الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / فدوى على

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 " كلها أخطاء صغيره الحمد الله "

 الحمد لله

السلام عليكم

أولا اخي أشكركم على هذا الموقع الطيب جزاكم الله خيرا وجعله في صالح أعمالكم مشكلتي باختصار ، عمري 29 عام متزوجة منذ 8 سنوات لكن زواجي كان مختلف قليلا فزوجي كان متزوج ولديه أطفال وهو يكبرني ب 17 عاما غير انه كفيل والدي بما أننا نقيم في المملكة العربية السعودية أحداث زواجي طويلة جدا  لكن سأدخل في التفاصيل التي تتعلق فمشكلتي لقد تركت المنزل منذ 7 شهور  وهو لا يريد أن يطلقني وبعد فتره من المهاترات والنقاشات الساخنة والسب والشتم من طرفه ومحاولته بكل الطرق استفزازي  لدرجة انه حاول يطلع عني معلومات قديمه أثناء وجودي معه وقبل ويحاول يبتزني فيها عشان ارجع له  لدرجة انه هددني برسائل جوال  ولكن أراد الله أن يكشفه  ولازال يحاول ابتزازي أخيرا  تفاجئت انه  رفع قضية بيت طاعة علي وقضية أخرى يطالب أبي بها بمبلغ خيالي ولم يكتفي  بل بلغ عن أبي مكتب الجوزات  انه هارب من العمل  مع العلم أن أبي متقاعد  ويعاني من عدة أمراض لا تسمح له بالعمل  واستطعنا أن نثبت هذا  وطبعا وكلت محامي للقضايا  اعتذر لطول الكلام  حاولت الاختصار بشده المشكلة هي أنني أعاني من حالات خوف شديد  من الوقت الذي ابتدأ  بابتزازي  بأخطائي طبعا كلها أخطاء صغيره الحمد الله  لكنه يقول بأنه سوف يثبتها علي ويهددني الآن أغلقت هاتفي حتى لا اسمح له بمضايقتي إلى حين القضية يعني بعد أسبوعين لكني لازلت أعاني من نفس الخوف وأنا متاكده انه ليس بسبب القضية اشعر بإحساس غريب ودوار شديد  تصاحبه لوعة نفس وبرد واشعر بان الرؤية عندي شوشت ، واني أريد النوم وعدم الاستيقاظ  ولا اهدأ إلا إذا قرأت قران أو صليت لكن الشعور يعود من جديد  كل فتره  لدرجة لا ادري إن كنت أتوهم  الم بالقلب وأكثر ما يقلقني حقيقة  وهذا سؤالي احلم به دائما انه يلاحقني ويهددني ويريد قتلي وأصحو منهارة ساخنة جدا  وعرقانه وقلبي يكاد يقف وكأنه مريضه أرجوكم أن يكون الرد بأسرع وقت فانا أريد أن اعرف هل احتاج طبيب نفسي أم انه عارض طبيعي نتيجة الظروف التي أمر بها وثاني سؤال هل لذهابي لطبيب ضرر على قضيتي لأني رفعت قضية مقابل قضية بيت الطاعة وهي الطلاق لأنه عاجز جنسيا ، شاكره لكم  من كل قلبي .

الأخت الفاضلة :-

أعانك الله وثبتك وأزال عنك كل الهموم ..

مما لا شك فيه أن كل مشاعر القلق والمخاوف التي تجتاحك هي نتاج طبيعي للضغوط النفسية التي تمرين بها والمسالة وقتية وتحتاج فقط إلي بعض الصبر حتى تنتهي تماما وتأكدي تماما انه بمجرد زوال تلك الضغوط سوف تعود إليك الطمأنينة والهدوء وأنصحك بعدم زيارة الطبيب في تلك الفترة حتى لا يجد ذلك الرجل أي ثغرة تقوي موقفه خاصة وانه غير مؤتمن عليك وبعد انتهاء القضية تستطيعين اللجوء للطبيب في حالة استمرار تلك الأعراض لكني علي ثقة أنها سوف تزول تماما بل ويحل محلها شعور بالرضا والسعادة لأنك استطعت التخلص من هذا الرجل لذلك أنت تحتاجين فقط إلي الصبر والتقرب من الله عز وجل بالأعمال الصالحة والتضرع بالدعاء ليزيل عنك همك ويفرج عنك قربك انه ولي المستضعفين .


 الخبرات الصدمية

السلام عليكم

أنا معلمة والمشكلة التي سأكتبها هي لطالبتي , تعرضت في طفولتها لتحرش جنسي عدة مرات ولا يعرف ذلك غيري , الآن هي أتكتب كتابها , وكلما حاول زوجها التقرب منها يغمى عليها, تمر بفترة عصيبة جدا من الخوف والتوتر , أثر عليها هذا التحرش حتى في شخصيتها أصبحت تكره نفسها ولا تثق بأحد رغم أنها إنسانة رائعة وعلى خير وتخاف الله, ولا تستطيع الذهاب لطبيب لان أهلها ما يعرفوا ما بها, وأنا أريد أن أساعدها .

المعلمة الفاضلة :-

تستطيعين فعل ما يمكن أن يقوم الطبيب النفسي بل وأكثر فكل ما تحتاجه هذه الطالبة هو بث الطمأنينة في قلبها وزيادة وعيها بطبيعة العلاقة الجنسية بين المرأة وزوجها ووجوبها لأنها علاقة ترضي الله بل ويحث سبحانه وتعالي ورسولنا الكريم الزوجة علي ضرورة طاعة زوجها وإسعاده خاصة في تلك العلاقة وينه ويحذر صلي الله عليه وسلم الزوجة عن الأعراض عن تلك العلاقة لأنها إن فعلت تلعنها الملائكة حتى تصبح نعم سيدتي يمكنك بث الطمأنينة في قلبها وتعريفها أن العلاقة الزوجية تختلف تماما عما مرت به من أحداث مؤلمة في الماضي وأنها بمجرد أن تخوض تلك التجربة مع زوجها سوف تنسي كل ما مرت به والأمر يحتاج فقط إلي الشجاعة وعدم الاستسلام لمخاوفها وأنصحك سيدتي أن لا تظهري لها أي مبررات لخوفها بل تقنعيها ان خوفها غير مبرر وان هناك الكثيرات ممن تعرضن لمثل ذلك لكنهم استطعن نسيان الأمر والتعايش مع أزواجهن بصورة طبيعية حتى تستطيع التغلب علي مخاوفها ، والله الموفق .


 تنظيم عملية التنفس اثناء الكلام

 تحتاج فقط الى تدريب لفترة من الوقت

أستاذنا الكريم

سؤالي باختصار.. أنا الحمد لله أمتلك الشجاعة الكافية لأن أتحدث وأدلي بآرائي وسط جمع من الناس، حتى وإن كانت على خلاف آراءهم، صحيح يشوبني أحياناً في البداية بعض التردد، ولكني أغالبه وأغلبه وأتحدث بما أريد. لكن لا أعرف لماذا أنه وأنا أواصل الكلام يتقطع صوتي ، وأشعر أن نفسي يحبس ، والكلام يخرج متهدج ، وفي وقبل أن أكمل كلامي بعد دقيقة مثلاً من بداية الكلام أو أقل أشعر أنني لا أمتلك النفس الكافي لأكمل . فما علاج هذا التهدج في صوتي الذي ينتقص من ثقتي بنفسي أمام الناس ، وأين أعالجه؟ يعني هو يحتاج لطبيب نفسي أم معالج سلوكي أم ماذا ؟ وألف شكر لكم ولوقتكم ولجهدكم، بارك الله فيكم وربنا يهبنا من خيره ما نخدم به الناس كما تفعلون أنتم. 

إلي صاحب الرسالة :-

لا تعاني من مرض نفسى فأنت لديك القدرة علي التحدث أمام الآخرين وتستطيع التغلب علي ترددك وكل ما يحدث هو انك تشعر بأنك لا تستطيع التنفس بصورة كاملة لذلك يخرج صوتك متقطع لذلك أنت تحتاج فقط إلي بعض الهدوء أثناء الكلام والتحكم في سرعة الكلام عند شعورك بان نفسك يقصر وان لم يمكنك فعل ذلك بنفسك يمكنك أن تستعين بمعالج أو أخصائي نفسي ليساعدك علي التغلب علي تلك المشكلة فهناك جلسات لتنظيم النفس وجلسات أخري للاسترخاء النفسي وكل ذلك من شانه أن يجعلك اكثر هدوءا وأكثر قدرة علي مواصلة الكلام دون أي مشكلة.  


 الخوف الخاص

مشكلتي هي اننى أخاف من ركوب القطارات مع العلم باني قبل ظهور هذه المشكلة كنت من عشاق القطارات فعندما اركب القطار أحس باني سوف القي نفسي منه وتوجد اضطرابات في البطن مع الدخول إلى الحمام أكثر من مرة وتسيطر على فكرة النزول باى طريقة من القطار والمشكلة الأخرى الآن ياتينى خوف عند تواجدي بالمنزل وحدي أحيانا وأفكار عن خوفي من أن أؤذى اولادى أرجو من سيادتكم الرد مع فائق احترامي لسيادتكم .

الأخ الفاضل :-

تعاني من حالة قلق نفسي تسمي الخوف الخاص  

ويتميز الخوف الخاص بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالموقف المثير للخوف . ومعظم الناس المصابين بالرهاب أو الخوف المرضى يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة ، ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء ، كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الإدراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي ، ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


 قدر الله وما شاء فعل ..

السلام عليكم

مشكلتان أو ثلاثة وليست مشكلة واحده وسأحاول قدر الإمكان أن اختصر أولها كليتي التي دخلتها وهي كلية التمريض وكنت قد حصلت في الثانوية العامة علي 96 ولم الحق طب أو صيدلة فدخلت تمريض لشغلها المتوافر ومن يوم أن دخلتها وعندي إحساس بنقص رهيب تجاه كل من درس طب وصيدلة واشعر أني دائما اقل منهم واكتئب عندما أراهم واسأل ما رأيهم عني  فانا حاولت أكثر من مره التأقلم ولكني لا اقدر يصيبني الاكتئاب دوما في العملي بالمستشفي وتزيد هذه الدرجة ويلزمني الصمت عندما أري أي أنثي دكتورة هل الحل في أن أجد مجال أخر غير التمريض أم أن هناك شئ من الممكن أن يجعلني أتأقلم مع العلم أنني في أخر سنه وهي الامتياز سنة5ثاني مشكله أني أعاني من ضعف الشخصية والحساسية المفرطة والوسواس القهري في العقيدة ودائما اشعر بأن حركاتي لازالت طفوليه واصغر من سني ولا استطيع تحمل المواقف الصعبة .

الأخت الفاضلة :-

سوف اسرد لك قصة حقيقية عايشتها لشخص في المجتمع الذي أعيش فيه تذكرتها فورا عند قراءتي لرسالتك فانا اعرف شاب عندما كان في مثل عمرك اقسم ألا يدخل سوي كلية الطب وبالفعل دخلها بعد عناء شديد وعناد مع الآخرين فقد اضطر إلي تحسين مجموعه ثلاث سنوات من عمره دون اكتراث بنصائح الأهل بان يلتحق بأحدي الكليات المناسبة لمجموعه الحاصل عليه في الثلاث سنوات وعندما تحقق أمله ودخل كلية الطب رسب في العام الأول مرة ثم رسب مرة ثانية وفي المرة الثالثة تم فصله لترسل الكلية أوراقه إلي كلية الآداب بانهيار كامل منه وذهول  ممن حوله لكنه وبأقل مجهود وجد نفسه ينجح ويتفوق في تلك الكلية حتى تم اختياره معيدا بها وهو الآن علي وشك مناقشة رسالة الدكتوراه ليكون دكتور لكن بطريقة أخري أرادها الله له ولكنه أيقن أن المستقبل بيد الله عز وجل وان مقاديره هي الأفضل بكل المقاييس وما علينا إلا الاجتهاد والمذاكرة وتأدية واجباتنا دون تقصير وأنا اعلم انه بالطبع عدم تحقيق الطالب لحلمه الدراسي يجعله يشعر بنوع من الاكتئاب والإحباط، وذلك بسبب الخوف من المستقبل لكن يجب أن تعلم عزيزي أن المستقبل بيد الله يقدره لنا كما يشاء وما يقدره هو الأفضل دون شك حتى وان كان اقل مما نتمنى ولكنه يكون دائما الأفضل وأتمنى أن تكون قد فهمت المغزى من قصتي وأدعو الله العلي القدير أن تكوني بطلة لقصة نجاح مثلها نأخذ منها العبرة والقدوة وفقك الله لما يحبه ويرضاه .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية