الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 لم يكتمل لى حلم

السلام عليكم

انا انسه دائما اشعر بالاضهاد رغم انى ناجحه فى دراستى ولكن دائما ما لم يكتمل لى حلم ولم تكتمل لى فرحة حتى اصبحت لا انتظر السعاده واذا جاءت ودقت لى الباب اتاكد بانه سوف تزول فى اسرع وقت ممكن انا رومانسيه جدا وخياليه واعشق الموسيقى والكتابه ولكن لا تكتمل اى علاقة بينى وبين اى شخص ارتبط به وتكرر ان ارتبط واكون على وشك الزواج ولكن لم تكتمل وانا ليس على وفاق مع امى ولا احد يفهمنى ورغم انى اجتماعيه ومرحة ولكنى اشعر دائما انى اريد العزله وان اكون بمفردى وكثير ما اميل للبكاء انا تعبانة ، ارجو الاهتمام كثير ما فكرت فى الانتحار ارجو حل لانى منهاره تماما وشكرا لكم .

الأخت الفاضلة :

أدعو الله العلي القدير أن يلهمك حسن التصرف وأن يقدر لك الخير حيث كان , من الواضح من تلك الأعراض أنك تعانى من الاكتئاب ، واضطراب الاكتئاب هو مرض شامل يؤثر على الجسم والمزاج والأفكار . وإنه يؤثر على طريقة أكلك ونومك وطريقة إحساسك بنفسك ، وطريقة تفكيرك عن الأشياء . واضطراب الاكتئاب ليس فقط اختلال مزاجي عابر ... وليس علامة ضعف أو عجز من الشخص المصاب ، أو حالة تستطيع طردها أو الهروب منها بالتفكير فى أشياء أخرى . والمصابون بالاكتئاب لا يستطيعون أن يسحبوا أنفسهم من أعراض المرض لكى يرجعوا أسوياء مرة أخرى. وبدون العلاج فإن أعراض المرض من الممكن أن تستمر لأسابيع أو شهور أو أعوام . وباستخدام العلاج المناسب فإنه من الممكن التغلب على المرض.وليس كل مريض من مرضى الاكتئاب أو الهوس يعانى من كل أعراض المرض ... هناك بعض المرضى الذين يعانون من أعراض قليلة ، وهناك الكثير أيضاً يعانون من أعراض شديدة تختلف من فرد لآخر .

أعراض الاكتئاب :

-       حزن مستمر أو قلق أو إحساس بالخواء .

-       الإحساس بالذنب وفقدان القيمة وعدم الحيلة .

-       الاحساس بفقدان الأمل والتشاؤم .

-       فقدان الاهتمام وعدم الاستمتاع بالهوايات أو الأنشطة التى كنت تستمتع بها من قبل بما فيها الجنس.

-       الأرق خصوصاً فى الساعات الأولى من النهار والاستيقاظ قبل الفجر وأحياناً النوم الكثير

-       فقدان الشهية ونقص بالوزن أو زيادة الشهية وزيادة الوزن .

-       فقدان الحيوية والإجهاد والبطء .

-       التفكير فى الموت أو الانتحار أو محاولة الانتحار .

-       عدم القدرة على الاستقرار والتوتر المستمر .

-       صعوبة التركيز والتذكر واتخاذ القرارات .

-       أعراض جسمانية مستمرة مثل الصداع واضطراب الهضم أو الآلام المستمرة

وهناك مايسمى بالاكتئاب الداخلى ويظهر بدون سبب خارجى مثل وجود أحداث خارجية سيئة أو أوضاع مجهدة للإنسان أو أى إحداث واضحة خارجية تؤثر على حياة الفرد . والاكتئاب الداخلي يستجيب جيداً للعلاج الطبى . وبعض الأطباء لا يستخدمون هذا المصطلح الطبى فى تشخيص الاكتئاب .وهذا دليل على كثرة أنواعه وبالتالى تعدد طرق علاجه

فهناك عدة طرق للعلاج النفسى لمرضى الاكتئاب منها العلاج المعرفى (Cognitive) والعلاج النفسى التدعيمى ... وهناك العلاج بالضوء والعلاج بالعقاقير يوجد العديد من العقاقير المضادة للاكتئاب وأغلب المرضى الذين يعالجون بالأدوية المضادة للاكتئاب يشعرون بأن أعراض الاكتئاب تتلاشى تدريجياً وأنهم يعودون للإحساس الطبيعى خطوة خطوة (شيئاً فشيئا)

ولكن عليك أولا باتباع هذا البرنامج حتى يساعك فى التخلص من هذا الاحباط فى موقع واحة النفس المطمئنه على الرابط التالى:

http://www.elazayem.com/DEPRESSION.htm

وفى حالة عدم الاستجابه لذلك البرنامج وظلت حالتك على ماسلف ذكره  فعليك باستشارة الطبيب النفسى حتى يساعدك فى استرداد الاستقرار النفسى


 ضعف مهارات التواصل الجيد

السلام عليكم

انا في التاسعه عشر من العمر كنت في حياتي المدرسيه لا اخرج من البيت الا الى المدرسه او الى اقاربي فقط فقد كان اختلاطي باصدقائي قليلا وكنت اشعر بان زملائي لا يحبوني كثيرا اتممت مرحله المدرسه و سافرت لبلد شقيق لاكمل الدراسه ودرست الطب ولكني اعني انني اشعر بان الناس تكرهني لدرجه انني احاول ان ارضيهم كما انني اغضب من اي شخص يوجه لي كلام لانني افسره على ان معناه سيء وربما ان ذاك الشخص قد كان رايه سيء او قوله كما انني سريع الاقتناع فيمكن لاي شخص ان يستغفلني او يؤثر علي برايه اخاف من الووحده كثيرا او ان يتركني الناس لا اعرف لماذا كما انني لا اتحمل  كلامهم وافكر به لفترات ويضايقني بشده اضافه الى انني لا اثق بنفسي على الاطلاق لدرجه ان اي شخص يتكلم اشعر انه يتكلم عني ذهبت الى طبيب وقال لي لانك لم تخرج من البيت وتتعرض لمواقف في حياتك ، كما انني اشعر بالغيره المفرطه فاحب ان يمدحني الناس وان اكون الافضل دائما وفي كل شيء لان ابي رباني على ذلك مع العلم انني الاكثر تفوقا بين زملائي  من الناحيه الدراسيه واكثرهم وهذا كنت اسعى اليه جاهدا كما اخاف من ان يخاصمني الاشخاص ان هذه الامور تؤرقني واتمنى ان اتتخلص منها .

الإبن الفاضل :

ان الإنسان مدني بطبعه ويحب الاختلاط بأبناء جنسه ولايحب العزلة والغربة عن المجتمع، وشرائع الإسلام حين نمعن النظر فيها نجدها تعزز التفاعل بين الأفراد والجماعات من خلال العبادات الجمعية، والعبادات بين الاثنين كالسلام ورد السلام، وعيادة المريض وتشميت العاطس والإحسان للفقير والضعيف وذا الحاجة.. إلخ.

لكن أخي الكريم أخشى، أنك تبالغ في توقع أو تفسير كلامهم وأفعالهم.. ونحو ذلك، فإن كان هذا الأمر هو فعلاً حدث وليس مجرد ظن لا غير، فهؤلاء الأشخاص غير جيدين كأصدقاء، ولذا ابحث عن  أناس آخرين فى العمل ، فى النادى ، أو من الأقارب ومن الأكيد أنك ستجد الكثير ممن يقدروك ولا يغتابوك (يتكلمون عنك ) على حد تعبيرك  لأن الدنيا مليئه بالأخيار والأشرار ، لذا لا ينبغي على الإنسان الانعزال التام عن الآخرين.

وفى حالة التعرف على أشخاص جدد وشعرت بنفس الأحاسيس وأنهم يغتابوك ويكرهوك ويتعمدون ذلك فعليك بضرورة التوجه الى طبيب نفسى حتى يخلصك من تلك الشكوك فالشك مرض ويحتاج الى العلاج شأنه شأن جميع الأمراض النفسيه من قلق واكتئاب وغيرها ، وذلك يحتم ضرورة دعم الثقة بداخلك حتى تتغلب على تلك المشكلة بشكل أسرع ، فالثقة بالنفس مكتسبة ولم تولد مع الإنسان حين ولد فهي ليست وراثة، فهؤلاء الأشخاص الذين نراهم مشحونون بالثقة ويسيطرون على قلقهم، ولا يجدون صعوبات في التعامل والتأقلم في أي زمان أو مكان هم أناس اكتسبوا ثقتهم بأنفسهم، لذلك يجب ان تساعد نفسك علي اكتساب الثقة المفقودة .

عليك أن تكون صريح مع نفسك ولا تحاول تحميل الآخرين أخطائك ، وذلك لكي تصل إلى الجذور الحقيقية للمشكلة لتستطيع حلها، فحاول ترتيب أفكارك، وحدد كل الأشياء التي تعتقد أنها ساهمت في خلق مشكلة عدم الثقة لديك، وبعد توصلك إلى مصدر المشكلة..ابدأ في البحث عن حل.. فبمجرد تحديدك للمشكلة تبدأ الحلول في الظهور ، وفقك الله وسددك .


 إضطراب النشاط الكهربائى للمخ

 يستلزم استشارة طبيب مخ وأعصاب

السلام عليكم

انا والدى فى الرابعه والستون حدثت له منذ حوالى عام رعشه كهربيه كبيره دامت مايقرب من الربع ساعه وتم تشخيصه من احد الاطباء على انها ضغط عالى وحدثت بعد ذلك فى فترات متباعده مايقرب الثلاثه اشهر على الاقل ومنذ مايقرب من شهر حدثت له تلك الحاله وتم نقله الى معهد القلب بناء على تشخيص احد الاطباء بأنها حاله زبحه صدريه وبالكشف الطبى عليه لم يتبين انها نتيجه امراض القلب مع العلم ان والدى يعانى من انسداد الشراين . ووصفت على انها حاله صرع وعلى الفور توجهنا الى الدكتور وشخص الحاله على انها حاله صرع  واعطى له علاج مهدى ومخدر وبعد ذلك تدهورت حالته وبداء فى عدم تذكر مايقوم بفعله وعدم التركيز ويقوم بأعمال غير طبعيه مثل عدم القدره على الكلام لبعض الوقت او الاكل بشراه كبيره دون التميز الى اى نوع او طعم ، رجاء هل تلك الاعراض تستحق حجزه فى احد المستشفيات النفسيه او ما العمل .

الإبن الفاضل :

بارك الله فيك وجزاك خيرا على تواصلك معنا ونسأل الله تعالى أن يكتب لوالدك الشفاء والصحه والعافيه.

ان أكثر الرجال والنساء عندما يتقدم بهم السن يعانون من أمراض عضوية كثيرة، خاصةً ارتفاع ضغط الدم والسكر ومشاكل في الجهاز الدوري وكذلك بعض المشاكل الصحية في الجهاز الهضمي والجهاز التناسلي، إضافةً إلى أمراض الروماتيزم وضعف البصر والإرهاق المُزمن. هذه الأمراض كثيراً ما تقود إلى اصابة الشخص بالاكتئاب والأمراض النفسيه العديدة ، ولكن عندما يذهبون إلى الأطباء عادةٍ تكون الشكوى من الأمراض العضوية، رغم أن الأعراض النفسية تكون واضحةً عليهم، خاصةً إذا كانوا يعيشون وحيدين أو عند أبنائهم الذين يكونون مشغولون عنهم بمشاغل الحياة اليومية.لهذا يوجد هناك أدوية قد تكون أكثر فعاليةً في علاج الأمراض النفسية عند المُسنين، وهذا ربما يكون الأطباء النفسيون المختصون بالطب النفسي لكبار السن هم أقدر الأطباء على التعامل مع مثل هذه الحالات.

حيث يحتاج المسن إلى فريق علاجى متعدد التخصصات للإشراف على علاجه حيث تكون هناك اضطرابات متعددة فى أجهزة مختلفة من جسمه ولابد من ضبط جرعات وأنواع العلاج بين هذه التخصصات المختلفة ويراعى الأعراض الجانبية والتداخلات أو التفاعلات بين أنواع العلاجات المختلفة .

كما يراعى أيضا أن حالة الكبد وحالة الكليتين وحالة الدماغ بسبب أمراض الشيخوخة أصبحت أضعف من ذى قبل لذلك يجب إعطاء نصف الجرعة المعتادة أو ثلثها للمسن .

ويحتاج المسن إلى جرعات مناسبة من مضادات الإكتئاب خاصة مجموعة مانعات استرداد السيروتونين النوعية ( ماسا ) خاصة أنها أقل فى الأعراض الجانبية إذا ما قورنت بمضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقات والتى ثبت أن لها أعراضا جانبية كثيرة تؤثر على سلامة المريض كبير السن خاصة إذا أعطيت بجرعات عالية ( مثل انخفاض ضغط الدم واضطراب ضربات القلب أو ضعف عضلته )

وبجانب العلاج الدوائى النفسى والعضوى يحتاج  إلى علاج نفسى تدعيمى يتفهم احتياجاته وصعوباته ويناقش مخاوفه وعصبيته وتساؤلاته ويساعده فى إدارة حياته المليئة بالمتاعب  الصحية والمادية والإجتماعية .

وفى حالة الوالد فاننا نحذر من استخدام الادوية النفسية بدون اشراف طبى دقيق حتى لا تتاثر حالته الجسمانية الحساسة فى هذا السن ، لذلك يفضل الرجوع الى طبيبه المعالج المدرك لحالته الصحية بشكل كامل وذكر جميع الأعراض التى بدأت فى الظهور على والدك حتى يساعدك فى التغلب عليها عن طريق تغيير نوع العقار الذى سبق تناوله أو وصف علاج جديد يساعد والدك – شفاه الله – فى التخلص أو التقليل من حدة تلك الأعراض ، والطبيب المعالج أيضا هو من يستطيع  أن يقرر ما اذا كان والدك يحتاج للإيداع بالمستشفى أم لا حسب رؤيته للحالة وتاريخها المرضى .


 التعلق المرضى .. أسلوب تنشئة

 يجب تغييره

السلام عليكم

لدي مشكله تخص طفلتي , لدي طفله عمرها خمس سنوات تدرس بالتمهيدي لا تستطيع ان تبتعد عني مطلقا فهي تقريبا ملتصقه بي جدا وانا ربة منزل ليس لدي عمل ولم يسبق لي ان ابتعدت عنها ابدا فحالتها تزيد تخاف ان تفقدني فهي لا تذهب لاي مكان خوفا من ان تعود ولاتجدني وعندما اخبرها باني اريد الذهاب لاي مشوار بدونها تبدا بالبكاء ولاتتقبل هذا الشي ولا تسمح لي بالذهاب بالرغم انني ليست لدي ارتباطات لأؤديها لوحدي فدائما اما نذهب لبيت اهلي او بيت اهل زوجي فقد انحرمت من المناسبات بسبب اطفالي فانا لدي هذه الطفله عمرها خمس سنوات واخ لها اصغر منها عمره سنتين ونص فقد سئمت من هذا الحال، ارجوك يادكتور اجب على سؤالي فانا تعبت نفسيا منها .

الام الفاضلة :

يحدث تعلّق الطفل الشديد بامّه بسبب ارتباطه القوي بها، واعتياده على التواجد بقربها لفترات متواصلة، خصوصا اذا كان الاب متغيّبا لفترة طويلة ولا يوجد من ينوب عنه مثل الجد او الخال او العم.ولذا، عندما تبتعد الام عن الطفل لقضاء حاجة معيّنة، نجده يبدي اعراض قلق الانفصال، وهذه الاخيرة حالة انفعالية تصيبه عند فقدانه مصدر الامن، حيث يبدي شعورا بعدم الارتياح والقلق والبكاء بشدة عند ذهاب الام، ومقاومة وضرب اي شخص يمنعه من اللحاق بها، وقد يضع اصبعه في فمه للاحساس بالامن او يقف بجوار الباب لانتظار امه، وقد لا يتناول الطعام خلال غيابها او يتجنّب الاخرين ويلجا للانزواء خوفا منهم.

وبعد عودة الام، يتشبّث الطفل بها بشدّة، ويرفض اقتراب اي شخص منه ويلتصق بها لفترة حتى يشعر بالامان. كما يمنعها، وبشدّة، ان تذهب الى اي مكان حتى وان كان داخل المنزل! وهناك بعض الافكارالمفيدة حيث يمكنك ممارسة بعض الانشطة والالعاب التي تهدف الى تقليص حالة تعلّق طفلك بك، منها:

* اللعب الايهامي: تتشاركين التمثيل مع طفلك، وتقومين بافتعال خروج الام خلال هذه اللعبة لقضاء بعض الحاجات، وتجعلين طفلكِ يرد بالنيابة عن اللعبة، ويفصح عن مخاوفه، فيكون ردّك على لسان ام اللعبة بالتهدئة من هذه المخاوف!

* قصّي عليه القصص الهادفة قبل النوم، واحكي له عن اطفال تركتهم امهاتهم لبعض الوقت وتصرّفوا بطريقة لطيفة، فعادت الام واحضرت معها الحلوى واللعب.

* اشغلي طفلك في نشاط محبّب له، ويمكنك تحضير بعض الالعاب الصغيرة او الكتب واعطاؤها له عند خروجك، او دعيه يقوم بالتخطيط لما يريد ان يفعله اثناء غيابك، واثني على قدرته على شغل وقته بشيء ممتع.

* اذا كنت تريدين التخطيط لخروجك من البيت، يفضّل الا تخرجي متخفّيةً اطلاقا، وانما اقضي وقتا مع طفلك واثناء ذلك اعقدي معه اتفاقا حول خروجك واخبريه بانك سوف تتّصلين به، وعلّميه كيف يمكنه الاتصال بك. ثم، حاولي ان تكون فترة غيابك في البداية قصيرة تطول تدريجيا، ولا تتوتّري او تنفعلي لبكائه وانّما كوني حازمةً وهادئةً وودودةً وقولي له: اطمئن، ساعود قريبا! واخرجي ولا تطيلي مشهد الوداع.

وهناك بعض الخطوات التى تعينك على تلك المشكلة :

* احرصي على الاجتماع مع العائلة بصفة دائمة، وتجنّبي عزل طفلك عن الاخرين.

* شاركيه لعبه مع من هم في سنّه، حتى يشعر بالامان ويستمتع بوجودك.

* استقبلي الاطفال الصغار بمفردهم في منزلك للعب معه، وبذلك يلاحظ انهم اتوا اليه بدون والداتهم.

* اغرسي فيه صفة القيادة اثناء اللعب، حتى يعتمد على نفسه ويشعر بتقدير الذات.

* اثناء لعبه وتواجده مع الاطفال او في منزل العائلة، لا بدّ ان تذهبي اليه، وتبادليه بعض القبلات وتضمّيه، وتمدحي سلوكه بانه كبر ويلعب بمفرده!

* عزّزي في داخله الاعتماد على النفس، واكثري من مدحك  لشخصيته وصفاته.

* ابعدي طفلك عن اية مشكلات وتوترات قد تنعكس على نفسيته، وتزيد من شعوره بعدم الامان.

* اشعري طفلك بالامان بتواجدك معه، واخبريه بانك ان ذهبت لاي مكان ستعودين اليه، وذلك حتى يعتاد على الامر!

* ان تاخرت في يوم من الايام اعتذري له عن التاخير، واوضحي له اسباب ذلك بصورة مبسّطة.

* تقرّبي منه اكثر، فتدريبه على الانفصال لا يعني الابتعاد عنه!

* لا تلبّي له كل طلباته حتى لا تتسبّبي في دلاله، وتزيدي من تعلّقه بك.

* اعطي ابنك مساحة كافية للعب، ومشاركة غيره في الالعاب الجماعية.

* شاركي الاطفال  باللعب، فحتى ان رفض ان يلعب في البداية، الا انه سيكتسب منكِ ويقلّدك بعد ذلك.

* للرسم والالوان فائدة كبيرة في تفادي المشكلات النفسية والسلوكية  للاطفال، فشجّعيه على التلوين والرسم الحر.


 تقبل الذات بداية الثقة بالنفس

السلام عليكم

انا بنت عمري 16سنة ادرس في المرحلة الثانوية لكنني اواجه مشكلة كبيرة جعلتني اتحدث مع نفسي دائما وافكر ليل نهار وهي مشكلة مظهري الخارجي وشكلي وانا فتاة غير جميلة وهذا دائما ما يقلقني وبعض الاحيان يسخرون مني في المدرسة لخلقتي ويضحكون علي عندما يحدث ذلك لي تتغير نفسيتي والمشكلة انني ليس لدي الجرا لارد عليهن لانني غير واثقة من نفسي ونسبة الثقة حوالي15% فقط وعندما احضر من المدرسة انفرد بنفسي وادخل بنوبة عارمة من البكاء فانا اخجل من نفسي بسبب شكلي واتمنى دائما ان اكون فتاة اخرى جميلة وبعض الاحيان اقول في نفسي يا بنت احمدي واشكري ربك انه خلقك فتاة كاملة الاعضاء ولا تعاني من مرض خطير ولله الحمد لكن سرعان ما ارى الفتيات جميلات وعسولات وان انا عكسهن تماما وانا عندي صديقات مخلصات ونحن مع بعضنا البعض منذ المرحلة المتوسطة احزن حزنا مريرا واحيانا لا اجلس مع صديقاتي وابتعد عنهن لهذا السبب وهو لانني لا اثق كفاية بنفسي ومظهري وهذا الامر يجعلني غير واثقة من نفسي ومحبة للوحدة والانطواء والانعزال عن الناس ليس برغبة مني بل بسبب قبحي احيانا اقارن نفسي بالممثلات واتمنى ان اكون في ربع جمالهن اشعرانني اضيع اوقاتي الجميلة فانا لا امرح ولا افرح مثل اقراني الذين يعيشون حياتهم كاملة احيانا افكر انني لن اتزوج في المستقبل لهذا السبب علما لان المظهر اصبح مهم في هذا العصر الذي نعيشه علما بان امي جميلة واختي التي يصغرني اجمل مني مع العلم اني اكبر اخوتي صحيح ان الجمال هو جمال الاخلاق وانا الحمد الله مؤدبة وعلى خلق لكن ذلك لا ينفع ،انا اعرف انه قضاء الله وقدره ولكن نفسيتي تعبة جدا لهذا السبب ارجوكم ساعدوني فانا اوكد لكم انني في حالة نفسية ردئية جدا وقلقة ومتشائمة ولو استمريت على هذا الشي سوف اموت مبكرا .

الابنة الغالية :

اعلمي عزيزتي ان الله تعالي خلق الانسان وصوره في احسن صوره " لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ" {4} وجعل اختلاف اللون والشكل اية من اياته لحكمة لا يعلمها غيره والاسلام لا يعترف باللون ولا بالشكل في التمييز والتكليف بين الناس وانما يعترف بالتقوى والتدين والاخلاق فالمسالة ليست بالشكل يا سيدتي فربما وجدنا انسانا اعطاه الله تعالي جمالا في الهيئة والشكل لكنه لا يزن عند الله جناح بعوضة وربما وجدنا اخر علي غير هذه الصفات ولكنه عند الله افضل واعلي فالانسان بسلوكه وعمله واذكرك بقول الرسول الله صلي الله عليه وسلم ( ان الله لا ينظر الي صوركم ولا الي اجسامكم ولكن ينظر الي قلوبكم واعمالكم)

واعلمي عزيزتي ان امور الزواج هي امور تسير بمقادير الله تعالي في وقت لا يعلمه غيره فلا تسامي ولا تقنطي واعلمي ان الله عوضك بنعم كثيرة تغاضيت عنها فلماذا لا تنظري الي من هم اقل منك تمتعا بنعم الله فهناك الكفيف والقعيد والاخرس والمريض وغيرهم ممن ابتلاهم الله فيما عندهم .

* فانت شخصية متدينة ومعافاه من اى مرض عضوى وعلى خلق كريم ومتعلمه وهذه نعم كثيرة قلما تتوافر في فتاة واحدة واعلمي ايضا ان تركيزك علي شكلك كان السبب الرئيسي في اعطاء فرصة للاخرين في التعامل معك بهذه الصورة الساخرة

بنيتى اهتمي بما يدور حولك اثري وتاثري اهتمي بدراستك بنجاحك باسرتك بعلاقاتك الاجتماعية – مارسي رياضة محببة – داومي علي حضور دروس الدين في المسجد-شاركي في النشاطات الخيرية –فكل هذه الاشياء ستغير من نظرتك لنفسك وتجعلك اكثر رضا وثقة في نفسك ، فانت بحاجة اولا بان تقوى من ثقتك بنفسك وحبك وتقبلك لذاتك .. فالثقة بالنفس تاتى من خلال وعى الانسان بان لديه قدرات ومهارات كثيرة يستطيع ان يحقق انجازات بها .. لذا عليك باكتشاف قدراتك ومهاراتك والبحث عن انجازاتك فستجدى انك حققت الكثير وانك تستطيع تحقيق المزيد ايضا اذن فانت انسانه ناجحه تستحق الحب والتقدير .. واستعينى ايضا باصدقائك المقربين لكى يمدونك بتلك الثقة واساليهم ما مميزاتى ؟؟ .. فستجدى الكثير وعندما تجدى ذلك ستتقبلى ذاتك بل وتحبيها ايضا وحين ذلك سوف ترى الدنيا من منظور اخر وسيزول الاحباط والقلق وتستطيعى تحديد قدراتك ومواهبك.. وانصحك بنيتى العزيزة ايضا بالذهاب الى طبيب نفسى او اخصائى نفسى حتى يعينك على تقبل ذاتك ويساعدك فى ان تعود اليك ثقتك بنفسك ويخلصك من الاكتئاب والقلق المسيطر عليك ، وبالله التوفيق .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية