الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

إعداد الأستاذ / محمد الجوهرى
إخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 الخجل الاجتماعى اهتمام بتقييم الاخرين

السلام عليكم

دكتُورنا الفاضلْ انا فتاه متَزوجه ابلغ من العمر 23 عاما . تُوجد لدي مشكِله تزعجني في حياتي واتمنى من الله ثم منكم حلها . انا لااحب الخروج كثيرا وذلك بسبب طريقة مشيتي فعندما اكون لوحدي تكون مشيتي جميله ، ولكن عندما اذهب لمكان يوجد فيه الناس ارتبك في مشيتي ويصبح فيه خلل وكاني غبيه تمشي وسطهم وارى ضحكاتهم واحس انهم يضحكون عليها وارتبك اكثر واتعرق من الخوف ولااعلم ماذا افعل واحاول ان اعبث باي شيء معي سواء جوالي او جيبوبي او شنطتي . وايضا بالكلام ارتبك ويذهب نفسي سريعا واتذكر حينما كنت بالثانويه عندما تختارني المعلمه لاقرا الدرس ارتجف وتذهب انفاسي واصبح اتهجا الحروف مع العلم انني استطيع قرائتها بسرعه ولكن ليس امام احد , حتَى انه قالت لي احدى زميلاتي وتلاحظ خوفي وارتباكي ووقوفي احيانا خلف صديقاتي عندما يمشون حتى لايراني احد قالت لي لو انني مكانك لكنت واثقة من نفسي لانك لاينقصك شيء . لكن لااعلم ماسبب هذا الارتباك والخوف فعندما كنت في عمر 16 تقريبا لم يكن لدي هذا الخوف وهذا الارتباك في المشي .ارجوك ارجوك ارجوك يادكتور اريد حلا عاجلا ولااود ان اذهب الى دكتور لاني لااستطيع ذلك . فاتمنى ان يكون حلا غير ذلك ، واذا كان هناك علاج فهل له اضرار . ولو كنت مثلا حامل فهل يضر الجنين ؟ ومالسبب اللذي ادى بي الى هذه الحاله ، وكم تستغرق وتذهب مني ؟ واتمنى منك نصيحه تعطيني اياها ترفع من ثقتي بنفسي ، ولكُم الشكر والامتنان على المساعده . واثابكم الله على ماتفعلونه من خير ، والسلام خير ختام .
اختي الفاضلة
هل ابتلعت افعى ذات يوم؟.... يحكي ان فلاح ارسلوه بزيارة الى منزل رجل نبيل ، استقبله السيد ودعاه الى مكتبه وقدم له صحن حساء. وحالما بدا الفلاح تناول طعامه لاحظ وجود افعى صغيره في صحنه وحتى لا يزعج النبيل فقد اضطر لتناول صحن الحساء بكامله وبعد ايام شعر بالم كبير مما اضطره للعودة الى منزل سيده من اجل الدواء. استدعاه السيد مرة اخرى الى مكتبه ، وجهز له الدواء وقدمه له في كوب. وما ان بدا بتناول الدواء حتى وجد مره اخرى افعى صغيره في كوبه. قرر في هذه المرة الا يصمت وصاح بصوت عال ان مرضه في المرة السابقة كان بسبب هذه الافعى اللعينة. ضحك السيد بصوت عال واشار الى السقف حيث علق قوس كبير وقال للفلاح: انك ترى في صحنك انعكاس هذا القوس وليس افعى ... في الواقع لا توجد افعى حقيقية
نظر الفلاح مره اخرى الى كوبه وتاكد انه لا وجود لايه افعى ، بل هناك انعكاس بسيط وغادر منزل سيده دون ان يشرب الدواء وتعافى في النهار التالي.
عندما نتقبل وجهات نظر وتاكيدات محدده عن انفسنا وعن العالم المحيط فاننا نبتلع خيال الافعى وستبقى هذه الافعى الخيالية حقيقة ما دمنا لم نتاكد من العكس .
ولكنكي سيدتي تاكدتي العكس من صديقتك التي قالت لك (( لو انني مكانك لكنت واثقة من نفسي لانك لاينقصك شيء .. ))
* وبالفعل اختي انتي لا ينقصك شيء ولكن (( شوية )) ثقة في النفس ، والمشكلة تكمن فعليا في كيفية الثقة في النفس .
اولا :
(( الارتباك عند المشي في وسط جماعة ، مما ينتج عنه ضحكات بعض الناس ))
- هؤلاء الناس بحاجة الى ان يتعلموا اداب الطريق واداب غض البصر ، لا حاجة لان تعيرهيم اي انتباه
- لكي تكوني واثقة من نفسك عندما تذهبين للخارج :
* انتقي ملابسك ، وارتدي ما يريحك نفسيا وتجديه ملائما للمشي .
* ذكري نفسك بانكي فعلا ارتديتي الفستان المناسب وذلك عن طريق ورقة ضعيها في حقيبة اليد الخاصة بكي .
* ذكري نفسك دائما بانكي لست ذاهبة الى حفل استعراض ولكنك ذاهبة الى مهمة ما .. التسوق، الذهاب الى العمل .. ، وذلك عن طريق ( شعار تضعيه على شاشة تليفونك او ورقة صغيرة تضعيها في حقيبة اليد )
" سوف تفيدك تلك الورقة انكي واثقة من نفسك ، وسوف تستعمليها عندما تهتز ثقتك قليلا وذلك بان تقومي بالذهاب الى ركن خالي في الشارع وتقومي بابراز تلك الورقة ومن ثم معاودة المشي مرة اخرى "
* كما حكينا سالفا تلك القصة بالتخيلات السلبية واثرها علينا ، يجب ان لا ننسى الدور المهم والايجابي للتخيلات .
* مرني نفسك دائما وانت في البيت على انك تمشين في وسط الشارع الخاص بالمنزل الذي تسكنين فيه وتخيلي فقط الاشخاص الذين تعرفينهم جيدا هم الذين يمشون فقط في الشارع وانكي تسيري بطريقة غير ملفتة وبانتظام .
* ثم تخيلي نفسك وانتي تمشين في شارع اخر مزدحم بعض الشيء ولكن يوجد فيه هؤلاء الناس الذين تعرفينهم ولكن يوجد بعض الباعة المتجولين .
* واذا حدث وان ارتبكتي في ( التخيل ) تخيلي ايضا انكي تقومي بفتح حقيبة اليد وابراز تلك الورقة التي اتفقنا عليها ، ولا مانع بان تتخيلي نفسك تذهبين الى ركن خالي لكي تقومي باصلاح مكياجك .
* وبالنسبة لمشكلة الكلام والتلعثم فيه ، عليكي ( بالثقافة ) والقراءة الكثيرة لكل المواضيع.
* يمكنك ان تقومي بتلك الفكرة ، اجلسي بمفردك وانظري لشيء ما وقومي باعطاء تفاصيل عنه لمدة (دقيقة ) وان كنتي حتى لا تعرفين معلومات كثيرة عن هذا الشيء ولكن حاولي الاستمرار لمدة الدقيقة ، وبعد ان تقومي بالانتهاء ابحثي عن معلومات اضافية لذلك الشيء واجلسي مرة اخرى لمدة ( دقيقة ) وحاولي ان تقومي بالكلام عنه ، ومع الاستمرار نرجو ان ياتي بنتيجة مرجوة باذن الله .
 

 


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية