الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة /  رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 زوجتى تعالج من الاكتئاب

السلام عليكم

زوجتى تعالج من الاكتئاب حاليا وهى فاقدة تماما للارادة لعمل اى شئ بالاضافة لانها تتطلب منى (زوجها) والاولاد القيام ببعض الامور الغير منطقيه مثل تقبيل اليد والخدين بصورة مكررة جدا جدا والنداء عليها بصورة محددة واستخدام الفاظ محددة وعدم الانتقال من مكان لاخر الا بشكل معين واذا لم يتم ذلك وغيره كثير تبدا فى الصراخ والبكاء وضيق الصدر حتى يتم الاستجابة لها ؟ هى بالمستشفى كيف اتصرف معها بعد الخروج ؟ شكرا .

الزوج الفاضل :

أدعو الله تعالي أن يعينك ويصلح لك أمرك ويجزيك خيرا علي صبرك علي زوجتك واهتمامك بها ، فى جميع الأحوال لابد عند خروجها من المستشفى ضرورة استخدام بعض الأدوية المضادة للاكتئاب أو الأدوية التي تساعد علي ثبات الوجدان "المزاج" لفترة طويلة بعد الشفاء من الاكتئاب .

وتستطيع الأسرة والأصدقاء مساعدة الشخص بعد شفاؤه من خلال تلك النصائح :

§   أن أهم مساعدة يستطيع أى فرد أن يقدمها للمريض هو أن يساعده فى تقبل العلاج والاستمرار فيه وأن يتقبل تشخيص المرض وأنه فى حاجة للمساعدة الطبية حتى تزول الأعراض المرضية بعد عدة أسابيع ، أو للبحث عن علاج آخر إذا لم تتحسن الحالة. وقد يحتاج أفراد الأسرة مصاحبة المريض للطبيب وتحديد مواعيد الاستشارة ومواعيد التحاليل الطبية إذا طلب الطبيب ذلك لمراجعة هل يتعاطى المريض العلاج أم لا .

§   والمساعدة الثانية هى تقديم الدعم العاطفي للمريض ، وهذا يعنى القدرة على فهم المريض وفهم حالته ومعاناته والصبر معه والتعاطف والتشجيع المستمر حتى يجتاز الأزمة.

§   حاول أن تنشئ حوار مع المريض ... وحاول أن تستمع له جيداً وبإنصات ... لا تحاول كبح العواطف التى يظهرها ، ولكن أظهر دائماً الحقيقة أمامه وأعطه الأمل باستمرار . لا تتجاهل وجود أى علامات أو إشارات تنبأ عن أقدام المريض أو تفكيره فى الانتحار ... دون هذه الملاحظات وأعطها للطبيب المعالج حاول أن تدعو المريض لنزهة خارجية للذهاب للحدائق أو أحد الأنشطة الاجتماعية الأخرى ... حاول أن تصر على دعوتك بطريقة لينه إذا رفض دعوتك. شجعه على المشاركة فى أحد الأنشطة التى كانت تجعله سعيداً من قبل مثل بعض الهوايات أو الألعاب الرياضية أو الأنشطة الدينية أو الاجتماعية ولكن كن حذراً فى ألا تضغط عليه أكثر من طاقته النفسية وقدرته على التحمل .

§   أن الشخص المريض نفسيا يحتاج دائماً للتشجيع والصحبة . ولكن الضغط عليه أكثر من اللازم تجعله يشعر بالإحباط والفشل . لا تتهم المريض المكتئب بأنه شخص كسول وخامل أو أنه يدعى المرض لكى يتهرب من المسئوليات . اغلب المرضى مع العلاج الطبى والنفسى تتحسن حالتهم ... ضع ذلك فى ذهنك وأعط الأمل والتشجيع للمريض أنه مع الوقت ومع مداومة العلاج سوف يتحسن ويرجع إلى حالته الطبيعية بإذن الله .


 الخوف الشديد

السلام عليكم

خالتي تعاني من الخوف الشديد ، قبل 4سنوات كانت مريضة وكان مرضها بسيط لكن من شدة خوفها قالت انها شديدة المرض اذ تم عرضها على طبيب نفسي واعطاها حبوب لتهدئة الاعصاب وهي الان بعد 4سنوات تقول ان الدواء قد اثر في عقلها وانها ستفقد عقلها وتخاف جدا وتظل تبكي كما انها لا تنام من شدة التفكير رغم انها بصحة جيدة كما انها تقول ان اعصاب المخ عندها ستموت ومن هالكلام استحلفكم بالله كيف لي ان اساعدها حتى تعود الى طبيعتها ويزول الخوف النفسي منها وجزيتم خيرا .

الابنة الغالية :

أدعو الله تعالي أن يعينك ويصلح لك أمرك ويجزيك خيرا علي اهتمامك بخالتك ، من تلك الأعراض التى ذكرتيها يتضح أنها مازالت تعانى من مرض القلق النفسى ولحسن الحظ معظم أمراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالأدوية والعلاج النفسي ، وعندما يزيد الخوف عن الحد يسبب القلق المرضى، فالخوف هو المحرك لهذه الطاقة المدمرة والتى يطلق عليها القلق لانها طاقة موجهة إلى التركيز على فكرة سلبية ، كالخوف من شىء ما أو موقف ما أو الخوف من الموت أو المستقبل أو المجهول أو المرض وهكذا ...

والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء ويقلقه كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي ، لذلك عليك بمساعدتها لكى تستشير طبيب نفسى متخصص حتى يساعدها فى استرداد الطمأنينة النفسية المفتقدة لديها ، ويخلصها من القلق والخوف المسيطر على حياتها .


 اضطرابات السلوك

السلام عليكم

لوسمحت لدي اخت خطبت لشخص تحبه لمدة 5 سنوات ولم يتم الزواج الى الان ولكن هذه الفترة دخلت مجال الموديل والفن وبدأت تملك بعض النقود فاصبحت تشعر بالغرور وزادت انانيتها حتى مع اقرب الناس اليها اصبحت تعاني من عدم اهتمامها الا بنفسها ولكن الاخطر انها تعاني من مشكلة ملحوظة انها تحاول ان تلفت نظر الشباب وتقول لهم انها تحبهم حتى يتعلقوا بها ويحبوها ثم تبدا بالتهرب منهن ومحاولة اذلالهم لها بالجري ورائها وعدم اكتراثها ومنهم خطيبها فقد تركته ولاتريده امام اهلها وبعد فترة هي اللي تتصل به وتعبر عن حبها له وعندما يتقرب منها تعود وترفضه وتحاول ذله واهانته .

الأخت الفاضلة :

من رسالتك يتضح أن أختك تعاني من مرض نفسي هستيري وهو من الأمراض النفسية الأكثر شيوعا بين النساء حيث يتميز بظهور أعراض مرضية بطريقة لا شعورية ويكون الدافع في هذه الحالة الحصول على منفعة خاصة أو جلب الاهتمام أو الهروب من موقف ما أو تركيز الاهتمام على الفرد وعادة ما يظهر هذا المرض في الشخصية الهستيرية التي تتميز بعدم النضوج الانفعالي والعاطفي مع القابلية للإيحاء.ونلاحظ أن النوبة الهستيرية تحدث عادة في وجود كثير من الأقارب أو ألأشخاص عموما وبعد أزمة انفعالية وهذه النوبات الهستيرية منتشرة بين السيدات في مجتمعنا كنوع من التعبير عن وجود صراعات داخلية في حياتهم وللهروب من مواقف حرجة أو للحصول على الحنان والاهتمام الكافي.

فالشخصية الهستيرية تهتم بظواهر الأمور وبداياتها وتمل من معايشة الواقع، ودائما ما تميل إلى اجتذاب الجنس الآخر بالنظرات والتلميحات غير المباشرة، ولكنها تمله وتبتعد عنه بمجرد تأكدها من ميله إليها، وهى شخصية أنانية ومغرورة ولا تهتم إلا بالاستمتاع بالحياة بكل صورها وحالاتها الوقتية ولا تندمج أبدا مع المتطلبات الحياتية الواقعية .

لذلك يتجه العلاج للكشف عن العوامل الدفينة اللاشعورية المسببة للأمراض ومحاولة حل الصراع النفسي عن طريق العلاج النفسي الفردي والجمعي مع استخدام بعض العقاقير التي تساعد على تهدئة التوترات النفسية المصاحبة للمرض. لذلك يجب عرض أختك على الطبيب النفسي حتى يضع البرنامج العلاجي المناسب لحالتها.


 تغير الرجال بعد الزواج .. اكيد له سبب

السلام عليكم

انا تزوجت زوجي بعد حب 5 سنوات والان متزوجاه من 4 سنوات كان اهله واهلي معارضين هذا الزواج من قبل ولكن اشعر انه قد تغير فلا يكلمني وامتنع عن غزلي نهائيا ولا يتقرب مني الا كل 20 يوما ، ولايحاول ان يسمع كلامي باي شي ولا نصيحتي بالرغم انه بعد فترة لما اقول له لو سمعت نصيحتي فيقول نصيب ولكن المعاناة هو انه غير اجتماعي ولا يبالي لاي من اهتمام لي او بمشاعري او مايقوم باسعادي ويكون قاسي جدا بمعاملتي وكلامه قاس ومزعج لي ، اما عندما يكون مع اهله او اصدقائه فاسمع ضحكه الذي يحرمني منه في منزلنا وللحياة الجنسية بيننا اخر اهتماماته ولا يكترث لها ..حاولت كل شيء لارضائه او ان اجد سبيلا لقلبه ولم افلح هل استطيع ان اعرف سبب هذا وهل هذا يعني انه لايحبني ويريد فعلا ان يتخلص مني كما يقول .

الأخت الفاضلة :

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يصلح بالك ويعينك ويصرف عنكما شياطين الإنس والجن ويهدى زوجك وأن يرزقكم السعادة في الدنيا والآخرة ، ان علاقة الزوجين في المنزل دون وجود روابط عاطفية اختلالا في العلاقة الزوجية وعلميا تدعى  )الإختلالات الزوجية(  التي تنشأ منها صراعات ،عدم التوافق ، ظهور مشاكل ، عدم التواؤم كل مع الأخر ، توترات وسلوك سلبي للأزواج في معظم المواقف الحياتية لضغوط الحياة وهذا يؤدي إلى وجود الزوجين في المكان نفسه والمنزل وكل منهما يعيش بعيدا من الأخر مع عدم وجود المعاشرة الزوجية.

والأسباب التي تؤدي إلى ظاهرة الانفصال الصامت او اختلال العلاقة الزوجية ترجع الى عدم كفاءة الزوجين في حل مشاكلهما الحياتية وتجميد المناقشة والمصارحة ما يؤدي إلى إقامة حاجز بينهما ،او اختلاف الطباع والرغبات والاهتمامات المشتركة ،الى جانب العنف الممارس أو الاهانة من قبل الزوج أحيانا تجاه زوجته ما يثير مجموعة معقدة ومركبة من مشاعر التباعد والتعالي والنفور ينتج عنها تدمير العلاقة بين الطرفين وحدوث الانفصال بينهما إلى جانب المستوى الثقافي والتفكير والميول والخلافات الى جانب الضغوط الاقتصادية.

 كما تبين دراسات كثيرة العواقب التي تسببها العلاقة السيئة بين الزوجين على الأطفال في هذه الأسر المضطربة زواجيا حيث يعانون ظروفا اجتماعية ونفسية وتربوية صعبة يتنج منها إحباط  وحرمان وصراع ما يعرقل نضجهم الاجتماعي والانفعالي يجعلهم عرضة للإضطرابات النفسية والانحرافات السلوكية. وتلك المشكلة تظهر بعد فترة ليست بقليلة من الزواج وليس اقل من خمس سنوات ويبدأ الانفصال العاطفي بين الزوجين بعد تراكم مشاكل تفاقمت ولم يتم حلها و أهملها الزوجان وينتج منها مع الأيام حالة من الكبت بسبب عدم المصارحة والمكاشفة وهذا اهم عامل يؤدي لهذه المشكلة الى جانب عدم تقدير حد الزوجين للطرف الأخر او عدم قيام الزواج على قناعة كافية و أحيانا قد تتسبب الرتابة والروتين في الحياة حدوث مثل هذه الحالات ولا يعنى هذا عدم وجود حب أو تحول الحب الى كراهية ولكن المشاعر تحتاج الى الاهتمام والرعاية حتى تزداد مثل النبتة الصغيرة التى تحتاج لمن يرويها حتى تكبر وتتفتح ازهارها .

لذلك ننصح فى مثل تلك الحالات باعادة الروح والدفء إلى الحياة الزوجية وإنقاذ العلاقة الأسرية وإرجاعها إلى طبيعتها بعد حالة الفتور عن طريق عدة وسائل يلتزم بها طرفا العلاقة ان يشعر كل طرف شريكه بالحب والانتماء و الصحبة والمساندة أيضا محاولة كل منهما حل المشاكل والاختلافات في جو من التفاهم و المصارحة والمكاشفة والتعامل بمرونة وموضوعية للمشاكل و تبادل الآراء في ما بينهما مع تقديم التنازلات.

ويجب ان يحافظ الزوجان على الاحترام المتبادل والإفصاح عن مشاعر الحب في ما بينهما والإطراء بشكل دائم و التشجيع المستمر لبعضهما البعض من اجل التفاعل الإيجابي في علاقتهما و مشاركتهما الفاعلة في تحمل الحياة معا و المعاشرة الحسنة.   

ومن الممكن ان يلجأ الزوجان الى طلب المشورة والنصيحة الاسرية والزوجية من مراكز متخصصة لتحسين العلاقة بين الزوجين وتقليل الصراعات بينهما و تأكيد الروابط الوجدانية لذلك.

واعلمى سيدتى أن الحياة الزوجية لا تخلو من بعض الإختلالات والاختلافات ولكنها تتحول بالتفاهم و المصارحة الى مدعم و منشط للتوافق الزوجي وبقدر نجاح الزوجين في تحقيق هذه المهمة يكون توافقهما الزوجي كما تتطلب الحياة الزوجية الأخذ والعطاء والتعاون المتبادل عند ممارسة الحقوق و المسؤوليات ووجود الاحترام و التقدير من أهم أسس النجاح في الحياة الزوجية.

والأختصاصيون في علم نفس ينصحون الأزواج ايضا بالاهتمام بتفاصيل الحياة الزوجية وتبادل الهدايا وكلمات الحب لاذابة الجليد بينهما وتبقى المشاكل ملح الحياة بين الزوجين ، لذلك عليك بمصارحة زوجك بكل ما يزعجك ولا يرضيكى فى سلوكياته معك واطلبى منه أن يمد لك يد العون والمساعده لتخطى معا تلك المرحله للحفاظ على تلك الأسره الصغيره ، وأكدى له أنك غير راضيه عن هذا الوضع وترغبى فى استعادة الحب والألفة والمودة بينكما مره أخرى وعليه أن يساعدك الى حين تخطى تلك الأزمة حتى لا تتفاقم وتصل الى مرحلة الخرس الزوجى والذى يكون كل منكما له عالمه الخاص ولا يشغل تفكيره بالآخر اطلاقا وهنا تكمن الخطورة ، لذلك سيدتى عليك بالتجديد من نفسك وملابسك وشكلك وأسلوبك لكسر روتين الحياة المسيطر عليكما حتى يعود يهتم وينجذب اليك مرة أخرى  فالزوج كالطفل كلما وجد منك حب ورعاية كلما تودد إليك واحبك أيضا وأحب أبنائه منك ، والله الموفق .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية