الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 عندي معظم اعراض القلق النفسي

السلام عليكم

انا مشكلتي مكتئب واخاف اتكلم واخاف اواجه الناس وعندي خوف مستمر بمجرد ما اطلع من البيت واحيان في البيت , وتقريبا عندي معظم اعراض القلق النفسي دقات سريعة في القلب دوخة في الراس ارتجاف تعرق في الجسم وفي راحة اليد توعك في المعدة , اشعر ان الحياة لاواقعية خموول شديد لاشئ مهم في الحياة الام في الصدر وفي القلب ضيق تنفس وصداع والذكريات المؤلمة يوميا افتكرها ويصحبها حقد.

الاخ الفاضل:

ان الاحساس بالقلق والخوف هو رد فعل طبيعي وذو فائدة في المواقف التي تواجه الانسان بتحديات جديدة، فحين يواجه الانسان بمواقف معينة مثل المقابلة الاولى للخطوبة او الزواج، او يوم الامتحان، فانه من الطبيعي ان يحس الانسان بمشاعر عدم الارتياح والتوجس،ولكن عندما يزيد الخوف عن الحد يسبب القلق المرضى، فالخوف هو المحرك لهذه الطاقة المدمرة والتى يطلق عليها القلق لانها طاقة موجهة الى التركيز على فكرة سلبية ، كالخوف من شىء ما او موقف ما او الخوف من الموت او المستقبل او الامراض او الجروح والاصابات كما تشعر انت وهكذا ..

وهذا المرض يصاب به نسبه كبيره من الناس مثله مثل مرض القلب والصدر، وهنا الخوف اما خوف مرضى بلا مبرر واما خوف نتيجة خبرات مخيفة، وكلاهما يثير مشاعر التوتر وعدم الارتياح ومن ثم يكون القلق ، والقلق عادة ما يكون مصاحب باعراض اخرى كثيرة منها ما هو نفسى وما هو جسدى مثل توتر – شعور بعد الارتياح – افكار متسلطة – احلام مزعجة – صعوبة النوم ، وقد يظهر الى جانب ذلك فى صورة اضطرابات عضوية مثل : زيادة ضربات القلب ،الام في الصدر، العرق ، الارتعاش او الاهتزاز ، ضيق النفس، الاحساس بان المرء يختنق وان هناك شيئًا يسد حلقه ،الغثيان والام المعدة ، الدوخة او دوران الراس ، الاحساس بان الانسان فى عالم غير حقيقي او انه منفصل عن نفسه ، الخوف من فقدان السيطرة "الجنون" او الموت ، التنميل ، الاحساس بالبرد الشديد او السخونة الشديدة في الاطراف .

ذلك بالاضافة الى بالاضافه الى حالة القلق النفسي التى تشعر بها فى مواقف الزحام بين الناس والخروج من المنزل والتى تسمي الرهاب الاجتماعي  SOCIAL PHOBIAوهو مرض نفسى يتميز بالقلق الشديد والاحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الاحراج او التحقير بواسطة الاخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية.

لكن لحسن الحظ، فان معظم امراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالادوية والعلاج النفسي.

ويقول علماء النفس: (ان المريض اذا تكيف مع مرضه، وادى وظائفه الاجتماعية والاسرية، فهذا يعتبر شفاء، حتى وان احتاج لتناول جرعة وقائية في بعض الاحيان)

لذلك عليك بضرورة التوجه الى طبيب نفسى واستشارته حتى يحدد لك العلاج المناسب لحالتك حتى يتم العلاج بشكل افضل واسرع والله المعافى.


 الأدوية تشير إلى اضطراب ذهانى

السلام عليكم

انا اخي مصاب في حادث وتسببت الحادثه في نزيف خارج الام الجافيه وهو الان بعد 3 اشهر من الحادث في تخريف شديد طول الوقت ولا يأكل سوى منتجات الالبان وعصبي جدا وهو ع علاج دكتور في مستشفى نفسى طبعا بياخد الفينيتين لمدة 6 شهور 3 مرات في اليوم ، الديباكين مره بالليل 500 موتيليوم2 3 مرات في اليوم سافينيز 5 3 4 مرات في اليوم منهم 2 بالليل كوجينتول مرتين في اليوم كلوبيكسول حقنه كل اسبوعين ، فياريت تفيدوني ربنا يكرمكم .

الأخت الفاضلة :

بارك الله فيك وجزاك خيرا على تواصلك معنا ونسأل الله تعالى أن يكتب لأخيك الشفاء والصحة والعافية ، ان في حالات النزيف خارج الأم الجافية، يتم إجراء جراحة عاجلة لتفريغ التجمع الدموي، وإزالة الضغط على أنسجة المخ، وكذلك إيقاف مصدر النزيف الدموي، فأغلب الناس يشفون شفاء تامًا إذا أجري لهم العلاج المناسب والسريع، وقد يتطلب الأمر فترة من النقاهة يستعيدون خلالها صحتهم وعافيتهم، ويميل الصغار فى السن  إلى الشفاء بدرجة أسرع من الكبار، وتتحسن حالتهم بخطى ثابتة .

أما عن تلك الأعراض التى ذكرتيها من تخريف شديد طوال الوقت وتدهور فى حالته بشكل ملحوظ تدل على اضطراب ذهانى عضوى لذلك لابد من التواصل مع الطبيب المعالج بصفة مستمره لأنه يعلم التاريخ المرضى للحاله ويعلم ما التغيير الذى طرأ عليه لأنه لديه معلومات كافية تساعده فى تحديد العلاج الأنسب والأفضل لتلك الحالة المرضيه

أما عن تلك الأدوية التى وصفها الطبيب لأخيك منها ما يعالج الذهان ومنها ما يعالج الصرع فنجد مثلا:-

Clopixol دواعي استعماله : الفصام الحاد والمزمن ، الذهان بكل أنواعه ، السلوك العدواني ، الذهان المصاحب بالهوس الحاد.

والأعراض الجانبية المتوقعة :

إمساك ، نعاس ، زغللة ، تقلصات عضلية ، جفاف في الفم ، غثيان.

ونجد ديباكين (Depakine)

ويوصف لعلاج الأنواع المختلفة من نوبات الصرع لدى البالغين و الصرع هو مرض عصبي  وهو عبارة عن حالة عصبيه غير طبيعيه حادة ومؤقتة في النشاط الكهربائي في الدماغ تتمثل في نوبات الصرع يمكن أن تتكرر هذه النوبات طيلة حياة الشخص المصاب لهذه النوبات أشكال كثيرة وقد تتطوربطرق مختلفة جدا .

ولابد من الصبر على  العلاج النفسى لأن الأدوية النفسية لها طابع خاص حيث أنها تحتاج إلي وقت وصبر حتى تأتي بالشفاء بل أن الطبيب نفسه يحتاج إلي وقت حتى يضع تصور نهائي للجرعة العلاجية التي تناسب حالة المريض النفسية والعضوية ومما لا شك فيه أن هناك بعض الأعراض الجانبية التي تظهر والتي سرعان ما تختفي بشرط الاستمرار علي المتابعة مع الطبيب المعالج وإخباره فورا بأي تطورات تحدث مع العلاج حتى يستطيع التدخل مباشرة إذا اشتدت الأعراض الجانبية أو إذا لم يحدث تحسن في الحالة المرضية ولاحرج فى استشارة طبيب آخر أو التنسيق مع الطبيب المعالج عند الرغبة بأخذ رأي طبيب آخر واستخراج تقرير طبي موجه للطبيب الآخر يشرح فيه حالة المريض والأدوية التي يتناولها. وينبغي ألا يشعر المريض أو ذويه بالحرج من ذلك فهو حق مكفول لكل مريض ولا يوجد ما يجبر المريض بالعلاج عند طبيب معين حتى تتضح الحالة بشكل أفضل ويطمئن بالكم .


 الغضب الشديد

السلام عليكم

جزاكم الله خيراً على هذا الموقع المتميز أنا شاب فى 25 من عمري ، مشكلتى باختصار هى أننى هادئ بطبعي وليست من النوع الذي يغضبه أى شيئ أو يغضب بسرعه ، ولكننى عندما اغضب قد يصل غضبي أحياناً إلى درجة أنني اصبح كالأعمى ، و لا أدرك تصرفاتي ولا مع من أتكلم ولا ماذا أرى وأشعر أننى اخرج عن الوعي ، حتى أن بعض من رأني في هذه الحالة وصفوني بالشيطان و بأن ملامح وجهى تتغير تماما ، أنا قلق جدا بشأن هذه الحالة وخصوصا أننى أشعر فيها بأننى متلذذ بالقسوة والعدائية التي تنتابنى فى ذلك الوقت و لكن على حق او عندما أشعر بالظلم ولكن ما يقلقنى هو أننى أخشى من اجرح أقرب الناس لي بسبب تلك الحالة التى أفقد فيها التحكم بكل شئ ، هذه الحالة لا تتكرر كثيرا واحاول دائما السيطرة على نفسي و لكننى أريد أن اعرف هل هى حالة مرضية أم لا ؟  وشكراً .

الأخ الفاضل :

ان الإنسان المستقر يستطيع أن يتحكم في مشاعره أكثر من الإنسان غير المستقر، فعلينا أن نسعى إلى الاستقرار وتجنب كل ما من شأنه أن يكون مثيرا للنفس ومبعدا لها عن الاستقرار، وكما هو الحال في القاعدة الذهبية التي أتى بها ديننا العظيم وهي العلم بالتعلم والحلم بالتحلم نستطيع أن نستشف منها أن الصفات السلوكية يمكن السيطرة عليها من خلال تدريب النفس وترويضها لقول ما ينبغي وفعله، أو تجنب ما يجب تجنبه قولا وفعلا (والصبر بالتصبر). وإذا تذكرنا وصية الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حينما قال (لا تغضب) وكررها ثلاثا تدل على أن الإنسان يستطيع أن يسيطر على نفسه وعلى غضبه، وكمثال على ذلك ما روي عمن قتل أحدُ أبنائه ابنه الآخر فتظاهر بعدم سماع الخبر، ولما روجع بالأمر بعد هدوء نفسه قال: تريدونني أن أسمع الخبر فأنفعل فأقتل القاتل دون تحقق فأخسر ابنين بدل واحد.
ومثال آخر عما روي عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب عندما سأله أحدهم أأعمى أنت؟ فقال: لا، فقال له: أسمعت ما يقول يا أمير المؤمنين؟ فقال رضي الله عنه: نعم، (سألني وأجبته). ثم لنضع في الميزان أيهما أكثر إنتاجاً الغضب والانفعال أم الهدوء والتريث والتحكم بالانفعالات لجني النتائج بدون خسائر، وبدون شك سنجد أن الرزانة والهدوء هي سمة الأنبياء والصالحين، وهي أكثر إنتاجا ونجاحا لأنك من خلالها لاتفقد أصدقائك والمقربين اليك بتهورك وعصبيتك وانفعالك هذا .

كما أن الإنسان يستطيع أن يحقق ذاته من خلال التفوق والتميز، فيبدأ بالبعد عن الانفعال والعصبية غير المبررة أي: عندما يكون الطالب كسولا يكون أقل استقرارا من الطالب الشاطر المتفوق، وأغلب المتفوقين يتميزون بالهدوء والاستقرار، وعلى ذلك نقيس فنسعى لتحقيق أكبر قدر من الإنجازات، وبالتالي نترفع عن سفاسف الأمور والعصبية في غير موضعها.

ويكاد لا يخلو إنسان من عنصر من عناصر العصبية ولكن بشكل متفاوت يختلف حسب الوراثة والبيئة والتربية وتهذيب المرء لنفسه وتعويدها عدم الانفعال غير المبرر، فالأمر يحتاج إلى مراجعة النفس وترويضها على عدم العصبية وأخذ الأمور ببساطة.

وللتخلص من العصبية عليك باتباع تلك الخطوات :-

§        تنظيم الوقت وتجنب التأجيل لأنه يزيد من الشعور بالقلق إزاء عدم القيام ببعض الواجبات.

§        تجنب الأشخاص الذين يزعجونك .

§   تعديل أسلوب التعامل مع الناس وطريقة التحدث معهم بما يضيف الهدوء والإتزان كسمة بارزة من سماتك الشخصية وبما يحفظ الهدوء النفسي

§        المناقشة بهدوء والابتعاد عن الجدل

§   بين الوقت والآخـراختلاس دقائق ليس أكـثر لأبعاد النفس عن التوتر والتعب مع محاولة التمدد أو الجلوس وأطباق الجفنين والتنفس بعمق الابتعاد عن كل ماهو مهيج للعاطفة وعن كل كل شئ من شأنة أن يمس شعور ويثير العواطف

§        الحرص على اغتنام كل فرصة تتاح للاستمتاع بالهواء الطلق والاستلقاء والاسترخاء

§        تجنب الاجهاد الذي يفوق القدرة الجسدية أو العقلية

§        الحرص على غذاء متوازن وكمية وافرة من السوائل وخاصة الماء

§        النوم الهادئ بيحيث لايقل عن 8 ساعات


النسيان !!

السلام عليكم

انا شابة في العشرينات من عمري اعاني من مشكلة نسيان بعض الاشياء منذ زمن بعيد وطوال ال 9 سنين الماضية كنت على علاقة بشاب وانوي الزواج به وفجأة اعاني من الصداع الشديد والمستمر وذهبت لجميع الاطباء ولم اجد شيئا فاتجهت الى العلاج بالقران الكريم وكنت اتعب جدا في الرقية ويقال لي انني استحضر واتكلم واذكر اسماء بعض الاقارب وتراودني الكثير من الاحلام المزعجة وفي الفترة الاخيرة اقترب موعد زواجي من الشخص الذي احببته ولكن كنت اعاني من نوبات تاتيني كل يوم تقريبا لدرجة انني اسقط على الارض وبدون اي سابق انذار واتحرك حركة خروج الروح من الحيوان المذبوح وقبل ايام زواجي بفترة قصيرة ظهر احد الاصدقاء وقال لي بانني على علاقة به وانني احبه وانا لا اتذكر اي شئ من هذا الكلام حتى انه اسمعني حوارات دارت بيني وبينه على فترة من الزمن طويلة جدا وذهلت لاني طالما احب شخصا معين وانوي الزواج به لماذا اذهب لاحب شخصا اخر خصوصا ان موعد زواجي اقترب مع العلم ان صديقي هذا يعرف تماما من احب ويعرف تماما انني انوي الزواج منه وما زلت لا اتذكر هذا الكلام حتى الكلام الذي سمعته بصوتي .

الرجاء الرد على اذا كان لديك مايساعدني او يفسر حالتي والرجاء الرد علي بالبريد الاكتروني لانني فتاة واخشى ان يعلم احد هذه الاشياء ، ولكم جزيل الشكر والتقدير .

الأخت الفاضلة :

جزاك الله خيرا على هذا الشكر والامتنان ونتمنى مزيد من الاستفادة لك من الموقع ولجميع القراء الاعزاء .

لابد ان تعلمى أولا أن وظيفة الذاكرة أساسية للنشاط الذهني والعقلي وإنجاز التعامل اليومي لكل واحد منا ويجب ان تظل هذه الوظيفة فى حالة عمل طول الوقت ولكي نتصور الذاكرة وكيفية عملها يمكن تشبيه ما يحدث داخل العقل الإنساني بما نراه فى المحلات التجارية حين نطلب من البائع شيئا فنجده يتجه إلى مكان بالمحل ليجد فيه الشيء المحدد ويحضره من مكانه،وذاكرتنا تحتوى على عدد كبير من المعلومات المتنوعة مثل السلع المختلفة بالمحل، ويتم ترتيبها فى أماكن بعضها للأسماء، والأخرى للأطعمة، وغيره للمعلومات المختزنة داخل عقلنا ما نريد عندما يتطلب الأمر ذلك وهكذا ببساطة تعمل الذاكرة.

وللذاكرة ثلاث مراحل الأولي هى التسجيل وتعنى أن نستوعب ونسجل المعلومات التى نراها أو نسمعها أو تصل غلينا عن طريق أجهزة الاستقبال فى الجهاز العصبي والمرحلة الثانية هى التخزين والاحتفاظ بالمعلومات فى الذاكرة أما المرحلة الثالثة وهى الأهم فإنها مرحلة استدعاء هذه المعلومات لاستخدامها عندما نريد ويحدث الاضطراب عادة فى هذه المرحلة الأخيرة حين نحاول تذكر شئ فيحدث الفشل فى استدعاء المعلومات التى نحتفظ بها.

وللذاكرة ثلاثة أنوع هى: الذاكرة الحالية للأحداث التى تمر علينا الآن حيث يمكن أن نكرر جملة نسمعها أو رقما طويلا مثل أحد أرقام التليفون والنوع الثاني هو الذاكرة للأحداث القريبة التى حدثت مساء اليوم السابق أو صباح اليوم مثل الاشخاص الذين التقينا بهم اليوم أو أنواع الطعام الذى تناولناه فى الأفكار أما النوع الثالث فهو الذاكرة البعيدة للأحداث والمواقف الماضية منذ عدة سنوات وأيام الطفولة وتواريخ الميلاد والتخرج والزواج فهل يتذكر كل منا كل هذه الأشياء!؟

ويعتبر النسيان .. مشكلة :

ومن المشكلات التى تصادفنا بنسبة مختلفة نسيان المواعيد والأسماء والمعلومات المتنوعة التى تزدحم بها ذاكرتنا، وهو أمر طبيعي ومتوقع إذا كان مقصورا على نسيان بعض الأشياء فى مواقف محدودة لكنه يصبح مشكلة حقيقية إذا زاد عن الحد العقول ونحن ننسي بسبب الإجهاد والتعب أو حين لا نعطي الاهتمام الكافي لموضوع ما، أو نتيجة للمشاكل المتعددة وتشتت الانتباه بين أمور كثيرة وعندما نفكر فى أكثر من شئ فى نفس الوقت، وهذه بصفة عامة أسباب الشكوى الزائدة من النسيان بالنسبة لنا جميعا ويختلف الأمر هنا عن الحالات المرضية التى تسبب فقدان الذاكرة نتيجة لخلل يؤثر على وظائفها.

ومن الأمراض التى تؤثر على وظائف الذاكرة وتتسبب فى فقدانها جزئيا أو كليا بصورة مؤقتة أو دائمة ما يحدث فى حالات الهستيريا حين يفقد المريض الذاكرة لفترة زمنية وأحداث معينة ينساها ويسقطها تماما بينما يظل يتعامل مع غيرها بذاكرة قوية ويحدث هذا عند التعرض لصدمة هائلة لا يمكن للشخص أن يتحملها فلا يجد حلا لحماية عقله من تأثيرها غير نسيان الفترة التى تسبقها وآلتي تليها وإسقاط هذه الواقعة الاليمة من حياتة ويحدث أيضا فى الحوادث التى تسبب ارتجاج المخ واصابات الرأس فقدان مؤقت للذاكرة يشمل فترة الحادث وما بعدها فلا يستطيع المصاب وصف ما حدث ويستمر فقدان الذاكرة هنا لفترة تتراوح بين دقائق وأسابيع أو شهور حسب شدة الإصابة، وقد حذر باحثون مختصون في أحدث الدراسات, من أن الأشخاص المعتادين على كبت مشاعرهم وعدم الافصاح عنها قد يدفعون ثمنا غاليا من صحتهم وذاكرتهم وقدراتهم الذهنية.

فقد وجد فريق البحث في جامعة ستانفورد أن اخفاء الاحاسيس وعدم اظهارها بصورة واضحة يضعف قدرة الانسان على تذكر الاحداث والمواقف المميزة.‏

ولاحظ هؤلاء بعد متابعة اكثر من 200متطوع, تم عرض فيلم مثير لعملية جراحية على 75 شخصا منهم وتسجيل مشاعرهم وقدرتهم على اخفائها ودرجة تذكرهم للاحداث التي شاهدوها, أن الذين بذلوا جهدا اكبر في كبت استجاباتهم العاطفية لم يستطيعوا تذكر مارأوه بصورة جيدة.‏

وقام الخبراء باختيار باقي المتطوعين, حيث طلب من نصفهم السيطرة على تعبيراتهم الوجهية في محاولة لتثبيت المشاعر التي يحسون بها اثناء مشاهدتهم لاشخاص يتشاجرون, بينما طلب من النصف الثاني الهاء انفسهم عن هذه المشاهد بالتفكير في شيء آخر.‏ ولاحظ الباحثون ان افراد هاتين المجموعتين واجهوا نفس الصعوبات في تذكر الاحداث التي رأوها, وهي ظاهرة تعرف بتعدد المهمات. حيث يحاول الانسان اداء عملين في وقت واحد مما يسبب مشكلة في الذاكرة بدلا من السيطرة على المشاعر.‏

فربما أن تلك القصة التى لم تتذكرى تفاصيلها كانت السبب فى جرحك أو صدمت منها صدمة قوية وبالتالى فقدتها الذاكرة لا إرادى ، وادى ذلك بك الى الاصابة بالقلق النفسى وهو مرض يصيب حوالي واحد من كل تسعة من الأفراد. ولحسن الحظ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج سواء كان علاج نفسى أو علاج بالأدويه أو كلاهما، ويحس معظم المرضى الذين يتلقون العلاج براحة كبيرة بعد العلاج ، والقلق عادة ما يكون مصاحب بأعراض أخرى كثيرة منها ما هو نفسى وما هو جسدى مثل توتر – شعور بعد الإرتياح – أفكار متسلطة – أحلام مزعجة – صعوبة النوم ، وقد يظهر إلى جانب ذلك فى صورة إضطرابات عضوية مثل : زيادة ضربات القلب ،آلام في الصدر، العرق ، الارتعاش أو الاهتزاز ، ضيق النفس، الإحساس بأن المرء يختنق وأن هناك شيئًا يسد حلقه ،الغثيان وآلام المعدة ، الدوخة أو دوران الرأس ، الإحساس بأن الإنسان فى عالم غير حقيقي أو أنه منفصل عن نفسه ، الخوف من فقدان السيطرة "الجنون" أو الموت ، التنميل ، الإحساس بالبرد الشديد أو السخونة الشديدة في الأطراف .

لذلك عليك بضرورة التوجه الى طبيب نفسى واستشارته حتى يحدد لك العلاج المناسب لحالتك حتى يتم العلاج بشكل أفضل وأسرع والله المعافى.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية