الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / رباب ياسين

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

  الحالة النفسية تؤثر بلا شك

السلام عليكم

اعاني منذ سنة تقريبا من دوخة مع عدم اتزان عند المشي او حتى الوقوف طويلا ذهبت لطبيب قلب ومخ واعصاب وباطنية وانف واذن وحنجرة ولم يفيدوني بشي لكن اتفقوا على ان ممكن ان يكون السبب نفسي وخاصة اني لا اعاني والحمد لله من امراض كالضغط والسكر او الأنيميا وغيره , هل من الممكن ان تتسبب الحالة النفسية بهذه الدوخة علما باني شخصا اصلا قلق واتحفز واتوتر عندما اذهب الى العمل او الى السوق او مكان مفتوح وتاتيني وساوس بان شي ما سيحدث لي مما يزيد من الدوخة والقلق لدي . افيدوني ولكم جزيل الشكر .

أخى العزيز:

ان ما تعانى منه ليس له علاقه بالامراض العضويه ولكنه (القلق) وهو مرض نفسى ، فالإحساس بالقلق والخوف هو رد فعل طبيعي وذو فائدة في المواقف التي تواجه الإنسان بتحديات جديدة. فحين يواجه الإنسان بمواقف معينة مثل يوم الامتحان، فانه من الطبيعي أن يحس الإنسان بمشاعر عدم الارتياح والتوجس .

وبعض الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلق التي لم يتم تشخيصها يذهبون إلى أقسام الطوارئ بالمستشفيات وهم يعتقدون أنهم يعانون من أزمة قلبية أو من مرض طبي خطير وهذا مطابق لحالتك.

ولكن أعراض القلق المرضي تختلف اختلافًا كبيرًا عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين. فأمراض القلق هي أمراض يختص الطب بعلاجها ولهذا الاعتبار فإنها ليست طبيعية أو مفيدة

ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعًا، فهو يصيب حوالي واحد من كل تسعة من الأفراد. ولحسن الحظ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج، ويحس معظم المرضى الذين يتلقون العلاج براحة كبيرة بعد العلاج. ولكن لسوء الحظ، فإن الكثير من المرضى لا يسعوا للحصول على العلاج. وقد لا يعتبروا الأعراض التي تصيبهم نوع من المرض ، ومن أعراض القلق:

زيادة ضربات القلب - آلام في الصدر - العرق - الارتعاش أو الاهتزاز - ضيق النفس، الإحساس بأن المرء يختنق وأن هناك شيئًا يسد حلقه - الغثيان وآلام المعدة - الدوخة أو دوران الرأس - التنميل، الإحساس بالبرد الشديد أو السخونة الشديدة في الأطراف.

وهناك مجموعه من الأعراض النفسيه:

الخوف الغير منطقي)الرهاب) - عرض الذعر (الهلعPANIC ATTACKS (-عرض الوسواس القهري - عرض القلق العام - عرض الضغط العصبي بعد الإصابات أو الحوادث - ومن الواضح أنك تعانى من عرض الرهاب أو الخوف المرضى ، وأعراض الرهاب ( الخوف غير المبرر) هى : -

الرهاب هو حالة من الخوف المستمر -غير المنطقي وغير القابل للسيطرة عليه -من شيء ما أو موقف ما أو نشاط ما.

و في كل عام، يعاني من 5% إلى 9% من الأفراد من نوع أو أكثر من أنواع الرهاب. وتؤثر حالات الرهاب على الأشخاص من الجنسين ومن مختلف الأعمار والأعراق والمستويات الاجتماعية. ويمكن أن يكون الخوف الذي يحس به الأشخاص الذين يعانون من الخوف كبيرًا إلى درجة أن الناس قد يفعلون أشياء كثيرة لتجنب مصدر خوفهم.

وهناك ثلاثة أنواع من الرهاب:

الرهاب الخاص SPECIFIC PHOBIAS

و يتصف الرهاب الخاص بالخوف الشديد من شيء ما أو موقف ما -لا يعتبر ضارًا في الحالات العادية مثل :

الخوف من ركوب الطائرة أو سقوط الطائرة وتحطمها.

الخوف من الكلاب حتى النوع الأليف منها.

الخوف من العواصف أو أن يُصعق المرء بالبرق.

والأشخاص الذين يعانون من الرهاب الخاص يعرفون بأن خوفهم مبالغ فيه، ولكنهم لا يستطيعون التغلب على مشاعرهم.

الرهاب الاجتماعيSOCIAL PHOBIA

ويتميز الرهاب الاجتماعى بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة

الخوف من الأماكن الضيقة أو الواسعة: AGORAPHOBIA

و هو الخوف من التعرض لنوبة ذعر في مكان أو موقف يكون الهروب منه صعبًا أو محرجًا. ويصبح القلق من التعرض لهذه الأماكن قويًا جدًا إلى درجة أنه يولد نوبة ذعر حادة، وعادة ما يتجنب الأشخاص المصابين بهذا النوع من الرهاب التعرض للمواقف التي تسبب رعبهم.مثل أن يكون المرء داخل مصعد أو فوق كوبري. وإذا لم تتم معالجة هذا النوع من الرهاب، فإنه يمكن أن يصبح مقعدًا إلى درجة أن الأشخاص المصابين به يلزمون بيوتهم ولا يخرجون منها.

واعلم أنه قبل أن يتم وصف علاج ما، يجب القيام بالتشخيص المناسب.و يجب أن يقوم الطبيب النفسي بعمل تشخيص تقييمي يشمل مقابلة للمريض

وبعد القيام بالتشخيص يبدا الطبيب النفسي في علاج حالة القلق المرضي والأمراض الأخرى التي قد تتزامن معها .

وبينما يكون لكل عرض مرضي صفاته الخاصة به، فإن معظم أمراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج العلاج بالأدوية والعلاج النفسي ، لذلك عليك بالذهاب للطبيب النفسى حتى يحدد لك العلاج المناسب ، والله الشافى .


 الفوضى الأسرية

السلام عليكم

مشكلتي يادكتور قديمة فانا اعاني منها منذ كنت في سن الخامسة من عمري وانا الان قد وصلت الى سن الثلاثين عام ومازالت مؤثرة في بشكل كبير جدا احاول اتناسها لكني لا استطيع فكلما حجبتها عن تفكيري وبداءت امارس حياتي تعود من جديد وبشكل قوي المشكلة باختصار هي انني فتاه عشت في اسرة كبيرة من الاخوة والاخوات وبعض الاقارب وتعرضت للتحرش الجنسي من قبل خالي الذي كان شابا في تللك الفترة حوالي29سنة وكنت نظرا لصغر سني لا افهم شئ ، واستمر الامر لفترة لم استطع الحديث مع احد بشئ وكان اغلب الممارسة في الليل وظلت الامور على هذه الحالة فترة من الزمن . ومن حينها بداءت اشعر بالخوف من انام وحيدة واحرص على النوم بجوار اخواتي احتياطا من دخوله على في اي لحظة واستمريت على هذا الخوف فترة من الزمن وخاصة انه بداءت تظهر على اعراض عدم القدرة على التحكم بالبول ودخلت المدرسة في سن السادسة من العمر وظهرت على اعراض مثل الخوف والخجل والانطواء رغم انها لم تكن موجودة سابقا بهذة الدرجة وكبرت وخوفي كل يوم يكبر ويكبر حتي وصلت الى مرحلة المراهقة وبداءات التغيرات عندي وجاتني الدورة الشهرية واهم نقطة ان وزني كان يزيد بشكل ملحوظ واصبحت سمينة بشكل كبير وهذا مازاد تعقيد الامور لدي وزاد من انطوائي وخجلي واصبحت افتش عن اجابات للاسئلة التي تدور في راسي (ماهو الجنس -هل حلال وحرام ماعمله خالي معي- هل يمكن اكون حامل- هل انا مازلت عذراء- هل يمكنني ان اتزوج- هل ربي سيعاقبني على مااقترفت) وبداءت احمل نفسى المسؤلية . وكنت اصاب بضيق اذا حضرت اية حفلة عرس اوارى اي عروسة، واخاف اكثر من لليلة الدخلة واكره اي شخص يتحدث عنها، وعشت على هذا الحال حتي دخلت للجامعة وكان المجتمع مختلط والامور اكثر حرية فهنا قيدت نفسي بقيود من حديد وانطويت على نفسي اكثر ولم اكون علاقات مع الجنس الاخر وعلاقاتي كانت محدودة ببعض الزميلات والان تخرجت من الجامعة واعمل ومازالت الاسئلة تتردد في راسي وارفض فكرة الزواج واثور من مجرد ذكر الموضوع وممازد الطين بلة اني بدات امارس العادة السرية , واصبحت ضعيفة الثقة بالنفس وغير قادرة على اتخاذ قرارات جدية في حياتي؟ ابدو للاخرين متماسكة ووقورة لكني في قرارة نفسي اشعر اني انسانة ممزقة ضعيفة ولست كبقية البنات ؟ اريد جوابك لي من الناحية الطبية هل مازلت عذراء ام لا؟ وماهي الفحوصات التي اقوم بها هذا اذا تجمعت لدي الشجاعة للقيام بها؟ من الناحية النفسية هل انا مضطربة ؟ وكيف استطيع استعادة هدوئ وثقتي بنفسي؟ من الناحية الدينية هل انا من اولام على ماحصل ؟ وراي الدين في حالتي لممارسة العادة السرية؟ ماهي نصيحتك لي اذا قررت الزواج هل اخبر المتقدم بما حصل لي ام اسكت ؟ وفي ليلة الدخلة اذا اكتشف اني لست عذراء مالحل؟ الرجاء التعاون معي فمعاناتي كبيرة وقديمة واجابتكم لي سيترتب عليه الكثير من الامور في حياتي شكرا منتظرة الرد .

أختى العزيزه:

أنت تعانى من صراع نفسى نتيجه لما حدث لك ولكن عليك أن تثقى فى نفسك أكثر من ذلك ،فما حدث لك خارج عن ارادتك ولا دخل لكى فيه وكيف يحاسبك الله وانت طفله غير ناضجة العقل والتفكير والادراك ، ولكن ماحدث هذا لا نستطيع أن نجزم أنه تسبب فى جعلك غير عذراء ولا يمكن أن تعرفى ذلك بمفردك، وفى تلك الحاله الطريق الأصح هو الذهاب الى طبيبة نساء ويتم الكشف عليكى بمنتهى البساطه حتى  يستريح قلبك واعلمى أن هذه الخطوه أولى الخطى  التى سوف يتحدد عليها كل شئ  لذلك عليكى بالقيام بها.

وعندما تقبلى على الزواج أنصحك بان تطوى صفحة الماضى بحلوها وشرها ولا تحاولى التفكير فيها ولا الكلام عما حدث لك أثناء الطفولة خصوصا بعد أن يؤكد لك الطبيب بان غشاء البكارة مازال موجودا ان شاء الله.وفى حالة عدم وجوده فعليكى باستشارة رجل دين حتى يساعدك  فى اختيار الحل الصالح لكى فى الدنيا والآخره.

اما بالنسبة لموضوع العادة السرية يرى أغلب العلماء أن ممارسة العادة السرية سواء للرجل أو المرآة حرم قطعا في حين يرى البعض أنها تجوز فقط في حالة مقاومة  الزنا الصريح وهو ذنب أكبر منها .وبالنسبة للدليل : فقد ورد في سورة المؤمنون صفات المؤمنين " والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون" فمن العلماء من يرى أن هذه العادة تدخل "فيما وراء ذلك" فتكون حراما لأنها اجتياز للحدود المسموحة وهو المعنى المقصود من "فأولئك هم العادون"، كما أن أضرارها الطبية معروفة ولها تأثير سلبي على العلاقة الزوجية فيما بعد.

 وعادة انصح الشباب الذين يرسلون عن هذه المشكلة بالنصائح التالية :

1. الاستعانة بالله و الدعاء وسؤاله العون والتوفيق و أن تعلم أن التوقف عن ممارسة العادة السرية سيأخذ وقت و جهد فلا تيأس و لا تستسلم .

2. التوقف عن الشعور الشديد بالذنب و جلد الذات عقيم، وكذلك اللوم المستمر فإنه يدمر القدرة على البدء من جديد، ويحطم الثقة بالنفس، ويبقي الروح في مهاوي اليأس والقنوط مع أنه:" لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون" صحيح أن الندم توبة، لكن الاستمرار فيه يعني أحياناً فقدان الامل

3. البعد عن المثيرات : من أفلام و مشاهدة جنسية أو مواقع إباحية أو أماكن التي قد تسبب الإثارة و البعد عن الصحبة الفاسدة .

4. خذ ي بنصيحة رسول الله صلى الله عليه و سلم : "من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر.. وأحصن للفرج، ومن لم يستطيع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"

والصوم لغة الامتناع، وهو هنا ليس الامتناع عن الطعام والشراب فحسب، بل عن كل مثير، ومن ثم صرف الاهتمام إلى أمور أخرى.

الطاقة البد نية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تبنى الجسم الصحيح وتصونه.-والطاقة الذهنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تشبع حاجات العقل.

والطاقة الروحية في حاجة إلى استثمار بالعبادة بأنواعها و منها الاحتفاظ بالوضوء أغلب الوقت وكثرة تلاوة القرآن و الذكر والدعاء إلى الله بالعفاف والزواج .

5.استثمار وقت الفراغ بعمل بأنشطة مفيدة و منها حضور مجالس العمل و القيام بأعمال تطوعية خيرية تشغل وقتك و تفيدك و تفيد الآخرين أو بتعلم لغة جديدة أو دراسة إضافية .

6. عاهدي نفسك أن تتخلصي من العادة السرية في مدي زمني محدد و تدريجي لنقل شهر مثلا فإذا مر الشهر بدون ممارسة العادة كافئ نفسك بهدية أو بادخار مبلغ من المال طوال الشهر لشراء شئ تحبه أو القيام برحلة مع أصدقائك ,فان نجحت فكافئ نفسك وإن فشلت عاقب نفسك بأن تتصدق بالمبلغ الذي ادخرته بدلا من أن تكافئ نفسك به.. و هكذا ، فإن مر الشهر بنجاح أطل فترة الانقطاع إلى شهرين و هكذا حتى تتخلصي منها تماماً بإذن الله و استمري في المحاولة فأن فشلتي مرة ستنجحين الأخرى و استعيني بالله فهو نعم المستعان

ويمكنك الاطلاع على كل ما هو خاص  بالعادة السرية على الرابط التالى فى موقع واحة النفس المطمئنة http://www.elazayem.com/B(2).htm

أما بالنسبه لخجلك وهدوئك وعدم ثقتك بنفسك وانطوائك فاذا تزايد بعد ذلك فننصح فى حالتك بعرض نفسك على الطبيب النفسى حتى يضع لك برنامج علاجى يساعدك فى استرداد الطمأنينة النفسية المفتقدة عندك.

والله المستعان


 إضطراب السلوك المفاجىء والعميق

السلام عليكم

اخي يبلغ من العمر 28سنه من خمس سنوات تغير حاله بعد ان انتقلنا للسكن في منزل جديد اصبح انطوائي لايتحدث معنا ولاياكل معنا ولايطيق النظر الي والدتي لايستحم ولايقترب من دورة المياه ابدا وحين يتبرز يتبرز في نفس الغرفه ولايخرج منها الا اذا اراد الذهاب الى المطبخ وياكل وهو واقف بعد ان ينثر الاكل على الطاوله واحيانا يوزعه وكان احد واقف معه يشاركه الاكل لايطيق التكييف فى المنزل كلما سمع صوت التكيف ياتي مسرعا ليغلقه لايخرج من البيت ولم يعد يذكر اصدقاءه اذا سمع صوت ماء فى الحمام اكرمكم الله يصرخ وينتظر من بالداخل ويشتمه ويقول انت قذر تدخل الحمام لانه اعزكم الله لايدخل الي الحمام ابدا ويقضي حاجته في مكانه اصبحت رائحة البيت لاتطاق ولايترك الخادمه تدخل لغرفته لتنظيفها واغلب وقته مسدوحا على ظهره واحيانا يكون نائما لمده يومين واكثر واحيانا لايدخل المطبخ ولاياكل علما اننا لا نياس من دعوته للطعام معنا واذا قمت انا او احد من اخوتي بتقديم الطعام له يرفض الاكل ويدخل بنفسه لياخذ طعامه اصبحنا لانطيق رائحته وشعره الطويل واظافيره البشعه منذ سنوات لم يدخل الي الحمام ولم يستحم رغم تعب والدي معه لايجيب لاي شي واذا حاول والدي ادخاله لتنظيفه يتعارك مع والدي ويخرج من البيت ولايعود الابعد يوم اويومين لانعرف اين يذهب فهو لايعرف احد في منطقتنا لم يكن عندنا اطفال فاصغر من في عائلتنا عمره 19 عام وبعد ان انجبت اختي طفله عندما تزورنا يصرخ ولايريد ان يسمع صوت الطفله وحين يدخل المطبخ ويراها في حضن والدتها فالصاله يشتمها  اشار احد الرجال على والدي بان يذهب به الى مشايخ لقراءة القران عليه وكلما جاء شيخ ويوعد ابي برجوع لايرجع ومنهم من قال ان بداخله كبير الجن وانه متزوج من جنيه ولديه طفلان  وفي مره من المرات دخلت اخبره بان اخي الاكبر سيتزوج وقلت له هل تريد ان تتزوج وطردني من الغرفه ، لا يحب الكلام معنا وانا الوحيده التي مهما حصل منه لا امل وادخل يوميا عنده والقي السلام عليه واطلب منه ان يتكلم معي وان يقول لي مافيه ولكن لايجيب فكنت دائما اتكلم معه واعرف بانه لايعبرني ولكن احببت ان احسسه بانه موجود ونحن اهله نحبه في فتره اصبح لا يلبس قميص لانه من الاساس لا يغير لبسه الا اذا تعارك مع والدي ويغير له لبسه وفي اخر الايام بعد ان هزل جسمه اصبح البنطال يبين خصره وحين تكلمت معه لايجيب ويغمض عيناه وكانه نائم هذا مشكلة اخي فارجوكم ساعدوني واعطوني الحل .

السلام عليكم:

أعانكم الله على تلك المحنه وأخرجكم منها بسلام،فتلك الأعراض تدل على وجود مرض عقلي يتميز باضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك، ويؤدي هذا إذا لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي.

وهذا المرض من اخطر الأمراض العقلية التي تصيب الإنسان وتسبب له المشاكل التى تبعده عن أهله وأصدقائه وتدفعه إلي العزلة والانطواء على ذاته ليسبح في أحلام خيالية لا تمت إلى الواقع بصلة , وليس فقط المرضى ولكن كذلك أسرهم وأصدقائهم يتأثرون بسبب المرض كلا بطريقة ما

 فالاضطراب الذهانى(الفصام) من أكثر الامراض اعاقه للشباب،

وهذا المرض موجود فى كل العالم ويصيب كل الاجناس وكل الطبقات الاجتماعيه،فهو شائع بدرجه أعلى مما يظن الناس وغالبا ما يبدأ المرض أثناء فترة المراهقة أو في بداية مرحلة البلوغ بإعراض خفيفة تتصاعد في شدتها بحيث أن عائلة المريض قد لا يلاحظون بداية المرض وفي الغالب تبدأ الأعراض بتوتر عصبي و قلة بالتركيز والنوم مصاحبة بانطواء و ميل للعزلة عن المجتمع . وبتقدم المرض تبدأ الأعراض في الظهور بصورة اشد.

والواضح من كلامك أنه تخطى مرحلة العزله والانطواء الى مرحلة التغير الفجائى فى شخصيته كليا،ولابد أنك لاحظت أنت أو الاسره عرض أو أكثر من الأعراض التاليه:

o تدهور في النظافة الشخصية.

o الاكتئاب .

o النوم المفرط أو عدم القدرة على النوم أو التقلب بين النقيضين .

o الانسحاب الاجتماعي والعزلة .

o التغير الفجائي في طبيعة الشخصية .

o التدهور في العلاقات الاجتماعية .

o الإفراط في الحركة أو عدم الحركة أو التقلب بين الحالتين .

o عدم القدرة على التركيز أو التعامل مع المشاكل البسيطة .

o التدين الشديد أو الانشغال بالسحر والأشياء الوهمية

o عداء غير متوقع

o عدم المبالاة حتى في المواقف الهامة

o الانحدار في الاهتمامات العلمية والرياضية

o إساءة استخدام العقاقير والكحوليات

o النسيان وفقدان الممتلكات القيمة

o الانفعال الحاد تجاه النقد من الأسرة والأقارب

o نقص واضح وسريع في الوزن

o عدم القدرة على البكاء أو البكاء الكثير المستمر

o الضحك غير المناسب

o التصرفات الشاذة

o اتخاذ أوضاع غريبة

o تعليقات غير منطقية

o البحلقة والنظر بدون رمش أو الرمش المستمر

o العناد وعدم المرونة

والأعراض ليست متطابقة من فرد لآخر.ومرض الفصام يحوى تغيير في الشخصية ، ويعلق أفراد الأسرة والأصدقاء بأن المصاب " ليس نفس الشخص السابق " ولأنهم يعانون من صعوبات في الإحساس والتمييز بين ما هو واقعي وغير واقعي فأن هؤلاء المصابون يبدءون في الانسحاب والعزلة عندما تبدأ هذه الأعراض في الظهور.

وللاطمئنان فان معظم مرضى الفصام يتقبلون العلاج الطبى و النفسي،وحيث أنه مرض مركب وله عدة صور واسبابه غير محددة بدقة حتى الآن فان طرق العلاج تعتمد على خبرة الطبيب بعد عمل الأبحاث الإكلينيكية. وتبنى طرق العلاج على أساس تقليل أعراض الفصام ومحاولة منع انتكاس المرض مرة أخرى . وهناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري والعلاج التأهيلي

لذلك عليكم بالتوجه الى الطبيب النفسى فى أقصى سرعه حتى يحدد العلاج ويضع الخطه العلاجيه المناسبه ويحدد دور كل فرد من الأسره والأصدقاء فى هذه الخطه العلاجيه للوصول الى أفضل نتائج ممكنه.والله المعافى


 ما بعد التجارب العاطفية الغير ناجحة

السلام عليكم

انا طالبة حبيت شخص جدا وسابنى وعانيت جدا من بعده وحاولت انتحر كتيير اوى ومبقاش عندى ثقة ف اى حد وحبى ليه خلانى اضحى بكل حاجة واهلى لما عرفوا متعملوش معايا بالهدوء لقيتهم بيحبسونى وبيبعدو اخواتى عنى وبيحرمونى من الخروج ومن اصحابى فكرهت كل حاجة ودايما لوحدى ودايما حزينة جدا وبعدت عن صحابى وعن الناس وفاتت على المشكلة دى 3 سنيين ولسة اهلى بيعاملونى نفس المعاملة ومش بيحبونى وبيجرحونى كتيير قدام اخواتى ودة سبب ان اخواتى الاصغر منى بيعاملونى معاملة وحشة اوى اوى وانا اتخنقت من حياتى ومبقتش زى زمان بضحك وبلعب بقيت بحب الوحدة اوى ومبحبش اقعد مع اى حد ولا بحب اكلم حد وكل حاجة ف حياتى بعملها لوحدى زى باكل لوحدى بواجهة مشكلة ف حياتى لوحدى مبحكيش لاى حد ف البيت اى حاجة وكمان مبعرفش اذاكر كويس مع انى كنت ممتازة جدا دلوت الحياه عند مش فارقة وبتمنى اموت دايما وبحاول انتحر كتيير اوى والخوف عندى زاد اوى وبقيت عصبية جدا جدا ومتوترة ومبنمش الا ساعة او ساعتان على الاقل اعمل اى بجد مضايقة اوى .

أختى الغاليه:

اقدر تماما معاناتك وحزنك وقلقك بسبب ما حدث لك وخاصة افتقادك لأصحابك وافتقادك لتفهم أسرتك لما تمرين به ولكن يجب أن تعلمي عزيزتي أن الحياة لا تمشي علي وتيرة واحدة أبدا بل تتغير أحيانا للأفضل وأحيانا للأسوأ وأيضا هذا التغيير يتغير مرات و مرات فيصبح أسوأ أحيانا وأفضل أحيانا أخري فلا حزن يدوم ولا سرور هذه هي حياتنا كما يريدها الله لنا ليري مدي صبرنا علي ابتلاءاتها فيجزينا عن صبرنا خيرا لذلك يجب أن تصبري وتقنعي نفسك أن هذا الوضع مهما طال فهو وضع مؤقت نظرا لظروف طارئة ولكنه يحتاج فقط لبعض الصبر لذلك يجب عزيزتي أن لا تستسلمي لتك الأفكار الهدامة بل ويجب أن تواجهيها بقوة لأنك فى فترة المراهقه وتلك الفتره تتميز بالحساسيه الزائده والاضطراب الوجدانى .

ولذلك أي فكرة سلبية تواجهك تفكري فورا في الجهة المضادة لها وتقنعي نفسك دائما أن الأفضل سوف يأتي قريبا وسوف يرضيكى الله بمن هو أفضل من ذلك الشخص الذى لم يقدرك ،وحتى ذلك الحين يجب أن تتفاعلي بداخل أسرتك ولا تتركي نفسك للوحدة اللعينة التي تقتل أجمل الأشياء بداخلك واعلمي أن وقوفك بجانب إخوتك وانسجامك معهم وتحمل مسئوليتهم أمر سوف يعوضك كثيرا عن الوحدة التي تشعرين بها وأيضا لا تنسي أن تملئي وقتك وقلبك بحب الله عز وجل وذلك بعمل الطاعات والبعد عن كل ما يغضبه واعلمى جيدا أن الانتحار شرك بالله فاطردى هذه الفكره من تفكيرك تماما، وحاولى البدأ من جديد وكأنها صفحه بيضاء ولكى أنت أن تكتبى عليها كل ما تتمنيه فالحياه جميله ومشرقه وأنت فى مقتبل هذه الحياه فتمتعى بكل ما فيها واقتربى من أسرتك وحاولى خلق حوار مشترك بين أفرادها لأن الأعراض التى تذكريها دليل على وجود اكتئاب وهناك برنامج يومى يساعدك على التخلص من هذا الاكتئاب على الرابط التالى فى موقع واحة النفس المطمئنه  ، وفقك الله لما يحبه ويرضاه 

http://www.elazayem.com/DEPRESSION.htm


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية