الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 

 
 

اعداد الأستاذة / فدوى على

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 عيوب الكلام والنطق

السلام عليكم

أنا شابة ابلغ من عمر 20سنة ادرس في جامعة أعاني من مشكلة في النطق الحروف أنطقهم بشكل صحيح لكن هناك غنة تخرج مع الحرف مما يجعل الكلام غير مفهوم مع العلم أن هده النتيجة بعد إجراء عمليات جراحية و متابعة مع مختصة في النطق فانا أعاني مشكلة نفسية كبيرة فليس لي ثقة في نفسي وأعاني من قلق واضطراب دائم وخوف من كل شئ و مشاكل في حياتي الاجتماعية أرجوكم ردوا عليا فانا بحاجة ماسة  إلى من يساعدني فتفكيري كله فى الانتحار . 

الأخت الفاضلة :-

صارت عيوب النطق من المشاكل التي يمكن التدخل فيها وعلاجها بسهولة وبعدة أشكال مثل المتابعة مع أخصائيين التخاطب أو كالجراحة إن لزم الأمر وبالفعل يكون التحسن فيها بشكل كامل ولكن هناك حالات لا تصل إلي هذا التحسن وهذا ما حدث معك والبعض ممن لا يصلون لهذا التحسن يفتقدون ثقتهم بأنفسهم فيصابون باضطراب نفسي واجتماعي كما حدث لك سيدتي لقد حباكي الله بنعم كثيرة تغاضيت عنها فلماذا لا تنظر إلي من هم اقل منك تمتعا بنعم الله فهناك الكفيف والقعيد والأخرس والمريض وغيرهم ممن ابتلاهم الله فيما عندهم لكن سيدتي يجب أن تستعيدي ثقتك بنفسك و تواجهين مجتمعك بشجاعة حتى يتقبلك هذا المجتمع كما تقبل حالات اشد منك بكثير تقبل الاعمي والأبكم والأصم وأصحاب الإعاقات العقلية ولكن تقبلهم كان من خلال تقبل هؤلاء الأفراد لأنفسهم بل وإصرارهم علي التميز والنجاح وشغل مكانة اجتماعية لم يشغلها غيرهم من الأشخاص الأصحاء  .

سيدتي اهتمي بما يدور حولك اثري وتأثري اهتمي بدراستك بنجاحك بأسرتك بعلاقاتك الاجتماعية – مارسي رياضة محببة – داومي علي حضور دروس الدين في المسجد-شاركي في النشاطات الخيرية –فكل هذه الأشياء ستغير من نظرتك لنفسك وتجعلك أكثر رضا وثقة في نفسك أما لذلك سيدي أنصحك بضرورة تغير نفسك بنفسك واعلم(أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) سيدتي لا تبخسي بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحثي عنها واعملي علي إبرازها للآخرين ولنفسك- وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين وفقك الله لما يحبه ويرضاه .


 الوسواس القهرى

السلام عليكم

دكتور أريد اعرض مشكلتي أشكو من مرض الوسواس القهري وذهبت إلى طبيب معالج وأعطاني الأدوية اللازمة و حاليا أتعالج و بصورة مستمرة و لا انوي الرجوع عن العلاج حتى يأذن الطبيب بذلك و لكن العلاج السلوكي ضعيف و بشكل كبير أي المقابلة التي تتم بيني و بين الطبيب المعالج تكون على العلاج و فقط مع العلم أن الأدوية التي اقرأها على ألنت ليست أكثرها موجودة في بلدي العراق  وأن الفكرة و التي تشغل كل تفكيري هي الانتحار أحيانا أو أن أؤذي شخص أحبه مثل الوالدة أو الزوجة أو أصبح متخلف عقليا وأفكار كثيرة وأكثرها أن هذا المرض سوف أشفى منه لفترة و لكن بعد فتره سوف يرجع و سوف أعاني نفس المعاناة التي أعانيها الآن و يبقى كل عمري فكيف أعالج هذا يا دكتور .

الأخ الفاضل :-

بالطبع العلاج السلوكي خاصة لمرضي الوسواس القهري أمر ضروري وحيوي ويحتاج إما لطبيب نفسي أو أخصائي نفسي لذلك لا حرج في أن تطلب من طبيبك أن يخصص لك وقتا لأنك تحتاج إلي تفريغ لأفكارك لأحد ذو ثقة لأنك تحتاج إلي التوجيه بطريقة صحيحة وأنا علي يقين انه سوف يستجيب لمطلبك وأنصحك سيدي بان تلتزم بالعلاج المقرر واعلم أن الأدوية النفسية تحتاج إلي وقت وصبر حتى تأتي بالنتائج المرجوة وأنا علي يقين بأنه مع العلاج ومع تصميمك علي الشفا سوف تتحسن حالتك وتهدا أفكارك أعانك الله ورزقك تمام الصحة والعافية .


 استعن بالله وتزوج ..

السلام عليكم

أنا شاب من السودان عمري 27 أعاني بشدة من مشكلة إدمان العادة السرية لدرجة أنني أمارسها في اليوم أكثر من مرة رغم أنني اعمل طول النهار وحتى وقت متأخر ولكن ما أن أشاهد أي منظر يثيرني إلا واذهب فوراً لممارستها. ثم إنني أدمنت مشاهدة المواقع الإباحية بكثرة. ويعلم الله أنني أتألم جداً وأعاني وأحس بالذنب والخوف جراء ما افعل وحاولت كثيراً أن أتوقف عن كليهما ولم انجح.أرجو إرشادي إلى السبيل الصحيح الذي يساعدني في الإقلاع عن هذا السلوك القبيح وهذه العادة السيئة ، وجزاكم الله خيراً .

الأخ الفاضل :-

بالنسبة لموضوع العادة السرية يرى أغلب العلماء أن ممارسة العادة السرية سواء للرجل أو المرآة حرم قطعا في حين يرى البعض أنها تجوز فقط فى حالة مقاومة الزنا الصريح وهو ذنب أكبر منها .وبالنسبة للدليل : فقد ورد فى سورة المؤمنون صفات المؤمنين " والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون" فمن العلماء من يرى أن هذه العادة تدخل "فيما وراء ذلك" فتكون حراما لأنها اجتياز للحدود المسموحة وهو المعنى المقصود من "فأولئك هم العادون"، كما أن أضرارها الطبية معروفة ولها تأثير سلبي على العلاقة الزوجية فيما بعد.

وعادة انصح الشباب الذين يرسلون إلى عن هذه المشكلة بالنصائح التالية :

1. الاستعانة بالله و الدعاء وسؤاله العون والتوفيق و أن تعلم أن التوقف عن ممارسة العادة السرية سيأخذ وقت و جهد فلا تيأس و لا تستسلم .

2. التوقف عن الشعور الشديد بالذنب و جلد الذات عقيم، وكذلك اللوم المستمر فإنه يدمر القدرة على البدء من جديد، ويحطم الثقة بالنفس، ويبقي الروح في مهاوي اليأس والقنوط مع أنه:" لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون" صحيح أن الندم توبة، لكن الاستمرار فيه يعني أحياناً فقدان الأمل، وفقدان الأمل يعني التوقف عن محاولة ترك العادة .

3. البعد عن المثيرات : من أفلام و مشاهدة جنسية أو مواقع إباحية أو أماكن التي قد تسبب الإثارة و البعد عن الصحبة الفاسدة .

4. خذ بنصيحة رسول الله صلى الله عليه و سلم : "من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر.. وأحصن للفرج، ومن لم يستطيع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"  والصوم لغة الامتناع، وهو هنا ليس الامتناع عن الطعام والشراب فحسب، بل عن كل مثير ومهيج، ومن ثم صرف الاهتمام إلى أمور أخرى.

الطاقة البدنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تبنى الجسم الصحيح وتصونه.-والطاقة الذهنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تشبع حاجات العقل.

والطاقة الروحية في حاجة إلى استثمار بالعبادة بأنواعها و منها الاحتفاظ بالوضوء أغلب الوقت

وكثرة تلاوة القرآن و الذكر والدعاء إلى الله بالعفاف والزواج .

5.استثمار وقت الفراغ بعمل بأنشطة مفيدة و منها حضور مجالس العمل و القيام بأعمال تطوعية خيرية تشغل وقتك و تفيدك و تفيد الآخرين أو بتعلم لغة جديدة أو دراسة إضافية .

6. عاهد نفسك أن تتخلص من العادة السرية في مدي زمني محدد و تدريجي لنقل شهر مثلا فإذا مر الشهر بدون ممارسة العادة كافئ نفسك بهدية أو بادخار مبلغ من المال طوال الشهر لشراء شئ تحبه أو القيام برحلة مع أصدقائك ,فان نجحت فكافئ نفسك وإن فشلت عاقب نفسك بأن تتصدق بالمبلغ الذي ادخرته بدلا من أن تكافئ نفسك به.. و هكذا ، فإن مر الشهر بنجاح أطل فترة الانقطاع إلى شهرين و هكذا حتى تتخلص منها تماماً بإذن الله و أستمر في المحاولة فأن فشلت مرة ستنجح الأخرى و أستعن بالله و لا تعجز.


 متأكد أنى مريض نفسي !!

السلام عليكم

أنا إنسان أعانى من مشاكل نفسية و متأكد أنى مريض نفسي ولكن متعايش مع الحياة بالمقاومة أنا طول الوقت عندي قلق لو في البيت أحس أن ممكن مشكلة هتحصل مع جار و لو في مواصلات معايا نفس الإحساس و لو في العمل اى كلام مع اى حد أحس انه حاسس أنى قلقان عشان كده مش بحاول ادخل في حورات مع اى شخص قبل أن اطمئن له ودائما حاسس أنى في حالة دفاع عن النفس ودائما أفكر في نفسي و في افعالى و انتقدها و مش عارف أتقبل نفسي زى ما هيه لو جلست في قهوة أحس إن الناس تنظر لي و بشكل لا ارادى بيكون مرسوم على وجهي علامات تهكم و قلق أكيد و لو كلمت مديري في التليفون أكون أيضا قلقان من أنى اخطأ ولذلك يحدث الخطاء أنا متقلب و مزاجي دائما واضع نفسي في مقارنات مع الأشخاص حتى لو اقل منى في التعليم هذه الأفكار وأكثر من ذلك دائما معي مما جعلني إنسان انانى أحاول أن ابحث علي ما يسعدني حتى على حساب زوجتي واطفالى أما مع كل ذلك أحاول دائما أن أرضى الآخرين حتى لا يفهموا أنى مريض أو ما شابه و ذلك يجعلني على غير طبيعتي في حديثي مع الناس خصوصا إذا كان أول لقاء لي معهم حتى لو التزمت وواظبت على الصلاة أو قراءة الأذكار و قراءة القرءان اشعر بتحسن و بعد قليل من الوقت تهاجمني أفكار إن أنا بعمل كده عشان أريح دماغي و إن أنا إنسان مريض و بهرب من مقاومة مخاوفي و كل ده اثر عليا و جعلني كسول و لا ارغب في اى نشاط و شعور بحزن و بخوف عليا و على اطفالى و خوفي إنهم يحسوا بنفس مشاعري أنا أكيد نسيت حاجات ثانية بس أسف على الإطالة وأرجو أن تفيدوني بحلول علاجية أو سلوكية أو دوائية جزاكم الله خير.

الأخ الفاضل :-

أدعو من الله أن يلهمك حسن التصرف في حياتك وان يثبت قلبك ثباتا لا تعرف بعده ضعفا سيدي تفتقد الثقة في نفسك وفي إمكانياتك كما أن تركيزك المستمر علي الجوانب السلبية في شخصيتك زاد من قوة هذه السلبيات وعلي الجانب الأخر تضاءلت الجوانب الايجابية لعدم اهتمامك بها وعدم ثقتك في وجودها مما زاد من إخفاقك في جوانب حياتك المختلفة وجعلك تشعر بتلك المخاوف وتفكر بهذه السلبية لذلك يجب عليك محاولة استعادة الثقة في نفسك واعلم انك لست اقل من الآخرين فقد تكون أفضل منهم ذكاء وعلما لكنك للأسف لا تستطيع استغلال إمكانياتك بالصورة الصحيحة لذلك أنصحك بإعادة النظر في حياتك ومحاولة إعادة بناء شخصيتك بصورة أفضل و اقوي ––ابحث عن نقاط ضعفك واعمل علي تقويتها- تحدث عن رأيك بصراحة ودون خوف تحلي بالهدوء أثناء حوارك مع الآخرين- اقرأ كل شيء وأي شيء فالقراءة تفيدك كثيرا –أقرأ في الكتب الثقافية والاجتماعية والدينية –لا تبخس بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحث عنها واعمل علي إبرازها للآخرين ولنفسك- وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين وتقدير اقوي لذاتك.

هذا الى جانب استجابتك القلقية المرتفعة والتى تحمل أكثر من عرض من أعراض القلق أبرزها فيما ذكرت القلق الاجتماعى ، من حيث تركيزك الشديد على الآخرين ونظرتهم لك ، وهذا الخوف المستمر والقلق على صورتك والتوجس من حدوث مكروه بالفعل قلق يحتاج الى علاج نفسى بشقيه الدوائى والسلوكى ، ولقد أثبتت هذه العلاجات بالفعل فعاليتها فى علاج القلق بنسب كبيرة والحد من أعراضه ، بما يجعل المريض اكثر هدوءا وراحة من قبل .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية