الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة /  رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 الخوف من الموت

السلام عليكم

اولا احب ان اشكر حضرتكم ع هذا الموقع جعلة الله فى ميزان حسناتكم ان شاء الله مشكلتى اننى عندى خوف فظيع من الموت وبدأ هذا الشعور عندما رأيت احد زملائى يحدث له حالة من الصرع امامى وهي كانت الاولى لى ارى ذلك ومن بعدها لا استطيع النوم من شدة الخوف من الموت فجأة ودائما اشعر بضيق ف صدرى وصداع ومن وقت لاخر ورعشة وضربات قلبى تزيد وعندما انام اشعر بأى اختنق وان عندى انسداد فى حلقى ذهبت الى طبيب نفسى وكتب لى ادوية بوسبار صباحا ومساء وتريتكو قبل النوم ولكننى لازلت اعانى من تلك المشكلة انن اتناول العلاج حوالى 20 يوم حتى الان ولكنى مازلت اعانى من هذا الخوف الفظيع الذى يسبطر علي من وقت الاستيقاظ وحتى النوم ، اطلب المساعدة من حضرتكم ، ياريت تردوا عليا ف اقرب وقت وجزاكم الله كل خير .

الأخ الفاضل :

جزاك الله خيرا على هذا الشكر والامتنان ونتمنى مزيد من الاستفادة لك من الموقع ولجميع القراء الاعزاء ، ان الخوف من الموت أساسه قلق، فالخوف هو المحرك لهذه الطاقة المدمرة والتى يطلق عليها القلق لانها طاقة موجهة إلى التركيز على فكرة سلبية ، كالخوف من شىء ما أو موقف ما أو الخوف من الموت أو المستقبل أو الأمراض وهكذا . وسبب زيادة هذا القلق عندك هو سيطرة فكرة الموت عليك وترقبك الدائم وانشغالك بها.

فالخوف هو المحرك للقلق بجميع أعراضه، وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها على الإنسان والكوابيس، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب و آلام الصدر والشد العضلي. ويرتبط عرض الخوف المرضي بحدوث نوبات متكررة وغير متوقعة من الذعر، وحالات مفاجئة من الخوف الطاغي من أن يكون المرء في خطر ما ويتزامن هذا الخوف مع أربعة على الأقل من الأعراض التالية:

زيادة ضربات القلب ، آلام في الصدر ، العرق ، الارتعاش أو الاهتزاز ، ضيق النفس، الإحساس بأن المرء يختنق وأن هناك شيئًا يسد حلقه ، آلام المعدة والغثيان ، الدوخة أو دوران الرأس ، الإحساس بأن الإنسان فى عالم غير حقيقي أو أنه منفصل عن نفسه ، الخوف من فقدان السيطرة "الجنون" أو الموت .

عليك بالاطمئنان فهذا المرض يمكن علاجه بسهوله ويسر، فإن معظم أمراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالأدوية والعلاج النفسي.

لكن سيدى عليك أن تعلم أنه من اكبر الأخطاء التي يقع فيها غالبية المرضى هو عدم الصبر علي العلاج واستعجال الشفاء فهم يعيشون قلق زائد وترقب مستمر ودائم لنتائج العلاج وقلق من بطء النتيجة وخوف من استمرار الحالة لذلك فانه المريض دائما يشغل تفكيره بنوع العلاج ومدي تأثيره مما يجعله يتركه سريعا عندما لا يشعر بتحسن ملحوظ بعد اخذ الجرعة وهذا هو الخطأ الفادح الذي يقع فيه دون الإحساس بخطورة ذلك علي حالته .

حيث أن الأدوية النفسية لها طابع خاص حيث أنها تحتاج إلي وقت وصبر حتى تأتي بالشفاء بل أن الطبيب نفسه يحتاج إلي وقت حتى يضع تصور نهائي للجرعة العلاجية التي تناسب حالة المريض النفسية والعضوية ، فالطبيب وحده هو من يستطيع إستبدال نوعية الدواء أو إضافة أنواع أخرى تساعد على الوصول الى الشفاء بشكل أفضل وأسرع إلى أن يصل المريض إلى أفضل حالاته .


 الحب بين الطرفين

 والاتفاق والتوافق بين العائلتين

السلام عليكم

عمري 22 سنة مخطوبة وعن قريب راح اجوز مخطوبة من ابن عمي صحيح انو راح نجوز عن قصة حب بس في مشكلة في عائلة امه لخطيبي مطلقة و هو عايش مع امه ، بينا ما في مشاكل بس في مشكلة بينا وبين عمي ابوه لخطيبي مش راضي علي الجواز وحصلت مشاكل كبيرة بنا انا خايفة تطور الامور مش عاوزة اخسر ولا حاجة تعبت من المشاكل دي حتي اني صرت اهرب من سماعها وحقيقة اطورت الامور لحد ما حاول احد اخواتو يفرق بينا بس وقفا مع بعض وماتركنا ولا حدي يقرب منا بس خايفة اسقط و اخسر كل حاجة بجد صعبانة عليا امه لخطيبي انسانة كويسة اتحملت عشاني كتير مش عاوزة اظلمها معايا رغم اني بخليها دائما بعيدة عن مشاكل بس دائما بتحس فيي شئ شو ذنبها هي في قرار اتخذتو انا عشان اكمل حياة ليه انا بجد تعبت من مشاكل و كتير خايفة من اللى جاي مش عاوزة ازعل اهلي ولا اهل خطيبي كل اللي عاوزه انو زي ما اهلي وثقوا فيا وتعبو عشان دراستي لازم انا ارد لهم جميل ولو بشئ بسيط اتمني تساعدوني توجهوني عشان يرتاح ضميري وما اخسر ولا حدي فيهم .

الأخت الفاضلة :

أدعوا الله أن يوفقك الى ما فيه الخير لك فى الدنيا والآخره إن اختيار شريك الحياة من أهم القرارات التي يمكن للإنسان أن يتخذها، ولأهميته الشديدة ينبغي الإلمام بتفاصيل مهمة تخص الحياة الزوجية ورسم توقعات عقلانية خالية من أحلام اليقظة والرومانسية ، ولقد لمست عندك العقلانية والتروى والرشد فى رغبتك فى انهاء جميع الخلافات وتصديك لها بكل قوة ولكن أين خطيبك من هذا فمن الواضح أنك أنت ووالدته تقع على عاتقكم جميع المشاكل وهو ليس له دور واضح فى حسم تلك المشكلة وهذا ما تبين فى حديثك . لذلك لابد على خطيبك أن يجتمع مع والده ويتحدث معه بهدوء وعقلانية حتى يعرف ما السبب الحقيقى وراء تلك المشاكل وماذا يريد والده تحديدا فانت ابنة أخيه فكيف يسبب لك كل هذا العناء ، وهنا يكون السؤال لوالده ما هو السبب الحقيقي لرفض الزواج؟ فإن كان يبحث عن ذات الحسب ، فتلطف معه وتودد إليه- وبالبر والاحترام- وبيّن له أن النبي؛ صلى الله عليه وسلم، حثنا على أن نظفر بذات الدين، فهي غنيمة لا تحتمل الخسارة، وهو قرار لا ينتظر التأخير، فهي إذا نظر إليها سرته، وإن غاب عنها حفظته، أما ذوات الحسب فحسب، فالسؤال الأول: مم خلقن ؟ أليس من نطفة؟!! وهل الحسب يدافع عن الإنسان في قبره، بل وهو واقف بين يدي ربه؟ وكم باع مساكين دينهم بثمن بخس دراهم معدودة، وكانوا فيه من الزاهدين، لا لشيء إلا للحفاظ على الحسب !!!وكم كان الحسب مدعاة للتكبر على أهل الزوج، فلم يراعوا لوالدٍ حرمة، ولا لوالدة شيبة!! ، وإن كان هناك سبب آخر فعليك محادثته بشأنه وطمأنته أنك بزواجك فستستمر في أداء ما عليك ، وعليكما بالاستعانة بالله في ذلك كله، وعليكما بصلاة الاستخارة حتى ييسر الله مافيه الخير لكما فى الدنيا والآخرة واذا لاقت تلك المحاولة رضا الأب فذلك ما نرجوه أما اذا باءت بالفشل فعليكم بترك الأمر لله فاذا كان مقدر لكما الارتباط فسيكون وعندئذ الحياة سوف تختلف لأنك ستكونى زوجة ابنه فعليا ولن يستطيع خلق مشاكل جديدة يهدد بها استقرار حياة ابنه واذا كان غير مقدر هذا الزواج عند الله فلن يتم .

لذلك كل ما عليكم هو كثرة الدعاء وكثرة الاستغفار حتى يفرج الله كربكما ويجعل لكما من كل ضيق مخرجا

دع أمورك تجري في أعنتها       وظن خيرا ولا تسال عن الخبر

ما بين غمضة عين وانتباهتها       يغير الله من عسر إلي يسر


 الوسواس القهرى

السلام عليكم

انا ف الرابعه والعشرين من عمري المشكله بدات بفرط غسيل الايدي والخوف من التلامس مع اي شيء وذلك للخوف من الامراض والميكروبات واي طعام اتناوله اركز فيه للاطمئنان ام اذا كان هناك اي ميكروب او اي شيء ضار وذلك منذ حوالي10 سنوات وبالاضافه اللي القلق مثلا اقفل الباب وانا ذاهبه للخارج اظل افكر هل قفلت الباب ام لا لدرجه انني ممكن ان اعود من منتصف خروجي للاطمئنان اما الان بالاضافه الي ما انا فيه اصبحت تنتابني مخاوف وتشاؤم من اي شيء مثلا اذا تم ذكر حادثه او مصيبه يتخيل لي عقلي انها ستحدث لاحد اعرفه ويدفعني شيئا ف مخي لا ادري هل هو هاجس ام صوت يخبرني ان افعل شيء معين ولن يحدث هذا مثلا اضغط ع رقبتي افتح واقفل النور او اعيد تقليب قنوات التليفزيون حتي اشعر بالراحه او مثلا اغير ملابسي عند روجعي من الخارج فلا اشعر براحه حتي البس ملابس الخروج اكثر من مره حتي استقر نفسيا وامكث ف ملابس البيت مثلا اظل ان افتح واقفل سنتر لوك السياره عده مرات حتي احس ف مره منهم بالراحه وايضا عندما انهي مكالمه تلفونيه عند غلق السماعه يصور لي عقلي ان احد ما سيحدث له شيء فاعيد الاتصال وادعي انني نسيت اقول شيئا ثم اتخيل شخصا لا يخصني بشيء واقفل ع اعتقاد ان هذا من سيحدث له السوء والاسوأ من هذا صابت في مرتين تخيلت اثنين وحدثت لهم مشكله هل هي صدفه ام ماذا ؟ ارجوكم الرد وشكرا .

الأخت الفاضلة :

عزيزتى انار الله قلبك وشفاكى ورزقك الصبر والرضا ..

من خلال حديثك يتضح انك تعانى من مرض الوسواس القهرى وهو وسواس النظافة والطهارة والتفكير الغير منطقى ، والذي يعاني فيه المريض من الأفكار والأعمال القهرية حيث يحاول الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري في العادة عليهم أن يخففوا من الوساوس التي تسبب لهم القلق عن طريق القيام بأعمال قهرية يحسون بان عليهم القيام بها .. والأعمال القهرية هي أعمال يقوم الإنسان بعملها بشكل تكراري وعادة ما يتم القيام بهذه الأعمال طبقا لقواعد محددة فقد يقوم الأشخاص المصابون بوسواس العدوى بالاغتسال مرات ومرات وبشكل مستمر حتى ان أيديهم تصبح متسلخة وملتهبة من كثرة الاغتسال أو من غسل الفم عدة مرات للتأكد من ان رائحته مقبولة وقد يقوم الشخص بالتأكد مرات ومرات من انه قد أغلق الموقد أو المكواة في مرضي الوسواس القهري المتعلق بالخوف من احتراق المنزل وعلى العكس من الأعمال القهرية الأخرى كشرب الخمور القهري والمقامرة القهرية فان الوساوس القهرية لا تمنح صاحبها الرضا أو اللذة بل يتم القيام بهذه الأعمال المتكررة "الطقوس" للتخلص من عدم الارتياح الذي يصاحب الوساوس وتسبب أعراض الوسواس القهري القلق والتوتر وتستغرق وقتا طويلا (أكثر من ساعة في اليوم) وتحول بشكل كبير بين قيام المرء بعمله وتؤثر في حياته الاجتماعية أو في علاقاته بالآخرين ..ويدرك معظم الأشخاص المصابون بالوسواس القهري أن وساوسهم تأتي من عقولهم ووليدة أفكارهم وأنها ليست حالة قلق زائد بشأن مشاكل حقيقية في الحياة وأن الأعمال القهرية التي يقومون بها هي أعمال زائدة عن الحد وغير معقولة وتعتبر الأدوية الأكثر فعالية في علاج حالات مرض الوسواس القهري هي مثبطات إعادة سحب السيروتونين الاختيارية مثل أدوية بروزاك وكذلك أقراص أنافرا نيل وهذه هي الأدوية الوحيدة التي أثبتت فعالية في علاج مرض الوسواس القهري حتى الآن وعادة ما يتم إضافة أدوية أخرى لتحسين التأثير الطبي وعلاج الأعراض المصاحبة مثل القلق النفسي .

واعلم سيدتى أن هذا المرض النفسى منتشر مثله مثل مرض القلب والكبد، وتؤكد الإحصائيات وجود أكثر من 100 مليون مصاب بمرض الوسواس القهري في العالم, إذ يصاب به واحد من خمسين شخصاً, وهو أكثر الأمراض النفسية انتشاراً بعد الاكتئاب ، لذلك عليك بضرورة التوجه الى الطبيب النفسى حتى يضع لك الخطه العلاجية المناسبة لحالتك كى يخلصك من تلك الوساوس والقلق ويساعدك فى استرداد الاستقرار والطمأنينة النفسية ، عافاك الله .


 تراكم الخبرات والضغوط

السلام عليكم

والدى توفى من سنتين وشهرين عندى فى منزلى جاء عندى حوالى الساعة 11 مساء وتوفى الى الله الساعة 2.30 ليلا شاهدت وقت الموت من اوله الى اخره اول حاجة دخل الحمام وهو بطىء الحركة ثم جلس على السرير ولم يقدر ان يرفع رجله ليضعها على السرير وينام انا رفعت له رجله ونيمتو على السرير وشاهدت كل لحظة حتى فارق الحياة من ذلك الوقت وكنت بحس باحساس انى هموت وذلك الاحساس بالنسبة الى احساس ، كان خفيف برغم الرعب اللى كنت بحسه الان ومنذ حوالى خمس شهور وانا بحس باحساس فى قدمى من اول الاصابع الى الركبتين بقشعرة واحساس بحاجة بتنسحب منها وفى نفس الوقت يكون هذا الاحساس فى يدى عند كتفى الى كوعى وبحس بقبضة فى صدرى واحساس مخيف وبحس ان روحى بتنسحب منى ودقات قلبى بتزيد وبحس بخوف وقلق وعدم اطمئنان ولا استطيع النوم وبذهب الى الحمام كثير وبكون خائفة وبقول لنفسى عندما ادخل الحمام واحس هذا الاحساس ان هذا هو اللى حصل لوالدى وانا الان سوف اموت وبقرا القران وبقرا الاذكار لكى اطمئن ولكن لا احس باطمئنان وعندما اسمع القران بحس بالموت وبخاف جدا ولما بكون فى غرفة مغلقة الشباك والباب بحس بخوف وبخنقة واى حاجة حلو بعملها مبفرحش بها الحمد لله مكنتش بصلى الفجر والحمد لله الان بصلى الفجر وبصلى السنة وجميع السنن ولكن مش حسة بطمئنان وفرحة بهذا العمل حتى وانا واقفة بصلى بكون خائفة بخاف احد يجى يبات عندى بخاف اجيب ماما عندى لحسن تموت واحساس الخوف والرعب اللى بحسه اكثر الاوقات بيكون عندى فى المنزل لو خرجت عند احد من اقاربى او اخواتى وعندى هذا الاحساس بيروح ساعات ولكن ما بحسش به كتير وانا عندهم وعندما اعود وانا فى الطريق الى المنزل يبدا الاحساس يحضر الى نفسى والد زوجى توفه الله عندى فى منزلى سنة 1995 بس مكنش عندى هذا الاحساس انا متزوجة منذ 18 عام لا يوجد عندى اولاد اكثر الوقت بكون صامتة لا يوجد شىء فى حياتى جديد ولا بعمل حاجة تشغل وقتى دائما حسة بضيق لا يوجد شىء من حياتى جديد من ساعة ما تزوجت زوجى بيعملنى احسن معاملة والحمد لله متدين بيصلى ولا يعمل حاجة تضيقنى والحمد لله ، اكثر الاشياء عندما افكر اخرج اليها هى النيل بحس عندما اراه باحساس جميل وساعات بحس بخوف
على طول بحس بتعب فى جسمى وانى لا اقدر ان اعمل حاجة بحس ان يوجد ناس اقل منى ايمان وممكن يكونو لا يصلو وبيسمعوا اغانى وفرحنين عنى بكثيرا نفسى احس بفرحة واطمئن .

الأخت الفاضلة :

أدعو الله العلي القدير أن يخفف عنك ويلهمك الصبر، أعلم مدى المراره التى تعانى منها ولكن كما قال تعالى ( وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ }يوسف87 لذلك عليك بعدم اليأس والاحباط واليقين التام بأن الله سوف يعوضك بكل الخير كلما تيقنت بأنه تعالى بيده كل شئ فيستطيع أن يهبك من حب الناس مايعوضك عن فقدك لوالدك ، ويهبك الطمأنينة النفسية والاستقرار وما لفت نظرى هو تقربك من الله والالتزام بالصلوات ولكن من المحزن ما ذكرتيه فى آخر رسالتك عن الآخرين الأقل منك ايمانا وسعداء ولكن ما أدراك بهذا ، لذلك سيدتى عليك بالتوكل على الله وطلب التداوى فمن تلك الأعراض التى ذكرتيها يتضح انك تعانى من القلق النفسى ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص . وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي . 

والخوف الذى تشعرين به أساسه قلق ، فالخوف هو المحرك لهذه الطاقة المدمرة والتى يطلق عليها القلق لانها طاقة موجهة إلى التركيز على فكرة سلبية ، كالخوف من شىء ما أو موقف ما أو الخوف من الموت أو المستقبل أو الظلام أو الأمراض أو المجهول وهكذا ... وسبب ظهور هذا القلق عندك هو وفاة والدك – رحمه الله – أمام عينيك وذلك بالاضافه الى استمرار تخيل كل ماحدث وقت وفاته والتفكير به فكل ذلك يشعرك بالخوف أكثر وأكثر.

فالخوف هو المحرك للقلق بجميع أعراضه وهذه الأعراض يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء.. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي ، ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية