الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 القلق الاجتماعى

السلام عليكم

انا فتاة في 23 من عمري اعاني من الخجل والخوف الشديدين، حيث اخجل واخاف من كل شي كالمشاركة ومن كل حد سواء قريب لي او غريب عني، وما أحب الأماكن المزدحمة لأني احس فيها اني مراقبة ويكون مصاحب لهالاحساس الاحساس بزيادة خفقان القلب والارتعاش خاصة باليدين عند وجود احد فوق راسي والتوتر والتلعثم ووجهي يحمر،ولا استطيع ان ارى عيون الاخرين عند التحدث معهم لمدة طويلة مع اني احس ان هالشي يعتبر قلة ادب الا اني ما اقدر اسوي هالشي وأحس اني جبانة وفاشلة بعد وقتها كل اللي اريده ان ارجع بروحي أقصد ان يخلص هالشي باسرع وقت ممكن عشان ارتاح، كما اني احيانا احس اني طفيلية عند مشاركتي لأشخاص اعرفهم الحديث واحيانا أخرى احس انهم يشفقون علي عند رؤيتهم لي بمفردي .فما هذه الحاله؟ وكيف ممكن التخلص منها؟

الإبنة الفاضلة :

تحية طيبة لك وبارك الله فيك وأعزك ، أنت تعاني من حالة قلق نفسي تسمي الرهاب الاجتماعي  SOCIAL PHOBIA ، فهو مرض نفسى يتميز بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة. والرهاب الاجتماعي مرض نفسي منتشر ويجهله كثير من الناس حتى المصابين به، مما يسبب لهم الألم والمعاناة والخسائر على عدد من الأصعدة.

ويعتبر من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً في مجتمعنا ويبدو الرهاب الاجتماعي في الرجال، وخاصة المتعلمين والشباب، بشكل أوضح منه في النساء ، ويرجع ذلك إلى التقاليد أو الحماية الزائدة عن الحد والتي تكون البذرة الأولى للرهاب الاجتماعي.أو التعرض لحادث مؤلم أو نقض فى مجمع من الناس ، و تسبب حالة الرهاب (الخوف) الاجتماعي أعراضا مثل احمرار الوجه، رعشة في اليدين، الغثيان، التعرق الشديد، تلعثم الكلام وجفاف الريق، مغص البطن ،تسارع نبضات القلب واضطراب التنفس ، ارتجاف الأطراف وشد العضلات ،تشتت الأفكار وضعف التركيز، والحاجة المفاجأة للذهاب للحمام. إذا كنت تعاني من الرهاب(الخوف) الاجتماعي فمن المحتمل أنك تعاني من واحد أو أكثر من هذه الأعراض عندما تتعرض للمناسبة الاجتماعية التي تسبب الخوف. وفي بعض الحالات مجرد التفكير في تلك المناسبات يحدث القلق والخوف. إن المحاولة الجاهدة لمنع حدوث الأعراض قد تدفع المريض إلى تجنب هذه المناسبات بصورة نهائيه.

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء ، كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي ،ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطه علاجيه مناسبة لحالة القلق التى تشعر بها لأن احساسك بالخوف من المستقبل أيضا يدل على القلق النفسى ، فالخوف هو المحرك لهذه الطاقة المدمرة والتى يطلق عليها القلق ، والله المعافى .


 أعراض القلق

السلام عليكم

تحياتى وشكرى الى الدكتور محمود جمال ابو العزائم ..

اشكوا اليكم حالتى النفسيه انا شاب عمرى 28 عام اصبت بحالات نفسيه متعددة منذ 12 عام وهذة الحالات النفسيه هى الخوف المرضى الفوبيا والقلق المرضى العصابى والواسوس القهرى وكوابيس النوم والخجل المفرط وضعف الشخصيه وذلك نتيجه احداث بيئيه ولم يسبق ان عرضت حالتى على طبيب نفسى وذلك لا اسباب بيئيه واجتماعيه وبقيت فى صراع شديد انا وهذه الازمات لمدة 12 عاما وبقيت اكافح هذه الازمات بكل ما اوتيت من قوة وجهد وصبر حتى اخترت مجال علم النفس للدراسه فى الجامعه وقد انقطعت عن الدراسه منذ ثلاث سنوات بسبب هذة الحالات النفسيه وابتداء من 3/7/2010م شعرت فجئه بانى قد عجزت عن المقاومه واصبت بالانهاك النفسى وضعفت معناوياتى وشعرت بفقدان التوزان حتى خفت على نفسى من فقدان السيطرة او الاصابه با الجنون وانى والحمد لله لا اخوض فى المعاصى والابتعاد عن ذكر الله وظروفى الماديه متحسنه وصحتى الجسديه فى خير وعافيه بفضل الله لكن اعانى ما ذكرته لكم اعلاة فنرجوا منكم هذة المساعدة فعن جعفر بن محمد عن ابيه عن جدة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ادخل رجل على مؤمن سرورا الا خلق الله من ذلك السرور ملكا يعبد الله ويوحده فاذا صار العبد فى قبره اتاه ذلك السرور فيقول له اما تعرفنى فيقول له من انت فيقول انا السرور الذى ادخلتنى على فلان وانا اليوم اوانس وحشتك والقنك حجتك واثبتك با القول الثابت واشهد مشاهدك يوم القيامه واشفع لك الى ربك واريك منزلك فى الجنه صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الأخ الفاضل :

أدعو الله أن يشفيك شفاءا لم تعرف بعده سقما باذن الله ، و جزاك الله خيرا على هذا الشكر والامتنان ونتمنى مزيد من الاستفادة ، فمن تلك الأعراض التى ذكرتها يتضح أنك تعانى من أعراض اضطراب القلق النفسى ، ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ  فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب ، آلام في الصدر ، العرق ، الارتعاش أو الاهتزاز ، ضيق النفس، الإحساس بأن المرء يختنق وأن هناك شيئًا يسد حلقه ، آلام المعدة والغثيان ، الدوخة أو دوران الرأس ، الإحساس بأن الإنسان منفصل عن نفسه ، الخوف من فقدان السيطرة أو الموت .

وبعض الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلق التي لم يتم تشخيصها يذهبون إلى أقسام الطوارئ بالمستشفيات وهم يعتقدون أنهم يعانون من أزمة قلبية أو من مرض طبي خطير.

والجدير بالذكر أنه لكى يتم تحديد العلاج المناسب لابد من القيام بالتشخيص المناسب.و يجب أن يقوم الطبيب النفسي بعمل تشخيص تقييمي يشمل مقابلة شخصية للمريض ويخدم التقييم معرفة وجود أعراض قلق معينة من الاعراض السابق ذكرها ولتحديد ما إذا كانت الأعراض الجسمانية تتزامن مع بعضها البعض مما يساهم في إحداث عرض القلق المرضي. وبعد القيام بالتشخيص يبدا الطبيب النفسي في علاج حالة القلق المرضي والأغراض الأخرى التي قد تتزامن معها مثل الاكتئاب (إذا كان هذا ضروريًا).

وبينما يكون لكل عرض مرضي صفاته الخاصة به، فإن معظم أمراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالأدوية والعلاج النفسي.

لذلك عليك بضرورة التوجه الى طبيب نفسى واستشارته حتى يحدد لك العلاج المناسب لحالتك حتى يتم العلاج بشكل أفضل وأسرع ويخلصك من هذا القلق ويساعدك فى استرداد الطمأنينه النفسيه ، واليك عنوان العيادة حتى يتيسر لك الأمر ويتم تشخيصك من قبل الطبيب  ، والله الموفق


 الأعراض الجسدية للإضطرابات النفسية

السلام عليكم

مشكلتي باختصار اضطرابات هضمية في القولون صاحبها مصيبتي التي سأكتبها ببضع كلمات لم أعد أشعر بالصحة والحيوية والنشاط بل شعور دائم بالكسل والتعب وعدم الرغبة في فعل أي شيء وخاصة بعد استمرار هذه الأعراض لفترة طويلة إلى الآن المشاكل الهضمية هي قرحتين بالقولون وعدم راحة في البطن دائما ولكنها لا تزعجني مثل هذه الحالة التي أعيشها لا أشعر بمتعة الصباح أو المساء أو متعة النوم لا أدري هل هذا هو الاكتئاب وما علاقته بالمرض الهضمي الذي لا أظن انني ساشفى منه بسهولة وهل ستبقى هذه الحال اعيشها مادام المرض ام باخذ دواء الاكتئاب تذهب ويبقى المرض أرجوكم أريد بصيص من أمل لانني لم أعد أقوى على التفكير والابواب كلها مقفلة بوجهي .

الأخ الفاضل :

عفاك الله من كل سوء ، فكثيرا ما يشكو الإنسان من الآلام الجسدية ويكون منشأ هذه الآلام بسبب نفسي لا بسبب عضوي ومثال ذلك ضغط الدم العصبي وقرحة المعدة والقولون العصبي. وفي حالة القولون العصبي يشكو المريض من المغص المتكرر مع تقلصات بالمعدة والأمعاء مع القيء والغثيان وعسر الهضم والإمساك وأحيانا الإسهال المتكرر مع شعور دائم بعدم الارتياح وهناك مجموعة من الأعراض الأخرى المصاحبة لهذه الحالة مثل فقدان الشهية للطعام والشعور بالغثيان ، وآلام الظهر . مع الألم المتكرر والمزمن في منطقة أسفل البطن سواء في الناحية اليمنى أو اليسرى منه، فيشعر المريض بوجود تقلصات أو حرقة فى البطن ، صداع فى الرأس وحرقة في الصدر وألم أسفل الظهر وآلام شبيهة بوخز الإبر في عضلات الصدر والكتفين والرجلين.

والجدير بالذكر هنا أنه ليس بالضرورة أن تتواجد كل هذه الأعراض عند جميع المرضى، فقد يظهر معظمها على مريض ما، ويظهر بعضها على آخر، فلكل مريض جسمه ونمطه الخاص، والطبيب وحده هو الذي يستطيع تشخيص المرض بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

ومن المعروف أن الجهاز الهضمي من أشد أجهزة الجسم حساسية للتعبير عن التغيرات النفسية والعصبية وأن هذه الأمراض قد تكون المؤشر الوحيد لهذه التغيرات في بدايتها دون ظهور الأمراض النفسية ذاتها فقد تحدث حالات من الاكتئاب النفسي وتظهر فقد في صورة نوبات متكررة من عسر المزاج وكذلك يصاحب القلق النفسي أعراض نقص الوزن وفقدان الشهية والإسهال المستمر وفي بحث عن المرضى الذين يعانون من القولون العصبي المتقلص وجد أن نسبة مادة الكاتيكول أمين والأدرينالين والنوادرينالين مرتفعة في الدم وهذه المادة تفرزها غدة فوق الكلية وتسرى في الدم تبعا للمؤثرات العصبية وتدل على مدى ودرجة الانفعال العاطفي والمجهود الذهني للفرد. وقد بين البحث أنه كلما ارتفعت نسبة درجة القلق النفسي عند هؤلاء المرضى ارتفعت نسبة هذه المادة في الدم. وهذه النتائج تدل على أن القولون العصبي يلتهب فعلا تبعا للتغيرات النفسية العصبية, ويحدث نتيجة لهذه التغيرات زيادة مادة الكاتيكول أمين أو نقصها تبعا للتغيرات العاطفية والنفسية التي تؤثر بدورها على القولون. ولا يحدث هذا في أمراض القولون التي تنتج عن الإصابة بالديدان أو الطفيليات أو الميكروبات والتي ليس لها أي علاقة بالتغيرات النفسية العاطفية أو العصبية. ولذلك فإن العلاج في حالة القولون العصبي يجب أن يتجه لعلاج الأسباب التي تؤدي إلى زيادة القلق والتوتر لدى المريض مع استعمال العقاقير المضادة للقلق والاكتئاب تحت إشراف الطبيب النفسي وذلك بالإضافة للعلاج الباطني، ومن الواضح أن الأعراض التى ذكرتها ليست جميعا خاصه بالقولون العصبى فربما تكون ناتجه عن القلق النفسى والاكتئاب لذلك عليك أولا باستشارة الطبيب الباطنى وعمل الفحوصات المرتبطه بتلك الأعراض وفى حالة كونها سليمه فعليك مباشرة بالذهاب للطبيب النفسى ، والله المعافى.


 إضطراب الادراك والتفكير

السلام عليكم

ابنى عمره الان 25 سنة , لا استطيع تحديد متى بدات مشكلته النفسية, هو طالب جامعى كان متزنا فى افكاره ومرتب فى حياته , انيق جدا فى ملبسه وفجاة انقلب الحال الى العكس تماما. بداية ملاحظتنا بمرضه النفسى يوم حكى عن صديقته فى الكلية ان اهلها يتربصون به ويريدون ايذائه رغم انها كانت تحبه وكانوا اهلها مرحبين به , كل سائقى التاكسيات فى مدينتنا جواسيس لاهلها, كل اللمض الكهربائية الموفرة فى المنزل صمم على رفعها لان بها اجهزة تنصت. اتصل بالطبيب الذى اجرى لوالدته عملية جراحية واتهمه انه وضع بداخلها جهاز تنصت. بدا يشك ويرتاب كل من حوله وحولنا ويحذرنا حتى ازواج اخواته البنات ، بدا يدعى عليهم بما ليس فيهم , ادعى العلم والمعرفه وانه يعلم ما لا نعلم , ادعى اننا متخلفون وهو عبقرى ثم تطورت الحالة منذ ستة اشهر وادعى انه نبى مرسل من الله وهو اخر الانبياء ثم عدل عن ذلك وقال انه نذير من الله للبشر وهو ينتظر علامة من الله ، تشتد الحالة ثم تتراجع, من يجلس معه ولا يعرفه لا يشك فى مرضه النفسى , فى الخارج هو انسان عاقل ، يتعاطى الكثير من الحبوب المخدرة والبانجو حتى الان لفترة ثم يتوقف ثم يعاود ، له خال تقريبا بمثل حالته وله ابن عم مماثل لحالته ، يرفض رفضا باتا قاطعا ان يذهب الى الطبيب, لا نستطيع اجباره فهو عنيد ويرفض الاعتراف بمرضه ، ماذا نفعل ؟ فمرضه يسبب ماساه جماعية لعائلته بالكامل , نرجوكم ونستحلفكم بالله ان تفتونا.. افادكم الله .

الاب الفاضل :

اعانكم الله على تلك المحنه واخرجكم منها بسلام، فتلك الاعراض تدل على وجود مرض عقلي يتميز باضطراب في التفكير والوجدان والسلوك واحيانا الادراك، ويؤدي هذا اذا لم يعالج في بادئ الامر الي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي.

وهذا المرض من اخطر الامراض العقلية التي تصيب الانسان وتسبب له المشاكل التى تبعده عن اهله واصدقائه وتدفعه الي العزلة والانطواء على ذاته ليسبح في احلام خيالية لا تمت الى الواقع بصلة , وليس فقط المرضى ولكن كذلك اسرهم واصدقائهم يتاثرون بسبب المرض كلا بطريقة ما

 فالاضطراب الذهانى(الفصام) من اكثر الامراض اعاقه للشباب،

وهذا المرض موجود فى كل العالم ويصيب كل الاجناس وكل الطبقات الاجتماعيه،فهو شائع بدرجه اعلى مما يظن الناس وغالبا ما يبدا المرض اثناء فترة المراهقة او في بداية مرحلة البلوغ باعراض خفيفة تتصاعد في شدتها بحيث ان عائلة المريض قد لا يلاحظون بداية المرض وفي الغالب تبدا الاعراض بتوتر عصبي و قلة بالتركيز والنوم مصاحبة بانطواء و ميل للعزلة عن المجتمع . وبتقدم المرض تبدا الاعراض في الظهور بصورة اشد ، فنجد ان المريض يسلك سلوكا خاصا فهو يبدا في التحدث عن اشياء وهمية وبلا معني ويتلق احاسيس غير موجودة وهذه هي بداية الاضطراب العقلي ويستطيع الطبيب النفسي تشخيص المرض عند استمرار الاعراض لمدة تزيد عن 6 اشهر علي ان تستمر هذه الاعراض طوال فترة مرحلة الاضطراب العقلي .

وتتعرض حالة المريض الي التحسن والتدهور بالتبادل بحيث انه في حالة التحسن قد يبدو المريض طبيعيا تماما , اما في حالات التدهور الحادة فان مريض الفصام لا يستطيع التفكير بصورة سوية , ويعني من ضلالات وهلاوس وتشوش فكري . اما الضلالات فهي اعتقادات خاطئة غير مبنية علي الواقع , حيث نجد ان مرضي الفصام يعتقدون ان هناك من يتجسس عليهم او يخطط للنيل منهم وان هناك من يستطيع قراة افكارهم او اضافة افكار الي افكارهم او التحكم في مشاعرهم . اما الهلاوس التي تظهر لدي مريض الفصام فاهم مظاهرها هي سماع المريض لاصوات تنتقد تصرفاته وتسيطر عليه وتعطيه اوامر كما انه يري اشياء غير موجودة او يحس باحاسيس جلدية غير موجودة .

ومرض الفصام يحوى تغيير في الشخصية ، ويعلق افراد الاسرة والاصدقاء بان المصاب " ليس نفس الشخص السابق " ولانهم يعانون من صعوبات في الاحساس والتمييز بين ما هو واقعي وغير واقعي فان هؤلاء المصابون يبدءون في الانسحاب والعزلة عندما تبدا هذه الاعراض في الظهور.

وللاطمئنان فان معظم مرضى الفصام يتقبلون العلاج الطبى و النفسي،وحيث انه مرض مركب وله عدة صور واسبابه غير محددة بدقة حتى الان فان طرق العلاج تعتمد على خبرة الطبيب بعد عمل الابحاث الاكلينيكية. وتبنى طرق العلاج على اساس تقليل اعراض الفصام ومحاولة منع انتكاس المرض مرة اخرى . وهناك الان عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الاسري والعلاج التاهيلي

لذلك عليكم بالتوجه الى الطبيب النفسى فى اقصى سرعه واستشارته بخصوص رفض الحالة للذهاب الى الطبيب ومن هنا سوف يحدد الطبيب الاسلوب الامثل والمتناسب مع طبيعة عمله وطبيعة الحالة المرضية وبذلك يستطيع ان يحدد العلاج ويضع الخطه العلاجيه المناسبه ويحدد دور كل فرد من الاسره والاصدقاء فى هذه الخطه العلاجيه للوصول الى افضل نتائج ممكنه ، والله المعافى .


 تميل للانطواء

السلام عليكم

انا سوف اتكلم عن المشاكل النفسية وارجو التوجيه ، عمري 29 سنة انا شخص هادئ الطباع قليل الكلام خجول في بعض الاوقات او مع بعض الاشخاص مثلا لا احب الكلام مع اخواني التزم الصمت في البيت اما في العمل لا توجد لدي مشكله ، عندي مشكلة في الظن واشعر اني اكلم نفسي كثير بافكار ليست جيدة ، وعندي مشكلة في القراءة لا استطيع القراءة امام المجموعة او ان القي كلمة ، ارجو الافادة .

الأخ الفاضل :

أدعو الله العلي القدير أن يخفف عنك ويوفقك الى ما يحبه ويرضاه ، من الرسالة التي أرسلتها يتضح أن سماتك الشخصية تميل للانطواء مع العزلة والتردد والبعد عن الناس وعدم حب التكلم وهي كلها من سمات الشخصية الانطوائية وهي نوع من أنواع الشخصية التي تميل للهدوء كما أنها تتصف بالعمق في التفكير وعدم اتخاذ أي قرار إلا بعد فترة طويلة من التفكير وهذه ليست حالة مرضية وهي ليست نوعاً من أنواع الاضطراب النفسي ولكنها تحتاج لممارسة الحياة وذلك عن طريق الاندماج فى المجتمع والمشاركة في الأنشطة المختلفة ومحاولة اكتساب سمات جديدة وذلك عن طريق الممارسة المستمرة للحياة وعدم الهروب من الواقع عن طريق أحلام اليقظة والكلام مع النفس كأنك فى عالم آخر منغمس فى أحلامك وقد علمنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) علاجاً للانطواء وذلك عن طريق الجماعة وحثه على الاندماج فيها حتى أن الله جعل الصلاة في جماعة خير من صلاة الفرد في بيته بسبع وعشرين درجة لما في ذلك من تقوية للمجتمع والعلاقات الاجتماعيه.

وايضا الحرص على الجلوس مع الناس باستمرار والمشاركه في الحوار بدرجات مختلفة مع العلم أن الناس لا يراقبون تصرفاتك أثناء الكلام ، وأن الكلام هو وسيلة التفاهم بين الناس وأن من ينعزل عن الناس ويهرب من المشاركة يزداد في القلق والانطواء وأن الكلام مع النفس وأحلام اليقظة إذا استمرت لمدة طويلة تعطل الإنسان عن العمل والنجاح ويجب أن يتوقف الإنسان عن الهروب من الحياة بل من الأفضل الانضمام إلى النوادي والزيارات الأسرية والدخول في المجتمعات مع الإحساس بوجود مزايا كثيرة في الشخص تغطس إحساسه بالنقص. وأعلم أخى السائل أن مع هذا الخط الجديد في أسلوب التعامل بينك وبين الناس سوف تختفى تلك الأعراض .

كذلك ستختفى تباعا مشكلة القلق الاجتماعى باستمرار مشاركتك فى الحياة خاصة أنها ليست شديدة ، ولم تصل بعد إلى حد إعاقة حياتك الاجتماعية بشكل كامل او حتى شبه كامل . وذلك بناء على ما ذكرته من أن الهدوء سمة أصلا من سماتك الشخصية ، وأنك لا تعانى من مشاكل إجتماعية فى مجتمع العمل ، لذلك فكون هذا الهدوء والخجل مقتصرا على نطاق الاسرة فهو غالبا يرتبط بخبرة أو اسلوب تنشئة .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية