الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

أصلح الله شأنك وهدى زوجك وعافاه

السلام عليكم

أنا متزوجة منذ 8 سنوات ولدى 3 بنات 6/7/1 سنة زوجى أكبر منى 15 سنة فهو الان 46 سنة فهو يعاملنى بشكل صعب علي  جدا هو عملى جدا لا ينسى الاساءة  نظيف جدا مرتب يحب أولاده بدرجة عالية جدا أنا أنسانه طيبة جدا بسيطة عاطفية أنسانه عادية يرفض أن أخرج لوحدى ولا أشترى حتى أى طلبات للمنزل هو بيشترى كل شىء حتى عند سفرة كنت محبوسة لمدة سنة ولا حتى أهلى أزرهم يتحكم في بشكل كبير يحلف بالطلاق حتى أن وقع طلقتين وباقى واحدة لم أقول له غير حاضر وأذا فاض بي  وتكلمت يقول أنى أتغيرت  ويعاقبنى بشكل دائم، ممكن يمنع النت أو أى شىء عنى أنا عيشة فى السعودية رافض أن أكلم أمى على النت والتليفون فى أضيق الحدود كل 10 أيام و3 دقايق لو طولت يزعق يتهم أمى أنها قصرت فى تربيتى معلمتنيش الدنيا وشغل البيت يعاملها أسوء معاملة ويقول أنها مش هتعلم ولادى حاجة مفيدة أى شىء لازم يدخل فى مصلحة كل مدى تسوء بينا المعاملة لدرجة أنة لا يضحك فى وجهى أبدا ويهينى أمام أولادى ولا يكون فى علاقة خاصة الا بعد شهور واذا حدث يغمض عينه عنى أثناء العلاقة ولا تكون فيها أى أرضاء لى وكلمتة فيقول علشان أنا ديما شايل منك أنا تخنت وهو لا يحب التخن لكنة حلف علية بلطلاق بعدم الرجيم لحين فطام البنت لا يستمر فى شغلة شهور ويتركة رغم أنة شاطر جدا ومميز فية ولكن لايستطيع تحمل أى ضغوط من الناس فى الشغل تزوجتة فى شقة قانون جديد وحتى الان لايوجد شقة أنا ديما مهانة ومجروحة لا أستطيع الكلام معة حتى لو حكيت لة شىء أختصرى يسمع دون أهتمام بيحس أنة لم ينجز شىء مادى لاولادة وهو سنة كبر وهيموت  نفسى يحترمنى قررت لما أنزل مصر مخليش أمى تجينى حتى لا يهنها رغم أن أمة ست عادية جدا لكن بتشتغل فى البيت وأمة عملت فية كتيررر جدا بتعاملنى مثلة حتى لبس البيت يقولى ملوش لازمة ألبسى أى حاجة ولكن عندة تحمل مسؤلية الغير لو تعبت يودينى للدكتور ويعالجنى دى الحاجة الوحيدة أيلى ممكن يعملهالى وبيجيب أكل كتير فى البيت لكن لا يهتم بلبسى نهائى حاولت أتجاهلو بس برجع أكلمو وأهزر وأضحك معاه مع أنى والله مليش نفس ولا عايزه وهو بيقولى أوعى حتى لو حاولت أحضنو أو ألمسو يقولى أوعى أبعدى وبعدين تعبت وحاجات كتير جدا أنا واللة بتعب فى البيت وبنظف بس لم أقدر أعمل كل حاجة زى ما هو عاوذ عوذنى أنظف على طول أحتفظ بكرمتى أزاى معاة ولادى بيتفرجو علي وهو بيهنى وأقوله يقولى علشان يتعلمو مش مهم أنتى المهم ولادى علاقته بأخواته سيئة هما مع بعض مش حنينين أنا وأهلى عكس تماما بنحب بعض جدا بيقولى البيت ده الاول وبعدين أهلك محرومة من كلمة حلوة أو لمسة أو حتى نظرة أما يدخل علي غرفة بخاف وقلبى يتسحب منى ومها يغلط فية برده بروح أكلمه ، أنا أسفة جدا أعمل أيه نفسى أتكلم وحد يعطينى الحل أنا فى غربة وتعبانة حتى لو نزلت مصر برده بشوف أهلى بحساب وأهلى بيجولى بحساب .

الأخت الفاضلة :

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يصلح بالك ويعينك ويصرف عنكما شياطين الإنس والجن ويهدى زوجك وأن يرزقكم السعادة في الدنيا والآخرة ..

بعد أن سردت مشكلتك ومن خلال وصفك يتضح أن شخصية زوجك ذو طبيعة حدية والشخصية الحدية تعني (المتقلب في مشاعره وعلاقاته وقراراته وعمله ) .

هذا الشخص ( سواء كان رجلاً أم أمراه ) نجده شديد التقلب في مشاعره فهو يغضب بسرعة ويهدأ بسرعة ويتقلب بين المشاعر المختلفة بشكل عنيف في لحظات قصيرة , ولكن في الحقيقة هذا الشخص يدمر أشياء كثيرة مهمة في حياته أثناء لحظات فعلاقاته لا تستمر كثيراً وهذه علامات يمكن معرفتها في فترة الخطوبة . وصاحب هذه الشخصية ( أو صاحبتها ) يمر كثيراً بفترات إكتئاب لذلك فهو يفضل دائما الانسحاب خوفا من الفشل والندم وبالطبع فان الظروف البيئية المحيطة بالفرد هي التي تبلور شخصيته وهذا ما جعله علي هذا النحو من العصبيه والتردد والانسحاب من العمل  ذلك مع الفرق الكبير فى السن بينكما أدى الى وجود فجوه بينكما ذلك بالاضافه الى القالب المنغلق الذى وضعتى نفسك بداخله جعلك فى حاجه تامه اليه فى كل صغيره وكبيره ولم تتركى لشخصيتك أى منفذ لكى تعبر عن نفسها وتثبت وجودها لدى زوجك  فمع إحساس زوجك بالأهميه والمسؤليه والسيطره التامه على  كل صغيره وكبيره زاد إحساسك بالدونية والاستسلام وتمركزت حوله ودورت في فلكه فازدادت المشاكل بينكما ولعدم ثقتك بنفسك وإحساسك المستمر بأن لا حول لك ولا قوه لم تحاولي فرض شخصيتك وثقافتك بل تعاملت معه كفتاة ذو حظ قليل من التعليم والثقافة ولا تفكرى فى التغيير،سيدتى عليكى بالتغيير من شخصيتك وأسلوبك حاولى أن تثبتى له أنك انسانه تستحق التقدير ليس بالكلام فقط ولكن بالفعل وابحثى عن الأشياء التى ينتقدها عندك وقوميها واتبعى طرق جديده فى اللبس وفى اعداد الطعام ونفذيها وحاولى خلق جو من الرومانسيه والحوار وليس شرط من أول حوار بينكما أن تعاتبيه ولكن أجعلى هدفك الأول هو كسر تلك الحواجز بالحب والحنان والعطف والكلمه الطيبه حتى تحافظى على بيتك وأولادك هذه هي الأم التي كرمها الله ورسوله هذه سلوكيات الزوجة المسلمة المعوان لزوجها في السخط والرضا فاعلمي أن للزوج عليك حق الطاعة ومن حقه أيضا أن تسر بك عينه فلا يري منك إهمالا أو قبحا ولا يشم فيك ما تكرهه نفسه ولا يسمع منك ما يغضب قلبه حتى لا يغضب عليك الله عز وجل ولا تلعنك ملائكته فان رايتيه عاصيا فابتهلي بالدعاء لعل الله يرجعه وان رايتيه غاضبا تبسمي في وجهه فالزوج كالطفل كلما وجد منك حب ورعاية كلما تتودد إليك واحبك أيضا وأحب أبنائه منك ، والله الموفق .


  التجاهل مؤلم

السلام عليكم

جزاكم الله الف خير , أنا فتاه ابلغ من العمر 31  سنه ومطلقه انا مشكلتي انني اعاني من تجاهل امي لى واخواتي تعبت من التجاهل وعدم الاهتمام . لى اكثر من اربعه سنوات وانا اعاني من التجاهل وخصوصا من الوالده الله يخليها يارب لى ويحنن قلبها دائم يشعروني اني غير مرغوبه بوجودي معاهم علما باني فتاه مطلقه ومن بعد طلاقي اعاني ماحدث منهم والكثير والكثير من التصرفات , اعيش وحيده  بين اهلي واغلب وقتي اقضيه في ممارسه هوايتي او جلوسي ع النت اتمني اجد الحل .

الأخت الفاضله:

فصبرا علي الهموم والأحزان                          فــان هذا من خلق الزمان

ومن عنــم الفرصة أدرك المني                      ما فاز بالكرم سوي الذي جني

عليك بالصبر والتحمل فهذه والدتك وعليك ببرها وتقبل كل ما يصدر منها "فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما" لأن المشكله ليست فى أسرتك فقط انما فى المجتمع ككل فقد نشأت تلك النظره السلبيه للمطلقه منذ زمن بعيد ، فأنا اقدر تماما معاناتك وشدة ابتلائك وأدعو الله العلي القدير ان يمنحك القوة والصبر علي ما ابتلاك فيه فالطلاق تجربة مريرة وخاصة ان مجتمعنا يضع المطلقة دائما موضع اتهام وان صح القول أكثر يجعلها هي المذنبة الوحيدة حتى وان كانت بريئة تماما وبالطبع هذا يشكل عبء وضغط نفسي رهيب عليها ويجعلها تتحول إلي كيان ضعيف مهزوم مكتئب في اغلب الوقت وبالرغم من ان هذا هو حال الكثير من المطلقات إلا ان هناك عدد ليس بالقليل يقاومن هذه النظرة الظالمة بل ويدفعن المجتمع من حولهن إلي تقبلهن بشكل أكثر احتراما وتقديرا نعم سيدتي فقد حدث الطلاق ولم يكن لك نصيب ان تكملي حياتك الزوجية ولكن ليس معني هذا ان تنهي حياتك الاجتماعية أيضا بل علي العكس يجب ان لا تقفي أبدا أمام فشلك في تلك التجربة وان تخرجي منها وأنت أكثر قوة وأكثر قدرة علي الاختيار الصحيح وتجنب الأخطاء التي وقعت فيها أول مرة بل اجعلي هذا الطلاق نقطة انطلاق لبدايات جديدة أكثر نجاحا وأعمق خبرة واهم خطوة هو ان تشغلي وقت فراغك ولا تدعي الأفكار السلبية تنال منك بل تحدي نفسك والمحيطين بك وكوني عضو فعال وناجح في مجتمعك عن طريق البحث عن عمل أو المشاركه فى الأعمال الخيريه أو حضور دروس الدين وحفظ القرآن وتعلم التجويد وأكثرى من القراءه ومعرفة السير النبويه، ووفقك الله لما يحبه ويرضاه .


 نوبات الهلع

السلام عليكم

انا فيني حاله غريبه ما دري اش تشخيصها بالضبط ولا عمري فحياتي رحت لدكتور نفسي المهم بدأ الحاله معي من 15 سنه لما كان عمري 17 سنه بالضبط والآن عمري 31 سنه ولا زالت الحاله معي ولكن على خفيف بس مو مرة المهم قبل 15 سنه انتقلت انا واهلي من منطقه الى منطقه من قريه الى مدينه وكنت انسانه طبيعيه وفجآءه انقلب الحال أيامها كنت طالبه في الثانويه ولما بدأت تجيني الحاله كانت على صورة خوف وعدم تمالك نفسي من شده الخوف وعدم احساس بالامان ومن الاعراض تتحرك رقبتي بسرعه ما اقدر اتحكم فيها للتوقف وشفايفي تتحرك بسرعه وانا اتكلم وخوف مو طبيعي احاول امسك نفسي ما اقدر احس اعصابي متوترة واذا جاء في البيت عندنا ناس تجيني الحاله بس مو دائما الحمد لله الآن خفت بس مو كثير لدرجه لما كانت تجيني في ايام الثانويه ما كنت اوقف في الطابور من الخوف ورجليني تتحرك بسرعه هائله ما ادري اش هالحاله مع اني جريئه وقويه بس ما ادري الحاله هذي اش معناها هل هي عين او حسد او مس او مرض نفسي الله اعلم وانا الآن مخطوبه ومتردده اواقف  كل ما أتذكر الحاله اللي فيني امتنع عن التفكير بالزواج هل هي جاله نفسيه وما اسم هذا المرض علما بأني أنسانه مزاجيه الطبع يعني الناس اللي ابغاها اجلس معاها بشكل طبيعي والناس اللي ما ارتاح لها يجيني شعور غريب بعدم الراحه وتبدأ الحاله معي يهتز رأسي بسرعه وما اقدر اركز احاول اركز ما اقدر وانا احس ان حالتي توتر في الاعصاب هل استخدم حبوب مهدئه للأعصاب او لا ؟ ولكم جزيل الشكر

الأخت الفاضله:

أنت تعاني من نوبات الهلع و يجب عليك زيارة طبيب نفسي ليقيم حالتك و يضع لك برنامج علاجي يساعدك على التعافي من هذه الأعراض التي ذكرتها في شكواك ، على الرغم من ان نوبات الهلع تبدو مخيفة الا ان علاجها من اسهل ما يمكن و لهذا السبب قد يشفى البعض من نوبات الهلع دون الحاجة الى الذهاب الى طبيب و يمكن علاج نوبات الهلع باستخدام التنويم الايحائى بنسبة نجاح عالية جدا حيث ان الاستجابة للعلاج تكون ناجحة حتى فى مراحل التنويم الاولية و لكن يعيب على التنويم الايحائى انه يعالج فقط نوبة الهلع الحالية فاذا اصبت بالهلع مرة اخرى بالمستقبل فلا بد من تلقى علاج آخر . اما ما يميز العلاج المعرفي انك من الممكن ان تستخدمه الآن و حتى بقية حياتك للتغلب على نوبات الهلع و يتم علاج الهلع بهذه الطريقة كالآتى :-

التعرف على الهلع : من هو الذى يسبب نوبات الهلع ؟  ببساطة انت من يسببها و هذه هى الطريقة .

اولا : تتعرض لمحاكاة خارجية للقلق و هذه قد تكون بالتفكير فى المستقبل او مشاهدة فيلم رعب او شيئ حقيقى قد يؤذيك .

ثانيا : تبدا بالتركيز على هذا القلق وعلى طريقة شعورك بهذا القلق و تبدا بملاحظة الاعراض على جسدك و تنتقل الى اخافة نفسك فمثلا عندما تركز على تنفسك تبدا بسؤال اسئلة مخيفة مثل " ماذا لو توقفت عن التنفس الآن ؟ - هل انا اموت ؟ - هل سافقد عقلى ؟ " و هذا يؤدى الى زيادة القلق .

ثالثا : بعد انتهاء نوبة الهلع تبدا باخافة نفسك بالتفكير فى " متى ستاتى نوبة الهلع القادمة " و هذا يعجل من ظهورها مرة اخرى و باستمرار التفكير فى نوبات الهلع و الخوف منها يبدا تزايد عددها خلال اليوم حتى انها من الممكن ان تحدث اثناء النوم .

فى الغالب ما يزيد من حدوث نوبات الهلع تواجدك فى اماكن لا يمكنك التحرك فمثلا من الممكن ان تحدث تتكرر نوبات الهلع و انت تصلى فى جماعة بالمسجد - بداخل محاضرة - بداخل سيارة اجرة . او اى مكان تعتقد انك لن تستطيع الهرب منه .

لذلك يجب عليك عمل الآتى لقطع نوبات الهلع نهائيا من حياتك :-

1_ الادراك : عندما تشعر بالقلق المرة القادمة فقط ادخل لوعيك انك قلق الآن و تقبل مشاعرك بالقلق و آثارها الجسدية كعلامة ان هناك شيئ يضايقك

2_ اعط لنفسك تصريحا بان تشعر بالقلق تجاه ما يضايقك و استخدم لغة حوار لدعم ذلك مثل " بالطبع انا اشعر بالقلق تجاه ذلك . لان هذه اول مرة اقوم بهذا العمل "

3_ تنفس ببطء الشهيق للعدد من 1 - 3 و الزفير للعدد 6 لمدة دقيقة تقريبا

4_ استخدم لغة اكثر واقعية فى حديثك مع نفسك " هذا شعور بالقلق و سيمر مع الوقت فلا يوجد شيئ سيخرجنى عن السيطرة و لن يؤذنى شيئ "

5_ لم يمت احد من قبل من نوبة هلع اطلاقا فيجب عليك معرفة انك لن تموت من نوبة هلع
6_ توقف عن الهرب  انت هو المكان الآمن وانت هو الشخص الآمن فلايوجد داعى للهرب

هذه الطريقة اذا قراتها اكثر من مرة وعزمت على استخدامها فلن تمر الا بنوبة او نوبتين مرة اخرى وفى معظم الأحيان تتوقف نوبات الهلع اطلاقا . لان ما يسبب نوبات الهلع الخوف وهذه التقنيات تعطيك ثقة اكثر بنفسك .

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء ، كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي ،ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك ، ولا يفضل أخذ أى عقار دون استشارة الطبيب المعالج لأن كل عقار له آثار جانبيه على المستخدم،والله المعافى


 الحديث مع النفس يعوضنى عن الكثير

السلام عليكم

انا طالبة جامعية اعاني من التحدث مع نفسي لفترات طويلة واجد الاستمتاع في التحدث مع نفسي واتخيل كأن اشخاص امامي ، لا اثق بنفسي ، وعندي صعوبة في الدراسة لا استطيع التركيز ، لافهم من اول قراءة استمر لفترات طويلة علي الصفحة الواحدة وهذه اول سنة جامعية فشلت فيها ، في شخص متعلقة فيه لا ادري احبه ولا كبير في السن عمره 46متواصلة معه يتصل من فترة الي فترة اخواتي عرفو في الموضوع لاكن وعدتهم اني ما اكلمه ولا ارسله لاكني رجعت اتواصل معه واشعر بتانيب الضمير وخصوص اهلي واثقين فيني وهو متزوج امراتان ولديه عائلة ودائما ادعي ربي يستر علي وخائفة جدا ، احس اني فاشلة لاحد يفهمني خصوصا امي واحيانا اخواتي كما لا استطيع التحدث في بعض المواضيع، ارجو مساعدتي بسرعة خصوصا في موضوع اني اتحدث مع نفسي كثيرا انا عمري 20 .

الابنه الغاليه :

أدعو من الله أن يلهمك حسن التصرف في حياتك وان يثبت قلبك ثباتا لا تعرفي بعده ضعفا سيدتي بالفعل تفتقدين الثقة في نفسك وفي إمكانياتك كما أن تركيزك المستمر علي جوانب الضعف والقصور في شخصيتك زاد من قوة هذه الجوانب وساعد علي ترسيخها بداخلك وعلي الجانب الأخر تضاءلت الجوانب الايجابية لعدم اهتمامك بها وعدم ثقتك في وجودها مما زاد من إخفاقك في جوانب حياتك المختلفة وجعلك تشعرين بهذا الفشل وعدم القدره على  التعامل مع الآخرين وعدم الرغبة في الاحتكاك بهم  لشعورك المستمر ببعدهم عنك ورفضهم لسلوكياتك .

لكن يجب أن تعلمي عزيزتي أن سيطرة الشعور بالوحدة وعدم الاطمئنان و عدم الثقة نوع من الاستسلام لليأس ، وكلها أمور نهى عنها الشرع ، بل يلفت أنظارنا قول النبي صلى الله عليه وسلم :"إذا قامت القيامة ، وفي يد أحدكم فسيلة ، فإن استطاع أن يزرعها ،فليزرعها"، والنبي صلى الله عليه وسلم بهذا القول يبث الأمل في نفوس أمته ، فماذا يجدي زرع الفسيلة ،وهي النخلة الصغيرة ، والناس سيحشرون إلى ربهم .فالواجب عليك أختي طرد هذه الوساوس ، وأن تعيشي حياتك كبقية البشر حياة طبيعية و أن تبحثى عن الصحبة الصالحة التي تعينك . وعليك بعمل الكثير من الأعمال الصالحة:"من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون".فأزرعى الأمل في نفسك وثقي بالله عز وجل واعلمى أن الفشل فى الدراسه لا يعنى الفشل فى جميع مناحى الحياه وخصوصا أنها أول سنه دراسيه لك فى الجامعه وهذا يعنى تغيير تام فى المحتوى الدراسى والاسلوب العلمى المتيع فى التحصيل عن السابق و يجب أن تعلمى الحياة نجاح وفشل ، ومَن يفشل مرّة في حياته ، سواء في دراسته وتعلّمه ، أو في عمله التجاري، أو المهني ، أو الاجتماعي ، أو السياسي ، أو غير ذلك ، ليس من الصحيح أن يستولي على نفسه اليأس والشعور بالإحباط .. وعلى الإنسان أن يجعل من الفشل درساً يستفيد منه ، ويُشخِّص الخطأ فلا يُكرِّره مرّة أخرى ، إن كان بسبب الخطأ ولا يُكرِّر خطأه .. وبالجدِّ والمثابرة والصّبر يستطيع الإنسان أن يتغلّب على الفشل في الحياة ، سواء في الدراسة أو العمل أو العلاقات الاجتماعية أو غيرها.لذلك يجب عليك محاولة استعادة الثقة في نفسك واعلمي انك لست اقل من الآخرين فقد تكوني أفضل منهم ذكاء وعلما لكنك للأسف لا تستطيعين استغلال إمكانياتك بالصورة الصحيحة لذلك أنصحك بإعادة النظر في حياتك ومحاولة إعادة بناء شخصيتك بصورة أفضل و اقوي فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحثي عنها واعملي علي إبرازها للآخرين ولنفسك- وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين وتقدير اقوي لذاتك وحسن اخيار للأشخاص الذين تحتكى بهم فذلك الرجل المتزوج والذى يكبرك فى السن الضعف لا يصلح الا أبا لك وتكونى له ابنه كأحد أبنائه ومن الممكن أنه يضيع معك الوقت ليس إلا ،لذلك عليك بقطع الصله بهذا الرجل لأنها علاقه محكوم عليها بالفشل من جميع الاتجاهات وعليك بالامتثال لأوامر اخوتك لأنك الآن فى فترة المراهقه التى تتسم بعدم القدره على الاختيار الصائب والتصرف الحكيم والسير وراء العاطفه بدون تقدير العواقب.

أما عن تحدثك مع نفسك فهذا نتيجة الضغوط النفسيه المتراكمه داخلك من احساس بالفشل وعدم الثقه بالنفس ويقينك بعدم فهم الآخرين لك وبالتالى لم تتحدثى معهم عما يجول بداخلك ومن هنا يكون التنفيث عن كل ذلك بالتحدث مع نفسك لتقليل تلك الضغوط ، وكسرا للملل بين الإنسان ونفسه قد يأتي بأشخاص آخرين غير حقيقيين  ويتحدث لهم ، فالحديث مع النفس ليس مضر ولكن استجابتك سلوكيا لمثل هذا الحديث الدائم مع نفسك وانسحابك وانغلاقك عليها وعدم تواصلك بشكل جيد مع من حولك هو حقا ما لا يعجبني.

عليك بأن تخرجي نفسك وتساعدي نفسك ، أشركي نفسك أكثر وأكثر في النشاطات الاجتماعية مع الأصدقاء والأسرة، لا تجلسي لوحدك وإذا كانت رأسك مزدحمة بالأفكار فالورق يتسع لملايين الأفكار فحاولي أن تكتبي على الورق هذه الأفكار أو تعبري عنها برسومات واستبدلي صداقتك لنفسك بصداقتك مع صديقة أو مع والدتك أو أخوتك .

هذه أول خطوة في خطة الإنقاذ وتبقى الخطوة الأهم وهي زيارة الطبيب النفسي والتي أرى أنها ستفيدك

وفي ذلك إليك بعض النقاط الأساسية التي تساعدك علي اجتياز هذه المرحلة  :-

 1-الاستعانة بالله و الدعاء وسؤاله العون والتوفيق فلا تيأس و لا تستسلم لذلك ( لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون)                                                   

 2-عليك حضور مجالس العلم والدين والتزود بما يفيدك في حياتك وفي بناء شخصيتك بصورة أفضل وأقوى                              

3-ابحثى عن نقاط ضعفك واعمل علي تقويتها وتحدث عن رأيك بصراحة ودون خوف اطلع

4-اقرأى كل شيء وأي شيء فالقراءة تفيدك كثيرا كما أن اجتهادك في مذاكرتك وتفوقك هو أول خطوة تضعك في المكانة التى ترغبيها

5-أنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحثى عنها واعملى علي إبرازها للآخرين ولنفسك-

 6-تقبلى نفسك واستشعر قيمتها وقيمة الأشخاص من حولك حتى تتفهميهم وتستطيعى الاحتكاك بهم دون حذر ، وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس وثباتا وراحة نفسية شديدة

 والله الموفق


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية