الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 استعيدى قوتك فأنت جديرة بالنجاح

السلام عليكم

انا طالبه جامعيه عمري 21 سنه اهلي في السعوديه بعد ما تخرجت من الثانويه بمعدل جيد جدا سافرت للاردن للدراسه في الجامعه ودخلت تخصص الصيدلة ما كان في بالي تخصص معين بس كنت بحب التخصصصات المتعلقه في الطب فدخلت الصيدلة في البداية عانيت من الغربه ولحد الان غربتي او تجربتي الجديده خلتني او ما ساعدتني ان انجح في الفصل الاول من الجامعه مع انو كان عندي صديقات وعندي كل الي اتمناه من مصروف في سكن جامعي مع صاحباتي للعلم انا بنت ولله الحمد محجبه ملتزمه بصلاتي وباخلاقي والكل بيشهد ولله الحمد خروجي قليل وحتى النت بحب استخدمه لأغراض دينيه او لنشر معلومات طبيه ، التلفزيون بتابع البرامج الطبيه يعني حياتي حمدلله ملتزمه واهلي راضين عني بتصرفاتي بحب اساعد الجميع برجع لمشكلتي لما حملت مواد في الفصل الاول ما حكيت لاهلي مش مبدا الخوف من العقاب مبدا ما بدي ازعلهم مني والله وللاسف فشلي الاول تابع معي لسنه الرابعه معدلي كان جدا متدني حملت مواد كثيره جدا وللاسف اهلي ما بيعرفو لاني كزبت عليهم وفهمتهم انو دراستي تمام والله مش عشان العقاب خايفه اكون سبب تدمير حلمهم ببنتهن الصيدلانيه وهاد الشي اثر علي لدرجه عندي اكتئاب شديد من الفصل الاول ما بضحك مو ادره انبسط بشي بحياتي لانو حسيت اني غلطانه بتدمير حلم اهلي حتى لما امرض او ازعل او يكون عنددي ظرف مابئدر احكي لاهلي مابدي احس للحظه اني السبب في انو اهلي او امي تاف اني مريضه مثلا وتئلئ حتى مع صاحباتي مابحب حمل حد همي بسمع همومهم بس انا ما بئدر وما اتوقع انو حتحمل اكتر صرت افكر بالموت كتير مش بالانتحار بس انا شافتو انو ممكن يريحني او الله لو اخدني لاني عندو الرحمه بس برضو لو متت او مرضت من كتر التفكير حتعب امي ..الخ بس في بدايه الفصل الماضي اكتشفت انو انفصلت من تخصصي فغيرت لتخصص التحاليل الطبيه وطبعا اهلي ما بعرفو مش عارفه شو اعمل ومش عارفه ليش ما كنت ادرس بعد في الغرفه بالساعات ادام الكتاب ومابدرس مع اني مستعده اضلني فوق راس صاحبتي حتى تدرس وتنجح وانا لا ،،،فكرت بالخطبه انها ممكن تخلصني من دراتي بس انا حاسه نفسي مابدي قيد جديد هاي الفتره مابدي اظلم اي حد بيخطبني مع انو الله اعطاني جمال واخلاق بيحسدوني عليه الناس بس ما بيكمل بدون راحه البال لو سمحت ساعدني لانو تعبت والله تعبت .

الابنه الغاليه:

ادعو من الله ان يلهمك حسن التصرف في حياتك وان يثبت قلبك ثباتا لا تعرفي بعده ضعفا ، فمشكلتك انك تفتقدين الثقة في نفسك وفي امكانياتك كما ان تركيزك المستمر علي جوانب الضعف والقصور في شخصيتك زاد من قوة هذه الجوانب وساعد علي ترسيخها بداخلك وعلي الجانب الاخر تضاءلت الجوانب الايجابية لعدم اهتمامك بها وعدم ثقتك في وجودها مما زاد من اخفاقك في جوانب حياتك المختلفة وجعلك تشعرين بهذا الفشل وعدم القدره على مواجهة الاخرين به مما ادى الى تراكمات داخلية سببت اليك الاكتئاب

لكن يجب ان تعلمي عزيزتي ان سيطرة الشعور بالوحدة والاكتئاب والتفكير فى الموت نوع من القنوط من رحمة الله ، والاستسلام لليأس ، وكلها امور نهى عنها الشرع ، بل يلفت أنظارنا قول النبي صلى الله عليه وسلم :"اذا قامت القيامة ، وفي يد احدكم فسيلة ، فان استطاع ان يزرعها ،فليزرعها"، والنبي صلى الله عليه وسلم بهذا القول يبث الامل في نفوس امته ، فماذا يجدي زرع الفسيلة ، وهي النخلة الصغيرة ، والناس سيحشرون الى ربهم .فالواجب عليك اختي طرد هذه الوساوس ، وان تعيشي حياتك كبقية البشر حياة طبيعية و ان تبحثى عن الصحبة الصالحة التي تعينك . وعليك بعمل الكثير من الاعمال الصالحة:"من عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم اجرهم باحسن ما كانوا يعملون".فازرعى الامل في نفسك وثقي بالله عز وجل ويجب ان تعلمى ان اجتياز الاختبارات تلك ليست نهاية الكون فالحياة نجاح وفشل ، ومَن يفشل مرّة في حياته ، ليس من الصحيح ان يستولي على نفسه الياس والشعور بالاحباط وبالجدِّ والمثابرة والصّبر يستطيع الانسان ان يتغلّب على الفشل في الحياة ، سواء في الدراسة او العمل او العلاقات الاجتماعية او غيرها ولابد من مواجهة اخفاقك هذا ومصارحة اسرتك به حتى تساعدك فى تخطى تلك المشكلة واتخاذ القرار الصائب اتجاها ولا تكونى بمفردك فيزيد الضغط عليك .لذلك يجب عليك محاولة استعادة الثقة في نفسك واعلمي انك لست اقل من الاخرين فقد تكوني افضل منهم ذكاء وعلما لكنك للاسف لا تستطيعين استغلال امكانياتك بالصورة الصحيحة وفى المكان الصحيح وتحتاجى للمشورة ممن هم اكبر منك ، لذلك انصحك باعادة النظر في حياتك ومحاولة اعادة بناء شخصيتك بصورة افضل و اقوي فانت لديك مواطن قوة كثيرة ابحثي عنها واعملي علي ابرازها للاخرين ولنفسك- وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الاخرين وتقدير اقوي لذاتك وحسن اختيار لاهدافك حتى تستطيعى تحقيقها ولابد من مصارحة والدتك بما حدث لكى تخففى العبء الواقع عليك وسوف تجديها مقدرة ومتفهمة لطبيعة المشكلة وستساعدك ، وعليك ايضا بمحاولة التخلص من هذا الاكتئاب المسيطر عليك والبدا من جديد فكم من اناس فشلوا فى مجال واثبتوا جدارة بالغة فى مجال اخر .

وذلك مع اتباع هذا البرنامج حتى يساعدك فى التخلص من هذا الاكتئاب فى موقع واحة النفس المطمئنه على الرابط التالى: http://www.elazayem.com/DEPRESSION.htm 

وفى حالة عدم الاستجابه لذلك البرنامج وظلت حالتك على ماسلف ذكره  فعليك باستشارة الطبيب النفسى حتى يساعدك فى استرداد الاستقرار النفسى والتخلص من هذا الاكتئاب ، والله المعافى .


 يجب ان يكون للحياة معنى

السلام عليكم

اشعر بالملل الدائم وعندي زهد في الحياة ومش لاقية حد يقف جانبي وحاسة بالضياع والتعاسة ومش لاقية حاجة تملي فراغي ومليش اهتمامات واحلامي ما بتتحققش رغم انها بسيطة وحاسة اني اقل من الناس كلها وبخاف علي نفسي من اي صدمات لاني انسانة حساسة ومش مرتاحة ف حياتي ومعنديش امل ف بكرة .

الاخت الفاضلة :

من الاعراض التي ذكرتيها يتضح انك تعاني من عدم الثقه بالنفس وبالتالى ترى انك اقل من الاخرين وتشعرى بالضياع وضعف الشخصية والملل والاحباط وهذا ادى بك الى مرض نفسي ليس بالشديد يسمي عسر المزاج وهو درجة اقل من الاكتئاب والفرق بينهما هو ان الاكتئاب ياتي في نوبات اما عسر المزاج يكون مستمر مع المريض في حياته اليومية .

وعسر المزاج هو نوع اقل حدة من الاكتئاب وهو عبارة عن اعراض مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الانسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة في الحياة ويشعر بالارهاق وعدم التركيز وسرعة النسيان ويشعر انه عير منسجم مع المحيطين وان الدنيا سوداء وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب شديدة

لذلك يجب عليك استشارة الطبيب النفسى حيث تتعدد طرق ووسائل العلاج  والطبيب هو من يحدد الاسلوب الامثل لعلاجك لكى يساعدك فى التصالح مع نفسك واسترداد ثقتك بنفسك والتخلص من هذا الاكتئاب.

ولكن عليك اولا باتباع هذا البرنامج حتى يساعك فى التخلص من هذا الاحباط والملل فى موقع واحة النفس المطمئنه على الرابط التالى:  http://www.elazayem.com/DEPRESSION.htm

وفى حالة عدم الاستجابه لذلك البرنامج وظلت حالتك على ماسلف ذكره  فعليك باستشارة الطبيب النفسى حتى يساعدك فى استرداد الاستقرار النفسى .


 الغيرة من المولود الجديد

السلام عليكم

انا ام لطفلين الاولى بنت عمرها الان 4سنوات ونصف و الثاني ولد عمره الان سنة و5 شهور ، منذ ولادة بنتي الكبرى وهي لها طابع الزن والبكاء باستمرار ولديها القدرة على ذلك لمدة يوم او اثنين لسبب لا يعلمه الا الله و لانها كانت طفلة كنت اعطيها مسكن الاطفال لاني كنت اعتقد انها تعاني اما من مغص او انتفاخ او ماشابه من امراض الاطفال طبعا بعلم من طبيبها الخاص ، الا انها بدات تكبر طبعا بدا الزن والبكاء يقل و بدات تنمو معها مهارات مثل : تحب ان تعطيها الاطباق و الملاعق لتضعهم في الحوض و كانت تحاول التفكير في اين وضعت اشياءها مثل الشبشب او القميص او حتى توكة الشعر الخاصة بها وايضا اشياء تخصنى انا او والدها و تحب تركيب المكعبات و البازل لكن منذ صغرها لا تهوى مشاهدة الكارتون و لا برامج الاطفال بل في وقت زنها وبكاءها اجدها تلحق بي مثل ظلي تحب اعمال البيت و الماء و المسح والكنس لدرجة انها توسخ ما انا نظفته و تبكي بشدة بعد خروجها من الاستحمام بعد مدة لا تقل عن ساعة او اثنين لا انكر ان لها شخصية فهي تحب ان تختار ملابسها او تختار نوع الطعام الذي تريده وبصراحة كت اشجعها على ذلك حتى تكون لها ارادة فيما تحبه و تريده بارادتها لدرجة انني علمتها تدخل الحمام لتقضي حاجتها وتشطف نفسها و تلبس نفسها و تمسك الملعقة والشوكة و تاكل نفسها و تسقي نفسها الى ان تغير كل شيء و تبدل فأصبحت تنادي ماما تعالي لبسيني و اكليني و عملت تحليل حمل وجدت نفسي حامل و منذ ذلك الوقت لم تعد ابنتي كما كانت فاصبحت تحب النوم بجواري بعد ان كانت تنام بمفردها في سريرها في غرفتها هي ترفض ذلك تمام و اصبحت معتمدة علي في كل شيء ولا اخفي عليك كنت احاول الاقتراب منها اكثر و محاولة امتصاص غضبها الا انها احيانا تجدي واخرى لا الى ان جاءت المستشفى لي بعد الولادة مباشرة فقد وجدت عينها زائغتين و نظرها كله على من هذا المخلوق الصغير و لماذا ماما تتالم ؟ لدرجة انها رفضت الاكل لمدة 48 ساعة منذ الولادة حتى تحاملت على نفسي و اخذتها في حضنى و دللتها حتى وافقت على الطعام و اكلت و قالت لي بحبك عايزاكي تاكليني انتي مش حد تاني ، واخذت اجازة الوضع من عملي و في نفس الوقت كانت انفلونزا الخنازير وقتها كثيرة فخفت عليها فلم اعد اخذها للحضانة فجلست معي انا واخوها 3 شهور كنت اخاف على الصغير من عنفها حيث طبعها كان عنيف, حاد , نكدي فكنت احمله للرضاعة او تغيير الحفاضة كان هذا يصيبها بحالة لم استطع وصفها فكانت تجد كل الحجج مثل عايزة بطاطس محمرة او شوربة الاشياء التي كانت تاخذ وقت و تحتاج استخدام الايدي الاثنين و طبعا على كتفي الصغير احيانا كنت اتجاوب وحيانا ارفض بحجة لما انيمه اعملك حاضر وهناك ملحوظة ترفض تسمع الكلام الا بمزاجها و بعد الولادة الحمد لله ترفضه تماما و استخدمت وسائل العقاب مثل الحرمان من شيء تحبه او نوتي تشير او الضرب على الايدي والخصام و اخيرا الضرب لكل ذلك احيانا ينفع و مرة اخرى لا لا و كل ما كبر اخوها زاد لفت النظر اليه من قبل الاهل و الاصحاب و هي طبعا طبعا لدرجة تكاد تكون هي امه ووالده في احيانا تحمله و تاكله و لكن بعنف و بحدة فطبعا اجري اخذه منها ففهمتها هي على انني احبه هو وهي لا لكن اخذه لاني اخاف عليه مما تفعله هي معه و بالتاكيد لا تريده يشاهد اي برامج او كارتون بل تحاصره في كل حواسه حتى اني لاحظت انه لا يكتسب مهارات مثلما كنت اتركها هي لتفعل بنفسها فاصبحوا الاثنين معتمدين على بعد ربنا اعتماد كلي بل بدات تعلمه الغلط مثل يكب او يتف او يشد ويوقع وبدات تعلمه الزن و العياط وهي الان في KG1 كل ما يشغلها هو نايم و لا ايه بياكل بيلبس وهي لاترى انها لم تلبس بعد عشان المدرسة و انا عايزة افضل صغيرة زيه عشان اروح الحضانة مش المدرسة واصبحت تعمل زيه وتقلد صوته وطريقة كلامه ولما اجي اكلمها تقول ماهو هو بيعمل كدة فهي لم تعيش مرحلة السنية الخاصة بها اشعر انها كبيرة تحب اعمال المنزل والزن والبكاء وتلفت نظر اخوها لها بطريقة او باخرى حتى لا تجعله ينشغل باشياء تخصه او لعبة يلعبها فهل ابنتي تحتاج لطبيب نفسي ام بما تنصحوني؟؟

الام الفاضلة :

انّ كل الاطفال يشعرون بالأسى والغيرة معا لحظة وصول المولود الجديد لانهم يستشعرون خطر فقدان مركز العناية والاهتمام الخاص بهم، فالطفل الاول محل اهتمام الجميع ورعايتهم له وتتم تلبية طلباته جميعها، بالاضافة الى ان جميع الانظار تتجه اليه في اكله وشربه ومنامه ولعبه ونزهته، وفجاة دون سابق انذار يجد نفسه قد فقد هذه الاهمية الكبيرة وظهر شخص اخر في المنزل هو (المولود الجديد) فما عساه ان يفعل؟!

احيانا يتكون انطباع لدى الطفل بانه ليس المفضل وان المولود الجديد يتمتع بشرعية اكبر وبحظ اوفر ايضا، لذلك يجب ان نُشعر الطفل بين الحين والاخر بان مكانته في قلب امه وابيه لا تقل باي حال من الاحوال عن مكانة الطفل الجديد.

لذلك يُعاني بعض الاباء والامهات بعض المشاكل حين قُرب حضور عضو جديد للاسرة ، فسوف يُلاحظون بعض التغيُرات التي تطرا على اطفالهم ، وعلى سبيل المثال ازدياد التعلق بالامهات قبل الوالدة بوقت قليل ، حدوث بعض التصرفات العدوانية كذلك اتخاذ وسيلة البُكاء كمنفذ لتلبية الرغبات.

كل ذلك ينبع من الغيرة التي يكنها الطفل للقادم الجديد ولاتقاء المشاكل التي سوف تتمخض جراء تلك الغيرة انقل لكم الحلول التالية لتجنبها وهي كالتالي :

-   اجعلي الطفل الاكبر مستعدا لاستقبال اخيه المولود الجديد بان تحدثيه عن الحمل وتجعليه يتحسس حركات الجنين ايضا

-       حاولي ان تعطي الطفل الفرصة ليراقب عن كثب احد المواليد الجدد حتى يكون لديه فكرة افضل عن المولود القادم

-       شجعي الطفل على مساعدتك في تحضير غرفة المولود

-       اعطي الطفل الاول هدية ( من المولود الجديد(

-        اطلبي من الزوار ان يعطوا كثيرا من اهتمامهم للطفل الاكبر ودعيه يفتح هدايا المولود الجديد بنفسه

-       اعطي الطفل الاكبر قدرا اكبر من الاهتمام والرعاية التي يحتاجها وحاولي ان تشعريه بانه اكثر اهمية من غيره

-       شجعي الطفل على ان يتحسس المولود ويلعب معه على ان يكون ذلك في حضورك

-       اجعلي الطفل يساعدك في العناية بالمولود

-        لا تطلبي من الطفل ان يلزم الهدوء من اجل المولود

-       تقبلي السلوك الرجعي للطفل مثل مص ابهامه او تشبثه بك

-       تدخلي على الفور عند صدور اي سلوك عنيف من الطفل

-   اما اذا كان الطفل كبيرا- نوعا ما فشجعيه على ان يحدثك عن مشاعره المتضاربة تجاه المولود الجديد

ان هذه القصة ربما تتكرر في كثير من البيوت ، وحتى تصبح عملية الانتقال من ابن اصغر الي ابن اكبر واخ لطفل صغير اكثر سهولة اليكم هذه الخطوات :

- اتبعي خطوات متدرجة : كثير من الاطفال يحب ان يجلس في حضن والدته، يمثل دور الطفل الصغير او ان يحبو حول سرير اخيه فاذا كان هذا هو الحال فدعيه يحبو لفترة او يجلس في حضنك لفترة ايضا ثم ابدئي معه في تغيير مجري تفكيره ، فمثلا قولي له : لقد لعبنا كثيرا والان جاء دور ان تكون طفلا كبيرا .

- او ما رايك ان تختار لنا قصة نقرؤها جميعا معا

- وان رفض اي اقتراح تقدمينه له فلا بد هنا ان يشعر من صيغة الكلام انك تعنين كل كلمة تقولينها قلت انتهي الامر

- الابن الاكبر قبل الابن الاصغر : قبل الذهاب الي اطعام الطفل الصغير او تقديم حمام دافئ له لا بد ان تجد الام شيئا يملا وقت فراغ الابن الاكبر كان تقترح عليه ان يرسم رسمة لاخيه الصغير او ان يلعب بالصلصال او ان يلعب بالحاسب كالكبار حتي تنتهي هي من التعامل مع الطفل الاصغر

- عندما يبدا الطفل في تحريك يدي اخيه او رجليه او حتي راسه بطريقة عنيفة فلا تصرخي فيه بل اطلبي منه بدائل عن طريق بعض الجمل مثل : اليس هناك طريقة افضل لتحرك يده ؟ اعتقد انه يفضل ان تمسكه وتلعب معه بهذه الطريقة . ثم امتدحيه عندما يفعل هذا

- عندما يقول الابن : لماذا لا نعيد هذا الطفل الذي يتبول في ثيابه من حيث اتي ؟ فاضحكي معه علي هذه الفكرة واشرحي له الفرق بين الانسان والبضاعة التي يمكن ان نردها للبائع وتقبلي احاسيسه بالغيرة بهدوء ودون انزعاج وابتسمي له حتي لا يشعر بالذنب او القلق

- في بعض الاحيان يعبر الطفل عن غيرته باسلوب مختلف ، فهو لا يؤذي اخاه الوليد ، بل يحاول ان يرجع الي مرحلة كان فيها سعيدا فيعود مرة اخري الي الطفولة فيتبول في ملابسه او يطلب ان ياخذ الاكل في المرضعة ، وهي مرحلة صعبة في حياة الطفل فتعبيره عن الغيرة بالنكوص وليس بالغضب هو دليل الصدمة الشديدة التي تعرض لها ولكن ما يطمئن ان هذه المرحلة مؤقته ممكن ان يجتازها الطفل بمساعدة الوالدين بسهولة ، اما اذا استمرت لفترة طويلة جدا فهنا تصبح استشارة طبيب مختص ضرورية

- من الافضل الا تسمحي للابن في هذه الفترة بحقوق مبالغ فيها لم يكن يحصل عليها من قبل ، والا نغض الطرف عن وقاحته ، كما انه ليس من الذنب ان نداعب اخاه امامه ، فالطفل لن يشعر بالسعادة او الاطمئنان اذا شعر ان والديه يخضعان له تماما وسيعتقد الطفل في نفس الوقت ان والديه قد ارتكبا ضده خطا مما يزيد من غيرته ، فالتصرف الطبيعي هو ما يحتاجه الطفل منا في هذا الوقت

- عندما يطالب ابنك ان تقارني بينه وبين اخيه ويطلب الاعتراف بانه الاقوى والاجمل يجب ان توافقيه وتضيفي له انك لم تكوني لتستطيعي العناية بالمولود الجديد لولا مساعداته ولكن تذكري عند المقارنة الا تقولي انك تفضلينه عن اخيه ، بل انك تحبينهما كليهما ، لان المقارنة تولد المنافسة والغيرة، وعلي الطفل ان يشعر انه محبوب بحسناته وسيئاته

- شجعي ابنك علي ان يلعب دور الوالد فهذا الطلب يجعله يمتلئ بالفخر الحقيقي ويشعره بانه اكثر نضجا وقادر علي تحمل مسؤولية اخيه الاصغر

- عليك ايضا اتباع وسائل الامان مع المولود الصغير بعدم تركه دون مراقبة والاحتفاظ بادواته وادويته بعيدا عن اللمس واللعب ، فانت عندما تفعلين هذا تنقذين الوليد من الاذى وتنقذين الطفل الاكبر من الاحساس بالذنب

- لنحول تجربة الغيرة في حياة الطفل الي تجربة تبني اكثر مما تدمر ، فالطفل الذي يساعده والداه علي تخطي الغيرة طفل قوي الشخصية فهو تخلص من مخاوفة من فقدان حب والديه وتحمل الي جانب هذا مسؤولية اخيه الاصغر

- شجعي الطفل على ان يتحسّس المولود ويلعب معه، بشرط ان يكون ذلك في حضورك، واسمحي له ان يمسكه اثناء جلوسه في مقعد ذي مسندين جانبيين (لمنع انزلاق المولود)، وتجنّبي تحذيره بمثل قولك : "لا تلمس المولود" ؛ فالمولود ليس هشا لهذه الدرجة، ومن الضروري ان تظهري للطفل مدى ثقتك به ؛ ولكن لا يمكن السماح عادة للطفل بحمل المولود الا بعد بلوغه سن المدرسة

- اجعلي الطفل يساعدك في العناية بالمولود ؛ فشجعيه على ان يساعدك في غسل المولود وتجفيفه واحضار الحفاظ اوان يبحث عن لعبته اومصاصته، وفي بعض الاحيان شجعيه على اللعب بدميته (سواء باطعامها او غسلها) اثناء قيامك بارضاع المولود او غسله، واكّدي للطفل مدى حب المولود له ؛ بان تقولي له : "انظر اليه كم هو سعيد عندما تلاعبه" او "انك تستطيع دائما ان تجعله يضحك".

- لا تطلبي من الطفل ان يلزم الهدوء من اجل المولود؛ فالاطفال حديثو الولادة يستطيعون النوم جيدا دون ان يخيّم الهدوء على المنزل، ومثل هذا الطلب قد يؤدي الى امتعاض الطفل بدون داع

- لا تنتقدي طفلك اذا قلد اخيه الرضيع في البكاء او غير ذلك من السلوكيات فهذا امر مؤقت.
- تدخّلي على الفور عند صدور اي سلوك عنيف من الطفل حيال اخيه الرضيع، وذلك بعزله وابعاده عنه دون تعنيف او ضرب؛ لان معاقبته ستجعله يحاول باستمرار ان يفعل نفس الشيء مع المولود على سبيل الانتقام، لذا حدثيه دائما عن ضرورة الرحمة بالصغير والعطف عليه وعدم ايذائه؛ لانه مخلوق ضعيف

- اما اذا كان الطفل كبيرا - نوعا ما - فشجّعيه على ان يحدثك عن مشاعره المتضاربة تجاه المولود الجديد، ثم ضعي له سلوكا بديلا كان تقولي له : "عندما ينتابك الشعور بالغيظ من المولود الجديد فتعال وعانقني عناقا طويلا".

وباتباع تلك الخطوات سوف تجدى سلوك طفلتك قد تغير الى الافضل ولكن لابد فقط من الصبر الى حين تخطى تلك الازمة ، لكن فى حالة عدم استجابة الطفلة وظل سلوكها كما هو لذلك لابد من عرضها على طبيب نفسى حتى يساعدك فى التغلب على تلك المشكلة ،  وبالله التوفيق


 القلق النفسى

السلام عليكم

من فضلك يا دكتور انا عندى 20 سنة أعانى من دوخة وعدم اتزان ومن كام يوم قلقت على نفسى جدا لانى حسيت ضربات قلب سريعة وإرهاق شديد من اقل مجهود وبعد ذلك شعرت بعدم الاحساس بالواقع او باى شى من حولى مش قادر اعيش طبيعى وخايف اخرج من المنزل بمفردى وكل يوم اعراض جديدة انا تعبت احس انى افقد الوعى من عدم الاحساس بالواقع ارجو الرد السريع .

الاخ الفاضل:

ادعو الله العلي القدير ان يخفف عنك ويوفقك الى ما يحبه ويرضاه ، من تلك الاعراض التى ذكرتها يتضح انك تعانى من مرض القلق النفسى ، فعندما يزيد الخوف عن الحد يسبب القلق المرضى، فالخوف هو المحرك لهذه الطاقة المدمرة والتى يطلق عليها القلق لانها طاقة موجهة الى التركيز على فكرة سلبية ، كالخوف من شىء ما او موقف ما او الخوف من الموت او المستقبل او الامراض او الاصابات او المجهول وهكذا ، وهذا المرض يصاب به نسبه كبيره من الناس مثله مثل مرض القلب والصدر.

وهنا الخوف اما خوف مرضى بلا مبرر واما خوف نتيجة خبرات مخيفة، وكلاهما يثير مشاعر التوتر وعدم الارتياح ومن ثم يكون القلق ، والقلق عادة ما يكون مصاحب باعراض اخرى كثيرة منها ما هو نفسى وما هو جسدى مثل توتر – شعور بعد الارتياح – افكار متسلطة – احلام مزعجة – صعوبة النوم ، وقد يظهر الى جانب ذلك فى صورة اضطرابات عضوية مثل :

زيادة ضربات القلب ،الام في الصدر، العرق ، الارتعاش او الاهتزاز ، ضيق النفس، الاحساس بان المرء يختنق وان هناك شيئًا يسد حلقه ،الغثيان والام المعدة ، الدوخة او دوران الراس ، الاحساس بان الانسان فى عالم غير حقيقي او انه منفصل عن نفسه ، الخوف من فقدان السيطرة "الجنون" او الموت ، التنميل ، الاحساس بالبرد الشديد او السخونة الشديدة في الاطراف

و بعض الاشخاص الذين يعانون من امراض القلق التي لم يتم تشخيصها يذهبون الى اقسام الطوارئ بالمستشفيات وهم يعتقدون انهم يعانون من ازمة قلبية او من مرض طبي خطير.فعادة ما يتوهمون خطا انهم يعانون من مرض القلب

لكن سيدى عليك بالا طمئنان، فان معظم امراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالادوية والعلاج النفسي.

لذلك عليك بضرورة التوجه الى طبيب نفسى واستشارته حتى يحدد لك العلاج المناسب لحالتك حتى يتم العلاج بشكل افضل واسرع والله المعافى.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية