الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

مجلة النفس المطمئنة

العدد 57 - يناير 1999*

مرحبا برمضان شهر السعادة النفسية

المخ البشري عالم عجيب غريب

الشعوذة واثرها على الحياة النفسية

صحتك النفسية بعد التقاعد عن العمل

عندما يبكي الجسد

الميكانيكية السلوكية وكيف تنهي عن الفحشاء والمنكر

كيف يؤثر مرض الفصام في الأسرة

أهمية اللياقة في علاج الاكتئاب

التكيف وعملية تربية الأطفال

شخصية القائد .. وثقافة المنشأة .. وتحديات المستقبل

دعوة الى إصلاح النفس

 


مرحبا برمضان شهر السعادة النفسية

د.جمال ماضي أبو العزائم

يعيش المسلم في شهري رجب وشعبان حياة يسيطر عليها التفكير والتدبر والاستعداد لصوم رمضان – فهو يصوم على قدر إمكاناته ويطمئن وهو يعود الى أسرته ليجتمع معهم في أوقات الفطور وفي تأدية عبادة الصلاة ويكثر قراءته لدستور الإسلام " القرآن الكريم) ويزداد عطاؤه للمحتاجين ماديا وعلميا ونفسيا شاكرا نعمة الله عليه وتقربه منه سبحانه فتزداد سعادته وطمأنينته وأمنه .

ويسعد بالاحتفال بليلة الإسراء والمعراج وليلة النصف من شعبان ويزداد قربا ويقينا بأن المبدع عز وجل قد سن له هذه العبادات ليزداد فرحه وينشرح صدره . وبذلك يشعر بالسعادة أبان هذه الأشهر الحرم وتنشط الإرادة ويزداد إنتاجه وسلوكه الطيب الذي يسعد نفسه ومن يعيش معه .

الإرادة أبان الصوم :

ويبدا الصوم بعقد النية على أن بصوم المسلم أيام رمضان ويرى كيف خطط لنا الحق عز وجل في شهر رمضان حياة جديدة تبدأ منذ الساعات الأولى من كل يوم بصلاة الفجر وقراءة القرآن ويدعو أهله وإخوانه بصوم رمضان حتى تتعاون الدوافع النفسية مع الطاقات الروحية ويصل فيها المسلم الى اتزان بين هذه الطاقات وتصطلح كل طاقاته من دوافع وقيم في إطار واحد يعنيه قوله تعالى في سورة الرحمن " وضع الميزان ألا تطغوا في الميزان " وهذا الاتزان والصلح النفسي يزيد طاقات الإنسان علوا وتعلو أرادته في حياة أفضل ويحقق له هذا البرنامج النفسي المتعدد الجوانب بين صحة البدن والنفس والمجتمع يحقق له فرحه وانتصاره ويعلو قدره وقد وصل بصومه في أيامه الخيرة الى شهود معنى الآيات من سورة القدر " أنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر ويصل المسلم في صومه الى السلام النفسي الذي يعنيه قوله تعالى " سلام هي حتى مطلع الفجر " .

الإرادة بعد رمضان :

ويتضح لنا من هذا التحليل النفسي للصوم الذي هذب سلوك الإنسان وأدى الى اتزان طاقاته ورفع قدراته يتضح لنا أن السعادة هي في الحفاظ على هذه الدرجات العلا من العبادة . نحن جميعا نسعي الى السعادة وها هي السعادة يشعر بها الصائمون وتزداد هذه السعادة بمداومة حقيقة الصوم يوما بعد يوم حتى تنشط الإرادة النفسية وتزداد علوا وعلوا ولنذكر الآية القرآنية " والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم " وهذه هي الزيادة لا حصر لها وها هو الحق يصف علو قدر سيدنا إبراهيم وهو يقول " ان إبراهيم كان أمة قانتا لله " وهؤلاء الذين يقتربون من هذا المقام يصلون الى درجات العلا ويفرحون الفرح الكبر ويسعدون مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .

تعالوا نصوم صوم الأتقياء قبل وابان وبعد رمضان نحي هذه الشريعة النفسية التي تؤدي الى علو ألهمه وتنشيط الإرادة والفرح والسرور والاستبشار .

تعالوا نجدد العزم ونحيي التخطيط الإلهي الذي شرع الصوم وأرسى قواعده وجعله كله فرحا " للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه " . تعالوا نتدبر آيات القرآن وهي تدعو الى تمام الصحة النفسية والسلام والطمأنينة

العدد 57


المخ البشري عالم عجيب غريب

د.عزت الطويل

أستاذ علم النفس بآداب بنها – جامعة الزقازيق

تقوم العلوم البيولوجية على مجموعة مسلمات علمية وبعض " التعميمات" التي تشكل الأساس المنهجي والفكري لمعرفة الانسان كوحدة بيولوجية حية ونوجز بعض هذه التعميمات في النقاط الآتية:

أولا: تخضع الكائنات الحية لقانون الفيزياء والكيمياء حيث يمكننا تفسير الكثير من سلوكيات المادة الحية فضلا عن تطبيق القوانين الطبيعية والكيميائية على النظم البيولوجية مما أدى بنا الى الوصول الى "علم الضبط الذاتي" ونعني به في "علم النفس" أثر الآلات والمعدات الميكانيكية على حياة الانسان والكائنات الاخرى.

ثانيا: نظرية الخلية الحية وينادي هذا التعميم بأن كل الكائنات الحية تتكون من الخلايا ومنتجاتها من خلال النشاط الحيوي التي تمارسه، كما أن الخلايا الجديدة تتكون بطريق الانقسام الذي يحدث للخلايا الموجودة من قبل وهكذا ..

ثالثا: كل ما هو حي يأتي ويبزغ عن الطبيعة " الحية " وفي هذا يقول " رودف فيركوف" ان جميع الكائنات الحية تظهر وتبزغ من الخلايا الحية السابقة على ظهورها بمعنى أن التكوين الذاتي للخلايا من مادة غير حية هو ضرب من المستحيل

رابعا: جميع الخلايا الحية أصلها وأساسها محولات للطاقة بمعنى أنها تعمل على تحويل الطاقة الكيميائية الناتجة عن التمثيل الغذائي الى طاقة كهربائية يمكن استغلالها وبالتالي فان النشاط النفسي ما هو الا صورة من صور الطاقة حيث ان ما نتناوله من غذاء وما نقوم به من مجهود عضلي أو ذهني هو برهان ساطع على تحويل الغذاء الى طاقة فكرية.

خامسا: التوازن الوراثي والنظرية الوراثية ن ونقصد بهذا التعميم ان كل كائن حي جديد يأتي الى الوجود نتيجة اتحاد بويضة أنثوية مخصبة مع حيوان منوي لتكوين خلية زيجوتية تؤدي الى وجود جنين ثم كائن حي كامل بعد ذلك ليرث صفات الوالدين بالوراثة ، وقد تكون الصفات " سائدة" أو "متنحية" طبقا لقوانين الوراثة التي اكتشفها العالم المعروف"جريجور" مندل عام 1865 .

سادسا: الحامض الأميني "دايوكس نيو كليك آسيد " هو الحامل الرئيسي للمعلومات الوراثية ونقصد بهذا التعميم أن هذه الأحماض الأمنية تلعب دورا أساسيا في نقل المعلومات الوراثية حيث يظهر كل شيء وكل صفة لدى الكائن الحي قبل الميلاد الى أن يصبح هذا الكائن شيئا مذكورا وأنسانا كبيرا يتسم بالحركة والنشاط والتفكير والاتزان الانفعالي.

سابعا: تحدث التفاعلات البيوكيميائية للكائن الحي طبقا لتعليمات الجينات المتحكمة فيها ونتيجة لذلك فان أي تفاعل حيوي كيميائي يكون محكوما بنشاط خميرة خاصة يحكم نشاطها "جين" معين

ثامنا: أولوية الفيتامينات وأسبقيتها لنشاط الأنزيمات ، أي أن العمليات الحيوية الهامة المرتبطة بالتغذية لا يمكن أن تتم بمعزل عن الفيتامينات ، ومن ثم فان أحد التعميمات المتمثل في الفيتامينات يعتبر بمثابة الأساس البيولوجي للسلوك لأنه يدعم نشاط هذه الفيتامينات اللازمة للجسم الكائن الحي ونمود.

وننتقل الآن الى "مكايسترو" الجسم البشري ننتقل الى مخ الانسان لنتعرف على ما يدور فيه وكيف يعمل ؟

المخ البشري عالم عجيب غريب

في الثلاثينات من هذا القرن استطاع جراح المخ والأعصاب الطبيب " بنفيلد" أن يقوم بجراحة في مخ أحد المرضى بالصرع واستخدم لأول مرة في ذلك الوقت تيارا كهربيا بسيطا يمر في المخ بهدف تنشيط بعض المراكز فيه ، وهنا لاحظ ان تنبيه المخ في بعض مناطقه الحية يستثير استجابة في الأعضاء الجسمية المقابلة، كما بدأ يستخدم بعض التنبيهات لمنطقة أخرى من المخ فرأي عجبا .. رأي أن المريض يتذكر أحداثا بعيدة كانت نسيا منسيا وهكذا أمكن للمرضى الذين يعالجون لدى بنفليد " أن يشعروا بوخزالابر هنا وهناك في أجسامهم من اليد اليمنى الى اليد اليسرى ومن إصبع الى إصبع الى طرف

اللسان حتى أصابع القدمين ، لقد كان المرضى يشعرون بأن أقدامهم ترتفع وكذلك أيديهم وأصابعهم تتحرك حركات انسيابية ن وهنا أمكن للطبيب " بنفيلد" أن يرسم خريطة المخ البشري ، يحدد فيه المراكز العصبية المختلفة والوظائف التي تتولاها من ناحية التوجيه الحركي والحسي والانفعالي لمختلف أعضاء الجسم وأعصابه . هذه الأمثلة تكشف لنا بوضوح الآثار القوية للمخ البشري على السلوك الانساني من ناحية مجال البحث الطبي والتحكم العلمي للمشكلات السلوكية في عالم البشر وسبحان الله الخلاق العظيم وهو بكل شيئ عليم.

العدد 57


الشعوذة واثرها على الحياة النفسية

الحسد والعين .. تأثيرات نفسية لا يصاب بها من يتمتع بإرادة قوية

ذهبت إحدى السيدات الى دجال بأحد الأحياء الشعبية حيث تعاني من عدم الإنجاب والعقم وترغب في الحمل وبعد دخولها الى منزله .. طلب منها شراب أحد المشروبات .. وراحت عن الوعي وعندما استعادت الوعي اكتشفت ان الدجال قام باغتصابها والقضية الآن امام الشرطة والنيابة والمحاكم ..

والحالة الثانية:

لسيدة يقول أهلها ان الجن مسها واستقر في جسدها وطافوا على العديد من الأطباء لكن دون جدوى فالتشنجات والصراخ المستمر والتحدث بصوت عال كأنها تتحدث مع شخص آخر أكثر الأعراض التي تصيبها وعندما سمعوا عن الرجل ذي الكرامات الخارقة وقدرته على إخراج الجن ذهبوا أليه وبعد عدة جلسات علاجية عبارة عن وضع البخور والتحدث كما يقول الى الجن أمسك بعصا غليظة وانهال على المسكينة بالضرب حتى سالت منها الدماء .. ولكنه استمر اكثر وبعد لحظات فارقت روحها الجسد وتوفيت فأبلغ الأهل الشرطي والآن يحاكم الدجال بتهمة القتل.

والحالة الثالثة: لدجال أعلن قدرته على تحويل التراب الى ذهب واستولى على مبالغ كبيرة من الناس البسطاء بحجة الحصول على الذهب .

حالات كثيرة وعديدة راحت ضحية الشعوذة والدجل ولكن الناس ما زالت تعتقد في قدرات بعض الرجال .. يقولون عنهم انهم مكشوف عنهم الحجاب وفي قدرتهم عمل أعمال خارقة.

عن الشعوذة والدجالين وأثرهم على الحياة النفسية للإنسان يدور هذا التحقيق حيث نحاول معرفة آراء الأطباء النفسيين والأخصائيين الاجتماعيين في آثار هذه الظاهرة التي تنتشر بين الأوسط وخاصة بين المستويات المتدنية ثقافيا واجتماعيا . كما نستعرض رأي رجال الدين في حقيقة الكلام الذي يردده هؤلاء المشعوذون واعتمادهم على بعض آيات القرآن الكريم في علاج الحالات المرضية. كما نستعرض رأي الأعلام والإعلاميين ودورهم في التعريف بالظاهرة وطرق مكافحتها .

الدكتور جمال ماضي ابو العزائم يقول ان الشعوذة تتفشى كلما زاد الجهل ولم يقم الناس على السعي نحو الحقيقة والتسلح بالعلم وهذا الوضع مسئولية المجتمع ككل ولا نريد أن نلقي بالمسئولية على فئة دون فئة أخرى لكن كلكم راع وكل راع مسئول عن رعيته. ورسالة الاسلام هي رسالة اقرأ رسالة نون والقلم وما يسطرون . رسالة العلم على أعل درجاته رسالة العلماء ومن هنا تأتى المسئولية .

-أنني احزن عندما أجد في الطبقات الدنيا هذه الأفكار الخاطئة عن السحر والحسد والجن ، وأحزن أكثر عندما أعلم ان هؤلاء الذين يعتقدون بهذه الأمور لم يقرءوا كتاب الله الذي يحفز الانسان على العلم ويبعده عن كل هذه الجمالات وفي سورة يوسف عندما خشي سيدنا يعقوب ان أولاده إذا دخلوا من باب واحد فربما أصيبوا بالحسد فقال لهم " لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة ويعلمه الحق في قوله ما كان يغني عنهم من الله من شيء ان الحكم الا لله ولكنها حالة في نفس يعقوب.

ويضيف الدكتور / جمال ابو العزائم أننا عندما يتكلم القرآن الكريم عن السحر فيقول" وسحروا أعين الناس واستر هبوهم " فهذا تأثير نفسي ربما يتأثر به الانسان إذا حكى له البعض عن الغرائب في حياته أو حياة الناس لا يعرف لها سببا ولكن يرجعها الى غيبيات غير حقيقية . والجن هو كل ما جن وخفى ولكنه ليس بمحجوب من الانسان انني اري الجن كل يوم تحت عدسات الميكروسكوب في بلايين البلايين من الخلايا الدقيقة التي تصيب الانسان بأمراض مختلفة فلماذا يقلق الانسان بالخوف ولم يتعلموا بالوقاية أنها دعوة لكل إنسان أن يعمل لالقاء الأضواء على الحقائق الكونية من مخلوقات دقيقة كأشعة مختلفة الألوان والمزايا مثل الليزر وغيره وكل هذا خفي على الانسان .. ان الجن ومس الجن كما يقولون جاء في القرآن لكن القرآن لا يعني مخاوفهم ولكن يعني الدقة في هذا الخلق وكيف خلق وكلما قام الانسان في تطبيق الشريعة في برنامج يومه توقفت عنه الأمراض المختلفة لأنه يذهب الى الوقاية فشلل الأطفال مثلا قل مع الحث والتوعية على حضور جميع الأطفال للتطعيم ضد الشلل فالآن تقف الصحافة والأعلام عموما لالقاء الضوء على هذه المخلوقات التي تصيب الانسان في فترات حياته الأولى بشلل الأطفال. فعندما نربط حقائق العلم وعجائب العلم بواقع الانسان نتوقف هذه المخاوف ويجد الانسان العلاج الحقيقي عن طريق العقاقير وطرق الوقاية وهو علم كبير.. ولكن يتعرض أناس لا يعلمون شيئا ويفتون في هذه الأشياء بينما الطبيب يدرس على القل عشر سنوات من حياته حتى يستطيع أن يرى مثلا هذه المبكروبات وحتى يصل الى العدسات التي تكبر ألف مرة ثم يجد بعد هذا التكبير خلايا تتحرك وتعيش لها مضارها وصالحها منها الصالح والطالح.. نويد ان نلقي هذه المعلومات في كل مكان كعمل المدارس والمؤسسات العلمية في وقف الخزعبلات التي يعتقد فيها الناس .. ان القرآن حينما يتحدث في هذه الأسرار الكونية انما يطلب من العلماء كثيرا من السعي حتى يفقهوا الناس. ويقول الدكتور جمال أبو العزائم ان كل هذه الأمور ، الحسد أو العين أو الجن هي تأثيرات نفسية والإنسان الذي يتمتع بالإرادة لا يصاب والذي ضعفت أرادته هو المصاب أما الذي ارتفعت طاقته وارادته هو المحصن والإسلام فسره "محمد رسول الله والذين معه أشداء ورحماء " وهو الذي خلق العلماء الذين قال فيهم " شهد الله أنه لا اله الا هو والملائكة واولى العلم قائما بالقسط "..

إدعاء القدرة الخارقة :

الدكتورة / سوسن عثمان أستاذ ورئيس قسم تنظيم المجتمع بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالقاهرة تقول طبعا الجن والشيطان والسحر ذكر في القرآن وغير قابلين للجدل ولكن على مدار العصور ظهر المشعوذون والدجالون ودائما يكون الضحية لهم الناس الذين لا يستطيعون مواجهة الموقف وغير قادرين على حلها . والشعوذة هي ادعاء القدرة على حل مواقف لا يقدر الانسان على مواجهتها عن طريق المنطق والعقل .. والشعوذة بها تخصصات وفروع حسب الاحتياج وكل تساؤل لا يجد الانسان له اجابة فهناك مشعوذون لعلاج الإنجاب والعقم ومشعوذون لاخراج الجن من الجسد ومشعوذون لتزويج العوانس وإدخال السعادة الزوجية.. وكلما كان الجهل متفشيا تفشت الشعوذة ولكما تقدم المجتمع قلت وبدأ الاعتماد على العلم لذا فهي تنتشر في الدول النامية عنها في الدول المتقدمة وفي الريف أكثر من المدينة والناس البسطاء يعتمدون على الغيبيات اكثر من المنطق فالفلاح يبذر البذرة وينتظر حتى تثمر.. ويشعر ان هناك أشياء أخرى غيبية مثل الرياح والأمطار تتحكم في الأرض والنبات .

وتضيف الدكتورة سوسن عثمان انه بعد العلاج النفسي بدأت الحالات المتجهة الى المشعوذين تعاني من الاكتئاب تقل .. حيث كان الانسان المصاب باكتئاب يذهب الى المشعوذ الذي يعالجه عن طريق ط الزار " ولكن بعد الطب النفسي قلت الحالة المتجهة أليه فلجا المشعوذون الى حالات أخرى وعلاج أمراض أخرى مثل العقم واخراج الجن

العدد 57


صحتك النفسية بعد التقاعد عن العمل

د. لطفي الشربيني

كثير ما ينظر الناس الى التقاعد عن العمل على أنه مشكلة حقيقية ..وأنه البداية لمتاعب التقدم في السن والإيذان بدخول الشخص الى مرحلة الشيخوخة ليمضي بها بقية سنوات حياته .. ومن الناحية النفسية فان التقاعد يرتبط بمشاعر سلبية حيث يعتبره الجميع نهاية رديئة لرحلة العمل الحافلة ويرتبط التقاعد بإحساس الشخص بانه اصبح زائدا عنالحاجة.. وهنا في هذا الموضوع نقدم رؤية نفسية لهذه القضية مع القاء الضوء على هذه المرحلة.. بما لها وما عليها .. من مشكلات وهموم وكذلك الجوانب الايجابية للتقاعد التي لا يفكر بها احد ثم الحلول المقترحة وكيفية الاعداد لمواجهة التقاعد بل والاستمتاع بهذه المرحلة أيضا فإذا كنت عزيزي القارئ من المتقاعدين أو تفكر في التقاعد أو في طريقك نحو هذه المرحلة فعليم بقراءة هذه السطور:

لا مفر من التقاعد:

التقاعد أو الإحالة الى المعاش تعني التوقف عن العمل بالنسبة لمن يقوم بأعمال بلوغ سن معينة وهذه إحدى مشكلات الحضارة المعاصرة فلم يكن لمثل هذه المشكلة وجود في المجتمعات القديمة حيث كان على الانسان ان يظل يعمل حتى يتغلب عليه المرض ويفقد قواه لكن ظهور المجتمعات الصناعية جعل من الضروري تطبيق مبدا التقاعد لكبار السن لتحقيق التوازن بين العمالة الشابة وتجنب البطالة في الأجيال الأصغر سنا والحقيقة ان ذلك لا ياتي على هوى الكبار الذين يرغمون على ترك العمل لكنه أمر لا مفر منه.

ولعل الانسان القديم كان أوفر حظا في هذا الجانب.. فلم يكن هناك معاناة من النتائج النفسية الثقيلة لنظام التقاعد الحديث نسبيا وقد كان سن التقاعد قبل عام 1925 هو 70 سنة ولا يزال حتى ألان في النرويج 72 سنة وفي الدانمرك 67 سنة ، وفي امريكا 65 سنة ، وفي بريطانيا 65 للرجال و60 سنة للسيدات وفي فرنسا ومصر والكويت 60 سنة ومهما كان العمر الذي تحدده السلطات للتقاعد فان الذين يقومون بأعمال حرة لحساب أنفسهم مثل الأطباء والمحامين والكتاب والسياسيين والفنانين لا يمرون بتجربة التقاعد بل يمكنهم الاستمرار في العمل ما أمكن لهم ذلك دون التقيد بسن معينة.

مشكلات وهموم وخسائر بالجملة:

لا يرحب الناس عادة بمرحلة التقاعد .. ولهم بعض الحق في ذلك حيث يعتبرها الكثيرون فترة خسارة حيث تتابع فيها أنواع مختلفة من الخسائر يترتب بعضها على البعض الآخر فالخسارة المادية تحدث نتيجة لنقص الدخل الذي يحصل عليه المتقاعد مقارنة بدخله أيام العمل ويترتب على ترك العمل أيضا أن يخسر الشخص النفوذ الذي كان يستمده من وظيفته ومنصبه . فبعد ان كان صاحب هيبة لدى مروؤسيه لم يعد هناك من يعبأ به ن وهناك الخسائر الصحية التي تتمثل في ظهور أعراض تقدم السن والشيخوخة تباعا مع الوقت وتؤدي الإصابة بأي عجز نتيجة للأمراض خسارة لقدرة الشخص على الحياة المستقلة دون الاعتماد على الآخرين .. وبالإضافة الى ذلك فان المشاعر النفسية السلبية التي ترتبط بالتقاعد مثل إحساس الشخص بأنه أصبح زائدا عن الحاجة وأن عليه أن يبقي في انتظار الموت تمثل المشكلة الحقيقية للتقاعد ، وهذا الجانب النفسي عادة ما يمثل أهم هموم المتقاعدين خصوصا في الأيام الأولى عقب ترك العمل حين يضطرون الى تغيير نمط حياتهم بصورة كاملة. فالشخص الذي تعود على الاستيقاظ المبكر والذهاب الى العمل والعودة منه في أوقات محددة على مدى سنوات، وتكوين علاقات متنوعة مع زملاء العمل

يواجه صعوبات هائلة للتعود على وضعه الجديد حين يضطر للبقاء بالمنزل ، وقد لا يكون وجوده بالمنزل مدعاة لسرور أسرته فيشعر بأنه غريب في بيته. واذا كان البديل هو مغادرة المنزل فأين يذهب ؟ ربما الى أحد المقاهي أو للتجول بدون هدف .. ان ذلك لا يمكنه عادة من التغلب على الفراغ القاتل..

جوانب إيجابية .. للتقاعد :

الى هنا تبدو الصورة مظلمة وسلبية غير ان هناك جوانب إيجابية في مسألة التقاعد لا يفكر فيها أحد ان فترة التقاعد قد تطول لتصل الى ربع أو ربما ثلث مجموع سنوات الحياة، ولذلك يجب التفكير في الاستمتاع بهذه الرحلة من العمر ، والهروب من مسئوليات وأعباء العمل شيء إيجابي رغم أن كل المتقاعدين تقريبا لا يذكرون إطلاقا مشكلات العمل ومساوي الالتزام بمواعيده وأعبائه ، ويفكرون فقط في الأشياء الجيدة والممتعة أيام العمل ، ويتحسرون على تلك الأيام ، ويتمنون أن تعود ، وقد يكون التقاعد فرصة مناسبة لاعادة تنظيم الكثير من أمور الحياة، والقيام بأعمال أو ممارسة هوايات لم تسمح بها الارتباطات السابقة أيام العمل.. وهناك برامج تم أعدادها لتقديم المعلومات والإرشادات لمساعدة المتقاعدين على التأقلم مع مرحلة التقاعد قبل أن ينتقلوا أليها بوقت مناسب وتتضمن هذه البرامج تقديم معلومات عن الجوانب الإيجابية للاحتفاظ بصحة بدنية ونفسية مع تقدم السن مثل العناية بالغذاء والاهتمام بالرياضة والوقاية من المشكلات الصحية المتوقعة في هذه المرحلة من العمر. ونظرا لان الكثير من المتقاعدين يشعرون بأن التقاعد يمثل لهم ما يشبه الوصمة ، حيث يبدي بعضهم حساسية وشعورا بالاستياء لمجرد تسمية المتقاعد أو وصف الإحالة للمعاش " لذا يطلقون على كل من يصل الى هذه المرحلة في أمريكا لقب "المواطن الأول" كنوع من التقدير والترضية النفسية !!!

الحياة بعد التقاعد بداية أم نهاية :-

رغم ان نسبة لا بأس بها من المتقاعدين يمكنهم التأقلم بسرعة مع الوضع الجديد بعد التقاعد الا أن بعضهم لا يمكنه ذلك، وقد رأينا نماذج لمن يواصلون الذهاب الى عملهم كما تعودوا من قبل خلال الأيام الأولى للتقاعد وكأنهم يرفضون أن يصدقوا أنهم قد توقفوا عن العمل ، لذلك فان الحل هو التفكير في محاولة القيام بعمل يشبه العمل الرسمي الذي كان يمارسه الشخص ليقوم به بعد التقاعد فان لم يتيسر فيمكن التفكير في مجال جديد وتعلم أي مهارة أو هواية مناسبة بصبر ومحاولة الاستمتاع بها ... ومن الناحية النفسية فان الحياة المستقلة في هذه المرحلة أفضل من التفكير في الانتقال للإقامة مع الأبناء والأقارب دون مبرر قوي حتى لا يصبح الشخص عبئا ثقيلا على الآخرين ، كما أن اختيار المكان الذي يقيم فيه الشخص عقب التقاعد قد يساعد على التأقلم فالبعض يفضل الانتقال الى مكان جديد بعد ان كانت أقامته ترتبط بمكان عمله غير أن الأفضل بصفة عامة هو بقاء الانسان في المسكن الذي تعود عليه والمنطقة التي أقام بها وبعرفه الناس من حوله .. ومن الأمور الهامة التي نذكر بها كل من وصل الى هذه المرحلة هي ضرورة الابتعاد تماما عن العادات الضارة بالصحة مثل تعاطي المواد الضارة أو التدخين لان ذلك يؤدي الى عواقب سيئة ، واذا كان هناك بعض الذر في ذلك للمراهقين والشباب فان كبار السن لا يجب أن يسهموا عن طريق استخدام هذه الأشياء في تدمير ما تبقي من الصحة وقد لا يسمح الوقت بتصحيح ما يرتكبه المرء من أخطاء في هذه المرحلة التي تتطلب الاعتدال في كل شيئ.. وثمة سؤال أخير نطرحه هنا هل التقاعد نهاية أم بداية ان الإجابة على هذا التساؤل تظل مفتوحة للنقاش.. فكلا الاحتمالين ممكن ومهما كانت السن التي تحددها السلطات للتقاعد عن العمل فأنني – من وجهة النظر النفسية – أرى أنه يمكن أن يكون بداية مرحلة جيدة في حياة الانسان ، أو على الأقل ليست على درجة كبيرة من السوء كما يتصور البعض وهناك من يقول بأن الحياة تبدأ بعد الستين .. أو بعد الخامسة والستين أي أن بوسع الانسان ان يظل يستمتع بحياته حتى آخر العمر ونحن مع هذه الدعوة للتفاؤل والأمل مع تمنياتي للجميع بالصحة والعافية.

العدد 57


عندما يبكي الجسد

أ.د.محمد المهدي

استشاري الطب النفس

 

جلست على الكرسي يبدو عليها إرهاق شديد ويأس أشد ، ونظرت الى الأرض مدة ليست بالقصيرة محاولة تهدئة أنفاسها المتلاحقة ثم بدأت بالكلام:

" لا أعرف كيف أبدأ.. وبماذا أشكو !! لا يوجد جزء في جسدي الا وفيه آلام وأوجاع ففي رأسي غليان وفوران وحرارة وكأن فيه " وابور جاز والع" وطاسة رأسي كأنها مغطاة بطوق من الحديد الساخن ورقبتي تؤلمني وأكتافي كأنني أحمل فوقها أكياسا من الرمل، والام شديدة في ظهري مثل " طلق الولادة " وتقلصات في بطني ولا أستطيع هضم الطعام واشعر بحموضة في معدتي ومغص في جنبي وحرقان في البول واريد أن أن أذهب الى الحمام مرات عديدة طوال اليوم والبراز أحيانا أصاب بإمساك شديد لعدة أيام واحيانا يعقبه إسهال شديد وأكثر ما يضايقني هو صعوبة التنفس ، فأنا اشعر ان الهواء لا يدخل صدري وأنني لذلك اختنق وربما أموت شعور فظيع وأصاب أحيانا بصهد في بطني وصدري ويطلع على وجهي فيحمر وجهي وأتصبب عرقا ، ويتبع ذلك برودة شديدة في كل جسدي ، ونسيت أن أقول لك أنني أعاني من آلام بالمفاصل في كلتي يدي ورجلي ، ولم تفد فيها أي مسكنات أو محاولات للعلاج الطبيعي واعاني أيضا من تنميل وخذلان في أطرافي.. واشعر برعشة داخلية في جسمي لا يراها أحد ولكني أحس بها وكأن عظمي يرتعش " ..

ثم مدت يدها لتفتح حقيبة كبيرة وتخرج منها أعدادا كبيرة من التحاليل والأشعات والروشتات ألقتها على المكتب بلا اكتراث وهي تقول: " لم أترك تحاليل أو أشعات الا وأجريتها .. ولم أترك تخصصا في الطب الا وذهبت أليه حتى الدجالين والمشعوذين ذهبت إليهم بحثا عن حل رغم أنني أعلم أن هذا حرام .. ولم أجد راحة حتى الآن .

هذا هو ملخص حالة السيدة (س) التي تبلغ من العمر خمسين عاما، والتي تركها زوجها وسافر للعمل بالخارج منذ عشرين سنة يأتي خلالها كضيف لمدة شهر كل سنتين . ولها سبعة من الأبناء والبنات تزوجوا جميعا ويعيشون بعيدا عنها ولم يبق معها الا ابنها الصغر وهو فاشل في دراسته ومدلل وكثير الطلب للمال ومثير للمشاكل ، وكثيرا ما تغضب منه وتصرخ فيه بعصبية شديدة ولكنها تعود فتندم وتعطيه ما يريد . هذه السيدة ثبت من التحاليل والأشعات والمناظير الكثيرة التي أجرتها أنها سليمة تماما وكان الأطباء في كل مرة يهنئونها بأن الفحوصات " سليمة تماما " ولكنها كانت تشعر في كل مرة بإحباط اكثر فهي كما تقول " أدري بنفسها" والآلام التي تشكو بها ليست وهما ولا خيالا بل أنها كانت تشعر بالغضب من الطبيب حين يقول لها " أنت ماعندكيش حاجة" وبعد سنوات طويلة من رحلة المرض نصحها أحد الأطباء بأن " تستشير" طبيبا نفسيا فتذكرت ان الطب النفسي هو التخصص الوحيد الذي لم تذهب أليه !! ولا تدري لماذا ؟ ربما لأنها تعتقد أن المجانين فقط هم زبائن الأطباء النفسيين .. أو ربما لأنها لم تشعر باضطراب نفسي واضح صحيح أنها تمر بلحظات من الضيق والزهقان وأن نومها مضطرب وأحلامها أغلبها مفزعة وأغلبها مع الأموات في القبور .. وإنها لا تطيق الجلوس مع الناس كثيرا ولا تحتمل أي صوت عال بجوارها كل هذا تشعر به ولكنها تعتقد أنها أشياء طبيعية خاصة في ظروفها التي عاشتها محرومة من زوجها المسافر دائما والمسئوليات الهائلة التي تحملتها في تربية أولادها وبناتها .وخاصة تربية الذكور في غياب الأب) واخيرا ذلك الصراع المرير الذي تعيشه مع الابن الأصغر المدلل الفاشل . آخر العنقود وآخر ما تبقى لها في الحياة) وتذكرت لحظات الألم التي عاشتها وحيدة وزوجها يرفض الرجوع بحجة أنه يوفر للأسرة متطلباتها من المال وأنه لا يملك عملا في بلده ولكنها كانت تشعر أن كلامه غير صحيح وأنه قد استراح لهذا الوضع ن بل كانت تشعر أن سفره في الحقيقة ليس الا هربا منها ومن مسئولية الأولاد ... وكانت هذه المشاعر تؤذي أنوثتها المهجورة وتجريحها وتذكرت لحظة فراق كل ابن وكل بنت عند الزواج لأنها كانت تعرف أن تلك نهاية العلاقة بينها وبين ابنها أو ابنتها وكانت ظنونها دائما تتحقق فتقل الزيارات وتكثر الاعتذارات " ياماما أنا مشغول " يا ماما جوزي مش عايرني اخرج من البيت وبدأت مشاعر الفقد والإحباط والحزن تتفجر بداخلها منذ اللحظة التي أشار عليها الطبيب الباطني فيها بان تستشير طبيبا نفسيا وراحت تتخيل أنها جالسة أمام الطبيب أو مستقلية على أريكة (كما يفعلون في التليفزيون وانها راحت تحكي له كل ما حدث لها وتبكي بكاء مرا من هجر الزوج وذبول معالم أنوثتها دون ان تستمتع بها ، وجحود أبنائها ن بل الأغرب من ذلك أنها بدأت تتذكر قسوة أبيها عليها وكيف كان يضر بها لاتفه الأسباب ، وتتذكر تفضيل أمها لاخوتها الذكور عليها وتعجبت كيف نشطت ذاكرتها لتستعيد كل هذه الأحداث الحزينة وراحت تبكي بكاء مرا لساعات طويلة وكأن بركان من الحزن والغضب قد تفجر بداخلها واحست بعد البكاء بشيء من الراحة لم تشعر به من زمن طويل واعجبتها الفكرة وراحت تتصل بأحد أقاربها وهو طبيب صيدلاني تسال عن اسم طبيب نفسي فانزعج للوهلة الأولى وقال: خير والعياذ بالله ؟ وبعد حوار طويل نصحها بأن لا تذهب لانها سوف تدخل في دوامة المهدئات والمنومات والمنشطات .. الخ ولكنها أصرت على الذهاب بعد تفكير طويل فهي لا تخشى الدخول في الدوامة لأنها قد دخلتها بالفعل من قبل بل وأصبحت في قلب الدوامة وقد اقتنعت أن ما لديها لا بد وأن يكون "حالة نفسية" خاصة بعد فشل كل العلاجات العضوية.

وظلت في جلسات النفسية الأولى تبكي معظم الوقت وتتذكر وتبكي وكلما بكت أكثر تذكرت اكثر فبكت أكثر وكانت تشعر بعد كل جلسة ببعض الضيق لأنها تذكرت أحداثا مؤلمة كانت قد نسيتها ، ولكنها كانت تلاحظ أن آلام الجسم تقل تدريجيا ومما أراحها أن الطبيب النفسي كان يسمعها ويتعاطف معها بصدق ولا يميل كثيرا الى كتابة الأدوية المهدئة أو المنومة . وكل ما أعطاها إياه هو مضاد للاكتئاب فقط شعرت بالضيق منه في البداية ولكنها استراحت لاثره فيما بعد... هذه الحالة مثال لكثير من حالات الاكتئاب النفسي (واحيانا القلق النفسي) الذي لا يظهر في صورة صريحة وانما يظهر في صورة أعراض جسمانية ، فكأن الجسد يبكي بلغته الخاصة نيابة عن النفس الحزينة ، ولكي يتوقف بكاء الجسد (الآمه) فلا بد أن نداوي جراح النفس الحزينة.

العدد 57


الميكانيكية السلوكية وكيف تنهي عن الفحشاء والمنكر

د.محمد يوسف خليل

مستشار الطب النفسي

يقول الحق سبحانه وتعالى ( اتل ما أوحى إليك من الكتاب وأقم الصلاة ان الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون) (الآية 45 من سورة العنكبوت) .. هذه الآية الجامعة الشاملة ذات شقين أولهما تلاوة القرآن الكريم والشق الثاني إقامة الصلاة ، وبهما معا يتحقق وعد الله سبحانه ( ان الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر) وتأتي عظمة الصلاة في عظمة من افترضها وجعل القرآن الكريم يتوج رقعتها ، والقرآن هو الدستور التشريعي الذي لا بد أن يستقر في عقل المسلم وضميره ن ومن حكمة الله واتساع علمه وفضله أن جعل هذا الدستور ماثلا دائما في عقل المسلم لا يبتعد عنه ولا يغيب وذلك بالصلاة وتلاوة القرآن. ... فالصلاة هي الصلة الوثيقة بمنهج الخالق سبحانه ، خمس مرات يلتقي المسلم بكلام ربه يأمره وينهاه ويحاسبه ويجازيه وينصحه ويعظه وقد يردعه ويزجره ، ويصل ذلك بالقرآن الى نفوس البشر لا يغيب عنهم أبدا ، حقا ان الصلاة هي الأيمان كله كمل يقول ربنا سبحانه من سورة البقرة ( وما كان الله ليضيع أيمانكم ن ان الله بالناس لرؤوف رحيم) وقال (ص) ( إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فأشهدوا له بالأيمان) واقتضت حكمة الله سبحانه ان تكون الصلاة أول ما يتعلمه المسلم بالمنهج السلوكي المعاصر بطريق الارتباط الشرطي يقول الرسول الكريم (علموا أولادكم الصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر) فإذا أصبحت الصلاة سلوكا ن فهذا أول الطريق ، لأن الصلاة هي الوعاء الذي يحمل تعاليم الاسلام الى المصلى بتلاوة القرآن وبهذا وبغيره تفضل صلاة الجماعة صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة ، فهو يستمع فيها الى الأمام فيتلقى منهج ربه ، وأحب الأوقات التي يرغب فيها الرسول الكريم (ص) في الصلاة هي صلاة العشاء وصلاة الصبح يقول (ص) (لو علمتم ما في العتمة والصبح من خير لسعيتم أليهما ولوحبوا) ففي هذين الوقتيين يستحب إطالة القراءة. ولهذا فالصلاة بأبعادها النفسية مدرسة سلوكية ، تعالج السلوك ، وتنفرد بنظامها الحركي ونظامها التعبدي ، لتصل الى غاية أهدافها من اطمئنان النفس، واستقرار العاطفة والوجدان والابتعاد عن الفحشاء والمنكر فإذا تآلف على الصلاة ، بقية أركانها وما يسبقها من شعائر، الوضوء والتوبة والدعاء والتسبيح فيعظم ذلك اطمئنان النفس، وسعادة الحس ، وبهذا يستقبل المصلى كلام ربه، يستقبل منهجه ويستقبل تعاليمه ودستوره ن ويكون هذا طريقا الى فقه الدين وحظ كل مسلم أن يتعلم من دينه ما هو لازم وضروري حتى تستقيم عبادته وسلوكه ومعاملاته وهذا يصل الى المسلم بطرق متعددة بالتلقي القراءة أو بوسائل الأعلام المختلفة ومع هذا تظل الصلاة رائدة في هذا المجال ، بما تحمله تلاوة القرآن للمصلى ، من تعاليم فيأتمر بأوامر القرآن وينتهي بنواهيه وصدق الله سبحانه وهو يقول . ان الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر) هذا عهد من الله وليس على المصلي الا أن يحسن الأداء ، ولهذا فان رسول الله (ص) قال للرجل المسء صلاته( أرجع فصل فانك لم تصل ، وأعادها عليه ثلاثا ولما عجز الرجل علمه رسول الله .ص) كيف يطمئن في حركات الصلاة وفي أركانها كلها.. وبين عباده أن تعالج سلوكهم بالطريقة التي أرادها الله سبحانه وتعالى ، فقد سأل السائل رسول الله (ص) وقال له ان الرجل يصلي معنا العشاء ويصبح فيسرق ، قال سينهاه ما تقول ، وأمسك رسول الله (ص9 عن الكيفية التي تنهي بها الصلاة الرجل عن السرقة والواضح من السرقة والواضح من هذا الحديث ، أن الصلاة تصل بالمصلى الى استقامة ، وليس هناك ضرورة لمعرفة الكيفية التي تنهي بها الصلاة عن الفحشاء والمنكر ولكن إذا تدبرنا كلام ربنا ن وسرنا مع العلم المعاصر ، وهو يفتح لنا آفاقا جديدة ، نطل منها على أسرار الصلاة فليس هناك اعتراض ن طالما أيقنا ان الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر بهذا الطريق أو بغيره فليس لعلم الله حدود وكل ما يفعله البشر ن هو الارتفاع بقوانين العلم المعاصر ، لنحقق بمفاهيمه التي استحدثها بعض هذه الأسرار والعلم هنا وسيلة إيضاح ، والمدرسة السلوكية من المدارس المعاصرة ، المعاصرة ، انحصرت من أصل ديني رغم أنها أخذت عن عبادات الشرك ، الا ان الأصل هو التوحيد الخالص ن فتغير الحركة مفهوم سلوكي معاصر ، اصله الثابت الحقيقي من أول حركة تعبدية في الوجود ن وهي حركة السجود ، عندما سجد الملائكة بأمر ربهم بعد خلق آدم عليه السلام ، فلم يكن قبل السجود حركة ، فالحركة من أول الخلق عبادة خالصة لله وحده سبحانه ، ثم افترض الله الصلاة بما فيها من حركة ، هذه الحركة جعلها الله في الصلاة منهاجا سلوكيا يصل بالنفس الى راحتها واطمئنانها ، ويتآلف مع تغيير الحركة في الصلاة ، تنظيم التنفس بتلاوة القرآن الكريم ، ثم يكتمل المنهج بركن التصور وهو ما يتحقق بالإحسان في العبادة هذا هو جوهر المنهج السلوكي وهذه أركانه التي يستوفيها طبيب النفس قبل ان تبدأ المعالجة بالجلسات النفسية السلوكية بنظام السلم المتدرج والطبيب هو الذي يتولى هذه المهمة كاملة ن فيصمم بنفسه طريقة التدرج حسب الأغراض التي يشكو منها المريض، ومنها المخاوف بأنواعها المختلفة تبدأ المعالجة بتصور المواقف التي تسبب أعراض الخوف ، وهذا التصور يجعل المريض يتفاعل معها وكأنها تحدث في الحقيقة ويكرر الطبيب على المريض هذه المعالجة ، ومع تكرار الجلسات تتحسن الأعراض وتخف حدة المعاناة .. بعد نجاح هذه المحاولة يبدأ الطبيب مع مريضة سلسلة أخرى من الجلسات النفسية ، بالمواجهة الحقيقية في الحياة العامة بنفس النظام المتدرج ، فإذا كان المريض يخاف من الزحام أو يخجل من مواجهة الناس ، فيبدأ الطبيب معه بمواجهة شخص واحد ، ثم شخصين ، ثم ثلاثة ويتدرج بمواجهته حتى يصل الى الأعداد الكبيرة هذه الطريقة السلوكية التي استحدثها علماء النفس ، ليعالجوا بها الآفات النفسية ، تتحقق بطريقة اضمحلال العادة ، وهو ما أطلق عليه علماء المدرسة السلوكية وذلك باستعمال السلم المتدرج فإذا تذكرنا ان المدرسة السلوكية انحدرت من أصل ديني ، فليس من العسير ان نعود بحقائق هذا العلم الى أصله الحقيقي فهل يخطر ببالك أيها القارئ الكريم ان السلم المتدرج أصل من أصول العلم الذي جاء به القرآن الكريم في محكم آياته ، واذا كان العلماء القدامى والكهان وفلاسفة الهند والصين جاءوا به ، فقد التقطوه من أصول ديانات سماوية انحرفت أو اندثرت وبقيت أثرها تحمل بقايا أصالتها وتشهد على صدق منبعها والدليل أوضح من أن نختلف عليه لأنني سأحدثك عن أول سلم متدرج عرفه البشر وجاء به القرآن من عند الله ، وهذا يعني أنه علم نزل الى الأرض من بداية الرسالات ، وعلى هذا فللبشر أن يأخذوا به وأن يرتقوا فيه .

العدد 57


كيف يؤثر مرض الفصام في الأسرة

د.محمود جمال أبو العزائم

" أسرة المريض العقلي تكون دائما في حيرة – ان الأسرة دائما تبحث عن رد لأسئلة لا جواب لها – عندئذ يتحول الأمل في الشفاء الى إحباط ويأس ، وبعض الأسر تتحطم بالرغم من محاولتهم المساعدة" لمرضى الفصام فعندما تعلم الأسرة أن ابنهم يعاني من الفصام فأنهم يبدون مدى من العواطف الشديدة الجياشة ، ودائما يكونون في حالة من الصدمة والحزن والغضب والحيرة وبعضهم يصفون تفاعلهم كالآتي :-

القلق نحن خائفون من تركه بمفرده وإيذاء شعوره ؟

الخوف : هل سوف يؤذي المريض نفسه أو الآخرون ظ

الخزي والذنب : هل نحن ملامون وكيف ينظر الناس لنا؟

الإحساس بالعزلة : لا أحد يستطيع التفهم ؟

المرارة : لماذا حدث هذا لنا ؟

التأرجح في الشعور تجاه المصاب: نحن نحبه جدا ولكن عندما يجعله المرض متوحشا فأننا أيضا نتمنى لو ذهب بعيدا ؟

الغضب والغيرة : الأشقاء يغارون من الاهتمام الزائد الذي يناله المريض.

الاكتئاب " نحن لا نستطيع الحديث بدون أن نبكي"

الإنكار التام للمرض " هذا لا يمكن أن يحدث في عائلتنا" .

إنكار خطورة المرض" هذه فقط مرحلة سوف تذهب سريعا)

تبادل الاتهامات (لو كنت أبا أفضل ما حدث المرض"

عدم القدرة على التفكير أو الكلام عن أي موضوع سوى المرض " كل حياتنا تدور حول المشكلة" ..

الطلاق " لقد دمر المرض أسرتي "

الانشغال بفكرة تغيير المكان "ربما لو عشنا في مكان آخر سيتحسن "

فقدان الوزن " لقد مررنا بداومة شديدة أثرت في صحتي .

الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية " لا نستطيع مشاركة الاجتماعات الأسرية "

البحث المكثف عن تفسيرات محتملة " هل كان المرض بسبب شيء فعلناه للمريض .

الانشغال بالمستقبل . ماذا سيحدث للمريض بعد رحيلنا عن الدنيا من سيرعاه ؟؟؟

مركب اللوم والخجل :

"بالرغم من أن الناس ليسوا مسئولين عن حدوث مرض الفصام ولكنهم دائما يلوم بعضهم بعضا بسبب حدوث المرض )..

لسوء الحظ فان هناك اتجاها سائدا وسط مرضى الفصام وأسرهم لتوجيه اللوم لانفسهم أو لوم بعضهم البعض والأكثر من ذلك فان الاخوة والأخوات يشاركون آباءهم نفس القلق والمخاوف تجاه هذا الموضوع.

وفي القصة التالية يقص أحد الأباء خبرته الشخصية من واقع تجربته مع الإحساس باللوم والخجل من المرض عندي ابنان الابن الأكبر عمره 22 سنة وهو يعاني من مرض ضمور العضلات أما الابن الأصغر فعمره 21 سنة ويعاني من مرض عقلي مزمن .. الابن المعاق جسديا يحتاج رعاية خاصة ويجد الرعاية والعناية والتشجيع أينما كان لان أعاقته واضحة وظاهرة للجميع ولذلك فان الأسرة والأصدقاء يفتحون قلبهم له لكي يجعلوا حياته افضل.. أما الابن الآخر على النقيض من ذلك يساء فهمه وتغلق في وجهه الأبواب – انه معاق بدرجة كبيرة ولكن أعاقته غير ظاهرة للناس.. ان جده وعماته وخالاته وأبناء العم جميعا يحسون انه كسول وغبي وغير مهذب ودائما يدعون ان هناك خطا كبيرا في تربيته وعندما يتصلون بالتليفون فدائما يسألون عن الأخ المعاق جسديا ويتكلمون مع ولكنهم لا يتكلمون مع المريض العقلي ويتمنون لو لم يكن موجودا ..

ماذا يحتاج أفراد الأسرة من أجل المساعدة :

الوقت الكافي

التفهم الجيد لطبيعة المرض

التدعيم من الآخرين الذين يعانون من نفس التحدي ومع الأسر الأخرى فانهم يدركون مدى الضرر من توجيه لوم بعضهم لبعض ومن خلال ذلك فان الكثير من الأسر سوف تكتشف القوة والمخزون العميق من الحب الموجود تجاه بعضهم البعض

دور الأسر في علاج الفصام :

أظهرت الأبحاث التي أجريت على أسر مرضى الفصام أن المناخ الأسري الصحي له دور كبير في تحسين عرض استقرار المرضى ومنع انتكاس المريض

العلامات المنذرة : إذا ظهرت بعض التصرفات اللفظية من المريض فانه من المفيد ان تبحث عن النصيحة الطبية – بعض النوبات الحادة تحدث فجأة وأحيانا تظهر الأعراض خلال فترة من الزمن.

الأعراض التالية من الأعراض الهامة للمرض:

تغيير واضح في الشخصية

الإحساس الدائم بأنه مراقب

صعوبة التحكم في الأفكار

سماع أصوات أو كلام لا يستطيع الآخرون سماعه

زيادة الانعزال عن المجتمع

مشاهدة أو رؤية أشياء لا يستطيع الآخرون رؤيتها .

التحدث بكلمات لا معنى لها

المبالغة في التصرف مثل التدين الشديد

الغضب بدون مبرر مع الخوف الشديد

عدم النوم والهياج

ويجب ان نعلم أن وجود هذه الأعراض واحيانا لا تجزم بوجود مرض الفصام لأنها قد تكون بسبب وجود مرض آخر مثل الادمان على العقاقير أو بسبب مرض عضوي في الجهاز العصبي أو بسبب اضطراب عاطفي شديد وجود حالة وفاة في الأسرة على سبيل المثال ..

الحصول على العلاج :

خذ المبادرة – إذا بدأت أعراض المرض في الظهور فأبحث عن الطبيب المتخصص في علاج المرض – ان أفراد الأسرة هم اول من يلاحظ ظهزر الأعراض المرضية وتذكر ان المريض ان كان يحس ان الهلاوس والضلالات شيء حقيقي فانه سوف يرفض العلاج.

ساعد الطبيب بإمداده بكل ملاحظاتك عن الحالة المرضية للمريض – حاول ان تكون دقيقا في وصفك للأعراض المرضية ومن الممكن ان تدون تلك الملاحظات وتقدمها للطبيب لان تلك الملاحظات قد تساعد على دقة تشخيص الحالة المرضية ..

المساعدة في تقديم العلاج:

العلاقة بين الطبيب والمريض علاقة هامة ويجب ان تكون علاقة يسودها الخصوصية وحفظ أسرار المريض التي يبوح بها للطبيب ومع ذلك فان للأسرة الحق في معرفة بعض المعلومات عن حالة المريض التي تساعدها في تقديم الرعاية والعلاج المناسب ن ان جزءا كبيرا من مهمة الطبيب هو محادثة أسرة المريض القلقة عليه ، وتوجيهها لأنها هي التي تساعد في تحسن حالة المريض لانهم يعلمون ان أي فرد من أقارب المريض يستطيع المساعدة في سرعة التحسن .. كيف نتصرف كأقارب او أصدقاء للمريض ؟ ماذا نعلمه أو نقوله عندما نكون معه كل هذا له أهمية كبيرة للمريض ولتحسن حالته ..

لذلك يجب ان تناقش المواضيع التالية مع الطبيب المعالج :-

أعراض وعلامات المرض

المآل المتوقع للمرض

استراتيجية العلاج

علامات انتكاس المرض

المعلومات الأخرى المتعلقة بالمرض

ولذلك يجب ان يكون لدى الأسرة ملف يحتوي على معلومات عن المرض يشمل الآتي :-

العلامات المرضية التي ظهرت على المريض

كل الأدوية التي استخدمت في العلاج وجرعاتها

الأثر العلاج لكل دواء استعمل

علامات انتكاس المرض:

يجب على الأسرة والأصدقاء ان يكونوا على دراية كافية لعلامات انتكاس المرض التي تظهر على المريض عندما يبدأ في التدهور بسبب ظهور بعض الأعراض المرضية ومن المهم ان نعلم ان المرض من الممكن ينتكس في أي وقت وهذه العلامات تختلف من فرد لفرد واهم هذه العلامات :

زيادة الانسحاب من النشاط الاجتماعي .

تدهور النظافة الشخصية عن معدلها الطبيعي

ويجب كذلك ان تعلم ان :

الإجهاد والتوتر النفسي يجعل الأعراض تزداد سوءا

تقل الأعراض المرضية كلما تقدم المريض في العمر

العدد 57


أهمية اللياقة في علاج الاكتئاب

ا.د. عبد الستار ابراهيم

أستاذ علم النفس

من الأشياء التي تبين البحث العلمي أهميتها في التخفف من الضغوط والاكتئاب ، الاهتمام بالتمارين الرياضية ولا نعني بذلك التعصب المقيت لجماعات رياضة معينة او ناد بعينه ولا نعني به الاهتمام القهري بالقوة وبناء العضلات لكن التمرينات الرياضية الخفيفة .. كالمشي والسباحة من الأشياء التي تساعد على التنظيم الفيزيولوجي لأعضاء الجسم كما أنها تزيد من حيوية الجسم والطاقة والنشاط..ولعل من احدي الفوائد المهمة للرياضة والمثابرة على التمرينات الرياضية ، ما يقوم به من دور رئيسي في تحقيق الاسترخاء الذي يساعد بدوره على الهدوء والوقاية من الأمراض النفسية والجسمية والنوم الهادئ فضلا عن هذا تبين ان التمرينات الرياضية تساعد الجسم على امتصاص الفيتامينات والمعادن المختلفة التي نتناولها مما يحسن بدوره من وظيفة الجهاز المناعي.. وعندما نكون في حالة صحية نتمتع بلياقة بدنية عالية .. تزداد قدرتنا على مقاومة الضغوط والتوتر ومن المعروف أن كثيرا من الوظائف الجسمية التي ترتبط على نحو مباشر بالناحية النفسية كوظائف القلب والرئة والدورة الدموية تتحسن بشكل واضح .. فنجد أنفسنا اكثر قدرة على التنفس السليم والنشاط والحيوية مما يقلل بدوره من التعرض للقلق والاكتئاب ويعلم خبراء الصحة والأطباء وعلماء وظائف الأعضاء ان هناك قائمة طويلة من الفوائد التي نجنيها من الرياضة المعتدلة .كالمشي أو الهرولة يما يعادل ثلاث مرات أسبوعيا لخمس واربعين دقيقة في كل مرة) بما في ذلك تنظيم ضغط الدم - تخفيض نسبة الكولسترول ن تخفيض نسبة السكر في الدم – تنظيم الدورة الدموية تحسين قدرة الرئة في أداء وظائفها تقوية عضلات القلب وغني عن الذكر ما تلعبه هذه الوظائف في اللياقة الصحية والبدنية على السواء في دراسة على 12 آلف شخص تبين أن الأشخاص الذين يحرقون أسبوعيا ما يعادل 16 آلف سعر حراري في نشاطات ترفيهية ورياضية تقل بينهم أمراض الضغط والقلب بنسبة 4.% بالمقارنة بزملائهم الذين لا يمارسون نشاطات رياضية.. ويوصي علماء علم نفس الرياضي بأن الوصول الى متطلبات اللياقة الصحية والبدنية يحتاج من 15 الى 60 دقيقة من التمارين الرياضية ثلاث مرات أسبوعيا ولكي نصل بالتدريب الى الفائدة المرجوة منه يفضل أن تكون الممارسة متصلة بمعنى ان تتراوح وقت التمرين الواحد من 15- 30 دقيقة متصلة وليست متقطعا (أي الا تكون مثلا ، 10 دقائق صباحا أو 10 بدقائق مساء.

وبالرغم من ان النشاطات الرياضية تحتاج الى المثابرة فان من الفضل ان يبدأ الشخص ممارسة التدريبات على نحو معتدل الى ان يتحول النشاط الرياضي الى أسلوب حياة واذا لم يسمح وقتك لآي سبب من الأسباب أو إذا لم يكن المكان يسمح فمن الممكن إدماج الوقت المطلوب في نشاطاتك اليومية المعتادة مثلا : عود نفسك السير عند الانتقال من مكان الى مكان آخر ، أوقف سيارتك بعيدا قليلا عن عملك ، تحرك أو مارس بعض النشاطات الرياضية في أثناء أدائك لبعض الأعمال الروتينية في المنزل مارس الوقت المطلوب خلال مشاهدة التليفزيون اذهب لدور العبادة سيرا على القدمين اصعد على الدرج بدلا من المصعد الكهربائي ساهم في النشاطات المنزلية التي تحتاج الى الحركة.. الخ..وتتفق البحوث على الدور الذي يلعبه التنفس الجيد وبعمق في التحسين من المستوي الصحي النفسي والجسمي وقد يعتقد البعض ان عملية التنفس عملية آلية نقوم بها جميعا ولا تحتاج الى التوجيه والتدريب لكن البحوث المعاصرة بينت ان التنفس الجيد أمر قد يغفل عنه الكثير وان النجاح فيه يرتبط بارتفاع الأداء الصحي ، والتخفيض من مستويات الاكتئاب والقلق ومن القواعد السليمة لتحقيق التنفس الجيد ان نركز على التنفس من البطن وليس من صدرك يكون غير كاف ويتطلب جهدا اكبر وكلما قل استنشاق الأكسجين أدى الى رفع ضغط الدم وزاد من عدد نبضات القلب ، كذلك يمنع من رفع الدم الى المخ(( ( لكي تتأكد انك تتنفس من البطن وليس من الصدر : ضع كتابا على بطنك خذ نفسا عميقا تكون طريقتك في التنفس جيدة إذا لاحظت ان بطنك يرتفع بالكتاب عند الشهيق وينخفض عندما يخرج الزفير) ولتحقيق المزيد من التنفس الجيد حاول ان يستغرق الزفير فترة أطول من الشهيق فالزفير بشكل خاص يساعد على التخلص من السموم الموجودة بالجسم والتي إذا لم نتخلص منها فسوف تختزن في الدهون ويتطلب التدريب على التنفس الجيد تدريب الرئتين ويكون ذلك بأن تأخذ نفسا عميقا وكبيرا عددا من المرات يوميا وان تحتفظ بها لفترة في الرئتين مثلهما مثل العضلات وان لم تقم بتدريبهما فانهما تفقدان مرونتها فضلا عن هذا ن حاول أن تبقي عضلات الفكين دائما في وضع مسترخ لان ذلك يساعد على الحصول على كمية كبيرة من الأكسجين وتوصيلها الى المناطق المنخفضة من الرئتين .

وتتطلب اللياقة الصحية الاهتمام بالنظام الغذائي وتعرف بالبديهة الصحية قيمة الغذاء المتوازن والبعد عن النهم والإسراف في تناول الأطعمة الدسمة التي تفقد الجسم حيويته وتزيد من كمية الأعباء والضغوط والجهد لكن الغذاء المتوازن لا يعني الحرمان من الطعام والتجويع بهدف المحافظة على النحافة والرشاقة واللياقة الحية تتطلب وعيا بقيمة ما نأكل والبعد عن الإسراف والتجويع كليهما ففضلا عما يمنحه لنا الطعام المتوازن الجيد من صحة وحيوية ن يساعد أيضا في تحسين صورتنا الاجتماعية ويجعلنا أكثر جاذبية في أعين الآخرين ولهذا فمن ضمن النتائج الإيجابية غير المباشرة التي يمنحنا إياها والتي تتعلق بالتأثير الاجتماعي الإيجابي للصحة الجسمية ما يؤدي أليه ذلك من زيادة في الثقة بالنفس والإقلال من السلوك الانعزالي الذي يرتبط بصورة أكيدة بالميول الاكتئابية والقلق .

وتتزايد أهمية الطعام الذي نأكله إذا كانت هناك ظروف صحية أو اختلالات عضوية كضغط الدم، والسكر وامراض القلب تتطلب الحذر ونظرا لما تلعبه هذه الاضطرابات في زيادة الإحساس بالضغوط والتوتر فان من المرغوب فيه الاهتمام بالنصائح السلوكية آلاتية :-

اجعل هدفك واقعيا بحيث تركز لا على إنقاص الوزن ، ولكن على إنقاص السعرات الحرارية بدرجة معقولة ، ويتطلب منك ذلك الإلمام بالسعرات الحرارية التي تحصل عليها من الطعام يوميا ، وأن تعمل على إنزالها يوميا وتدريجيا الى أن تصل بها الى المستوى المطلوب .

كافئ نفسك عندما تحقق هدفك في الإقلاق من السعرات الحرارية .

عندما تفشل في إنقاص السعرات الحرارية المطلوبة احرم نفسك من بعض المشروبات او أنواع الطعام التي تأخذها على سبيل الترفيه.

استخدم سياسة سلوكية فعالة عند التسوق للطعام( مثلا لا تتسوق وأنت جائع تسوق بين الأوقات التي تكون فيها مشغولا أو مستعجلا - ولا تجعل من السوبر ماركت مكانا للنزهة لك ولأطفالك التزم مسبقا بقائمة بمشترياتك من الطعام الخ.)

لا تحمل نقودا كثيرا عندما تذهب للتسوق

تجنب شراء الأطعمة التي لا تتفق من الخطة العلاجية أو الظروف الصحية التي تعاني منها (مثلا الشيبسي - المسكرات المالحة – الايس كريم - الحلوى المشروبات الغازية .. الخ)

تجنب الأماكن التي تغري بالطعام بما في ذلك المطاعم التي تنبعث منها الروائح النفاذة..

تجنب ان تكون الوجبة مكونة من العديد من أطباق الطعام المختلفة. مثلا اكتف بطبق واحد بمذاق طيب تذكر ان تعدد الأطباق سيغريك بتذوقها جميعا مما سيكدس سعرات ودهونا لا حاجة لك أليها)

في داخل المنزل لا تجعل الأطعمة في المتناول وأبعدها عن نظرك استخدم مثلا طبقا (صحيا) صغيرا ولا تضع الطبق الرئيسي أمامك على الطاولة – تجنب البقاء كثيرا في المطبخ.

عندما تشعر بالقلق أو الاكتئاب أو الضيق لا تجعل عادتك أن تتجه الى الطعام (تمش – اتصل بأحد الأصدقاء خذ حمام واسترخ) .

لا تحرم نفسك من الطعام تماما فقد تبين ان حمية الحرمان (الريجيم) لا تنجح في إنقاص الوزن الا مع مالا يزيد على 5% فقط.

سواء كنت نحيفا أم سمينا تجنب السرعة وكل ببطيء حتى تعطس المعدة فرصة تنبيه المخ عند الامتلاء .

استبدل بالعناصر الضارة كالأملاح والدهون أنواعا من الأطعمة الجذابة التي تحتوي على البهارات ذات المذاق الجذاب أو الزيوت الخالية من الكولسترول .

في المناسبات الاجتماعية تعلم ان تعتذر بلباقة ولكن بحزم عن الأكل الكثير أو غير المناسب (خاصة أنواع الطعام الغنية بالدهون والأملاح) ..

ننصح القارئ بأن يرجع الى بعض المتخصصين في وظائف الأعضاء أو التغذية أو الأطباء المعالجين للتعرف على المزيد من الخصائص الغذائية . كذلك ننصح بعدم البدء في تدريبات رياضية قبل الاستشارة الطبية ن خاصة عندما تعرف أنك تعاني من بعض المشكلات الصحية.

العدد 57


التكيف وعملية تربية الأطفال

د.جمال مختار حمزة

أستاذ مساعد – قسم الصحة النفسية –جامعة القاهرة

تعتبر دراسة الطفولة والاهتمام بها من أهم المعايير التي يقاس بها تقدم المجتمع وتطوره ، اذ ان الاهتمام بالطفولة هو في واقع الأمر اهتمام بمستقبل المجتمع كله. وفي الواقع ان جهودا جادة في مصر على جميع المستويات للاهتمام بالطفل صحيا واجتماعيا وتربويا ونفسيا مما أمتعة ، أو بسبيل ان يمتعه بابتسامة مشرقة بالأمل وأنه لامر منطقي القول بأن الطفل في حاجة الى أن تستمر هذه الابتسامة وتشع إشراقا على امتداد نموه ، وتعتبر مصر من بين أنشط الدول الموقعة على الإعلان العالمي للطفل في وضع ما ورد به من أهداف وقد ساهمت مساهمة كبيرة كإحدى الدول الست الراعية لمؤتمر القمة العالمي للطفولة الذي عقد في نيويورك في سبتمبر 199. وكان من هذه الدول كندا ، ومالي ، وباكستان ، والسنغال وقد وقع الرئيس مبارك ميثاق السلام للأطفال ووقعت عليه أكثر من مائة دولة...كما ان تربية الأطفال هي أعداد لمواجهة التحديات الحضارية التي تفرضها علينا حتمية التطور ، ثم ان التربية ككل العمليات التي تكفل بقاء الحياة ، هي عملية توافق أو تكيف ومن ثم يجب أحكام الوسائل التي يستطيع بها كل كائن حي ان يتوافق على افضل نحو ممكن وتبعا لإمكانياته مع البيئة التي عليه أن يعيش فيها فالتربية عبارة عن عملية نمو حي كما أنها عبارة عن عملية تفاعل بين الفرد وبيئته الاجتماعية وذلك لتحقيق التوافق والتكيف بين الكائن الصغير والقيم والاتجاهات التي تفرضها البيئة تبعا لدرجة التطور المادي والروحي وتهدف التربية الى تعميم خبرات الطفل ومساعدته دائما على توسيع آفاقه الاجتماعية من الأسرة الى المدرسة ، ومن المدرسة الى المجتمع المحلى ، وأصبح ينظر الى التربية في عالمنا المعاصر على أنها استثمار في الموارد البشرية وهي السبيل لتحقيق نمو الفرد والمجتمع والمنطلق الأساسي في ذلك هو أن التربية في جوهرها عملية تنشئة اجتماعية للطفل ومساعدته على استثمار قدراته وإمكاناته واستغلال موارده الطبيعية في إشباع احتياجاته المتنوعة المختلفة.. وعليه فان هذه العملية ينبغي أن تتسم بالشمول والتكامل والاستمرار الأمر الذي يجعلنا نهتم بالطفل منذ مولده ، بل منذ كان جنينا في رحم أمه ذلك أن الأطفال هم أمل الحاضر والمستقبل فهم يكونون حوالي 7ر42% من مجموع السكان حاليا في مجتمعنا ، واذا فهمنا التربية على أنها عملية نمو وتشكيل شامل كان عبؤها جسميا حقا على السرة والمدرسة والمجتمع.. وسنبدأ أولا بدور الأسرة فقد اتفقت جميع الدراسات والأبحاث التي أجريت لمعرفة أسباب الظواهر الانحرافية بمختلف أشكالها فكرية كانت أو جنائية على وقوع المسئولية الأولى على الأسرة ، فقد توصلت هذه الدراسات الى أن تقاعس الآباء والأمهات عن الوفاء بحقوق أبنائهم هو العامل الرئيسي في سقوط الأبناء ضحايا للبؤر الإجرامية والجوانب السلبية المتنوعة .. فالطفل يكتسب في مجال الأسرة مجموعة من عادات التكيف التي تمكنه من أن يتوافق بسرعة وكفاية مع معظم الظروف التي يتعرض لها عادة ، كما يصبح في مقدروه كذلك ان يتكيف في حدود معينة للظروف الجديدة التي لم يألفها من قبل فالطفل الصغير يسعده أن يستمع بالحياة التي يستمتع بها غيره من الأطفال الصغار فالجو الطفلى بما فيه من لعب وبعد عن الانشغال بمتاعب الحياة والسعادة الطفلية البريئة التي ينشدها كل طفل في عالمه الصغير من الرفاق والصحاب والإحساس بمشاعر الطفولة اللذيذة بما تحمله من معاني الحماية للكبار له ووجود من يقوم برعايته كل هذا ينبغي توفره للطفل الصغير حتى ينمو سويا دون اضطراب أو شذوذ والآباء الذين يغفلون مطالب الطفولة فيرون في طفلهم شخصا كبيرا قبل الأوان ن أو يلقون عليه من المسئوليات ما لا يتفق مع سنه ، مثل هؤلاء الآباء يسيئون قطعا الى نفس الصغير ، ويحرمونه من سعادة الطفولة ومن فرص النمو التدريجي والانتقال من مرحلة الا أخرى انتقالا سليما سويا ان حياة الطفل داخل الأسرة عبارة عن سلسلة متصلة مستمرة من الخبرات المتعلمة والسنوات الثمانية الأولى في حياة الطفل تترك اثر بصمة على شخصيته طوال العمر .. وقد ظهرت عدة اتجاهات عند البحث في تحديد أسباب السلوك غير الاجتماعي مثل السرقة الكذب الهروب من المدرسة ، وقد اتجه الباحثون أولا الى إرجاع أسباب ذلك السلوك الشاذ الى عوامل وراثية واقتصادية .. ثم ظهر فجأة اتجاه حديث يقول ان الجناح إنما هو صورة من صور سوء التوافق النفسي او انه يمثل انحراف العمليات النفسية عن السواء الأصل في أحداثه ليس عوامل بيئية أو اقتصادية وانما هي عوامل ساعدت فقط في إظهاره والجناح بهذا شبيه في دينامياته بالمرض النفسي ، ان حياة الطفل في أسرة بها أطفال آخرون يؤثر تأثيرا فعالا في نموه إذ يكتسب عادات واتجاهات لا تتاح للطفل الذي ينشأ في أسرة ليس بها أطفال سواه ، ان العراقات التي تنشأ بين الأطفال في الأسرة من شأنها ان تكسب الطفل كيف يحترم الغير ، ويكون ذلك عن طريق الحد من مطالبه التي تتعارض مع مطالب غيره .

لماذا لا يمكنك أن تكون مثل أخيك ؟

وهنا تبدأ المقارنة بين الشقيقين والمعروف أن عقد المقارنات بين الأشقاء يزيد من حجم المنافسة الطبيعية الموجودة بينهم ..

ويؤكد د. فليمنج أخصائي علم نفس الأطفال في لوس انجلوس ان الطفل إذ قورن مع شقيقه وجاءت المقارنة في غير صالحه فان هذا قد يولد لديه إحساسا بالاستياء تجاه شقيقه ( أو شقيقته) واقترح بدلا من عقد المقارنات بين الأطفال تحديد ما هو مطلوب منهم بالضبط.

لماذا لا تتصرف كطفل في سنك ؟

فإذا كان الابن ذو السبعة أعوام مثلا يتصرف تصرفا سلبيا مما يسبب الحرج فلا تقل له على الفور هل تشاهد أحدا في مثل سنك يتصرف هكذا ؟ لان هذه العبارة تهين الطفل وتستفزه وتجعله أكثر رغبة في الاستمرار في ممارسة السلوك السلبي.. ولهذا يؤكد د.فليمنج على ضرورة تغيير أسلوب الحديث بحيث نقول له جملة تساعد على التغيير المطلوب مثل أعرف انك لا تحب أن تحرم من زيارة جدتك وأنا أيضا لا أريد أن أحرمك من هذا ولكنك سوف تضطر الى ذلك ان لم تسلك سلوكا حسنا على الفور بهذه الطريقة يدرك الطفل تماما ما هي عواقب تصرفاته ويبدأ في تغيير سلوكه الى الافضل.

(3)لماذا لا ترتدي ملابس لائقة ؟

يقترح أحد الوالدين ملابس معينة لابنه لكي يرتديها وهو خارج في زيارة معهم وبعد دقائق يفاجأ به يرتدي ملابس مختلفة لا تتناسب مع مكان الزيارة .. هنا يؤكد د. دونالد كيت : أنه يفضل ترك الطفل يرتدي ما يريد عندما يكون خارجا مع أصحابه ، أما إذا كان خارجا مع الأسرة فانه من حق الوالدين أن يكون لهما الكلمة الخيرة في هذا الشأن .

أنت الطفل الأقوى أو الذكي:

كلها تعريفات أو تصنيفات تلجأ بعض الأسر الى إطلاقها على أبنائها للتعريف بهم ..ولكنها من وجهة نظر الصحة النفسية تؤدي الى منع الطفل من مشاهدة نفسه على حقيقتها ، فبالنسبة للطفل الذي يطلق عليه ذكي فانه قد يعاني من ضغوط داخلية رهيبة واحساس دائم بالخوف من الفشل وبذلك من الأفضل ان نقول للابن نعلم ان قدرتك متفوقة تستطيع ان تفعل ذلك بدلا من أن نردد أمامه ذكي ، وهذا الاختبار تافه بالنسبة لك.. ويؤكد د. كيت ان التعنيف السلبي كذلك لا يساعد الطفل على التقدم ، بل على العكس فإذا قلنا للابن انك كسول فان الاحتمال الأكبر أن يستمر في هذه الحالة ، لأننا أكدنا له ان الكسل جزء لا يتغير من شخصيته والأسلوب الأمثل لحالات الصفات السلبية هو اتباع أسلوب المكافأة والعقاب .

كيف تكون بهذا الغباء ؟

أما من أهم وظائف الوالدين هي بناء شخصية الطفل وثقته بنفسه فإذا قال أحد الوالدين للابن وهو يوبخه تعبيرا مثل هذا فأننا نحرجه ونصيبه بالإحباط ومن الأفضل تشجيعه ومساعدته إيجابيا على تحسين سلوكه..

ولكي نحافظ على ابتسامة الطفل فنحن في حاجة الى أن يتحول نظامنا التعليمي الى نظام تربوي يكون الشيء الأساسي والجوهري فيه هو الانسان ن فيتحول التركيز من المعلومات الى تشغيل المعلومات ومن الوقوف عند المستويات الدنيا للمعرفة الى الانطلاق الى مستوياتها العليا ، وفي الاقتصار على الجوانب المعرفية ومها ريا ووجدانيا وسلوكيا ونفسيا والى تأكيد بناء الشخصية القادرة على مواجهة المستقبل والى زرع قيم إيجابية تجاه العمل والإنتاج وترشيد الاستهلاك وممارسة الأساليب الديمقراطية داخل المدرسة من خلال مناخ تربوي سليم وفي إطار إدارة تربوية ناضجة مقتنعة بالهدف وواعية بالوسيلة .

العدد 57


شخصية القائد .. وثقافة المنشأة .. وتحديات المستقبل

الشخصية العربية الإدارية

د.محمد سمير فرج

ان الإدارة مرآة الشخصية ، تعكس مقوماتها ومحدداتها والشخصية العربية في أدارتها لمنشآت أعمالها إنما تعبر عن قدراتها الذاتية وأساليبها الخاصة في التفكير والاتجاه ومن هنا فان ورقة البحث هذه تسعى لالقاء الضوء على بعض جوانب الشخصية العربية الإدارية بوجه عام ، وشخصية المدير المصري بوجه خاص ، من أجل مزيد من الفهم للقدرات والأساليب ، حتى نتعرف على أفضل السبل لدعم القيمة التنافسية لهما في مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين .. وحين نقول" الشخصية العربية الإدارية " إنما نقصد بالطبع الجانب الإداري في الشخصية العربية ، او نقصد الشخصية العربية كمدير – وتعتبر السمات النفسية جوهر الشخصية القومية وأساس الثقافة العربية الذي يتلقى فيه الإرث السيكولوجي والبيولوجي والبيئي هي حصيلة الجغرافيا والتاريخ والسلالة ، وفي نفس الوقت هي التي تحكم أساليب الإدارة ومدى فعاليتها ..

صراع الحضارات :

يرى صامويل هانتنجتون " ان الوعي بالتفاوت الحضاري في تزايد ، وسوف يحل الصراع بين الحضارات محل الصراع الأيديولوجي والأشكال الأخرى للصراع باعتباره

الشكل العالمي السائد للصراع وان الإقليمية الاقتصادية تتزايد وسوف تعزز الإقليمية الاقتصادية الناجحة من الشعور بالتفاوت الحضاري ومن ناحية أخرى فان الإقليمية الاقتصادية قد تنجح فقط عندما يتم ترسخها في حضارة مشتركة " وفي وضوح جرئ يقرر هانتنجتون " أن البؤرة المركزية للصراع في المستقبل القريب سوف تكون بين الغرب والدول الإسلامية والأسيوية العديدة. ..ان رؤية هانتنجتون" الاستراتيجية قد تكون رؤية حق أريد بها باطل وقد تكون نظرية عملية تشوبها نظرة عالم ومع ذلك فلا ينبغي أن نستلب أهميتها أو ننتقص من قدرها . فهي أولا تتفق مع ما يذهب أليه علم النفس الاجتماعي في اعتبار أن الثقافة بما تتضمنه من قيم وطرق التفكير تشكل الأساس القاعدي لهوية أي مجتمع والإطار المرجعي لأي ثقافة فرعية ونظم اجتماعية أو اقتصادية أو ادراية هي الطبع الذي يغلب التطبع كما يقول المثل ولذلك فان الإمبراطوريات التي حوت عدة ثقافات متعارضة قد تفككت عندما ضعفت قبضة الحكم مثل الإمبراطورية الرومانية أو العثمانية أو الاتحاد السوفيتي مؤخرا..

وثانيا : فان رؤية هانتنجتون للإقليمية الاقتصادية تتفق مع هذا المنطق إذ أن نجاحها يكون أيسر كلما تضمنت حضارة مشتركة أو ثقافات متناغمة ، ومن هنا فان الثقافة العربية والثقافة الإسلامية تشكلان معا ميزة كبيرة تيسر تحقيق التكامل الاقتصادي ، أو قل تحقيقا إقليميا اقتصاديا قويا يحوي الدول العربية كلها ، ولعل الثقافة الإسلامية فضلا عن اللغة العربية كفيلة بأن تختزل أية فروق أو تناقضات ظاهرية فيما بينها ، بل أنها تحض على التعاون الدولي وليس الصراع الحضاري فالقرآن الكريم يعتبر ان الفروق بين الشعوب هي من أجل التعارف والتعاون الكريم " يا أيها الناس أنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا " الحجرات 31" وهذا التعارف يتطلب منهجا علميا وادارة استراتيجية واعية.

 


دعوة الى إصلاح النفس

كيف ندعو الى الخير؟

د.يسري عبد المحسن

أستاذ الطب النفسي – جامعة عين شمس

تدريب النفس وتقوية جوانبها يحتاج الى الجهاد الأصغر الذي يلي الجهاد الأكبر في سبيل الله ، وجهاد النفس خاضع للإرادة القوية والعزيمة الصلبة التي لا تلين ، وترويض النفس شيء عظيم يدل على صحة نفسية واسعة ودرجة إيمانية عريضة .

وتقول الحكمة السائرة ( اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا ، واعمل لأخرتك كأنك تموت غدا) ومن صلاح النفس من يؤكد عبادته في هذا الشهر الكريم مع العمل الدؤوب ومن يعزز مكانته الأدبية الاجتماعية من خلال اتفاق العمل وحسنة ، ان التواكل التكاسل بدعوى العبادة ليس من الأمور الدين وليس من صلب الأيمان بشيء وقيمة العمل تتعدى مجرد وسيلة لكسب لقمة العيش الى درجة إعلاء للذات وتقدير لحق المجتمع على الفرد وحفظ لمكانته النفسية ومساعدة لتجديد نشاطه المعنوي والجسدي فالعمل في حد ذاته صحة نفسية والمواظبة عليه حفظ لهذا التوازن واستمرار للصحة ، والدليل على ذلك ان العلاج بالعمل يعتبر احدى الممارسات العلاجية للكثير من الاضطرابات النفسية .. وأن إهمال قيمة العمل والتوقف عنه يعتبر اولى مراحل الدخول في المرض النفسي أو من العلامات التي تنذر لهذا المرض ، وعلى المسلم ان يحدد خطة وبرنامج عمل مستمر يصلح به حالة ينفع به غيره على أن يكون العمل من اجل الخير وابتغاء مرضاه الله الا يدخل فيه شوائب الضلال أو الفسق والعياذ بالله ومع التفكير في العمل يجب أن يكون الاقتناع بأن الفرد سيعيش ابد الآبدين وأن تكون الخطة الموضوعة طويلة المدى ، وهذا يستلزم النفس الطويل وان يأخذ الفرد المسلم بأسباب الحياة وأن يسعى الى ان يغتنم الفرص لتحسين جودة حياته وان يأخذ قسط من متع الدنيا بما حلل الله.

وعلى المسلم أن يحافظ على التوازن بين سعيه وراء العمل والكد من أجل الحياة الكريمة الشريفة وبين أداء فرائض العبادة طمعا في رضوان الله جل شأنه ، وكما أن العمل والسعي المادي في الحياة يكون من خلال خطة أبدية وكذلك العبادة يجب ان تكون قائمة على يقين بالأيمان واليوم الآخر وبالبعث والحساب وذلك من خلال اغتنام الفرصة تحسبا ليوم يلقي فيه الانسان وجه ربه الكريم وقد يأتي هذا اليوم على غير موعد فيكون قضاء الله بغير تقدير ولا توقعات ولا تحديد لزمان أو مكان .

 

العدد 57

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية