الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذ / أحمد سعيد

إخصائي اجتماعى

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

مشاعر المراهقة السلبية

السلام عليكم

انا مشكلتي هي الاكتئاب والحزن الدائم ولا اعرف السبب وانا في عمر السابعه عشر فقط ولا اعيش مرحله المراهقه كبقية المراهقيين الطبيعيين اعاني دائما من الشعور بالوحده واحب الهدوء والعزله عن البشر والعالم احب الكتابه جدا لدي اسباب كثيرة واحتمالات في حياتي قد تكون هي التي اوصلتني لهذه الحاله ولكن هل هي تلك الاسباب ام ماذا لا اعرف ؟

اعاني ايضا من اضطراب في اتخاذ القرارات والتذبذب والتردد في اختيار الاشياء ، واعتقد دائما ان اي احد يتعامل معي فهو سوف يكرهني لانني اشعر باني حمل ثقيل عليه  ، وايضا ارى اي شخصية جديده اتعامل معها انها شخصيه مذيفة وكاذبه اشعر دائما باني اريد الرحيل من هذا العالم المؤلم الذي لم ارى به سوى غابات سكنتها الوحوش والناس هم تلك الوحوش الذين تحولت قلوبهم الى قساوة وحدة وكراهيه شديده اريد الخروج من الشعور بالحزن والعزله والخوف من الحياة واود كثيرا الخروج الى العالم بفرحه وبسمه ، ارجو ان تجيبونني لاني بحاجه الى الاجابه السريعه وشكرا .

أختى الفاضلة ..

أنت تعانين من فقدان الثقة بنفسك وفقدان الثقة بالاخرين ، وهناك أسباب أدت بك إلى هذه الحالة فالنظرة التشاؤمية تجاه الاخرين والعالم المحيط بك غير صحيحة ، وأنت تحتاجين تعديل سلوك تجاه الاخرين ومواقف الحياة ، وأنصحك الاستعانة بطبيب نفسى لمساعدتك فى ذلك والعلاج سهل وبسيط ويؤدى الى نتيجة إيجابية بإذن الله نعالى وتكونين شخصية طبيعية بقية حياتك ، وعليك الاستفادة جيدا من موهبة الكتابة لديك وحاولى عرض كتابتك على متخصصين فى الكتابة لتقييم كتابتك وإرشادك عن الطريقة المثلى وبيان الاخطاء التى تقعى فيها وتقييميها ويكون عندك أمل فى الحياة لعلك تكونى من الكتاب المحترفين ، وانصحك بكتابة ما يدور بداخلك وقراءته جيدا والتفكير فيه بصورة عقلية لتكتشفى الخطأ فى حياتك وما تقعى فيه وتقييم تصرفاتك تجاه الاخرين ، وعليك محاولة تغيير نظرتك التشاؤمية تجاه الاخرين وحاولى ان تغييرى سلوكك واجعليه ملئ بالتفاؤل واعلمى ان الحياة لابد وان يسودها التفاؤل لكى تسير ويكون الانسان بصحة نفسية جيدة ليستمر بصورة طبيعية فى الحياة.


 يفضل إستشارة طبيب

السلام عليكم

ارجو المساعدة بتقديم النصح لي عن حالة زوجتي...  تزوجت قبل ست اشهر من امرأة التقيتها وحبيتها واحببتني وهي بنت عائلة معروفه وذات دين ، وهي تحبني ولكن تفاجأت باني عندما اخرج معها الى مكان عام في بعض الاحيان اذا وجدت رجل تبقى تنظر اليه وتبادله النظرات من دون ان تشعر، نبهتها كثيراً عن هذا الموقف تقول لم انتبه الى ذلك ولم يحدث ذلك ابداً وتكررت الحاله عدة مرات ونبهتها ايضاً لكن من دون نتيجه وهي تتحدث معي وكأنها لم تقم بذلك ابدا علما اني متأكد من ذلك لان نظراتها تستمر طويلاً، لذا فان الامر قد حيرني لاني لا اعرف الاسباب ولا العلاجات لذلك ، ولان الكلام لم ينفع اطلاقاً والدليل ان المسألة تتكرر، لذا قمت بصفعها على خدها وقلت لها هذا سيذكرك دوماً والى الابد

 يرجى اعلامي عن الاسباب النفسية التي تدفعها الى القيام بذلك من دون شعور وكيف اتعامل مع هذة الحالة وهل ان الصفعة علاج لذلك ، يرجى اجابتي لاني الموضوع يقلقني كثيراً ولا استطيع ان ازور الاطباء النفسيين كوني انسان معروف ، شكرا للمساعدة .محمد من العراق .

أخى الفاضل

أولا لا يحق لاى انسان ان يصفع الآخر على وجهه فالوجه قد كرمه الله سبحانه وتعالى واذا اردت ان تعاتب زوجتك أو تؤدبها فيكون ذلك بالعتاب الرقيق والكلمة الطيبة او الهجر فى المضاجع .

كما لا يمكن ان نحكم على نظرات العيون بان تلك النظرة لها معنى معين (يعلم خائنة الاعين وما تخفى الصدور) صدق الله العظيم

ولا نجزم أن زوجتك تعانى من مرض أو إضطراب ظاهر فقد تريد من نظراتها لفت نظر المحيطين بها لأشباع دافع داخلى عندها قد يكون سلوك لا شعورى ، وأنصحك بزيادة حبك لها ومحاولة زيادة ارتباطها بك وأنظر وستلاحظ تغير فى سلوكها ، ومحاولة معرفة ما هى الظروف التى مرت بها فى حياتها ومع أسرتها فمن الممكن أن تكشف شيئا أثر فيه ، وان تعاملها بهدوء عندما تكرر السلوك أمام الناس ومحاولة عدم لفت نظرها لكى لا تثبت هذا السلوك لديها لا شعوريا ، وستلاحظ ان شاء الله بعد فترة اختفاء ذلك السلوك ، وأنصحك بعرضها على طبيب نفسى لكى يبحث عن أسباب ودوافع تصرفاتها ونظراتها تجاه الاخرين وذلك لتغيير هذا السلوك .


 نظرة المجتمع لا يجب ان تفقدك حياتك

السلام عليكم

انا كانت لي علاقة حب  لمده 7 سنوات وبعدها تقدم لي شخص آخر للزواج ووافق أهلي واستمرت علاقتي بخطيبي سنه ثم فسخت خطوبتي طبعا لانه كان مدمن مخدرات وبعدها فسخت خطوبتي المهم مجتمعنا السعودي ينظر الى أن الفتاة هي ذات الاخلاق السيئة وان العيب مو من الرجل وانما الفتاة المهم بعدها اضطربت حياتي وتغيرت حالتي وابتسامتي ...صرت أعاني لمدة 3 سنوات أحساسي بنظرة الجميع باني مطلقة علما بأنه لم يدخل علي وأنما مجرد خطبة المهم استمريت بحياتي المتوتره واعاني من الوحدة والعزله وحب الظلام والاكتئاب النفسي لدرجت أكل أظافري حتى يظهر الدم وقررت بالذهاب الى طبيب نفسي بس للاسف مانفع ولاشي وانا اعاني من هذا الاكتئاب وجدا حساسه للاخر اتحسس من كل كلمة او نظره أمل الرد باسرع وقت .

اختى الفاضلة

أن تحتاجين إلى تغيير نمط حياتك والبحث عن هدف تعملى من أجل تحقيقه ، وهذا سيساعدك كثيرا فى عودة الثقة إلى نفسك وتغيير نظرة الاخرين لك فمثلا يمكنك استكمال الدراسة فى تخصص تحبيه ، او العمل ودراسة تخصص تحسى فيه بالمتعة ، أقنعى نفسك بأنك تستطيعى النجاح وأن النجاح فى الحياة ليس للأذكياء فقط وإنما لمن يحاولون النجاح أيا كان ذكاءهم أو قدراتهم ، لأنهم حالوا الوصول له فى أى من مجالات الحياة بجدية وبدون توقف ، وعندما واجهتم الصعاب إستمروا بالرغم من المعاناة لأنهم قرروا أن يفعلوا شىء هام حتى وإن كان لأنفسهم فقط ، المهم أنهم قاموا بما يجب القيام به ، كذلك تقييم الآخرين مجرد رأى يحتمل الصواب والخطأ ، وعليك الاستفادة من خبرة الآخرين الاكبر منك والاكثر خبرة فى الحياة لتوجيهك  إلى الطريق السليم وعليك تحديد هدف والمجاهدة للوصول إليه ، أما الزواج فهو قسمة ونصيب وكل شئ مكتوب عند الله تعالى فنصيبك سوف يصلك بإذن الله فى الوقت المناسب و يكون الاختيار بالعقل والقلب لكى يكلل لهذا الاختيار بالنجاح والاستقرار وتكوين اسرة سعيدة ومستقرة ونصيحتى لك عدم التسرع فى الاختيار والتفكير جيدا وبالتوفيق لك فى حياة سعيدة .


 علاقات المراهقة دائما خطرة

السلام عليكم

انا فتاه فى السابعة عشر من عمرى ولدت فى بيت تقى يرقب الله تعالى وأب متوفى وأم ترعى أبنائها بمفردها ولله الحمد فهى جنت ثمرة تعبها, مشكلتى بدات منذ ثلاثة سنوات فى بداية مراهقتى التى اعلم انها ماتزال قائمه , فمنذ سنوات مضت أعجبت بمعلم اعجابا شديدا كنت ارى فيه مثالا للرجل الصالح الذى أتمنى أن يكون هو أبى الذى توفى وانا فى سن صغير جدا حتى اننى لا اتذكره , بالتأكيد هذا الشعور تجاهه كبر لا سيما انه تولد فى فترة حرجة جدا حتى أدركت انى أحببته -أو على حسب ما كنت أظن- فتعلقت به بشده حتى الهوس على الرغم من ادراكى لصعوبة التقائنا لاسباب لا تحصى اعتقدت انى مستعدة لان اضحى باى شئ لاجتماعى انا وهو وعلقت امالا على ذلك , ولكن سرعان ما تلاشى هذا الشعور من خلال موقف واحد -لا احب ذكره- فأدركت من خلاله ان ماحدث كان باختصار -لعب عيال- وأننى لم أحبه يوما , ومن هنا بدأت المشكله فبعد هذه التجربه أصبحت أنجذب الى اى رجل واخجل ان اقول مثل هذا الامر، لا اعرف لماذا فانا ما كنت اتخيل يوما انى اكون هكذا مع شهادة الجميع على حسن خلقى وادبى والذى ولله الحمد مازال فانا على الرغم من ذلك كله فاننى لم ولله الحمد لم أكون اى علاقه محرمه مع شاب بل اننى أشمئز من هذه الامور, ولكن مايتعبنى حقا تفكيرى فى هكذا امور التى اعلم ان ربى لا يرضى عنها , اصبحت على هذا الحال حتى ظهر لى شاب يكبرنى بثلاث سنوات هو اخ لصديقتى الحميم , لم التقى به يوما ولكن رايته فى بعض الصور مع صديقتى , هو مثال للشاب الخلوق الذى لم يقضى شبابه فى اللهو والمرح ولكنه قضاه فى تقوى الله لم اسمع يوما عن شاب مثله , علمت ان الله يحبه لكثرة ابتلائاته منذ صغره ومع ذلك صبر حتى عوضه الله تعالى , رايت فيه الصفات التى اتمناها فى زوجى المجهول صغيرة كانت ام كبيره, يشبهنى فى كثير من الصفات حتى مواهبنا واحده واهتماماتنا واحده وميولنا واحده وآرائنا واحده , باختصار كأننا شخص واحد , أحببته بعقلى لا بقلبى فقط كما فعلت فى السابق, لا أتخيل انه لن يكون لى , فانا عندما افكر فى مستقبلى اتخيله بجانبى لا أحد سواه هو فقط, وساظل اعيش على هذا الامل مهما كانت الظروف ,حاولت كثيرا الا افكر به لكى لا يكبر حبى له ويزيد تعلقى به وسأظل أحاول , ولكن ما يعذبنى أنى وعلى الرغم من حبى له افكر فى الرجال الاخرون واحب ان ينجذبوا لى لا اعرف لماذا , أشعر أننى خائنه أولا لربى الذى لا يرضى بهذه الافكار ولفتاى الذى اشعر اننى لست مخلصه له , ومن هذا كله أشعر انى مريضه نفسيا يجب ان اعالج من هذا المرض الذى يعذبنى , فلا يمكن ان تكون هذه الافكار بسبب مرورى بفترة مراهقتى فهل كل فتيات العالم يفكرن مثلما افكر انا ؟ !لا اعتقد ذلك , لذلك بعثت اليكم لأجد حلا لمشكلتى فضميرى يؤنبنى وبشده لأننى حقا أحبه ولا اتخيل نفسى زوجة لاحد سواه.

أختى الفاضلة

أنت فى مرحلة المراهقة وهذه فترة مليئة بالتغيرات وهذه التغيرات تشمل تغييرات نفسية وفسيولوجية وتغييرات فى الشخصية وهى مرحلة حرجة جدا ، وهى مرحلة انتقالية بين الطفولة والشباب والبلوغ يحدث بها تأثر وخصوصا مع بعض الشخصيات التى تتأثر بها ، وأنت من الشخصيات التى تأثرت بهذه المرحلة ، ولا شك أن وفاة والدك قد ترك عندك تأثير داخلى تجاه الرجال ، وان بنظراتك للرجال تحاولى تعويض ذلك النقص ، ويمكن القول بأنك تعانى من مشكلة نتيجة افتقادك لوالدك نتج عنها اهتمامك تجاه الجنس الاخر ، والحب فى هذه الفترة لا نستطيع الحكم عليه بأنه شعور ناضج ، فقد يكون حب نزوة وإشباع العاطفة لديك ، واذا قابلت شعور تجاه شخص اخر ستنتقل عاطفتك إليه وتنسى الاول ، وأنصحك لا تتأثرى بالحب والعاطفة فقط فى هذه المرحلة فالنضج يجعلك تحسين بشعور مختلف واتخاذ القرار لابد وان يتدخل الغقل بجانب القلب ، وعليك مخالطة الكبار للاستفادة من تجاربهم وخبرتهم فى الحكم على الامور ، وانصحك بالتوجه إلى الطبيب النفسى ليساعدك على التخلص من مشكلاتك وتعديل سلوكك تجاه الاخرين .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية