكنها مرصودة معنويا في المجتمع من خلال النتائج المترتبة عليه مثل العنف الأسرى وصراعات والخلافات والجرائم التي تقع يكون من ورائها هذا الصراع الخفي الذي يحدث داخل الأسرة دون تسجيله في أي مصدر سوى تعداد الجرائم والمشاكل التي تثار في الأقسام والمحاكم على أتفه الأسباب دون مراعاة لقدسية الحياة الزوجية وعند تحليل الجرائم والصراعات التي تبرز في المجتمع تشير النتائج الى وجود تصدع أسرى وخلافات تؤثر سلبا على المرأة التي من المفروض أنها هي السكن والملاذ الأخير للرجل والأولاد ومصدر الحنان لهم جميعا واستقرارهم في المنزل دون كلل أو ملل لأنها تؤدي أقدس رسالة في الحياة لأنها رأس الخيمة تضم أبناءها وزوجها برعاية ودفء لتستقر الحياة وتسير دون مشاكل أو معاناة أسرية .

كما ذكر الأستاذ الدكتور لطفي الشربيني جانب أخر من المشكلة التي تؤرق سكن المرأة واستقرارها وهي مسألة تعدد الزوجات التي تعتبرها المرأة مشكلة المشاكل بالنسبة لها ولا تقبلها بأي حال من الأحوال مهما كانت درجة وعيها وتثقيفها ولكن من وجهة نظر الرجل هي حل لبعض المشاكل التي تكون سببها المرأة نفسها دون الاهتمام بما يدور حولها ودون أن تعرف أنها أعملت زوجها في أمور كثيرة وقد تفيق بعد أن يكون الزوج قد فكر ونفذ رغبته في الانضمام الى زوجة أخرى وجد فيها ما افتقده عد عند زوجته الأولى المتمردة أحيانا أو المهملة أحيانا أخرى وفي كثير من الأحيان يتزوج الرجل بأخرى ليس نكاية بالأولى ولكن حلا لمشكلاته التي لم يجد حلا لها طرف زوجته الأولي وبالتالي حفاظا على نفسه وعلى عفته يلجأ لما افتقده في حياته مع زوجته الأولى باللجوء الى الزوجة الثانية حلا شرعيا إباحة الله له دون أذن من أحد أو أمر مهما كلفة ذلك من عناء وتكاليف مادية ومعنوية وتأثير بالغ على أولاده وعلى زوجته التي كثيرا ما تضطر الى الضغط على الزوج خلال الستة اشهر الأولي من الزواج الثاني لكي يعدل عن قراره او يعود الى عشه السابق ولكن بعد فوات الأوان ويوم لا ينفع الندم في شيء

كما أوضح سيادته بأن الله سبحانه وتعالي قد أباح الزواج للرجل بأربعة زوجات ليس للاستمتاع فقط ولكن طبقا لمتغيرات الظروف التي تحيط بالزواج والمجتمع وهذا التشريع وهذه الرخصة ليست عبثا كما يدعى البعض أو تدعيه كل امرأة لان التعدد الذي بلغت نسبته من 3% الى 4% له بعض المزايا الحلول المشاكل منها .

*مشكلة العنوسة التي تواجهها الشباب والفتيات التي يفوقهن قطار الزواج .

*مشكلة الأرامل التي يترملن بعد موت أزواجهن في الحروب أو الكوارث أو الزواج من مسنين يتوفاهم الله وهن صغيرات في السن .

*حل مشكلة المطلقات عند كثرة نسبتهم في المجتمع حلا لمشكلاتهم للبعد عن الانحرافات السلوكية الأخلاقية ودرءا للفتن في العصر الحديث والمدينة الزائفة التي تعصف بالقيم والحياء الا من رحم ربي.

*حل مشكلة البطالة

*حل مشكلة المغالاة في المهور وتكاليف الزواج حيث يقوم الزوج وهو في الغالب الذي يقدر غليظ ان يتزوج بأخرى بتكاليف بناء منزل آخر لزوجته الثانية .

*مشكلة التغريب ومجاراة العصر الحديث والتحرير وقضايا تمس المرأة ولكن ليس لها من أولويات حتى نلهث وراءها ونترك الأسباب الرئيسية في حل مشكلات السرة وليست المرأة على انفراد وكأن المرأة منسلخة عن الأسرة أو المجتمع حتى نجعل لها مشاكل خاصة بها نهرول لحلها حتى ننقذ البشرية من شرورها.

*قد يكون التعدد حلا لمشكلة الإنجاب لما لذلك من تفضيل في النكاح وهناك أحاديث تحت على ذلك منها : " تزوجوا الولود الودود" وذلك لما فيها من حكمة التكاثر في الإنجاب لكثرة المسلمين وذلك دعما لهم وقوتهم.

كما ان للطلاق مشاكل ونتائج سلبية في المجتمع منها :

*كثرة الصراعات والمشاكل والخلافات على كافة المستويات في المدجتمع.

*خلق جيل تائه ليس له هدف واضح ساخر من المجتمع ومن فيه يلهث وراء الماديات دون المعنويات والأخلاقيات مهما كانت الأسباب .  كما ان الطلاق في بعض الأحيان المحدودة (البعض الحلال) قد ساعد على :

-خلق أجيال سعيدة متوازنة نفسيا فيما تعيش فيه واقعيا وفيما تاملة بعيدا الخلافات والمشاكل الأسرية .

-إعادة التوازن النفسي للأسرة واستقرار الحياة .

هذا وقد ركز الأستاذ الدكتور/ لطفي الشربيني على أهمية العامل الديني في الحياة برمتها واتباع ما أمرنا الله به حتى تسير سفينة الحياة دون النظر الى متغيرات العصر التي ينادي بها البعض في شد المراة وانسلاخها من أسرتها وزوجها للمضي في ركب ما يسمى بالحضارة الوهمية التي تهتم بالمظهر ولا تهم بالقيم والتقاليد الدينية التي نسير عليها مهما تغيرت الأحوال دون إجبار من أحد أو لاسير في فلك أحد ولكن اتباع القيم الروحية التي هي منهاج من الله سبحانه وتعالى سير عليها وأنا لمهتدون وعلة هديه لمتبعون .

العدد 73


زيادة انتشار الاكتئاب اعراضه في الريف 7. % من حالات الانتحار بسببه

أكدت أحدث إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن هناك مليون منتحر كل عام في العالم أي منتحر كل 30 ثانية وأن أعلي نسبة انتحار في البلدان الاسكندنافية وأوروبا الشرقية سابقا وتصل نسبة الانتحار إلى 60 حالة لكل 100 ألف مواطن وان البلاد الكاثوليكية مثل أسبانيا وإيطاليا تقل فيها النسبة من 7 – 8 حالات لكل 100 ألف مواطن وفي بريطانيا ترتفع نسبيا إلى 12 حالة وتعتبر البلدان الإسلامية أقل النسب العلمية في الانتحار لتصل إلى 3 –4 حالات كل 1.. ألف مواطن ويرجع ذلك لزيادة الوعي الديني بهذه البلدان

وتشير أحداث الأبحاث العالمية إلى ان عام 2020 سيصبح مرض الاكتئاب أكثر الأمراض التي تصيب النساء أكثر من الرجال وان 70% من حالات الانتحار سببها الاكتئاب وان علاجه بساعد علي خفض هذه النسبة بصورة ملحوظة جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقد أخيرا بالقاهرة وحضرة اكثر من 200 من علماء الطب النفسي بمصر والعالم العربي والاوروبي برئاسة الدكتور أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسي بعين شمس ورئيس الجمعية العالمية للطب النفسي ورئيس المؤتمر والذي أكد فيه أن نسبة الأعراض الاكتئابية في الريف تصل الي 34%وفي الحضر 28 % طبقا لاحدث الدراسات المصرية وأن هذا المريض يصيب من 5 – 6% من مجموع أي شعب وأن 80 % من مرضي الاكتئاب يشكون أولا من أعراض عضوية مثل وجود آلام بالرأس والظهر والبطن والقلب الا أنهم يترددون علي الطبيب الباطني والممارس العام ولا يفكرون في الطب النفسي الا في مراحل متأخرة وقد ثبت أن 30- 50 % من الأمراض المزمنة مثل القلب والسرطان والروماتيزم يصاحبها مرض الاكتئاب والاستعداد للاكتئاب قد يكون موروثا كما يقول الدكتور عادل صادق أستاذ الطب النفسي بعين شمس وسكرتير عام الجمعية المصرية والعربية للطب النفسي الا أن المرض ذاته لا يورث وان نسبة انتشاره في النساء ضعف الرجال والاكتئاب الجسيم يحدث بسبب نقص في الأحماض الأمينية بالمخ والعلاج الحديث يتناول العقاقير المضادة للاكتئاب والتي تعمل علي رفع نسبة هذه الأحماض الا أن العلاج بالعقاقير وحدة لا يكفي ولابد من المساندة الأسرية والاجتماعية كما يلعب الطبيب دورا مهما في طمأنة المريض وقد تصل نسبة انتشار الاكتئاب الجسيم إلى 5 % لأي شعب أي أن هناك 4 ملايين مصري يعانون المرض الا أن الأعراض الاكتئابية العادية المنتشرة بين آلاف الناس لا تستلزم علاجا لأنة يحدث عادة نتيجة الضغوط اليومية الحامية وتصل نسبتها إلى 15 % وهي لا تستمر اكثر من أسبوعين فقط ويضيف الدكتور عادل صادق أنة بوجد بالعالم 35 عقارا لعلاج الاكتئاب كما يوجد 48 تصنيفا للمرض حسب التصنيف العالمي العاشر لهيئة الصحة العالمية وان افضل وسائل الوقاية من المرض تتمثل في قوة ايمان المريض وقدرته علي العمل وحبة للحياة ولآسرته مما يجعله شخصا سويا وتستمر حياته بصورة طبيعية بدون مشاكل ومرض الاكتئاب يحدث بسبب وجود خلل كيميائي في الموصلات العصبية بالمخ كما يقول الدكتور أحمد السواح مقرر عام المؤتمر أنة لزيادة انتشار المرض بصورة ملحوظة في السنوات الأخيرة فقد قرر عقد مؤتمر علمي يناقش أحدث طرق لعلاج المرض الذي أصبح يصيب جميع الأعمار دون الرجوع إلى الطبيب المختص ويرجع ذلك إلى نقص الوعي بحقيقة ذلك المرض النفسي والخوف من وصمة الذهاب للطبيب النفسي وبخاصة في مصر علي الرغم من أنة مرض مثلة كباقي الأمراض العضوية الأخرى إلا انه أفضل في العلاج حيث ان مريض السكر مثلا لابد وان يظل مدي الحياة معتمدا علي تعاطية مادة الأنسولين أما مريض الاكتئاب فيمكن علاجة لقرص دواء فعال وبخاصة لعد هذا التقدم السريع في تطوير العقاقير المعالجة وانتاج الجيل الثالث منها أما عن القضية الاقتصادية الدوائية لمرض الاكتئاب يقول الدكتور محمد علام أخصائي الأمراض النفسية والعصبية أن هناك خسائر مباشرة وأخري غير مباشرة وتتمثل الأولى في ارتفاع ثمن الدواء وقيمة كشف الطبيب والبقاء بالمستشفي فترة العلاج أما الخسائر غير المباشرة فهي مثل مدة غياب المريض عن عملة لفترات طويلة مما يفقده راتبه الشهري أو حصوله علي ترقية بالعمل أو مركز وظيفيي أعلي هذا بالاضافة الي الخسارة المعنية والأدبية لهذا فأنة كلما كان العلاج أسرع وفعالا كانت فرص المرض قليلة ولا تعطي الفرصة لحدوث انتكاسة مرضية أو تكرار نوبات المرض ويقول الدكتور العلمي برايان ليونارد أستاذ الكيمياء الدوائية والطب النفسي بأيرلندا ان الأدوية المضادة للاكتئاب المتوفرة حاليا تعالج 70% من المرض آما النسبة الباقية فتحتاج الي علاج ناجح وفعال وقد يصاحب المرض تطورات مختلفة في وظائف المخ أهمها الوظائف المعرفية ونقص في استهلاك المثيل الجلوكوز بفص المخ الأمامي والصدغي وهذا له علاقة بالحالة المزاجية للإنسان ولعل أهم العلاجات وأحدثها هو تطوير الجيل الثاني للحصول علي الجيل الثالث وهو ذو فاعلية سريعة في علاج أعراض المرض الذي يشمل أنواع القلق العام والخوف والرهبة الاجتماعية والوسواس القهري ولابد من التفرقة بين مرض الاكتئاب والأعراض الاكتئابية كما يقول الدكتور طارق أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسي بعين شمس والممثل الإقليمي للجمعية العالمية للطب النفسي لمنطقة شمال أفريقيا حيث أن الأعراض الاكتئابية تكون اكثر انتشارا من المرض النفسي وتتمثل أعراضها في صعوبة التركيز والإحساس بالأعباء البدني والذهني مع صعوبة في النوم وفقدان الشهية وعدم القدرة غلي الاستمتاع بمباهج الحياة الا ان المرض ذاته قابل للشفاء بالوسائل العلاجية الحديثة مثل العلاج بمضادات الاكتئاب والذي تصل نسب نجاحه 60-70 % وتستمر فترة العلاج بين 6-9 شهور فقط وبعدها ينتظم المريض علي جرعة وقائية لمنع انتكاسة المرض والعلاج النفسي المعرفي يهدف الي تغيير النظرة التشاؤمية للمريض أما العلاج بالجلسات الكهربية فتصل نسب نجاحه من 80- 90 % لعلاج حالات الاكتئاب الجسيم

العدد 73


تشكيل سلوك الطفل ... صناعة !

مي زكريا

تربية الأبناء تحتاج من الأم الى أن تكون مرشدة وحامية لهم من تصرفاتهم الخاطئة ن وهنا تقدم لك " د. رون بيتر" التي عملت أكثر من 25 عاما بمهنة طب الأطفال هذه الإرشادات لتشكيل سلوك الأبناء بالصورة التي يجب ان يكونوا عليها .

قان التواصل يفرض عليك ان تنصتي جيدا لما يقوله الطفل فهذا يوفر عليك مجهود إعطائهم دروسا مستمرة وتحذيرات وإرشادات في كل شيء ن فأنصتي واستوعبي وعلقي على ما سمعت لتساعدي طفلك على التعبير عن مشاعره وبذلك يمكنك حل مشاكله .

-اندمجي في حياة طفلك وتعرفي على أصدقائه وعلى الأماكن التي يجب الذهاب أليها ، واعقدي صداقات مع أولياء أمور أصدقائه وشجعي ابنك على الحديث عن مدرسته وعن مغامراته عن أصدقائه وذلك أثناء تجمع العائلة .

-لا تعتمدي على أي مصدر موجود في محيط حياة الطفل لاسقاء مبادئه او سلوكياته فإذا كنت تظنين أن في ما يتلقاه من وسائل الأعلام والأصدقاء لتعليمه كيفية التصرف فأنت مخطئة لان كل مبدأ وسلوك له قيمة في حياته يجب ان يكون مصدره الوالدين .

-اهتمي بتعليم الطفل كل السلوكيات المهذبة التي يجب أن يتعامل بها مع الكبار والصغار ولا تتغاضي عن لفظ يخرج عن حدود الأدب أو سلوك غير مهذب فعلميه كيف يقول : من فضلك شكرا عن أذنك لتصبح هذه الكلمات جزءا من طبيعته ومن المفيد أيضا ان تستخدمي أنت الأخرى هذه الكلمات في الحديث معه لتكوني قدوة له .

-وضع الحدود لتصرفات الطفل معناه تأديبه حين يخطئ واذا كانت كلمة تأديب تفزعك فأنت في الحقيقة لا تدركين معناها ، فالتأديب ليس تعذينا للطفل كما تقول الخبيرة فلا بد من وضع ضوابط للسلوك..ولفت انتباه الطفل باستمرار الى نتائج الخروج هل هذه الضوابط ، وبهذا يتفق سلوكه مع رغباتك فتستمتعين معه بحياة منضبطة ومنظمة قليلة المشاكل .

-مدح سلوك الطفل وتشجيعه ضروري لنشعره بقيمة أعماله ولكن الإفراط في المديح والثناء قد يحول الطفل الى شخصية محبة للمديح المستمر ينله " فامدحي أعماله كثيرا ولكن كوني معقولة ليصدقك طفلك ويثق بك

-حينما يتشاجر الأبناء يجب ألا يكون تدخلك لمعرفة من بدأ باستثارة الآخر ولكن ضعي حدا للمشاجرة بتوجيه النصح لهم بعدم استخدام الألفاظ الجارحة أو الاشتباك بالأيدي لحل مشاكلهم ونمى لديهم المهارات التي تجعلهم يشتركون مع بعضهم البعض في الميول والاتجاهات .

-الديمقراطية في الأسرة ، والأطفال ما زالوا في سن صغيرة ليس لها معنى ، فالأطفال في معظم الأحيان تصرفاتهم غير ناضجة وطلباتهم تدور حول أنفسهم فلا تحرمين أطفالك من أن تكوني أنت القائد ولك كل القرارات فأنت في استطاعتك أن تكوني متعاطفة معهم ولكن تنفذين ما هو في صالحهم فقط .

-إذا كنت تشعرين أنك في صراع دائم مع أبنائك وفي محاولات مستمرة لكسب المعركة .. فلا ترهقني نفسك الى هذا الحد واستمعي لما تمليه عليك غريزتك ودعى ابنك يقرر في بعض الأوقات ما يرغب في تحقيقه إذا كان أهلا للثقة ولكن ليس في كل الأحوال حتى لا يفلت زمامك منك.

العدد 73


إحدى شركات التدخين تستهدف النساء

د.احمد جمال ماضي ابو العزائم

 

أصبح الهدف التالي لشركات التبغ والدخان هو النساء للترويج لبضائعهن حيث ان نسبة التدخين بين النساء ما زالت منخفضة حيث لا تزيد عن 8- 12 % في حين يدخن حوالي 48% من الرجال طبقا لأحدث إحصائيات منظمة الصحة العالمية . أن هدفهم القادم هو النساء حيث يمكن لهم مضاعفة المبيعات التي تقدر يوميا بما لا يقل عن 5. مليون جنيها في مصر.

الأساليب الخبيثة للإيقاع بالسيدات في التدخين

===========================

تستخدم شركات التبغ عدة مفاهيم مشوهه للتغلب على مقاومة السيدات للتدخين وعلى دفعهم للتدخين بكل وسيلة وأكثر هذه الوسائل هي :-

(1) الادعاء بأن التدخين هو مرتبط بالجمال والشخصية القوية حيث تتعاقد شركات التبغ مع المجلات لكي تضع في صفحاتها الأولى صور النساء الجميلات ذوي الأجساد النحيفة مرتديات قفازا وتمسك في يد سيجارة وفي اليد الأخرى علبة السجائر وهي رسالة غير مباشرة للتغلب على مقاومتك بإدعاء ان السيجارة جزء من الجمال والجاذبية بل أن هذه الشركات لا تتورع عن استخدام رموز دينية للدعاية للسجائر ( وكمثل لذلك إعلان يحمل صورة للسيدة مريم العذراء وأمامها علب سجائر من كل نوع نشرت في الفلبين وهي بلد مسيحية متدينة) .

(2) إنتاج سجائر بأسماء حريمي مثل (كامليا) و (رشيقات فيرجينيا) وهي عادة رفيعة ويدعون أنها سجائر خفيفة عن السجائر العادية لكي لا تضر بالنساء.

الربط بين تدخين المرأة وحريتها حيث توضع إعلانات في مجلات لسيدات جميلات متحررات مكتوب عليها " لا أحد يستطيع حرماني من حرية التدخين حتى لو ضربوني" .

كما أن غلاة تحرر المرأة يدعين أن تدخين المرأة ممارسة لحقها في التحكم في جسدها بدون تدخل من أحد وان التدخين حق من الحقوق المدنية للمرأة .

أما دعاة تحرر المرأة العاقلات يقلن لك :

" التحرر من التدخين هو ممارسة حقيقية للحرية عن دعوى

الرجال لك بالتدخين وهو التحرر الحقيقي من كل ضار" ..

أن السيدات عادة يدخنن لاسباب غير منطقية مثل :-

الإصرار على التدخين كنوع من عقاب الأسرة وكنوع من الغضب وإظهار الإحباط من عدم الصدق.

الوحدة بعد الطلاق ونتيجة للشعور بالظلم والقهر

التدخين بدعوى الوجاهة وارتفاع المستوى المادي

تدخن المرأة استجابة لضغوط زوجها وزميلاتها .

المضاعفات الصحية للتدخين على المرأة :

========================

تقدر سنوات العمل التي تفقد نتيجة للوفاة من تدخين المرأة حوالي 14 عاما من العمر ..كما أن توقف المرأة عن التدخين مبكرا يقلل بصورة كبيرة من المضاعفات الصحية للتدخين .

وقد أثبتت الإحصائيات ان 90% من سبب الوفيات بين السيدات في الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة للسرطان وفي حين كانت نسبة وفاة المرأة من التدخين عام 1950 أصبحت 3% فقد ارتفعت نسبة الوفاة نتيجة للتدخين لدى المرأة الى 25% من الوفيات في الولايات المتحدة الأمريكية (هذه الإحصائيات أخذت من الولايات المتحدة لتوفر الإحصاء السنوي لا أكثر) أي بنسبة ارتفاع 600% عن عام 1950 ..

كما أن الوفاة من سرطان الرئة لدى المرأة قد فاق الوفاة بسبب سرطان الثدي الذي كان من أكثر أسباب الوفاة حيث حدثت (600ر67 ألف وفاة من سرطان الرئة مقابل (800ر40) بسبب سرطان الثدي بزيادة 000ر27 حالة ... كما يؤدي الى سرطان عنق الرحم والقصبة الهوائية والمرئي والكبد .

 

التدخين سبب رئيسي لامراض القلب والدورة الدموية :

=================================

التدخين يفقد المرأة أنوثتها والبعض يعتقد أن التدخين يزيد من أنوثة المرأة وهذا غير صحيح حيث ان التدخين يسبب مضاعفات شديدة على أنوثة المرأة أهمها :-

-رائحة سيئة للفم

-مشكلات في الأسنان (ضمور الجذور)

-فقد تذوق اللسان

-نمو الشعر في أماكن مثل الذقن واليدين والساقين

-سرعة نمو الشعر خارج الرأس

-تغيير الصوت نحو الخشونة والرجولة

-زيادة آلم الدورة الشهرية

-الانقطاع المبكر للطمث

 -التدخين يؤدي الى تأخر الحمل والعقم أحيانا

التدخين يؤدي الى ظهور تجاعيد الجلد

-التدخين يؤدي الى الأمراض الصدرية المزمنة .التهاب الشعب الهوائية والربو)

-التدخين يؤدي الى الانفجار المبكر للأغشية قبل موعد الولادة

-التدخين يزيد من حدوث الإجهاض مبكرا في الأشهر الأولى للحمل

التدخين السلبي والايجابي يزيد من نسبة الولادة قبل الموعد

التدخين السلبي والايجابي يزيد من احتمال الحمل خارج الرحم (اخطر مضاعفات الحمل )

-التدخين السلبي والايجابي يزيد من احتمال وفاة الجنين مع الولادة

-التدخين السلبي والايجابي يزيد من احتمال ولادة طفل ناقص الوزن

-التدخين السلبي والايجابي يقلل من فرصة الطفل في الرضاعة من الثدي لجفاف اللبن .

-التدخين السلبي والايجابي يزيد من احتمالات هشاشة العظام .

- التدخين يؤدي الى أمراض الآذن

التدخين السلبي هو وجودك في مكان به مدخنين (منزل – مواصلات- قاعة اجتماعات ..الخ) يعني أنك تدخن معهم 38 مادة سامة من مخلفات التدخين وهى تعني حوالي 7 : 10 من السجائر التي دخنها غيرك في هذا المكان المغلق وهي جميعها مواد تؤدي الى السرطان..

 

ضغوط الأصدقاء هي السبب الرئيسي لتجربة أول سيجارة :

- لماذا لا يكون التوقف عن آخر سيجارة على يد أصدقاء الخير كوني أمينة مع صديقتك المدخنة وكوني عونا لها على التوقف عن التدخين .

-تذكري ان تدخين الشيشة يحدث نفس الأضرار التي تحدثها السيجارة .

-تذكري أن تكوني قدوة لأطفالك ولمن حولك من أخوة وأصدقاء .

-تذكري أن التدخين عبئ اقتصادي على أسرتك

-تذكري ان التدخين هو البوابة الملكية للمخدرات وأن 60% من المدخنات قد يقعون فريسة للمخدرات لنفس الأسباب الواهية التي أوصلتهم الى التدخين .

تذكري أنك يجب :-

-ان تحافظي على صحتك وتتجنبي كل العادات التي قد تؤذي هذه النعمة.

-تذكري ان يكون لديك مخزون صحة

-تذكري ان يكون لديك أفضل صحة جسدية ونفسية واجتماعية

-تذكري أن تستخدمي صحتك في أحسن نوعية حياة وليس أسوئها .

العدد 73


الذكاء الوجداني  والقرن الواحد والعشرون

د. ابراهيم محمد المغازي

( والذين تبوءوا الدار والأيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون ) صدق الله العظيم الحشر 9) ..

لماذا يتعثر في الحياة من يتمتعون بذكاء مرتفع ، بينما آخرون من أصحاب الذكاء العادي نجاحا باهرا غير متوقع ؟

يجيب جولمان في كتابه الذكاء العاطفي : ان الذكاء العاطفي (الوجداني) الذي يتمثل في ضبط النفس ، الحماس ، المثابرة ، القدرة على حث النفس على العمل ، هذه القدرات التي تمثل الذكاء العاطفي والتي يمكن أن نعلمها لأطفالنا في الصغر هي السبب في ذلك ، واذا تم تعليمها لأطفالنا في لاصغر نستطيع ان نضمن لهم فرصا افضل من إمكاناتهم النفسية .

فالاعتناء بالعواطف والمشاعر في التطبيق يمثل طوق النجاة الذي يواجه به الانحراف العاطفي - فالمخ الانفعالي - الذي تكلم عنه " جولمان " وما به من عواطف يرشدنا الى كيفية مواجهة الأخطار والمآزق والمشكلات ، وان كل عاطفة في هذا المخ على استعداد للقيام بعمل ما لمواجهة هذه الأخطار والمشكلات ففي دماغنا ، العقل العاطفي والعقل المنطقي ، وبينهما تنسيق رائع ن حيث ان المشاعر والأحاسيس ضرورية للتفكير والتفكير ضروري للمشاعر والأحاسيس ن فالذكاء العاطفي (الوجداني) ما يشمله من قدرات على التميز والاستجابة الملائمة للحالات النفسية المزاجية والميول والرغبات الخاصة بالآخرين يعتبر افضل من الذكاء الأكاديمي للتعامل مع هذا القرن (الحادي والعشرين) المليء بالاضطرابات والتقلبات النفسية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية ن حيث ان العجز عن امتلاك هذه القدرات مثل التحكم في النفس والتعاطف يلقي بنا في غيابات العنف الاجتماعي ، وتكرار النكسات بين الناس وزيادة المشكلات بين أفراد المجتمع ن أو مجتمع ومجتمع آخر ، فالمشاركة الوجدانية (التقمص الوجداني ) تعتبر ميكانيزم أساسي في الإيثار والأحكام الأخلاقية الحسنة ، فالغضب العاطفي الذي سماه " جون ستيورت ميل" " حارس العدل" يحول التعاطف مع الآخرين الى فهل أخلاقي وبدون ضمان مثل هذا التعاطف فقد تهددنا الأمراض النفسية والاجتماعية وانتشار الفوضى في المجتمع ..

فكثير من الآباء والأمهات لا يدركون ولا يعلمون أن قدرات الذكاء العاطفي ومكوناته تتكون في السنوات الأولى من حياة الطفل وخاصة الست سنوات ما قبل المدرسة الابتدائية وعلى مدى نجاح الآباء في تربيتهم لابنائهم يكون ذكاؤهم العاطفي .الوجداني ) فالدماغ بستمر في النمو بعد ولادة الطفل ، ويبلغ ذروته في السنوات الأولى من عمر الطفل ، وهو بذلك يحدد قدرة الانسان المستقبلية لتلقي المعلومات وتحليلها والتأمل معها فينمو ذلك الجزء من الدماغ وهو ما يسمى " اميجدلا" فهذا الجزء من الدماغ هو المسؤول عن تخرين جميع العواطف والأحاسيس النفسية والاجتماعية والتي تشكل دروس عاطفية للطفل تبقى مدى حياته كمرجع للتعامل مع محيطه الأسري والمجتمع الذي يعيش فيه ، فهذه العواطف والأحاسيس تتخزن في الدماغ بصورة بدائية ، لأنها تخزن في وقت كان لا يستطيع فيه الكلام بصورة جيدة وعاجز عن التحليل ، ولذلك عندما تستثار هذه العواطف يكون أول تصرف يقوم به الانسان هو تعبير عنها والتي تذهل الانسان نفسه بعد حدوثها والانتهاء من رد الفعل التلقائي السريع ، وهذا ما أطلق عليه في علم النفس " باختطاف العقل " .

ويرجع الفضل الى "جوزوف ليدوكس" عالم الأعصاب في جامعة نيويورك - في اكتشاف الدور المهم الذي تقوم به " الاميجدلا" في تكوين تصرفات العقل ، فهذه الغدة تستطيع السيطرة على أفعالنا في الوقت الذي لا يزال العقل الواعي يفكر لاتخاذ القرار ، حيث أن الاشارات العصبية تنتقل من هذه الغدة أولا وبسرعة قبل ان تذهب العقل الواعي مما يعطيها فرصة الاستجابة السريعة قبل العقل الواعي الذي يقوم بتحليل التصرفات بطريقة عقلانية مدروسة ملائمة للإشارة والحدث ولذلك تستطيع هذه الغدة التصرف بانفرادية عن العقل الواعي ، حيث ان هناك ردود فعل عاطفية وانفعالية تنطلق من الانسان وان يكون للعقل الواعي تأثير فيها .

فهذه الغدة أشبه بشريط الفيديو الذي يسجل كل ما تقع عليه العين وتخزنه لتكوين الدستور النفسي لطفل اليوم ورجل أو امرأة الغد ، فلا بد من تقديم العاطفة كمنهج يمكن تعليمه للأطفال في مواجهة العنف والتفكك ومحو الأمية العاطفية وتخلف المجتمع التي أصبحت تهدد معظم البشر وتساعد في انتشار ظاهرة الانتحار .

وصدق الرسول الكريم " من سن حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها الى يوم القيامة ن ومن سن سنة سيئة فله وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة ." ..

العدد 73

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية