الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذ / أحمد سعيد

إخصائي اجتماعى

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

تكرار الأحلام المزعجة

السلام عليكم

منذ ان توفى والدى وان احلم بحلم يتكرر كثيرا ويتركنى فى حالة رعب لدرجة اننى اخاف النوم والحلم هو : أرى نفسى فى مرحلة الطفولة العب مع اصدقائى امام محلنا فينادى عليى ابى لأجلب له شىء من المحل واقف امام باب المحل ولدى احساس اننى لو دخلت المحل فلن اخرج استجمع شجاعتى وادخل وفجأة يغلق باب المحل ورائى وينقطع النورواظل اصرخ الى ان استيقظ . هذا الحلم يطاردنى دائما جربت كل شىء مثل قراءة القران والوضوء والصلاة والمنومات لكن هذا الحلم لا يتركنى انام .

اختى الفاضلة

انت تعانى من القلق النفسى نتيجة وفاة الاب وشعورك بفراغ وصدمة نفسية ، وينشأ نتيجة تغيرات بيوكيميائية في الدماغ ، وكذلك جزءا منه وراثى ، ومن التركيبة النفسية العامة للفرد، ومن تجارب الحياة. ويتصف مرض القلق المرضي بمجموعة معينة من الأعراض، كما هو الحال في جميع الأمراض، وتختلف شدة ومدة الأعراض باختلاف الأفراد. ويتميز القلق بوجود أعراض نفسية وجسمانية . و تشمل المخاوف غير الحقيقية والذكريات التي تفرض نفسها على شكل صور مرئية تظهر وتختفي بسرعة للتجارب الصعبة في حياة الإنسان.

تعتبر الوراثة وكيمياء المخ و الشخصية والتجارب الحياتية من الأسباب التي تلعب دورًا في حدوث أمراض القلق،كذلك يبدو أن كيمياء المخ تلعب دورًا في بداية ظهور مرض القلق حيث لوحظ أن أعراض القلق تخف عادة عند استعمال الأدوية التي تؤثر في كيمياء المخ. وقد تلعب وظائف المخ دورًا كذلك، فقد تم إجراء أبحاث لتحديد المناطق المحددة فى المخ التي تصبح نشطة في الأشخاص الذين يعانون من أعراض القلق المرضي.

هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج، ويحس معظم المرضى الذين يتلقون العلاج براحة كبيرة بعد العلاج. ولكن لسوء الحظ، فإن الكثير من المرضى لا يسعوا للحصول على العلاج. وقد لا يعتبروا الأعراض التي تصيبهم نوع من المرض.

ويجب عليك أن تذهبى إلى الطبيب النفسي لعمل تشخيص تقييمي يشمل مقابلة شخصية ، ومعظم أمراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج : العلاج بالأدوية والعلاج النفسي. ويتم وصف هذه العلاجات بشكل منفصل أو على شكل تركيبة مجتمعة ، وتستعمل ثلاثة أنواع من العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي:

  • العلاج السلوكي .

  • العلاج التعليمي الادراكي .

  • العلاج النفسي الديناميكي، وخاصة لعلاج مرض الضغط العصبي بعد التعرض للتجارب المؤلمة.

ويسعى العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل عبر وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء.

ويساعد العلاج التعلمي الادراكي-مثل العلاج السلوكي- المرضى على التعرف على الإعراض التي يعانون منها ولكنه يساعدهم كذلك على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أمراض القلق.

ويمكن الآن أن يشعر المصابين بأمراض القلق بالتفاؤل بشأن التغلب على أمراضهم، حيث تتوافر حاليا وسائل العلاج الفعالة . ومع الفهم المتزايد لأسباب الأعراض المرضية التي يعانون منها، يمكننا أن نتوقع ظهور أدوية وأساليب علاجية جديدة أكثر فاعلية للتغلب على المرض بإذن الله .


 القلق العام

السلام عليكم

انا تعبانة جدا وارجو افادتي لقد ارسلت اليكم قبل ذلك مشكلة الاخ العاق بوالديه وتاركهم بعد مشاكل لا حصر ليها بسبب بنت مٌصر علي جوازه منها وانه كان محامي وفشل في كل شئ واصبح الان عليه احكام بسبب وصولات امانة والان سافر من البلد كلها وللاسف امس تجوز بنفس البنت ولكن لا احد يدري الا الان وانا اخته الوحيدة ، ولكن الان المشكلة ليست في اخي فهذا طريقه الذي اختاره ولكن المشكلة الكبري اصبحت في انى متزوجة وعندي بنتين ولا استطيع ان اقول لكم هذا الموضوع سبب لي تعب نفسي اد ايه وخصوصا في تعاملي مع زوجي فاصبحت اشعر اني قليلة في نظره انا لا اعلم ليه مع العلم ان والداي في منتهي الاحترام معه واحنا اسرة ميسورة الحال وانا بنت متعلمة تعليم عالي بس مش عارفة اقول لحضراتكم ايه اصبحت حياتي سودا مش شايفة فيها اي ضوء حاملة هم والداي اللي عايشين لوحدهم وانا من بلد تانية مش عايشة معهم اقعد افكر طب لو حصل  لواحد منهم حاجة التاني هيعمل اية طب بعد ما عيالي يكبرو الناس هتقولهم ايه علي خالهم ده اكيد زوج بناتي هيعايرهم به بالرغم ان حوالينا نماذج كتير حصل معهم اكتر من كده وربنا هداهم واصلا اخي اخر 3 سنوات لم يكن مقيم اصلا مع والداي في بيت واحد وكان بصراحة مبهدلهم لدرجة يطول شرحها وكل ده الناس كلها كانت بتعرفة لان انا وزوجي من عيله واحدة

انا يا دكتور دماغي شغالة بشكل فظيع اقعد اقول طب لو انفصل عن البنت دي ايه اللي هيحصل طب لو فضل معاها ووالداي بعد عمر طويل خرجو من الدنيا ازاي البنت اللي كانت السبب في كل المصائب تدخل بيت والداي ولعلم حضراتكم البنت سيئة لاقصي درجة ممكن اي حد يتصورها ولكن اخي من النوع المنقاض اللي يحب حد يمشيه طول عمره كده انا بقعد افكر اقول ازاي مش متخيلة انه حط ايده في ايد الماذون وتجوز لانه في صغره كان شخص مؤدب ومتدين وهادي كده ومقفول علي نفسه وفجاة من 4 سنين بعد ما تعرف علي هذه البنت كانه بيطلع انغلاق السنين كله فيها انا هتجنن واصبحت حساسة جدا من ناحية زوجي مع العلم انه بصراحة عمره ما لمح  بحاجة وحشة بس انا خايفة من الايام واصلا والدته كمان من يوم ما تجوزت وبيكون في حاجات بسيطة كده ما بينا لكن والله انا كنت بحاول ارضي الله فيها جدا عشان زوجي ولكني الان اصبحت انظر الي الامور اللي هي بتعلق عليها انها اشياء تافهة ولا تستحق ان نقف عندها .

اختى الفاضلة

مشكلتك تبدأ منك لان ما تعانيه هو القلق وهو من الامراض النفسية المنتشرة ، ويتصف مرض القلق العام بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبي. ويقلق الأشخاص المصابين بالقلق العام بشكل مستمر حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك. و يتركز القلق العام حول الصحة أو الأسرة أو العمل أو المال. وبالإضافة إلى الإحساس بالقلق بشكل كبير مما يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية، و يصبح الأشخاص المصابين بالقلق العام غير قادرين على الاسترخاء ويتعبون بسهولة ويصبح من السهل إثارة أعصابهم ويجدون صعوبة في التركيز وقد يشعرون بالأرق والشد العضلي والارتعاش والإنهاك والصداع. وبعض الناس المصابين بعرض القلق العام يواجهون مشكلة القولون العصبي.

ويختلف مرض القلق العام عن أنواع القلق الأخرى في أن الأشخاص المصابين بهذه الأعراض عادة يتجنبون مواقف بعينها. ولكن، كما هو الحال في أعراض القلق الأخرى ، فإن مرض القلق العام قد يكون مصحوبًا بالاكتئاب وأعراض القلق الأخرى ، وقلقك على اسرتك زوجك واولادك وسمعتهم من خالهم ولكن لابد وان تخففى من قلقك واهتمامك الكبير حتى لا يؤثر عليك شخصيا وعلى سلوكك وعلى تصرفاتك مع زوجك واولادك ، ولابد ان تعلمى ان كل شئ مقدر ومكتوب عند الله عز وجل وعليك مواجهة الواقع بكل شجاعة وصراحة ، ولعل الله يغير كل شئ ويغير اخوك سلوكه ويعدله ويعود الى الطريق السليم لكن لابد من تخلصك من قلقك الزائد ، واذا لم تستطيعى ذلك فعليك باستشارة طبيب نفسى لكى يفيدك ويساعدك على الحل والعلاج وهو سهل وبسيط وقد يكون علاج دوائى أو علاج سلوكى ، ويساعد ايضا العلاج التعلمي الادراكي-مثل العلاج السلوكي- المرضى على التعرف على الاعراض التي يعانون منها ولكنه يساعدهم كذلك على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أمراض القلق.

ويتركز العلاج النفسي الديناميكي على مفهوم أن الأعراض تنتج عن صراع نفسي غير واعي فى العقل الباطن ، وتكشف عن معاني الأعراض وكيف نشأت ، وهذا أمر هام في تخفيفها.


 بعض ما تتعرض له الأسرة العربية

 بسبب الأزمة الإقتصادية وإدمان الأزواج للإنترنت

السلام عليكم

اتوسل اليكم ساعدونى فى اقرب وقت متزوجة وعندى ثلاثة اولاد وزوجى مدرس وعلى درجة كافية من العلم ولكن على درجة عالية من التشتت والضياع مما يؤثر على حالتى وعلى حالة الاولاد ولكثرة مشاريعة الفاشلة وديونة صمم على اخذ كل ما املك من مبالغ مالية ووعدنى ان يرد كل هذا ولم يفى بوعده هذا بجانب كثرة علاقاته النسائية وادمانه للانترنت والشات اللعين مما ادى الى عقد نفسية لدى الاولاد ولكثرة مشاجرتى معه وعناده وصلنا لمرحلة التعدى بالضرب والالفاظ امام الابناء وبعدها افتقد كلا منا احترامه للاخر واحترام الابناء لنا وليس فى استطاعتى وحدى ان اسيطر على اولادى حيث ان الاب منهمرا فى مشاكله بسب ديونه الذى بدات تهدد حياتنا واستقرارنا مما ادى الى زيادة الامر سوء وشعور الاولاد من غضبى المستمر ان ابوهم ليس قدوة خصوصا انه لا يقيم الصلاة حتى صلاة الجمعة وعندما اطلب من الاولاد القيام بالصلاة يقول لما بابا يصلى الاول

 وبعد اهماله لى بدات اشعر بالوحدة والظلم من كل النواحى واحسست انى محتاجة لاحد يسمعنى وبالفعل حدث  يوجد شخص من الواضح انه انسان ابن حلال والله اعلم بالغيب على استعداد ان يتحمل مسؤلية ابنائى وهو يقول انه يحبنى ويريد ان يتزوج منى وانا على وشك التنفيذ واخاف الله من ان اظلم احد انا عندى القدرة ان اعطى اولادى الاهتمام والرعاية واشعر ان بعدى عن والدهم سوف يجعلنى اكثر هدوء مما يساعدنى على تربية اولادى بالطريقة السليمة وليس لدى مشاعر فى هذه اللحظة ناحية زوجى حيث افتقدنا لغة الحوار والعلاقة الخاصة بدات فى التلاشى لماذا البقاء انا اريد ان اجرب حظى مرة اخرى يمكن يكون الله مقدر حاجة كويسة واخشى من شعورى بالانتقام ان افعل شىء يغضب الله لا اريد ان اظلم احد ولا نفسى ساعدونى ساعدونى ساعدونى كنتم عونا لى بعد الله سبحانه وتعالى .

اختى الفاضلة

مشكتلك متعددة الاطراف هل الانفصال سيؤدى الى حل جزئى للمشكلة فى علاقتك مع زوجك ولكن اين نظرتك الى اولادك فهم لهم الحق عليك فى حياتك ومستقبلهم فلابد ان تدركى ما سيترتب عن الانفصال قبل الاقدام عليه ، وهل تثقى فى علاقتك مع الرجل الذى يحبك فى ان علاقته بك هل هى غريزية وهو يقول انه يحبك ويحب اولادك هل هو صادق ام ان هدفه الوصول لك لاشباع رغبته فقط ، ووقتها ستلاحظين تغيره تجاهك وتجاه اولادك ، اشعر بك وبحالتك من فقدان الحب والعطف والعلاقة الحميمة بين الرجل والمراة فى حب ، فانصحك بان رغباتك فى ذلك قد تدفعك إلى اتخاذ قرار قد تندمين عليه .

انصحك بمحاولة اتباع بعد هذه النصائح لعلها تفيدك فى انقاذ حياتك الاسرية مع الابتعاد عن الشخص الذى تحبيه لكى تستطيعى الحكم الجيد واصدار القرار السليم مع استشارة شخص قريب منك ويحبك وتثقى به جيدا لمساعدتك على اتخاذ قرارك .

محاولات الإنقاذ المبكر :

1 -  محاولات يقوم بها الطرفان : حين يستشعران زحف المشاعر السلبية على حياتهما يجلسان سويا ليتدبرا أسباب ذلك دون أن يلقى أيهما المسئولية على الآخر . وهذا الحل ينجح فى حالة نضج الطرفين نضجا كافيا , وهو بمثابة مراجعة ذاتية للعلاقة الزوجية وإعادتها إلى مسارها الصحيح دون تدخل أطراف خارجية .

2 - دخول طرف ثالث : من أحد الأسرتين أو كليهما ، استشارة زواجية ، علاج زواجي أو عائلي . ودخول الطرف الثالث يصبح ضروريا فى حالة إصرار أو عناد أحد الطرفين أو كليهما , وفى حالة تفاقم المشكلة بما يستدعى جهودا خارجية لاستعادة التناغم فى الحياة الزوجية بعد إحداث تغييرات فى مواقف الطرفين من خلال إقناع أو ضغط أو ضمانات خارجية تضمن عدم انتهاك طرف لحقوق الآخر .

3 - تعلم مهارات حل الصراع : فالحياة عموما لا تخلو من أوجه خلاف , وحين نفشل فى تجاوز الخلافات تتحول مع الوقت إلى صراعات , ولهذا نحتاج أن نتعلم مهارات اساسية فى كيفية حل الصراع حين ينشأ حتى لا يهدد حياتنا ةاستقرارنا , وهذه المهارات تتعلم من خلال قراءات ودورات متخصصة ومبسطة .

4- تكوين ارتباطات شرطية جديدة بهدف تحسين العلاقة بين الزوجين : مثل : تغييرات في البيئة المحيطة بهما كأن ينتقلا من مكان لآخر أكثر راحة وبعيدا عن تدخلات العائلة الأكبر – تخفيف الضغوط المادية أو الإجتماعية أو ضغوط العمل – رحلات زوجية تسمح لهما بقضاء أوقات سعيدة كالتى اعتاداها وسعدا بها فى فترة الخطوبة .

5- العلاقة الثلاثية ( الله – الزوج – الزوجة ) ، تخفف من حدة الصراع وتهئ النفس للتسامح

6- ترشيد لغة الخلاف في حالة حتميته واستمراره : وذلك بتجنب استخدام العبارات الجارحة أو التهديد أو كشف الأسرار الزوجية .

7- تجنب استخدام الأبناء كأدوات في الصراع : للى الذراع أو الضغط على الطرف الآخر .

8- التنبه للتدخلات العائلية المتحيزة أو ذات المصلحة ( الشعورية أو غير الشعورية ) في الانفصال

9- إعادة الرؤية والاكتشاف للطرف الآخربعيدا عن الأحكام المسبقة والإتهامات سابقة التجهيز

10- الكف عن الانتقاد أو اللوم المتبادل , فهما يقتلان أى عاطفة جميلة .

11- العلاقة بالحواس الخمس , وذلك بتنشيط كل وسائل ومستويات الإمتاع والإستمتاع بين الزوجين بحيث لا نترك حاسة إلا وتأخذ حقها لدى الطرفين حبا وفرحا وطربا .

12- العلاقة بكل اللغات الممكنة , من الكلمة الطيبة إلى الغزل الرقيق , إلى النظرة المحبة الودودة إلى اللمسة الرقيقة , إلى الحضن الدافئ , إلى العلاقة المشبعة , إلى نظرة الشكر والإمتنان , إلى الهدية المعبرة , إلى النوايا والأمنيات البريئة والجميلة.

مع تمنياتى لك بالتوفيق فى حياتك باذن الله .


 الوسواس القهرى فى العبادات

السلام عليكم

اتعبنى كثيرا الوسواس القهرى فى العبادات خصوصا فى غسل اليدين والاستنجاء والطهارة.
استفتيت الشيوخ وقالوا لى لا التفات ولكنى لا استطيع حيث اظل اغسل يدى مرات ومرات وكذلك فى الاستنجاء والغسل، بل اجعل زوجى يقف لى حال الاغتسال حتى لا اطيل واتعب.
استعملت العلاج الدوائى لمدة اكثر من ستة اشهر بلا فائدة ملموسة. فما الحل وهل توجد خطوات عملية للعلاج السلوكى حيث اشعر اننى طفلة احتاج لمن يرشدنى الى الصح . علما بانى سيدة عمرى 37 سنة وليس لدى اطفال .

الأخت الفاضلة :

الوسواس القهرى هو نوع من التفكير -غير المعقول وغير المفيد- الذى يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعى والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير ، ويعتبر مرض الوسواس القهري مرضا طبيًا مرتبط بالمخ ويسبب مشكلات في معالجة المعلومات التي تصل المخ . وليست أصابتك بهذا المرض خطأ منك أو نتيجة لكون شخصيتك "ضعيفة" أو غير مستقرة. فقبل استخدام الأدوية الطبية الحديثة والعلاج النفسي المعرفي، كان مرض الوسواس القهري يُصنف بأنه غير قابل للعلاج. واستمر معظم الناس المصابين بمرض الوسواس القهري في المعاناة على الرغم من خضوعهم للعلاج النفسي لسنين طويلة. ولكن العلاج الناجح لمرض الوسواس القهري، كأي مرض طبي متعلق بالمخ، يتطلب تغييرات معينة في السلوك وفي بعض الأحيان يتطلب بعض الأدوية النفسية.

تعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين.

تعتبر الأدوية الأكثر فعالية في علاج حالات مرض الوسواس القهري هي مثبطات إعادة سحب السيروتونين الاختيارية وهي الأدوية الوحيدة التي أثبتت فعالية في علاج مرض الوسواس القهري حتى الآن. وعادة ما يتم إضافة أدوية أخرى لتحسين التأثير الطبى وعلاج الأعراض المصاحبة مثل القلق النفسى.

وعليك التوجه إلى الطبيب النفسى لتحديد طريقة العلاج والادوية المناسبة لك والشفاء بإذن الله تعالى .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية