الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 

 
 

اعداد الأستاذة /  زينب عارف

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

عناد الاطفال

السلام عليكم

مشكلتي ابنتي تبلغ من العمر 9 سنوات,  مشكلتها عدم سماع الكلمه والعناد والرد وعدم الخوف حتى مع استخدام الضرب ووقوفها فى وجهنا وكلامها معنا باني لا اخاف وضربوني ولا اريد ان افعل او لا اريد ان اعمل وعصيانها لنا والاحظ هذه الحالة تبدأ خصوصا عند التدريس ومن اخطائي انا واعترف بها اني عصبيه عند التدريس وترد علي في كل كلمه مما يجعلني اضربها ومستوها الدراسي يعتبر جيد جدا ولكن تحتاج مجهود جبار واعتمادها الكامل علي للدراسة مع العلم باني متطلقه من والدها ومتزوجة وتعيش معي ولدي ولد من زوجي الثاني وزوجي يُجيد معاملتها ومترفق بحالها ويحاول إيجاد الحلول لها, وحاليا اتبع معها اسلوب عدم الكلام معها واتخذ معها اسلوب الإعتماد على نفسها لعدم إحترامها لأحد واخذ العقاب من مدرساتها في حال التقصير ولتعرف اني منزعجه منها . وتجد بعد ذلك وبعد حالة الفوران والعصبيه تعتذر وتقول بعدم تكرار ما حصل ونرجع بعد ذلك الى نفس الموضوع وارجع واكرر هذه الحالة تنتابها في الفترة الدراسية وبعد ذلك تخف, وأولاحظ ايضا اتباعها اسلوب الكذب في بعض الأحيان. دكتور ارجو إفادتي بطريقة التعامل معها وخوفي عليها فى المستقبل لعدم سماعها الكلمه وخصوصا انها بنت وتحتاج تربيه صحيحه وعدم خوفها وحساب اي شي وإفادتي هل الطريقة الصحيحة إخبار والدها بمشكلتها مع ترددي إعلامه بحالتها لخوفي اخذ إجراءات حازمة تجاهها من عقاب او حرمانها من القدوم إلي والعلم بانها تخافه كثيرا لانه صارم معها جدا ويستخدم اسلوب العقاب والضرب في بعض الأحيان ولا تحب الذهاب اليه , كما ان جدتها من والدها تتبع معها اسلوب الكره تجاهي.

السيدة الفاضلة:

أولا أنصحك بأن تغيري من طريقة تعاملك مع ابنتك وعدم استخدام الضرب كأسلوب للعقاب لأنه يؤدي إلى نتيجة سلبية تزيد من عناد ابنتك.

إن العند صفة طبيعية جداً فى الأطفال، وكل طفل عنيد إلى حد معين، لأن من طبيعة الطفل أن يختبر البيئة المحيطة به لكى يعرف مداه. لكن الأطفال لا يعرفون حدودهم ومن مهمة الأبوين أن يضعا لهم هذه الحدود. والتربية الفعالة هي الطريقة الأنسب للتعامل مع عند الطفل وهناك قواعد مهمة للقضاء على العند منها:

الثبات على المبدأ: فلا تتغاضي عن خطأ قامت به ابنتك ثم تعاقيبها عليه مرة أخرى، ولا تؤجلي العقاب على أي فعل خاطئ تقوم به.

ومع ذلك لا تكوني حازمة أكثر من اللازم، فيجب أن تتركي لطفلتك مساحة من الحرية واتخاذ القرارات الخاصة بها، فمثلا: اتركيها تختار ملابسها بنفسها، أو أن تقوم باختيار أفلام الكرتون التي سوف تشاهدها، اشعريها أن لديها سيطرة على حياتها، ولكن بحدود.

وأرجو أن توقفي أسلوب عدم الكلام معها، لأن ذلك سوف يؤدي إلى بعدها عنك، وعدم لجوئها إليك إن وقعت في أي مشكلة أو تعرضت لأي موقف، فيجب أن تكون علاقتك بها علاقة صداقة وقرب، تحدثي معها، ولا تعامليها كالأطفال، وسوف تصلي إلى أسباب عندها معك وما هي مشاعرها. اتخذي ابنتك كصديقة واكسبيها لكي تزيد من طاعتها لك وتفضي إليك بمشاعرها، وتذكري أن ليس لديها غيرك، فلا تخسريها.

وأخيرًا أختي فإن الضغط على الطفل في الاستذكار سوف يؤدي إلى أن يكره الطفل المذاكرة ولا يبذل المجهود المطلوب منه فيها، حفزيها وساعديها لكي يكون لها هدف من النجاح والتفوق واشعريها بأهمية ذلك بالنسبة لكِ وبالنسبة لها في المستقبل.

وأعانك الله على تربية ابنتك وبارك الله لكِ فيها.


 امراض الطفولة تؤثر بشدة على نفسية الطفل

السلام عليكم

لدي طفل عمره سنتان يعاني من مرض وراثي وهو تخزين الجلايكوجين في الكبد فلذلك ينخفض لديه السكر باستمرار وعلاجه تناول وجبات كل ساعتين ويجب تناول الحليب اثناء الليل بعد كل ساعتين او ثلاث ساعات ولكنه في هذه الفترة فجأة بدأ يرفض شرب الحليب فأضطر الى اجبارة على الشرب وهو عصبي جدا وعنيد وألاحظ ذلك حتى في طريقة لعبه فبمجرد اجباره على تناول الحليب يبدأ بالصراخ والبكاء وعند بدأه بالبكاء دائما يتقيأ وفي ذلك خطر على صحته وذلك أثر علي نفسيا وأثر على تعاملي معه فأبدأ بالصرخ عليه وأحيانا ضربه وايضا ألاحظ عليه كثرة الحركه وعدم المشي بهدوء بل الركض دائما فهل هذا طبيعي ارجوكم انا اعاني معه كثيرا وأتمنى ان اجد لديكم حلا لمساعدتي وشكرا.

الأم الفاضلة:

إن إجبار الطفل على تناول أي شيء أو على فعل أي شيء يزيد من كره لهذا الشيء، وأنا أعلم أن الحليب مفيد له ويجب أن يأخذه، ولكن حاولي باللين وبالإقناع، وإن لم تنجح هذه الوسائل فمن الممكن أن تستخدمي التشجيع والتحفيز بالأشياء التي يحبها الطفل، وليس بالضرورة أن يكون التحفيز بالمأكولات والمشروبات فقط، بل من الممكن استخدام لعب يحب الطفل اللعب بها أو كارتون يحب مشاهدته أو الخروج للنزهة...

ولكي تكون طريقة التحفيز ناجحة فيجب أن يمنع الطفل من الحصول على الشيء الذي نحفزه به، حتى نعطيه له كمكافئة.

واسألي الطبيب أيضًا عن بدائل اللبن والتي من الممكن أن تكون صحية وغير مؤذية للطفل، والتي من الممكن أن تستعمليها كتغيير، فإجبار الطفل على روتين غذائي قد يجعل الطفل يمل ويرفض الطعام، فحاولي أن تنوعي له في الطعام بقدر الإمكان وبعد الأخذ بنصيحة الطبيب.

وأرجوا أن تمتنعي عن ضرب طفلك أو أن تصرخي عليه، فالطفل يتشرب من الوالدين والكبار طريقة التعبير عن العصبية والغضب ويقوم بتقليدهما، فبدلا من ذلك امتنعي في اللحظة التي تشعرين فيها بالغضب الشديد أو العصبية الشديدة من الحديث مدة دقائق حتى تهدأي ثم عاودي النظر في المشكلة أو الموقف المشكل، ستجدين أن طفلك قلت عصبيته وصراخه بشكل كبير بعد فترة.

أما بالنسبة لكثرة حركة الطفل، فاعرضيه على طبيب للاطمئنان وليتأكد من أنه لا يعاني من اضطراب فرط الحركة، وهو من الاضطرابات الشائعة في الأطفال.

ووفقك الله في تربية طفلك.


 كيف اربى ابنتى ؟

السلام عليكم

لطاما كان والدي قاسيا معي في طفولتي بحجة التربية الصالحة وانا لا انكر محبته لي وهو لم يقصر معي في شيئ الامن حيث الحنان فلم توجد اي علاقة بيني وبينه لا جيدة ولا سيئة ثم خطبني شاب جامعي حسن الاخلاق احببته ببشدة واكثر ما احببته هو عطفه على اولاد اخوته الصغار وشدة محبته لاهله وبعد ان تزوجنا انتقلنا للاقامة بعيدا عن دولتنا وكان بمثابة الاب والام والحبيب والصديق والحمد لله رزقنا بطفلة عمرها تسعة اشهر المشكلة هي كثرة حبه وتدليله لها فنحن متعلقان بها بشدة ولا انكر انني بدوري افرط في تدليلها سواء بالثياب والالعاب والاحتضان والقبلات والصبر عليها في كل الاحوال ولكني خائفة ان نجعل منها شخصية نرجسية او اتكالية واخاف ماذا سيصيبها لو انجبت طفلا اخر باذن الله فانا لا اريد ان احرمها بحجة التربية الصالحة ولا اريد ان تعيش معاناتي ولا اريد ان افسدها وانا ارجوكم بلهفة الام والاب ان تنصحوني حتى احسن تربيتها وارجو ان تساعدوني في عدة نقاط:-

اولا: كيف انفق عليها بلا افراط ولا تفريط فانا اريدها ان تقدر ان الحياة بعسر ويسر.

ثانيا: لا اريد ان اكثر من النهي عليها ولا اريدها ان تخطئ بدون حساب.

ثالثا : كيف اهيئها لمولود جديد مع اني لست حاملا الان.

رابعا: قرأت مرة انني يجب ان استجيب لبكائها ومرة قرات في مكان اخر باني لا يجب ان استجيب وان اتركها فما هو الصواب.

خامسا: ارجو ان تدلوني على مواقع موثوقة تختص بتربية الطفل وصحته حتى اطور قدرتي للتعامل مع طفلتي. جزاكم الله خيرا لما تقدموه من نصيحة ومساعدة.

الأم الكريمة:

إن التوسط في كل شيء خير طريقة لتربية الأطفال، فلا الحنان والتدليل الزائد وسيلة ناجحة لتربية الأطفال، ولا التشدد والعقاب القاسي من الطرق السليمة لتربية الطفل، فالتوسط بين هذا وذاك سيعطي النتائج الأفضل بإذن الله.

عودي طفلتك على احترام ممتلكاتها وألعابها والمحافظة عليها، فكثرة الألعاب لدى الطفل تشعره أنه لا توجد مشكلة إن خرب واحدة أو كسرها أو أهمل فيها فلديه الكثير منهم، كما أن الاستجابة لجميع مطالب الطفل من ألعاب وحلويات وما إلى ذلك يشعره أنه يستطيع الحصول على أي شيء فلن يشعر بقيمة ما يحصل عليه لأنه يحصل عليه بشكل سلس وسهل.

فإن ساعدت طفلتك مثلا على التبرع بلعبة قديمة لطفل آخر قبل الحصول على لعبة جديدة، فذلك سوف يساعدها على البذل والعطاء، فلا تأخذ فقط، ولكن تعطي بقدر ما تأخذ، وينطبق هذا أيضًا على الملابس والأغراض الأخرى.

كما يجب أن تضعي طريقة لعقابها، فالطفل عندما لا يجد حدودًا يضعها الوالدين من الصغر يتمادو في الخطأ، ويحصد الآباء هذه الأخطاء عند نمو أولادهم. وهناك طرق ووسائل للعقاب كثيرة ولا تحتوي على ضرب أو قسوة سواء بدنية أو نفسية، ولكنها تضع للطفل الحدود التي يجب أن يسير عليها، فينمو وهو لديه حس المسئولية ولديه من الأخلاق الحميدة ما يتمنى الوالدين.

ولتهيئة طفلتك لقدوم مولود جديد، فعندما تصبحي حاملا - إن شاء الله- حدثي طفلتك عن قدوم هذا الطفل ولا تنتظري حتى يتأخر الحمل، اشرحي لها ما يحدث بينما ينمو الجنين بداخلك، احضري بعض الكتب المصورة من المكتبة العامة واقرئي لطفلتك حكايات عن أهمية الأخ الكبير، دعي طفلتك تضع أذنها أو يدها على بطنك وتشعر بحركة الجنين، اصطحبيها الى المستوصف قبل الولادة إذا سمح الطبيب لكي يسمع طفلك أو يرى الجنين عبر جهاز الموجات فوق الصوتية. تحدثي معها عن كيفية استقبال المولود الجديد في العائلة وعرفيها على دورها ومدى أهميته. أخبريها كم هو محظوظ المولود الجديد أن له أخت أكبر. وعندما تضعي المولود فقومي بشراء هدية لها، ولا تهمليها لصالح المولود الجديد، ولكن خصصي لها وقتًا تهتمي بها فقط، وبالرغم من كل ذلك اعلمي أن الغيرة من المولود الجديد هو شعور طبيعي بين الأطفال ولا تقلقي منه أو تعطيه اهتمام زائد.

وكما ذكرت سابقًا فالتوسط خير الحلول بالنسبة لاستجابتك لبكاء الطفلة، فلا تستجيبي من أول دقيقة تبكي فيها الطفلة، ولا تتركيها لأكثر من 10 تبكي دون الاهتمام بها، ومن الممكن أن تشعريها بوجودك دون حملها وتهدئتها من بعيد حتى تهدأ وتطمئن.

أما بالنسبة لمواقع تربية الأطفال ، فسنحاول الوصول الى مواقع موثوق بها وننشرها باذن الله ، وبمكنك مبدئيا الاطلاع على موقع دكتور / ياسر نصر ، و موقع دكتور / صالح عبد الكريم مدنى .

وأعانك الله على تربية ابنتك تربية صحيحة.


 تدريبات الاسترخاء العضلي

السلام عليكم

أسأل الله أن يرزقكم من حيث لا تعلمون كل ما تريدون في غير فتنة مضلة ولا ضراء مضرة آمين ! أنا أجد مشكلة في تعابير وجهي ففي خلال 5 ثواني تتغير وأشعر بأنها غريبة ونظراتي كذالك مريبة ومرة تصبح حزينة وأنا لست حزينة ، ومرة أنظر للناس او جدتي او أمي او اي احد بغضب وانا لست غاضبة واحرج من هذه النظرات و التعابير الغريبة حتى أنني إذا أبتسمت أو ضحكت لا أشعر بالسعادة لأن هذه التعابير والنظرات تتطغى علي، نفسي أرتاح وأنا دائما ادعو الله ان يبشش وجهي ويجعله مستبشراً . بالإضافة إلى أنه ترتسم على وجهي تعابير كثيرة غبية وتأتيني حركات لا إرادية مثلا اذا كنت انظر للأمام يتحرك رأسي بسرعة إلى اليمين او اليسار حركه فجائية بضعة درجات وليس لليمين  تماما او تتحرك يدي بشكل إنتفاظة او قدمي متفاوته فربما كانت حركة لا إرادية واحدة في اليوم وربما اكثر ولاحظت أنها تزيد إذا كنت في تجمع كبير او مناسبة وتتناقص إذا كنت لوحدي أو مع العائلة حتى أنهم يحسبون أن بي مس من الجن حتى أنني ما عدت اترك عيناي مكشوفتان بل البس النظارات الشمسية ولأنني منقبة قد الجأ إلى تغطيتهما بالطرحة ، مع العلم أنني ضعيفة بصر جدا لدرجة انني لا استطيع قرأة كتاب سوى العنوان لأنه كبير ويجب أن أمسك يد أختي أو أمي لكي لا أصتدم بالناس أو الأشياء أو اقع من الدرج لكني لا احتاج إلى احد في البيت لأنني أحفظ الأماكن فيه جيدا حتى الكومبيوتر استخدم توكنولوجيا ناطقة للمكفوفين وأنا اتواصل بها الآن معكم والحمد لله. وانا الوحيدة من بين أخواتي وأخواني التي بها ضعف البصر وهذه التعابير و الحركات الاإرادية حتى المرحلة الثانوية انهيتها بدون قراءة الكتب حيث أن اختي التي هي أسغر مني بسنة كانت معي في نفس السنة الدراسية وكانت تسجلها على كاست وإذا جاء الإمتحان كانت المعلمة تقرأأ لي الأسألة وتدلني على مكان وضع الإجابة وانا أكتب لأنني كنت ارى في السابق جيدا واقرأ واكتب ولا اعرف طريقة القراءة للمكفوفين ( البراييل ) حيث انني دخلت معهد المكفوفين ولكني لم افلح فيه اريد من فضلكم ان تشخصو حالتي او تتواصلون معي لعمل فحص نفسي مع العلم أن ليس بإمكاني الذهاب للطبيب فإذا طلبت من أمي أو أبي أن يأخذوني للطبيب النفسي يقولون لي: لا تبحثي في هذا الأمر فقد تظهر مشكلات هي مندثرة في نفسك وأنتِ في غنى عنها وليس معنى ما يكفي لعلاجك وهؤلاء الاطباء لا يريدون سوى المال وتكاليفهم مرتفعة.

الأخت الفاضلة:

أنا أشكر لكِ ثقتك وإفضائك بما تشعرين، بالرغم من تثبيط أهلك لك باللجوء إلى الأطباء النفسيين. وأنا أتوقف احترامًا لك، فأنت لم تتوقفي عن الحياة بسبب ضعف بصرك، ولكنك ثابرت وتكيفت وتكملين دراستك فهذا يستحق التقدير الشديد، تحيتي لكِ.

وفي البداية انصحك بالذهاب إلى طبيب أعصاب لفحص الحركات اللاإرادية التي تأتيك في رقبتك ويديك وقدميك، وذلك لتحديد منشأ هذه الحركات ونوعيتها والتأكد من أنه لا يوجد أي خلل بالأعصاب، وإعطائك الدواء المناسب.

وهذه الحركات اللاإرادية قد يكون لها منشأ نفسي، حيث أنك ذكرت أن هذه الحركات تزداد كلما كنت مع الناس أو في الجموع وتقل عندما تكونين وحدك، وهذا معناه أنك تشعرين أن التواجد مع الناس يشكل مصدر من مصادر الضغط عليك أو التوتر وعدم الراحة.

ويمكن تخفيف ذلك بتدريبات الاسترخاء العضلي التي تساعدك على التحكم في عضلات الجسم كله والعمل على استرخاءها عندما تشعرين بتوترها، كما يمكن المساعدة في تقليل هذه الحركات والتحكم فيها أكثر بالتدريب مع المعالج النفسي والذي سوف يساعدك على اكتشاف مشاعر القلق والتوتر والمواقف الضاغطة -التي من الممكن أن تكون من أسباب ظهور أو تزايد هذه الحركات- وكيفية التعامل معها بشكل لا يؤثر سلبًا عليك.

وشفاك الله وعافاك من كل سوء.


 استخيرى

السلام عليكم

حالتي انا فاقده الحنان ، متعطشه له امي انسانه عصبيه بشكل غير طبيعي يعني عانيت انا واختي معاناة مخيفه وكانت طفولتي مخيفه اخاف من امي جدا وعقوباتها بشعه وتعرضنا للضرب والطرد في خارج المنزل.الخ لكن كبرنا وتغيرت وخفت الحمدلله وانا احب امي جدا بغض النظر عما صار في طفولتي ، انا احب ولد خالتي ، غلطت غلطة كلمت اخوه "مكالمة عابرة" واكتشف هو بنفسه الموضوع صارت مشاكل وكان بيتخلى عني وبغيت انتحر ، وهو تعب جدا وصار ياخذ حبوب ضد الكآبه وقلبه كان بيوقف مرتين وتاثر مرره وانا حاسه بجرحه وحاسه بمعنى جرح الرجل بس بعدين رجعني وسامحني والي صاير الحين انه يشك فيني وتصير مشاكل على اقل حاجه وبكل مره نضع حواجز عشان نعيش حياتنا من جديد صار ماعنده ثقه قويه فيني ويشك بالبنات ، وفي كل مره تصير مشكله انا اركض وراه واحلف واقسم وادعي على نفسي واقنعه وهو يزعل ولا يسوي لي اي شي صرت اضحي عشانه وانا لسى ببيت ابوي فقط محجوزة بالاسم اضحي بشغلات ماتضحي فيها بنات اليوم او مراهقات اليوم صرت ما ادخل الماسنجر ومانعني اشتري البلاك بيري ولازم اكمل دراستي الجامعيه عنده بالاحساء ووافقت ودايم مشاكل الين اخر مره وعدني انه مارح يشك فيني وبعدها يعتذرر بشده واخر شي فجاه زعل وصارت مشكله لان احد اصدقاءه فسخ الملكه من  خطيبته لانه اكتشف انها تكلم شخص اخر وبدور ولد خالتي يطبق كل القصص الي يسمعها بالدوام او غيره علي يعني انا ادفع ثمن كل بنت تخطي بالحياة يعني اكون ببيت ابوي ومرتاحه وتجيني المشكله لين مكاني وانا ما لي دخل وانا اتعب جدا كلما صارت مشكله ابكي بشده مثل الطفل اكلم نفسي وبصراحه صرت اضرب نفسي واجرح نفسي واحس اذا اذيت نفسي اني ارتاح ، ارتاح اذا تالمت وارسله صور جروحي ،هو ينكسر خاطره علي بس المشكله الحاليه للاسف احس لا وبالنسبه له هو كان انسان طيب يحبني من كل قلبه واشوفه احسن شخص بس الحين تغير انا عارفه انه يحبني بس هو دايم وقت المشاكل يقول يمكن ما اتزوج يعني هو يهرب وانا الحقه واشده لي "صارت كرامتي بالحضيض" شخصيته من الطراز القديم الاصيل وانا شخصية الحاضر متفتحه نوعا ما ،  لكن بحدود وهو تعرض لموقف ان اخته تزوجت من واحد له علاقه فيه قبل الزواج وللمعلوميه علاقتي معه اهلي مايدرون فيها بس امه واخته لكن الاهل يدرون اننا نحب بعض وحنا مسوين تحليل دم وعدني انه مايشك فيني لكن اخلف يادكتور انا مدري وش اقول اذا في اي اسئلة تحتاجها بجاوبك الله يجزاك خير احتاج تفسيرك النفسي لي ، ايش اعاني وهو ايش يعاني والاهم من كذا هل نصلح زوجين ؟ اذا كذا مشاكل قبل الزواج اخاف انه يضغط علي بعد الزواج بكل شي بلبسي بجوالي بكل شي وانا ما احب كذا اهم شي اني ما اغلط وبس او بيتغير او مع العلم لو اني ما احبه كان من اول مشكله تركته وشفت نصيبي ولا تركت نفسي رهينة للتعذيب او خوف بداخلي مثل الارهاب انه يتركني او يزعل علي ، دعواتي لك بظهر الغيب.

الأخت الحبيبة:

من الأسس التي يجب أن تتواجد في العلاقة بين طرفين لتأسيس أسرة والزواج الثقة، فإذا فقدت الثقة من الطرفين أو من أحدهما صارت حياتهما معًا جحيمًا، فابن خالتك إن لم يستطع أن يبني ثقته فيك وفي قدرتك على صون بيته وسمعته وشرفه، فلن تستطيعا الاستمرار في علاقتكما، لأنه سوف يشك فيك طوال الوقت وسيظل يتابعك في كل ما تفعلينه وقد يمنعك من الخروج أو التواصل مع الآخرين، فالشك من الأشياء الهادمة للعلاقات.

فيجب أن تتأكدي أختي أنه يثقك فيك قبل الإقدام على أي خطوة جدية في طريق الزواج.

والأهم من ذلك يجب أن تعززي من ثقتك في نفسك وترفعي من تأكيدك لذاتك، واعلمي أنك إن تنازلت وضحيت عن حقوقك في المعاملة الكريمة والاحترام، فلن تحصلي عليه بعد الزواج، فلا تستهيني بكرامتك أو احترامك لذاتك واعلمي أنه لا يوجد شخص أو شيء في الدنيا يستحق المهانة والذل إلا الله.

لا تؤذي نفسك ولا تستهيني بجسدك أو بذاتك، ولا تكرري ما فعلته والدتك معك، فهو لن يريحك بالعكس بل سوف ينتقص من كرامتك وإحساسك بأهميتك حتى تشعرين أنك ليس لديك أي فائدة أو أهمية وذلك شعور مدمر ومحطم.

وأنا استشعر مدى حبك له وحبه لك، ولكن الحب ليس أساسًا متينًا لبناء أسرة، فالحب سيتلاشى إن لم يكون هناك ود وتفاهم ورحمة وثقة في العلاقة، ففكري جيدًا قبل اتخاذ أي خطوة جدية، واستخيري واستشيري.

وهداك الله لأنسب الحلول وأنفعها لك.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية