الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

  الشعور بالاحباط أمام الضغوط الخارجية 

السلام عليكم

سني 29 سنة واعمل موظف بشركة علي الكمبيوترغير متزوج بدات اشعر ببعض المضايقات في عملي وبعض المشاكل شعرت بحالة احباط وياس شديد بعد نشاط وحيوية وحصل لي حالة كآبة لا اخرج من البيت وانام مدة طويلة ولا اقوم باي نشاط سوي اني اتذكر مشاكل قد حصلت لي وتفكير متواصل مما ادي الي عدم تركيزي واذهب الي شغلي وانا مكتئب وغير سعيد لا اتكلم مع احد جميع زملائي يتشاركون الحوار وانا في دوامة تفكير لا تنقطع ولقد حدث لي هذا الموضوع اكثر من 5 مرات وكنت اعاني منه وذهبت الي دكاترة متخصصون وبعون الله خرجت منها ولكن هذه المرة اشعر انها صعبة دونا عن المرات الاخري ذهبت الي دكتور كتب لي ابيكسيدون 2 مجم وديبريبان 20 مجم ولكن لا اشعر بتحسن ارجوكم افيدوني اشعر بحالة من اليأس الشديد وتوقف عن التفكير وحالة نسيان رهيبة وعدم تركيز .

الاكتئاب النفسى

هو أحد أكثر الأمراض النفسية انتشاراًًًً في الوقت الحالي وتؤكد الدراسات العلمية ارتفاع نسبة حدوثه في المستقبل.  والاكتئاب النفسى هو المرض الذي يؤثر بطريقة سلبية علي طريقة التفكير والتصرف ، ويصاب بالاكتئاب الذكور والإناث علي حد السواء ، الصغار والكبار والمسنين لا يفرق بين مستوي التعليم والثقافة ولا المستوي المادي . الجميع عرضة للإصابة به.  والفرق يكون فى تعامل كل من هؤلاء معه فالأكثر وعيا وثقافة أكثر قدرة على التعامل مع أعراضه .

لحسن الحظ أن الاكتئاب النفسي من الأمراض التي يمكن علاجها ، وأن أغلبية المرضي بنسبة (%90-80) من الذين يواظبون علي العلاج الموصوف لهم يتم شفائهم بنسب عالية.

ولكن من مشاكل الاكتئاب هو التعرف عليه وعندئذ يجب التوجه إلي الطبيب لتلقي العلاج في الوقت المناسب . حيث أن التأخر في استشارة الطبيب يكون له توابع سلبية علي سيرالخطة العلاجية . ومن أخطر أنواع الاكتئاب النفسي عندما لا يشعر الإنسان أنه مريض ويحتاج إلي استشارة الطبيب. فغالباً ما يعاني الإنسان من الاكتئاب ولكنه يستمر في حياته يتصرف بطريقة سلبية ، يفكر في أفكار سوداوية ، ينعزل عن الناس أو حتى يفكر في إيذاء نفسه أو المحيطين به.

إن الاكتئاب النفسي مرض يصاب به الإنسان فيجعله يعاني من الأعراض التالية :

-  شعور بالإحباط والزهق والملل.

-  عدم الاستمتاع بمباهج الحياة.

 - اضطرابات بالنوم وقد تكون في صورة صعوبة في النوم أو كثرته .

 - فقدان الشهية للأكل أو الفرط في الأكل بشراهة.

-  سرعة التعب من أي مجهود.

-  صعوبة في التركيز والتذكر واتخاذ القرارات.

-  نظرة تشاؤمية للماضي والحاضر والمستقبل.

-  التفكير في إيذاء النفس أو المحيطين كالانتحار أو القتل.

-  الشعور بالذنب الدائم أو العصبية الدائمة.

 * ما هي أسباب الاكتئاب؟!

-  هناك عدة أسباب تتداخل معاً لظهور أعراض الاكتئاب:

1- أسباب عضوية:

أهمها تغيرات في بعض كيميائيات المخ من أهمها مادة السيروتونين ومادة النورادرينالين ومن المعتقد أن لهما دوراً هاماً في حدوث الاكتئاب النفسي عند نقصهما.

2- الجينات:

وجد أنه هناك عوامل وراثية لظهور الاكتئاب في بعض العائلات حيث أن الدراسات التى أجريت علي التوأم أحادي البويضة وجد أن إصابة أحد التواءم بالاكتئاب يرفع نسبه حدوث الاكتئاب في التوأم الآخر إلي 70 % ويكون عرضة للإصابة بالاكتئاب في مرحلة ما من حياته الشخصية. هناك بعض الأشخاص ممن لهم سمات تؤهلهم عن غيرهم للإصابة بالاكتئاب ومنها: الروح الانهزامية، الاعتمادية علي الغير، المتأثرون بالمتغيرات الخارجية والشخصيات التى لها دائماً نظرة تشاؤمية للأمور.

3- عوامل بيئية:

مثل كثرة التعرض للعنف والاعتداء النفسي أوالجسدي كذلك كثرة الضغوط الخارجية علي الإنسان دون وجود متنفس لها تدعو إلي الشعور بعدم جدوى الحياة وهي أهم المؤديات للاكتئاب. ولكن يجب مراعاة أن الاكتئاب النفسي (رغم كل المسببات السابق ذكرها من الممكن حدوثه لإنسان يعيش حياة عادية قد نعتبرها نحن مثالية وخالية من المشاكل ومن الضغوط). ولكن الأمور دائماً نسبية كما يجب ألا نغفل العامل العضوي الذي لا علاقة له بالمؤثرات الخارجية.

 *كيف يتم علاج الاكتئاب النفسي؟

من المهم أن نلاحظ هنا أن الاكتئاب مرض نفسي. ولذا يحتاج إلي علاج دوائي لتعويض الخلل الكيميائي الذي حدث بالمخ. وأن ممارسة الرياضة وتغيير العادات اليومية والذهاب إلي أجازة لن يعالج الحالة وإن كان له تأثير في سرعة الشفاء. 80 - 90 % من مرض الاكتئاب النفسي يظهرون تحسن واضح وملموس باستخدام العلاج.

-  أساليب العلاج:

أ- علاج دوائي: وتجدر الإشارة هنا إلي أنه لا يجوز تناول العقار دون استشارة الطبيب. لما قد يؤديه ذلك من أعراض جانبية وتعارض مع احتياج المريض. ولذا يجب استشارة طبيب نفسي في الحالة حتى يتسنى له الوقوف علي الأعراض ومدى تأثيرها علي حياة المريض. مع وصف العقار المناسب للفترة المناسبة بالجرعة المطلوبة.

ب- علاج نفسي: إن جلسات العلاج النفسي تتيح فرصة للتعرف علي كيفية التعامل مع الضغوط الخارجية والتحدث عنها. كذلك التعرف علي أفضل السبل للتعامل مع الأعراض التى يعاني منها المريض أثناء المرض وهذه الجلسات يتبع منها أساليب مختلفة للعلاج - علاج سلوكي - علاج معرفي - علاج نفسي تحليلي - علاج أسري - علاج جماعي و تحدد النوعية الأنسب للمريض بعد أخذ تاريخ المرض.

لذا ينصح دائماًً بعدم أخذ الأمور علي أنها ضعف بالإرادة أو خذلان في النفس أو حتى قلة إيمان. وإنما يجب أن تستشير الطبيب عندما يشعر الإنسان بهذه الأعراض حتى تكون نسبته في الشفاء أعلي وأسرع.


 إضطراب الادراك والتفكير

السلام عليكم

انا مريض بفصام بسيط مزمن من حوالى 20 سنة . ذهبت الى اطباء كثيرين وجربت جميع الادوية القديمة . ولان جسدى ضعيف وعندى نوع من الحساسية للادوية فلم ارتاح سوى فى تناول قرص واحد من ( دوجماتيل فورت). وفى الايام الاخيرة نصحنى طبيب كبير بتناول الادوية الحديثة ، انا طبعا جربت معظمها وكلها للاسف قوية جدا بالنسبة لتحملى ، كنت اتمنى ان استعمل دواء (سوليان) لانه تطوير للدوجماتيل ولكنه غير موجود بمصر. الدواء الوحيد الذى يمكن اتحملة بصعوبة هو قرص واحد من (كلوزابكس 100) ، المشكلة هنا هى اننى اريد ان اتجاهل موضوع تحليل الدم ، هل يمكن ذلك ، ما رأيكم؟

الفصام مستويات ..

منها ما يظل فيه المريض لديه القدرة على الإنتاج والتفاعل بشكل متعثر بعض الشىء إلا أنه غير منعدم ومنها ما تنعدم فيه هاتين القدرتين تماما فتصبح حياة المريض ومن حوله فى خطر مستمر وفى هذه الحالة يحجز المريض بالمستشفى بشكل شبه دائم .

وهو مرض يتميز باضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك، ويؤدي إذا لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي.

علاج الفصام :

حيث أن مرض الفصام هو مرض مركب وله عدة صور واسبابه غير محددة بدقة حتى الآن فان طرق العلاج تعتمد على خبرة الطبيب بعد عمل الأبحاث الإكلينيكية من رسم مخ وقياسات نفسية . وتبنى طرق العلاج على أساس تقليل أعراض الفصام ومحاولة منع انتكاس المرض مرة أخرى . وهناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري والعلاج التأهيلي وما زال البحث جاريا عن طرق علاج افضل للمرض.

وقد ثبت أن للعلاج بالأدوية المضادة للذهان دور هام وحيوي في تخفيف أعراض مرض الفصام مثل الهلاوس والضلالات والاندفاع ولكنها في نفس الوقت لا تشفي جميع الأعراض. وحتى بالرغم من تحسن المريض واختفاء الأعراض المرضية فان الكثير من المرضى يعانون من عدم القدرة على إقامة ومداومة العلاقات الاجتماعية مع الآخرين. أضف إلى ذلك أن المرض يصيب الأفراد في سن من 18 - 35 وهو سن اكتساب المهارات والتعليم مما يؤدي إلى عدم قدرتهم على استكمال التعليم واكتساب المهارات المطلوبة للعمل ونتيجة لذلك فان اغلب المرضى يعانون ليس فقط من صعوبات التفكير واضطراب الوجدان ولكن أيضا من صعوبات في المهارات الاجتماعية والعملية .

ومع هذه الصعوبات النفسية والاجتماعية والوظيفية فان العلاج النفسي يساعد كثيرا. وبصورة عامة فان العلاج الاجتماعي والنفسي له دور محدود في علاج مرضى الاضطراب الذهاني الحاد وهؤلاء الذين ليس لديهم اتصال بالواقع أو مع وجود هلاوس وضلالات حادة ،ولكن يجدي العلاج النفسي مع هؤلاء المرضى الذين لديهم أعراض أقل حدة أو هؤلاء المتحسنين من الناحية الذهنية .

وهناك صور مختلفة للعلاج النفسي متاحة لمرضى الفصام وكلها تتجه للتركيز على تحسين الأداء النفسي للمريض ككائن اجتماعي إما في المستشفي أو في المجتمع

أو في المنزل أو في العمل . ومن طرق العلاج النفسي العلاج النفسي الفردي و العلاج النفسي الأسرى وكذلك برامج التأهيل النفسي.

وأخيرا يجب الإشارة إلى أن :

·        مرض الفصام مرض مزمن ، وقبول هذه الحقيقة تجعل التعامل مع المريض أفضل بكثير .

·        العلاج هو محاولة لمنع الضرر سواء الضرر الناتج عن الأعراض كحالات الهياج ونوبات الإكتئاب وما قد يترتب عليها ، وهو أيضا علاج تأهيلى يساعد كثيرا فى تحسن حياة المريض ويخفف من عناء أسرته لذا لا غنى عن العلاج بأنواعه .

·        العلاج بالجدلسات الكهربائية يفيد كثيرا ويحسن من حالة المريض بشكل ملحوظ ، وغالبا ما يلجأ له الطبيب عندما يكون مريضه حساسا للأدوية المتاحة لحالته ، ولا يتحسن بتناول أى منها ويعانى من أثارها الجانبية بشكل ملحوظ ، وهذا يجعل أماك العلاج بالجلسات الكهربائية بديل ممتاز للعلاج ، إلا أنه يستلزم ايضا تناول بعض الأدوية البسيطة لضمان أستمرار فعالية الجلسات ولمنع الانتكاس .

·        وفكرة تجاهل تحليل الدم يجب أن يقررها طبيبك المعالج لأنه الأدرى بتفاصيل حالتك ولكن يجب ملاحظة ان عقار كلوزابكس يؤدى احيانا الى انخفاض فى عدد كرات الدم البيضاء ولذلك عند استخدام هذا العقار يجب ان يتم تحليل الدم كل فترة للتأكد من عدم انخفاض كرات الدم البيضاء.


 اليقين وحسن الظن بالله

 السلام عليكم

عمري 23 سنة، عندما كنت في الثاني الإعدادي أصبت بمرض الصرع بسبب ارتفاع شديد في درجة الحرارة، ولكني الآن والحمد لله وضعي مستقر جدا جدا لا تأتيني نوبات صرع أو إغماء والفضل لله . وكما تعلمون مرض الصرع غير وراثي ولا يشكل أي مشكلة في الزواج. لذلك أستشير حضرتكم ما هي أفضل طريقة لإخبار خطيبي بوضعي الصحي؟؟؟ أريد جوابا جميلا وبارك الله فيكم.

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

حين قال " الصدق منجاة " فهى ينجى صاحبه من الهلاك وإن لم يكن مصدر هذا الهلاك الآخرون ، فمصدره الضمير الذى يؤنب صاحبه ويلومها فيعذبها .

لذلك فأقصر الطرق وأسلمها للدنيا والاخرة هو الصدق ، ولأنك تدركين وتعين تماما الحقيقة العلمية لهذا المرض فلديك من المعلومات ما يمكنك من اقناع الآخرين بعدم خطورته على الزواج والانجاب .

ولا شك أن من يحب لا يهتم حتى وإن كان هذا المرض خطيرا جدا وهو يحبك فلن يهتم إلا بك ، لذلك فعندما تحدثيه حدثيه بهدوء ولباقة وأيضا بثقة وانتبهى من الظهور امام خطيبك بمظهر الضعيفة حتى تنالى منه العطف بل كونى قوية فلست مريضة بمرض خطير وإنما مرض يتطلب فقط الالتزام بعلاجه ، بل إن كثيرا من مرضى الصرع يتوقف تعرضهم للنوبات لفترات تزيد عن العامين وربما لا تعاودهم مرة أخرى . فيقرر الطبيب ايقاف الدواء .

سلمت من كل مكروه ..


الخوف من الموت قلق وافتقاد للامان

 
السلام عليكم

مرحبا انا مشكلتي اني متزوجة من 15 عشر سنة عندي ولدين وبنتين وضعنا المادي جيد سافرنا انا وزوجي اربع مرات على المانيا عند اهلي وما توفقنا نرجع  عند اهلو عندي مشاكل كتيرة مع اهلو اخوانو ماخدين خوات تنتين غيري واخوي ماخد اختهم والمشاكل فظيعة بينا المشكله انو انا تعبت كتير وحكولي عندي حاله نفسية وسط الحكيم يلي خبرني حكيم الباطنية لأنو انا مره غيبت وانا في البيت لكن ما كنت زعلانة ولا شي كان ايام رمضان  المشكله انا ما بحب اطلع من البيت ولا بحب اجلس مع حدا ولا بحب حد ييجي عندي بالمرة ولا بحب اشوف حد حتى اولادي بس انيمهم برتاح كتيروبحب اكون لحالي بس ييجي زوجي للبيت بتعب كتير وعند الصلاة بتعب كمان بحس روووحي بدها تطلع وبحس اني بدي اموت في صلاتي وبتلاقيني بطلت اركز في الصلاة اخدت دواء للاكتئاب وتحسنت شوي بس اخي منعني من اني اوخدو حكالي بيضر في المستقبل اذا حد ذكر الموت امامي بتعب وبسير افكر في الموت مع اني بصلي والحمد لله مداومة على الاذكار وقرأة القرآن افيدوني  اخد الدواء ولا لا وكيف اعمل منشان اتحسن وفقكم الله .

الخوف من الموت ..

بل الخوف عموما قلق ، فالخوف هو المحرك لهذه الطاقة المدمرة والتى يطلق عليها القلق لانها طاقة موجهة إلى التركيز على فكرة سلبية ، كالخوف من شىء ما أو موقف ما أو الخوف من الموت أو المستقبل أو الأمراض وهكذا ...

فهو المحرك للقلق بجميع أعراضه ، وهو إما خوف مرضى بلا مبرر وإما خوف نتيجة خبرات مخيفة ، وكلاهما يثير مشاعر التوتر وعدم الإرتياح ومن ثم يكون القلق ، والقلق عادة ما يكون مصاحب بأعراض أخرى كثيرة منها ما هو نفسى وما هو جسدى مثل توتر – شعور بعد الإرتياح – أفكار متسلطة – أحلام مزعجة – صعوبة النوم ، وقد يظهر إلى جانب ذلك فى صورة إضطرابات عضوية مثل الصداع القولون – زيادة ضربات القلب – صعوبة التنفس وسواء كانت هذه الأعراض أو تلك أو كلاهما معا فهو فى النهاية إضطراب القلق النفسى ، وهذه الأعراض لا تكون مستمرة لدى بعض الأشخاص وذلك لأنها تأتى فى صورة نوبات من وقت لآخر ، وفى حال إستمرار الأعراض لفترات طويلة قد يتعرض الشخص لنوبات إكتئاب بسيطة من وقت لآخر ، والأصل فى التشخيص أنه قلق وليس اكتئاب إلا أن تركه بدون علاج أدى إلى حدوث هذه النوبات .

ويستجيب القلق النفسى للعلاج بشكل ممتاز سواء كان العلاج دوائيا أم سلوكيا لذا ينبغى السعى لطلب العلاج وإن لم يكن فعلى من يعانون من القلق محاولة التفكير فى أمور حياتهم بشكل مختلف ، وتغيير معظم أفكارهم المثيرة للقلق فى المواقف المختلفة بأفكار تبعث الراحة والطمأنينة فى نفوسهم ، وأن يشغلوا أنفسهم بأى عمل يمكنهم القيام به .


 الفروق فى الاستجابة للدواء

السلام عليكم

ابنتى اصيبت منذ عام تقريبا وبدأت علامات المرض بالرغبة فى الانعزال وفقد الاستمتاع بالاشياء والانطواء والبكاء دون سبب ثم محاولاتها الخروج من البيت الى ان نجحت فى يوم وخرجت دون علمنا وظلت 4ايام تمكث عند اسرة احتضنتها وارادت البنت ان تعيش لديهم واحبتم واحبوها وكانت لاتتعاطى العلاج الموصوف لها وهو الريسبيريدون والتجريتول وتم احضارها للبيت والتوجه بها الى الطبيب الذى يعالجها على انها انفصامية ولكن عند اعطائها علاج الكلوزابكس تغيرت واصبحت عنفوانية وبدأت علامات الرغبة فى الانتحار وحالات الهوس البسيط والتخيلات السمعية والبصرية تظهر عليها فتارة تكون سعيدة لدرجة انها ممكن ان يصدر منها  حركات جنسية واحيانا تقوم بضرب امها واحيانا لاتحب ان يقص احدا او يقطع احدا اى شى امامها وتحتفظ بالمخلفات مثل فوارغ العلب وقشر اللب والسودانى ونواة ابلح والفاكهة الاخرى وتم اضافة اقراص الليثيوم والثيوريداذين والتوفرانيل ولكن لم يظهر اثر هذا العلاج واضحا ومؤثرا بقوة ، فترى هل مرض ابنتى انفصام ام اكتئاب ام اضطراب وجدانى ام صرع صدغى ام خليط من كل هؤلاء وما العلاج المناسب وشكرا لجنابكم .

الأثار الناتجة عن العلاج بمضادات الذهان والاكتئاب ..

قد تظهر لدى البعض فى صورة سلوك هوسى ، فنجد بعض المرضى الذين يتم علاجهم بمضادات الاكتئاب بعد فترة من العلاج تتحسن حالتهم ويبدو عليهم كما لو كانوا فى حالة من النشاط الزائد والانتعاش الملفت للنظر ، وهذه الحالات ليست القاعدة وإنما تظهر نتيجة الفروق بين المرضى وبين تفاصيل كل حالة فى الاستجابة لمضادات الاكتئاب والذهان ، فنجد أن مريضا آخر يستجيب لهذه العلاجات بعد فترة من العلاج بان تصبح حالته أكثر إكتئابا واكثر عزلة وهو بذلك يحتاج إلى زيادة الجرعة العلاجية أو تغيير الدواء من الأساس . فى حين أن المريض الذى تظهر عليه سلوكيات هوسية نتيجة العلاج بمضادات الاكتئاب والذهان يحتاج إلى تخفيض الجرعة وقد يحتاج أيضا إلى تغيير الدواء . وفى كل الأحوال يبقى التشخيص أنه مريض فصام بأى من مستوياته سواء البسيط منها أم المعقد . ويحتاج إلى المتابعة المستمرة مع الطبيب وإلى الالتزام التام بالعلاج وبكافة تعليمات الطبيب .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية