الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

وما ادراك بالنت بكل مساؤه

السلام عليكم

أنا عندى مشكله ونفسى حد يحلها انا متزوجة 8سنوات زوجى ليل نهار امام النت وما ادراك بالنت بكل مساؤه هو بيصلى وشيخ لكن اصبح مدمنه وخصوصاالشات وتكليم البنات واجهته كثيرا كان رده كل الكلام هواء وانت لم استخدم السماعه او الكاميرا وبعد ذلك اكتشفت انه كاذب انا تعابنه لدرجه وصلت الى الشك المريب فى كل تصرفاته انا بحبه اوى وخايفه يروح لمراه اخرى وهو ذكى جدا عارف ممكن اعرف اى حاجه ورغم كل ده يقولى بحبك وده عادى وانت مالك مادام انامش وحش عادى وكمان هوبيحب ينكلم عن نفسه كثيردراس خدمه اجتماعيه واسلاميه وممكن يكلم مع حد فى اى حاجه ما الحل وكيفيه التخلص من الواسوس والشك   وشكرا ارجو الرد السريع

الأخت الفاضله :

أدعو الله ألعلي القدير أن يلهمك حسن التصرف وأن يقدر لك الخير حيث كان, وأن يجعل كل نية وكل قول وكل عمل قصدتي به رضا الله عز وجل في ميزان حسناتك , وأن يجعلك من الصابرين المحتسبين الشاكرين . رسالتك تنم عن مدى معاناتك وأنا أقدر تماما ذلك فإن البلاء الذي ابتليت به شديد وإنه يملأ الصدر بالمرارة والقهر

اعلمي سيدتي انه عندما يكون للزوج علاقات عاطفية أخرى( كاملة أو غير كاملة) خارج إطار الزواج يحدث تسريب للطاقة الجنسية والاجتماعيه مع أفراد أسرته لأن الطاقة الجنسية والاجتماعيه عبارة عن شحنة , فلو صرفنا هذه الشحنة في مسارات جانبية سوف يضعف بالضرورة المسار الرئيسي , وأحياناً يحدث تحول بالكامل لهذه الطاقة إلى مسار بديل فتفشل تماماً العلاقة الجنسية والعاطفيه والاجتماعيه داخل إطار الزواج ويبدأ الزوج في إلقاء اللوم على زوجته على أنها لا تستطيع مساعدته ولا تتزين له بالقدر الكافي وهى التى لا تتحاور معه ولا تخلق جو للحوار الهادئ, في حين أن المشكلة تكمن فيه هو . ومما لا شك فيه أن العلاقة بالمواقع الجنسية أو الشات على الإنترنت تؤدى إلى حالة من الإجهاد والاستنزاف ليس فقط للطاقة الجنسية ولكن أيضاً للطاقة الذهنية والجسمانية , إضافة إلى أنه يحدث ارتباط شرطي بين مشاهدة هذه المواقع وحدوث اللذة الجنسية فتصبح بديلاً للذة الحاصلة من اللقاء الجنسي مع الزوجة

وفي رأي هناك حلين لمشكلتك *الأول :فإذا كان مازال لزوجك رصيد من الحب في قلبك وإن كان هناك أطفال تجمع بينكما وأنك ما زلت تريدين الاستمرار معه رغبة وأملا منك في هدايته , فالأمر يحتاج المحاولة وبذل الجهد لإصلاح هذا الزوج المستهتر وعودته إلى طريق الله والتوبة.

أولا : غيري نظرتك لزوجك أنظري إليه نظرة الزوجة المحبة التي تخشى على زوجها من غضب الله والتي تخاف على فقدانه للأبد عن طريق الغواية والضلال وتريد أن تنقذه من النار.

ثانيا : أغرقيه بحبك وودك وأشعريه بأهميته عندك   .

ثالثا :أشبعى حاجاته منك بكل الوسائل الممكنة وبكل رقة وحب أفعلي ما يحبه ويرضيه ويلبى احتياجاته إرضاء لله أولا ًوطلباً وحباً لنيل رضاه

رابعاً : حاولي أن ترديه إلى طريق الله بالنصح الهادىء والكلمة الطيبة.

خامساً : شاركيه اهتماماته وهواياته .

 سادسا. علىزوجك أن يخذ بنصيحة رسول الله صلى الله عليه و سلم : "  بالصوم " والصوم لغة الامتناع، وهو هنا ليس الامتناع عن الطعام والشراب فحسب، بل عن كل مثير، ومن ثم صرف الاهتمام إلى أمور أخرى.

الطاقة البدنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تبنى الجسم الصحيح وتصونه.-والطاقة الذهنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تشبع حاجات العقل.

والطاقة الروحية في حاجة إلى استثمار بالعبادة بأنواعها و منها الاحتفاظ بالوضوء أغلب الوقت وكثرة تلاوة القرآن و الذكر والدعاء إلى الله بالعفاف والزواج .

 سابعا .عليه باستثمار وقت الفراغ بعمل بأنشطة مفيدة و منها حضور مجالس العمل و القيام بأعمال تطوعية خيرية تشغل وقتك و تفيدك و تفيد الآخرين أو بتعلم لغة جديدة أو دراسة إضافية .

فان لم ينصلح فانه لا بديل عن الحل الثاني وهو الانفصال فالله سبحانه وتعالى قد شرع الطلاق ليكون حلاً رغم بغضه له إذا استحالت العشرة وأصبح الزواج فتنة تفقد الإنسان اتزانه النفسي وثباته الإيماني والديني وقد يؤدى الحال إلى خسران الدنيا والآخرة. وأخيراً أستخيرى الله قبل اتخاذ قراراتك فإن الله خير معين لك وخير من يخبرك بالصالح لك ولحياتك ....أسأل الله سبحانه وتعالى أن يصلح بالك ويعينك ويصرف عنكما شياطين الإنس والجن ويهدى زوجك وأن يرزقكم السعادة في الدنيا والآخرة.    


إكتئاب ما بعد الولادة

السلام عليكم

انا ام ل4اولاد اصبت بحالة كأبه بعد ولادة طفلتي الرابعه حيث اني اشعر بملل وضيق حال لا احب الحياة الايام شبيه ببعض دائما البكاء وأميل للجلوس لوحدي مع العلم اني اعيش ببلد اوروبى... سافرت لدوله عربيه عند اهلي وأخذت علاج للكآبة سيبرالكس واخدت صحتي تتحسن وعاد وزني للسابق ومند فتره عندى للميل للجلوس لوحدي ودائما اتردد بالخروج من المنزل ولبقاء لوحدي ...عندي ملل من الحياه ومن الايام وأخيرا اصبحت اتحدث لشاب غير زوجي حتى انسى ماانا فيه ولكن هدا الشي اتعبني فانا احب زوجي ولكن كل تصرفاتي لااراديا فانا متعبة جدا ولا استطيع اخد قرار ودائما شي يضغط على صدري ساعدوني اريد حالا اشعر بالموت البطيء

 الأم الفاضله :

أدعو من الله أن يلهمك حسن التصرف في حياتك وان يثبت قلبك ثباتا لا تعرفي بعده ضعفا ، أختاه لا تقلقي فمشكلتك تمر بها كثير من السيدات وهي إكتئاب ما بعد الولادة و لذلك سوف أشرح لك هذه الحالة فالمرأة تمر أثناء الحمل والولادة بضغوط كبيرة، بينها الله سبحانه وتعالى بقوله: {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا}(الأحقاف: 15).   

ويتمثل اكتئاب ما بعد الولادة في نزوع إلى التفكير السلبي وإحساس بالقنوط تعاني منه المرأة بعد ولادة طفلها، وبالإضافة إلى الحزن والأحاسيس الخاوية من الحياة التي تترافق مع الاكتئاب

فما يحدث لك من اضطرابات بسبب عدم مصارحة احد بما يدور في نفسك وعدم محاولتك فى خلق حوار بناء بينك وبين زوجك واللجوء الى شخص آخروذلك فى حد ذاته خطأ أكبر لأنه لا يشعرك بالراحه والهدوء النفسى الذى تنشديه بل يزيد من شعورك بالدونيه والاحباط لأنك تخونى زوجك وأبناءك ، عزيزتي أن الحياة لا تخلو من المشاكل فالإنسان بحكم تعامله مع الآخرين واحتكاكه بهم لا بد أن تواجهه بعض المشاكل في محيط الأسرة والعمل والصداقات والحياة بصفة عامة و الإنسان يعتبر حديثه مع الآخرين عن مشاكله هو صمام الأمان الذي ينفس به عن نفسه وعما يختزنه داخله من القلق والتوتر والمشاكل وألا وقع فريسة للمرض النفسي ففي حديث الإنسان لمن يثق بهم من أهله وأصدقائه فيه متنفس عما يجول بصدره من الضيق والاضطراب لذلك حاولي أن تجدي من تلقين إليه بكل همومك ومتاعبك وأنت واثقة منه سواء كان زوجك أو قريبتك او صديقتك ولا تنسي التضرع لله بالدعاء بان يصلح حالك ويخفف من ألامك وحاولي شغل وقتك بعمل الصالحات والتقرب من الله عز وجل وممارسة هواية محببة إليك والبحث عن الطرق والوسائل التى تدعمك لكى تكونى أم مثاليه تستطيع تربية أبنائها تربية صالحة . 

، لذلك أرشدك بالآتي :

- حاولي دائماً أن تعتقدي في أن الأحداث السلبية التي تحدث معك نتيجه لتركيزك عليها وأنها سوف تزول عندما تتخطى مشكلة الاكتئاب التى تمرين بها

- الجئي دائماً إلى صديقة أو أخت تحبيها و نفسي عن ما بداخلك معه.

- اذهبي إلى أماكن تحبيها و كانت نفسك تهدأ عندما تذهب إليها.

- إذا جاءتك أفكار تتعلق بكراهية الحياة والملل منها لا تنشغلي بها حيث أن انشغالك بها يزيد من انتشارها و حدتها، و دربي نفسك على أن تتوقف عن هذا التفكير و تفكر في موضوعات أخرى.

- وكوني متفائلة دائماً و اعلمي أن أفضل شعور بالسعادة قد يأتي بعد كرب.

- عليك الآن معاودة الاتصال بطبيبك المعالج لطلب العون والعلاج حتى تشفي تماما بإذن الله واعلمى ان المرض النفسي يحتاج إلي  وقت وصبر حتى يتعافى منه المريض ، لذلك عليك الالتزام بتعليمات الطبيب من حيث مدة العلاج وجرته حتى تستطيعى التخلص من هذا الاكتئاب والقدرة على استرداد الطمأنينه النفسيه ، وبالله التوفيق


العرق الزائد رجع فى اليد اليمنى

السلام عليكم

بسم الله احبائى القائمين على الموقع,,,اولا انا عندى 32 سنه مسلم وخريج جامعة الازهر طبعا اعانى من الملعووووون الرهاب الاجتماعى منذ فترة البلوغ حتى كرهت كل شئ الا  الله ورسوله والقران  ..اللهم اشفنا.. ادمنت على عقار الديازيبام منذ 2003حتى بداية رمضان السابق يعنى 7 سنين تقريبا وكان ونعم الدواء ولم اعرف انه ادمان..منذ سنه عملت عملية تدبيس العصب عشان العرق فى الايد والوجه واحمرار الوجه والحمد لله نجحت العمليه وجفت يدى تماما واختفت الحمره ولكنى كنت اخذ قبلها وبعدها الديازيبام بانتظام الى ان جاء شهر رمضان السابق يعنى منذ 3 اشهر قررت التوقف عن الديازيبام بأى طريقه وتوقفت منذ شهر رمضان حتى الان يعنى 3 اشهر طبعا شعور بأعراض الانسحاب اللتى كادت ان تقتلنى لكن ثبتنى الله واخذت فقط النيوروبيون (فيتامين بى1-6-12)+اندرال يوميا وكنت اكل كل يوم 20 بلحه لغناه بالبوتاسيوم والحمد لله اختفت اعراض الانسحاب حتى وقتنا هذا ولكن تركت كارثه فى حياتى وهى ان العرق الزائد رجع فى اليد اليمنى اكثر من الاول وايضا الذراع الايمن بأكمله واليد اليسرى جافه   وعند الاكل يتصبب وجهى عرقا ويختفى بعد الاكل وعند المشى يتصبب العرق  من يدى اليمنى مثل حنفية المياه خاصة ومن كل جسمى عامه وطبعا انا مقبل على الزواح بعد شهرين بالضبط ماذا افعل دلونى  اى فتاه ترضى ان يكن خطيبها عرقان فى يده مثلى وتتزوجه ..هل سترجع يدى اليمنى جافه مثل بعد عملية تدبيس العصب مباشره؟؟؟كم وقت والفتره المتبقيه حتى تختفى فيها الاعراض الانسحابيه خصوصا العرق الزائد فى اليد اليمنى وزراعها؟؟؟ام ان هذه الاعراض ستبقى فى جسدى حتى يتوفانى الله؟؟بالله عليكم ساعدونى وقولى لى ماذا افعل انا هربت الان خارج مصر حتى تختفى اعراض الانسحاب  وسأرجع بعد اختفائها على الفرح مباشرة .

الأخ الفاضل :

ان الفاصل فى تلك الأعراض التى ذكرتها هو التشخيص السليم لأنه سيتحدد عليه معرفة أسباب تلك الأعراض سواء كان سبب نفسى يرجع الى اضطراب الرهاب الاجتماعى وربما عضوى نتيجة فشل لتلك العمليه التى أجريتها لذا فإن اول وأهم خطوة عليك إتخاذها هى الذهاب للطبيب العضوى حتى تتأكد من سلامتك العضويه والخطوه التاليه تكون زيارتك للطبيب النفسى حتى يتمكن من التشخيص السليم لحالتك .. فكلما بدأ العلاج مبكرا كلما تفادينا ظهور المزيد من الأعراض .. ولكن هذا لا يعنى انك ليس لك دور فى الخروج من تلك الحالة .. بل ان عليك دور هام وكبير جدا فى مساعدة نفسك للوصول الى سبب الحاله ومعرفة العوامل والظروف التى سببت لك هذا الاعراض حتى تساعد الطبيب فى الوصول الى العرض التى تعانى منه فعليا ولكن اطمئن فعلاج الاضطرابات النفسيه  يستجيب بشكل جيد وسريع للعلاج

  لذلك عليك باستشارة الطبيب النفسى لكى يساعدك فى التغلب على تلك الأعراض ولابد عليك من اخباره بجميع الأعراض التى تنتابك وجميع الأدويه التى تناولتها ومده التناول ،ومن الأفضل الذهاب الى الطبيب قبل اتمام الزواج حتى يتبين لك الوضع بشكل أفضل أوعليك بمصارحة زوجتك بعد الزياره الأولى للطبيب حتى تقرر هى تأجيل الزواج حتى تمام الشفاء ، أو اتمام الزواج والوقوف بجانبك حتى النهايه


زوجي مصاب بالوسواس

السلام عليكم

انا اعاني من زوجي المصاب بالوسواس وكنت صابره عليه من فتره طويله ولاكن الان خلص صبري وهو معتمد علي في معظم اعماله وصار يلاحظ غضبي منه بسبب استحمامه المتكرر اوتغيير الملابس المتكرره وطبعا بمساعدتي بمعنى لازم انا احضر الملابس له عند الحمام كل شويه وانا عندي 8 اطفال بحاجه الى رعايه وطلبات الزوج ما تخلص  احيانا احس حصير مريضه نفسيا   السؤال هو هل زعلي من زوجي يؤثر عليه سلبا اواحسن لحالته

الزوجه الفاضله :

الحقيقةُ أن تعاونَ الأسرة مع المعالج أثناءَ العلاج يفيدُ فائدةً كبيرةً في التعجيل بعملية الشفاء وفي المحافظة على التحسن الذي يتم الوصول بفضل الله تعالى إليه، وإن كانَ هناكَ في بلادنا كثيرٌ من المرضى النفسيين بوجهٍ عام يقبلون على الطبيب النفسي دونَ علم أفراد أسرتهم ويطلبون من الطبيب ألا يجبرهم على إعلام الأهل بأنهُ يُعالجُ نفسيا وهو ما يجعلُ الطبيب والمريض وحدهما في العملية العلاجية ويجعل العلاج أصعب وأطول.

ويتضح من هذا أن الأمر يحتاجُ بالطبع إلى فهم أعضاء الأسرة كلهم لطبيعة اضطراب الوسواس القهري ونوعية الأدوية المستخدمة في علاجه وطول المدة التي يقرر الطبيبُ النفسي احتياج المريض إلى الاستمرار على العلاج خلالها كما أن من واجب الطبيب النفسي أن يوضحَ للمريض وللمتوفرين من أعضاء الأسرة احتياج المريض إلى الصبر على الدواء الذي لا يعملُ إلا بعد فترة طويله مع أن المريض يستخدمهُ كل يوم فهذه هيَ النقطةُ الأولى التي يحتاجُ المريض والأهلُ فيها إلى تعلم الصبر، وفي الحالات التي يكونُ فيها الأهل متفتحون ومستعدون للتعاون يستطيع الطبيبُ النفسي أن يشرح لهم مفاهيم العلاج السلوكي والمعرفي ويستطيعُ أن يتخذ منهم معاونين له في برنامج العلاج السلوكي الذي يتفق عليه مع المريض، ومن الممكن الاستعانةُ بالزوجه أولا أو بأخ المريض أو أخته كما يمكنُ الاستعانةُ بالأبناء بشرط أن يكونوا على قدر من الفهم والوعي اللازم لإدراك الفرق بين دورهم كمساعدين للطبيب ودورهم كأبناء، وأن يفرقوا بين ما تجبُ عليهم فيه طاعة الأم أو الأب، وبينَ ما هو جزءٌ من المرض تجبُ عليهم إعانةُ الأب أو الأم عليه.

لذلك يجب أن أنبه على أننا قد نخطئ في التعامل مع المريض عندما نرسل له رسائل خفية أو واضحة تشير إلى أنه عاجز أو مريض لأن  هذه الرسائل الخفية تسبب ألما كبيرا للمريض وقد يدفعه إلى العصبية والاتهام بعدم الاهتمام والاصابه بالاكتئاب

ومن الواجب أن أشير إلى أن الجهد الذي تبذلينه في تصبيره ودعمه والوقوف الى جانبه من الأمور التي لا يقوم بها إلا كرام الناس وكبارهم.. لذا اضغطي على نفسك في هذا واحتسبي الأجر العظيم عند الله الكريم.. ولا تدري لعل دعمك له سيكون سببا لك لدخول الجنة بمشيئة الله تعالى.ومعافاتك أنت وأبنائك من كل سوء ، أسأل الله العظيم أن يَشفي زوجك ويحفظه من كل سوء


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية