الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / منى سعيد

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الغيرة بين الابناء

السلام عليكم

ابنى يبلغ من العمر 4 سنوات واخته 8 اشهر بعد ولادتها لم يظهر عليه اى علامات للغيره و منذ ان بدأت اخته فى الملاغه و اللعب ظهرت غيرته الشديده و انا ووالده نحاول داما ان نشعره باهميه بالنسبه لنا ولكنه تغير فى كل شى فاصبح يريدنى ان اتركها تبكى و التفت اليها والطفله متعلقه بى جدا وانا فى حيره من امرى واستخدمت معه كل الوسائل ولا جدوى ارجو افادتى فى ذلك .

الأخت العزيزة

الغيرة عند الطفل بعد مجئ مولود جديد هى شعور طبيعى .. لأنه يشعر بأن البساط قد سحب منه فلم يعد هو ملك الأسرة كما كان وانما جاء من ينافسه حتى وان حاول الوالدان عدم التفرقة .. هى بالتأكيد مرحلة وستمر وسيتعود تدريجيا على وجود اخته ولكن عليكما ان تستمرا فى زرع المحبة فى قلبه تجاهها بأن تجعلوه يشعر بالمسئولية ناحيتها كأن تجعلوه يحضر لها هدية صغيرة فى عيد ميلادها على سبيل المثال فينشأ بداخله العطف والحب لها .. وكذلك عودوها ايضا على التعبير عن حبها له وتحدثوا عن انجذابها له وحاجتها اليه امامه واشركوهما معا فى العاب جماعية واشتركوا معهم .. وهكذا يتمكن من استيعاب وجودها وتقبلها وينشأ الحب والألفة بينهم.


 الندم توبة

السلام عليكم

اقسم عليكم بالله ان تردوا عليا وتجيبوا عن تساؤلاتى وترحمونى من الجحيم الذى اسبح فيه طيلة العشرون عاما المنقضية ، الموضوع باختصار انى كنت على علاقة بشاب من 23 عام بدا حبنا برىء ثم تطور الى علاقة عاطفية جارفة انعدم فيها العقل وسيطرت عليها الشهوات وانزلقت بمحض ارادتى الى القاع ولكنى كنت احاول الاحتفاظ بعذريتى ، وهو كان يحبنى ويريد منى كل شىء ، ثم حدثت بيننا الخلوة الشرعية وفقدت عذريتى بعد صراع عنيف للنفس وهواها وللشخص الوحيد الذى احببته ، وبعد وقوع الكارثة وجدته يتهرب منى فلجأت لصديقة لى كانت حامل وطلبت منها بعضا من بولها لاحلله واثبت انى حامل مع انى لم اكن حامل اصلا ولكنى فكرت فى هذه الطريقة لأجبره على زواجى منه لاستر نفسي وفعلا اقنعته انى حامل وقد رحب بفكرة الزواج وتم بسرعة نسيت اضيف انه بعد ان فقدت عذريتى وفى نفس اليوم فقد تزوجنى عرفيا مدة5 شهور ثم طلب منى الانفصال ، والان بعد زواج دام 21 سنة ومنذ بداية هذا الزواج وانا احيا عذاب الضمير لانى خدعته وادعيت اننى حامل ، وقد فكرت في الطلاق كثيرا ولكنى احب زوجى وعندنا 4 اولاد ولأننى لا انام جيدا ولا اركز فى الصلاة ودائما اسرح وانسي كثيرا جدا واتعصب على اولادى وتنتابنى نوبات بكاء  ، بالله عليكم ردوا عليا وارحمونى من عذاب الضمير ، جزاكم الله خير الجزاء .

اختى العزيزة

هونى على نفسك انتى عندما كذبتى كنتى تريد بهذه الكذبة الحصول على حق لكى وهو زواجك من هذا الشخص لانه كان يتهرب منكى بعد ما حدث بينكما وحتى لا ينكشف امرك .. اتذكرين خطأك ولا تذكرين خطأه ومحاولاته التهرب منك ولكنى لا اعفيكى بالتأكيد من الخطأ فانتى أخطأتى فى البداية ولكن مرت الايام وأصبح الان هذا الشخص زوجك منذ حوالى 21 عاما وذكرتى انك تحبيه وانجبتى منه ابناءأ اليوم فى عمر الشباب فتفكرين اليوم فى الطلاق لكى تستريحى من تأنيب الضمير دون التفكير فى مصير ابنائك بعد الطلاق وماهو سبب الطلاق امام ابنائك وارى انك من الأفضل ان تتجنبى النبش فى الماضى الآن لانه لايفيد ولا تذكرى زوجك بما حدث ولا تعترفى له بكذبك حتى لا يظن انك كذبتى عليه فى امور اخرى وهذا يؤدى الى توتر علاقتكما وما عليكى سوى ان تستغفرى الله عما حدث منكى معه قبل الزواج وايضا على كذبك عليه وتتجنبى العصبية مع ابنائك حتى لا يؤثر ذلك على حياتهم النفسية فيما بعد .. فخلاصة القول انسى ما مضى وافتحى صفحة جديدة مع نفسك وزوجك وابنائك والحياة .. وحاولى ان تعوضى ما اخطأتى فيه مع ابنائك فعلميهم جيدا ان يحافظوا على انفسهم سواء كانوا اناثا او ذكورا ويحافظوا على من يحبونهم ايضا وان يتجنبوا ما يقلل من احترامهم لأنفسهم او للآخرين . 


 ضعف الثقة يؤثر سلبا على التفاعل الاجتماعى

السلام عليكم

عمرى 40 سنة ، ناجح مهنيا،  لكن أعاني من مشكل عويصة جدا و هو كما يلي:  إذا جاء أحد الزبائن و تكلم معي بكلمة جارحة أو يدير وجهه علي أو كلمة بسيطة فإن رد فعلي يكون عنيف مع نفسي حيث لما أذهب للبيت أنعزل في مكان ما و أفكر في ذلك الشخص و أستحضره أمامي و أتكلم معه بصوت مسموع مرتفع كأنه أمامي و لقد ضبطوني عدة مرات أكلم نفسي، و في تلك الأثناء أتصبب عرقا و توترا و أبقى على هذا الحال كلما تذكرته ، رغم أنني أبدو أمام الناس عاديا، ورغم أني متأكد بأني أعاني من المشاكل النفسية التالية: الحساسية النفسية المفرطة، القلق ، شدة الإنفعال، الخوف، سوء الظن، ورغم وعي فأنا اقف عاجزا عن حل مشكلتي النفسية. رجاءا ما هو الحل ؟ أنا ناجح اجتماعيا، لكن نفسيا اعاني من اضطراب رهيب، و عدم استقرار نفسي، و صراع دائم مع زوجتي أبسط خطأ منها أعتبره قلة احترام لي ، رغم أنني لا أشتمها و لكن تجدني دائما أقاطعها و لا أكلمها .

الأخ العزيز

من الواضح من خلال ماذكرت انك تعانى من القلق النفسى والذى كان بالتأكيد نتيجة لتلك الطفولة المضطربة كما ذكرت والتى اعتقد ان تنشأتك فيها كانت صارمة الى حد كبير لاتسمح بالخطأ ومن ثم تكدست كل مشاعر الخوف من الخطأ مما سبب لك القلق ومن ثم ايضا اصبحت تتعامل مع الناس الآن بنفس الاسلوب الذى لا يسمح بالخطأ ولا يعفو عنه كما تفعل مع زوجتك الآن من اعتبارك بأن اى خطأ صغير من جانبها هو اهانة شخصية لها .. هذا بالاضافة الى معايشتك لأبيك العصبى والذى كان يعانى كما ذكرت من القلق والوسواس .. كل ذلك سببا لما انت فيه الآن لذا احييك على وعيك ورغبتك فى العلاج والتغيير للأفضل فقد قطعت على نفسك شوطا كبيرا فى الشفاء بوعيك بمشكلاتك .. اما الآن فأنت بحاجة الى الذهاب للطبيب النفسى الذى سيساعدك كثيرا بالعلاج الدوائى على التخلص من اعراض القلق وكذلك العلاج النفسى الذى سيساعدك على اكتشاف الصراعات النفسية بداخلك والتى ترسبت خلال طفولتك وحلها والتخلص من المشاعر السلبية التى صاحبتها فى نفسيتك وايضا التعرف على افكارك عن نفسك وعن الآخرين وعن الحياة وتحليلها وتصحيحها ان كانت خاطئة او غير منطقية مما يجعلك اكثر توافقا مع الآخرين ومع زوجتك وابنائك ومع الحياة واكثر قدرة على التحكم فى انفعالاتك وتفاؤلا واقبالا على الحياة ومن حسن الحظ فإن القلق النفسى يستجيب بشكل كبير للعلاج سواء الدوائى او النفسى .. وبالتوفيق لك ونتمنى لك كل الخير.


صديقتك تعانى من نوبة اكتئاب

السلام عليكم

لدي صديقة تعاني من  الحزن المزمن والدائم حتى وإن كدست فوقه أطنانا من الابتسامات لا أحد ممن يحيط بها يعرف أو يشعر بهذا الحزن القاتل فهي تغطيه بالغضب العارم أو الشتائم يقول عنها أهلها بأنها متشائمة ونزقة دائما، المضحك في الأمر أنها شخص يعتمد عليه جدا لغسيل الهموم وحل المشكلات وخاصة بالنسبة للغرباء أما مع أهلها كما تقول لي فهي تشعر بذنب شديد اتجاههم وبأنها حملتهم همومها وغضبها وأورثتهم مشاكلها وأعداءها إن شيئا لم يعد ينفع معها لا تناول الطعام ولا قلته لا ممارسة الرياضة ولا النوم لاشيء تفكر كثيرا في الموت ويمنعها عنه كما تقول خوفها من الله ولكنها في الفترة الأخيرة تشعر بأن حتى هذا الإيمان تناقص وبأنها أصبحت أكثر ضعفا ورغبة في الموت تفكر في طرق كثيرة كما تقول ولكنها تفضل كما أخبرتني قطع وريدها لأن هذه الميتة مضمونة ولا يمكن أن تنجو وتصبح مريضة أو مقعدة أو مشلولة كما لن تصبح عبئا على عائلتها أيعقل أن تفعلها ماذا أفعل لها.

الأخت المخلصة:

اسمحى لى اسجل اعجابى باهتمامك بامر صديقتك وأسال الله ان يعينك على الوقوف بجانبها فمن الواضح ان صديقتك تعانى من الاكتئاب فكل ما تذكرين من اعراض لديها من حزن دائم وفقدان الرغبة فى الحياة والتفكير فى الانتحار هى اعراض له .. والاكتئاب هو احد الأمراض النفسية الوجدانية اى التى تصيب المزاج بالاضطراب وقد تتطور الأعراض ويفكر المريض بالانتحاراذا لم يتم علاجها .. لذا عليكى الآن وعلى وجه السرعة ان تقنيعها بالذهاب للطبيب النفسى ليضع لها خطة علاجية مناسبة.

ويتضمن علاج الاكتئاب الأتي:

العلاج الدوائي بواسطة مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات أو رباعية الحلقات أو مثبطات امتصاص السيروتونين ، أو الليثيوم .

العلاج النفسي والذى يتضمن العلاج المعرفى بالتعرف على افكار المريض السلبية عن نفسه وعن العالم من حوله ومن ثم تصحيحها وكذلك البحث عن الصراعات النفسية الدفينة لدى المريض والتى نتجت عن المواقف المؤلمة التى مر بها فى حياته واثرت فى نفسيته وسببت كل ذلك البؤس ومن ثم التخلص منها ومن المشاعر السلبية المصاحبة لها .

وهناك بعض الارشادات التى ننصحك باتباعها اذا اردت ان تساعديها فى الشفاء والخروج من تلك الحالة وهى :

* تقديم الدعم العاطفي لها ، وهذا يعنى القدرة على فهمها وفهم حالتها ومعاناتها والصبر والتعاطف معها والتشجيع المستمر حتى تجتاز الأزمة.

* حاولى أن تنشئ حوار معها ... وحاولى أن تستمعى لها جيداً وبإنصات ... ولا تحاولى كبح العواطف التى تظهرها ، ولكن أظهرى دائماً الحقيقة أمامها وأعطيها الأمل باستمرار .

* عند وجود أى علامات أو إشارات تنبأ عن أقدام المريض أو تفكيره فى الانتحار ... دونى هذه الملاحظات وأعطها للطبيب المعالج . حاول أن تدعيها لنزهة خارجية للذهاب للحدائق أو أحد الأنشطة الاجتماعية الأخرى ... 

* حاولى أن تصرى على دعوتك بطريقة لينه فإذا رفضت دعوتك. شجعيها على المشاركة فى أحد الأنشطة التى كانت تجعلها سعيدةً من قبل مثل بعض الهوايات أوالألعاب الرياضية أو الأنشطة الدينية أو الاجتماعية ولكن كونى حذرةً فى ألا تضغطى عليها أكثر من طاقتها النفسية وقدرتها على التحمل حتى لا تشكلى عبئ عليها .. وفى النهاية نتمنى لها ولك تمام العافية.


 صعوبة القراءة

السلام عليكم

انا معلمه واعرض مشكلة طالبه عندي عمرها9 س وهي بالصف الثاني لانها ترسب لديها صعوبات بالنطق فتنطق ال ق-ت، ك- ت ،ج- د ولكنها بسيطه ، المعضله هي القراءه فهي تقرا كل الحروف ولكن منفصله وبدون حركات فجميع الحروف تقرأها مفتوحه ومستحيل ان تقرا كلمه او من حرفين مثل من و في! مع العلم ان مستواها بالكتابه جيد(اذا اعطيت نص تحفظه) وبالرياضيات جيد جدا الى ممتاز احيانا وفهمها ممتاز حتى لاتظن ان لديها مشكله عقليه، سؤالي هل لديها صعوبات بالقراءه او ان مستواها بسبب تقصير من معلمة القراءه؟فانا مرشده ولا اعرف التفاصيل علما باننا تعليم عام وليس صعوبات تعلم ، اقترحت على امها ان تدرس بصعوبات التعلم ، هل تصرفي صحيح ، جزيتم خيرا .

اختى العزيزة

احييك على اهتمامك بشأن هذه الطفلة ومحاولاتك مساعدتها .. من خلال ما ذكرت يتبين ان الطفلة تتمتع بمستوى ذكاء جيد وتفهم جيدا وتحفظ جيدا .. اما ما تعانى منه من اخطاء فى القراءة فهى ترجع لما يسمى بعسر القراءة او الديسليكسيا وهو احد صعوبات التعلم لدى الأطفال .. ولكن كى يتم التأكد من ذلك التشخيص فالطفلة بحاجة للعرض على اخصائى التخاطب وتنمية المهارات الذى بدوره سيقوم بتطبيق عليها الاختبارات اللازمة لمعرفة التشخيص الدقيق لحالتها .. لذا فحاولى ان ترشدى والدتها الى ذلك كما يمكنك انتى ايضا البحث اكثر عن معلومات عن الاضطراب وكذلك المتابعة مع اخصائى التخاطب فسيكون لك دور فى مساعدتها لتعلم طرق القراءة الصحيحة وارشاد والدتها . 


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية