الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة /  زينب عارف

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

تجاهل الخوف من الموت .. وسيلة للتغلب عليه

السلام عليكم

انا فتاة ابلغ من العمر 21 عاما يراودني احساس باني سوف اموت غدا او بعد اسبوع او بعد شهر بل ظللت احسب لنفسي كم الفترة المتبقية، مع العلم أنه بدات هذه الحالة لي منذ يومين من كتابة هذه الرسالة عندما اخبرتني امي عن حلم هي حلمته وبدات معي الهواجس، ولا اقول لك كيف اشعر وابكي كثيرا بل وصل بي التفكير انني ابكي خوفا على والدي اذا ماعرفوا بخبر موتي لاقدر الله، وكلما سمعت اية او كلمة بها موت ابكي وارتعب جدا لا اعلم هل هي ردود فعل لان لي صديقة مقربة جدا توفيت منذ 5 اشهر لكنني اشعر بالتعب جدا من وراء هذا التفكير والاحساس انقذوني جزاكم الله خيرا لانني مرتعبة جدا .

أختي الفاضلة:

إن الخوف من الموت شيء طبيعي وكلنا عندما يرد ذكر الموت أو يتوفى شخص عزيز علينا أو من معارفنا نشعر بالقلق أو الانقباض، ولكن نعاود الحياة بشكل طبيعي لأن هذه هي سنة الحياة.

تخلصي أختي من هذا الخوف من الموت، لأن الموت علينا حق، وكلنا سنموت، والأعمار بيد الله، فأنت لا تعلمين من سيموت قبل الآخر، فأنت تقلقين من مشاعر والديك إذا علموا بخبر موتك ولكنك لا تعلمين متى ستمومتين أو قد يموتان هما قبلك.

كل ما نستطيع فعله عند ورود الموت على بالنا أن نسأل الله أن يتوفانا وهو راض عنا، وأن يقبضنا على طاعة، وأن نعمل لما بعد الموت.

ولان الخوف من الموت قلق وهو يستجيب للعلاج بشكل ممتاز سواء كان العلاج دوائيا أم سلوكيا لذا ينبغى السعى لطلب العلاج وإن لم يكن فعلى من يعانون من القلق محاولة التفكير فى أمور حياتهم بشكل مختلف فابدأي اختي بممارسة حياتك بشكل طبيعي، واشغلي نفسك فيما تعيشينه الآن، وليس فيما هو مقبل ولا نعلم متى هو.


 التشخيص الفارق بين الفكر القهرى والفصام

السلام عليكم

الرجاء ساعدني يا دكتورانا تعبت من كثر الاوهام والتخيلات والافكار، اعاني من عدم الواقعية مش حاسس إني عايش وبيأتي لى شعور واحساس يعني اية حياة، ويعني اية دنيا، هل انا عايش ولا ميت؟ ومش حاسس بالناس وبالعالم الي حواليه وبي اصلا، واعد القول لنفسي ومفيش رب كان يبقي في اية جنون جنون وحاسس ان نهاية العالم قربت وهل انا مرسل مستغرب كل شيء حوالية جدا من انا ومن اكون  واسئلة كثيرة مش قادر واصفها ولا افسرها كاني من عالم تاني غير هذا العالم كانة غريب علية كل حاجة حواليه مش طبيعية بنظر لكل حاجة بغرابة ومش مصدق اي حاجة حواليه شكوك حول نفسي وحول كل شيء فقدت الاحساس باي شيء ومش عارف اعمل ، ومش قادر اسمي الي بيحصلي هذا الرجاء ساعدوني وفي اي حد جالة الاعراض هذة انا قربت افقد عقلي والله اية العلاج مش لامس اي حاجة حوالية انا ذهبت لدكتور واعطاني دواء فافرين 100 ولا احس باي نتيجة والراحة لي هي النوم فقط او فكرة الموت.

الأستاذ الفاضل:

إن تواتر هذه الأفكار والتساؤلات توحي بأنك تعاني من ضغوط كثيرة، ونظرًا لكثرة انشغالك بهذه الأفكار فهي تتزايد وتولد أفكارًا جديدة وشكوك ليس لها نهاية، كما أننا إذا استسلمنا إلى الشكوك التي ترد على ذهننا فلن نستطيع أن نتخلص منها بسهولة، فهي سوف تتملكنا وتنمو بشكل يخل بأذهاننا ويسلمنا إلى أوهام وضلالات.

لذلك أسألك أخي متى بدأت هذه الأفكار؟ وما الأحداث التي مرت بك قبل ورود هذه الأفكار؟ من الأسئلة التي سوف تساعد في حل مشكلتك.

فأنصحك أستاذي أن تستمر على الدواء وأن تتابع مع مختصين، وذلك لأن كل سؤال أو فكرة مما ذكرته يحتاج إلى بحث ومناقشة قد تحتاج إلى جلسة أو أكثر من جلسة لكي تتخلص منها، وذلك سوف يستغرق بعض الوقت ، فبعض أعراضك تشير الى المعاناة من الفكر القهرى والبعض الآخر يشير الأى أضطراب فى الادراك والتفكير ، ونظرا لصعوبة الوقوف على أى منهما بشكل قاطع كتشخيص دقيق يجب العرض على طبيب نفسى آخر للتأكد من التشخيص ومن ثم العلاج .

صبرك الله وأعانك .


 الخوف الخاص ونوبات الهلع

السلام عليكم

الاساتذة الافاضل، أحب في البداية أن أشكر لكم هذا العمل الصالح فما أحوجنا في هذا الزمان لتلك المساعدة التي تقدموها للناس.

أنا أم ومتزوجة ولدي ثلاث أولاد عمري أربعون سنة أعيش حياة مستقرة والحمد لله نشأت في بيت يسوده الخوف من والدنا وأنا أصغر أخوتي الثمانية فمنذ طفولتي كنت أخشى الظلام وأخاف من الوحدة حتى في النهار، بيد أن والدتي لاحظت علي هذا عندما كنت في سن المراهقة ، فبدأت تقتصد تركي لوحدي في البيت في النهار وتخلصت من الخوف لوحدي في النهار، ولكن ظل معي الخوف من الظلام عندما أكون لوحدي وعندما كبرت تزوجت وكانت ظروف زوجي تحتم عليه الغياب بعض الاحيان عن البيت  وكنت أقاوم وأضيء كل البيت وكانت تأتيني نوبات هلع وأشعر كأنني سأموت وخفت هذه الحالة عندي لأنني حاولت أن أعالجها والآن زوجي لم يعد يتركني منذ عشر سنوات ومشكلتي الآن التي أعاني منها هي نوبات هلع حدثت أول مرة منذ سنة حيث كنت أدرس دبلوم  فجأة قلبي أصبح  يخفق وتركيزي قل وشعرت أنني سأفقد عقلي وذهبت الى الدكتور وأخذت علاج مدة شهر ولكن الدكتور تغير عدة مرات فقطعت والآن منذ خمسة أشهر هذه الحالة تأتيني كل شهر تقريبا وكانت تبقى معي لحظات ولكن في الفترة الأخيرة أصبحت تستمر ليومين حيث أشعر أنني لست بهذا العالم وسأجن، بالمناسة أنا قرأت عن هذا المرض  وأدعوا الله أن تكونوا سببا في شفائي، على فكرة أنا أدرس الآن بجامعة على الانترنت علم اجتماع وتعرضت لضغوط اختبارات مسبقا وانا طبيعتي كسولة قليلا ولكن أحلامي كبيرة أرجوا المساعدة.  

السيدة الكريمة:

إن الخوف من الظلام الذي ذكرته أولا، يندرج تحت اضطراب الرهاب المحدد وهو أحد اضطرابات القلق والذي يكون عبارة عن مقدار من الخوف الغير عقلاني أو الغير مبرر، والذي يرتبط بالتعرض لموضوعات محددة – والذي في مشكلتك الظلام- .

أما عن نوبة الهلع التي ذكرتها أحتاج منك الايضاح، فأنت لم تذكري الموقف الذي حدثت به هذه النوبة (ذكرت أنك كنت تدرسين دبلوم)، وماذا فعلت حتى خفت النوبات التي عانيت منها قبل ذلك.

ونوبات الهلع أو نوبات الفزع سيدتي أيضًا تندرج تحت اضطرابات القلق، وهي تختلف عن اضطراب الهلع. فاضطراب الهلع تحدث النوبات بشكل متكرر في فترة قصيرة وبشكل غير متوقع، أي أن النوبات إذا تكررت على الشخص أكثر من أربع مرات في الشهر أصبح ذلك اضطرابًا. 

أنصحك سيدتي أن تعاودي الذهاب مرة أخرى إلى الطبيب، وبجانب ذلك المتابعة مع اختصاصي علاج نفسي، وذلك لأن علاج اضطرابات القلق والهلع يحتاج بجانب العلاج الدوائي إلى تطبيق استراتيجيات معرفية وأساليب سلوكية لتصحيح التقييمات الخاطئة المتعلقة بالاحساسات الجسمية، كما يتم استخدام أساليب الاسترخاء وذلك لمساعدة الفرد على التحكم في رد الفعل الجسدي. 


 اغار الي بعد حد

السلام عليكم

انا تعابنه انا عاني مشاكله انا اغار جدا اغار الي بعد حد، وانا ماعندي كنترول علي نفسي وابكي بسرعه وانا قلت اشياء ما تنقال اشياء بلوي يعني اسرار كيف اخطاها، وبعدين انا عندي اخت توائم انا احبها كثيرًا بس اغار منها يعني مابي صديقاتي يكلمونها ولا ابيها تكلمهم، وبذات المدرسه والمدرسات دايم يقارونني فيها انها ذكيه وانا غبيه وهي انا قبلت في الجامعه وانا بي حل، وفيه صديقاتي ثنتين انقبلوا في نفس التخصص ونفس الجامعه وانا غايره كيف اصاير ما اغار تكفون وانا توني متخرجه من المدرسه والين الحين والمدرسه ماثاره فين وصديقاتي وحفل التخرج وبذات اذ شفت عبياه ولا قبعه ولاش يفي النت ولا سمعت احس  بشي غريب ليش الين الحين ماثره فنين وكيف اتخطاء لاشياء الي قلتها كيف وهي اشياء تفكفون ساعدوني شسوي وبعدين كيف اتوصل مع الناس الي بعدن عن بي المكان يعني مابين ، وبعد انا احسب لحساب للبعيد واحاس احساس للبعيد يعني مو وقتها كيف تكفون ساعدوني.

حبيبتي

في رأيي إن حل مشكلتك يتلخص في تعديل رؤيك لذاتك، فأنت وبعد ما ظلت المدرسات في المدرسة يقارنوكي باختك وهذا خطأ، فكل إنسان منا له شخصيته الفريدة، وله مميزات وعيوب ليست في الآخر.

فهن أخطأن في مقارنتك بأختك، وأنت أخطأت في حق نفسك في أنك صدقت هذا الكلام، وأصبح ذلك راسخ في ذهنك، مما أقعدك عن التميز الحقيق الذي تستحقينه.

فأنصحك أختي أولا أن تعطي نفسك حقها من التقدير، وتغيري صورتك في ذهنك عن نفسك، فتشي داخلك عن مميزاتك وخصالك الإيجابية وابرزيها، انشغلي بنفسك وما تستطيعين تحقيقه ستقل غيرتك وانشغالك بالناس وماذا فعلوا وماذا ارتدوا.

ذكرت أنك قلت أشياء ما تنقال، وأنا لا أعلم ما هي هذه الأشياء، ولكن التفكير في ما قد حصل، والقلق منه، لن يغير شيء، وكل إنسان يخطئ.

فكري فيما تعلمتيه من التجارب السابقة سيئة كانت أو جيدة، تعلمي منها وتابعي حياتك، فما فات قد فات.

ووفقك الله حبيبتي في حياتك.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية