الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / منى سعيد

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   هل هذا الشعور بداية إكتئاب

السلام عليكم  

انا من فترة ليست بكبيرة أشعر بأضطراب دائم في المزاج ولا ارغب في رؤية أشخاص كنت اجد متعه في الجلوس معهم فقدت التركيز في عملي وتركته وعندما احاول ان أذهب لعمل جديد يساورني دائما شعور بالفشل وانه سيتم طردي من العمل فأتركه ولا أنام جيدا اسهر طوال الليل حتي ساعات النهار الأولي وأنام باقي النهار وأشعر بأرتعاش في أطرافي ولكن ليس دائم أفضل دائما الجلوس بمفردي وأحيانا كثيرة ينتابني شعور كبير أني مقصرة في حق نفسي وحق كل المحيطين هل هذا الشعور بداية اكتئاب أرجو الرد السريع

اختى العزيزة

شفاك الله وعافاك بإذنه تعالى ، ان شعورك الدائم بإضطراب المزاج وفقدان التركيز والرغبة فى الانعزال عن الأخرين وكذلك الشعور الدائم بالإثم والفشل واضطراب النوم ، كل هذه هى الأعراض المميزة لمرض الاكتئاب ، ومرض الاكتئاب من الامراض المنتشرة كثيرا بين الكثير من الناس بدرجات متفاوتة وقد تكون اسباب المرض عضوية كالإصابة ببعض الأمراض العضوية المزمنة او بعض الاضطرابات الهرمونية لدى المرأة  او تكون اسباب نفسية وتتمثل فى الضغوط الحياتية التى نمر بها كل يوم ، ولحسن الحظ فإن هناك حالياً علاجات ناجحة لهذا المرض تتمثل فى العلاج بالعقاقير كمضادات الاكتئاب التى تعمل على ضبط الاضطراب الكيميائى فى المخ الذى يحدث اثناء الاكتئاب وكذلك العلاج المعرفى الذى يعمل على تبنى افكار ايجابية بدلا من الأفكار السلبية المصاحبة للاكتئاب.

ولمعرفة المزيد عن مرض الاكتئاب يمكنك الاطلاع على الاسئلة الشائعة حول المرض على الرابط التالى فى موقع واحة النفس المطمئنة

http://www.elazayem.com/DEPRESSION.htm


 هكذا شخص الطبيب النفسي حالتي

السلام عليكم  

مررت بظروف نفسية سيئة منذ سنتين إخفاق  في العمل وتراكم الديون ، وأصبت بنوبة اكتئاب أعراضها عدم النوم وبكاء وضرب لأبنائي لأقل سبب وعدم الأكل هكذا شخص الطبيب النفسي حالتي ونصحني بالعلاج بجلسات الكهرباء وأخبرني أن هذه الطريقة فعالة جدا وسريعة للعلاج وبالفعل أخذت 3 جلسات وكنت اشعر بتحسن سريع في حالتي المزاجية بجانب الدواء مودابكس وزولام للنوم . والحمد لله تحسنت سريعا وعدت لعملي بعد تفهم مديري لظروفي وانا في طريقي الآن لسداد ديني بحمد الله  ومنه . وأخبرني الطبيب أنني بحمد الله شفيت من هذه النوبة وأمرني بالتوقف عن الادوية  لكن عندي بعض الاستفسارات بخصوص تجربتي هذه وهي : 1- هل الاكتئاب مرض عضوي ( مادي يعني ) ماذا يحدث بالضبط للمخ ؟2- هل الذي يصاب بالأكتئاب ساخط على قدر الله تعالى ( البكاء وكراهية الحياة ) أم أنه مرض لا دخل للانسان فيه يصاب به رغماً عنه بسبب ظروفه الشخصية  ؟3- ماذا يحدث للمخ بعد العلاج بالجلسات الكهربائية ؟4- بعد العلاج بالجلسات الكهربائية والشفاء بحمد الله بدأ يحدث لي حالة من عدم الإتزان عند الوقوف كثيرا لأني أتذكر شعوري عند أخذ البنج قبل الجلسة وأتذكر الصراخ الذي كنت أسمعه من المرضى وهم يأخذون الجلسات وأحس أنني سأقع مغشياً علي وتأتيني هذه الحالة كثيرا في الصلاة ويبدأ قلبي يخفق وتزداد ضرباته . حتى أنني أخرج كثيرا من الصلاة في الجماعة أو في الأماكن المزدحمة أشعر نفس الشعور بعدم الاتزان فما هو العلاج للقضاء على هذا الشعور ؟5- ما هي الطريقة الأمثل للجلسات الكهربائية ؟ هل يصح أن أسمع وأرى الحالات تصرخ بجانبي في نفس الغرفة التي آخذ فيها الجلسة ؟

اخى العزيز

حمدا لله على الشفاء ، اعانك الله على سداد ديونك ورزقك من واسع فضله ونعمته ،

 اولا : الاكتئاب ليس مرض عضوى ولكنه مرض وجدانى يتميز بعدة اعراض منها :

·      حزن مستمر أو قلق أو إحساس بالخواء .

·      الإحساس بفقدان الأمل والتشاؤم .

·      الإحساس بالذنب وفقدان القيمة وعدم الحيلة .

·      فقدان الاهتمام وعدم الاستمتاع بالهوايات أو الأنشطة التى كنت تستمتع بها من قبل بما فيها الجنس .

·      الأرق خصوصاً فى الساعات الأولى من النهار والاستيقاظ قبل الفجر وأحياناً النوم الكثير .

·      فقدان الشهية ونقص بالوزن أو زيادة الشهية وزيادة الوزن .

·      فقدان الحيوية والإجهاد والبطء .

·      التفكير فى الموت أو الانتحار أو محاولة الانتحار .

·      عدم القدرة على الاستقرار والتوتر المستمر .

·      صعوبة التركيز والتذكر واتخاذ القرارات .

·      أعراض جسمانية مستمرة مثل الصداع واضطراب الهضم أو الآلام المستمرة .

·  ويحدث خلال الاكتئاب بعض التغير فى كيميائيات المخ من اهمها مادة السيروتونين والنور أدرينالين ومن المعتقد ان نقصهما يلعب دورا هاما فى حدوث الاكتئاب .

ثانيا : مرض الاكتئاب يختلف تماما عن الحزن او التبرم والسخط على قضاء الله : فالاكتئاب يحدث نتيجة عدة عوامل عضوية وتتمثل فى (التغيرات الكيميائية فى المح كما ذكرنا والتى تكون ناتجة عن تغير الهرمونات فى الجسم او للاصابة ببعض المراض المزمنة (كالقلب والشلل الرعاش وغيرها) وقد تكون عوامل نفسية (كالتعرض للضغوط الشديدة والحزن والتوتر ) ، وكل هذه العوامل خارجة عن ارادة الانسان اذن كيف بعد ذلك يكون الانسان ساخطا على قدر الله.

ثالثا :  العلاج باستخدام الجلسات الكهربائية هو نوع هام ومفيد فى علاج الاضطرابات الوجدانية ، والاكتئاب هو اكثر الأمراض استجابة للعلاج الكهربائى ويبدأ استخدام الجلسات الكهربائية عندما لا تستجيب حالات الاكتئاب الشديدة للعقاقير المضادة للاكتئاب أو أن يكون المريض غير قادر على تحمل التأثيرات الجانبية للعقاقير أو يجب أن تتحسن حالته سريعاً ويعمل العلاج الكهربائى على اعادة توازن الحساسية الزائدة بالمستقبلات العصبية بالمخ اثناء الاكتئاب .

رابعا : ان ما تشعر به يا اخى من من عدم الإتزان عند الوقوف وشعور بالدوار وغيره من الأعراض انما هى ناتجة عن الجلسات وسوف تختفى تدريجيا بعد فترة.

خامسا : معك كل الحق اخى العزيز فى انه من حقك الا تتعرض لتلك المشاهد اثناء الجلسات الكهربائية ولكن لازال البعض من اقسام الطب النفسى بالمستشفيات تقوم بإعطاء الجلسات الكربائية فى غرف بها اكثر من مريض وهذا خطأ بالفعل ، لكن اخى العزيز ان الجلسات الكهربائية من العلاجات الامنة جدا وخاصة بعد تعرض المريض للبنج وان ما سمعته من صراخ انما هو ناتج عن التشنجات العضلية الاارادية الناتجة عن الجلسات ولا يشعر فيها المريض بآلام ، فأنت شخصيا ستجد انك لم تتذكر انك كنت تشعر بأى آلام اثناء الجلسة ، لذا دع كل تلك الأفكار من بالك ، ومارس حياتك بشكل طبيعى ، انت والحمد لله قد شفيت ، ولكن عليك بمتابعة الطبيب كل فترة لتطمأن على نفسك وللوقاية من التعرض لأى نوبات أخرى ، أسأل الله لك دوام العافية.  


 التفكير بالموت

السلام عليكم  

انا فتاة عمري 20 سنه بدأت مشكلتي عندما ماتت جدتي أصبحت كثيره التفكير بالموت ، ليل ونهار افكر بالموت واني سوف اموت بيوم من الايام وان الحياه ليست لها معنى لان بعدها موت اخاف كثييرا من الموت ، فقدت السعاده والامل بهذه الحياه لاشيء بهذا الحياه يفرحني ويسعدني ، كل مااردت ان اضحك تذكرت الموت وسكراته تذكرت القبر واتضايق جدا ويصيبني اكتئاب ، ملللت جدا ، اريد ان ارجع مثل الأول اضحك واحب الحياه ولكن ما السبيل إلى ذلك ؟ والافكار والوسواس لايتركني ابدا ، اصبحت ايامي مثل بعضها اليوم مثل غدا وغدا مثل اليوم ، من أصبح حتى امسي وانا افكر بالموت وكيف سأموت ومتى سأموت . وما مصيري بعد الموت تعبت جدا أرجوكم ساعدوني ، مع العلم اني التزمت ومحافظه على الصلاه والاذكار وقرأءه القرأن لكن لم يتغير شي ، كل من حولي يقولون كلنا سوف نموت ، لماذا تخافين ، ويرجعون يمارسون حياتهم الطبيعيه وانا اقول بنفسي كيف لايخافون من الموت مثلي ولايفكرون به كلهم ملو من حالي ومن كثر ما اشتكي ، حتى أصبحت أصطنع الضحكه وانا من داخلي نار وأفكار لاتتركني ، ارجوكم ساعدوني .

اختى العزيزة

غفر الله لجدتك واسكنها فسيح جناته ورزقك الصبر ، الموت حقيقة من حقائق الحياة بل هو الحقيقة التى لا يستطيع انكارها احد فمهما طال بنا العمر فلا مفر من لقاء المولى عز وجل وعلى الرغم من ان البشر جميعا يعلمون تلك الحقيقة منذ الأزل الا اننا نغفل كثيرا عنها ونعيش دون التفكير فيها وعندما تحدث لأحدنا نصدم صدمة شديدة ونتذكرها ونظل متأثرين بها لفترة طويلة ، ولكن اختى العزيزة ان نتذكر الموت ونعمل لآخرتنا ونحاسب انفسنا دائما من اجل ان نفعل الفضيلة هذا لا يتعارض مع ممارستنا لحياتنا بشكل طبيعى ، لقد اخفى الله عز وجل ميعاد الوفاة عن البشر من اجل الا يؤثر ذلك على ممارستهم لحياتهم بشكل طبيعى فإذا علم الانسان ميعاد وفاته اصبح مترقبا له ، يعد الشهور والأيام قبل الميعاد ومن ثم توقفت الحياة ولم تتحقق سنة الله فى الكون وهى تعمير الأرض ، ومما زاد من تأثرك بوفاة جدتك اختى العزيزة هى انك لازلت صغيرة بل ولا زلت فى مرحلة المراهقة والتى تتميز باضطراب الانفعالات وعدم ثباتها فانت تتعجبين من ان الآخرين يمارسون حياتهم على الرغم مما يعلمونه من هول الموت ، لذا اختى العزيزة ابعدى عنك كل هذه الوساوس والأفكار ومارسى حياتك بشكل طبيعى فالله لم يخلق الموت حتى نترك الحياة وننشغل به عنها ولكن خلقه كنهاية لتلك الحياة فكل شئ له نهاية وكذلك نهاية الانسان بالموت حتى يهنأ بالجزاء الطيب والنعيم اذا فعل الخيرات ويعاقب على ما فعل اذا فعل السيئات وحاولى ان تقرأى كثيرا فى كل المجالات فالقراءة ستعينك على اتساع مداركك ورؤية الجوانب الجميلة من الحياة  ولا تستمعى او تقرأى عن عذاب القبر واهواله وكل ذلك فما بعد الموت لا يعلمه الا الله ولا يعلمه احد فكيف فكيف لبشر ان يعرف ما سيحدث فى القبر فلا تشغلى بالك بتلك الأفكار السلبية ، مارسى هوايات تفضلينها ، تعلمى مهارات جديدة وتعرفى على صديقات صالحات تعينوا بعضكم البعض على فعل الخير وعلى النجاح فى الحياة ، لذا التمسى الطيبات فى افعالك وتوقعى الخير واحسنى الظن بالله ، فالله سبحانه وتعالى يقول فى كما ورد فى حديث الرسول ( انا عند حسن ظن عبدى بى وانا معه اذا ذكرنى )  .  


 الخوف من المجهول

السلام عليكم  

خوف من المجهول ومن انتهاء العالم والموت والكوارث الطبيعية والتغير المناخى ومثل هذه الامور . لا استطيع مواصلة حياتى بطريقة طبيعية دايما ما اشعر انه لا قيمة لهذا طالما سوف ينتهى العالم غدا او بعد غد ونحو ذلك من الامور التى تجعلنى دايما انسحابياً ومستسلم . اذا كنت في حالة طبيعية وهذا اصبح قليلا ، وسمعت اي خبر من الاخبار الطبيعية مثل الزلازل الفيضانات البراكين نحوها اصاب بحالة من الزعر والخوف الشديد ايضا الخوف من اننتشار الوباءات ودايماً ما اشعر باننى اكبر في السن ولا اقبل فكرة فقد شخص عزيز وا تألم في كثير من المواقف اكره استماع الاخبار والاختلاط الكثير من الاشخاص الذين قد كونت فكرة سابقة بالتشاؤم كثيرا من الاحيان اخخاف من ان انام غالبا ما استيغظ الصبح ببنس الحالة التى نمت عليها  دايما هنالك خوف ، انهزامية ، تسامح ، عدم الرغبة فى المنافسة ، افيدونا افادكم الله .

اخى العزيز

عافاك الله وهدأ من روعك ، ان اكثر شئ يخاف منه البشر جميعهم هو الخوف من الموت والخوف من الاصابة بالجنون او بمعنى اصح الخوف من المجهول او اى شئ غامض لا نعرفه تلك المخاوف التى تتلخص جميعها فى الخوف من فقدان السيطرة وهذا كله شعور طبيعى لدى الانسان منذ بدأ الخليقة ، ولكن اخى العزيز رغم ان تلك المخاوف موجودة بداخلنا ونعترف بها جميعنا إلا انها لا تعيقنا عن مواصلة حياتنا بشكل طبيعى ومن ثم تاتى المشكلة لديك فتلك المخاوف اتسعت لديك لتشمل اشياء كثيرة بل واثرت على حياتك بشكل كبير ومن ثم خرجت عن الشكل الطبيعى لها لدرجة انك اصبحت تتشائم من اى شئ و تشعر بالانهزامية والذعر والترقب والفزع وكل هذه الأعراض انما هى اعراض القلق ولكنه ليس قلق طبيعى والذى يكون ناتج عن موقف يستدعى القلق ولكنه هنا القلق المرضى الذى يحدث بدون سبب واقعى ولكنه قلق من اى شئ ، وتعد امراض القلق من اكثر الأمراض انتشارا بمختلف انواعها وتكون اعراضه بصورة دائمة فى صورة.

-    شعور بالهلع او الخوف الشديد .

-    عدم القدرة على التحكم فى وساوس فكرية .

-    ذكريات مؤلمة تعيد الانسان لمعايشة الحدث .


 الاكتئاب ليس جنون

السلام عليكم  

انا سيدة ابلغ من العمر42 عام متزوجة ولدي ثلاثة اولاد مشكلتي بدأت من قبل حوالي سبعة عشرة عام بالإكتئاب وكنت زبونة دائمة للعيادات النفسية واعتقد انني جربت جميع الأدوية النفسية , المهم انني الآن تغيرت مشكلتي واصبحت دائما قلقة خائفة على اولادي لدرجة انني لا أريد ان يذهبوا للمدرسة فهم مازالوا في السنة التمهيدية لهم , في كل يوم اودعهم في الصباح وفي قلبي غصه وفكره مسيطره علي بأني في الظهيرة وقت خروجهم من المدرسة سوف اسمع خبر سيء وانهم لم يعودوا الى المنزل , واحيانا اتوقع حدوث حادث سير لي او لهم واننا لن نموت بل سوف اتعذب بروئيتهم وهم ذوي عاهات او اعاقات ,وغير ذلك من الأفكار , وفي بعض الأحيان اشعر بالحزن بدون سبب وخوف وهلع وعصبية شديدة , طبعا احاول عندما تشتد بي الحالة ان اتوارى عن الأنظار وان لا استقبل ضيوف او ازور احد ولكن ليس في كل مره استطيع السيطره على الوضع ففي بعض الأحيان اضطر لروئية اهل زوجي والذين يتمتعون بقدر عالي من الهدوء وضبط الأعصاب في الوقت الذي ينعتونني بالمجنونة لقيامي ببعض التصرفات الخارجة عن ارادتي امامهم سواء معهم او مع اطفالي او مع خدامتي , باختصار انا غير مستمتعة بأي شيء في الحياة وغير قادرة على مواصلة حياتي بهدوء , اغلب علاقات الاجتماعية هدمت , والآخر فشل وحتى اردت التقدم بالبحث عن وظيفة لكي اشغل بها نفسي عن هذه الوساوس ولكني اخشى من الفشل بين الزميلات في العمل خصوصا واني لا قدرة عندي على التحمل او الصبر فقدرتي على التحمل تكاد تكون اقل من النصف بالنسبة للقدرة عند الاشخاص العاديين . ارجوكم اعيدوا لي حياتي ( من احيا نفساً فكأنما احيا الناس جميعا).

اختى العزيزة

حقا (من احيا نفسا فكأنما احيا الناس جميعا) نتمنى من الله عز وجل ان يعافيكى ويجعلنا سببا فى هدوء نفسك وان يهديكى لما فيه الخير كله ، ان كل ما تعانين منه من قلق وحزن وخوف دائم من المستقبل وافكار سلبية بالموت والأذى وشعور بالغصة والمرارة والفشل وفقدان الاستمتاع بالحياة كل هذه الأعراض هى اعراض الاكتئاب وبما انك بالفعل كنت مريضة اكتئاب منذ عدة سنوات فربما هذه انتكاسة لأن مرض الاكتئاب احيانا يعاود بعض المرضى بعد فترة من الشفاء.

لذلك اختى العزيزة فأنك تحتاجين إلى الذهاب الى الطبيب النفسى مرة اخرى ولكن عليكى ان تتحلى بالصبر فالعلاج النفسى مثله مثل اى علاج يحتاج الى وقت وقد يحتاج لفترة طويلة من الوقت واعلمى جيدا ان اهم شئ فى نجاح العلاج النفسى هو الاستمرار على العلاج والالتزام بتناول العقاقير بانتظام وبالجرعة المحددة  واتركى لنفسك فرصة اطول قبل الحكم على صلاحية العلاج من عدمه فبعض العلاجات قد تمتد الى فترة طويلة ، كما انه عليكى ايضا ان تحاولى مساعدة نفسك على الشفاء بأن تحاولى الابتعاد عن اى مصدر للقلق او الحزن كذلك اندمجى مع الاخرين وحاولى مشاركتهم للخروج من الأزمة ايضا مارسى اى هوايات تفضلينها واقرأى اكثر عن مرض الاكتئاب وكيفية التعامل معه .

واليكى تفاصيل حول المرض على الرابط التالى فى موقع واحة النفس المطمئنة

http://www.elazayem.com/DEPRESSION.htm#


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية