الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

مجلة النفس المطمئنة

العدد 59*

الأمراض النفسية تصاحبها تغيرات كيماوية

مشكلة انغلاق الذات لدى الأطفال

العلاج الشعبي بين الحقيقة والخرافة

التوبة من التدخين توبة من أثم عظيم

كيف نحمى آبناءنا من الاعتداء الجنسي

المنهج السلوكي في القرآن الكريم

التسبيح والصحة العامة

النشاط الرياضي أخلاق وصحة نفسية

الإرهاق النفسي

الصداع .. متى يكون سببه وجود ورم بالمخ ؟

خرافات وأوهام حول الأمراض النفسية


الأمراض النفسية تصاحبها تغيرات كيماوية وتترك

بصمة عضوية يمكن مشاهدتها

أ.د. أحمد عكاشة

كشف المؤتمر الدولي للجمعية المصرية للطب النفسي عن العديد من النسب والأرقام التي توضح حقيقة وجودها وامكانية التغلب عليها بطرق التصوير الحديثة والعقاقير الجديدة وضبط كيمياء المخ التي حدث بها خلل وكان موضوع مؤتمر هذا العام " الطب النفسي والعلوم العصبية في القرن "القادم" وحضر المؤتمر أكثر من ألف طبيب ، وضم بالاضافة لجميع الدول العربية أطباء من أوروبا وأمريكا ، وكان من أهم المشاركين في المؤتمر العالم الدكتور نور من سارتوريوس رئيس الجمعية العالمية للطب النفسي والدكتور لوبر ايبور من أسبانيا والرئيس المنتخب للجمعية العالمية للطب النفسي والدكتور/ أكن هايل رئيس جمعية المناعة وأدوية الطب النفسي من المانيا.

يقول الدكتور احمد عكاشة أستاذ الطب بكلية طب عين شمس وأمين عام الجمعية العالمية للطب النفسي ورئيس المؤتمر أننا على أعتاب القرن ويوجد طفرة وثورة في الطب النفسي لم تحدث في فروع الطب الأخرى ن حيث انه وجد في السنوات العشر الأخيرة مع تصوير المخ بالوسائل المختلفة أنه لا يوجد مرض نفسي لا يصاحبه تغيرات كيميائية وفسيولوجية في المخ، فقد ثبت ان العقل والفكر والعاطفة والسلوك منشآها المخ ، وأنه يوجد علاقة إيجابية وطيدة بين العوامل البيئية والنفسية والاجتماعية وتأثيرها البيولوجي على الجهاز العصبي ، والتغيرات الكيميائية بالمخ من الممكن أن تكون قابلة للعودة الى طبيعتها وقد تكون ذات تأثير ثابت ودائم يحتاج لمدة طويلة لاعادتها للوضع الطبيعي ، ويوضح أن معظم الناس فكرتهم عن المرض النفسي والعقلي تبدأ مع بداية هذا القرن وأنه مرادف للجنون ، ولم يكن يوجد علاج للمرض النفسي ألا بالتحليل النفسي بواسطة الكلام والنظريات التحليلية وقد تبدلت هذه النظريات ، وحاليا كما يضيف الدكتور عكاشة يمكن مشاهدة ما يحدث بالمخ على شاشة التليفزيون من حزن أو أسى أو حرمان أو كبت أو قمع حيث أننا نستطيع مشاهدة فصوص المخ التي تعمل فمثلا وجدنا أن السيدة لكي تحل مسألة حسابية تستعمل فصوص وكمية دم اقل من الرجل واستجابة السيدة للأحزان ضعف استجابة الرجل فكل ما نشاهده عمليات الفكر والعاطفة على الشاشة بمعنى أننا وصلنا الى عمق المخ ، لكن لازلنا لم نكتشف كل شيء . ويؤكد الدكتور عكاشة أن وظيفة الطبيب النفسي بعد التقدم الذي حدث له الدراسة الدقيقة للعلوم العصبية مع حالة المريض النفسي والاجتماعية وإيجاد العلاج الكيميائي النفسي المناسب لاعادة التوازن ، فمثلا أمراض الاكتئاب مع العلاجات الجديدة نسبة الشفاء معها تصل الى 80% ومرض الفصام أصبح 70% من المرضى قادرون على استيعابهم في المجتمع ويعيش عادي بين أفراد الأسرة ويعمل أيضا ويتمتع بمباهج الحياة والشيء الآخر الذي أحدث ثورة كبيرة في العالم أنه توجد علاقة بين الحالة النفسية وجهاز المناعة فقد وجد أن الاكتئاب والغضب بحالتيه بانفعاله أو بكبته ، والقلق المستمر والأسى والحزن تخفض عمل جهاز المناعة فيصبح الانسان عرضة لكل الأمراض العضوية التي لها علاقة بالمناعة مثل روماتيزم المفاصل والسكر البولي وضغط الدم وبعض أنواع السرطانات والفيروسات العادية ، فبعض الأدوية التي تعالج الاكتئاب والفصام تزيد أيضا من مناعة المريض بحيث أنها تعالج الأمراض النفسية والعضوية يوجد الآن ما لا يقل عن 6 أدوية مطروحة لعلاج مرض الفصام ، كلها ذات فاعلية شديدة جدا وتختلف في الأعراض الجانبية .والشيئ المهم في المؤتمر أنه يوجد عقاقير جديدة ظهرت تحسن الذاكرة والملكات المعرفية في بداية مرض الزهايمر ، أما لو جاء المريض في الحالة المتوسطة والمتأخرة فلا يوجد علاج لهذه الحالات ، وتحدث في هذا الموضوع جميع الأساتذة من مصر والخارج ، فهناك فرق بين نسيان كبار السن والزهايمر ، وناقش المؤتمر أيضا مرض الوسواس القهري وتصل نسبته من 2 الى 3% من سكان العالم ، ومنذ حوالي 15 سنة كان لا يوجد أي علاج للوسواس القهري حتى جاء تصوير المخ ليجعلنا نشاهده، ووجد علاقة بين الوسواس القهري وبعض فصوص المخ خاصة الفص الجبهي والأنواء القاعدية مع موصل كيميائي (السيروتونين) فاكتشفت أدوية تزيد من قولبة السيروتونين في المخ . وعقد بالمؤتمر - كما تقول الدكتورة عفاف حامد أستاذ الطب النفسي بطب عين شمس ومقررة عام المؤتمر- ندوات عن القلق وندوات أخرى عن الاكتئاب في كبار السن واضطرابات النفسية في الأطفال خاصة وأن 4.% من سكان مصر تحت سن 15 سنة ، وعن الاضطرابات النفسية للأطفال ركز المؤتمر على أكثر الأمراض النفسية انتشارا في الأطفال ، وتحدث في هذا المؤتمر عن مستقبل الطب النفسي وعلاقته بالعلوم العصبية والعلاج الأمثل لاكتئاب المسنين وكيفية استيعاب مريض الفصام في المجتمع ، وتناول الدكتور سارتوريوس كيفية إزالة وصمة العار للمريض النفسي والعقلي ، والدكتور اسبور الأسباني تحدث عن تحسين مرضى الفصام بالعقاقير الجديدة ،والدكتور أكن هايل تحدث عن مستقبل التعديل الوراثي في علاج الأمراض النفسية والعقلية والدكتور يحيي الرخاوي تحدث عن مناهج البحث في الطب النفسي وتحدث الدكتور شيهان عن الخوف الاجتماعي وهو أكثر الأمراض النفسية انتشارا والدكتورة عفاف حامد تحدثت عن مرشدات العلاج في مرض الزهايمر وأشار الطبيب الانجليزي تونموي شارما استشاري الأمراض النفسية بمستشفي ماودزلى بلندن في ندوة مرض الفصام (الشيزوفرنيا) أن هذا المرض عقلي ، ويفقد المريض التعامل مع الحياة ، ويعاني نوعين من الأعراض ، فمن هو من صورة إيجابية مثل الهلاوس والتخيلات بالعدوان والاضطهاد مع نوبات هياج ، ومن هو في صورة سلبية مبهمة مثل الشعور الشديد بالعزلة والاستسلام والشعور باللامبالاة ، ويصيب هذا المرض حوالي 1% من سكان العالم (حوالي 54 مليون) أكثرهم في الدول النامية والفقيرة (33 مليون مصاب) ويضيف ان هناك آمالا جديدة في علاج هذا المرض متمثلة في العقاقير الطبية المكتشفة ، حيث كانت أولى المحاولات العلاجية في عام 1952 ، وتوالت بعدها اكتشاف العديد من المستحضرات لهذا الغرض لكن لم تقم بعلاج جميع أعراض هذا المرض وكان التأثير الغالب لها علاج الأعراض الجانبية التي تصل لحد تكثر كرات الدم حتى منتصف الثمانينات أثمرت الأبحاث عن عقار حديث محققا الهدف المنشود في علاج الأعراض الإيجابية والسلبية في آن واحد وكان اقل أعراضا جانبية ففي خلال 6 أسابيع فقط من تناوله أدى لتحسن كبير في الأعراض .. وعقدت ندوة عن الادمان وأساليب المعاملة وكانت بالاشتراك مع الدكتور أياد السراج من فلسطين والدكتور احمد شوقي ن كذلك تحدث الدكتور سعيد عبد العظيم عن قبول المرض لعقاقير الاكتئاب الجديدة. ويشير الدكتور عكاشة الى انه يوجد نقص شديد في طب نفسي الأطفال وتشير الإحصاءات الطبية الى أن نسبة الأعراض النفسية عادة في أي شعب في العالم 30 % من السكان يذهب ثلثاهم للأطباء أو العلاج الشعبي ويظل الباقون في معاناة ، ولذلك الاتجاه العام الآن التدريب الشديد لتحسين صحة المواطن النفسية ، وقد أشرفت على برنامج يسمى البرنامج العربي للوقاية وعلاج الاكتئاب " وبدأت ببعض البلاد العربية مثل تونس وفلسطين ومصر والسعودية وقمنا بتدريب الأطباء النفسيين الصغار وتدريب الممارس العام على تشخيص الاكتئاب وعالجه بطريقة بسيطة جدا لأن 8.% منهم لا يأتون للطبيب النفسي وحالاتهم لا تستدعي الطبيب النفسي 40% من الذين يعانون الأمراض العضوية يصاحبه قلق واكتئاب وتعاونت معنا وزارة الصحة في هذا البرنامج

فهرس العدد 59


مشكلة انغلاق الذات لدى الأطفال

د.عزت عبد العظيم الطويل

يعتبر : جان أيرس الطبيب النفسي الأمريكي ن رائد النظرية التي ترى بان بعض الأطفال يعانون من اضطراب عصبي ن يجعل الجهاز العصبي يستقبل المعلومات الواردة من خلال الحواس – بطريقة غير فعالة ، ويطلق على هذا الخلل اسم " الاضطراب التكاملي الحسي " .. وقد يوجد هذا الاضطراب لدى بعض الأطفال المصابين بانغلاق الذات أي الاسترسال في التخيل هربا من الواقع وهو ما نطلق عليه – بلغة علم النفس- الاجترار العقلي " أو التفكير الاجتراري " .- وبالإضافة الى عمل الحواس الخمس المعروفة وهي : الأبصار والسمع والشم واللمس والتذوق ، فان الجهاز العصبي يحس أيضا بالضغط والحركة وقوة الجاذبية ، ويطلق على هذه الحواس ، الحاسة اللمسية ، وحاسة الدهليز السمعي ، والاستقبال الحسي الذاتي وتعمل كل هذه الحواس في منظومة ديناميكية مع أجهزة الجسم الأخرى التي تساعد على إظهار الاستجابة المناسبة للأحاسيس الواردة من بيئة الطفل . ونطلق على هذه العملية المعقدة " التكامل الحسي " .. ومن المعروف أنه في حالة عدم نمو التكامل الحسي لدى الطفل بالطريقة العادية ، تظهر مشاكل عديدة . ومن إمارات الخلل أو الاضطراب في التكامل الحسي ، تلك الإمارات الآتية :-

فرط الحساسية نحو اللمس والحركة والنظر والصوت.

رد الفعل الناقص للمثير الحسي .

مستويات نشاط عالية أو منخفضة بشكل غير عادي .

مشكلات في التناسق

تأخر في الكلام واللغة والمهارات الحركية .

مشكلات سلوكية حادة كالتأخر الدراسي ، والتبول الليلي ، وأحلام الكوابيس .

أدراك ذاتي ضعيف

هذا ويمكن علاج اضطراب التكامل الحسي، في الوفاء باحتياجات الطفل أثناء مراحل نموه الأولى ان أهم نقطة في علاج "واضطراب التكامل الحسي " تتركز في اهتمام المعالج بتحفيز الطفل نحو الأنشطة الجديدة والمفيدة في دنيا اللعب والألعاب لان معظم الأطفال يستمتعون كثيرا باللعب . ولما كان العلاج الناجح باللعب ن يزيد من قدرة الطفل على دمج المعلومات الحسية بطريقة فاعلة ، فان النتائج المستهدفة في هذا الشأن تبدو في مدى التقدم في التكامل الحركي وتطور اللغة والتقليل من ظاهرة الاستجابة الناقصة أو الزائدة للمثير الحسي ، ومن مزايا العلاج الناجح ، وجود توافق انفعالي أفضل وثقة بالنفس أكثر ولا شك ان المتابعة الواعية لنمو الطفل حركيا ولغويا وانفعاليا وحسيا ، إنما يبنغي أن تتم عن طريق المعالج النفسي الماهر، وقد يستغرق العلاج بين سته أشهر الى عامين وذلك طبقا لاحتياجات الطفل الأساسية

فهرس العدد 59


العلاج الشعبي بين الحقيقة والخرافة

د.علاء الدين بدوي فرغلي

أخصائي الطب النفسي

تنتشر بين شعوب العالم عادات مختلفة تتفاوت في درجة حسنها أو بالأخرى في تأثيرها السلبي والإيجابي على الفرد وقد تكون مناقضة تماما للمنطق ولكنها تبقى عادة ويصعب أحيانا استئصالها . والعلاجات الشعبية هي مجموعة من الممارسات المادية وغير المادية تعارف عليها الناس بالتجربة ومن التراث الشعبي وبالتواصل بينهم .والمادي الملموس نوعان عنيف (كالكى والفصد والحجامه) وغير العنيف (كالكحل والدهون وما يعطي بالفم وغيره) واما غير المادي فهو ما يقرأ على المريض من تعاويذ أو غيرها والتي قد تكون صحيحة أو باطلة .

ولاسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو : يا ترى ما الذي يدفع تلك الأعداد الهائلة من المواطنين الى اللجوء الى الطب الشعبي للاستطباب على الرغم من آلية الطب الحديث في مجتمعنا ؟ سؤال طالما راودني كثيرا وأعتقد أنه يمثل هاجسا لدى القائمين على كل المؤسسات الصحية .. ومن أجل الإجابة على السؤال المطروح لا بد من أن نبحث عن العوامل الجذب في الطب الشعبي التي تشد الناس اليه والتي من أهمها ما يأتي :

أولا : التاريخ الطويل لتجربة الطب الشعبي التي بدأت منذ فجر البشرية مقارنة بتجربته مع الممارسة الطبية الحديثة التي تجعل الناس في تسابق على ارتياد الطب الشعبي .

ثانيا: ارتباط الطب الشعبي بالدين بشكل أو بآخر مما يعطيه قدسية في نظر الكثيرين لانه يقربهم من الله بما ينطوي عليه من آيات قرآنية وأحاديث نبوية ، فالبعض ينظر للمرض على أنه عقوبة من الله على معصية ارتكبها في الماضي ولا بد بالتفكير عنها بالتقرب أليه من خلال القراءات الدينية من المعالج للمريض حتى وان كانت غير منطقية وليس لها علاقة بالمرض لا من قريب ولا من بعيد - اذ يشعر المريض بالارتياح النفسي حين يجد سببا محسوسا لمرضه بغض النظر عن منطقيته وواقعية ذلك السبب.

ثالثا : الثقة بالمعالج الشعبي الذي هو في الغالب من كبار السن وابن البلد ويعرف المستور . – ويمكن التفاهم معه دون عناء ولا يحتاج الى مواعيد وأسئلته قليلة وعلاجه سريع – ومن حقه ان يجعلنا حقل تجارب ان أصاب فالحمد الله وان خاب فالشكوى لله- ولن يموت أحد دون يومه !!

رابعا: قدرة الطب الشعبي على التعامل مع قضية الجن وهي قدرة لا يمكن إنكارها وان كانت تنطوي على مخاطر صحية للمصاب نظير ما يتعرض له من جلد وتنكيل يقشعر منه البدن لاستخراج الجن أو الجنية ، كما يقال فكثيرا من الناس ما ان يشعروا بالضيق والتوتر النفسي أو حتى بعض الأمراض العضوية ألا ويرجعوها الى تلبس الجن لهم ليهرعوا بعدها الى الحكيم الشعبي كي ينقذهم منه بطرده من أجسادهم .

خامسا: قدرة الطب الشعبي على التعامل مع الأمراض النفسية والحسد والعين والسحر وهذه القدرة مع أنها تفتقد الى الدقة وتقوم على تخمينات وتكنهات في غالب الأحيان – الا أنها تلقي القبول من الكثيرين .

سادسا: مساحة الحرية التي يمنحها الطبيب الشعبي للمريض كي يشارك في التشخيص والعلاج فبأمكان المريض ان يحدد مرضه بنفسه ويطلب من الطبيب الشعبي ان يعالجه بالكي مثلا أو بالقراءة .

ولا يتردد المعالج في الاستجابة لمطلب المريض ما دام الأمر يتفق مع هوى المريض ولا يكلفه هو سوى إحماء آله الكي ومن ثم تمريرها على أجزاء الجسم حسب أوامر المريض وليس حسب ما يقتضيه نوع المرض!!!

سابعا: شعور المريض بالارتباط الوجداني والعاطفي بينه وبين الطبيب الشعبي اذ يجد المريض تعاطفا من قبل الطبيب الشعبي تجاهه بينما قد لا يجد مثل هذا التعاطف من قبل الطبيب في المستشفي.

ثامنا : نجاح الطب والعلاج الشعبي وهو نجاح أستطيع أن أطلق عليه (نجاح الصدفة) في علاج بعض الحالات المرضية المستعصية ليندفع أليه أصحاب الأمراض الشبيهة رغبة في الاستشفاء ، فالأمر بالنسبة لهؤلاء كما يقول الشاعر ( أما حياة تسر الصديق.. وأم ممات يغيظ العدا) ولن أخسر شيئا في كلا الحالتين .. هكذا يرى البعض !! أما عن عوامل الطرد في الطب الحديث فتكاد تكون عكس عوامل الجذب في الطب الشعبي – فحداثة تجربة الطب الحديث وكثرة الإجراءات الروتينية المرتبطة به وطول الفترة العلاجية ورسمية العلاقة بين الطبيب والمريض- وشعور المريض بالضعف امام الطبيب – والخوف من اكتشاف أمراض اخرى غير المرض الذي يشكو من وعجزه عن معالجة بعض الأمراض سواء كانت نفسية أو عضوية وكثرة الفحوصات والمواعيد .. كلها عوامل ذات أثر كبير في عزوف الناس عن الطب الحديث ولجوئهم الى العلاج الشعبي .. ان العلاج الشعبي أصبح اليوم تجارة رابحة للكثيرين ممن امتهنوه فمن يفشل في دراسته أو في وظيفته أو في تجارته يجد في الطب الشعبي ملاذا لجلب المكاسب وما أن تقع عيناك على أحد أماكن هؤلاء الا وتصاب بالدهشة من تلك الطوابير من البشر التي تنتظر دورها للفوز بلقائه .. لذا أصبح من الضروري تقنين العلاج الشعبي ووضعه تحت الرقابة فصحتنا أثمن وأغلى من ان تكون سلعة رخيصة بأيدي هؤلاء يساومون عليها ويحققون لانفسهم الثراء من خلالها وبالفعل قد قننت بعض أنواع العلاج بالتنويم المغناطيسي والعلاج الإيمائي والارتقاء التحاوزي والعلاج بالإبر الصينية والعلاج بالتنفيس .. الخ.

ولعل أهم أساليب تقنين العلاج الشعبي هي : -

التنقية (الغربلة): وتتم باستبعاد الممارسات العلاجية البدائية – وتشجيع الدراسات والأبحاث والممارسات التي تهتم بدراسة العلاجات الشعبية والدينية وكذلك من الأفضل فصل الرقية الشرعية عن العلاج الشعبي ..

التنظيم ويتم عن طريق تكوين هيئة دائمة من بعض العلماء والأطباء للأشراف والرقابة . وعن طريق التنسيق والتعاون بين المستشفيات النفسية والهيئات الدينية وعقد مزيد من اللقاءات والندوات بين الأطباء والمعالجين الشعبين .

فهرس العدد 59


التوبة من التدخين توبة من أثم عظيم

"موسم التوبة من التدخين " هو الشعار الذي تخيرته منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي للامتناع عن التدخين لهذا العام " ولعل كلمة " التوبة" المجللة بالمعاني الدينية قد استوقفت الكثيرين الذين ربما تساءلوا عن مغزى اختيار هذه الكلمة في سياق الدعوة للتوقف عن عادة التدخين .وهل بلغت هذه العادة جدا من المعصية يجعلها تستوجب التوبة والانابة. ..

والحق أن الكلمة في موقعها الصحيح وسياقها الملائم ... فالتدخين معصية تفوق في مداها آثاما أخرى قد يرتكبها الانسان ولا تغفرها الا التوبة النصوح .. فإذا كان المرء يتوب بفضل من الله عن إيذاء غيره من الناس بقول السوء او فعله ، ولا تقبل توبته الا إذا اقلع نهائيا عن هذا الإيذاء ، وطلب العفو ممن آذاه والمغفرة من الله سبحانه وتعالى ، وعزم على الا يعود ، أفلا يتوب عما هو أكبر من الإيذاء وأفدح من قول السوء.. عن محاربة الآخرين في صحتهم بل وحياتهم نفسها ، بتعريضها لمخاطر مهلكة من خلال إجبارهم قسرا على استنشاق دخان سام قاتل ، ودفعهم دفعا الى مشاركته عادة مذمومة ، أجمع العلماء على جسامة مخاطرها الصحية على من يقترفها ،وعلى من يجاوره في أي مكان عام أو خاص وأفتى رجال الدين الثقات بحرمتها؟

أفلا يفعل والإسلام يفرض على المسلم الامتناع عن الأضرار بغيرة مصداقا لقول الرسول الكريم " المسلم من سلم الناس من لسانه ويده " أي الذي جعل الناس في مأمن من أذاه ومنع عنهم كل أشكال الضرر والشرور؟ وجوهر الدين يفرض أن كل ما تفسد به حياة الناس وتنتهك حقوقهم حرام وليس من الدين في شيئي .. ولذلك فانه جرى بالمرء أن يسارع الى ترك ذلك السلوك الذي يفسد حياة الناس ويهدر حقهم في التمتع بصحتهم وأن يكف عن تهديدها بنشر وباء التدخين وسموم السجائر في أجوائهم ليجنبهم بذلك أمراضا خطيرة تهلك صدورهم وقلوبهم وعروقهم وسائر أعضائهم دون ذنب أو جريرة والأحرى بالمرء أيضا أن يكفل ذلك لنفسه وحياته وصحته ، فإذا كان الدين ينهي عن إيذاء الغير والأضرار بهم فانه ينهي قبل ذلك عن إيذاء الغير والأضرار بهم فانه ينهي قبل ذلك عن إيذاء النفس وتعريضها لما يهلكها وقتلها فواجب المرء أن يحافظ على نعم الله التي أنعم بها عليه وخيرها نعمة الصحة ، وأن يجتهد في تحقيق ما يصلح حياته ويدرأ عنها المفاسد ن فان لم يفعل كان أثمه عظيما ووجب عليه المسارعة الى التوبة من ذلك الاثم. وليس من مفسدة لصحة المرء أكبر من مفسدة التدخين ، وتلويث دم الانسان بسموم سوداء تتراكم في رئتيه وصدره وقلبه ، وتفعل فعلها الخبيث في هذه الأعضاء حتى تفتك بها ، وتذر الانسان مريضا هزيلا لا يكاد يقوم بمتطلبات نفسه ومجتمعه.. وابناء الانسان نعمة أنعم الله سبحانه بها عليه وأمانة وضعها بين يديه ، وهو مطالب بحفظ هذه الأمانة وشكر هذه النعمة . غير أن بعض الآباء يغفلون أحيانا عن ذلك فيؤذون أولادهم بالتدخين في وجودهم ن دون مبالاة أو اكتراث بما تخلفه هذه الممارسة المذمومة من آثار خطيرة وعواقب وخيمة على صحة أولئك الصغار وما ترسخه في نفوسهم من عادات منكرة ، قد تستمر معهم بعد ما يكبرون . وهؤلاء الاباء الغافلون مطالبون بأن يسرعوا في التوبة عما يرتكبون من أثم في حق أولادهم وأهليهم بالتوبة من التدخين . وعليهم كذلك أن يتعهدوا أولادهم بالرعاية التي تكفل ابتعادهم عن التدخين وعدم التفكير في الشروع فيه . والا فليتحملوا مسئوليتهم امام الله سبحانه وتعالى عن تضييع صغارهم وهو أثم لو يعلمون عظيم فالحديث النبوي الشريف يقول " كفى بالمرء أثما أن يضيع من يقوت " .. ومن موجبات التوبة أيضا أن التدخين يجعل المرء مسرفا متلافا للمال، مبذرا في أنفاقه واذا كان الإسراف والتبذير هو إهدار فيما لم يحله الله تعالى ، فان الأنفاق على عادة التدخين وشراء السجائر هو عين الإسراف والتبذير لأنه أنفاق على فعل تأكدت حرمته . وربما حرم المرء لهذا السبب صغاره وبيته من ضروريات الحياة وأساسياتها كالطعام أو الدواء فصار أثمه مزدوجا بالدخول في زمرة المبذرين هم أخوان الشياطين " وبالتقتير على من يعول ومن يعد الأنفاق عليهم واجبا وعملا مأجورا فليتب من يدخن ويدفعه تدخينه الى هذه الآثام.

وبعض الناس الذين ابتلوا بعادة التدخين يدركون مدى حرمته ، ومع ذلك فإذا ذكرهم العارفون بأنه حرام أخذتهم العزة بالآثم ، وراحوا يجادلون دون سند أو دليل ، أو يزعمون أن التدخين وان كان حراما فانه لا يرقي الى حرمة ممارسات أخرى كإدمان الخمر وأنواع المخدرات. وتلك أمانيهم التي لا تصمد أمام كلمات الله تعالى المحكمة : كقوله تعالى : " ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث " وقد تركت لفظة الخبائث على إطلاقها لتشمل كل أشكال الأضرار بالإنسان دون تمييز . ولا شك ان التدخين إدمان لا يقل في خطورته عن إدمان المسكرات والمخدرات ثم قوله سبحانه " ولا تقتلوا أنفسكم ان الله كان بكما رحيما " وقد ثبت أن التدخين يؤدي بحياة ملايين من البشر سويا ولذا كان الاستمرار فيه ضربا م الانتحار الذي نهت عنه الآيه الكريمة ، وحرمه الله أيا كان الدافع له .. والتدخين عصيان لقوله عز وجل " ولا تبذر تبذيرا " فهو كما أسلفا تبذير وإسراف واهدار للمال وتضييع لمن يعولهم المدخن بحرمانهم مما يحتاجون. كما أنه أعراض عن سنة رسول الله (ص) الذي نهى عن كل مسكر ومفتر كما هى عن إيذاء الناس في حديثه الشريف " ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره" وكما ذكرنا آنفا فان التدخين إيذاء واضرار واهدار لحق الآخرين في التمتع بصحتهم سليمة دون مغصات. أفلا جل سلعة خبيثة لا يبقى منها الا أدواء تستقر في جسد الانسان وتغتال حياته يرضي المرء بأن يكون غير متبع لقول الله عز وجل :" ولا تلقوا بأيديكم الى التهلكة " ؟ أول يس الأولى به أ يدع هذه العادة السقيمة ويتوب عنها "وينقذ نفسه وأهله ومن حوله من أضرارها استجابة لأمره تعالى " يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم" صدق الله العظيم.

فهرس العدد 59


كيف نحمى آبناءنا من الاعتداء الجنسي

د.احمد جمال أبو العزائم

" كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته "

لما كانت حماية الأطفال من الاعتداء الجنسي هي مسئولية الكبار فان علينا أن نحميهم من مثل هذا العدوان غير أننا لا نكون دائما متواجدين لحمايتهم لذلك فانه يجب علينا أن علمهم كيفية حماية أنفسهم من الاعتداء الجنسي لكي نزيد من إدراكهم وقدرتهم على مقاومة مثل ذلك العدوان . أننا يجب أن نفعل ذلك بدون أن نخيف الأطفال .

أننا نستطيع أن نعطيهم المعلومة الكافية والدعم لحمايتهم في كل مرحلة من مراحل حياتهم أننا يجب أن نفعل ذلك من خلال تحذيراتنا المتكررة عن السلامة بوجه عام- السلامة من الأمراض ومن الحريق ومن الغرق ومن الصعق بالكهرباء ومن الاعتداء الجنسي وعلى الرغم من أن تعليمنا لهم قد لا يكون وقاية كافية من الاعتداء الجنسي ولكن هؤلاء الذين تم تحضيرهم لوقاية أنفسهم سوف يكونون مستعدين لان يخبروا أسرتهم إذا ما حاول أحد ذلك أو إذا ما اعتدى عليهم جنسيا .. ولكي نقي أطفالنا من الاعتداء الجنسي يجب ان نعلمهم الآتي:-

  • أن نذكر لهم دائما محاسنهم وانهم محبوبون وذو قيمة وانهم يستحقون أن يكونوا في مأمن من الخطر .

  • أن نعلمهم الفرق بين أن يتلامس أحد معهم وأن يتجاوز حدوده.

  • أن يتعلموا أسماء أعضاء جسمهم المختلفة حتى يستطيعوا أن يعبروا عن أي اعتداء يحدث على اجسامهم.

  • ان هذه المبادئ لحمايتهم تنطبق على جميع من حولهم وليس فقط الغرباء .

  • ان أجسامهم ملك لهم ولا يحق لأحد أن يلمسها أو يؤذيهم .

  • أنهم يجب أن يقولوا لا : لأي إحساس في عدم الأمانة في التلامس حتى ولو كان لقريب من الأسرة أو من أصدقاء الأسرة .

  • أن يتعلموا أن يذكروا للأسرة أي واقعة طلب مهم عدم ذكرها لأسرتها وان تبقى سرا .

  • أن يتعلموا أن بعض من حولهم قد يعاني من الانحراف وأنهم يجب ان يحرصوا على حماية أنفسهم منه.

  • أن يشعروا بأنك سوف تثق فيما يقولون إذا حدث أي عدوان عليهم.

  • ان تعرض الانسان لمثل هذا الموقف لا يعني انه إنسان سيئ أو أن يلوم نفسه على مثل هذا العدوان.

  • أن يذكروا ذلك وألا يخافوا مما قد يحدث نتيجة ذلك. إذا وثق فيك أحد من الأطفال وحكى لك على حادثة اعتداء جنسي فان عليك مسئولية كبيرة لكي يساعد هذا الطفل للخروج من هذه الأزمة سالما.

أفعل الآتي :-

حافظ على هدوئك فانه يجب أن تتذكر أنك لست غاضبا من طفلك ولكنك غاضب مما حدث فان الأطفال عادة يترجمون الغضب بأنه احتقار لهم أو موجه ضدهم .

ثق في طفلك في كافة المواقف فان الطفل لا يكذب خاصة فيما يتعلق بالعدوان الجنسي.

وجه له رسالة إيجابية مثل : (أنا عارف أنك ما كتش تقدر تعمل حاجة ) أو أنا فخور بك لانك حكيت لى على اللي حصل) .

أوضح لطفلك بأنه غير ملام على ما حدث.

استمع الى طفلك وأجب على أسئلته بأمانة .

احترم طفلك وأن هذا السر خاص به ولا تذكر ما حدث أمام الآخرين واجعل ذلك سرا بينك وبينه.

كن مسئولا وأبلغ عما حدث ضد من أعتدي على طفلك فان ذلك يوقف عدوانه على الآخرين .

أجري فحص سريع لتتأكد من أنه لا يوجد أضرار جسدية قد حدثت أو تكون قرية مهمة لك .

أسأل واستشر متخصصا لكي يساعدك في حسن التصرف إذا كنت لا تعرف ماذا تفعل .

لا تفعل الآتي :-

لا تنهار ولا يجب أن يعتريك الرعب أمام الطفل ولا تنفعل بعنف أمامه خاصة أثناء روايته لك عما حدث فان الطفل يحتاج الى مساعدتك كي تزول عنه هذه الغمة في هدوء .

لا تضغط على الطفل دعه يتحدث أكثر عما حدث اترك طفلك يسرد عليك ما حدث بأسلوبه ، فان المعلومات التي تؤخذ بالقوة قد تؤذي الطفل خاصة إذا كان صمته رغبة في أبعاد العار عن نفسه وتساعده على النسيان.

لا تواجه المعتدي أمام طفلك فهذا الضغط النفسي له أضراره الخطيرة – دع السلطات تحقق فيما حدث بعيدا عن طفلك .

لا تلم طفلك على الاعتداء الجنسي الذي حدث عليه مطلقا .

فهرس العدد 59


المنهج السلوكي في القرآن الكريم

الترغيب ---والترهيب---والثواب----والعقاب

د. محمد يوسف خليل

منهج سلوكي معاصر – تأخذ به المدرسة السلوكية في علاج آفات النفس، وهو في الحقيقة منهج قرآني غاية في الروعة والعظمة عندما يعالج النفوس ويصلح فسادها ويقوم اعوجاجها ، ولا أحد ينكر قدرة نفاذه الى العقل والوجدان وقوة تأثيره في علاج النفوس.

ومع أن علماء المدرسة السلوكية يأخذون بهذا المنهج الا أنهم في الحقيقة لا يملكون أسبابه كاملة الا في فترة الطفولة ولهذا فان المنهج بتطبيقاته العلمية والعملية بمفاهيم البشر وعلمائهم يقصر دائما عن تحقيق غايته وهدفه ، فقد لا يقتنع الانسان بالثواب الذي يناله ، أو ربما يستهين بالعقاب الذي يلحق به لأن الجزاء والعقاب دنيوي محدود الغاية لا يعوض عن المتعة التي يجدها الشخص من السلوك السيئ سواء كان أدمانا أو شذوذا لان المدمن أو صاحب الآفة يستجمع متع الدنيا كلها في لحظة أو لحظات .

هذه بعض جوانب القصور في مهج الترغيب والترهيب البشري ومع هذا القصور الواضح فهو منهج معترف به ، تأخذ به المدرسة السلوكية في علاج آفات النفس خصوصا في حالات الادمان والشذوذ ، ويطلق عليه علماء النفس.... ؟ ومنهج الترغيب والترهيب والثواب والعقاب صادق أصيل ، بمفاهيم العقيدة – ومن أراد أن يستزيد من معرفة فاعلية هذا المهج فليرجع الى كتاب الترغيب والترهيب للأمام المنذري فهو كتاب غني في مادته . أما ما جاء في الكتاب الكريم من الترغيب والترهيب فأمثلته لا تحصى ولا تعد ، وحتى أوضح ذلك ، فاني سأتحدث عن مهج القرآن في علاج آفة واحدة ، وهي آفة الشح والبخل والتقتير في الأنفاق لأنها فطرة في الانسان، وهذا ما يكفي لنضع هذا المنهج على قمة المناهج السلوكية بمفاهيم العقيدة .

يقول سبحانه :

" قل لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربي إذا لأمسكتم خشية الأنفاق وكان الانسان فتورا " الآية 100 سورة الإسراء ). الشح والبخل هما من ابتلاءات الدنيا الواضحة التي لا ينجو منها الا من عصم ربي وآفة الشح والبخل من شهوات النفس ، وهي من ابتلاءات النفس الأمارة التي تحت الشهوات وتؤثر ذاتها والله سبحاه خلق النفس بفجورها وتقواها – وجعل الشح من صفات فجورها ، والكرم من صفات تقواها وعلى الانسان أن يروض نفسه حتى ينتهي الى مكارم الأخلاق : " قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها ". ومع هذا لم يترك ربنا سبحانه وتعالى هذا الأمر ، دون توضيح ، بل ان الله سبحانه أظهر لنا مساوئ الشح ، والبخل وكيف ينتهي بالإنسان الى الهلاك.. يقول ربنا سبحانه وتعالى في سورة النساء : الآية 37 " الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ويكتمون ما آتاهم الله من فضله واعتدنا للكافرين عذابا مهينا " .ووضح لا كيف يرتفع الانسان بالكرم الى أرفع الدرجات ومن أمثلة ذلك : قوله سبحانه من سورة الحشر :" ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون ". الآية 9 من سورة الحشر ) ويقول سبحانه من سورة الليل: " فأما من أعطي واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى. واما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى وما يغني عنه ماله اذا تردى ".. (الآية 5-11 من سورة الليل) .. هذا كله يتم في تسلسل عجيب معجز يسير مع القرآن كله من بدايته الى نهايته .. هذا التسلسل الفريد من نوعه وهو يعالج آفة الشح ويرغب في البذل والعطاء ، انتهى أثناء مسيرته الى أعظم فريضة عملية وهي فريضة الزكاة – افترضها الله سبحانه حتى يهون الأمر على البشر في طريق تدريبهم على السماحة والعطاء – لأن الزكاة فريضة واجبة الأداء – ولا مناص من الوفاء – ولا يتم الاسلام الا بأدائها. يقول رسول الله (ص) (بنى الاسلام على خمس شهادة أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله واقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت من استطاع اليه سبيلا) .. حتى اذا استقرت فريضة الزكاة في النفس ، وأصبح للفقير حق معلوم كما جاء في سورة المعارج ( " والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم " (الآية 24-25 من سورة المعرج) .. واصل المسلسل مسيرته ليرغب في العطاء والبذل والسخاء تطوعا بعد الفريضة كما جاء في سورة الذاريات "وفي أموالهم حق للسائل والمحروم" .. ألاية 19 من سورة الذاريات) .. ولم يقف مسلسل الترهيب من البخل والبخلاء والترغيب في البذل والعطاء بل واصل مسيرته حتى انتهى الى علاج أكبر آفة نفسية اجتماعية عرفتها البشرية انها آفة الربا واذا كان مسلسل تحريم الخمر استمر مدة خمسة عشر عاما فان مسلسل تحريم الربا استمر مدة الرسالة ومدة التنزيل من أول نزول الوحي الى آخر آية في القرآن سورة البقرة : " واتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون " الآية 281 من سورة البقرة ) فكيف بدأ هذا المسلسل وكيف انتهي ؟

فهرس العدد 59


التسبيح والصحة العامة

محاضرة في إطار الموسم الثقافي للجمعية العالمية الإسلامية للصحة النفسية

الأربعاء 14 /4/1999

يقول تعالى عز من قائل :" وان من شيء الا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم " آية 44 من سورة الإسراء ..

فالتسبيح هو انصياع كل مخلوق لفطرة خلقه ، والذي يسبح الله عز وجل إنما يصلي له وبذلك يرتفع فوق غيره بقربه من الله تعالى ن وباندماجه مع فطرة خلقه ونظام وجوده في الكون كله ويعبر بالتسبيح اقرب الناس الى العلم اليقيني وأكثرهم اتصالا به ، والتسبيح في مجمله وهو تمجيد الله عز وجل وتنزيهه في القول والاعتقاد والعمل وهو اعم من الذكر ومن الصلاة بكل ما يحيويان من شكل وكلمات ومعنى وهدف . وقد جاء ذكر التسبيح فيما يزيد على ثمانين آية من آيات القرآن الكريم ن يمكن تصنيفهم على النحو التالي :-

أولا : تسبيح الملائكة وقد جاء في ست آيات نذكر مها ط وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضى بينهم بالحق ، وقيل الحمد لله رب العالمين ط آية 45 من سورة الزمر.

ثانيا: تسبيح الأشياء أو الفطرة أو ما يمكن تسميته بتسبيح الجماد والمخلوقات غير العاقلة وقد جاء فيه تسع آيات نذكر منها :" يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض ن الملك القدوس العزيز الحكيم " آية 1 من سورة الجمعة .

ثالثا: تسبيح التكليف والطاعة وهو خاص بالإنسان ومن المفترض ان تسبيح الانسان لربه دائم ومستمر ولكن له أوقاته المفضلة ونذكر من آيات التسبيح للتكليف والطاعة ك " إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون" آية 15 من سورة السجدة .

وهنا لك أيضا سباحة الكون والتي هي نوع من التسبيح بقدرة الله وعظمته " وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون آية 33 من سورة الأنبياء.

ويمكننا القول بتبسيط شديد للأمور ان التسبيح هو تلك الحركة التي تعبر قولا أو فعلا أو إشارة عن صفات الله الحميدة وتنزيهه عن كل ما لا يليق بقدرته وعظمته ، فالله عز وجل نزه عن جميع الكبائر وعن كل ما لا يليق به وهو واحد الا اله الا هو دون شريك أو نظير ، وهو أكبر من أي شيء وكل شيء(الله أكبر) ونحمده دوما على عطائه وفضله وأن هدانا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله .الحمد لله) وليس هنا لك من يمتلك القوة والمشيئة الا هو فما تشاءون الا أن يشاء الله ( لا حول ولا قوة الا بالله) واذا علمنا أن جميع ما في الوجود يتكون من ذرات العناصر المختلفة المكونة من بروتونات موجبة تدور حولها إلكترونات سالبة في حركة دائمة وبسرعة لا يتصورها العقل البشري اذا تصل سرعة الإلكترون في دورانه حول الذرة الى...ر...ر...ر5..ر6 دورة في الثانية الواحدة فان هذا يوضح لنا إحدى جوانب تسبيح الجوامد وهي حركة تحدث بقدرة من الله ومشيئته وليس هنا لك من يستطيع تقليدها أو إتيانها . كما تطير بعض الكائنات الحية لمسافات تفوق الخيال فالطيور تهاجر بالغريزة آلاف الكيلو مترات وبعض أنواع الفراشات صغيرة الحجم تطير من أمريكا الجنوبية الى أيسلندا لمسافة تزيد على ستة آلاف كيلو متر دون توقف مما يدل على عظمة الخالق . وقد جاء في الصحيح ان رسول الله (ص) قال: " قرصت نحلة نبيا من الأنبياء فامر بقرية النمل فأحرقت ، فأوحى الله أليه ان قرصتك نحلة فأهلكت أمة تسبح لله ط فالحركة التي تمارسها جميع الكائنات والعمل في طاعة الله وكسب الرزق لهى من مظاهر التسبيح لله وهي شكل من أشكال عبادته .. وهكذا حينما نمعن النظر في الحركة التي أودعها الله عز وجل في جميع مخلوقاته من جماد واحياء تعبر تعبيرا صادقا عن التسبيح لخالقها ن ولا شك أن للتسبيح أثرا كبيرا على استقرار النفوس وعلى اكتمال الصحة النفسية فإذا ادى الأنسان ما عليه من واجبات نحو ربه ونحو عمله أسرته على خير وجه ثم وكل أمره الى الله تحققت له راحة نفسية عميقة اذ أنه يشعر ويردد أثناء عمله وأناء الليل وأطراف النهار أن الله منزه عن كل قول أو فعل لا يتفق مع جلالته ويحمد الله على نعمائه ويقر بأن لا اله الا الله وأنه لا حول ولا قوة الا به فهو الذي اذا أراد شيئا ان يقول له كن فيكون حينئذ يشعر الانسان بضآلته أمام الله ويوكل أمره أليه وهنا تتحقق الراحة النفسية العميقة " وما يعلم تأويله الا الله ، والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا ، وما يذكر الا أولو الألباب" آية 7،8 من سورة آل عمران " والله يوفقا ويهدينا سواء السبيل ويوقل عز وجل " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " صدق الله العظيم

فهرس العدد 59


النشاط الرياضي أخلاق وصحة نفسية

د. جمال ماضي ابو العزائم

جميعنا شعر بالحزن والأسى بعد مباراة الأهلي والزمالك الأخيرة والتي انتهت بشكل درامي لا أخلاقي لا يعكس روح الحب والتنافس الشريف الذي يجب أن تتحلى به الرياضة ومن يمارسها ..أو يديرها..أو يشاهدها .. لقد ألقت هذه المباراة بظلالها السلبية على الرياضة عموما وأظهرت مدى النقص الموجود في تفكير المسئولين عليها... حتى أصبحت المباريات أشبه ما تكون بحرب شرسة يجب أن تشحذ فيها السيوف والسكاكين والحجارة والطوب .. بدلا أن تكون مباراة حب يتعلم منها الكبير قبل الصغير أن الرياضة أخلاق قبل أي شيئ. .. عن الرياضة وأثارها على الحياة النفسية للإنسان .. وأخلاقيات الرياضة .. والرياضة عند النساء كيف تكون وما هي فوائدها الصحية والنفسية والاجتماعية .. والرياضة من منظور ديني .. يدور هذا التحقيق.. ونحاول استعراض أراء الأطباء المتخصصين في الطب النفسي ..والاجتماعيين.. ورجال الدين .. في البداية يؤكد الدكتور/ جمال أبو العزائم أننا نود لو تحولت أندية كرة القدم الى ساحات جماعية تدعو للأخلاق والفلاح والطمأنينة والوصول الى الرشد النفسي فقد عاشت جماهير الشعب ينتظرون مباراة الأهلي والزمالك والاستعدادات لاقامتها قبل هذه المباراة على عناوين بعض المعلقين الرياضيين في الصحف ومنها .. المنافسة الكبرى بين المهاجمين وجماهير الإسماعيلية تشعل الحماس في معسكر الزمالك والجماهير لا تتنازل عن الفوز وبطل القمة أهم من بطل الدوري . وتبين حليا لماذا يصل دفع الجماهير الى العنف والتوتر والانطلاق وتحدي الحكم وتوجيه كلمات نابية الى بعض اللاعبين وكل هذا وغيره يعد خروجا بعيدا عن المتعة الرياضية وإساءة للحياة النفسية وبذور مرضية ربما أصابت الأسر والأفراد وتنقسم الأسرة فيما بينها البعض اهلاوي والبعض زملكاوى. ويضيف الدكتور/ جمال ماضي أبو العزائم أننا ننادي جماهير هذه اللعبة ليقفوا مع الحد من العنف والاندفاع والاساءة الى ميادين جميلة من الهتافات الطيبة التي تشجع وتصفق للذين إذا اخطئوا وأصابوا إخوانهم ليتسابقوا فورا للاعتذار وتقديم العون للمصاب .

ونود أن نرى هذه الجماهير وطاقاتها طاقات أخلاقية تطمئن وتهدأ وتفحص وتتذكر قوله تعالى : " ولا يستوي الحسنة ولا السيئة أدفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم وما يلقاها الا الذين صبروا وما يلقاها الا ذو حظ عظيم " صدق الله العظيم .

كتب الأستاذ صلاح منتصر الكاتب الصحفي في عموده اليومي بجريدة الأهرام سلسلة مقالات عن مباراة الأهلي والزمالك بدأها في يوم 18 ابريل بمقال تحت عنوان : " موقعة الأهلى والزمالك" قال فيها لآن وبعد أن هدأت الى حد ما النار التي أشعلتها مباراة القمة التي انفضت قبل أن تبدأ يمكن بكل موضوعية القول أن الأخطاء المتتابعة كان لا بد أن تنتهي الى ما جرى يوم 9 أبريل أخطاء من الأعلام ومن الحكام ومن الأندية ومن كبار المسئولين في الكرة في مصر.. ويضيف الأستاذ صلاح منتصر انه لو كان هناك وعى لكان من الضروري أن تقام المباراة في جو رائع من الصداقة والمحبة .. فهناك ناد فاز عن جدارة ببطولة الدوري.. فما المانع في أن يذهب الزمالك بباقة الورد وعبارات التهنئة يتبادلها مع لاعبي النادي الأهلى وتكون المباراة بين الفريقين استعراضا قويا في المهارات بعيدا عن مشاعر الشد العصبية حماس نعم .. ورجولة نعم ولكن بدون حالة الحرب التي أشعلتها أجهزة الأعلام طوال الأسبوعين الذين سبقا المباراة دون أن يخرج صوت واحد من المتخصصين في الرياضة يا ناس اجعلوه يوما للصداقة والمحبة والمنافسة الشريفة لا للحرب والثأر والضغوط العصبية هكذا بدون مبرر .

وفي يوم 19 أبريل كتب الأستاذ صلاح منتصر تحت عنوان مسئولية الحكام وشرح فيها مسئولية الحكام في قيادة المباريات الى بر الأمان بدون الشحن الزائد .وتحت عنوان " مسئولية الإدارة " كتب يوم 2. أبريل أنه منذ دخول البيزنس الى الأندية ساءت أحوال الإدارة وأصبحت المصالح الخاصة هي الهدف وتحت عنوان مسئولية اللاعبين كتب الأستاذ صلاح منتصر يو 21 أبريل أنه قبل أقل من 48 ساعة من مباراة التاسع من أبريل بين الأهلى والزمالك كانت هناك مباراة أخرى بين فريقي مانشستريونايتد الانجليزي ويوفنتوس الايطالي في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأندية الأوروبية أبطال الدوري وكان مانشستر يلعب في ملعبه ووسط جمهوره وتقدم عليه يوفنيوس بهدف في الشوط الأول وظل يوفنتوس متقدما الى ما قبل المباراة بخمس دقائق ولمست الكرة يد أحد لاعبي يوفنتوس في منطقة الجزاء ولكن الحكم ( وكان أسبانيا) رفض احتسابها لعدم التعمد- وبعد دقيقة أخرى أحرز ما نشستر هدفا ولكن الحكم رفض أيضا احتسابه لشبهة التسلل ومع أن التسلل كان مشكوكا فيه الا ان لاعبا واحدا لم يفكر في الاحتجاج أو تعطيل المباراة وفي آخر دقيقة من الوقت بدل الضائع أحرز مانشستر هدف التعادل في انتظار نتيجة المباراة التي يلعبها الأربعاء في إيطاليا لتحديد من يصل الى النهائي قصدت من ذلك الى القول أن سلوك اللاعبين في الملعب هو الذي يحكم سير المباراة وانفعالات الجمهور .. والذين ينظرون الى الحكم باعتباره من الملائكة المنزهين الذين لا يخطئون واهمون في هذه النظرة .. وتحت عنوان " حتى نغلق الملف" .

فهرس العدد 59


الإرهاق النفسي

د.رياض العلى

خبير صحة المراهقين والشباب

ما هو الإرهاق النفسي؟؟؟؟؟

يستخدم هذا المفهوم ليصف جملة الاستجابات أو ردات الفعل الناجمة عن تعرض الانسان الى أي مثيرات أو تغير ملحوظ في البيئة المحيطة .

أذن الإرهاق النفسي ك قد يكون أي شيئي يستشيرك أو يرفع من درجة التحفز والانتباه ، وهو الأسلوب الذي تتفاعل فيه مع الأعباء الجديدة الملقاة عليك ن وقد تكون هذه الأعباء عبارة عن أزمة عابرة أو تغير في ظروف الحياة أو أي موقف تتعرض له يوميا ، ولا بد من الإشارة الى أن حياة كل منا تحوى شيئا من الضغوط النفسية والتي بدونها ستكون الحياة رتيبة مملة ، وبدون هذه المحفزات ستصبح الحياة متعبة ، بلا توقعات سارة والعكس صحيح اذ أن الضغوط النفسية المتزايدة والمستمرة لا بد وان تؤثر على قدرة الشخص على التكيف مع الظروف المستجدة ن وهذا قد يؤدي الى أمراض عضوية أو نفسية .

الاستجابة للإرهاق النفسي :-

وهو عبارة عن الطريقة التي يتفاعل فيها الجسم مع أي استثارة وهذا نواع من التنبيه ، حيث أن الجسم له ردة فعل أو تجاوب مع أي أزمة طارئة ، أو موقف معين أو حتى تغيير مفاجئ في الوسط الذي يعيش فيه الشخص .

ما الذي يسبب الإرهاق النفسي ؟

كلنا يدرك أن مختلف الأعباء الحياتية وأعباء العمل قد تكون القاسم الأعلى في التسبب في الإرهاق النفسي ، وبالرغم من أن ذلك صحيح الى حد ما الا أن هناك مصادر أخرى نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: البيئة التي نعيش فيها أو عوع الغذاء الذي نستهلكه (النمط الغذائي) الخاص بك . أي ان هناك مصادر متعددة للإرهاق

الإرهاق النفسي المتسبب عن حب البقاء أو الناجم عن الأزمات :

وهذا يحدث عندما تتعرض حياتك أو وجودك أو صحتك للتهديد أو الخطر ، وحينما تتعاظم عليك الضغوط النفسية ، أو عندما تتعرض لتجربة قاسية أو تجابه حدثا استثنائيا طارئا.. ولنتخيل هذا الحدث : امرأة تعيش في بيئة ريفية قرب أحد الأدغال تجلس خارج كهف تعيش فيه ، وتتمتع بأشعة الشمس المرسلة عند الأصيل أي وقت الغروب ، وفجاءة لمحت أمام ناظريها حيوانا ضاريا "الفهد" فصوروا كيف سيتفاعل جسمها مع هذا الحدث؟ حتما ستتسارع نبضات قلبها وأيضا سيكون هناك أوامر من الدماغ بزيادة إفراز الهرمونات التي تعمل على إفراز السوائل الخاصة بحركة العضلات والتي ستنشد أو تتحفز تبعا لهذا الموقف ، وهي تتنفس بسرعة وتحتاج لكمية أكبر من الأوكسجين والطاقة لذلك ، وهي مهيأة الآن أما للمهاجمة والدفاع عن النفس أو للهرب من أنياب الفهد المفترس ، هذا كله يحصل في لحظاتك هي لحظات حب البقاء والتشبث بالحياة ويشوبها مشاعر مختلفة كالقلق والفزع والتحفز أو الشجاعة والمهاجمة اللاشعورية أو التفكير اللحظي بالتخلص من الموقف والهرب والنجاة لقد تعرضت هذه المرأة الى إرهاق نفسي وظهرت عليها انعكاسات ردة الفعل التي سردناها آنفا ، هذا التفاعل مع التوتر هو العامل الذي ساعد أسلافنا في البقاء والتعايش مع الظروف البيئية الخطرة المحيطة بهم .. ان حادثة " الفهد" هذه ما هي الا خطر جسماني تعرضت له تلك المرأة والحياة اليومية أشد تعقيدا ولنفترض أنك طالب وتواجه مشكلة مع مادة الرياضيات التي تعتبرها صعبة ، وعليك القيام بواجبك البيئية كل ليلة ، ومع مرور الأيام يزداد الوضع سوءا والمشكل تعقيدا وتعتبر أن حضورك للصف يسبب لك القلق والتوتر ، وقد بدأ تحصيلك العلمي يتدنى ودرجاتك تتناقص ، وصبيحة هذا اليوم ذهبت الى المدرسة وفجاءة قام المعلم وأعطاك اختبارا مفاجئا !!!! من المحتمل أنك بدأت تتفاعل مع الحدث فورا ، فزادت نبضات قلبك وتضاعفت سرعة التنفس لديك ، وبدأت الهرمونات بالانطلاق نحو مجرى الدم في عروقك وارتفعت درجة الحرارة في جسمك . أذن أنت تعرضت لنوبة توتر وضغط نفسي وكان لها ردة فعل لديك انعكست على مختلف الوظائف الحيوية في جسمك ولذا فقد بدوت في وضع الهجوم والتحفز أو الهرب ولكنك لا تستطيع حيث لا يوجد خطر فيزيائي ملموس سواء من الامتحان أو من المعلم ، كما أن الأنظمة المدرسية السلوكية لا تسمح لك بمغادرة قاعة الصف . ماذا يحصل في مثل هذه الحالة ؟ أي عندما تكون هناك مثيرات قوية ولا تستطيع ترجمة ردة الفعل الى استجابة عملية : خلال برهة قصيرة يتكيف الجسم مع الوضع ويمتص الأزمة الطارئة ويعود الى طبيعته واذا كان الوضع أشد سوءا والإثارة أقوي فان ذلك ينعكس على الجسم بصورة أعراض بدنية مثل سوء الهضم أو آلام الرأس أو الآلام العضلية أو قد تظهر أعراض عصابية كالأرق وتقطع النوم.

الإرهاق النفسي الداخلي والقلق:

لا تخلو حياة أحد منا من القلق النفسي الذي يتعرض له الفرد مرارا في حياته سواء كان ذلك لموقف أو لظروف أو أزمة مر بها .والانسان المتوتر القلق يعجز عن التحكم في قلقة فيفقده ذلك راحته واطمئنانه ويجعله مشدودا متوترا ويصعب عليه التركيز الذهني فيضطرب نومه ويكون متقطعا وتنشد عضلاته ويحس بالآلام تسرى في عضلاته نتيجة لذلك . ويشعر بالتعب بما لا يتوازى مع الجهد المبذول ، وهو عصبي المزاج ويؤثر ذلك على حياته الشخصية والأسرية وتتأثر الشراكة الزوجية بهذا الوضع وتتولد الخلافات الأسرية والتي قد لا يتفهمها الشريك الآخر أحيانا ن ولا يعلم أن مصدرها القلق النفسي الناتج عن ضغط الحياة وعجزه عن التعامل معها ، وقد يكون ذلك مرضيا كما يبين المختصون في هذا المجال وفي كلا الحالتين لا بد من العلاج النفسي والدوائي والذي يعطي نتائج جيدة (أما نوع شخصيتك فله تأثير كبير على الطريقة التي يمكن ان تتعامل بها مع الإرهاق النفسي فهناك نموذج (أ) والذين هم أقل تكيفا للتجاوب مع التوتر وسريعي التأثر ، ويضخمون الأمور ، بحيث أن ردة فعلهم تكون عالية بعكس نموذج (ب) والذين هم أكثر استرخاء وهدوءا في التعامل مع الأحداث الطارئة والمثيرات الحياتية ..واحيانا تكون متوترا فان ذلك قد يؤدي الى حل المشاكل المعلقة أو قد يقود الى الإبداع والابتكار) .. يذكر الباحث البرت اليس بعض الرغبات والاعتقادات غير الواقعية التي تسبب الإرهاق النفسي: ..

* الرغبة في محبة واعجاب جميع الناس الذين تتعامل معهم ، وهذا غير واقعي نظرا لانك لا تملك السيطرة على نفوس الآخرين ...

* الرغبة في أن تتصف بالكمال والإتقان لكل شيء حيث ان هذا غير واقعي فإتقان الشيء يتم بعد تكرار الأخطاء والتعلم منها ..

* الاعتقاد بأن عوامل خارجية تسبب لك النحس وسوء الحظ فالأمور السلبية غالبا ما يكون سلوكك سببا فيها ، والإنسان على نفسه بصيرة كما يبين رب العزة "ولو القي معاذيره" ..

* الرغبة في أن تكون جميع الأحداث كما ترغبها ، وان يتصرف جميع الناس كما تحب ، فالناس لهم أولوياتهم ورغباتهم وأهدافهم التي قد تتفق مع أولوياتك وأهدافك أو قد لا تتفق .

الإرهاق النفسي الوظيفي والإرهاق النفسي البيئي:-

وقد يكون هذان النوعان من الإرهاق منفصلين أو قد يتداخل أحدهما مع الآخر .. أما العوامل البيئية المولدة للإرهاق النفسي فأهمها :

* الازدحام والضيق المكاني سواء للعمل أو للمعيشة .

* الضجيج والضوضاء

* التلوث البيئة بشكل عام .

* الإرهاق النفسي الناجم عن العوامل الكيماوية أو التغذية :-

قد يساهم نوع الغذاء الذي تتناوله في زيادة الإرهاق النفسي لديك ومن أمثلة هذه العوامل والتي قد لا تشعر بها :

تناول الكافيين بكثرة :-

حيث ان مادة الكافيين الموجودة في القهوة أو الشاي اللذين تتناولهما بكثرة يرفع من مستوى التوتر بزيادة إفراز الهرمونات المنشطة والمنرفوة الأعصاب احيانا فيجعل ذلك نومك صعبا أو متقطعا ، ويجعلك هذا أكثر قلقا وارتباكا واضطرابا ..

زيادة كمية السكر: المتناولة في الحلويات أو الشيكولاته اذ تضاعف الطاقة لديك ولكن الجسم له القدرة على إعادة الأمور الى نصابها اذ يفرز البنكرياس لديك الأنسولين فيعود مستوى السكر الى طبيعته في الدم إذا بقيت في الحدود التي يستطيع الجسم استهلاكها .

كمية الملح المتزايدة : - ترفع من ضغط الدم لديك وهذا يجعل جسمك يتعرض لما يسمى بالإرهاق النفسي الكيماوي .

*النمط الحياتي والارهاق الوظيفي:

ان معظم ما تتعرض له من ضغوط وتوترات وارها قات يومية قد يكون مصدره العمل – أي وظيفتك - أو نمطك الحياتي وهذا قد يشملك-

- حجم العمل الكبير أو بالعكس قلة ساعات العمل الفعلية .

- الطلب منك أن تقوم بما لا تستطيعه قدراتك من حيث الخبرة والكفاءة .

- التوقعات غير المنطقية من الدور الذي يمكن أن تقوم به والذي يفترضها رئيسك في العمل أو زملاؤك .

- انعدام الأمن الوظيفي

- الضغوطات الكبيرة من قبل مسئولك أو مديرك

- التدخل المتكرر وغير المبرر في عملك .

- عدم التنظيم وصعوبة الالتزام بتنفيذ الخطط المرسومة

- المكالمات الهاتفية

المشاكل الشخصية والعائلية مثل :-

- المشاكل المالية .

- العلاقات الزوجية والعائلية والخلافات الأسرية .

- الأمراض والإعاقات بأنواعها .

- تغير التركيبة الأسرية مثل قدوم مولود جديد على الأسرة حدوث وفاة ، أو زواج أو طلاق ..

كيف تدرك أصابتك بالإرهاق النفسي؟

على الرغم من أل إرهاق النفسي المعقول كما أسلفنا والتحفز الدائم مطلوب أحيانا وقد يكون ضروريا للقضاء على الرتباة والملل في حياة الانسان ، الا ان تزايد ذلك والاستمرار لفترة طويلة قد يهدد بأضرار كبيرة على الصحة .

ولاحظ أنه يكلما ازداد الإرهاق النفسي وتراكمت الضغوط فان مقدرتك على أدراك ذلك تتناقض أي أنك تشعر بأن صحتك مهددة ، فإذا ما لا حظت بعض الأعراض التالية فان عليك مراجعة طبيبك .

  • الشعور بخفقان متزايد ومتكرر بالقلب.

  • العرق المتزايد

  • برودة الجلد

  • برودة الأطراف : اليدين والقدمين

  • الإحساس بالغثيان

  • زيادة سرعة التنفس

  • تشنج العضلات

  • الرغبة المتزايدة في التبول

  • الإسهال

  • الأعراض البدنية طويلة الأمد:

وتظهر هذه الأعراض عندما يتعرض الانسان للإرهاق النفسي لفترة طويلة من الزمن وينعكس ذلك على شكل :

- تغير في الشخصية وغالبا ضعف في الشهية

- التعرض للرشوحات والبرد

- التعرض للأمراض التالية :-

- الربو

- آلام في الظهر

- اضطرابات في الجهاز الهضمي

- آلام في الرأس

- مشاكل وأمراض جلدية

- الشعور بالضغط والإجهاد المستمر

الأعراض الداخلية الناجمة عن التعرض الطويل الأمد للإرهاق النفسي:

عندما تتعرض للإرهاق النفسي لفترة طويلة ، فان ذلك حتما سيقود الى نقصان التفكير بوضوح حول المشاكل التي تتعرض لها ، وقد يقود ذلك الى اضطرابات انفعالية وعاطفية ، أما أهم هذه الأعراض فهي :

- القلق

- الاضطراب وضغط التركيز

- الإحباط

- الارتباك وفقدان الصبر

- صعوبة النوم وتقطعه

- سرعة التعب والارهاق

- تغير عادات الأكل

- الأعراض السلوكية :

عندما تتعرض لضغوط نفسية فان ذلك يتمثل في :

-التكلم بصوت عال وبسرعة كبيرة .

-ظهور بعض العادات مثل قضم الظافر أو اصطكاك الأسنان

-تعكر المزاج

العدوانية والعصبية

- ردة الفعل العنيفة وغير المتناسبة مع المثيرات

- صعوبة اتخاذ القرارات

-النسيان

-عمل أخطاء اكثر

- تغير عادات العمل

التغيب

ماذا يحصل لو فقدت السيطرة على التكيف مع الإرهاق النفسي:-

عندما يتعرض الانسان الى ضغوط نفسية مفاجئة ن تنعكس على شكل إرهاق نفسي قصير الأمد فانه غالبا ما يفقد السيطرة لفترة مؤقتة ثم ما يلبث ان يستجمع قدراته ويعيد تنظيم نفسه وتتعاون كافة أجهزة الجسم للتكيف مع الأزمة الطارئة . ويبدو الوضع أصعب عندما يكون التعرض لفترة طويلة واذا لم تتخذ اجراءات معينة أو استراتيجية للتعامل مع الإرهاق النفسي فقد يقود ذلك الى ما يلي :-

الإعياء والتعب الجسماني.

الاكتئاب

الانهيار

التكيف مع الإرهاق النفسي:-

كيف تتمكن من مجابهة الإرهاق النفسي والتعامل معه بحيث نقوم بأنشطتنا المعتادة ولا نتعرض للعواقب السيئة الناجمة عن ذلك ، ولتجنب الآثار الضارة للإرهاق النفسي فانه يترتب علينا :

التفاؤل والمحافظة على روح المبادرة :-

حيث أنه من السهولة فقدان روح المبادرة عند التعرض لأزمات نفسية والمشاكل الصغيرة قد تبدو كبيرة جدا ، وعندما نواجه مصاعب الحياة بالتفاؤل فأننا نجد أنه من السهولة التعامل مع مشاكل الحياة وتعقيداتها ن وسيكون نتيجة ذلك الطمأنينة والنوم الأفضل والاستمتاع بالحياة .

ففي الحديث الشريف ما روى عن الرسول (ص) " تفاءلوا بالخير تجدوه ، وبشروا ولا تنفروا ويسروا ولا تعسروا " ..وفي هدى المصطفي عليه السلام نجد ضالتنا بالتعامل مع أعباء الحياة المتزايدة ، وبذا ستقبل على الحياة أكثر وتستمتع بالعمل مع الناس.

فهرس العدد 59


الصداع .. متى يكون سببه وجود ورم بالمخ ؟

د. ناصر الغندور

رغم بساطة الصداع وشيوعه كعرض طبي ن الا أن الشكوى من الصداع يحتمل ان يكون وراءها العديد من الأسباب ، منها ما هو بسيط ومنها ما هو خطير . وهناك اعتقاد خاطئ بان الصداع دائما يكون بسبب وجود مرض عضوي بالمخ .. ومن الطريف كما يقول الدكتور/ ناصر الغندور أستاذ جراحة المخ والأعصاب بكلية الطب بالقصر العيني أن حوالي 8.% من أسباب الصداع ليس لها علاقة بالمخ :-

فهناك أسباب كثيرة للصداع مثل ارتفاع ضغط الدم ، التهاب الجيوب الأنفية ، العيوب الانكسارية للنظر الجلوكاما(المياه الزرقا) تسوس الأسنان والتهابات اللثة خشونة الفقرات العنقية – اضطراب الجهاز الهضمي وبعض الاضطرابات النفسية ، أما الأسباب المتعلقة بالمخ فمنها الصرع ، قصور الدورة الدموية المخية ، استسقاء المخ عند الأطفال نزيف داخل أنسجة المخ والتهابات الأغشية السحائية .. ومن أخطر أسباب الصداع وجود ورم بالمخ وفي هذه الحالة يكون للصداع خصائص تميزه عن بقية الأسباب السابقة فهو صداع عنيف يزداد شدته مع مرور الوقت وذلك بسبب نمو الورم وزيادة حجمه يحدث في نوبات ثم ما يلبث ان يصبح مستمرا مع تقدم الحالة لا يستجيب للمسكنات تزداد حدته في الصباح الباكر وذلك بسبب احتقان المخ طوال فترة الليل ويزيد بالإجهاد أو السعال او الانحناء وعادة يصاحب الصداع عرضان هامان هما القيء العنيف الذي لا يسبقه غثيان ووجود زغلله بالعين أو ضغف بالأبصار فهذه الأعراض الثلاثة لو اجتمعت فهي تدل على وجود زيادة في الضغط داخل المخ أو داخل الجمجمة عموما . وهناك مجموعة أخرى من الأعراض قد تحدث مع تقدم الحالة حسب مكان الورم فمثلا لو كان الورم بمركز الحركة يصاب المريض بضعف في الحركة بنصف الجسم المعاكس أما لو تأثرت بقية المراكز مثل الذاكرة او العقل مركز النطق أو التوازن يصاب المريض بضعف في الذاكرة أو الخلل بالعقل والتصرفات أو فقدان النطق أو التوازن أثناء الوقوف أو المشي وقد تتأثر درجة الوعي في الحالات المتقدمة ومن الخطوات الهامة أثناء الفحص الإكلينيكي لكل حالات الصداع المترددة على العيادات فحص قاع العين حيث أنه لو ثبت وجود احتقان بالعصب البصري فلا بد من عمل الأشعة المقطعية أو أشعة الرنين المغناطيسي على المخ حيث أن وجود الاحتقان بالعصب البصري غالبا ما يكون بسبب وجود زيادة في ضغط السائل المخي الشوكي بسبب وجود ورم بالمخ. وتنقسم أورام المخ الى أنواع كثيرة حسب المكان الذي تنشأ منه وتعتبر الأورام الريفية من أكثر الأنواع شيوعا وهي تنشأ داخل أنسجة المخ ، وهناك الأورام التي تنشأ من الأغلبية الحسائية المغلقة للمخ وأورام الغدة النخامية وهناك الأورام السنوية التي تنشا من أجزاء أخرى بالجسم مثل الرئة او الثدي وتنتقل الى المخ عن طريق الدورة الدموية وأورام المخيخ والتخويف الخلفي التي تحدث غالبا في الأطفال ويطمئن الدكتور ناصر الغندور هؤلاء المرضى بأن 7.% من هذه الأورام على الأقل هي أورام حميدة فمع تقدم الجراحة واستخدام الميكروسكوب الجراحي والأجهزة الحديثة يمكن استئصال الورم بالكامل ويشفي المريض في أغلب هذه الحالات وفي نسبة قليلة لو ثبت وجود أجزاء غير حميدة بالورم فلا بد من استخدام العلاج الإشعاعي كعلاج مكمل بعد الجراحة .

فهرس العدد 59


خرافات وأوهام حول الأمراض النفسية

د.لطفي الشربيني

استشاري الطب النفسي

لعل الأمراض النفسية بصفة عامة هي اكثر الموضوعات التي تدور حولها الأساطير ، فيردد الناس حولها الروايات واقصص الخيالية حتى أن الحالات النفسية قد ارتبطت لفترة طويلة من الزمان في الأذهان بمعتقدات وأوهام منها تأثير الحسد والسحر ومس الجن والأرواح الشريرة وغيرها من القوى الخفية .

وربما كان السبب في هذا الارتباط بين الأمراض النفسية وهذه الأوهام والمعتقدات هي محاولة الناس البحث عن سبب أو تفسير للتغيرات التي تصيب بعض الناس وتسبب لهم الاضطرابات وفي هذا نسمع عن أشياء غريبة يرددها المرضى وذووهم ، فعلى سبيل المثال يذكر المريض أنه رأي في منامة حلما مزعجا وأصابة المرض في اليوم التالي ، وتروي بعض الأمهات ان ابنتها المصابة باضطراب نفسي قد تعرضت للرعب حين انقطع التيار الكهربائي فجأة وكانت بمفردها في غرفة مظلمة وأعقب ذلك أصابتها بالحالة النفسية .

معتقدات وأوهام أخرى :

ومن ما يردده الناس أيضا عن إصابة بعض المرضى بالاضطراب النفسي نتيجة التعرض لتأثير قوي خفية فمن المرضى النفسيين من يؤكد أنه شاهد أشباحا مخيفة ، أو هالات ضوء أومضات كالبرق ويفسرها بأنها تحمل رسالة موجهه اليه ، ومنهم من يتصور أنه استقبل أصواتا تخاطبه ، وتوحى اليه بالقيام ببعض الأفعال أو تأمره بعمل شيئ ما ، ويتصور البعض حين يستمع الى ذلك أن هناك قوي خفية وراء المرض النفسي . لكن التفسير العلمي لذلك لا يعدو ان ما يحدث في هذه الحالات ليس سوى استقبال المريض لبعض المؤثرات الصوتية والضوئية غير واقعية نتيجة لخلل مرضى أصاب مراكز الجهاز العصبي . وهو ما نطلق عليه في الطب النفسي "الهلاوس" السمعية والبصرية ، وهذا من أعراض المرض العقلي وليس سببا فيه ، كما أنه لا علاقة بين ذلك وبين الأشباح أو الأرواح الشريرة أو القوى الخفية .. وكثيرا ما يروي لنا أهل المرضى في العيادة النفسية روايات غريبة عن مرضاهم حيث يذكرون أن الشخص يتحول في بعض الأوقات الى شخصية أخرى يتحدث بلغة لا يفهمها أحد وصوت مختلف فيكون تفسيرهم لذلك أنه " ملبوس" بواسطة الشياطين التي تسبب له المرض ، غير ان التفسير النفسي لذلك هو حالة تحول هستيري أو تقمص المريض لشخصية أخرى كوسيلة للعقل الباطن يهرب بها من القلق وضغوط الحياة التي لا يمكن له مواجهتها فيكون الدفاع الملائم هو الهروب منها ويتحقق للمريض أيضا التعاطف والرعاية من المحيطين به فيكون ذلك حلا مرضيا لمشكلته ..

السحر ومس الجن :-

تذكر بعض الإحصائيات أن نسبة لا تقل عن 7.% من المرضى النفسيين في مجتمعات العالم الثالث يذهبون للعلاج لدى المشعوذين والسحرة والمعالجين الشعبيين قبل عرض حالتهم على الأطباء النفسيين. وقد لاحظت ذلك من خلال عملي في العيادات والمستشفيات في مصر وفي بعض الدول العربية ولدى هؤلاء المعالجين قدرة هائلة على التأثير في المرضى وأقاربهم حيث يتم إقناعهم بأن المشكلة هي سحر اسود أو عمل قام به شخص آخر ليصيب المرض النفسي هذا المريض بالذات ن أو أن بداخل جسده جن من النوع الذي لا يقبل التفاهم ويحتاج الأمر الى فك السحر أو إخراج الجن ويبدأ هؤلاء المشعوذين في عملية ابتزاز لضحاياهم بعد إقناعهم بذلك .. لعل الارتباط بين المرض النفسي وتأثير السحر ومس الجن هو أحد الأمور التي تثير الاهتمام ، وذلك في كثير من الأماكن التي أتيح لي العمل بها في مجال الطب النفسي كانت الخلفية الثقافية والعقائدية للناس تدفعهم الى الاعتقاد بان الأمراض النفسية كالفصام والاكتئاب والقلق وكذلك نوبات الصرع والعجز الجنسي إنما هي نتيجة لتأثير السحر ومس الجن ، وكان ذلك يدفعهم الى طلب العلاج لدى المشعوذين الذين يعتدون القدرة على التعامل مع السحر والجن قبل التفكير في استشارة الأطباء النفسيين. واذكر أنني قد استدعيت لمعالجة إحدى الحالات وكانت فتاة في العشرين وجدتها فاقدة الوعي وعلى جسدها آثار كدمات نتيجة لضرب مبرح ، ولما سألت أقاربها عن سبب ذلك قالوا إنها ظلت تعاني من التشنجات لعدة أيام فذهبوا بها الى أحد المعالجين المشعوذين فأكد لهم أن السبب هو مس الجن وأن الشيطان موجود حاليا داخل جسدها وقال لهم أنه سيتولى أمر هذا العفريت وأخذ ينهال عليها ضربا بعصا غليظة ليتعقب الجان في كل مكان من جسمها حتى يخرج ، وفي النهاية بعد أن فقدت الوعي أخبرهم بأن العفريت يصعب خروجه وعليهم الذهاب الى الطبيب ليجد حلا. وغير ذلك الكثير من المرضى الذين يؤكدون أنهم تحت تأثير السحر ولن تشفي حالتهم الا إذا تم " فك العمل" أو استخدام تعويذة لابطال مفعوله ..

الحسد وتأثير العين :

هناك نسبة كبيرة من مرضى العيادة النفسية يرجعون ما أصابهم من مرض الى الحسد وتأثير العين ، بل ان منهم من يحدد مصدر العين واليوم والساعة التي تعرض فيها لتأثيرها ، وهناك من يؤمن بتأثير العين ويسلم بذلك بصورة مطلقة ولا يحاول البحث عن سبب آخر لمرضه ، كما أن هناك من يعزو الى الحسد فقد الممتلكات وتحطيم الأشياء ، وحوادث السيارات ، وكان ما يصيب الصحة الجسدية والنفسية وأذكر حالة مدرس في الثلاثين من عمره بدأ يعاني من مشكلة غريبة هي عدم القدرة على الكتابة بيده اليمنى ، وكان ذلك يعوقه عن تحضير الدروس ، لكنه أحيانا كان يستطيع الكتابة بنفس اليد والرسم واستخدام أصابعه بصورة طبيعية إذا كان في مكان آخر غير مكان عمله أو حين يكتب شيئا لا يتعلق بالمواد التي يقوم بتدريسها ، وحين تم تحليل هذه المشكلة في العيادة النفسية ذكر هذا المدرس أن ما حدث له كان من تأثير الحسد حيث ان زميلا له معروف بقدرته على الحسد رآه وهو يكتب بخط جميل فعلق على ذلك قائلا ان هذا الخط يفوق الذي يكتب بواسطة الكومبيوتر ومنذ هذه اللحظة فقد المدرس قدرته على الكتابة بهذه الصورة ...ومن خلال ملاحظاتي على المرضى الذين يرجعون كل متاعبهم الى الحسد نجد أنهم من أولئك الذين يتميزون بقابليتهم للإيحاء بسهولة حيث تسيطر عليهم فكرة أصابتهم بالعين ، وهناك أشخاص يقال انهم أكثر عرضة للحسد مثل الأثرياء والأطفال والذين يتمتعون بقدر من الوسامة والجمال والسيدات خصوصا أثناء الحمل ، كما أن هناك من يحوم حولهم الشك في ا،هم مصدر للحسد مثل ذوي العاهات البدنية ، والجيران والأقارب والفقير او الجائع وتعساء الحظ في الحياة والأهم من ذلك شخص معين ذكر تعليقا أو تمتم بكلمة إعجاب او شيئ من ذلك .

أين الحقيقة ؟

أننا نؤمن تماما بكل ما ورد في القرآن الكريم حول السحر ، والجن ، والحسد ، لكن الالتزام بالكتاب والسنة لا يجب أن يقودنا الى التصديق بأمور تفتح الطريق الى كثير من البدع والخرافات التي يروج لها المشعوذين ، وهناك أمور لا يملك أحد أن يؤكدها أو ينفيها مثل دخول الجن الى داخل جسد الإنسان أو قدرته على التسبب له في الأذى .. وكذلك أثر العين على الانسان والقدرة على تجنبه والحقيقة أن الدفاع المثل ضده هذه الأمور هو التمسك بالأيمان القوي بالله والتسليم بأن شيئا لن يصيبنا الا ما كتبه الله سبحانه . لقد تحقق الآن تقدم كبير في فهم الأمراض النفسية وكشف الغموض الذي يحيط بها ، وتوصلت الأبحاث الى تغييرات كيميائية تتسبب في الإصابة بمرض الاكتئاب والقلق والفصام والوسواس القهري ، كما توصل الطب النفسي الى استخدام أدوية حديثة يمكن أن تعيد الاتزان الكيميائي في مراكز المخ حيث يؤدي ذلك الى اختفاء أعراض المرض النفسي وتحسن حالة المريض والمثال على ذلك استخدام دواء بروزاك وفافرين لعلاج مرضى الاكتئاب والوسواس القهري عن طريق زيادة مادة " السيروتونين" في مراكز المخ واستخدام دواء رسبردال وكلوزابين وزيبركسا لاعادة الاتزان الكيميائي لمرضى الفصام مما يؤثر في تحسن حالتهم ويدل ذلك على أن الأخذ بالأساليب الطبية يؤدي الى تحقيق نتائج جيدة حيث تصل نسبة الشفاء من الأمراض النفسية حاليا الى 8.% باستخدام الجيل الأخير من الأدوية على عكس ما كان يحدث في الماضي القريب منذ عشرين عاما مضت حيث لم تكن نسبة الشفاء تزيد على 25% في أحسن الأحوال كما أن الأدوية الجديدة اقل كثيرا في أثارها الجانبية . والحقيقة أننا من وجهة النظر النفسية – نحاول دائما أن نتمسك بالحقائق العلمية المدروسة في تناولنا لتلك الأمور وتقوم بعلاج هذه الحالات وفق الخط الطبي والنفسي الذي نعلمه دون التوقف كثيرا امام الاعتبارات الخفية في الموضوعات التي تخص الصحة والمرض ، مع تمنياتي للجميع بصحة نفسية دائمة.

فهرس العدد 59

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية