الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 الذكريات الحزينة تلاحق الشخصيات التى لديها الاستعداد

السلام عليكم

انا عندي مشكلة منذ عدة سنوات انا دائما اتذكر الاحداث الحزينة التي مرت بي في حياتي فللاسف ليس لدي ذكريات سعيدة تقريبا دائما اتذكر من سبب لي الضرر في حياتي مواقفها كل شيء هذا يسبب لي مشكلة فانا دوما اتكلم مع نفسي عندما اتذكر هذه الاحداث حاولت التخلص من هذه العادة السيئة ولكن دون جدوى انا اهلي غير اجتماعيين بطبيعتهم لا يوجد من اتكلم معه او ابوح له بهمومي واحزاني لا اعلم ما الحل وماذا افعل اريد التخلص من هذه العادة ولكن لا استطيع اذا كان لديكم الحل افيدوني افادكم الله .

الاخت الفاضلة :

تحية طيبة لك وبارك الله فيك واعزك ، من الواضح من تلك الاعراض انك تعانى من عسر المزاج .

والمزاج الاكتئابى ..

اما ان يكون سمة من سمات شخصية الفرد وهى غالبا سمة مكتسبة بحكم عوامل التنشئة والظروف البيئية المحيطة بالشخص بكل ابعادها فهو فى حالة دائمة من التفكير والعمل والاجتهاد والمجاهدة من اجل كل شىء فلا يهنا ولا يرتاح وحتى ان فرغ من عمله لا يشعر بالسعادة فهو فى حالة ضغط نفسى مستمر لذا لا يشعر بسعادة والشخص ذو المزاج الاكتئابى متشائم بشكل كبير .

والامر الثانى ان تكون هذه الاعراض اشارة الى معاناتك بالفعل من احد انواع الاكتئاب وهو اقلهم حدة يطلق عليه اسم عسر المزاج وهو عبارة عن اعراض مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الانسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة فى الحياة وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب شديدة .

واخيرا وان احدثت هذه الاعراض عائقا لك عن ممارسة حياتك والقيام بمهامك اليومية اذا فهو اكتئاب ويجب طلب العلاج الدوائى باستشارة طبيب نفسى . وليس من حرج او خوف فى الامر فالطبيب النفسى كاى طبيب اخر وفرصة شفاء عسر المزاج او الاكتئاب ممتازة اذا ما سعى الشخص لعلاجها ولم يترك الاعراض حتى تتفاقم .


 الانتحار منتهى الياس

السلام عليكم

ابي شيخ في 90من العمر يقيم معي مند سنة تقريبا بعد وفاة والدتي اصابه حزنا شديد مم جعله يحاول الانتحار فاخدته الي طبيب نفسي بتونس وقد استمر العلاج مدة 4اشهر فتحسن حاله واصبح يتواصل مع المحيط ومند شهرين تقريبا اصبح قليل الكلام اجابته عن محاولاتي للتواصل معه بالنفي لا يقوم باي مجهود بدني حريص علي الاستلقاء دائما في فراشه لا يريد مغادرة غرفته لا يريد حلق دقنه ويميل الي العزلة عندما الح ان يخرج للتنزه  يجيبني انه خائف من الناس .اقوم بكل حاجياته حتي غطائه في فراشه لايبتسم ابدا مم سبب لي حيرة كبيرة .

الابن الفاضل :

ادعو الله تعالي ان يعينك ويصلح لك امرك ويجزيك خيرا علي صبرك علي والدك –شفاه الله-

يعتبر مرض الاكتئاب لدى المسنين مشكلة طبية ونفسية واجتماعية وروحية , فمن الناحية الطبية يكون الاكتئاب جزءا من منظومة مرضية متعددة الاركان وبالتالى تكون هناك مشكلات تشخيصية وعلاجية عديدة , ومن الناحية الاجتماعية فقد تزايد اعداد المسنين فى الوقت الذى انشغل فيه الابناء بصراعات حياتهم الشخصية واصبحت رعاية المسن تشكل عبئا عليهم فى ظروفهم الراهنة والطاحنة بالاضافة الى  فقد الاهل والاقارب والاصدقاء سواء بالوفاة او بالمرض او السفر ، و مثل قلة الدخل والاعتماد علي الاخرين في اداء متطلبات الحياة،وهكذا وذلك يدعم من ظهور المرض والانتكاسة بعد الشفاء

لذلك هناك طرق للوقايه من الانتكاسة حيث يتحتم علي المريض بعد الشفاء من الاكتئاب ضرورة استخدام بعض الادوية المضادة للاكتئاب او الادوية التي تساعد علي ثبات الوجدان "المزاج"- مثل اقراص الليثيوم او بعض الادوية المضادة للصرع -لفترة طويلة بعد الشفاء من الاكتئاب وذلك للوقاية من حدوث انتكاسة .

فمن الواضح ان والدك يعانى من انتكاسة المرض مرة اخرى بالاضافه الى القلق والخوف المرضى لذلك لابد من استشارة الطبيب المعالج له ووصف الاعراض له كاملة بمنتهى الدقة لكى يصف دواءا مناسب لحالته واننا نحذر من استخدام الادوية النفسية بدون اشراف طبى دقيق حتى لا تتاثر حالته الجسمانية الحساسة فى هذا السن .


 من يستحق ومن لا يستحق الانتظار؟

السلام عليكم

اكتب لكم مشكلتي التي كم حاولت ان انهيها ولكن لا جدوى ، انا فتاة عمري 30 عام ، بكالوريوس تربية،غير متزوجة تعرفت على شاب منذ عام عن طريق احدى المنتديات التي تهتم بالادب ، تحدثنا وتعارفنا شاب خلوق مهذب لا ينطق الا بكلمات الادب مثقف جدا ويعمل معلم ، المهم مرت الايام ونحن نتحدث معا احببته ويوم بعد يوم ازداد حبي له ، كنت انتظره بفارغ الصبر ، ما اعجبني فيه هو خلقه ودينه وصراحته فكان يقول بانه فقير يحكي لي همومه ومشاكله دون احراج لا يكذب كما يفعل باقي الشباب انا وانا ،خاصة وانه في بلد وانا في بلد اخر علما بانه من نفس بلدي ، مرت الايام غاب لفترة فشعرت بالهم فبكيت كثيرا وكتبت في المنتدى الذي نشارك فيه قصيدة تعبر عن مدى حبي وشوقي وحزني في غيابه ، فاتصل بي يومها وقال انه راى كلماتي قال لي ان الحب الذي نعيشه معا مستحيل ليس بوسعي فعل شيء فانت تعلمين ظروفنا ، ظروفه انه يريد تكمله دراساته العليا في احد الدول الاوروبية ماجستير ثم دكتوراه ، قال بان هذه سنوات طويلة فهل تنتظريبني قلت له سانتظرك كل عمري شعرت بانه لا يريد ذلك ، بصراحة هو لم يعدني باي شيء قلت له لا اريد منك اي وعد المهم فقط انك تشعر بي وتبادلني نفس المشاعر ، قال انا ابادلك المشاعر ومكانتك في قلبي كبيرة، لكنه لم يقل لي احبك ، استمر تواصلنا بعدها لمدة عام كامل اغيب فيسال عني ، ويكتب لي اجمل الكلمات فافرح جدا بها ، يساعدني ، يرشدني الى كثير من الامور والكتب التي تلزمني لدراسة الادب والشعر ، كنت دوما ادعو الله ان يكون من نصيبي لانه نادر لا مثيل له ، اين يوجد شاب في مثل خلقه ودينه هذه الايام ؟ لم يقل لي يوما اي كلمة اباحية ولا جريئة ، لم يؤذيني باي شيء ، صفاته كلها تعجبني ، في يوم ما من الشهر الماضي غاب فترة فقلقت عليه وسالت عنه ، قال لي انا اسف جدا على التاخير ، انا مقصر في حقك ، اعتذر لك تحمليني ، قلت له المهم انك بخير ، كنت راضيه بالقليل لعل الله يقرب بيننا في المكان والزمان ، بعدها بيومين ارسل لي على الموبايل انه الان ينتظرني على النت ، دخلت النت وتحدثت معه كنت سعيدة جدا وبدات اعاتبه عن كثرة غيابه وانه اناني يحب علمه ودراسته فقط وكذا وكذا ، قال لي وقد صدمني : انا متعمد ان ابتعد عنك ، سالته لماذا ؟ قال : من اجلك لا اريد لك ان تتدمري ، وتتحطمي لا تطلقي العنان لقلبك اكثر من هذا ؟ صفعني صفعة قوية كدت اموت يومها ، بكيت وبكيت حتى لم اكد ارى شيء ، قلت له الان تقول هذا.

الاخت الفاضلة :

ادعو من الله ان يلهمك حسن التصرف في حياتك وان يثبت قلبك ثباتا لا تعرفي بعده ضعفا ، عليك بالصبر فانت انسانه مثقفه وحنونه ومعطاءه وكم من رجل يسعد بالارتباط بك ولكن الدنيا مليئه بالمواقف والخبرات التى قد مر منها عليك ومنها ما هو ات ، لذلك عليك بالعلم انه ليس كل من احب يستطيع الارتباط والزواج ممن احب فهناك العديد من النماذج حولنا ممن عاشوا قصص حب خياليه ولكن انتهت بزواج كل منهم بشخص اخر.

لذلك عليك بالالتزام بالدين والتدين واليقين بان الارتباط ليس شرطه الحب قبل ذلك الارتباط ولكن ماهو اسمى من الحب ياتى بعد الارتباط الشرعى نتيجة العشره والتعاون والتفاهم المشترك وهناك العديد من الشباب الذين لم يمروا باى قصص حب ولكن اصبحوا من اسعد الناس فى حياتهم الزوجيه .

لذلك عليك بالتفكير بالارتباط من انسان صالح بشكل جدى لا يتلاعب بمشاعرك كل هذا الوقت ويتركك تزدادى فى التعلق به وهو متخذ القرار بعدم الارتباط بك مهما اختلفت اعذاره واسبابه ومسمياته ففى النهايه ما فعله يسمى ( تسليه )  .

ولكن لا تقلقى فانت تستطيعى ان تعيشى تجربة الحب مره اخرى من خلال  فترة الخطوبه الشرعيه وبعدها يكون الزواج وبذلك تكونى سرت فى الطريق السليم مع رضا الله عليك.

فالعلاقة بين الرجل والمراة غير مقبولة الا في اطارها الشرعي واذا تجاوزت هذا فانها لا تجلب سوي المشاكل والذنوب  فليس في الاسلام ما يعرف باقامة علاقات بين الشباب والفتيات للتعارف او لاي غرض اخر لان مثل هذه العلاقات قد تجر الى مفاسد كثيرة على الفتى والفتاة ولا تنسي قول الله تعالي *(وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله)*

مشكلتك انك تعطيه الموضوع والشخص اكبر من حجمه بسبب صدمتك فى هذا الشخص ، ولكن عليك بتمام اليقين ان كل منا حياته المقدره له من عند الله لا نستطيع ان نغير شئ فى ذلك بمعنى ان الانسان وهو فى رحم امه يكتب له اذا كان شقى او سعيد ،كم عمره ، يتزوج ام لا، من الزوج او الزوجه ، سيرزق بالاولاد ام لا، ولكن على كل منا ان ياخذ بالاسباب ويسعى للوصول الى ما يتمناه وفى حالة عدم الوصول الى المنال نعلم ان الله مقدر لنا افضل مما نسعى اليه.

وفى حالتك اهم خطوه ان يعرف ذلك الشاب انه ليس له مكان فى حياتك واذا كان يحبك فعلا فلابد ان يتمسك بهذا الارتباط  فالحب عطاء وتضحيه  فمن يحب لابد ان يتمسك بهذا الحب ويحارب الدنيا من اجله ، فكيف انت فى تلك الحاله بسبب تركه لك ، وهو يتخلى عنك بتلك السهوله فهو لا يريد ان يخسر اى  شئ ، فالحب لايعنى فقط كلام جميل وهدايا فالحب تحمل مسؤليه وتضحيه وتمسك بمن نحب للنهايه.

اما عن بكائك الدائم فذلك يعد وسيله للتنفيث عن التجربه الصعبه وايام العمر التى ضاعت سدى مع انسان لا يستحق، فعليك سيدتى بالبدا من جديد ، ومن تخلى عنك بتلك السهوله لا يستحق البكاء عليه وانظرى للدنيا من الجانب المشرق فامامك الحياه وسوف تجدى الزوج الصالح الذى يحافظ عليك ويقدرك ويتمسك بك، وبالله التوفيق .


 الكون باسره سنته التغير

السلام عليكم

انا عندي 23سنة ومنذ وفاة ابي وانا حاسة بالخوف الشديد من كل حاجة ومش عارفة ليه ومعنديش ثقة في حد ، اقاربي اتغيروا منذ الوفاة كل حاجة بقت وحشة حتي حلم حياتي في دخول الطب راح ودخلت هندسة واتخرجت وحاسة اني عاجزة عن عمل اي حاجة مش لاقية نفسي حاسة اني غريبة في الدنيا دي حتي اخوي من لحمي ودمي اتغير كل بيتغير مقيش صدق كله كدب انا مخطوبة وبوهم نفسي اني سعيدة انا تعبانة اوي بابا كان كل حاجة حلوة وبعده مش حاسة اي حاجة كله زي بعضه ياريت حد يقوللي اعمل ايه بسبب الخوف الشديد اللي عندي ده وبقيت انتظر اي مصيبة مش عارفة .

الاخت الفاضله :

ادعو الله العلي القدير ان يخفف عنك ويوفقك الى ما يحبه ويرضاه .

ان ذلك الخوف الذى تشعرين به اساسه قلق، فالخوف هو المحرك لهذه الطاقة المدمرة والتى يطلق عليها القلق لانها طاقة موجهة الى التركيز على فكرة سلبية ، كالخوف من شىء ما او موقف ما او الخوف من الموت او المستقبل او الظلام او الامراض او المجهول وهكذا ،

فالخوف هو المحرك للقلق بجميع اعراضه،وتشمل اعراض مرض القلق الاحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والافكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها على الانسان والكوابيس كذلك تشمل الاعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب و الاحساس بالتنميل والشد العضلي.

ومن هنا يتحول من كونه خوف طبيعى الى خوف مرضى يتطلب العلاج للتخلص منه ، وللعلم فان معظم امراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالادوية والعلاج النفسي.

لذلك عليك بالتوجه الى طبيب نفسى واستشارته حتى يحدد لكى العلاج المناسب لحالتك حتى يتم العلاج بشكل افضل واسرع وتتمكنى من استرداد الطمانينة النفسيه والثقه بالنفس ويخلصك من الاكتئاب وتلك النظرة التشاؤمية ، والله الموفق.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية