الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

مجلة النفس المطمئنة

السنة الحادية عشرة - العدد 47 – يوليو 1996

فهرس الموضوعات


ملخصات /     SUMMARY / RESUMES 

البانجو أخطر أنواع المخدرات / د. جمال ماضي أبو العزايم / مستشار الطب النفسي

ازدادت نسبة تعاطي البانجو إلى درجة محزنة وتأتي هذه الإصابة بعد تزايد تعاطي الهيروين وغلو أسعاره إلى درجة جعلت المدمنين يبحثون عن البديل وقام التجار بإدخال البانجو الذي يخرج زرعه عن جبال السودان الجنوبية الغربية دون عناء ويحصده المزارعون من على سفوح الجبال وينتقل على ظهر السفن في نهر النيل إلى الشمال (مصر) حيث اجهد التجار في الترويج له وأشاعوا أنه لا خطر منه وهو يزيد حدة الذاكرة ويؤدي إلى إنعاش الجنس وزيادة القوة وكل هذه أكاذيب يلبسونها حقائق وهي بعيدة كل البعد عن الواقع الصادق الذي نريد أن نلقي الأضواء عليه حتى تقي أبناءنا هذه المخاطر الكبيرة.....

رجوع إلى الفهرس 

علاج الإدمان : عملية تغيير تحتاج إلى علم وجهد وصبر / د. محمد المهدي 

أخصائي الطب النفسي / السعودية

من استعرا ضنا لشخصية المدمن وتركيبها وديناميتها يبدو لنا الاضطراب الشديد والعميق والمتغلغل في تلك الشخصية، وهذا الاضطراب أشبه ما يكون بالورم السرطاني المتشعب ولذلك فإنه لا يكفيه علاج الأعراض الإنسحابية ببعض الأدوية المسكنة والمهدئة والمنومة، ولا يكفيه بعض الجلسات النفسية الفردية حتى مع أكثر المعالجين النفسيين قدرة وخبرة . ولا يكفيه بعض الجلسات النفسية الجماعية، ولا يكفيه بعض المواعظ الدينية العابرة، ولا يكفيه البث الإعلامي ليل نهار عن أضرار المخدرات ولا يكفيه برامج التوعية في الإذاعة والتليفزيون واللافتات الإرشادية في الشوارع (لا للمخدرات) . كل هذا وإن كان مطلوبا فإن أي عنصر منفرد لا يكفي، فالمشكلة عميقة إلى درجة لا يدركها إلا من عايش المدمن زمنا طويلا واكتوى معه وبه بنار الإدمان...

رجوع إلى الفهرس 

في اليوم العالمي للامتناع عن التدخين : في الرياضة والفنون..لا مكان للتدخين

 د. شريف عمر / أستاذ جراحة الأورام

لمواجهة أمراض التدخين التي تسبب أربعة ملايين حالة وفاة سنويا ترفع منظمة  الصحة العالمية شعار "في الرياضة والفنون لا مكان للتدخين" في اليوم العالمي للامتناع عن التدخين.

هذا الشعار يدق ناقوس الخطر في مواجهة حملات شركات التبغ العالمية لاستغلال الأحداث الرياضية والفنية للترويج والتدخين لإيجاد رابطة في أذهان الشباب بين التدخين من جهة والمتعة والتسلية والترفيه من جهة أخرى بالإضافة إلى أن رعاية شركات التبغ لحدث لرياضي أو فني يتيح الحصول على اعتراف بمشروعية التدخين...

رجوع إلى الفهرس 

 

ما هو الإدمان ? سؤال وجواب حول الإدمان

د. محمود جمال أبو العزايم - مستشار الطب النفسي

الإدمان من المشاكل الصحية والاجتماعية المعقدة التي تواجه مجتمعات العالم المتقدم والنامي على حد سواء ويمكن تعريف الإدمان بأنه سوء استعمال مادة كيميائية لها تأثير على الجهاز العصبي بصورة متزايدة وبشكل مستمرأو دوري مع وجود قوة شديدة ورغبة ملحة لتناول هذه المادة والحصول عليها بأي وسيلة والاتجاه المستمر لزيادة الجرعة، ويؤدي الاستعمال إلى آثار صحية ونفسية.

رجوع إلى الفهرس 

 

الصحة العالمية تقول : التدخين يقتل شخصا كل ثلاث ثوان، التدخين أول سلم الإدمان وأخطره

 د. حسين طعمة

دارت الندوات الأخيرة الأسبوعية بمركز أبو العزائم للأبحاث بتاريخ  5 / 5 /1996 حول مشاكل التدخين للسجائر حضر الندوة أعضاء الفريق العلاجي الأطباء والأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين وكان ضيف الشرف الأستاذ الدكتور حسين طعمه أستاذ الطب النفسي جامعة بتسبرج وقد حيى الدكتور جمال ماضي أبو العزايم الضيف وتحدث عن تاريخه مع إخوانه المصريين منذ عام1970 وإبان وضع أول تقرير حول الإدمان في مصر عام 1974 وكذا إبان التحضير لوضع  بروتوكول البحث بين الحكومة المصرية والحكومة الأمريكية والذي بدأ عام 1979 وكان يدور حول تقييم العلاجات في ميدان الإدمان على الأفيون..

رجوع إلى الفهرس   

 

الأسرة والوقاية من خطر المخدرات / د. أحمد جمال أبو العزايم

 نائب رئيس الاتحاد العالمي للصحة النفسية

إن الهدف الأساسي للوقاية في مجال مكافحة المخدرات هو حماية الشباب من خلال دفاعاتهم النفسية ودعم قيمهم بجعل فرصة إقدامهم على تعاطي المخدرات أو تجربتها فرصة ضئيلة أو مستحيلة أو شاقة وكما يقال الوقاية خير من العلاج ودرهم وقاية خير من قنطار علاج، والكثير من الآباء قد شرع فعلا في غرس بذور الوقاية من المخدرات بدافع غريزي، إن ذلك يحدث من خلال اهتمام هؤلاء الآباء بالاستماع إلى مشاكل أبنائهم والاهتمام بإعداد حلول لها وأن يكونوا على مقربة منهم وملاحظة مستمرة بحب وعطف وأن يكونوا قدوة لهم، إن ذلك كله يساعد النشء في بماء الدفاعات النفسية السليمة التي تقف في وجه محاولات تجربة أو تعاطي المخدرات...

رجوع إلى الفهرس   

الإدمان ومرض الإيدز / فاطمة موسى 

 أستاذ الطب النفسي – كلية الطب  جامعة القاهرة

لقد ازداد في السنوات الأخيرة الإقبال على تعاطي المخدرات مثل الأفيون والكوكايين والهيروين والبانجو والماكستون فورت وهي كلها تؤدي إلى الإدمان والاعتماد النفسي والجسمي على تعاطي مثل هذه المواد، ويرجع اللجوء إليها من خلال الاعتقاد بأنها تؤذي إلى الإحساس بالسعادة والمساعدة على حل المشاكل وزيادة النشاط الجسمي والجنسي..

رجوع إلى الفهرس   

 

 كيف تقي مريض الإدمان من الانتكاس بعد انتهاء العلاج ?

د. فيصل عز الدين / أخصائي الطب النفسي

إن أصعب وأهم ما يواجه المعالج لحالات الإدمان من مشاكل هو الانتكاسة ومعناها عودة المريض لتعاطي المخدرات عقب انتهاء العلاج – وللأسف فإنه طبقا للقياسات العالمية نجد أن نسبة الانتكاسة في مرضى الإدمان قد تصل إلى حوالي 82 % وهي نسبة مزعجة ومحبطة لأي معالج.

ومن أجل ذلك أصبح الشغل الشاغل لأي معالج هو كيفية إيجاد برنامج للمريض عقب انتهاء العلاج يهدف إلى منع الانتكاسة.

وفي إطار ذلك يجب علينا أولا أن نحاول تفسير كيفية حدوث الانتكاسة في مريض الإدمان من منطلق معرفي ? حيث وجد أن تعرض المريض لموقف ما من المواقف الحادة التي اعتاد أن يواجهها بتعاطي المخدر هو دائما الشرارة الأولى الدافعة له للانتكاسة.

رجوع إلى الفهرس 

 

سيكولوجية الشخصية الصنوبية بين الانتشار والاندثار

 د. عزت عبد العظيم / أستاذ علم النفس بآداب بنها / جامعة الزقازيق

الشخصية الإنسانية، وحدة ديناميكية مكتملة من نفس وجسم معا، جانبها النفسي هو ذلك الطابع المعنوي المواجه للجانب المادي، وجانبها الجسمي هو الهيكل العام للشخص بالإضافة إلى الأجهزة الجسمية التي تقوم بوظائفها البدنية بهدف البقاء ومن المعلوم أن الجانب النفسي من الشخصية، يعتبر انتكاسا للجانب الجسمي في علاقته مع العالم الداخلي معا، ولا يمكن فهم الجانب النفسي أو دراسته إلا عن طريق سلوك أو نشاط الكائن الحي، ومن هنا يتدرج الذكاء ضمن الجانب النفسي في الشخصية، بينما يدخل المخ والجهاز العصبي ضمن الجانب الجسمي.

هذا ومن مكونات الجانب النفسي في الشخصية، الذكاء والقدرات الخاصة والدوافع النفسية، وأساليب التوافق والاتزان النفسي..

رجوع إلى الفهرس 

 

حتى يغيروا ما بأنفسهم

د. عمرو الجنيدي / أخصائي الطب النفسي

أحيانا تدهشني طريقة تفكيرنا كشعب. خذ عندك مثلا قضية الإدمان : من فترة ملأنا الدنيا ضجيجا.. أين نعدم تجار المخدرات ? أم أمام بوابة نادي الشمس? في خيمة مستورة هناك? وهل نذيع الوقائع بالتلفزيون أم لا..الخ

وتناثر كلام كثير عن فزع الأطفال ..وعن حد الحرابة..وعن طائفة المؤمنين التي يجب أن تشهد العذاب.. وعن التفسير القانوني لكلمة مكان مستور..وعن..وعن..وعن..

رجوع إلى الفهرس   

 

إطلالة جديدة على بعض أسرار النوم 

 أحمد عبد ربه نور / أخصائي نفسي

كثير من الناس في أيامنا هذه يشبهون أولئك الزهاد المتدينين الذين يعيشون في العصور الوسطى في أنهم يرون في النوم إضاعة للوقت والعمر فهم يرون أن اليوم لا يزيد في طوله على أربع وعشرين ساعة وأنه لا يتاح لهم من الوقت ما يكفيهم للقيام بكل ما ينبغي لهم القيام به، أفلا يكون رائعا لو أنه أمكن الإستفادة من هذا الثلث الضائع من العمر في أنشطة أخرى فمن الناس من ينام عدد ساعات قليلة ولكن ماذا عن أغلبية الناس العاديين. وهل يمكنهم أن يتعلموا خفض الفترة الزمنية التي يقضونها في النوم فتؤكد إحدى الدراسات الحديثة أنه من الممكن للناس العاديين أن يعملوا على خفض عدد ساعات نومهم ساعة أو ساعتين على امتداد فترة طويلة من الزمن. وقد كشفت إحدى الدراسات عن العلاقة بين طول فترة النوم ومعدل الوفيات وكان أدنى معدل للوفيات ينتشر بين الناس الذين تقع فترة نومهم بين سبع وثماني ساعات في كل ليلة. ثم إن هذا المعدل يزداد ويرتفع عند من تزيد أو تنقص ساعات نومهم عن ذلك ولا يزال من المحتمل أن النوم يحدث تأثيرا مفيدا في صحة الإنسان الجسمية والنفسية على السواء. وكل ما تكشف عنه النتائج هو أن الإكثار من النوم إلى حد كبير والإقلال منه إلى حد كبير كلاهما ضار بالإنسان...

رجوع إلى الفهرس 

 

إذا أخطأ طفلك كيف تعاقبينه ?  

 موزة المالكي

لا يمكن أن يكون هناك طفل لا يخطئ فالطفل يتعلم من أخطائه .. ولكن كيف يتصرف الأهل تجاه أخطاء الأطفال.

هل الضرب هو الوسيلة الصحيحة للتأنيب والعقاب ?

هل التوبيخ مع ترديد الكلمات القاسية ?  هل التجاهل والتصرف كأن الطفل لم يقم بأي عمل ولم يقترف أي خطأ هو الحل السليم ?

إن هذه الوسائل التي يتبعها معظم الآباء والأمهات للتهذيب أو للعقاب هي ضارة لأنها تثبط الهمم بدلا من أن تنشطها، وتقلق العقل والوجدان بدلا من أن تغيرهما أو تهدي اضطرابهما، فالضرب لن يعيد للطفل صوابه ويرجعه إلى التصرف السليم.. كذلك التوبيخ واللوم الدائمان لن يعيدا الطفل إلى الأخلاق الحميدة بل العكس فإن هذا اللوم والتوبيخ يسلب الطفل كبرياءه وثقته بنفسه، وكذلك التجاهل التام للطفل عندما يخطئ يشحنه بالغضب والإحساس بعدم الأهمية وبأنه لا وجود له على خريطة الأسرة. ويزيد أواصر التواصل بين الطفل ووالديه...

رجوع إلى الفهرس   

 

من أين تأتي عصبية الطفل ?  

السيد أحمد محمد طه / الأخصائي النفسي

بداية أود أن أشير إلى أن عصبية الطفل من أهم المشاكل التي تواجه العديد من الآباء والأمهات والعاملين في مجال الصحة النفسية والأسس التربوية للأطفال.

وحالات عصبية الأطفال لا ترجع إلى أسباب نفسية فقط..بل أن هناك عوامل جسمية تؤثر في عدم استقرار الطفل وانفعالاته الشديدة ومهمة الوالدين هي محاولة فهم الأسباب الكامنة وراء هذه الأعراض العصبية ومساعدة الطفل على التخلص منها بطريقة غير قهرية.

ويرى بعض علماء النفس أن من أهم أسباب عصبية الأطفال وقلقهم النفسي يرجع إلى الشعور بالعجز والإحباط وكذلك الشعور بالعزلة... 

 رجوع إلى الفهرس 

أسرار التعامل الناجح مع الطفل المعاق

 د. حسني بيومي عبد العظيم / أخصائي ورئيس قسم العلاج الطبيعي / مركز التأهيل الطبي

رسالة حب إلى طفلي ذو الإحتياجات الخاصة الذي نال اهتمام المجتمع الدولي وأنشئت في مصر المراكز المتخصصة لعلاج وتأهيل هذه الفئة التي حرمت من بعض نعم الله علينا، والطفل المعوق هو طفل ذو احتياجات خاصة نتيجة فقده لبعض القدرات النفسية والعقلية والجسدية، والإعاقة قد تكون إعاقة حركية أو بصرية أو سمعية بالإضافة إلى التخلف العقلي بمختلف مستوياته من التخلف البسيط إلى التخلف الشديد حسب درجة الذكاء.. 

 رجوع إلى الفهرس 

العلاج النفسي للمريض الفصامي

 أشرف محمد علي شلبي / الأخصائي النفسي

على الرغم من وجود أنواع عديدة من العلاجات النفسية : "الاقتناع ، التنويم – العلاج السلوكي، العلاج الجشتالي".

إلا أن العلاج النفسي الدينامي هو الذي يستخدم غالبا في حالات الفصام :-

والعلاج النفسي الدينامي الذي يستخدم في حالات الفصام يختلف في عديد النواحي عن التحليل النفسي Psycho analysis  بصورته التقليدية إذ قد لا يتطلب أربع أو خمس جلسات أسبوعيا وإنما يتم بخطة علاجية تحدد وفقا لاحتياجات المريض...

رجوع إلى الفهرس 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الإدمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية