الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة /  منى سعيد

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 سريع الانفعال

السلام عليكم   

بداية بارك الله فيكم على هذا المجهود وجعله الله في ميزان حسناتكم ان شاء الله ، انا شاب عمري 24 عام ، والمشكلة باختصار هي أنني سريع الانفعال حتى في المواقف التي لايجب ان يكون فيها اي نوع انفعال
وهذا الانفعال يكون على شكل احمرار سريع للوجه وهذا ما يجعلني اتردد في قبول الكثير من المناسبات الجماعية خوفا من التعرض لموقف ينتبه فيه جميع الحاضرين وتكون نظراتهم موجهة نحوي
. مع العلم ان شخصيتي جريئة الى حد ما واستطيع ان اتكلم في اي موضوع مع اي شخص الا ان احمرار وجهي يقف عائق امام كل عمل اقوم به ، وهذا الاحمرار يظهر في بداية الموقف ثم يتلاشى شيئا فشيئا ، جزاكم الله كل الخير ، أفيدوني بما لديكم من خبرة في هكذا حالة ، ويا حبذا لو كان الحل سريع نوعا ما مثا أخذ نوع من الأدوية ، فانا مقدم على خطوبة في الايام القريبة ، جزاكم الله كل خير.

الأخ العزيز

الانفعال السريع هو من العادات السيئة التى يمكنك التخلص منها والتحكم اكثر فى انفعالاتك بالتدريب على ذلك اذا انت اردت التغيير للأفضل .. اما مشكلتك الرئيسية التى تراها عائقا لك فى حياتك وهى احمرار وجهك فسببها كما ذكرت فى سطورك خوفك من المواقف الاجتماعية وشعورك انك محط الاهتمام مما يثير شعور الخوف والارتباك فتظهر علامة ذلك على وجهك.

فأنت تعتقد بأنك جرىء ولكنك فى حقيقة الامر تخجل وتخاف كثيرا من مواجهة الاخرين .. ولكن وصفك لنفسك بانك جرىء هذا فى حد ذاته شىء جيد ويدل على انك لديك الرغبة والقدرة على التغيير فقد تخلصت من جزء كبير من مشكلتك حتى صرت تستطيع التحدث بجرأة .. وهذا هو مفتاح علاج مشكلتك.

واذا ما قللت من شعورك بالاحراج والخجل من داخلك استطعت مواجهة الاخرين بصورة اكثر جرأة واذا قللت مراقبتك لوجهك وايضا اذا صرفت انتباهك وتركيزك ومراقبتك لاحمرار وجهك ووضعت فى ذهنك فكرة معاكسة بأن وجهك ليس بدرجة الاحمرار التى تلفت النظر واذا كان بوجهك احمرار فليس ذلك شىء محرج فكثير من الناس وخاصة ذوى البشرة البيضاء يظهر على وجوههم احمرار عند فعل مجهود زائد او اثناء الحر الشديد او اثناء البرودة وجفاف البشرة فى الشتاء وليس بالضرورة بأن من يتعامل معك يلتفت لاحمرار وجهك فاطرد تلك الفكرة من ذهنك ومارس حياتك بطبيعية ومرن نفسك على التحكم فى انفعالاتك وتقدم لخطبة من تريد وكلك ثقة بأنك ستكون افضل بأذن الله .. وتذكر دائما بأن الآخرين سيتعاملون معك بناءا على الصورة التى تصدرها لهم والتى تنبع من رؤيتك لنفسك .. فكلما شعرت بداخلك بخجل واضطراب كلما ظهر ذلك على وجهك وكلما شعر الآخرون بأنك خجول وتعاملوا معك على هذا الأساس .. وكلما كنت اكثر ثقة وتلقائية كلما ظهر ذلك عليك وتعامل معك الآخرون على هذا الأساس .. وفقك الله لما فيه الخير.


 تحتاج للعرض على طبيب آخر

 للحصول على تشخيص دقيق

السلام عليكم   

ابنتى عمرها عامين لحد سنه ونصف تقريبا مكنش فيه اى فرق بينها وبين اللى فى سنها بدأت ألاحظ انها مبقتش بتحب لعبها زى العرائس والمجسمات وطول الوقت عايزه تجرى باندفاع وتتسلق الاشياء فى البيت وما بقتش بتندمج مع الاطفال بسهوله ومش بترد عليا لما بنادى عليها ولحد دالوقتى لم تنطق بأى كلمه لها معنى بل حروف متقطعه غير موجهه وأكتر حاجه بتثير انتباهها التلفزيون . هى عايشه فى بيئه دافئه مستقره ورغم انها طفلتى الوحيده الا انها تعيش تقريبا أغلب الوقت مع ابناء اختى انا عملتلها قياس للذكاء وطلعت النسبه 52 والدكتوره قررت ثلاث شهور لمساعدتها على التحسن عن طريق العاب الذكاء المختلفه والحاقها بحضانه وكثره التحدث معها بدون مساعده اى أخصائى لتنميه المهارات او التخاطب وما هو الوقت المناسب للاستعانه بهم علما بأن السمع بلا مشاكل وانها لا تعانى سمات توحد بفضل الله  فما رأيكم فى الحاله وهل سيزيد معدل ذكائها لنسبه طبيعيه وكيف اجعلها تركز معايا ، وما هو مستقبل تطور اللغه لديها وهل السن ده كويس كبدايه للعلاج وما هو تشخيص الحاله ، أفيدونى بالله عليكم وجزاكم الله خيرا.

الأخت العزيزة

بارك الله لك فى ابنتك .. من خلال ما ذكرت من تاخر لغوى ونشاط زائد وقلة القدرة على الانتباه
وفى حالة نفى وجود سمات للتوحد وسمع طبيعي فان الطفلة يحتمل ان تعانى من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ADHD لانها لاتنتبه للمثيرات الا المحببة لها مثل التليفزيون وحركتها كثيرة وتطورها بطىء وهذه مظاهر لهذا الاضطراب لان الاطفال تكون المعالجة السمعية لديهم ضعيفة بسبب ضعف الاستقبال والتمييز السمعي المرتبطان بالانتباه والادراك بالنسبة للسمع اظن سمعها طبيعى والدليل انتباهها للتليفزيون والفحص السمعي امر طيب لو تم اجراءه. وبالنسبة لتدني الذكاء هذا ناتج عن صغر سنها وضعف مهاراتها وتشتتها العالى وحركتها التى تعيق تطبيق اختبار ملائم لها فى هذه الحالة – ومن الحقائق الثابتة أن الذكاء ثابت ولكن مايزيد هو نسبة استخدامنا لقدرات الذكاء.

لذا فابنتك بحاجة الى تقييم دقيق بجانب برنامج تدخل منزلى لتنمية الانتباه والتركيز والتواصل وتنمية مهارات وكذلك اللغة يمكنك الاستعانة فيه بأخصائى تنمية مهارات وتعديل سلوك وأخصائى تخاطب .. وحبذا لو بدأتى من الآن فكلما كان التدخل العلاجى مبكرا كلما كان فى صالح الطفلة .. هذا بالاضافة الى نقطة بالغة الأهمية قد ذكرتيها خلال سطورك وهى بقاء الطفلة لفترات طويلة مع ابناء أختك مما قد يكون ذلك عاملا فيما تعانى منه ابنتك الآن لأن تلك المرحلة فى الطفولة هى مرحلة فى غاية الأهمية يحتاج فيها الطفل لأمه اكثر من حاجته لأى شخص آخر .. وستتحسن حالة الطفلة كثيرا بالاهتمام اكثر والتقليل من مشاهدة التليفزيون .. ومحاولة دمجها شيئا فشيئا بالاطفال الآخرين وادخالها حضانة .. وعليك ان تحاولى دائما ان تشرحى لها كل شئ تقومى بعمله حتى تفهمه ومن ثم تزدادا حصيلة الكلمات لديها . بالاضافة الى اللجوء للمتخصصين كما ذكرت لك فى البداية.


 حياتك هى اختيارك انت ..

السلام عليكم    

أنا شاب ابلغ من العمر 24 عاماً مشكلتى حدثت لى فى الطفولة حيث كان لنا جار فى البيت اعتدى على جنسياً خفت اتكلم واقول لاهلى حاجة عن الموضوع ده واعجبنى الامر لفترة و لكن بعد فترة ابتديت اقرف من نفسى لان دة شئ مخالف لكل قواعد الحياة وابتعدت عن الافعال الشاذة نهائياً وابتديت ادور على حياة طبيعية زى اى انسان دراستى وشغلى وزواج واطفال اتعرفت على زميلتى فى الجامعة وحبينا بعض وفعلاً ابتديت اتغير بس كانت الصدمة لما عرفت انها مطلقة وطبعاً لو فكرت اصارح اهلى انى عايز اتزوج مطلقة مش هيوافقوا واتخليت عنها علشان منتعلقش ببعض اكتر من كدة و الجرح يبقى كبير ليها و بعد فترة ابتديت الوم نفسى و افكر فى حاجات عن نفسى اتكلم مع نفسى واقول ازاى مقدرتش اسامحها لما عرفت انها مطلقة امال هيا لو كانت عرفت حاجة عن الموضوع اللى حصلى وانا صغير كانت عملت اية كرهت نفسى اوى من بعدها بقيت ساعات بحس انى وانا ماشى فى الشارع الناس كلها عارفة عنى كل حاجة علشان اللى عمل الموضوع دة كان جارنا ممكن يكون قال لحد و انا و الله العظيم تبت و بقالى فترة كبيرة جداً مبعملش الموضوع دة و لا بفكر فية اصلا بس كرهت حياتى كرهت جسمى كرهت كل حاجة ببقى فى المواصلات رايح الشغل سرحان مبحبش انزل من البيت كتير حتى زى الأول حاسس ان البنت دى خليتنى اشوف نفسى على حقيقتها ساعات افكر اقول انا بكرة اتجوز و مفكرش فى الموضوع دة تانى احس و انا نازل الشغل الصبح ان جسمى مش جسم راجل طبيعى اكيد فية حاجة غريبة خايف لو ارتبطت بإنسانة اعقدها فى حياتها من تفكيرى دة نفسى الاقى حل بس بخاف اروح اتكلم مع دكتور نفسى اتصالح مع نفسى بجد .

الأخ العزيز

لقد تعرضت فى صغرك لاعتداء جنسى ترك اثر سيئ فى نفسيتك وقد كنت فى حاجة للتخلص من اثار تلك الصدمة ونتيجة لعدم علاجها فقد سببت لك تعودا على ذلك السلوك الشاذ وها انت الآن وبعد ان تخلصت من ذلك فقد عاد اليك الارتباك والقلق وانخفاض الثقة فى الذات وخاصة بعد ابتعادك عن زميلتك .. ارى خلال كلامك شخصية ذات ارادة وعزيمة وقوة فقد استطعت التخلص نهائيا من ذلك الشذوذ واستطعت ايضا الابتعاد عن علاقة قد لا تستمر خوفا على نفسك وعلى زميلتك من ان ينجرح قلبها مما يدل على جمال روحك .. ورغم ذلك فقد ادت تلك الحادثة الى  ان راجعت نظرتك لنفسك ورؤيتك لذاتك واختبرت نفسك فوجدتها لازالت بحاجة الى اصلاح ولازالت بحاجة الى علاج .. لذا فلا تستسلم مرة اخرى للضعف و الشذوذ وانما اذهب للطبيب النفسى والتمس المساعدة والعلاج لتتخلص نهائيا مما فى نفسيتك من خلل .. واطمئن من جانب ذلك الجار الذى لم يحترم حرمة البيت الذى يدخله .. فهو اذا تحدث فى حقك بشئ فهو يأذى نفسه هو الآخر فليس من مصلحته اخبار أحد بذلك الأمر وكن على ثقة بالله وحتى وان فعل ذلك فلا تلتفت لما يقوله وكذبه ولا تصدقه .. فطالما انك قد توقفت عن ذلك وتبت كما ذكرت فلا تفكر بما مضى الا فقط بهدف العلاج منه .. أما عن زميلتك فاذا ما شعرت بأنك ترتضيها شريكة لحياتك فلما لا ترتبط بها فليس عيبا او نقصا منها كونها مطلقة طالما انك تعرفها جيدا وتجد فيها الخير وربما استطعت ان تقنع أهلك بالزواج منها فهى فى النهاية حياتك انت .. وفقك الله لما فيه الخير.


 مش لاقية نفسى

السلام عليكم   

انا اول مرة ابعت حاجة زى كده بس شايفة انى مش هاخسر حاجة حتى لو مجاش رد ع الرسالة انا للاسف معرفش ايه المشكلة اللى انا عايزة ليها حل باختصار بسيط جدا ، انا عمرى 22 سنة متخرجة من كلية من كليات القمة زى ما بيقولوا وكنت داخلها برغبتى و اتخرجت ومش لاقية شغل ولا لاقية اى حاجة تشغلنى مع انى حاولت كتير انى اشغل وقتى كل اللى بعانى منه دلوقتى انا مش عارفة اعمل ايه بعيدا عن الكورسات المطلوبة لسوق العمل والكلام اللى بقى بايخ ده والمشكلة مش فى برضه الشغل بس فى حاجات كتيرة مش عايزة تحصلى او مش عارفة احققها  بقى معنديش الرغبة انى اعمل حاجة اصلا حتى الخروج من البيت مش عايزة اخرج مع العلم انى عارفة كل الكلام ان الحياة هتستمر واذا معرفتش امشى فيها هارجع اندم ع الوقت ده وكل الحكم والتنمية البشرية حاسة انى مش لاقية شخصيتى اللى نفسى فيها ولا حتى اى شخصية ناجحة تانية. 

اختى العزيزة

لسنا ملائكة كل منا يعانى من مشكلة ولكن علينا ان نحدد اولا المشكلة حتى نقدر على حلها فمشكلتك ببساطة مشكلة يعانى منها كثير من الشباب والبنات حديثى التخرج وهى المرحلة التى تنتهى فيها الدراسة لان مرحلة الدراسة مرحلة روتينية نتقل فيها من عام الى عام بشكل مخطط له من قبل ومتوالى دون وعى ولكن تصبح المشكلة بعد التخرج حينما يجب علينا ان نكون اكثر مسئولية ونمارس دورنا كراشدين فى مواجهة تلك الحياة الواسعة .. فكثير من الشباب يجد نفسه حائرا لا يدرى ماذا عليه يفعل ومن اى طريق يسير ونجد ان سوق العمل يتطلب مهارات وقدرات لم نملكها الان فنحبط ونتصور اننا مكتوفى الايدى وليس لنا حيلة ونشعر بالهزيمة فى اول معركة ندخلها فى حياتنا وهى البحث عن فرصة عمل.

ولكن لا تستسلمى ولا تستغنى عن حلمك .. المهم ان يكون لديك حلم وان تخططى لهذا الحلم حتى يصير هدفا لك فى الحياة .. لذا فأنت بحاجة الى ان تسألى نفسك الان ماذا تريدى ان تفعلى .. فى اى مكانة ومنصب ترين نفسك فيه بعد عدة سنوات .. وبمجرد ان تضعى هدفا ولو رأيتيه صعبا ابدأى بالتدريج خطوة خطوة ان تقومى بما يقربك لهذا الهدف .. فعليكى ان تنمى مهارتك وقدراتك بما يتماشى مع سوق العمل الذى ترى نفسك فيه فإن الله يعطى على قدر السعى ولا تستسلمى لشعورك بقلة الحيلة فانتى حاصلة على شهادة جامعية من كلية من كليات القمة التى يحلم بها الكثير فهذه فى حد ذاتها نعمة حتى وان لم تكن كافية فى هذه الفترة .

واهمس فى اذنك اختى .. اشغلى وقت فراغك اما بالاشترك فى اى نشاط تفضليه اياٌ كان نوعه خيرى، تنموى، ثقافى، دينى، رياضى لان مثل هذه الانشطة تساعدك على معرفة صفات فى شخصيتك ربما لم تعلميها بعد وتجعلك ترين فى اى مهارات تتميزى وما هى قدراتك وداومى على  القراءة فى كل المجالات وابدأى بما تفضليه .. كل ماسبق قد يكون هو نفس ما سمعتيه وقرأتيه من قبل وابتعدى عنه لاعتقادك فى صعوبته ولكنه فى حقيقة الأمر ليس صعبا لأنك لو علمت ان ما انت فيه اجمل مرحلة فى الحياة ترسمين فيها لوحة حياتك بيدك وترسمين فيها نفسك فى اى موضع فى اللوحة .. لو وصلك ذلك الشعور ستجدى انه من السهل بل من الممتع ان ترسمى تلك اللوحة بمجهودك وسعيك وحتما ستتفتح لك الأبواب ولكن اذا صممت ان تطرقيها بكل ما اوتيتى من قوة .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية