الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الإضطرابات الجنسية .. غياب قيم

السلام عليكم

دكتور ، انا غلطت واعترف اني غلطت بس كيف حدث هالشي انا لا اعرف البدايه صادقت فتاه طيبه وحنونه وبعد انزادت علاقتي معها ارادت ان تطرح علي فكره وهي ان ها تعرف فتاتان يقبلان بعضهما البعض وقتها انكرت عليها بشده وابيت ان نفعل مثلهم وبعد ايام اشتريت لها( تيشرت ) فقالت ساعطيك قيمتها ولكن على طريقتي فارادت ان تقبلني في خدي ولكن قريب من فمي فابيت وقبلتنى في خدي في المكان الذي حددته لها وعند الاخيره جلست معي على نفس الكرسي وقالت الاخيره من قلب فقبلتي في فمي وقتها لا اعلم ما حدث ولا كيف رضييت ابتعدت عني وقالت هيا لنقم فلم ارضى جلست بجانبي وهي خائفه وكانت تمسك بيدي فقمت وقبلتها في فمها،ثم خرجنا من الكليه لم انم وقتها كيف حدث هذا لا اعلم ،
مرت الايام وبدانا نقبل بعضنا فقط وانا من الداخل منكره ذلك بشده ، تزوجت صديقتي هذه فذهبت فرحت ان هذا الشي انتهى  ولكني كرهت العالم ولم اعد اثق باي احد حتى بامي وابي لانها تنكرت لي وكانها لاتعرفني وكل اصدقاقي عندما يقولون نحبك اقول في نفس ، كاذبين استطعت بحمد لله ان اتخطى هذه الفتره ولكن هناك شي ما يصرعني ، واتمنى ان اجد عندكم الحل بعد رب العالمين انني اذا جلست في مجلس اشعر برغبه شديده بان اقبل فلانه او فلانه وصادقت الكثير بعدها في اوقات اود ان اقبل وان المس  يد وان احضن فاعلم انه حرام فاتراجع عيني تراغب الشفايف فاتراجع اقسم انه دون شعورا مني ولكنني اصارع نفسي كثيرا وهذا جد جد جد يتعبني فاستغفر ، انا متعزله من قبل والان اعيش في عزله اكثر اخشى وربي ان اوذي احد اريد ان اتغلب لا اريد ان افكر في هذا الشي ، واعلم وربي انني اخطات فلقد عرفت طريق الله مع صحبه صالحة ولا اريد ان اذي احد حدث هذا الشي من 3 سنوات ونصف تقريبا اختكم المحبه في الله .

الابنه الغاليه:

أنت تعانى من صراع نفسى نتيجه لما حدث ولكن عليك أن تثقى فى نفسك أكثر من ذلك،وتثقى بمن حولك ولا يعنى وجود انسان فاسد أن كل البشر مثله ولكن لسوء الحظ أنك تعاملتى مع هذا الانسان لذلك عليكى أن تكونى أقوى من ذلك وتتخطى تلك المرحله وتتناسيها كأنها لم تكن وأكبر دليل على كونك قويه وسوف تتخطى ما أنت به هو اعترافك بالخطأ وشعورك بالندم والذنب، وافعلى كما فعلت هى عندما تزوجت جعلت مما حدث صفحه لاوجود لها فى حياتها ومزقتها حتى أنت تتعامل وكأنها لم تعرفك وليس معنى ذلك أنها ترفضك أنت بالتحديد ولكنها ترفض وتتجاهل أى شئ يذكرها بتلك الفتره حتى تتعايش وتهنأ مع زوجها وتبدأ صفحه جديده .

لذلك عليكى أنت أيضا أن تطوى تلك الصفحه وتبدئى من جديد وتثقى بمن حولك فليس كل من تتعاملى معهم مثلها وعليكى أيضا بترك العزله والتعامل والاختلاط مع الناس وهذا سوف يساعدك على تخطى ما حدث وكلما تذكرتى تلك الفتره حاولى أن تستنفرى مما حدث وتشعرى نفسك بأنه شئ قبيح يشمئز منه القلب ومن هنا سوف يتحول تلك الموضوع الى شئ يرفضه العقل الباطن كلما طرأ على ذهنك ، وأيضا لابد أن تختارى الصحبه الجيده  الصالحه لأن ما حدث ذلك نتيجة لسوء الاختيار ولكن لابد ألا نبكى على اللبن المسكوب ونحاول نسيان ما حدث ،

 وهناك بعض النصائح التى أقدها لك لكى تساعدك على تخطى تلك المحنه:

1- الاستعانة بالله و الدعاء وسؤاله العون والتوفيق و أن تعلمى أن تحطى هذه الحنه سيأخذ وقت و جهد فلا تيأسى ولا تستسلمى .

2- التوقف عن الشعور الشديد بالذنب وجلد الذات عقيم، وكذلك اللوم المستمر فإنه يدمر القدرة على البدء من جديد، ويحطم الثقة بالنفس، ويبقي الروح في مهاوي اليأس والقنوط مع أنه:" لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون" صحيح أن الندم توبة، لكن الاستمرار فيه يعني أحياناً فقدان الامل .

3- البعد عن المثيرات : من أفلام و مشاهدة جنسية أو مواقع إباحية أو أماكن التي قد تسبب الإثارة و البعد عن الصحبة الفاسدة .

4- خذي بنصيحة رسول الله صلى الله عليه و سلم : "من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطيع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" والصوم لغة الامتناع، وهو هنا ليس الامتناع عن الطعام والشراب فحسب، بل عن كل مثير، ومن ثم صرف الاهتمام إلى أمور أخرى.

فالطاقة البدنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تبنى الجسم الصحيح وتصونه،،والطاقة الذهنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تشبع حاجات العقل . والطاقة الروحية في حاجة إلى استثمار بالعبادة بأنواعها و منها الاحتفاظ بالوضوء أغلب الوقت وكثرة تلاوة القرآن و الذكر والدعاء إلى الله بالعفاف والزواج، فالزواج حل مثمر ويعد مرحله انتقاليه مفيده لك .

5- استثمار وقت الفراغ بعمل بأنشطة مفيدة و منها حضور مجالس العمل و القيام بأعمال تطوعية خيرية تشغل وقتك و تفيدك و تفيد الآخرين أو بتعلم لغة جديدة أو دراسة إضافية ،

6- عاهدي نفسك أن تتخلصي مما يدور بداخلك من أفكار خاطئه في مدي زمني محدد و تدريجي لنقل شهر واستبدالها بأفكار بناءه تفيدك واعلمى جيدا أنه كلما انشغلتى بما هو أهم لن تجدى الوقت للتفكير فى هذه الأمور وكلما استطعتى التخلص من هذه الأفكار بإذن الله عليك بمكافأة نفسك واستمري في المحاولة فأن فشلتي مرة ستنجحين الأخرى و استعيني بالله فهو نعم المستعان .


 ليس لمرضه علاقة بالسحر

 لا من قريب ولا من بعيد

السلام عليكم

المشكله يا أخي العزيز تخص أخي وشقيقي وتوأم روحي الذي يكبرني بسنه واحده فقط فهو الآن في الـ25 من العمر  فمنذ 5 أشهر طرأت عليه تغيرات ملحوظه جداً عند بداية التحاقه  بوظيفه جديدة  أولها الإسراف في المال لدرجه انه يضيع جميع راتبه على تفاهات وقد أصبح عصبياً ولا يقتنع بأي شي نخبره به او اي نصيحة نقدمها له بل ازداد سوءً حيث قام بأخذ قرض مالي كبير من إحدى البنوك ويقوم بصرفها لأجل اي شيء يخطر في باله ولا يبالي أبداً بالمال مع أن والدي لديه ديون وارتباطات كثيره ومع ذلك فهو لا يبالي ابداً مع انه كان قبل ان يتغير ويلتحق بالوظيفة الجديده يقوم بإعطاء والدي أكثر من نصف راتبه ثم بعد عدة أشهر من هذه التصرفات والعصبية والشجار مع والدي ووالدتي أصبح يقول خرفات حيث يقول ان جدي غير متوفي وانه يعلم اين هو وأن الرسول عليه الصلاة والسلام غير متوفي ثم بعد ذلك اصبح يقول انه هو المهدي المنتظر وأصبح يشك بكل من حوله بأنهم جواسيس يقومون بمراقبة تحركاته واصبح يشك بجميع من في البيت ثم وفي اليوم التالي ازداد الوضع سوءً وأصبح كالمجنون ولا يستطيع النوم وأصبح يسأل أسئلة معروفه مثلاً هل جدتي على قيد الحياة  ثم يقول متى توفي رسول الله  وأصبح يقول كلام كثير وغير مترابط وأصبح في مرحلة هوس وصراخ وبكاء ثم يتلوها بعد فترة مرحلة استرخاء وكلام هذيان ويتحرك كثيراً  ثم اصبح يقول اريد الذهاب الى المكان الفلاني وان اضع خيمة وأجلس لوحدي ولو رأيت اجداً عندي سأقوم بالإنتحار لدرجة اننا قمنا بالذهاب الى مستشفى نفساني واحضروا لنا 4 اشخاص وقاموا بالإمساك به وحقنه إبره وأخذه الى مستشفى نفساني ولكن سؤالي يا دكتور هو انه متواجد في المستشفى منذ 3 اسابيع وقد تم استخدام 8 جلسات كهربائيه له بالإضافه الى الأدويه المخصصه لمرضه على حسب قول الطبيبة انه ( إضطراب وجداني ) ولكن الى الآن لم تتحسن حالته مع انه استخدم 8 جلسات كهربائيه والمعروف ان هذه الجلسات تؤدي الى تحسن ملحوظ , ولكن الى الآن لا توجد اي نتيجة على حسب قول الطبيبة , فما زال الى الآن يعاني من حاله هذيان , مع العلم انه منذ ان قام بالدخول للمشفى تم حظر الزياره له ، ما هو الحل في أخي يا دكتور فأنا مستعد انا أقوم بأي شي له لكي تتحسن حالته ؟ هل نصبر أم نأخذه لمشفى آخر أم ان حالته هذه تدل على انها سحر او ماشابه ذلك .

الأخ الفاضل:

أدعو الله أن يفرج كربكم ويزيل همكم ويوفقكم الى ما يحبه ويرضاه،

من الرسالة التى ارسلتها يلاحظ ان الاخ يعانى من علامات اضطراب ذهانى مصاحب باعراض وجدانية فمرض الاضطراب الذهانى  يحوى تغيير في الشخصية ، ويعلق أفراد الأسرة والأصدقاء بأن المصاب " ليس نفس الشخص السابق " ولأنهم يعانون من صعوبات في الإحساس والتمييز بين ما هو واقعي وغير واقعي فأن هؤلاء المصابون يبدءون في الانسحاب والعزلة عندما تبدأ هذه الأعراض في الظهور.

فالاضطراب الذهانى(الفصام) من أكثر الامراض اعاقه للشباب،وهذا المرض موجود فى كل العالم ويصيب كل الاجناس وكل الطبقات الاجتماعيه،فهو شائع بدرجه أعلى مما يظن الناس وغالبا ما يبدأ المرض فى مرحلة المراهقه وتظهر علامات التغيير على الشخص بالتدريج وأحيانا ينقلب الحال رأسا على عقب ما بين ليله وضحاها.

ومن الأعراض الواضحه لمرضى الفصام اضطراب التفكير وما يسمى ب(الضلالات المرضيه) ومنها:

·       ضلالات بالاضطهاد : : يشعرالمريض بكونه مضطهداً من كل مَن حوله

·        ضلالات بالدونية : اعتقاد المريض بأنه قليل القيمة وعديم  النفع

·   ضلالات بالعظمة والقيمة : يعتقد المريض  بكونه عظيماً من العظماء، وبأن لديه قدرات أو مميزات

ليست لغيره من البشر

·        ضلالات بالرسالة والنبوة  : يعتقد المريض أنه نبي مُرسل

·        ضلالة المراقبة: اعتقاد المريض بأنه مراقب من قبل أحد أو جهة

·        ضلالات بالتحكم: يعتقد المريض أن هناك مَن يتحكم في أفعاله أوأفكاره،

·        ضلالة  بالحُب أو بالكُره: يعتقد المريض بوجود علاقة حب أو كُره من شخص ما قد لا تربطه به أي علاقة.

·        ضلالة بالخيانة  الزوجية : سواء كانت اعتقاداً بخيانة الزوج أو الزوجة،

·        ضلالة بالموت : حيث يعتقد المريض أنه ليس على قيد الحياة وجعل الأموات على قيد الحياه .

وقد تظهرعلى المريض نوع واحد فقط من الضلالة ثم تتحول حياته كلها لتدور في فلك تلك الضلالة .

وللاطمئنان فان معظم مرضى الفصام يتقبلون العلاج الطبى و النفسي،وحيث أنه مرض مركب وله عدة صور واسبابه غير محددة بدقة حتى الآن فان طرق العلاج تعتمد على خبرة الطبيب بعد عمل الأبحاث الإكلينيكية ، وتبنى طرق العلاج على أساس تقليل أعراض الفصام ومحاولة منع انتكاس المرض مرة أخرى ، وهناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري والعلاج التأهيلي .

أما عن العلاج بالجلسات الكهرباء فهى  تستخدم في علاج مرض الفصام في الحالات التالية :

* حالات الفصام الحادة وكذلك الحالات الحديثة

* حالات الفصام الكتانوني ,وتعتبر الكهرباء العلاج الأساسي في مثل هذه الحالات

* حالات الانعزال والقلق و عدم الاهتمام والخمول المصاحبة للمرض

* إذا صاحب الفصام أعراض وجدانية إما اكتئابية أو انبساطية  

تقلل أحيانا جلسات الكهرباء من شدة الهلاوس والضلالات وما يصاحبها من آلام نفسية شديدة، أما عن تأثير الصدمات الكهربائية فأنها تغير من حركة الهرمونات العصبية بين أغشية خلايا المخ مما يعيدها لحالة التوازن السابق ، وكذلك تنبه منطقة الهيبوثلاموس وخاصة مركز الجهازين السمبتاوى والباراسمبتاوي مما يؤثر على نسبة هذه الهرمونات كما أنها تعطي راحة وقتيه لنشاط المخ الكهربائي بحيث يبدأ العمل ثانية بطريقة سوية، وتعطي جلسات الكهرباء تحت تأثير المخدر وراخي العضلات ولا يشعر المريض إطلاقا بهذه الصدمات ،ويحتاج مريض الفصام لحوالي 8،12جلسة كهرباء بمعدل 2،3 صدمات في الأسبوع ويعتمد عدد هذه الجلسات على مدى درجة التحسن واختفاء الأعراض ويترك ذلك لتقدير الطبيب المعالج ، وقد أثبتت البحوث المعملية والتشخيصية باستخدام رسم المخ بالكومبيوتر عدم وجود آثار سلبية من العلاج بالصدمات الكهربائية إذا استخدم هذا العلاج بالطريقة الطبية السليمة

وهناك خطأ شائع ومنتشر يقع فيه المرضى وذووهم وهو التنقل من طبيب لآخر طلبا للخدمة الطبية النفسية وهذا قد يؤدي للكثير من المشاكل مثل تضارب الأدوية وعدم إعطاء الفرصة الكافية أو الوقت لدواء معين لكي يبدأ مفعوله المطلوب ويؤدي أيضا للإدمان والاعتمادية على الأدوية المهدئة دون علم المريض بذلك إذ أن معظم هذه الأدوية لها المفعول نفسه وكل ما يحصل عليه المريض هو الأعراض الجانبية والتكلفة الباهظة أو تدهور حالته ولذا ننصح بالاستمرار مع طبيب نفسي واحد أو التنسيق معه عند الرغبة بأخذ رأي طبيب آخر واستخراج تقرير طبي موجه للطبيب الآخر يشرح فيه حالة المريض والأدوية التي يتناولها، وينبغي ألا يشعر المريض أو ذووه بالحرج من ذلك فهو حق مكفول لكل مريض ولا يوجد ما يجبر المريض بالعلاج عند طبيب معين، والله الموفق


 الخوف من الموت قلق

السلام عليكم

لا اريد الاطاله عليكم وان كنت احتاج ان اتكلم عن كل ما امر به منذ عشره اشهر مما دفعنى للذهاب الى اطباء كثيرين منهم البطنه والانف والاذن والحنجره وقد كتبت لكم قبل هذه المره وبالفعل جزاكم الله خير تم الرد على استفسارى وكان الموضوع بخصوص الشعور بالاختناق والموت ولا اعلم متى سوف اشعر بالامان من هذا المرض الذى اضاع منى فرحى واحلامى فاصبحت اسير الالام والاوجاع منذ هذا الوقت ليس لى فقط ولكن لكل من حولى بدأت حالتى بنزله معويه حاده كادت ان تقضى على ولكن الحمد لله مرت بسلام بعد ان تعالجت فى قسم الطوارئ بالدوله العربيه التى اعمل بها ولكنها لم تمر بسهوله فلها توابع شديده على نفسى واخذت اجازه لكى اعود الى بلدى مصر لكى اتعالج واشعر بالامان بين اهلى ولكن للاسف تفحلت المشكله اكثر حتى وانا بين اهلى ولم يرتاحوا من وقتها مما دفعنى لقطع اجازتى والعوده للعمل وقلت لنفسى وقتها انا افضل الموت بعيد عنهم حتى لا اكون سبب فى ضياع سعادتهم وان كنت مخطئ فى هذا ولكن الحمد لله الان احاول كلما تكلمت معهم فى التليفون ان اشعرهم انى بخير ولا اشتكى من شئ واضحك مهم ويبكى من داخلى قلبى على عمرى الذى يذهب امام عينى ولا اعلم كيف ماذا افعل وكانى مقيد من يدى وقدمى امام القطار الاعراض التى اشعر بها هى الاختناق الشديد واشعر انى لا اتنفس والم بصدرى من جهت القلب والم لم اشعر به من قبل فى بطنى وهو بالفعل شديد جدا لدرجه انى ابكى من شدته والم بجانبى اليسار وقال لى اطباء البطنه انه القولون وكلما وجعتنى بطنى اتذكر زميل لى كان يعمل معى فى سيناء مات بعد ان كان يشتكى من  بطنه ولا اعلم هل هناك ترابط بين ما يحدث لى وبين ما حدث لصديقى هذا ما لا اجد له جواب عند اى دكتور واعلم لما لا يجد الطبيب على سؤالى فأنا اتكلم عن الموت وهو من علم الله ولا يعلمه احد سواه سبحانه وتعالى ولكنى اعلم ان له مقدمات ما يتعبنى حقا هو ان هذه الاعراض لا تفارقنى ابدا منذ ان اقوم من النوم حتى انام وانا بالفعل خائف جدا من الموت فلا اعلم هل يغفر لى ربى ما فات واكون من اهل الجنه ام من اهل النار ، انا الان اجاهد هذا المرض فمنذ ثلاثه اشهر قررت ان لا اذهب الى اى طبيب حتى وان كنت اموت بالفعل فلقد مللت من قول الاطباء لى بانى ليس عندى شئ فماذ افعل وانا الان مغترب عن بلدى واهلى هل اكمل جهادى امام نفسى وهل لذلك نتيجه محموده ام انى لن انجح ابدا امام نفسى انا لم اكن ابدا هكذا .

أخى العزيز:

هون على حالك فالموضوع ليس بعسير ، فان الخوف من الموت أساسه قلق ، فالخوف هو المحرك لهذه الطاقة المدمرة والتى يطلق عليها القلق لانها طاقة موجهة إلى التركيز على فكرة سلبية ، كالخوف من شىء ما أو موقف ما أو الخوف من الموت أو المستقبل أو الأمراض وهكذا ، وسبب زيادة هذا القلق عندك هو فكرة البعد عن أهلك وغربتك وخوفك من الموت وأنت بعيد بمفردك .

فالخوف هو المحرك للقلق بجميع أعراضه، وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها على الإنسان والكوابيس، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب و آلام الصدر والشد العضلي، ويرتبط عرض الخوف المرضي بحدوث نوبات متكررة وغير متوقعة من الذعر، وحالات مفاجئة من الخوف الطاغي من أن يكون المرء في خطر ما ويتزامن هذا الخوف مع أربعة على الأقل من الأعراض التالية:

زيادة ضربات القلب --آلام في الصدر - العرق - الارتعاش أو الاهتزاز - ضيق النفس، الإحساس بأن المرء يختنق وأن هناك شيئًا يسد حلقه - آلام المعدة والغثيان - الدوخة أو دوران الرأس - الإحساس بأن الإنسان فى عالم غير حقيقي أو أنه منفصل عن نفسه - الخوف من فقدان السيطرة "الجنون" أو الموت .

ومن الواضح وضوح الشمس أنك تعانى من أعراض القلق والخوف المرضى و يمكن لعرض الخوف المرضي أن يكون مزعجًا وأن يقعد المرضى إذا لم يتم علاجهم بشكل مناسب، وبالإضافة إلى ذلك، فإن معدلات إدمان الكحول ومرض القولون العصبي ترتفع بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض الذعر المرضي عنها بالنسبة لمجموع الناس ، لذلك عليك بالاطمئنان فالموضوع نفسى ويمكن علاجه بسهوله ويسر، فإن معظم أمراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالأدوية والعلاج النفسي .

لذلك عليك بضرورة التوجه الى طبيب نفسى واستشارته حتى يحدد لك العلاج المناسب لحالتك حتى يتم العلاج بشكل أفضل وأسرع والله المعافى .


 وسواس العقيدة

السلام عليكم

انا شابة اعاني من وسواس قهري في عقيدتي ولم اعرف انه مرض الا بعد مرور 10 سنوات من العذاب والمعاناه وقد اكتشفت اني اعاني من هذا المرض عبر تفحصي في شبكة انترنيت وبعد عناء طويل قررت الذهاب الى طبيب نفسي وقد وصف لي طبيب دواء اسمة انفرانيل تناولته لمدة شهر لكن حالتي لم تتغير والوسواس  ظل كما كان في اوله عدت الى طبيبي شكوت له فوصف لي دواء اخر اسم بروزاك تناولته لمدة شهر لكن دون جدوى ولان غير لي طبيب دواء فوصف لي دواء لوديوميل لمدة شهر ولان بدات في تناوله ولم احس بعد باي تحسن فارجوكم انصحوني هل اتوقف عن متابعة هدا طبيب الذي في كل شهر يغير نوعية الدواء ام استمر معه حتى التمس منه التحسن والشفاء باذن لله .

الأخت الفاضله:

أدعو الله أن يزيل همك ويكشف كربك ويوفقك الى ما يحبه ويرضاه فالوسواس القهرى مرض ، والقاعدة الشرعية أنه ليس على المريض حرج ، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم دعا إلى السعى للتداوى ، لذلك ليس بيدك شىء من مرضك إلا السعى طلبا للعلاج ، فوسواس العقيدة هو أكثر الوساوس إيلاما للذات ، والصحيح شرعا ترك الوسواس إلى ما لا يريب الشخص ، والصحيح أيضا شرعا هو السعى للتداوى عملا بنصيحة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم والإيمان بأن الله يعلم ما فى قلب المرء ويرزقه بنيته .

لذلك إسعى بجدية للحصول على العلاج الدوائى المناسب لحالتك والإنتظام على ما يقرره لك من دواء إلى جانب الحصول على علاج سلوكى للمزيد من فعالية الدواء .

أما بالنسبة للعلاج الدوائي، فالبروزاك يعتبر بالفعل علاجاً جيداً ومثالياً في مثل حالتك،
والبروزاك من الأدوية المضادة للاكتئاب، ويساعد أيضاً في علاج القلق والتوتر والوساوس والمخاوف، وقد أحدث ثورة كبيرة في عالم الطب النفسي، حيث اتضح أنه من أكثر الأدوية فعالة، كما أنه سليم جداً، وقليلة الآثار الجانبية، والأبحاث تدل أن الأنفرانيل أكثر فعاليةً في علاج الرهاب والوساوس، ولكن الجرعة المطلوبة لعلاج الوساوس يجب أن تصل إلى 150 مليجرام في اليوم، وألا تقل مدة العلاج عن ستة أشهر، والجرعة يمكن أن تُبدأ بجرعة صغيرة مثل 25 مليجرام، ثم ترفع بالتدرج حتى تصل إلى الجرعة المطلوبة تبعا لارشادات الطبيب
، أما علاج لوديوميل هو ، يعالج الاكتئاب البسيط والشديد ، يعالج القلق البسيط من خلال ازالة التضايق والاكتئاب ويفيد قليلا في نوبات الهوس ، يزيد النوم والنعاس بشكل قوي ، يفتح الشهية بشكل ملاحظ جدا .

ومن هنا يتضح أن الأدوية الأكثر فعالية في علاج حالات مرض الوسواس القهري هي مثبطات إعادة سحب السيروتونين الاختيارية مثل أدوية بروزاك وكذلك أقراص انافرانيل، وهذه هي الأدوية الوحيدة التي أثبتت فعالية في علاج مرض الوسواس القهري حتى الآن، وعادة ما يتم إضافة أدوية أخرى لتحسين التأثير الطبى وعلاج الأعراض المصاحبة مثل القلق النفسى لذلك تم اضافة لوديوميل ، وذلك يختلف تحديده من شخص لآخر.

لذلك عليك بالصبر فى تناول العلاج لأن العلاج النفسى يستغرق مده لا تقل عن ستة أشهر حتى نستطيع أن نحكم بمدى نجاحه أو فشله وفى حالة عدم الاحساس بنتيجة العلاج بعد انتهاء وقت أكثر من تلك الفترة فعليكى باستشارة طبيب آخر يساعدك على الشفاء باذن الله.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية