الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / منى سعيد

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 الرفض النفسى

السلام عليكم

اريد عرض مشكلتي التي اعاني منها راجية من المولى عز وجل ان يكون طريق الخلاص منها على ايديكم انا فتاة تزوجت منذ سنة واربعه اشهر من ابن عمي والذي كانت تحتم علي العادات والتقاليد ان ارتبط به مجبرة ودون سؤال كنت في قرارة نفسي رافضة للموضوع ولكنني لا استطيع ان اصرح بالرفض بعد الزواج لم يحصل بيننا جماع وكل ماكان بيننا مقدمات الجماع بلا ايلاج ومازلت الى يومي هذا بكراَ والسبب انني لااستطيع ان اسلمه نفسي حيث اشعر بضيق نفسي شديد واوشك على البكاء وتشتد رجلاي بدون تحكم مني بها حاولت مرارا ان استرخي وان اقرأ الاذكار وانا اهيء نفسي لذلك الامر دون جدوى قمت بالبحث بالنت عن مشكلتي ووجدت طبيبة تعالج هذه المشكله وحجزت موعد وكل هذا فعلته بنفسي دون اهتمام او مبالاه من زوجي والغي الموعد بسبب اهماله ولم يعد يسئلني عنه وبحثت عن موعد اخر عند طبيب نفسي ومعالج بالقران واخبرت زوجي واتفقنا وحين جاء الوقت قال انه متعب ويريد النوم ولم استسلم بل بحثت وبحثت ولكن لا اجد منه اهتماما .. يريد فقط ان طلبني للفراش ان البي له دون بحث عن حل وانا لا استطيع ذلك مع نفسيتي المتعبه جدا من اهماله لم يتوقف الامر عند هذا الحد بل تطور الاهمال واللامبالاه والبرود الا حياتنا الاخرى لايوجد حوار وان حاولت التحدث معه لا يفهمني ويشعر انني اهاجمه ويتخذ اسلوب الدفاع والقاء اللوم والصراخ فيما احدثه بصوت هاديء لم يكن بيدي غير ايقاف النقاش وها انا اكمل السنه والاربعة اشهر دون ان يعلم احد بمشكلتي الحساسه جدا الحوار بيننا معدوم وكلا منا يعيش حياته بعيدا عن الاخر يخرج خارج المنزل دون ان اعلم اين يذهب وان حاولت الحديث معه اواجه بالرد البارد الذي لايشجعني على اكمال الحديث لايوجد بيننا وفاق او مودة او رحمة او تفاهم او حوار او احساس او مجرد حب لاتوجد هذه الامور جميعها وافكر حاليا بالطلاق واخشى العواقب ارجوكم انتم املي بعد الله في هذا الامر . كيف ابدأ بالموضوع وماذا افعل وكييف اقنع والدي بأن يخلصني منه .

الأخت العزيزة

جعل الله للانسان الزواج سكن ومودة ورحمة .. فهى علاقة مقدسة تمنح الاستقرار لطرفيها اذا ما كانت مبنية على اسس سليمة وقبول وتوافق من الطرفين .. اما اذا افتقرت تلك العلاقة للقبول والتوافق كما فى حالتك فبالتأكيد ستصبح الحياة جحيم .. وانا اتعجب كثيرا من ذلك التفكير الذى لازال مسيطرا على بعض الآباء والأمهات فى مجتمعاتنا العربية والتى تدين اغلبها بأسمى الديانات السماوية حيث لا تأخذ فى اعتبارها موقف الفتاة من المتقدم لها على الرغم من ان هذا يتنافى مع الشرائع السماوية وعلى الأخص الاسلام الذى كرم المرأة والذى لو كانوا يتبعونه حقا لما حدث لأى فتاة كما حدث لك .. فالحالة التى تعانى منها تسمى بالتشنج المهبلى اللاارادىVaginismus  والتى قد تكون اسبابه عضوية او نفسية والتى بالتاكيد تتمثل لديك فى رفضك الداخلى لزوجك وهو حالة تؤثر في قدرة المرأة على اتمام الجماع بسبب حدوث تقلصات لا إرادية للعضلة الدائرية المحيطة بفتحة  المهبل مما يتسبب في انغلاق فتحة المهبل وعدم قدرتها علي الاتساع اللازم لإتمام  الايلاج.. لذا يتطلب العلاج علاج نفسى لدى الطبيب النفسى بالاضافة الى الاستعانة بطبيب امراض نساء لتوضيح بعض المفاهيم والارشادات للزوجين .. ولكن ولأن هذه الحالة سببها رفضك بالأساس لزوجك فإن هناك خطوة ضرورية يجب ان تقومى بها وهى ان تفتحى حوار هادئ وصريح مع زوجك حيث سيتوقف على ذلك الحديث اشياء عدة يتقررعليها مصيركما سويا فربما وفق الله بينكما واستطعتما التفاهم سويا وسيساعدكم فى ذلك الطبيب النفسى .. ولكن اذا لم تستطيعى تقبله واستمر حالكم هكذا فلا مفر من الانفصال عنه وحاولى اللجوء فى ذلك الى احد اقاربك الحكماء او اقاربه وحاولى اقناع والدك بشتى الطرق ولا تتنازلى عن حقك فليس من حق احد ان يرغمك على استكمال حياتك مع شخص لا تقبليه .. وفقك الله لما فيه الخير.


 أعراض قلق

السلام عليكم

أنا شاب ملتزم والحمد لله ، أنا أعاني من الخوف والرهاب عندما أكون في المواقع العامة والمغلقة وأنه سوف أموت أو أن بي مرض ما خطير، فتتسارع  نبضات قلبي و أشعر بالتعب وعندما أذهب للطبيب تزول كل تلك الأعراض ، وقد ظهرت هذه الأعراض مند 8 سنوات و في البداية لم أعرف أنها أعراض لمرض نفسي قرابة 3 سنوات ، في هذه المدة كنت أتخبط في الحيرة خصوصا أن الأطباء لم يشخصوا لي المرض إلى أن اكتشفته بنفسي بعدما أن شاهدت أحد البرامج الوثائقية عن الرهاب ، فسارعت إلى احد أطباء الأعصاب و وصف لي في البداية دواء : "haldol  4 قطرات مرتين في اليوم + دواء deroxat  20 ملغ 1حبة في اليوم + دواء الاممبتلين أظن اسمه هكذا قطرتين مرين في اليوم "  ، فزالت نوعا ما بعض الأعراض و بعد سنتين ونصف أو أكثر أصبحت آخذ إلا  دواءderoxat   و أنا الآن أشرب نصف حبة كل أسبوع تحت أشراف الطبيب ، و المشكل الآن  قد أصبحت تراودني وساوس وأفكار سلبية كثيرة لم أقدر أن أواجهها مثل أني قد أجن وان حالتي لن تتحسن وان حالتي في تظهور وظهرت هذه الأفكار في بداية أخذي للدواء وأصبحت تذهب وتعود وأنا أعلم أنها وساوس ولأكن أصبحت تقلقني كثيرا ، وعندما أذهب للطبيب يقول أنها أعراض بسبب خفض لجرعة deroxat    فأرجوا توجيهي وتشخيص حالتي و شكرا .

الأخ العزيز

نسأل الله لك الشفاء التام بإذن الله .. الخوف من الأماكن المغلقة او العامة هو اضطراب يدخل ضمن اضطرابات القلق المرضى ويتمثل علاجه فى العلاج الدوائى وكذلك العلاج السلوكى المعرفى وهذا بالطبع اختصاص الطبيب النفسى .. لأنه اذا لم يتم العلاج بطريقة صحيحة وعلى اساس الدمج بين النوعين من العلاجات قد يؤدى ذلك الى تطور الحالة بظهور اعراض اخرى كالأعراض الوسواسية .. لذلك فنصيحتى اليك الذهاب الى طبيب نفسى وشرح الحالة له كاملة بكل الأعراض السابقة والحالية وكذلك الأدوية التى تناولتها وجرعاتها حتى يتمكن من وضع برنامج علاجى مناسبا لحالتك .. ولكن اهم خطوة فى العلاج هى الانتظام والاستمرار عليه وإخبار طبيبك اولا بأول بما يجد عليك من اعراض .


 ادمان الانترنت والتليفزيون .. فراغ

السلام عليكم

أختكم نون من الرياض عندي استشارة ، أتمنى ألاقي عندكم قـلوب تتسع لسماعها اساتذتي الأفـاضل ، عندي مشكلتين رغـم إن ظاهرهم بسيط إلا إن أثرهـم ما يعلم به إلا الله ، وما لجأت إلى الاستشارة إلى لما اشتدت المسألة المشـكلة الأولى : وحدة من صديقاتي مدمنة مسلسلات كورية ، مدمنة لدرجة ما تقدر يمر اسبوع إلا ولازم تطالع شي من مسلسلاتهم ، تحسه زي الإدمان ، لو ما طالعت تحس باكتئاب وفيه شي غـلط جالس يصير ، ومجرد ما تفرغ من متابعة المسلسل بجميع حلقاته تحس بنشوة ، وبعدها تبدأ تنجز ، وكثير من الأشياء في حياتها متعـطلة بسبب هذا الادمان ، استاذ واللهِ دايم تبكي تسألني وش الحل ؟ ، تقول إدمان بشكل جنوني ، على ايش ليته على شي مفـيد ، بصفتي صديقتها المقربة ، كيف أساعدها ؟ يعني كيف ممكن نبدل هذا الادمان السيء لإدمان شيء حسن مثل إدمان الانـجاز ، وبعـد كيف نقدر نحب الشي ونعشقه ، كثر ما نحب ونعـشق المسلسلات ؟ وكيف الواحد يتخلص منها ؟ ، كيف تكره نفسها من هذي المسلسلات الي ما تدمر غـير النفسية ، وما تعطل شي غير الأهداف ؟ مثلاً أنا أعـشق النت ، كيف يمديني أعـشق العمل كثر ما أعشق النت ؟

المشكلة الثانية : اخـتي في سادس ابتدائي ، من سنة اشترت لها لاب توب خـاص ، وبطبيعة الحال ، البنت إدمان 24 ساعة ، كانت بدايتها مع كونان وغيره من الأفلام الكرتونية ، البنت 24 سـاعة قدام الشاشة . أستاذ أهملت دروسها ، أهملت واجباتها ، أهملت حياتها كلها ، مرة قهر ، حرام البنت لسا توها صغيرة ، وأمي ميتة قهر لأنها مو قادرة عليها ، تقول أخاف البنت ترسب من الإهمال ، والبنت مو راضية تسمع كلام أحد ، وما تمشي إلا الي فـى راسها ، غير كذا أمي مو مستوعبة إن اللاب هو السبب في كل شي والي قاهرني استاذي أن أمي وأبوي وأهلي أبداً مو مهتمين بأيش تطالع ، أبداً ما فكروا يسألون وش تفتحين أو يراقبونها ومن رحمة ربي إني كنت أنا واياها سوا في نفس الغرفة ، بحيث أعرف ولو شي بسيط من الأشياء الي تفتحها ، اختي شخصيتها شمالية بحتة ، إنسانة عنيدة ، وما تفكر في غير نفسها ، وتحس لما أنصحها في شي إني الغـلط وترفع صوتها علي ومستحيل تفكر إنها تعتذر ، بعد شهور ، فتحت أنا لابها ، مع إنها ما توافق لي لكن كنت بأسوي شغلة وهي عندي ، وسويت نفسي ما شفت وش فاتحة ، أستاذ فاتحة فلم أنمي ما ادري وشو لكن عنوانه  مدري ايش kissأستاذ اختي حرام راح تقتل برائتها وهي لسا صغيرة ، حرام ، حرام البنت في سادس ابتدائي ، ولو أنصحها ، راح تزعل وتصارخ علي وبعدها ما عاد تكلمني ، واليوم تسألني عن نوع من أنواع المسلسلات الحقيقة ، وحذرتها منها ، وبالغت في تحذيري وإنها حرام وإنها تخرب الواحد وإنها وإنها لكن بعدها بكم ساعة فتحت لاب توبها ، حصلت فيه مسلسل " حقيقي " ، رومانسي ، وماله أي تأثير كلامي !!! ياربي ما أدري وش أسوي ، ما أدري كيف أتصرف معها ، لو تدري إني اكتشفت لكان ما عاد تـكلمني ولا عاد تعلمني بعض أشيائها ، ولو أسكت راح تضيع البنت أكثر ، ولو أعـلم أمي ولا أبوي ، راح تحقد علي طول عـمرها ، أسلوب التهديد والقوة ما يمشي معاها أبداً ، أستاذ اختي تضيع من بين يديني ، وسط إهمال أهلي ، تكفى خبرني وش أسوي ؟ والحين جالسه أفكر أقول لأخوي الكبير يسحب منها اللاب توب كل الأسبوع ، وما يعطيها إلا فـ الويك إند ، على الأقل نقلل من احتمالية الضياع ، لكن برضو ما أضمن تعـاون أهلي معي ، جزاك الله أعلى الفردوس .

الأخت العزيزة

جزاك الله كل الخير على اهتمامك بشأن من حولك سواء اكانت صديقتك ام اختك وبارك الله لك فيهما .. بالنسبة للمشكلة الأولى وهى مشكلة صديقتك فمن الواضح انها تعانى من الفراغ النفسى الشديد بحيث تفتقد الى الاهتمام والرعاية من اسرتها وكذلك تفتقد الى الهدف فى حياتها مما يجعلها تشبع ذلك من خلال مشاهدة تلك المسلسلات التى تحقق لها على مستوى المشاهدة ما لا تستطيع تحقيقه على مستوى الواقع .. وبما انك صديقتها فتستطيعى توجيهها الى ممارسة هواية مفضلة اليها او ممارسة الرياضة ويمكنك ايضا تشجيعها على ان تفكر جيدا ما دورها فى تلك الحياة وما واجباتها تجاه من حولها وتجاه نفسها وضعى معها اهداف يمكنكما تحقيقها سويا كالمشاركة فى احد الانشطة التطوعية او الاشتراك فى اى نشاط او المداومة على القراءة او تعلم لغة او حفظ القرآن وهكذا حتى تشعر انها تحقق انجازات تجعلها اكثر ثقة وتفاؤلا وحبا للحياة .. أما بالنسبة لأختك فمن المؤكد ان الرقابة الوالدية لها دور كبير جدا فى التنشئة الاجتماعية وطالما ان ذلك الدور لايقوم به والداك اذا فهو يقع على عاتقك انت بما انك اختها الكبرى ولكن اختى العزيزة تحتاج اختك الآن الى طريقة مختلفة فى التعامل فهى على مشارف مرحلة المراهقة فاسلوب التهديد والعنف لن يأتى الا بنتائج عكسية كما لاحظت فأختك بحاجة الى ان تتقربى اليها وتتودى اليها كى تشعر بحبك واهتمامك وتثق فيكى وهذا شئ بالفعل سيحتاج لصبر ووقت حتى تطمأن اليكى وتقيمى معها من جديد علاقة جيدة وابدأى بمشاركتها فى اى من الأنشطة التى تفضلها واصطحبيها معك لزيارة صديقاتك او الخروج لممارسة اى نشاط ففى تلك المرحلة من عمرها هى بحاجة الى قبول وحب ورعاية وليس فقط مراقبة وتهديد .. كما يجب عليكى ان توضحى لوالديكى ضرورة اهتمامهم بها ورعايتهم لها ويمكنك الاستعانة بأى قريب يتسم بالصلاح حتى يساعدك فى توصيل ذلك لهم .. وفقك الله لما يحبه ويرضاه.


 انا عندى ايه

السلام عليكم

اشكركم وارجو الرد وسعة الصدر ، انا شاب ابلغ من العمر 31 عاما متزوج وعندي ولدين واحد 3.5 سنة وواحد 1.5 سنه ، باختصار شديد عندي اعراض غريبة جدا مش فاهمها ومش عارف دي ايه هقولها فى نقاط وبعد كده هكتب ملخص عن حياتي واللقطات اللى مش ناسيها، الاعراض : علي طول استيقظ بخمول وكسل ، مخ واقف تقريبا وقليل من النشاط يرهقني وابقي عايز انام ، خوف صباحي يومي من اللى هيحصل خلال اليوم وبادعي ربنا انه يكفيني شر الناس ، لا يوجد ظنون غير الظن المتشائم بالسؤء هفشل ،هيحصل حاجه تخاليني اعمل مشوار كذا ، هدخل فقصه ملهاش لزمه ،  مبعملش حاجه فيها فايده غير اشتغل 1 ساعه بنشاط عالي جدا اخلص فيها اللى عليا كله ودا طبعا لما اتزنق وبعد كدي كالدب القطبي في كل حاجه واتحجج لده اني مشغول فده ولده ان مشغول فالاولاني ودائرة مفرغه من الكسل ، تشائم لابعد الحدود ، وساوس دائمه بالفشل ،كره المال بطريقة لا تتخيلها عشان بيزلني ، اللهفه علي المال في حال الاحتياج اليه فقط واتخابث عشان اعرف أي حد اني ممعيش فاصعب عليه فيديني (والدي ووالدتي )+صاحب الشغل ، اخطاء كثيره في العمل ولعدم المتابعه مبتظهرش عشان واثقين فيه لما بيراجعوا بخاف وبوبخهم واهدد اني هسيب الشغل علي الرغم من اني عارف اني مش عامل حاجه غلط ، كل حاجه ابدء فيها مقفلهاش ابدا لازم يبقي ليها باقي ومش كامله ، بدون اصدقاء علي الرغم من تودد الكثير ليا ،بحب اعود معاهم بس بخاف اقرب منهم يطلبوا حجات ويتعبوني او يكلفوني لاني الرزق البيجيلي بحاول احافظ علي البقدر عاليه بس بصرف فحجات كتير جدا تافهه ومبشلش فلوس ابدا مبحوش غير لما التزم بجمعيه او قسط ، جاحد دائما علي نعمت الله ، اخاف من الله وعشان عارف اني بعمل ذنوب كتير فخايف(صغائر) يعاقبني فمال او ولاد او اهل ، علي طول شايل الهم وحاسس بحزن دفين وبخاف افرح عشان لما بفرح بصرف فلوس وبتعكر مزاجي وانا فرحان وبعد كده لازم تحصل حاجه تنكد عليا لازم ، عايز اعمل حجات كتير بس مش قادر عجز دايما عن الاستيقاظ بدري ،جري فالصباح, التزام بالصلاة, الترفيه عني وعن ولادي ومراتي مره فالاسبوع ,اكمل دراستي ، مبحبش حد يعلي صوتوا ابدا بتجنن ، بحب ولادي بس بكره مسئوليتهم وبضرب الكبير ديما وعلي طول قهروا ومبحبوش زي الصغير لان الصغير شكلوا احلي من الكبير اما الكبير فقلبظ شوية وعلي طول زنان والعيله بتحبه اوي وبدلعوا قوي فانا بزعل عشان كدي ,غيره ممكن لانوا بقي محط الاهتمام والانظار ، انا مش عارف انا مين , الملتزم بدينوا ولا العاصي ولا الراجل ولا الندل ولاالذكي ولا الغبي ولا مجنون ولا العاقل انا مين مش عارف في اي مش فاهم حاجه مع تقلب المزاج الغريب الانا في مكتئب ولا لاء .

الأخ العزيز

بداية نعتذر عن نشر التفاصيل التالية لما ذكرته من أعراض ، واود ن اشير الى ان هذا العرض الطويل عن حياتك كان بالفعل شئ ايجابى يجعلك ويجعلنا ايضا نستطيع تفسير ما تشعر به من مشاعر سلبية ولكن على الرغم من ان رسالتك بالفعل طويلة وتحتوى على احداث كثيرة الا ان اغلبها طبيعى باستثناء بعض النقاط التى اراها سببا فيما تعانى منه .. فشعورك الدائم بالكآبة والتردد والاضطراب وعدم الاستقرار ووصفك لنفسك بأنك لا تعرف من انت ؟ هذا هو الغير طبيعى ومن الواضح ان ذلك ناتج عن الظروف التى قد تربيت فيها من خلال معاملة والدك التى كانت تعتمد على التهديد وكذلك اسلوب والدتك فى التقليل من شأنك .. هذا بالاضافة الى تعرضك للاعتداء الجنسى الذى هو بالتاكيد حادث يسبب اثار سيئة على نفسية المعتدى عليه تقلل من الثقة فى النفس وفى الآخرين مما يستدعى التخلص منها بالعلاج النفسى حتى يتمكن من استعادة الشعور بالثقة والأمان كان يجب ان تعالج منها من قبل .. لذا عليك ان تذهب للطبيب او المعالج النفسى ليساعدك على التخلص من تلك الاثار السلبية فى نفسيتك وكذلك يساعدك على فهم نفسك والنظر للحياة بطريقة افضل ومن ثم تتحسن علاقتك بنفسك وبالآخرين سواء كان والداك او ابنائك او كل المحيطين بك .. ولكن اعلم ان التغيير للأفضل لن يأتى الا بعزيمة منك واصرار على ان تكون انسان افضل وتعاملك مع الناس افضل حيث ارى من خلال رسالتك انك حققت انجازات كثيرة تستحق ان تحمد عليها الله وان تعزم على ان تغير ما تراه سلبيا فى شخصيتك حتى تحصل على احترام الذات واحترام الاخرين بإذن الله.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية