الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   الجن والمخاواه يقين لدى البعض

السلام عليكم

زوجتي تتخيل ان جني يعاشرها في النوم مثل الزوج لزوجته وانه يعيش معها وانه ياخذها معه وهي نائمة الى اماكن غريبه مثل الكنيسة للزواج بها مع العلم انها مسلمة ودائما احلامها مزعجة ونفسيتها تعبانة لا تريد المنزل ولا ابنائها حتى معي لا تشعر بالراحة ودائما تريد المشاكل معي والسبب انها تريد اي شي لان داخلها مثل النار تريد اخراجها ارجو من الله ثم منكم حل المشكلة ولكم الشكر .

الضلالات ..

هى اليقين أن أمرا ما حدث أو يحدث وهو فى الواقع ليس له وجود ، وسواء كان الشخص يسلك وفقا لهذا الإعتقاد الخاطىء فى أقواله وأفعاله وسواء لا ، ففى كل الأحوال تعد هذه الضلالات عرض خطير لإضطراب الإدراك والتفكير لدى الشخص المصاب بها .

وهذا الإضطراب يعنى أن هذا الشخص يتطلب الخضوع للعلاج النفسى ، وقد تصاحب هذه الضلالات هلاوس سمعية أو بصرية كأن يتخيل الشخص سماع أصوات أشخاص أو كائنات ليس لهم وجود أو يرى ظلالا لأشخاص أو أشياء مروا من أمامه ، وهذه الهلاوس قد تصل لدرجة اليقين بوجودها ، هذا من جانب.

والجانب الآخر أن تكون هذه الأفكار لدى زوجتك نتيجة عوامل ثقافية ناتجة عن طبيعة البيئة التى نشأت فيها ويوع هذه الأفكار فى ثقافتهم وإعتقادهم فى وجود الجان ومخاواته لإنس ، والدليل أننا فى المقابل نجد أن أبناء الأسر التى لا تعتقد فى مثل هذه الأمور ويعتبرونها مجرد أساطير وتخاريف بل وتأخر فى التفكير وتباعا نجد أن أبنائهم يرثون هذا الفكر ولا يؤمنون بمثل هذه المعتقدات مهما حدثهم بها الآخرين .

وفى أى حال وحسما للموقف إن كنت تعلم أن أسرة زوجتك كان لها هذه الطريقة فى التفكير وتعتقد فى مثلف هذه الأمور ، فحالة زوجت إذاً ما هى إلا تركيز شديد وقلق من كثرة التفكير فى هذه الأمور ومعايشتها من خلال السماع عنها من الآخرين .

أما اذا لم يكن الأمر كذلك فهذا إضطراب أكثر شدة وهو إضطراب فى الإدراك والتفكير خاصة إذا كانت هذه الإعتقادات لزوجتك مستمرة وليست كل فترة وليست بعد حلم مثلا ، وهذا يتطلب إستشارة طبيب نفسى للحصول على العلاج المناسب .


 كل ما ذكرته قلق

السلام عليكم

مشكلتى هى ضربات القلب الشديد والتعب من الكلام اثناء الكلام وكذلك الم اسفل الظهر وكذلك دوار ودوخة فى الرأس وكأننى لا اشعر برأسى وكذلك الم فى المعده وكذلك ضربات فى عنقى امام الغده وكثره ابتلاع الريق وذلك عندما ابدأ بالكلام مع اى انسان وانا اعلم انى انسان مثقف وذكى ولدى قدرات ومميزات اكثر من غيرى فما مشكلتى .

كل ما ذكرته ..

قلق يشمل ويسبب الكثير من الأعراض منها ما يتعلق بالإحساس ومنها ما يتعلق بالجسد فقد يظهر القلق فى صورة خوف – توتر – شعور بعد الإرتياح – أفكار متسلطة – أحلام مزعجة – صعوبة النوم ، وقد يظهر إلى جانب ذلك فى صورة إضطرابات عضوية مثل الصداع القولون – زيادة ضربات القلب – صعوبة التنفس وسواء كانت هذه الأعراض أو تلك أو كلاهما معا فهو فى النهاية إضطراب القلق النفسى .

ويستجيب القلق النفسى للعلاج بشكل ممتاز سواء كان العلاج دوائيا أم سلوكيا لذا ينبغى السعى لطلب العلاج وإن لم يكن فعلى من يعانون من القلق محاولة التفكير فى أمور حياتهم بشكل مختلف ، وتغيير معظم أفكارهم المثيرة للقلق فى المواقف المختلفة بأفكار أكثر مرونة ورضا وتقبل لأى نتيجة يصلوا إليها فى أى موقف .

فالغالبية العظمى من البشر .. يعانون من عرض أو أكثر من أعراض القلق ، والسبب وراء إنتشاره بهذا القدر ليس فقط فى طبيعة الحياة التى تزداد تعقيدا مع مرور الوقت ولكن فى طبيعة الأشخاص الذين لم يؤثروا فى الحياة بقدر ما تركوها تؤثر فيهم وأيضا فى عدم سعى الكثير ممن يعانون من القلق للحصول على العلاج المناسب وعدم تحلى البعض بالصبر على نتائج العلاج ..

لذلك وعلى الرغم من أهمية العلاج الدوائى ونجاحه بشكل ممتاز فى علاج أعراض القلق المختلفة فى أوقات ليست طويلة مقارنة بالكثير من الأمراض والإضطرابات الأخرى إلا أن علاج القلق بدايته الحقيقية من عمق العقل بمحاولة تحرير ذهن المريض من أى أفكار سلبية يترتب عليها سلوكيات تتسم بالإحجام عن العمل ، التفاعل والمشاركة وعن أشياء كثيرة فأكثر ما يشير بصدق للقلق هو تقيد السلوك وإيثار المألوف والإحجام عن أى جديد والتفكير فى المغامرة على أنها مخاطرة أكثر منها خبرة جديدة وفرصة للتعلم فى بعض الأمور .. ليجد الإنسان نفسه من كثرة القلق أنه لا يتحرك إلا فى الدائرة المألوفة لديه سواء فى محيط العمل أو العلاقات أو حتى الدراسة .


 الاستخدام الخاطىء للدواء

السلام عليكم

جزاكم الله خير الجزاء مشكلتي اني ادمنت الحبوب المنشطه لمدة عشر سنوات وكنت استخدم معها سيروكسات حبه واحده في اليوم وقد اقلعت بفضل الله عن الحبوب المنشطه واردت ان اقلع عن السيروكسات فذهبت لطبيب نفسي فقال لي استمر على السيروكسات وتحسنت ولما اردت وقف العلاج وتم سحبه ثلاث مرات تعبت نفسيا . اعاني من القلق والخوف غير المبرر يعني اذا كنت طول اليوم مستيقظ يتعكر مزاجي واقلق  ولا استطيع الذهاب الى المناسبات الاجتماعيه لكي لا يلاحظ الناس تعبي وارهاقي ويتهموني باستخدام مخدرات لاسمح الله لذلك اقلق وارتبك واتوارى عن الانظار وانام واصحى من النوم بشكل طبيعي استخدم حاليا بروزاك 20 ملم حبتين في اليوم  . هل يعتبر ضعف في شخصيتي  ولا امتلك القدره والعزيمه على مواجهة الناس وانا مرهق ولم انم بشكل جيد . وهل المرض النفسي يزول بالاصرار والتحدي والثبات مشكلتي قلق دائما واوسوس عند الارهاق اذا لم انم بشكل جيد فقط . هل بروزاك علاج جيد لحالتي ام ان هناك علاج افضل من ذلك وماهي المدة الزمنيه لبداية العلاج ونهايته . علما ان حالتي مستقره نوعا ما ولكن هناك تعكر بسيط في المزاج بعض الاحيان .

الإصرار والتحدى ..

أهم أسباب نجاح أى علاج لأى مرض ، وكلاهما يعنى أن أقاوم المرض ذهنيا بكل إمكاناتى وخبراتى وعلاقتى الإجتماعة إلى أن أستطيع السيطرة على الأعراض والحد من إنتشارها وإستمرارها ، وإن كان ذلك أهم خطوة فى العلاج هذا لا يعنى أنه لا غنى عن العلاج الدوائى بل على العكس ، فهكذا تسير المعادلة " أنا أقاوم – أحيانا أتعرض لنوبات ضعف – هذا يتطلب علاج دعم خارجى له من القوة ما يجعله يؤثر بفعاليه على حالتى أى الدواء – فتكون نتيجة المقاومة مع الدواء الجيد تحسن ملحوظ فى حالة المريض "

وخلاصة ما سبق ليس التوقف عن الدواء بل الإستمرار فى المقاومة والإستمرار على الدواء بشرط المتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج حتى لا تتعرض لما سبق أن تعرضت له فالطبيب يعلم متى يوقف إستخدام الدواء حتى لا يتعرض مريضه لإدمان هذا النوع من الدواء وحتى وإن إستخدمه فقد يستخدمه لمدة طويلة ولكن بجرعة لا تسبب الادمان ، وإن لم يكن ثمة تحسن ملحوظ مع هذا الطبيب لا حرج من إستشارة طبيبي آخر ، وبدء خطة علاج جديدة والالتزام بها .


 الخوف أحد أعراض القلق

السلام عليكم

اعاني من حالة خوف وهبطة من اي شي فمتلا عندما افتح حنفية الماء و تضخ بقوة انهبط او اي صوت مفاجى وعندما احيانا اقابل اشخاص يحمر وجهي واتعرق واشعر بدوخة وبوجع برأسي وعندما اكون نايمة احيانا احلم احلام مزعجة فمثلا كأن اطير واريد الأستيقاظ ولا استطيع وعندما اتسمع الى التلفاز اوالمسجلة او اي صوت احس شي ينقر براسي و بوجع راس اعطاني الطبيب النفسي هيابوكسيد تركيبته (اميتريبتلين+كلور ديازيبوكسيد) وموتيفال حب من كل نوع حبة صباحا و مساء اصبح لي شهرين اخده ولم استفاد وذهبت الى طبيب نفسي اخر اعطاني زولوفت حبة يوميا مساء اصبح لي اخده اسبوع ولكني لا اشعر بتحسن ارجو ان تساعدوني وتدلوني ماذا افعل وهل العلاج الذي ستعطوني له تاثيرات جانبية في المستقبل .

الخوف ..

هو المحرك للقلق بجميع أعراضه ، وهو إما خوف مرضى بلا مبرر وإما خوف نتيجة خبرات مخيفة ، وكلاهما يثير مشاعر التوتر وعدم الإرتياح ومن ثم يكون القلق ، والقلق عادة ما يكون مصاحب بأعراض أخرى كثيرة منها ما هو نفسى وما هو جسدى مثل توتر – شعور بعد الإرتياح – أفكار متسلطة – أحلام مزعجة – صعوبة النوم ، وقد يظهر إلى جانب ذلك فى صورة إضطرابات عضوية مثل الصداع القولون – زيادة ضربات القلب – صعوبة التنفس وسواء كانت هذه الأعراض أو تلك أو كلاهما معا فهو فى النهاية إضطراب القلق النفسى ، وهذه الأعراض لا تكون مستمرة لدى بعض الأشخاص وذلك لأنها تأتى فى صورة نوبات من وقت لآخر .

ويستجيب القلق النفسى للعلاج بشكل ممتاز سواء كان العلاج دوائيا أم سلوكيا لذا ينبغى السعى لطلب العلاج وإن لم يكن فعلى من يعانون من القلق محاولة التفكير فى أمور حياتهم بشكل مختلف ، وتغيير معظم أفكارهم المثيرة للقلق فى المواقف المختلفة بأفكار تبعث الراحة والطمأنينة فى نفوسهم ، وأن يشغلوا أنفسهم بأى عمل يمكنهم القيام به .

وأخيرا .. يجب أن تعلمى أنه ليس من الصواب أن يوصف لك دواء عن طريق النت ، وأن الفائدة من إستشارة طبيب هى أنه يستطيع الوقوف على جميع جوانب حالتك الصحية " العضوية والنفسية " وبالتالى يستطيع إختيار الدواء المناسب لحالتك من بين الأدوية المتاحة .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية