الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / منى سعيد

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الخوف من الموت

السلام عليكم

انا طالبة فى كلية الهندسة عمرى 22 سنة من خمس سنين وانا فى اعدادى هندسة جالى خبر ان واحد جارنا شاب مات وهو بيلعب كورة ساعتها حسيت بخوف شديد وسرعة فى ضربات القلب واختناق شديد وبرودة فى جسمى وبدأت افكر فى شكل ملك الموت وازاى هاموت وآلام الموت ومن ساعتها مش عارفة انام بتجيلى كوابيس صعبة اوى وكل يوم وبدأت تزداد الحركة دى كانت بتحصل بالليل بس لكن بعد ما شفت اعدام صدام حسين بقت ليل ونهار وخوف وفزع على طول واصبح عندى عدم ادراك باللى حواليا حاسة انى متبلدة ومش حاسة باى حاجة ولا اى مشاعر وفى يوم واحد جارنا سخن بالليل مات الصبح واتدهورت حالتى جدا وبطنى بقت توجعنى اوى واحساس بالقئ ومش قادرة اتقيأ واعياء شديد وبدأت الوساوس تطاردنى فى الدين وفى كل اللى حواليا وبعدها بسنة مات اخو الشاب ده فجأة بسكتة قلبية ساعتها بقى جالى انهيار ومش بانام ولو نمت بقلق وبشوف كوابيس وبيزداد خوفى وقلقى وفى البيت اتهمونى انى باتدلع مع العلم انى فقدت جدو وبنت خالتو وجوز خالتو وخالو وصاحبتى فى سنة ونص ورا بعض واتعرصت لتحرش جنسى من بنت خالتى وانا صغيرة وساعتها نزفت وهددتنى انى لو قلت لماما هتقتلنى ولما كبرت عرفت خطورة اللى مريت بيه وتعبانة جدا لانه زميلى عرض عليا الجواز وانا بصراحة عاوزة اوافق ومش قادرة خايفة من نفسى من اللى بيحصللى ومن اللى حصللى وانا صغيرة فضلت خمس سنين فى الوضع ده وبينرفزنى جدا الاضاءة والصوت العالى ومش باقدر انام وعلى طول مخنوقة وخايفة وحاسة بالموت فى كل لحظة فقدت اهتماماتى وحياتى واحساسى وتعبانة بجد ومش عارفة اعمل ايه انا بنت وحيدة على ولدين وعلاقتى بربنا متأثرة واصبحت منطوية وبقالى خمس سنين بموت فى اليوم مليون مرة وبدوخ وبابقى حاسة انى هافقد الوعى وهاموت انا تعبانة بجد من خمس سنين وخايفة اوافق ع الجواز بسبب اللى حصللى وانا طفلة واللى بيحصللى وانا كبيرة . ارجو الافادة مع انى حاسة انى هافضل طول عمرى كده .

أختى العزيزة

رزقك الله الطمأنينة والعافية .. من الواضح من تلك الأعراض التى تعانى منها انك تعانى من القلق المرضى .. والقلق المرضى هو اكثر الأمراض النفسية شيوعا وانتشارا فى العالم لأنه فى الغالب يكون ناتج عن الاستعداد الوراثى للفرد فى جهازه العصبى وكذلك شخصيته والضغوط التى مر بها كما فى حالتك وتتمثل أعراض القلق المرضى فى الآتى :

- الرهاب (الخوف الغير منطقي) كالخوف من الحشرات او من الأماكن الضيقة او الواسعة او الاماكن المرتفعة.

- عرض الذعر (الهلع) ويحدث فى شكل نوبات مفاجئة.

- عرض الوسواس القهري حيث تسيطر على الشخص افكار قهرية غير ذات فائدة.

- عرض الضغط العصبي بعد الإصابات أو الحوادث .

- عرض القلق العام.

ويتميز كل عرض من تلك الأعراض بخصائص مميزة ويصاحب تلك  اعراض جسمية منها ( سرعة ضربات القلب واضطرابات فى الجهاز الهضمى والجهاز التنفسى كالشعور بالاختناق والاضطراب بالجهاز العصبى كالارتجاف والشعور بالدوار وغيرها)  وايضا اعراض نفسية (كالتوتر وعدم القدرة على التركيز وفقدان الشهية للطعام وغيرها من الأعراض )

لذا فإنه عليك اختى العزيزة الآن التفكير بشكل جدى فى العلاج وذلك حتتى تتخلصى من تلك المتاعب التى تعانين منها والتى تؤثر على حياتك بشكل سلبى فإذهبى الى الطبيب النفسى ولا تتردى فى ذلك وسوف يعينك بإذن الله على الشفاء واطمأنى فمن حسن الحظ إن القلق المرضى يستجيب بشكل كبير للعلاج والذى يتمثل فى :

- العلاج المعرفى والذى يسعى التعرف على طريقة التفكير وتبنى افكار ايجابية تجاه مصدر القلق .

- العلاج السلوكى  والذى يسعى الى استبدال السلوكيات السلبية بأخرى ايجابية

- العلاج الديناميكى والذى يهدف الى التعرف على الصراعات الداخلية للتحرر منها.

- العلاج الدوائى والذى يستخدم فى بادئ الأمر للتقليل من التوتر الشديد والخوف .

كما انك فى حاجة الى استشارة طبيبة امراض نساء حتى تطمأنى على نفسك مما يمكنك من قبول فكرة الزواج دون شكوك بداخلك .. واعلمى جيدا اختى العزيزة انك الوحيدة صاحبة قرار اختيار مصيرك فإذا استسلمت لما انت فيه فهذا اختيارك وكذلك اذا حاولت الخروج منه والتخلص من تلك الحالة والتماس الشفاء لكى تمارسى حياتك بشكل طبيعى فهذا اختيارك ايضا .. لذا فعليك ان تقومى بكل ما فى وسعك حتى تحصلين على الشفاء بإذن الله تعالى .. هداك الله لما فيه الخير والصلاح.


 القلق الإجتماعى وجميع اعراض القلق

 قد يصحبها نوبات إكتئاب

السلام عليكم

ايها الدكتور العزيز: انا عندى 20 سنة شخصيتي عندما كنت صغيره مرحه جدا ولكن منذ خمس سنوات ويتطور يوما بعد يوم اعاني من الرهاب الاجتماعي الذي دمرني واصبحت اكره المناسبات كرها شديدا واعاني من الاكتئاب واعاني من فقد الثقة بالناس وكرههم والتشاؤم من الحياه اشكو من الوحده لا احب احدا ولا يحبني احد انا طيبه جدا ولكن لا اعرف لماذا ودائما انا حزينه تدهور مستواي الدراسي بسب مشاكلي مشكلتي لا استطيع الذهاب الى الدكتور النفسي وسمعت دكتورا ًيمدح السيروكسات اتمنى منك ارشادي اليه ، وتقبل دعواتي لك .

الأخت العزيزة

تعانى من تلك الأعراض منذ 5 سنوات اى انها ظهرت اثناء فترة المراهقة ومن المعروف انه فى تلك الفترة يشعر المراهق بمشاعر الخجل نظرا للتغيرات الفسيولوجية التى تحدث له خلال هذه الفترة ، وايضا مشاعر الاثم الناتجة عن الميل الطبيعى للجنس الآخر كسمة مميزة لتلك المرحلة وقد تزداد تلك المشاعر اذا قوبلت من الأسرة بالشدة والعقاب ومن ثم تسبب له بعض المشاكل وقد تهدأ وتعدى بسلام اذا ما قوبلت بهدوء وتقبل من الأسرة وتم التعامل معها برفق.

والرهاب الاجتماعى يعد اضطراب من ضمن اضطرابات القلق النفسى المرضى وهو حالة من الخوف المستمر وغير المنطقي وغير القابل للسيطرة عليه ويتميز بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية.

ويبدأ هذا الاضطراب مبكراً في سن الطفولة أو بداية المراهقة حيث تبدأ معظم الحالات في الظهور عند سن الخامسة عشرة تقريباً. وقد وجدت دراسات مختلفة أن هناك مرحلتين يكثر فيهما ظهور هذا الاضطراب: ما قبل المدرسة على شكل خوف من الغرباء، ومرة أخرى بين 12-17 سنة على شكل مخاوف من النقد والتقويم الاجتماعي، وتندر الإصابة به بعد الخامسة والعشرين من العمر. وتتمثل أعراض الرهاب الاجتماعى فى التوتر الشديد وسرعة نبضات القلب واحمرار الوجه، رعشة في اليدين، الغثيان، التعرق الشديد، والحاجة المفاجأة للذهاب للحمام وذلك عند التعرض لأى موقف اجتماعى ويؤثر الرهاب الاجتماعى بشكل سلبى على حياة المريض فيعطله عن التقدم فى الدراسة وفى العمل وقد يضيع منه العديد من الفرص فى الترقى او غير ذلك لأنه يتجنب اى من المواقف الاجتماعية التى قد يشترط ان يمر بها حتى يتقدم.

ويستجيب الرهاب الاجتماعى بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالأدوية والعلاج النفسي.

وقد تستمر الحالة اذا لم يتم علاجها الى عدة سنوات وقد تؤدى الى الاصابة بالاكتئاب.

لذا عليكى اختى العزيزة محاولة التماس العلاج لدى الطبيب النفسى حتى تتمكنى من ممارسة حياتك بشكل طبيعى وحتى تتجنبى اى من تأثيرات هذا الاضطراب على حياتك مستقبلا.

أما بالنسبة لعقارالسيروكسات يستعمل فى العديد من الامراض النفسية كالاكتئاب والوسواس القهرى وكذلك الرهاب الاجتماعى .. ولكن اختى العزيزة  كما ان الدواء يفيد فى شفاء بعض الأمراض إلا ان اى دواء له آثار جانبية لا يعلمها الا الطبيب النفسى المتخصص فهو الوحيد الذى يستطيع ان يقرر ما إذا كانت الحالة تستحق وصف لها هذا الدواء ام انها تحتاج لآخر كما ان الجرعة تختلف من حالة لأخرى تبعا لتقرير الطبيب وقد يؤدى استخدام اى عقار نفسى بدون اشراف الطبيب الى عواقب سيئة انت فى غنى عنها لذا فلا تقدمى على اخذ اى عقار بدون استشارة الطبيب .. واليك بعض الارشادات التى قد تساعدك على التخلص من ذلك الاضطراب بالاضافة الى العلاج :

- حاولى ان تقرئى كثيرا لتنمى شخصيتك وتوسعى دائرة معرفتك وادراكك

- وسعى دائرة معارفك فحاولى ان تتخيرى لك صديقة صالحة وهكذا تدريجيا حتى تكون مجموعة من الاصدقاء الصالحين.

- دربى نفسك على التعبير عن نفسك وارائك وافكارك امام الاخرين

- ابدئى اولا بالتحدث عن نفسك وارائك وافكارك وانت بمفردك وتخيل ان امامك اشخاص يرونك ويسمعونك  ثم بعد ذلك عبرى عنها امام اقاربك اوصديقاتك المقربين.

- شاركى فى اى نشاط خيرى او تطوعى مما يمكنك من تقديم شئ ايجابى للاخرين فذلك سيرفع من ثقتك وتقديرك لذاتك.

- حاولى اقناع نفسك بفكرة أن اى موقف اجتماعى به آخرون سيمر سريعا ولن يتذكره احد لأن الحياة مليئة بالمواقف والأحداث الأخرى .. هداكى الله لما فيه الخير كله.


 الخوف الخاص أحد أعراض القلق

السلام عليكم

سيدي أنا أعاني من عدة أمراض نفسية وربما مرض واحد وأعرضه متعددة ، أعاني من الرهاب والخوف الشديد من اللصوص وقطاع الطرق فلا استطيع السفر حتى مع المرافقة الزملاء ولا أشعر بالامان  كما اني أخاف من الامراض سواء أصابتني أنا أو أحد افراد العائلة وأتحسس لذلك أقول في نفسي ربما هذا مرض مزمن كثير الغضب والنرفزة وقد تكون لأتفه الاسباب ... ولست أدري أهي أمراض نفسية أم أمور سببها العين والحسد أو المس مع العلم كنت في السابق ملتزم متخلق نجيب في الدراسة . كما يفوتني علاقة مع العائلة وأفرادها جافية نوعا ما ليس هناك علاقات مع الوالدين والإخوة كما العائلات الأخرى على ما يتهيأ لي. فأرجو منكم نصائح وتوجيهات فأنا أعيش جحيم .

الأخ العزيز

رزقك الله الطمأنينة .. ان كل هذه الأعراض التى تعانى منها من خوف من اللصوص وعدم شعور بالامان وكثرة الغضب والانفعال كلها تشير إلى عرض الخوف الخاص .. وهو أحد أعراض القلق المرضى ، وافتقادك للدفء الأسرى والعائلى وكذلك افتقادك الشعور بالأمان يعد سببا فى خوفك وقلقك الشديد من كل ما هو آت سواء كان لصوص او امراض او غيرها وتتمثل أعراض القلق المرضى فى الآتى :

- الرهاب (الخوف الغير منطقي) كالخوف من الحشرات او من الأماكن الضيقة او الواسعة او الاماكن المرتفعة.

- عرض الذعر (الهلع) ويحدث فى شكل نوبات مفاجئة.

- عرض الوسواس القهري حيث تسيطر على الشخص افكار قهرية غير ذات فائدة.

ويتميز كل عرض من تلك الأعراض بخصائص مميزة ويصاحب تلك  اعراض جسمية منها ( سرعة ضربات القلب واضطرابات فى الجهاز الهضمى والجهاز التنفسى كالشعور بالاختناق والاضطراب بالجهاز العصبى كالارتجاف والشعور بالدوار وغيرها)  وايضا اعراض نفسية (كالتوتر وعدم القدرة على التركيز وفقدان الشهية للطعام وغيرها من الأعراض )

ويتمثل علاج القلق المرضى فى:

- العلاج المعرفى والذى يسعى التعرف على طريقة التفكير وتبنى افكار ايجابية تجاه مصدر القلق .

- العلاج السلوكى  والذى يسعى الى استبدال السلوكيات السلبية بأخرى ايجابية

- العلاج الديناميكى والذى يهدف الى التعرف على الصراعات الداخلية للتحرر منها.

- العلاج الدوائى والذى يستخدم فى بادئ الأمر للتقليل من التوتر الشديد والخوف .

ففى حالتك اخى العزيز أنت بحاجة الى الذهاب للطبيب النفسى لالتماس العلاج بالاضافة الى انك بحاجة لتحسين علاقتك مع افراد اسرتك وعائلتك ولا تنتظر ان تتحسن العلاقة حسب الظروف ولكن ابدأ انت فأنت لك دور كبير فى تحسين العلاقة .. فحاول التقرب منهم وستجد من بينهم بالتأكيد من يساندك ويقف بجانبك .. هداك الله لما يحبه ويرضاه.


 اعاني من الاضطهاد

السلام عليكم

انا صيدلانيه 32 عام اعاني من مشكله الشعور المستمر بالاضطهاد حتي من اقرب الناس لي افسر اي حوار في اى مجال حولي انه اتفاق مسبق من الجميع وهذا بدا مؤخرا يؤثر علي حياتي و نجاحي في عملي و تسبب في خسارة اصدقاء كثيرون و تحطيم الروابط الاسريه مع اهلي لان طابع شخصيتي بدا يتجه للعدوانيه و العصبيه انا علي وشك الزواج بعد 6 اشهر و اخشي ان يتسبب هذا الاتجاه في هدم حياتي الزوجيه بماذا تنصحني؟

أختى العزيزة

هداك الله ورزقك الطمأنينة .. من الواضح من كلامك انك على وعى جيد بمشاعرك وهذا شئ ايجابى وجيد وسيعينك ذلك بإذن الله على التخلص من جزء كبير من المشكلة .. اما بالنسبة لشعورك الدائم بالاضطهاد من المؤكد ان له اسباب فربما كان هذا نتيجة لسوء معاملة فى الصغر من والديك او للتفرقة فى المعاملة او قد يكون ذلك عقب موقف ما تعرضت له او صدمة معينة مما زرع لديك ضعف الثقة والشك بالآخرين .. لذا فأنت بحاجة الى استشارة الطبيب النفسى حتى يعينك على الاستبصار بالسبب وراء ذلك الشعور ومن ثم التعامل معه ومحاولة اعادة النظر فيه ويتمكن من وصف لك طرق التعامل معه حتى تتخلصى نهائيا من ذلك الشعور بإذن الله .


 العنف يريحنى

السلام عليكم

جزاكم الله خيراً علي هذا المواقع الرائع انا طالب بالجامعة ولا اعرف ادرس الا لما اكون عصبي او معصب واذا تشاجرت مع احد اخواني ورفعة صوتي عليه وكان فيني بركانُ محبوس واطالة صوتي وضربني اذهب لكي ادرس اجد ان مخي يتفتح ونفسيتي تصبح افضل للدراسة وكان هذه المشاجره عملية ترويح عن النفس ، مع العلم اني شخص احب الجلوس بالمنزل وقليلً جداً ما اخرج الي اصدقائى مع العلم اني اجد نوعاً بسيطاً من مشكلة تكوبن صداقات وذلك لطبعي الحاد الذي لايقبل الاستهزاء من احد وبسرعتاً يجنُ جنوني ومشكلتي الاخيره انا من الذين ابتلاهم اللهُ بضعف النظر واللبس نظارة الطبيه والمشكلتي اني اشعرٌ بالخجل من لبسها ، اعتقد انه سبباً نفسياً ، ارجو مساعدتي بسرعه وجزاكم الله خيراُ .

أخى العزيز

انت بحاجة الى ان تفكر جيدا وتحاول ان تفسر لماذا تشعر بتلك المشاعر تجاه الآخرين وتحتاج فى ذلك اخصائى نفسى او طبيب نفسى لكى يساعدك على فهم وتفسير ذلك فبالتاكيد ان لهذا علاقة بإسلوب نشأتك والظروف التى تربيت فيها وعلاقتك بأفراد اسرتك فذلك العدوان على الآخرين وشعورك بالراحة بعده له مبررات لا نستطيع ان نفسرها الا فى ضوء المعرفة المسبقة بجوانب حياتك التى نشأت فيها والتى لم تذكرها فى رسالتك لذلك فأنت بحاجة اخصائى نفسى او طبيب نفسى لكى يساعدك على اكتشاف تلك الأسباب ومن ثم يمكنك من تحسين علاقتك بالآخرين التى من الواضح ان بها اضطراب .. اما بالنسبة لضعف نظرك وارتدائك لنظارة طبية يمكنك من استشارة طبيب عيون والبحث عن بدائل حيث يوجد الآن العديد من البدائل لها مثل العدسات او اجراء عملية تصحيح نظر ويمكنك ايضا استبدالها بالعدسات المضغوطة .. هداك الله لما فيه الخير كله.  


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية