الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

  الإضطراب الوجدانى الثنائى

السلام عليكم

اعانى من اكتئاب ثنائى القطب من مدة ثلاث سنوات ولدى طبيب خاص اراجعه بصورة منتظمة المشكلة الان انى اعانى من مشاهدة احلام طول الليل اكثر من سنتين واخذ الان عقار تيكريتول 200 ملغلم صباحا ومساء وعقار ريميرون 15 ملغم ليلا وابرة رسبيردال 37,7 كل ثلاث اسابيع هل يوجد علاج للأحلام التى اراها بصورة مستمرة (كوابيس واحلام عادية) واننى خمولة جدا وقبله اتناول كثير من العلاجات مثل عقار لورنس، انافرانيل، ديباكين، سيريكويل فهل اشفى وانام بصورة عادية وهل يمكن الشفاء من المرض حيث اننى تعبت جدا، احتراماتى .

أعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

يكون مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب شخصاً طبيعياً في حالة استقرار المرض ولكنه يتعرض لنوبات متكررة من الهوس أو الهوس الخفيف أو الاكتئاب أو هجمات مختلطة.. تستمر هذه الهجمات لفترة ما ثم تزول لدى معظم المرضى ليعودوا إلى حالتهم الطبيعية وليعودوا إلى أعمالهم وحياتهم الطبيعية. نوبات المرض تأتي على أحد الأشكال التالية:

1.  أعراض نوبة الهوس.

2.  أعراض نوبة الهوس الخفيف.

3.  أعراض نوبة الاكتئاب.

4.  أعراض النوبة المختلطة.

* أعراض نوبة الهوس :

هذه أهم أعراض نوبة الهوس.. مع ملاحظة إنه لا يتطلب وجود جميع هذه الأعراض حيث تكفى بعض هذه الأعراض لتشخيص المرض.

* زيادة في الطاقة والنشاط والحركة.

* فرح ونشوة ومزاج مرتفع بشكل زائد. أو نرفزة وعصبية مفرطة. (قد يوجد أحدهما أو بالتناوب).

* أفكار متسارعة وتكلم بسرعة زائدة مع قفز من موضوع إلى آخر.

* سرعة تشتت الانتباه وصعوبة في التركيز.

* قلة الحاجة إلى نوم . فثلاث ساعات مثلاً كافيه لإكسابه النشاط الكافي.

* أفكار غير واقعية حول أهمية المريض وقدراته وقوته وثقته العالية بنفسه. فقد يدعي أنه نبي مرسل أو المهدي المنتظر أو ذو علاقة مميزة مع الشخصيات الهامة في بلده أو في العالم إلى غير ذلك من الأفكار المتعاظمة التي قد يجدها الناس من حوله تكبرا وغروراً.

* عدم القدرة على اتخاذ الأحكام الصحيحة أوالتمييز بشكل صحيح. إذ قد يتخذ قرار ببيع منزله أو مصدر رزقه أو قد يقود سيارته بأسلوب متهور وغير مسؤول.

* الانغماس في نشاطات سارة لكنها خطرة أو غير منطقية أو غير مقبولة (السفر إلى مكان بعيد, شراء زائد, سلوكيات جنسية غير مقبولة,..).

* صرف زائد للمال بشكل غير منطقي.

* وضع الكثير من الخطط والمشاريع غير المنطقية.

* عدم الالتزام بالآداب الاجتماعية المتعارف عليها (الاتصال بشكل متكرر بأقاربه وأصدقائه وفي أوقات غير مناسبة,..).

* سهولة استفزازه مع سلوك عدواني مؤذي أو مزعج.

* ينكر وجود أي مشكلة بتغير تصرفاته.

* أعراض نوبة الهوس الخفيف:

يعاني المريض هنا من أعراض مشابهة لنوبة الهوس ولكن بصورة خفيفة.. وعلى الرغم من وضوح تغير تصرفات المريض ونشاطه ومزاجه, ولكن ليس إلى درجة كبيرة, كما لا يوجد توهمات ضلالية أو هلاوس.

 يفضل بعض المرضى هذه الحالة لأنه يشعر بالنشاط والطاقة في الحدود غير المؤذية.. ولكننا كأطباء نعتبرها حالة مرضية يجب علاجها.

* أعراض نوبة الاكتئاب:

* شعور دائم بالحزن أو الضيق مع هجمات من البكاء.

* نقص في الطاقة والشعور بالتعب وانحطاط الهمة

* الشعور باليأس والتشاؤم.

* الشعور بالذنب وقلة الأهمية والعجز

* فقدان الاهتمام والاستمتاع بالأشياء الممتعة (بما في ذلك الجنس).

* تفضيل العزلة وعدم الاختلاط مع الناس.

* وجود أفكار تمني الموت أو الرغبة في الانتحار والخلاص من الدنيا.

* صعوبة في التركيز والتذكر والتردد في اتخاذ القرار.

* عصبية زائدة وعدم استقرار وضجر متواصل. 

* اضطراب النوم (صعوبة في النوم أو نوم زائد) مع افتقاد للنشاط بعد النوم.

* فقدان الشهية مع نقص في الوزن غير مقصود أو غير مخطط له.

* أعراض النوبة المختلطة :

حيث يعاني من أعراض نوبة الهوس وأعراض نوبة الاكتئاب مجتمعة مع بعضها. وهنا يعاني المريض من أفكار متسارعة ونشاط متزايد مع اضطراب في النوم مصاحباً له شعور باليأس وانعدام القيمة وهجمات البكاء وأفكار الانتحار أو تمني الموت. 

* معلومات أولية وأساسية في علاج  الاضطراب الوجداني ثنائي القطب :

مجموعة من المعلومات والحقائق التي يجب أن ينتبه لها المريض وأسرته لعلاج المرض :

* يأتي هذا المرض في معظم حالاته على شكل نوبات تميل إلى أحد القطبين: (1) الهوس أي ارتفاع المزاج والانبساط الزائد أو العصبية والنرفزة الزائدة. (2) حالة الاكتئاب والحزن. ولذا كان العلاج على شكلين.

- الأول : هو علاج الحالة الحادة (النوبة) وقت حدوثها.

- الثاني : هو علاج وقائي لمنع عودة النوبات.

* في الحالة الحادة يحتاج المريض إلى دخول المستشفى والتنويم وإعطائه العلاج الإسعافي للاطمئنان على سلامته وضمان سرعة الاستجابة للعلاج, حتى لو كان ضد إرادة المريض.

* في الحالة العادية عندما تذهب كل الأعراض, نكون بحاجة لتناول علاج وقائي لمنع النكسات نسميه (مثبتات المزاج Mood Stabilizers).. هذا العلاج قد يستمر مدة طويلة.. ويجب أخذه كل يوم دون توقف.

* أهمية العلاج الوقائي في كونه يمنع عودة الأعراض المزعجة.. لابد أن تعرف أن كل نكسة أو نوبة ستؤذي المسار الطويل للمرض أي ستترك آثار على مستقبلك ولذا يجب أن نمنعها بكل وسيلة.

*  قد يعطيك الطبيب أكثر من دواء لمنع النوبة وهذا شائع ، ولمنع مضاعفات الأدوية والتحكم فى الأثار الجانبية لكل منها .

* عندما تشكو من أي أعراض جانبية مزعجة وغير محتملة أخبر طبيبك دون تردد واطلب منه حلاً ولا تتناسى أو تتغاضى عنها. لكن تذكر أن الكثير من الأعراض الجانبية تحتاج فقط إلى الصبر وستختفي مع الوقت .

ولأن القلق بمعظم أعراضه هو العرض الذى يمثل قاعدة وحواء بقية الإضطرابات النفسية الأخرى فمن المتوقع اذا المرور بنوبات خوف والتعرض لإضطرابات فى النوم وأحلام وكوابيس ، ولذلك نجد أغلب المرضى النفسيين رغم إختلاف أمراضهم لا تخلو خطة علاجهم الدوائى من المهدئات ومضادات القلق . ناهيك عن أن أحد الأعراض الرئيسية فى نوبة الهوس هو حدوث إضطراب فى النوم والذى يتمثل فى قلة النوم . والعكس صحيح أثناء نوبة الاكتئاب .

وإخبارك للطبيب بهذه الأحلام سيجعله يصف لك دواءا مضادا للقلق أو يزيد أو يعدل من الأدوية التى تتعالجين بها بالفعل .


 الإكتئاب الموقفى والاكتئاب المرضى

السلام عليكم

انا زوجة وعندى طفلين طفل فى المدرسة والاخر صغير انا مسافرة فى بلد مع زوجى بعد السفر بدات احس بوحدة شديدة وبدات احس بحالات حزن ودائما اتمنى الموت ولا اشعر بالسعادة باى شيى حتى انى لا استمتع بتربية اولادى ودائما ابكى بمفردى وحتى كنت بحفظ القران ودلوقتى مليش اي نفس احفظ شيى او اتعلم شيئ جديد وظهرت حساسية فى جسمى بعد السفر بفترة بسيطة وكنت فاكرة انها من برشام منع الحمل لكن بطلت اخذ البرشام من فترة طويلة حوالى 9 شهور ولكن الحساسية موجودة كل يوم معايا رحت للدكتور واخذت علاج كثير ولكن مفيش فايدة حتى اخذت حقنة كورتيزون وبعد اسبوع ظهرت مرة اخرى انا لاحظت انها بتظهر من التوتر وبتورم شفايفى احيانا وفى الوقت الحالى انا على طول حزينة جدا ومش عارفة ليه انا مش بخرج الا قليلا نظرا لظروف شغل زوجى ومليش اصدقاء هنا خالص ومش بشتغل انا خايفة يجيلى اكتئاب حاد ، ارجو الاجابة على لانى زهقت من حياتى حتى زوجى بحس انى زهقت منه وحاسة دايما انه السبب فى حالتى هذه .

الإكتئاب نتيجة موقف ..

علاجه هو إنتهاء هذا الموقف ، فان كان سبب ما تشعرين به من إكتئاب هو وحدتك فى هذه البلك التى أنت فيها ، وإنشغال زوجك ، إذاً يجب التفكير فى حل هذا الموقف بشكل لا يعرض حياتك أو حياة أسرتك لأى خسائر .

وأحد البدائل هى أن تسعى بجدية لإشغال نفسك بأى عمل مفيد ، فابحثى عن عمل يناسبك تقومين به ، تلتقى فيه بأشخاص جدد ، تشعرين فيه بأهميتك وقدرتك على الأنتاج والختلاط بالناس ، وأيا كانت نوعية هذا العمل تأكدى أنها ستغير من حياتك كثيرا لأنها ستكسر الروتين اليومى لحياتك وتجعل لها شكلا ونظاما آخر ، ناهيك عن كونها فرصة لإكتساب صداقات وعلاقات إجتماعية تخرجك من عزلتك .

والبديل الآخر هو أن تخططى أنت وزوجك للعودة إلى بلدكم بشكل لا يضر بمصالح زوجك أو أبنائك . فيجب أن تضعى فى ذهنك ما هى فرص العمل المتاحة لزوجك فى بلدكم وهل تستطيعين التكيف مع الفرق فى الدخل وتفكرى فى ذلك جيدا مع زوجك وتتخذا قراركم .

وفى كل الأحوال ..

الإكتئاب الموقفى والاكتئاب المرضى كلاهما يحتاج إلى جليد ومقاومة غير عادية ، والشخص الذى يتفهم طبيعة هذا المرض أو لنقل هذا الإضطراب يستطيع أن يتغلب عليه بالمقاومة وهو يعلم أنه يحتاج إلى وقت ومجهود ذهنى ونفسى فى هذه المقاومة ، لأنها قد تستهلك قوتك على الاحتمال بشكل قوى ، لذلك يفضل فى بعض الأحيان أن يحصل المريض على علاج دوائى للحصول على نتائج أسرع ، وأيضا فى حال عدم قدرته على المقاومة وحده وإحتياجه إلى دعم خارجى وتقييم مدى الاحتياج لهذا التدخل الطبى يعود إلى الشخص نفسه لأنه الادرى بقدرته على التحمل والصبر ومقاومة المرض .


 مريض الصرع يتزوج وينجب

السلام عليكم

مشكلتى انى اصبت بمرض الصرع والحمد لله واستعمل العلاج منذ ثمان سنوات والان استخدم نصف حبه في اليوم زبتول ولاكن اكثر نوبات كانت تأتي وانا صائم او اثناء الفطور هل الصوم له تأثير علي مرض الصرع ولدي مشكله اخري انى اشك ان لم اغلق الباب واتأكد اكثر من مره لأغلقه ، وهل مشاهدة التلفاز له تاثر والعمل علي الكمبيوتر علما ان النوبه لا تاتني الا مرة او مرتين الي ثلاث في السنه وقد لا تأتيني لا كثر من سنه ونصف الي سنتين وهل استطيع سياقة السيارة والزواج علما ان مقبل على الزواج  انا ارسلكم علي بريد احد زملائي ليس لدي بريد ، ونشكركم علي اتاحة الفرصه لنا لحل مشكلنا وجزكم الله الف خير علما ان الطب عندنا في اليمن سيئ ، وما يقدر يشخصو نوع المرض بتحديد .

مرض الصرع ..

ليس مرض معيقا بقدر ما هو مرضا يتطلب التكيف معه والالتزام التام بعلاجاته لمنع التعرض للإنتكاسات والنوبات قدر الامكان .

فمرضى الصرع ..

يتزوجون وينجبون ، بل أن بعضهم بعد أن يعيش عدة سنوات بنوبات الصرع قد تختفى لفترة تتجاوز السنتين نتيجة الإلتزام التام بالعلاج وفى مثل هذه الأحيان يقرر الطبيب إما تقليل الجرعة أو إيقاف الدواء ، وهذا أمر وارد ويحدث بالفعل مع بعض المرضى .

ويجب أن نعلم أن الصرع لا يعوق التطور الطبيعي للشخصية والذكاء ، لذلك لا يمنع الزواج أو الإنجاب .

أما عن قيادة السيارة فيتوقف هذا الأمر على مدى استقرار حالتك وعلى قرار الطبيب ، إلا أن الأفضل عدم القيادة ما دامت تتعرض للنوبات سنويا ولم تتوقف النوبات لمدة تتجاوز السنتان .

كذلك ينصح الأطباء مرضى الصرع بعد التعرض بشكل مستمر أو لفترات طويلة لشاشات التليفزيون وأجهزة الكمبيوتر وأيضا البعد عن مشاهدة أفلام الحركة والاثارة والرعب .

وما ذكرته عن حالة الشك التى تنتابك من عدم إغلاق الباب والتأكد أكثر من مرة ربما كانت نتيجة مخاوف لديك أو أنها بالفعل سلوك قهرى ووقت وشدة العرض هما الفيصل بين هذا التشخيص أو ذاك ، فإن كان هذا السلوك هو سلوك متأصل لديك أى أنك تشك فى قيامك بالكثير من أمور الحياة اليومية وتكرر القيام بهذه الأشياء أكثر من مرة لدرجة أن كل منها قد يشغلك لمدة ساعة يوميا أو ساعتين هنا نقول أن هذا الشك هو سلوك قهرى "وسواس قهرى " ويجب التوجه لطبيب نفسى لتلقى العلاج المناسب والمتمثل فى العلاج الدوائى والسلوكى .


 المرضى المعافين قد تعاودهم بعض الأعراض

السلام عليكم

منذ ثلاث ايام اعانى صداع بالراس وذلك فجاة بعد حالة عدم اتزان وملاحظة تذبذب ضغط الدم الى ان استقر نوعا ولكن من يومها ويسيطر علي احساس بدخولى فى منعطف مرض نفسى وذلك ناتج من تجربة سابقة مع المرض حيث أصبت باكتئاب مصاحب بقلق ، وتم علاج القلق لمدة قصيرة وشفيت اما الاكتئاب تم علاجى لمدة 3.5 سنة بعقار انافرونيل 75 واصبحت بحالة ممتازة وتم ايقاف العلاج تدريجيا لمدة شهرين بتخفيف الجرعة ، واصبحت افضل من الاول وقد مر علي ثلاثة اشهر وانا جيد جدا الى ان انتابنى احساس بالقلق من رجوع الحالة وذلك بعد تذبذب ضغط الدم ، وسؤالى هل ما اعانى منه هو حالة قلق بسيطة يمكن التغلب عليها ام بدايات لحالة اكتئاب الله لا يقدر  ارجو الافادة بسرعة ساعدكم الله .

عندما نشفى من نزلات البرد ..

هل هذا يضمن لنا عدم عودتها مرة أخرى ؟ هكذا الحال بالنسبة لجميع الأمراض على الآطلاق العضوية منها والنفسية ، وإن لم يكن معنى ذلك أن يعود لنا المرض بنفس القوة بل من المتوقع أن تعود بعض أعراضه بشكل اقل حدة ولبعض الوقت .

وقد تكفى المقاومة وبعض العلاجات الخفيفة فى التغلب على هذه الأعراض وقد لا تكفى ، وهذا وفقا لمدة وشدة الأعراض التى عاودت الظهور على المريض .

فلقد كنت مصابا بالقلق المصحوب بإكتئاب وعاودتك أعراض قلق هذا لا يعنى إطلاقا معاودة أعراض الإكتئاب ولا يحتاج لأكثر من الوقت وبعض العلاجات المضادة للقلق ، وقد تستشير طبيبك ولا يوصيك باى دواء لأنه لا يرى الأمر خطيرا ويراها مجرد أعراض قلق بسيطة ستختفى مع الوت والصبر بإذن الله


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية