الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

  إضطرابات الشخصية أكثر عمقا من المرض النفسى

السلام عليكم

أرجو من سيادتكم مساعدتى فى تشخيص الحالة النفسية الخاصة بزوجى لانى لاحظت عليه بعض الاعراض التى اظنها غريبة ومش معتادة على شخص طبيعى ، تزوجت زوجى منذ عام ونصف وعرفت من خلال اسرته ومن خلال معاشرتى له انه شخص انطوائى وغير اجتماعى لا يحب التزاور او التواجد فى مجتمعات سواء اسرية او اصدقاء الا اذا كان للمصلحة فقط على الرغم من مسارعته بعمل معروف لاحد اذا طلب منه ذلك ، كتوم لدرجة كبيرة ولا يعبر عن مشاعره بدرجة صريحة وواضحة يميل إلى الكذب اذا تم التضيق عليه فى أمر ما وعندما تحدث مشكلة لا يحب المواجهة ويهرب من مواجهة اصحاب المشكلة ولا يستطيع اتخاذ القرارات الهامة والمصيرية فى حياته ويحتاج إلى التوجيه لامر معين بمعنى انه لا يتصرف جيدا بمفرده الا اذا اقترح عليه حل معين واذا لم يرد تحقيق اى قرار يهرب ولا يواجه احدا ينفعل بشكل كبير لاشياء تبدو للمنطق انها لا تستدعى ذلك ويطرح افكارا منافية للمنطق مثلا يريدنى ان اكون فى بلد وهو فى بلد آخر لانه لا يريد دفع التأمين الخاص بى او انه يمر  بضائقة مالية فبدلا من ان يبرر لنفسه ويحاول استجداء التعاطف والعون منى يختلق الاعذار الواهية لعدم مصاحبتى له فى الغربة مع عدم وجود سبب مقنع لهذا ووجود ظروف مواتية ، دائما ما أراه يتحدث إلى نفسه كأن شخصا أمامه يعنى يناكف نفسه ويلوح بيده كأنه يتكلم مع شخص ما ولكن لا يصدر صوتا بل ايماءات فى وجهه وتلويح بيده فقط ويتفاعل مع هذا مرة بوجه غاضب او حزين حسب الحالة وعلى فكرة لا يستشعر فى هذا الوقت ان هناك من بجانبه يلاحظ ذلك عليه بمعنى انه ينخرط فيما يفعله فجأة وبدون مقدمات ولا يشعر بمن حوله وفجأة يدرك من حوله فيتوقف عن ذلك ، لديه افكار غريبة عن الموت بانه لماذا يفعل هذا وفى الآخر سيموت ولما ينجب وفى النهاية سيموت وكيف يربى الاطفال بمعنى انه متشائم بدرجة ما الغريب فى الأمر انه يتميز بالطيبة والحنية تجاه اهله ويصرف عليهم ويتولى التزاماته تجاهم ويرفض اى فكرة بالتخلى عنهم وانا اعلم هذا ولكنه لا يستطيع تحمل مسئوليته عنى برغم انى زوجته بمعنى انه لا يريد مسئوليات وضغوط أخرى من جهة أخرى غير اهله واذا تم مواجهته بالتقصير يكتئب ، نسيت ان اوضح انه يبلغ 43 عاما ويحمل درجة الدكتوراه بمعنى انه على درجة عالية من التعليم وذكى فى مجال عمله ويحب الجلوس على الكمبيوتر والنت ويفضل الحياة هكذا وكان كذلك ايضا قبل زواجه ، لاحظت ايضا عليه انه لا يهتم بمظهره الا اذا تم لفت نظره ولا يشترى ملابس جديدة الا اذا تم التحدث اليه بضرورة ذلك ولاحظت عليه الاهمال الجزئى فى نظافته الشخصية وكسله ولكن ليس بشكل كبير .

كما انه يرغب باستمرار ان يتجرد م ملابسه تماما فى المنزل يذهب ويأتى بدونها داخل المنزل ويقول انه يستريح لذلك وان الملابس تشعره كأنه فى سجن وهو عارى يشعر بالحرية أكثر وبالطبع لا يفعل ذلك أمام اسرته ولكن عندما يكون وحيدا او معى فقط ، شخصيته هذه تمثل عقبة بدرجة كبيرة فى التواصل بينى وبينه لدرجة انه يفقد الثقة بى ويخبى عنى ولا يصارحنى ويمكنه فقط البوح ببعض ما يجول فى نفسه لاهله الذى عاش معهم اكثر من 40 عاما ، وعند مواجهته ليس وجها لوجه وانما بارسال ايميل فقط باوجه التقصير تجاهى وعدم مصارحته لى وعدم اتيانى حقوقى كزوجة وعدم مبالاته بحياته الزوجية ومطالبته ببناء البيت وتكوين اسرة فى حياة مستقرة مع بعض وعدم البعد والهجر وارجاع احساسى بالسعادة هاج على وقرر ان ينفصل عنى مبررا اننا غير متفقين ولا نستطيع تغيير بعضنا البعض مع العلم انه اخطأ فى حقى مرات ومرات واهله فى صفى لانهم يعلمون بكل التفاصيل من هجر لمده 11 شهر وعدم الانفاق على ومنعى من الانجاب بسبب الهجر غير المبرر وعلى الرغم من صبرى عليه الا انه انفعل على وقال انه غير مستريح لى منذ ان تزوجنى واننى لا اثق به (على الرغم انه لم يقدم شيئا حتى يقوى الثقة فيه) وانى ابحث عن مصلحتى وهذا منافى للحقيقة لانى صبرت عليه كما اوضحت وكل حياتى واستقرارى وانجابى متوقف بسبب تصرفاته غير السليمة مع اعتراف اهله انه سيئ التصرف واهوج ولا يفكر بشكل جيد ويهرب ولا يواجه احد حتى لا يستطيع مواجهتى انا ايضا ويدعى ان اهله يضغطوا عليه للاستمرار وانه كان لا يريد الزواج وانما تلبية لمطالبهم وامنياتهم ، ارجو من سيادتكم فى ضوء هذه المعطيات ان تفسروا لى شخصيته وما اذا كان يواجه بعض المشاكل النفسية الخاصة به من خلال الاعراض التى اوضحتها  ، ولكم جزيل الشكر وعظيم الامتنان والتقدير ، ارجو الرد سريعا فانا مكتئبة وبيتى على وشك الانهيار .

الإضطراب فى الشخصية ..

يكون أكثر عمقا بكثير مما يهيأ لنا ، فهو ليس وليد اللحظة أو عدم الاتفاق الظاهر بين الشخص ومن حوله وإنما هو خطأ فى التفكير وبالتالى فى التصرف يرجع لوقت بعيد ولكيفية خطأ فى تنشئتة والتعامل معه ، فهروبه مثلا من المواجهة ليس وليد اللحظة فقد يكون فى موقف بسيط جدا ومواجهة هذا الموقف لن تكلفه أى خسائر إلا أن فكرة الهروب من المشاكل ومن الحوار وكل ما يرتبط بهم وحتى فكرة المحاولة ليس من مبادئه الذهنية ، فهو لا يتناول الأمور بعقل شخص يعيش فى مجتمع العلاقات بين أفراد هذا المجتمع متبادلة تحكمها عدة أمور بقدر ما يتناولها بقدر من الذاتيه ، وهروبه هذا استجابة لدافعه لعدم المشقة على نفسه وعدم وجود مبرر أو داعى لذلك ، فرغبته تكون ملحة فقط فى انهاء الموقف لذلك ينهيه بأى طريقة سريعة حتى وإن كانت الكذب ، لذلك غالبا ستجديه لا يحب الارتباط الشديد بأشخاص آخرين غير الذى ألفهم ولولا أنه ألفهم ما كان ارتبط بهم أيضا.

لذلك هناك حقيقة هامة جدا ينبغى التعامل معه وفقا لها ، أن مكا ذكرتيه ونظرت له على أنه أعراض هى أقرب إلى السمة من العرض ، بمعنى أنها سمات شخصية أكثر منها أعراض لمرض نفسى ، وهذا يعنى التعامل معه وفق مبدأين الأول : الفروق الفردية ، والثانى : التقبل

هذا الشخص يختلف عنى وعن الكثيرين إلا أن هذا الآختلاف غير مؤذى بدرجة لا يمكن التعايش معه . ولكنه مختلف وبشدة ، وإن كان هناك سبيل للتعايش معه فهو يتلخص فى ثلاث نقاط : التقبل – الهدوء - الاعتياد ، فهذا حال أهله معه وحاله هو مع أهله .

فمثل هذه الشخصيات مجرد شعوره بأن الآخرين يتعجبون سلوكه أو يستنكرونها ، يتخذ موقفا إما معاديا أو منسحبا ولا يشعر مع هؤلاء الأشخاص بالأمان . وبالتالى لا يفضل الدخول معهم فى مواقف او اقامة علاقات قوية معهم ويظل تعامله معهم سطحيا حذرا قدر الامكان حتى ان كانوا أبنائه . ولا يتغير ذلك إلا إن تأكد من قبولهم له وحبهم وأيضا بعدهم عن مواقف الصدام معه و مسايرته فى مواقف كثيرة حتى وإن اختلفوا معه فى الرأى لاثبات تقبلهم له . وإلى أن يألف هؤلاء الأشخاص ستصبح الأمور للجميع أفضل مما هى عليه الآن .


 الاصرار أو صناعة بدائل

السلام عليكم

انا فتاة ابلغ من العمر 25 سنة لدى عجز في ثقتى بنفسي واحباط ويأس . واريد التحدث بثقة امام الناس دون خجل او توتر ؟ فبعدما فشلت في تحقيق اهدافي اصبحت اعيش بدون هدف ولا استطيع تحديد ما اريده .. واشعر اني اكره نفسي واكره الناس واشعر انى خبيثة النفس ولا استطيع التخلص من ذلك ، مع العلم ان اهلي لا يعطونى الثقة ولا يساعونى فى ذلك واشعر بتناقض شديد في شخصيتي فأهلي لا يشبعون رغباتي الأساسية ويناقضونى في تحقيق اهدافي ، ارجوكم دلونى على حل .

الفكرة ..

أن حب النفس جزء من حب الناس ، والعكس صحيح حتى أن الشرع جعل ذلك جزءا من الايمان بالله واليوم الآخر .

وكونك تشعرين بالاحباط والفشل مما ترتب عليه كراهيتك لهذه المشاعر وللظروف التى أعاقتك عن تحقيق حلمك وبالتالى حرمتك من الافتخار بنفسك والسعادة بقدرتك على تحقيق حلمك ، هذه المشاعر المؤلمة تعوق حب الشخص لذاته نتيجة لومها المستمر والشعور بالتقصير والدونية مما يجعل الشخص منشغلا بذاته وبمشاعره السلبية المسيطرة عليه ، ومن غير المنطقى أن نتوقع أن يصاحب كل ذلك حب للناس ، وإن كان التوصيف الأدق والأصح هو الخوف من نظرات الآخرين وتقديراتهم وليس كراهية للآخرين بمعنى الكلمة .

لذلك وحلا لهذه الرواسب السلبية :

·        إما الاصرار على تحقيق نفس الأهداف باعادة فتح ملفاتها ومحاولة الوصول لأفضل النتائج فيها .

·   وإما صناعة أهداف أخرى هامة وذات منفعة لى وللآخرين بقدر يحقق إحتياجات هامة للآخرين مما يجعل تقديرهم لوجودى مرتفع ، فانا شخص نافع ، يحتاجه الآخرون فى أمور هامة .  


 الانتظار ..

السلام عليكم

تغلبت على حالة من القلق الحاد قبل ست سنوات وعادت من جديد لحظة شكي في اختيار شريكة حياتي ودخول فكرة الزواج الى ذهني , صاحبها وساوس حادة مما اضطرني لترك خطيبتي والعيش وحيدا , انا الان اتعالج بالفافرين باشراف طبيب ماهر واتدرب ذاتيا على التكيف, ولكن كيف سارتبط بفتاة اخرى ، لا زالت فكرة انني ساتركها وان الوساوس ستراودني مرة اخرى ، اهلي يضغطون علي للزواج ، طبيبي يطمئنني ويقول لي انتظر واستمر بالعلاج انا اخذ العلاج منذ شهرين والنتيجة تتجاوز ال70بالمائة ، ارجو الرد .

إلى أن يقرر طبيبك ..

الذى هو أكثر دراية بحالتك ، وبكل ما يرتبط بها من مضاعفات ومن تقدم أيضا أحدثه العلاج ، يجب أن تنتظر إلى أن يقرر أنك تستطيع التوقف عن الدواء أو أنك تستطيع التعايش بنجاح والسيطرة على النتائج السلبية لأعراضك .

فكثيرا ما تستمر أعراض لأمراض نفسية كانت أم عضوية إلا أن تأثير هذه الأعراض على حياتنا يكاد يكون منعدم ، إما لفعالية العلاج فى استقرار الحالة وإما لتطور قدرة الشخص على التعايش بأفضل الطرق وهذا ما يحدث نتيجة الخبرة ، الوعى ، الالتزام بالعلاج ، وأيضا تجاهل الأعراض قدر الامكان .

ووجود شريك حياة متفهمة وقابلة وعلى قدر من الوعى والتقبل للأمر لن يضرك فى شيىء بل ربما يكون ذا فائدة . وأؤكد أن يكون ذلك بعد استشارة الطبيب والتأكد من استقرار حالتك.


 التوقف عن أدوية الاكتئاب

السلام عليكم

مشكلتي هي أني اصبت باكتئاب فذهبت الى عياده نفسيه واعطوني ادويه والحمد لله تحسنت عليها وانا الآن اريد الاقلاع عنها لاني استخدمتها عشر سنوات بصراحه انا حاولت اكثر من مره ان اتخلص منها بالتدريج وعلى طريقتي لكن محاولاتي بائت بالفشل فقررت ان اخففها ولا اتركها والان انا باقيه على التخفيف الادويه : هي زيبركسا وجرعته 5  مليجرام الجرعه التي استخدمها ربع حبه كل 5 ايام الدواء الثاني فافرين جرعته 50ملييجرام آكل منه نفس الجرعه يوم وراء يوم الدواء الثالث اندرال جرعته40 مليجرام آكل منه ربع حبه يوم وراء يوم الآن احس باعرض قلق وتوتر وخوف وأرق وجفاف الفم مدري هذي انتكاسه او أعراض تخفيف الجرعات . اذا كانت هذي انتكاسه هل ارجع آخذ الدواء بنفس الجرعات التي كنت آخذها من قبل ؟ واذا كانت هذه الاعراض من تخفيف الجرعات هل ستزول مع الوقت ؟ وما هي الطريقه الصحيحه للتخلص من الادويه كلها بالتدريج ؟ شاكره ومقدره لكم .

الطريقة المثلى ..

للتوقف عن أدوية الاكتئاب هى معاودة استشارة الطبيب مرة أخرى وهذا أمر لا مجال للنقاش فيه ولا تهاون فالأمر لا يتعلق بجلسات علاج سلوكى وإنما يتعلق بتناول دواء لفترة عشر سنوات ثم محاولات ارتجالية للتوقف عنه تبعها ظهور أعراض مرة أخرى .

لذلك يجب معاودة استشارة الطبيب المعالج أو طبيب آخر ليقرر المناسب لحالتك ، والذى غالبا ما سيكون البدء فى معالجة ما ظهر من أعراض والالتزام بعلاج لفترة من الوقت لضمان عدم حدوث انتكاس بشكل سيىء .


 القلــق

السلام عليكم

انا شاب فى سن ال26 من العمر واعمل فى الكول سنتر لاحد الشركات منذ عامين حتى الان ولكن منذ فترة بدات اعانى من مشكلة كبيرة بالنسبة لى وهى انه عندما تأتى لى مكالمة اشعر كأننى لا استطيع التحدث لدرجة أننى احاول ان اقول (مساء الخير) ولكنها لا تريد ان تخرج من فمى كأنه تصيبنى حالة شلل للحظات ثم ابدا فى التحدث !! و الغريب انه عندما تكون المكالمة فى الصباح استطيع ان اقول (صباح الخير) بدون ان ادنى مشكلة. ذهبت الى طبيب نفسى و اعطانى دواء اسمه (افيكسور اف ار 75 مج) استخدمته لفترة بسيطة وتحسنت حالتى و لكنى لا استطيع ان احدد هل التحسن كان نتيجة الدواء ام بدونه. المشكلة الان ان هذة الحالة عادت لى من جديد و بدأت اتناول الدواء مرة اخرى ولكن لا اشعر بتحسن حتى الان. ارجو ان تساعدونى فى حل هذه المشكلة حيث اننى اخشى ان تؤثر على مستقبلى الوظيفى .

ايفكسور Effexor ..

مضادات للاكتئاب ، يعالج أعراض أخرى تبدأ من القلق وتنتهى بالاكتئاب يوصف إما بجرعة صغير أو كبيرة  وفقا لطبيعة كل حالة ، فهو يسخدم لعلاج الاكتئاب . وقد يصفه الطبيب لعلاج القلق ، الشد العصبي أو للمساعدة على النوم . كما قد يصفه الطبيب في حالات أخري.

الآثار الجانبية المحتملة:

دوار ودوخة - هياج ، تخبط (اضطراب) - استشر طبيبك فوراً إذا أحسست بطول أو ألم في القذف المنوي - زيادة الشهية وزيادة الوزن ، التعب ، جفاف الفم .

ومن أهم ما يجب مراعاته عند العلاج بهذا الدواء :

- لا تتوقف عن أخذ الدواء فجأة .

- هذا الدواء قد يسبب الدوخة والدوار .

- المشروبات الكحولية قد تضاعف تأثير هذا الدواء ويجب تجنبها.

- لا تقُد السيارة أو تقوم بالأعمال التي تتطلب التركيز حتى تتأكد من تأثير هذا الدواء عليك.

- هذا الدواء قد يزيد من أفكار الانتحار وسلوكه في بعض الأطفال والمراهقين . يجب على أباء الأطفال الذين يتناولون هذا الدواء أن يراقبوا جيدا علامات أسوأ للاكتئاب أو تصرفات غريبة.

ويجب إخبار الطبيب إذا كنت تتناول أي مضادات أخرى للاكتئاب ، أدوية لضغط الدم ، أدوية لمرضي السكر ، أقراص منومة ، مهدئات ، فيتامينات أو أعشاب .

هذا الدواء ربما يزيد من مفعول أدوية خفض ضغط الدم المرتفع ، الأدوية التي لها مفعول مهدئ) ... هذا عن الدواء .

أما ما يجب القيام به فى نقاط فيمكن حصره فى :-

1-   استشارة الطبيب المعالج مرة أخرى أو استشارة طبيب آخر .

2-   الالتزام بالعلاج الموصوف إلى أن يقرر الطبيب غير ذلك .

3- الالتحاق بدورات التنمية البشرية التى تساعد على إكتشاف الذات والتعرف على سلبياتها وايجابياتها وكيفية التعامل بفعالية مع السلبيات .

4- التدريب الذاتى المستمر ، بمعنى أن تدرب نفسك على الارتقاء بمستوى لغتك فى الحديث مع الآخرين ، وذلك بطريقتين الأولى : القراءة ، الثانية : المشاركة فى المناسبات الإجتماعية .

5-  التدريب على ما تقع فيه من أخطاء لغوية مثلا ، محاولة استخدام عبارات جديدة وسهلة .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية