الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / منى سعيد

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 أصلح الله شأنك

السلام عليكم

انا عمري 17سنة اريد حل لمشكلتي تكفون اني اقعد لوحدي واتكلم و اجري واتخيل وذلك بسبب لما كنت في الابتدائية كان عمري 9سنوات كان ولد عمتي يعتدى على وهو عمرة 14وانا لم اكن اعرف شي وكان يعلمني اشياء لا استطيع ان اتكلم والله عيب وكان يقول لاتعلمي احد وانا كنت خايفة ولا استطيع ان اتكلم حتى امي لم اكن اعرفها وانا كنت في5من عمري توفت انا حرمت من صوتها وحنانها وابي اخذنا انا واختي في بيت عمتي وجداتي وكلنا اطفال نلعب مع بعض وفجأه لما كبروا عيالها اغتصبت من هذا الشخص الحقير ويقول لما انكشفنا في الغرفة اخويه الكبير الان انسى هذا الموقف اخذني وضربني والله كنت لم اعرف شي وحتى يوم الاهل عماتي قاعدين يحققون معاة يقول هذا كذب هذا كذاب انا تكلمت وقلت انه سوى فين واوري عماتي ايش كان يسوى فيا ويقولون انتي صغيرة هذا كله من كذبة اخوكي والله اقنعوني ان اقول ان هذا كذب عشان ابي الا يزعل من جدتي والله انا لهذا الحين حاسة ان ضميري يؤنبني واضيع وقت في اني اتخيله واتكلم واجري والله ماني قادرة انسى ارجو انكم تساعدوني وانا الحين ثاني ثانوي ماني عارفة ايش اقول واما ولد عمتي الحقير قامت عمتى خطبتله اخت صاحبه ، ولما سمعت الخبر ما اقدر اقول الا حسبي الله ونعم الوكيل ، وسمعت عمتي تقوله كنت عاوز تاخد البنت المجنونة الي كنت من زمان تبغى تتزوجها ، وهو قال انا ما قلت لوحتى قلت ماراح اخذها ، والله انا ما سرت اطيق اعيش في هذه الحياة ولا اقدر اتكلم الا في الكمبيوتر ساعدوني كيف انساه حتى الي معايا في البيت يقولون انتي مجنونة تتكلمي لوحدك ولا استطيع ان اروح لطبيبة نفسية اذا ممكن تعطوني موقع اتكلم مع طبيبة تساعدني انا حاسة ان حياتي كلها تدمرت حتى ابويا ما ييجي يشوفني ، ماعرف كيف اعالج نفسي وانسى ساعدوني بالكمبيوتر الله يساعدكم. 

فتاتى العزيزة

ما تعرضت له فى صغرك بالتأكيد ترك بالغ الأثر فى نفسيتك وكذلك افتقادك لوالدتك كان له اثر اكبر لأنك لم تجدى فى كل تلك العائلة الكبيرة الى من يقف بجانبك ويستمع اليك ويرشدك للصواب وقد كان هذا واجبا على ابيك وجدتك وعماتك اللذان ربيانك من بعد والدتك وقبلوا ان يتحملوا تلك الأمانة .. ولكن لن يفيد هذا الكلام الان فقد حدث ما حدث ولم تفكراى واحدة منهم او حتى جدتك فى اصلاح ما افسدوه هم وذلك الشاب الذى لم يأتى بجديد فشخص تربى فى تلك الأجواء من اللامبالاة وعدم تحمل مسئولية اخطاءه ماذا تنتظرين منه سوى ان يتنكر من اى شئ فعله ؟؟؟ .. انت الآن قد كبرت وفهمت كل ذلك فلا تنتظرى شئ من ذلك الشاب واحمدى الله انك لم ترتبطى به فلن يكون امينا عليك ولربما عشت معه حياة اسوأ من التى عشتيها .. لا تفكرى فى كل ما حدث وفكرى فى مستقبلك فانت الان فى مرحلة هامة من حياتك سيترتب عليها مستقبلك كله .. ركزى فى مذاكرتك وضعى هدفا امام عينيك بان تصلى الى مكانة عالية وكبيرة وتدخلى كلية مرموقة وتتميزى فيها وتحصلى على اعلى الدرجات العلمية وتعملى فى عمل تحبينه وقتها ستشعرى انك لست بحاجة لمساعدة احد .. وحين تتيح لك الظروف اذهبى الى طبيبة امراض نساء لتطمئنى على نفسك فربما لم تتأثرى بما حدث ومن ثم تزداد ثقتك بنفسك وان لم يكن  فستساعدك الطبيبة .. وحاولى ان تلجئى الى الأخصائية النفسية بمدرستك فقد تساعدك وترشدك كثيرا فى حياتك .. ولا تجلسى بمفردك لتفكرى فيما حدث بل تعرفى على صديقات صالحات وجميلات مثلك تشاركيهم ويشاركونك ويعطونك الحب والدفء الذى افتقديه فى عائلتك وحسنى علاقتك بأخواتك وكونوا فى عون بعض واعطيهم حبك سيعطونك حبا فى المقابل .. وكونى على ثقة بأنه ليست الحياة بهذا القبح وليس كل الناس اشرارا بل الحياة بها الجميل الكثير وبها الأخيار الكثيرون ايضا فابحثى عنهم وانظرى الى نفسك والى الحياة من حولك بنظرة فيها امل وتفاؤل فالمستقبل كله يفتح ذراعاته اليك فاقتبسى من حلوه ما تشاءى وتمسكى بايمانك بخالقك .. ولا تفقدى ثقتك فى نفسك ولا فى الحياة ابدا مهما واجهت من صعوبات .. وحتما ستقابلى شريك الحياة الذى يحافظ عليك ويحبك وستعيشى معه حياه افضل مما كنت ستعيشها مع ولد عمتك ..وفقك الله لما فيه الخير كله.


 القلق وتسلط الأفكار

السلام عليكم

من موضوع القلق النفسى فى الموقع: جزاك الله خيراً ، أنا عندي هذه الحالة ولكن يا أخي انا طوال الوقت ويوجد أعراض اخرى منها القشعريرة بالجسم وفي وسط الرأس  وأيضاً شييء يتكلم في صدري دائماً ولا أريد هذا الكلام مثل اللوم والعتاب والتوجس وأحياناً يصل الى الكلام البذي والشرك عندما يحدث لي هذا تألمني المعدة وأشعر بعدم التنفس وضيق في الصدر وايضاً السمع في أكثر الاوقات أسمع الكلام عكس كلام فيه الشك حتى أني ارى الشخص المتحدث لي أو لشخص أخر يشعر بالاحراج ويكتئب من إكتئابي ، حتى أني عندما أجلس مع شخص او مع مجموعة في أي مكان يشعرون بالضيق والاكتئاب ، حتى أني أرى وأسمع البعض يتمتم تمتمة في كلامه والاخر ارى شفيفه يتحرك من خلال التكلم مع نفسه وأيضاً الغريب عندما أنظر في وجه شخص او ينظر في وجهي فجأة يلتفت الى أسفل او الى الجانب الاخر سوى كان قريب مني أوبعيد وايضاً عندما يتحدث معي شخص تنكسر النظرات عن بعضنا لاارادية ويحدث لنا الملل ويحدث إحراج من لاشي حتى وإن كان الكلام واقعي غير محرج حتى أعز أصدقائي الذي كنت التقي معه دائماً ونتحدث لم نكن كالسابق .

الأخ العزيز

من الواضح من خلال ما ذكرت انك تتعرض لبعض الأفكار القهرية التى تسيطر عليك ولا تستطيع التحكم فيها او التخلص منها هذا بالاضافة الى اعراض القلق التى تبدو فى ضيق التنفس والآم المعدة وغيرها وقد تنبئ تلك الأعراض عن مرض الوسواس القهرى .. لذا فأنت بحاجة الى زيارة الطبيب النفسى حتى يقرر لك العلاج المناسب لحالتك .. واحب ان اطمئنك بأن تلك الأعراض ستتحسن بإذن الله اذا استمريت على المتابعة والعلاج الذى سيقرره لك الطبيب والذى سيتضمن :

العلاج بالعقاقير.

العلاج المعرفى الذى يهدف الى استبدال الأفكار القهرية ومساعدة المريض على التخلص منها.

وايضا العلاج السلوكى والذى يهدف الى تخلص المريض من السلوكيات القهرية.


 الماضى الأليم .. وقود لحاضر افضل

السلام عليكم

انا اشكو من عدم الثقة باالنفس والشعور الدائم باني قبيحة برغم اني اتمتع بقدرجيد من الجمال واشعر بحزن مستمر ولا اشعر با\لفرح لحصولي علي اي شي حتي لو كنت اتمناه وطفولتي كانت قاسية جدا فانا تعرضت لتحرش الجنسي من اخواني الاكبر مني وابي كان كثير الشجار مع امي ويضربها ضرب مبرح امام الجيران ثم تركنا بعد دلك فلم اعرف معني الحنان الابوي ووالدتي كانت سمراء وكان ابي يعاملها باهانة لانها ليست بيضاء او جميلة فاصبحت امي تعاملني بطريقة مهينة من شتائم بزيئة امام الاخرين وتجعل اخي الاكبر يضربني بقسوة ويهينني وكان منزلنا فوضاويا لا احد يهتم باحد وكنت اعاني من التبول اللاارادي حتي تزوجت وكانت دائما تعايرني امام الاخرين وكنت دائما قبيحة بنظرهم لاني سمراء مع اني جميلة وعندما بلغت سن الزواج وافقت علي تزويجي في اقاصي الصعيد وتفاجئت عندما رايت اهل زوجي يعاملوني علي اني جميلة جدا فلم اكن اصدقهم واشعر انهم يستهزؤن بي ، وشكواي اني لم اعرف في حياتي معني حنان الام او الاب والان اعامل اطفالي بعصبية وقسوة لا استطيع ان اكون ام حنونة واظل ابكي بعد ان يناموا من تانيب الضمير ، مع العلم ان زوجي يعمل خارج البلاد وانا وحدي لا استطيع ان ارتب حياتي فدائما ذكرياتي تلاحقني ومقصرة في كل واجباتي ماذا افعل افيدوني .

اختى العزيزة :

انتى جميلة بالفعل بشهادة الاخرين وشهادتك انتى شخصيا ويوجد مقولة اردت ان اذكرك بها وهى كن جميلا ترى الوجود جميلا وكل ماتعانيه ناتج عن ذكريات الطفولة والظروف التى تربيتى فيها ومجرد تخلصك من هذه الذكريات المؤلمة سيعيد ثقتك بنفسك ولاعيب من انك تقومى بزيارة طبيب نفسى كى يساعدك على التخلص منها .

وحاولى ان تركزى على الاشياء الجميلة فى حياتك ابناءك وحياتك مع زوجك وخذيها فرصة انك تزوجتى فى مكان بعيد وعيشى الحياة كما تريديها انتى مع ابناءك وزوجك بعيدا عن المشاكل .

ولكنى اعتب عليكى فى تربيتك لاولادك واستخدامك العنف معهم هل سألتى نفسك هذا السؤال هل اريد ابنائى يعانوا مثلى من عصبية الام وقسوتها ام انى اريدهم ابناء اسوياء لايعانون الامراض النفسية ؟؟!!

اختى العزيزة يمكنك تعويض ما فقدتيه من حنان مع اولادك وتذكرى انك عندما تزرعى انت الحنان بهم فتحصدى حنانهم .

وحاولى ان تشغلى وقتك باى شىء مفيد مثل القراءة او تعلم الاشغال اليدوية او تعلم مهارات جديدة فابحثى عن شىء تنجحى فيه وتحققى من خلاله انجاز فى حياتك  وانتى بالفعل قادرة على النجاح وهذا سوف يساعدك كثيرا على عودة ثقتك بنفسك ويدخل السعادة على قلبك ويغير رؤيتك للمشاكل على انها شىء عارض يمكن التغلب عليه. 


 الرهاب الاجتماعى

السلام عليكم

انا فتاة في 23 من عمري اعاني من الخجل والخوف الشديدين، حيث اخجل واخاف من كل شي كالمشاركة ومن كل حد سواء قريب لي او غريب عني، وماأحب الأماكن المزدحمة لأني احس فيها اني مراقبة ويكون مصاحب لها لاحساس بزيادة خفقان القلب والارتعاش خاصة باليدين عند وجود احد فوق راسي والتوتر والتلعثم ووجهي يحمر، ولا استطيع ان ارى عيون الاخرين عند التحدث معهم لمدة طويلة مع اني احس ان هالشيء يعتبر قلة ادب الا اني ما اقدر اسوي هالشيء وأحس اني جبانة وفاشلة بعد ، وقتها كل اللي اريده ان ارجع بروحي أقصد ان يخلص هالشيء باسرع وقت ممكن عشان ارتاح، كما اني احيانا احس اني طفيلية عند مشاركتي لأشخاص اعرفهم الحديث واحيانا أخرى احس انهم يشفقون علي عند رؤيتهم لي بمفردي ، والآن أعاني بوجودي بكليه مختلطه  بشكل او باخر الا اني اضغط على نفسي احيانا أقدر عليها وأحيانا ما أقدر عليها وبالكليه انا صاحبه نفسي يعني اكلم مع نفسي وايد ووقتها لازم اسمع حواري معها بأذني وهالعاده متعبتني ومحسستني اني مجنونه وان اللي حولي يقولوا عني كذا . أصبحت بالأونه الأخيره أفكر بطلب مساعده الا اني متخوفه من هالشي ، خايفه ان لازم يكون الشرح بالكلام وانا والكلام أعداء اقصد إني ما اعرف اعبر عن دواخلي بالكلام هذا لأني من النوع الكتوم ، أرجو المعذره عالازعاج . فما هذه الحاله؟ وكيف ممكن التخلص منها؟

اختى العزيزة :

ما تعانى منه هو الرهاب الاجتماعى والرهاب (الخوف) الاجتماعي حالة طبية مرضية مزعجة جدا تحدث في ما يقارب واحد من كل عشرة أشخاص فلست وحدك بهذا الحال ، وتؤدي إلى خوف شديد قد يشل الفرد أحيانا ويتركز الخوف في الشعور بمراقبة الناس. إن هذا الخوف أكبر بكثير من الشعور العادي بالخجل أو التوتر الذي يحدث عادة في التجمعات بل إن الذين يعانون من الرهاب (الخوف) الاجتماعي قد يضطرون لتكييف جميع حياتهم ليتجنبوا أي مناسبة اجتماعية تضعهم تحت المجهر. إن علاقاتهم الشخصية ومسيرتهم التعليمية وحياتهم العملية معرضة جميعها للتأثر والتدهور الشديد.

تبدأ عادة حالة الرهاب (الخوف) الاجتماعي أثناء فترة المراهقة وإذا لم تعالج فقد تستمر طوال الحياة وقد تجر إلى حالات أخرى كالاكتئاب والخوف من الأماكن العامة والواسعة.

تسبب حالة الرهاب (الخوف) الاجتماعي أعراضا مثل احمرار الوجه، رعشة في اليدين، الغثيان، التعرق الشديد، والحاجة المفاجأة للذهاب للحمام .وفي بغض الحالات مجرد التفكير في تلك المناسبات يحدث القلق والخوف. إن المحاولة الجاهدة لمنع حدوث الأعراض قد تدفع المريض إلى تجنب هذه المناسبات بصورة نهائية مما يكون مدمرا للحياة الاجتماعية .

وحتى تتخلصى من تلك الحالة :

عليكى اولا الاعتراف بها ومواجهتها وقد يساعدك فى ذلك الطبيب او الأخصائى النفسى .. فشجعى نفسك واذهبى لطلب المساعدة ولا تخافى من عدم قدرتك على التعبير فسيساعدك فى ذلك وقد يكتب لك فى البداية على بعض الأدوية التى ستقلل كثيرا من شعور القلق والتخوف مما سيساعدك كثيرا على استكمال خطوات العلاج بالمواجهة .

فعلاج الخوف الاجتماعى لا يكون الا بالمواجهة .. وارى من خلال سطورك انك قد بدأت بالفعل فى مواجهة تلك المخاوف لديك وكنت قد استطعت بالفعل الى تحقيق نتائج ايجابية الا انك قد استسلمت مرة اخرى للشعور بالخوف .. لذا فأقول لك يجب ان تتشجعى اكثر فطالما عرفت مشكلتك عليك ان تواجهيها ، وقد تساعدك تلك الارشادات من على موقع واحة النفس المطمئنة على التخلص من الخوف:

* ابدأى برفع مزاجك و لا تجعلى أتفه الأسباب تخفض مزاجك، تحلى بالصبر و قوة الإرادة لأن التصرف بحكمة عند المواقف الحرجة هو الذي يعبر عن قوة الشخص. 

* ابني ثقة حقيقية بنفسك و ابحث عن أي شيء يعزز ثقتك بنفسك. 

* في حال الفشل تعلمى من هذه التجربة دروس و لا تلومى نفسك ( فلا يوجد فشل و إنما نتائج ).

* عندما يتكلم عنك الناس و عندما تشعرين بأن أحداً يكرهك، حاولى أن تصغرى هذه الفكرة بعقلك و أن تعطها حجماً صغيراً و أن تتذكرى بأن لديك الكثير من الناس الذين يحبونك و ما عليك إلا البحث عنهم. 

* لا تأخذى فكرة بأن الطبيب سيشفيك، بل سيساعدك فقط وتأكدى بأن أفضل طبيب مناسب لك هو نفسك.

* عند كل مساء فكرى بشيء مفرح ثم ارسمى ابتسامة على وجهك و قولى في نفسك بأنك تثق بنفسك و بأنك إنسانة قوية و تستطيعى التصرف بحكمة في أشد الظروف. 

* عندما تكونى في وضع متوتر خذى نفساً عميقاً و حاولى أن تقوم بعمل استرخاء لجسمك بشكل متدرج أي ابدأى منذ القدم حتى الرأس. 

* فكرى بشكل أيجابي و لا تكونى سلبيةً في طرحك أو تفكيرك. 

* مارسى مختلف النشاطات.

* تأكدى بأنك تستطيعى الوصول إلى ما تريديه إذا ركزت عليه وصممت فلا تيأسى ، فإن شعرت بذلك ذكرى نفسك بأن ذلك هو استسلام فالحياة إما مغامرة جريئة أو لا شيء . 

* تقبلى نفسك على ما هي، ولا تبرر الخطأ الذي تقوم به، بل حلله بطريقة عملية و تعلم منه و ابن درعاً من هذا الخطأ و قوي ثقتك بنفسك . 

* تمتعى بالدعابة و حاول أن تبتسمى في كل المواقف، فعندما تتعرضى لموقف محرج لا تقوم بالخجل منه و مداراته بل على العكس أبرزيه و اضحك منه و خذيه من باب الدعابة و أعطي الناس الفرصة أن تبتسم لهذا الموقف ... 

* فكرى بالمستقبل بشكل أيجابي على أنه مستقبل جميل و ابدأى بتخيل أمور تريدى أن تحققيها بالمستقبل، و ابدأى بالعمل على ذلك. 

* خططى لحياتك قبل أن يخططها لك الآخرون، تخيلى المنصب الذي تريدى أن تكون به بعد 10 سنوات و ابدأى برسم الخطوات التي يجب أن تقومى بها للوصول إلى ذلك المنصب و اصرفى وقتك في هذا الطريق فقط

* احمدى ربك على النعم التي أعطاك اياها و لم يعطها للكثير من عباده. 

وهذه مجموعة من الكتب ننصحك بقراءتها :

-  أيقظ قواك الخفية .

-  قدرات غير محدودة .

-  قوة عقلك الباطن .

-  العادات السبع .

-  قوة التركيز.


 الطلاق ليس دائما الحل

السلام عليكم

اشكركم على هذه المساعدة ومد يد العون لكل محتاج ، الرجاء منكم مساعدتي في مشكلتي لانني وصلت الى درجة الانهيار والضغط النفسي الشديد لدرجة انني في بعض الاحيان ترتعش اطرافي من كثرة الضيق و التوتر ، باختصار انا تزوجت بطريقة تقليدية في مدة 20 يوم ولم اكن اعرف زوجي من قبل لم يكن لي تجارب مع شباب واي علاقة قبله فاصبح بعد الزواج كل شئ في حياتي اتممت 21 عام في بيته كان كلامة اوامر عندي و كنت اتلذذ بتنفيذ طلباته واحب اهله جدا لكن بدأت المشاكل عندما اصبح يبادلني الحب و الاهتمام المشاكل من قبل اخواته البنات و هم اثنان الكبرى بدات تظهر عليها الغيره مني و الصغرى تقلدها و تمشي وراء كلامها وكان كلامهم مؤثر على والدتهم  فكانوا يتدخلون في كل شئ في حياتي لدرجة كانوا يقولون لزوجي لا تتركها تضع المكياج لانه يؤثر على البشرة وهو يامرني بطلباتهم ولا يبين لي السبب فكنت استجيب واقول حاضر حتى ملابسي كل شئ بدأت اشعر بضيق من سلبيته فكنت اعلم بذلك عندما تخطىء والدته بالكلام امامي وصل الامر الى ان الكبرى بدأت تخطىء بالكلام معي بالفاظ لا يتحملها احد فكثيرا ابات ابكي ولا اقول له و بدا هو بالضغط علي في طلباته وعندما اختنق يقول انا باعمل كدة علشان عايزك مثل ما انا عاوز اصبحت اتعصب من كثرة رغبته في تغيير كل شئ فيه و هو لا يتغير ابدا ومع تدخل والدته واخواته في حياتي و استعمال كل شئ في شقتي و اخذ مفتاحها و اهانة اخته المستمره لي لاسباب تافهه مثل مشاكل بين الاولاد فهي لا ترتاح الا اذا ضربت اولادي و اهانتهم امام اولادها  كنت افعل ذالك لانني لا اريد مشاكل وارضي  زوجي كنت اتعصب جدا على اولادي بسبب اي ضغط من زوجي او اهله لكن علمت ان هذا ظلم وانني ضعيفة الشخصية حيث انني لا استطيع الرد عليهم ابدا فحاولت ان اكفر عن ظلمي لبناتي  فعاهدت نفسي على تحفيظهم القران ووفقني الله  اما الان اصبحت لا اطيق زوجي ولا اهله حيث مع الوقت وصل الامر الي ضربي الشديد و السب لي ولاهلي اصبحت اكرهه واكره الناس احب الصمت والعزله لا يوجد في داخلي تجاهه غير العشرة و طول السنين التي بيننا مع هذا لم انكر معروف او يوم سعيد مضي بيننا لكن اجد حديث الرسول صلى الله عليه وسلم  يكفرن العشير مطبق عليه لانه دائما يقول عمري ما شفت يوم حلو معك رجاء ما الحل وعندي منه خمسة اطفال هل الطلاق حل  فأنا يوم مع يوم اتعب نفسيا وكثيرا اشعر باكتئاب اكره كل الناس ، شكرا لكم .

الأخت العزيزة

أحييك على رغبتك فى احتواء المشاكل بينك وبين زوجك حفاظا على ابنائك .. فقد بدأتى حياتك الزوجية وكلك حب لزوجك وأمل فى ان تكون حياة تملؤها السعادة والاستقرار وسعيت الى ذلك .. ولكن الآن بعد تدخل اهل الزوج بهذا الشكل المهين فى علاقتك بزوجك وايضا التعامل مع ابناءك بما يجرح مشاعرك ومشاعرهم ويسبب لهم فى نفسياتهم معوقات وخلل قد لا تصلحه الأيام .. بعد كل هذا كان عليك اتخاذ موقف ايجابى وأن تضعى حدا لكل هذا .. فليس حلا الآن ان ترضى وتستسلمى منعا لحدوث مشكلات لأن صمتك واستسلامك يزيد من المشكلات لا العكس .. حاولى ان تاخذى خطوات ايجابية .. استعينى بأحد من اقاربك او اقاربه ممن يتسمن بالحكمة والصلاح والأمانة ليحكم بينكم بالعدل وليخبر زوجك وأهله بأن ما يفعلونه غير مقبول وانه سيؤدى الى تفكك تلك الأسرة وضياع الأبناء .. وامهلى زوجك فرصة اخرى لاصلاح ما افسده ولتحديد العلاقات بينك وبين اهله .. وعليهم ان يحترموك وان يحترمك هو ايضا .. وحاولى انتى ايضا الى تذكيره بحبه لك وتقربى منه فقد تكون تلك محاولة تاتى بخير وان لم يكن فلا تياسى من المحاولة ولا تخسرى حياتك وزوجك طالما أنك تعلمين أنه يحبك ويقدرك فى النهاية سواء بأوامر من أهله أو بدونهم فهو فى النهاية يحبك ويقدرك ، فلا داعى لخسارته ، أنت أحق به من غيرك وأنت أحق بحياتك من غيرك فتمسكى بها واصلحيها بهدوء وحب ، وفى كل الأحوال كونى على ثقة بنفسك وقدراتك واستعينى بالله  .

تمنياتى لك بكل خير .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية