الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / منى سعيد

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 التغيير يبدأ من عقل الشخص

السلام عليكم

انا عندي مشكله كبيره اوي وتعباني اوي نفسيا المشكله بإختصار اني حاسس اني ضعيف او مليش شخصيه علي طول الاحساس ده ملازمني ومش عايز اتغير انا الحمد لله بصلي دايما في الجامع ومش بسيب فرض الا الفجر بصراحه مش منتظم فيه واوقات بقرأ قرأن وعلي طول علي الكمبيوتر طول ما انا قاعد بسمع قرأن .. نفسي تبقي شخصيتي قويه وابقي محبوب وسط الناس حاسس اني مليش لزمه في اي حاجه خالص وحاسس ان كلمتي حتي مش مسموعه في اي حوار او موضوع مش عارف ليه انا كدا ، انا بشوف الناس وهي قعده بتتكلم وبتدي رأيها في اي حاجه بحسدهم علي هما فيه واقول لنفسي انا ليه عامل كدا . انا مش زيهم ليه انا فيا ايه غلط نفسي ابقي انسان عادي ونفسي الخجل الي فيا ده يروح مني ولو وقعت في اي مشكله كبيره اعرف اطلع منها واعتمد علي نفسي انا بدعي ربنا كتير في صلاتي واوقات بقيم الليل وافضل ادعى ربنا وافضل اعيط علي نفسي من اللي انا فيه بدعي ربنا اني اتغير للأحسن وان مشاكلي دي كلها تتحل . ياريت حد يرد عليا اعمل ايه يا جماعه عشان انا تعبت اوي نفسيا وعلي طول الحاله دي ملازماني ومش قادر اتغير .

الأخ العزيز

هداك الله لما يحبه ويرضاه .. يقول الشاعر احمد شوقى :

وما نيل المطالب بالتمنـي *** ولكن تؤخذ الدنيا غـــلابا

وما استعصى على قوم منال *** إذا الإقدام كان لهم ركــابا

ان ما تعانى منه اخى الكريم ليس عرضا نفسيا لأحد الأمراض ولكن ما تعانى منه هو ضعف الثقة بالنفس وضعف العزيمة على التغيير .. ان تحديدك اخى العزيز لمشكلتك ووضعك ليدك عليها خطوة جيدة وايجابية ولكنها لا تكفى فالتغيير لن يأتى هكذا ولكن أنت الذى ستبدا بالتغيير .. انت تريد ان يكون لك شخصية قوية ومميزة وان يحبك الاخرون اذن دعنا نحلل كل تلك الجوانب وكيف نصل إليها الشخصية القوية تتطلب منك ان تكون لك آراءا شخصية وتعبر عنها دون رهبة اوخوف من الاختلاف مع الآخرين .. عبر عن رايك حتى لواكتشفت بعد ذلك انه كان خاطئ .. فإن ذلك سيعلمك الكثير ويجعلك لا تكرره مرة ثانية .. والقراءة ستساعدك كثيرا فى ذلك ولكى تزداد ثقتك بنفسك عليك ان تنظر الى قدراتك وحاول ان تستخدمها .. تعلم مهارة جديدة او شيئا مفيدا يمكنك من ان تحقق انجازات فيه .. قم بعمل تساعد فيه شخص آخريحتاج لمساعدتك كأن تعلم صديق لك شئ مفيد تجيده .. مثلا ان تعلمه قرآة القرآن قراءة صحيحة .. قدم المساعدة للآخرين فقمة الثقة بالنفس تاتى من الاقدام على مساعدة الاخرين دون ان يطلبوا منك ذلك .. عبر عن مشاعرك امام الاخرين دون خوف ودون ان تؤذى الاخرين حتى وإن حدث وسبت ضيق لأحد اعتذر له فإن ذلك لن يقلل من شأنك بل ان الشخص القوى هو الذى يعترف بالخطأ ويعتذر عنه دون خجل .. كن ودودا وتقرب من الآخرين وحاول ان تجد مساحة مشتركة بينك وبين من حولك من زملاء فى العمل او اصدقائك او اقاربك وامدح فيهم الحسن إذا رأيته فيهم مع الالتزام بحدود الأدب وأخيرا دع فرصة لمن امامك فى ان يتقرب اليك .. كل هذه الأشياء ستجعل الآخرون يحبوك وينجذبون إليك .. وفى النهاية اخى العزيز راقب نفسك والتطور فى شخصيتك وستجد انك ستحقق المزيد والمزيد بإذن الله .. وفقك الله لما يحبه ويرضاه.


 ولا تقل لها أٌف

السلام عليكم

لدى مشكلة ارجو منكى مساعدتى انا زوجة عمرى 40عاما لدى ابن وابنتين عمرهم 15&10 ورضيعة لم تتم السنة وانا مصابة بمرض السكر والضغط وشديدة العصبية زوجى يعمل فى الاعمال الحرة وهو دائما غير متواجد والمشكلة بدات من 4سنوات عندما اصيبت والدتى بجلطة فى القلب ونقلتها الى المستشفى بعد ان رفض ابى التحرك ظنا منه انها تمثل وذلك لانه شديدة الاستبداد دائمة الشكوى تتعمد اهانة كل من حولها وتتعامل مع الجميع بفوقية لم نرى معها كلنا انا واختى واخى وخصوصا ابى يوم سعيد فهى استاذة فى جعل من امامها يفقد الثقة فى نفسه بل قد تدفعه الى البكاء الشديد والانهيار دون ان تحس للحظة بتانيب الضمير المهم تحسنت صحته جدا ولكنها ظلت مصرة على نفس مستوى الخدمة التى قدمنها لها جميعا دون ان ناخذ نفسنا لو يوم واحد نسيت ان اقول لسيادتكم ان اخى هاجرامريكا ولايفكر ابدا فى حتى الزيارة السنوية لانه لايتذكر الا القسوة المهم بعد سنتين رفض ابى ان يستمر معها فى نفس المنزل وانتقل الى شقة مصيف وترك لها الشقة الفارهه ذات الموقع المتميز وذلك بعد ان قامت هى بطرده واعتزل تماما عن المجتمع واصبحت هى تاتى عندى لتعيش مثلا الصيف كله اورمضان وتكمل العيدين اما الان من حوالى 6اشهر فهى مقيمة اقامة كاملة لم تدخل شقتها ولامرة كل الناس حتى اختى امتنعوا عن زيارتها اخواتها لم يعودوا يتحملوها لم يبقى من حولها احد غيرى وهم جميعا يلومونى على تقصيرى فى حق بيتى وزوجى ويطلبون منى دفعها للعودة الى بيتها وقالت لى اختى بالحرف الواحد انا مش عارفة انتى مستحملها ازاى دانتى ليكى الجنة كل هذا الكلام مع طباعها السيئة وكلمها 24ساعة فى اليوم عن سوء حظها وحسدها لكل من حولها حتى انا  مسئوليتى الغير منتهيه جعلنى لا اطيقها واعاملها للاسف معاملة مش سيئة لكن من غير نفس وحدثت اكثر من مشكلة بيننا فتتظاهر بلم ملابسها ثم تجلس تبكى فتصعب عليا فاصالحها فتعود كما كانت دون تغيير كل ما اعرفه انها قررت الاستقرار عندى للابد رغم صغر شقتى وانا لا استطيع تحمل هذه الفكرة وهى امراءة تنفذ كل ما تريد وكان الله لم يخلق على الارض غيرها وخلق البشر لخدمتها تخلى عنى الجميع واكتفوا بالاشفاق على ارجوكى لا تتخلى عنى وردى على اطلب من الله ان يرنى اشارة نور هل هذا عقوق هل ثمن رضاء الله ان اعيش كل حياتى السابقة والحالية والمستقبل فىشقاء هى تتدخل فى كل شىء اشعر انها تعيش فوق انقاضى انا واولادى الذين اصبحوا يكرهوها بسبب كثرة انتقادهالهم بالمناسبة حل صلح بينها وبين ابى غير وارد ابدا انظر الرد وشكرا لك لسعة صدرك .

أختى العزيزة

جزاك الله خيرا على برك بوالدتك وجعله سببا فى دخولك الجنة بإذن الله .. من الواضح ان والدتك تملك شخصية قوية وصعبة وتؤثرعلى نفسية كل من حولها بالسلب .. واصحاب هذه الشخصيات يسببون ضغوطا نفسية لكل من يتعامل معهم لكن اختى العزيزة هل يستطيع احدنا اختياراهله بالطبع لا..!! فليس الحل ان نهرب بعيدا ونترك القضية كلها كما فعل اخواتك وأن ننسى ما تقوم به الأم تجاه ابنائها وهم صغار .. لا تندمى اختى العزيزة على ما تفعليه تجاه امك فكل هذا سوف تجديه من ابنائك بإذن الله .. (فكما تدين تدان) .. إن شعورك بالمسئولية الدائمة تجاه والدتك هو شعور جميل من ابنة بارة مثلك ولكن دعينا ننظر للمشكلة من جميع جوانبها إن تواجد امك معكى فى بيتك يؤثر سلبيا على نفسيتك ونفسية ابنائك كما انه يمحى خصوصية حياتك ويجعلك لا تشعرين بالراحة فى بيتك نتيجة لتدخل والدتك فى شئونك .. ولكن ليس هذا مبررا يجعلك تتخلى عن والدتك فهى الآن فى اشد الحاجة إليكى وإن كانت تبدى غير ذلك .. لذا فالحل الان ان نبحث عن حل وسط يرضيكى ويمنحك قدر من الراحة والحرية وايضا يريحها ويمكنك انت واخوتك هداهم الله من اداء واجبكم نحوها .

حاولى التقرب منها اكثر واكثر و تناقشى معها بهدوء واخبريها انك تحبينها وعبرى عن ذلك بوضوح وكل صدق وانك تريدى ان ترضيها وان تتقى الله فيها واقنعيها بانك لم تعودى صغيرة بل اصبحت زوجة واما وتشعرين كيف تحب الأم اولادها وتخاف عليهم وعلى مصلحتهم وأكدى فى ذلك بأنك واثقة من انها تحبك كثيرا حتى تذكريها بل وتستعيدى بداخلها شعور الأمومة تجاهك ثم ابدأى بإقناعها بأن تذهب لبيتها و ان تإتى اليكى كل فترة واخرى او تذهبى انتى إليها واقنعيها بأنك لن تقصرى فى اداء واجباتها وتحججى بأى حجة فى ذلك دون ان تجرحى مشاعرها كأن تخبريها انك ترين ان الأولاد يسببون لها ازعاج اثناء لعبهم او ما إلى ذلك ولا مانع اذا كنت مقتدرة ماديا من ان تؤجرى لها خادمة تذهب لها كل فترة او تقيم معها تؤدى لها احتيجاتها ولكن لا تعتمدى على ذلك بل اذهبى إليها دائما كلما استطعتى فهى امك .. وقد وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأم وكرر ذلك .. وحاولى اختى العزيزة ان تقنعى اخواتك بأن يفعلون ذلك ايضا فرضا الوالدين من رضا الله سبحانه وتعالى .

وفى النهاية اختى العزيزة اذا نجحت فى ذلك فسوف تشعر بحبك لها وحرصك عليها ومن ثم تسجيب لكى بإذن الله .. ولكن لا تملى وتحلى بالصبر وداومى على الدعاء لها بالهداية والمغفرة هداكى الله واياها لما فيه الخير لكما.


 المعاناة مع أهل الزوج حلها ..

 الكلمة الطيبة وتجاهل السيئات

السلام عليكم

انا امرأة متزوجة ولم اكن اعانى قبل الزواج من اى شئ فبعد ان تزوجت تعرضت الى الكتير من المشاكل مع اهل زوجى من قريب وبعيد واصبح كلامهم وافعالهم تسرد على طوال الليل ولا استطيع النوم من كترة ترديد كلامهم فى عقلى وأصبح نومى ينقص تدريجيا حتى فى الصباح اتذكر اقولهم التى تدمرنى اريد ان انسا ولكن لا استطيع نسيان فأنا هنا اواجه مشكلة عدم النسيان حيت ان زوجى دائما ينصحنى بالنسيان ويتهمنى بان قلبى اصبح اسودا كالليل فما الحل لراحتى؟ فانى اصبحت اكره عائلته كرها شديدا ولا استطيع نسيان مواقفهم واقوالهم اتجاهى ارجوا ان تجد لى الحل المناسب لنسيانهم وراحت بالى وارجو ارسال هذا الحل فى اقرب وقت ممكن لاننى لا استطيع ان احتمل .

اختى العزيزة

اصلح الله بينك وبين زوجك ورزقك بالذرية الصالحة .. ان ما حدث بينك وبين اهل زوجك انما هو نتيجة لعدم الوعى الكافى بمفهوم الزواج فالزواج علاقة ترابط ومشاركة ليس فقط بين زوج وزوجة ولكنه ايضا مابين اسرتين (اسرة الزوج واسرة الزوجة) وحتى تنجح تلك العلاقة وتحقق اهدافها المرجوة يجب ان يراعى كل طرف من اطراف تلك العلاقة الأطراف الأخرى ويجب ان يعى كل طرف ايضا الاختلاف ما بين إسلوب حياة كل من الأسرتين وفى كثير من الأحيان تحدث خلافات بين الزوجة وبين ام الزوج او اخوته الإناث وذلك نتيجة ما يحظى به الرجل فى مجتمعاتنا العربية والاسلامية على وجه الخصوص من افضلية وبعد ان كان هو الابن المدلل بالنسبة لأمه فقد اصبح هناك من تشاركها ذلك الحب والاهتمام لذا يجب ان تعى الزوجة كل تلك الجوانب فى علاقتها بأهل زوجها وان تغفر بعض الاشياء وتحاول كسب ود اهل الزوج حتى تستمر العلاقة الطيبة بينهم وفى نفس الوقت تثبت لهم بأنها شخصية جديرة بالحب والاحترام من جانبهم وان تعين زوجها بأن يزداد وده لهم وبره بهم حتى تنتهى تلك المشاكل والصراعات تدريجيا والآن أختى العزيزة وبعد ان انتهت تلك المشاكل والخلافات كا يجب عليكى ان تبدأى صفحة جديدة وتنسى وتغفرى ما مضى ليس فقط من اجلهم ولا من ال زوجك بل ومن اجلك انت لأن من لا ينسى هو الذى يخسر فانت الآن غير قادرة على ممارسة حياتك بشكل طبيعى بل وتفتقدين للاستمتاع بأى شئ نتيجة لتأثير تلك المواقف عليكى حتى بعد ان انتهت لذا اختى العزيزة عليك الآن ان تنسى كل ذلك وتطردى كل تلك المواقف والكلام من رأسك بشتى الطرق ،

 وإليك بعض الإرشادات التى قد تعينك على ذلك :-

* تعودى على إحدى العادات الجيدة قبل النوم مثل قراءة القرآن او اى كتاب آخر لمدة كافية حتى تستغرقى فى النوم او مارسى بعض التمارين الرياضية الخفيفة قبل النوم مباشرة او أخذ حمام دافئ او حتى الاستماع للموسيقى الهادئة او للقرىن الكريم بصوت احد الشيوخ المفضلين لك .. كل تلك الشياء ستحول تفكيرك إلى اشياء اخرى بعيدة عن تلك الأفكار وتجعلك تنعمين بنوم هادئ ومريح بإذن الله.

* حاولى ان تضعى امام عينيك هدفا لك فى الحياة وقسميه إلى اهداف صغيرة يمكنك تحقيقها كل فترة كحفظ القرآن الكريم .. او ممارسة هواية معينة وتحقيق انجازات فيها .. او تعليم مجموعة من الفتيات او الطفال مهارة معينة تمتلكيها .. او المشاركة فى اى عمل خيرى او تطوعى ومن ثم تخلقى مفهوما جديدا لحياتك.

* يمكنك ايضا ان تذهبى لأحد الأخصائيين النفسيين مما يتيح لك الفرصة للتحدث والتعبير عما يدور بداخلك فالحديث والتعبيرفى حد ذاته عن تلك المواقف المختزنة بداخلك سيساعدك فى التخلص من القلق المصاحب لتلك المواقف ومن ثم نسيانها.

* وفى النهاية استعينى بالله وتقربى منه اكثر وداومى على الصلاة وقراءة القرآن حتى تنمى الجانب الروحانى لديك واعلمى جيدا ان الحياة مليئة بالاشياء المثمرة التى يمكنك تحقيقها والابتعاد عن كل تلك المشاكل والخلافات وان السعادة والراحة لا يأتيان لللإنسان بل هو الذى يصنعهما والرضا والتسامح هما السبيل لذلك لذا إخرجى كل ما حدث من راسك وابدأى حياتك من جديد وابحثى عن مفاتيح لسعادتك انت وزوجك وابتعدى عن اى شئ يسبب لك مشاكل او إزعاج وإجعلى نيتك فى ذلك كله رضا الله عز وجل .. وفقك الله لما يحبه ويرضاه.


 الخجل المرضى

السلام عليكم

انا فتاة عمري 23 سنة اعاني من مشكلة الخجل المرضي حيث اني لا اقدر اشارك بالكلام مع الناس خسرت عملي بسبب خجلي وخسرت كثير من الاصحاب حيث انهم يروني ممله وينسحبون ولكن دون اخباري بسبب الانسحاب ولاكني اعلم من تلقاء نفسي. مشكلتي الاخرى اني احببت شخص ولكني اخجل و اجهل كيفية اخباره باني ارغب بان يتقدم ليطلب يدي ساعدوني .

اختى العزيزة

هداكى الله لما فيه الخير والرشاد .. الخجل الاجتماعى من اكثر الاضطرابات التى يعانى منها العديد من الشباب والفتيات فى مجتماعاتنا العربية والاسلامية وهو ناتج عن اساليب التربية التى تتميز بالحزم والشدة .. حيث ينمى لدى الطفل الانطواء والشعور بالخجل من كافة المواقف الاجتماعية التى تتطلب منه تفاعل مع غيره ويستمر معه ذلك الخجل حتى يكبر .

ولكن اختى العزيزة إن نصف العلاج يأتى من خلال وعينا بالمشكلة ومدى تأثيرها علينا هذا الوعى الذى يعد اول واهم خطوة من خطوات حلها .. وانتى قد وضعتى يدك على مشكلتك إذن فالعلاج سهل بإذن الله ولكنه يتطلب منك صبر وإصرار على التغيير وطالما ان الخجل الاجتماعى يأتى من التنشئة الإجتماعية اى اننا نكتسبه إذن فيمكننا ان نكتسب سلوكيات اخرى بديلة نمحى بها تلك السلوكيات القديمة .. فكل عاداتنا وسلوكياتنا فى الحياة اكتسبناها من التنشئة الإجتماعية ونتعلم سلوكيات جديدة ونتوقف عن اخرى قديمة وهكذا.. والخجل الإجتماعى يأتى من قلة الثقة بالنفس فكل انسان منا يملك إمكانيات وقدرات كبيرة لكن منا من يتصرف بناء على تلك الامكانيات والقدرات لثقته بنفسه وبإمتلاكه إياها وهذا هو الشخص الواثق من نفسه ومنا من يتصرف وكأنه لا يمتلكها نتيجة لقلة ثقته بها .. عليكى إذن ان تبحثى عن تلك القدرات والإمكانيات التى وهبها الله لكى وتستمدى ثقتك وقوتك منها .. دعينا نفكر سويا اختى العزيزة فأنتى انسانة ناجحة بالفعل فانت متعلمة وقد وصلتى بفضل امكانياتك الى ان تخرجت وصرت تعملين ومن ثم تقدمين فائدة لنفسك وللمجتمع بأكمله إذن فأنت لا ينقصك شئ عن غيرك وتمتلكين كل المقومات التى تمكنك من إقامة علاقات سوية ناجحة بالآخرين ،

 وإليك بعض النقاط الهامة التى ستساعدك على ذلك :

* كونى اصدقاء لكى تدريجيا فلا تتعجلى فى ان يكون لكى عدة اصدقاء ولكن اتخذى صديقة واحدة اولا تتوسمى فيها الخير وتقربى منها وتحدثى معها وعبرى امامها عن آرائك دون خوف او رهبة ثم تعرفى على اخرى ودربى نفسك على التحدث امامهما هما الاثنين وهكذا حتى تتمكنى من التحدث امام مجموعة من الاصدقاء.

* كونى لك آراء شخصية فيما يدور حولك فى الحياة وسيساعدك فى ذلك القراءة كثيرا وفى كل المجالات .

* اخلقى موضوعات مشتركة بينك وبين اصدقائك كأن تتحدثوا فى موضوعات عامة وعبرى عن آرائك فيها ولا تخافى من اختلاف رأيك مع الاخرين ولا من نقدهم لك فهذا لا يؤثر على علاقتك بهم وضعى فى ذهنك هذه المقولة "الاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية".

* حاولى ان تجدى لكى هواية مفضلة تقدمين من خلالها مساعدة للآخرين ومن ثم ترتفع ثقتك بنفسك من خلال ما تقدميه للآخرين (كأن تقومى بعمل تطوعى مثلا فى احد الجمعيات الخيرية وتأخذين معك صديقة مقربة لكى تشجعك وتقلل شعور الخجل بداخلك ).

* إتخذى لك قدوة حسنة من صديقاتك او اقاربك ممن ترين فيهم الشجاعة والاقدام والروح الاجتماعية والقدرة على تكوين علاقات إجتماعية جيدة والاستمرار فيها وضعى هدفا لك بأن تصبحين مثلها بل وافضل وكونى مصرة على ان تتغيرى للأفضل واعملى على ذلك وراقبى نفسك وكافأى نفسك بنزهة كلما تقدمت خطوة .

وفى النهاية كونى ودودة ومقبلة على الحياة فذلك سيجعل الآخرون ينجذبون إليك ويحبونك .


  الاحتياج للحب شعور فطرى

السلام عليكم

انا احتاج للحب لكنني ابلغ 23عاما ومن هم مثلي اما مرتبطات او مخطوبات وقد لاحظت وجوب الاحتكاك بالشباب ليحدث ذلك بصراحه اعلم حرمه ذلك ونفسي لاتطاوعني والحمد لله لاني درست دين جيدا لكن يرهقني احساسي بوحدتي وعدك رغبه احد بى حتى صديقاتي انا معهم كالام استمع واتفاعل كنت بدايه اشعر كانني اسفنجه امتص الامهم ومشاكلهم وبعد مده علمت اني اصلا لا اجد ما اقوله لا يوجد لدي حكايات ولا مغامرت مثلهم وكلما شعرت بمشاعر لاحد بيني وبين نفسي اصطدم بارتباطه باخرى حتى كرهت نفسي وشكلي انا لست جميله عاديه على ادق تعبير يقول من حولي شخصيتي رائعه لكني احتاج الى اضاءه داخليه حتى اعلم كيف اقدم نفسي وهذه الكلمه اشعرتني باننا في سوق لابد من عرض البضاعه جيدا حتى تلقى رواجا احتاج للكلام معكم اكتر لكن غيابكم عن الرد يؤذيني اكتر لانني اصبح معرضه للمزيد من الضغط وحدي وفريسه سهله لافكار ماعدت قادره على النجاه منها ساعدوني لانني حقا لم اعد قادره على مساعده نفسي ولا حبها كل من حولي ينتقد هدوئي اوليس الناس انماط مختلفه وكما يقال لكل فوله كيال اعرف انني اصغي كتيرا لمن لا يستحق وليس كل ما يقال يؤخد بالاعتبار لكن رجاء احتاج مساعده واتمني لو اتواصل معكم في جلسه على الانترنت بشكل اكبر فلا املك القدره ولا السماحيه للذهاب لطبيب او معالج نفسي ، ولكم مني كل احترام .

الأخت الكريمة

هداكى الله وحفظك من كل سوء .. انت الآن فى عمر الشباب تلك المرحلة التى يتطلع فيها الانسان إلى تحقيق اهدافه فى الحياة ومن اهم تلك الأهداف الارتباط بشريك الحياة لتكوين اسرة تلك العلاقة المقدسة التى قال فيها الله عز وجل " وخلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة " ... فشعورك اختى العزيزة بالحاجة للحب والارتباط شئ طبيعى جدا ولكن كيف نقتصر كل اهدافنا فى الحياة فى هدف واحد صديقاتك الذين يحدثونك عن مغامراتهم وحكاياتهم لا يشغل بالهم الا هذه الموضوعات .. لكن لا تجعلى حياتك تقتصر على هذا فقط وانما اشغلى نفسك بممارسة الهوايات وبالقراءة فى كل المجالات ابحثى عن عمل مناسب لك فهذا هو السبيل الوحيد لكى تخرجى من وحدتك وتجدى هدفا لك فى الحياة وترفعى من ثقتك فى نفسك وايضا ستجدين اثناء كل هذا شريكك فى الحياة ولكن اختى العزيزة يجب ان تشاركى فى الحياة لا تكتفى فقط بالاستماع لمن حولك ولكن كونى لك آراء شخصية تحدثى عنها بلا خوف او خجل فأنت جميلة بالفعل لن لك شخصية رائعة كما يصفك الاخرون فليس الجمال بأثواب تزيننا إنما الجمال جمال العلم والأدب وقد قال الفليسوف سقراط لأحد تلاميذه " تكلم كى اعرفك" فكيف يعرفك الناس دون ان تتكلمى ولكن هذا لايعنى ان نتكلم فى اى شئ ومع اى شخص وبأى اسلوب ولكن كل منا له طريقته .. فما المانع من ان تتحدثى وتعبرى عن آرائك بطريقة مهذبة للآخرين وسيساعدك هذا كثيرا على ان تجدى مساحة مشتركة بينك وبين الآخرين.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية