الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 الرعاية الجيدة تٌكسب أطفالنا الثقة

السلام عليكم

لدي اليوم مشكلتين اريد التحدث فيهما وقد سبق لى ان ارسلت لكم واستفدت جدا من ردودكم على مشكله ابنتى التى ولدت بعيب خلقى في ذراعها الايسر حيث ينقصه الكف وجزء من الذراع

 المشكله الاولى: هى ابنه اخى هم ياتون لزيارتنا فى نهايه الاسبوع مع المبيت والطفله وحيده ابويها وتبلغ من العمر عامين ونصف وغير مدلعه ولكنها كثيره البكاء تبكى كثيرا اذا ارادت اخذ اي شئ كما انها تحب اخذ الاشياء التى فى يد ابنتى وعند اعطائها هذا الشئ واستبداله لابنتى بشئ آخر تبكي مكررا لانها تريد اخذه منها اي انها تريد الاشياء التى فى يد ابنتى حتى وان كان في يدها مثله وان لم تاخذه تستمر فى البكاء بشكل فظيع كيف نتعامل معها فى هذه المساله ارجو الافاده ،

المساله الثانيه : هى ابنتى حيث انها تبلغ من العمر خمس سنوات هي الان على اعتقاد انها  كلما كبرت ذراعها سيكبر معها وترفض لبس الذراع التجميلى وهي تحاول ان تعتمد على نفسها فى كل شئ وانا صراحه اتركها للمحاوله ولكنها بدأت تلاحظ نظرات الآخرين من حولها وبدأت تخفى يدها وراء ظهرها عندما تلاحظ النظرات اريد اكسابها الثقه فى نفسها اكثر من ذلك ولا اريد هذا الموضوع يؤثر عليها كيف لى ان اتعامل معها فى هذه المسأله ؟

 الامر الاخر انها تريد بشكل مستمر من يتكلم معها او يلعب معها وتتخيل شخصيات وهميه وتريدنى ان ادير معها حوار كامل على اننى هذه الشخصيه كلعبه او دب تجعله شخصيه يتحدث معها وانا هي تلك الشخصيه هل هذا امر طبيعى وهل استمر معها على هذا المنوال علما بانها متفوقه دراسيا والمعلمات مبهورات بها ارجوا الافاده فى الامور هذه شاكره لكم .

المشكلة الأولى ..

يجب التعامل فيها مع الفتاة الصغيرة نفسها بشكل جاد وحنون فى نفس الوقت ، فيجب أن تتعلم أن البكاء لن يحقق لها رغباتها دائما وأن هذه ليست الوسيلة المثلى للحصول على ما تريد حتى وإن أعطيتيها ما تريد بعد ان تكف عن البكاء وليس وقت بكائها ، وإن استطعت النقاش مع أخيك وزوجته فى ذلك فهذا أفضل ، لأنها إن ظلت على هذا السلوك ستكون أكثر إرهاقا لهم فيما بعد ، وستعتاد على هذه الطريقة لتحقيق رغباتها ، كذلك يجب أن تدعمى ابنتك وتعلميها أن ما تفعله هذه الطفلة الأصغر منها خطأ ، وأنه يمكنها أن تلعب بما تريد ولا تعطيها شىء تبكى عليه وأن تلعب معها فقط عندما تكف عن البكاء ، كأن تقول لها " على فكرة أنا هديكى اللعبة دى علشان أنتى مش بتعيطى ، وأنا هلعب معاكى علشان كده " وعندما تبكى لا تعطيها شىء وتفسر لها هذا كأن تقول لها " أنا مش هلعب معاك وهروح ألعب فى مكان تانى لوحدى علشان إنتى بتخطفى الحاجة من ايدى وعلشان انتى بتعيطى كتير ، لمى تبطلى عياط هنلعب مع بعض ، اتفقنا " بهذه الطريقة يمكننى تعديل سلوك الطفلة الصغيرة وفى نفسك الوقت تدعيم الطفلة ابنتك نفسيا وسلوكيا ، فلا تكتسب هذا السلوك الخاطىء بل ويكون لديها القدرة على مواجهة هذه المشكلة وحلها بالحوار .

المشكلة الثانية :

أغلب من يعانون من مثل هذه المشاكل يتغلبون عليها وفقا لنظرية التعويض بالتميز فى شىء آخر ، لذلك يجب تنمية مهارتها فى أشياء أخرى رياضية أو علمية جنبا إلى جنب مع تفوقها الدراسى ، حتى يكون لديها من الخبرات الناجحة والمميزة لها ما يدعمها نفسيا وتستطيع التحدث فيها أمام الآخرين ، مثل هذه الأمور تجعلها أكثر قدرة على التعامل مع الآخرين وأكثر قوة ، كذلك يجب ذكر مميزاتها أمام الآخرين فى مواقف تستدعى ذلك وبدون مبالغة ، فهذا الاسلوب ينجح كثيرا مع الأطفال عموما فى تعديل سلوكياتهم أو الحفاظ على السلوكيات الجيدة الموجودة لديهم بالفعل ، كذلك يكسبهم الثقة أمام الآخرين .

وأهم ما يجب تجنبه فى التعامل معها :

·        محاولة اعطائها مهام أقل من أخواتها أو من الأطفال فى مثل عمرها بشكل يلفت إنتباهها ويشعرها أن ذلك بسبب اختلافها عنهم .

·        الاشفاق عليها ، أو تدليلها بشكل مبالغ فيه .

·        التعامل معها بقسوة شديدة ، وعدم مراعاة مشاعرها .


 فترة التعاطى تحدد فترة العلاج

السلام عليكم  

جزاكم الله خيرا عن هذا العلم وعن كل انسان يتم شفائه باذن الله ، كم من الوقت يستغرق مريض مدمن حشيش وترامادول واصيب مؤخرا باضطراب وجدانى ؟ وما سبب إصابته بهذا المرض ؟

كمية المخدر ..

وفترة التعاطى ، ونوعية المواد التى يتم تعاطيها ، كل ذلك يحدد فترة العلاج ، فالمدمن الذى يتعاطى نوعا واحدا من المواد المخدرة ويتعاطاه يوميا ثلاث أو أربع مرات أو يتعاطى 10 جرام يوميا من نوع ما لا يتساوى مع مدمن آخر يتعاطى أكثر من نوع سواء بنفس الكمية أو بكمية أكبر ، وحتى إن تساوى شخصان فى كمية ونوع المخدر فحتما سيختلف علاج كل منهما كل وفق ظروفه الصحية .

ونظرا لأن بعض المدمنين يتعاطون أكثر من نوع من المواد المخدرة وبعضهم بل الغالبية يدمنون على الكحوليات بجانب المواد الأخرى لذا نجد منهم من يصاب بهلاوس وضلالات وبنوبات إكتئاب حقيقية . فإصابتهم بمثل هذه الإضطرابات أمر وارد ، كما أن مثل هذه الإضطرابات فى حد ذاتها قد تكون هى السبب المؤدى للإدمان ويكون الإدمان عرضا لها .


 الخوف المرضى

السلام عليكم  

اخي العزيز عمري الان 42 عام متزوج ولي 4 اولاد كلهم ذكور اعاني من الفوبيا وهذا منذ 25 سنة الى حد الان ولم اشفى من هذا المرض تماما كما شربت مجموعة كبيرة من الادوية على سبيل المثال انافرالين ترنكسان 5 و10 ديروكسات ليكزوميل والان نشرب في دواء جديد اسمه سيروبلاكس اخي الكريم اريد حل لهذا المرض واريد ان افهم شئء واحد هل هذا المرض خطير ام لا ، واخيرا شكرا لكم .

الفوبيا أحد أعراض القلق ..

بل إن الخوف المرضى أو الفوبيا هو الطاقة المحركة للقلق ، وبالطبع يكون مصاحب بأعراض أخرى كثيرة منها ما هو على نفسى وما هو جسدى مثل توتر – شعور بعد الإرتياح – أفكار متسلطة – أحلام مزعجة – صعوبة النوم ، وقد يظهر إلى جانب ذلك فى صورة إضطرابات عضوية مثل الصداع القولون – زيادة ضربات القلب – صعوبة التنفس وسواء كانت هذه الأعراض أو تلك أو كلاهما معا فهو فى النهاية إضطراب القلق النفسى .

ويستجيب القلق النفسى للعلاج بشكل ممتاز سواء كان العلاج دوائيا أم سلوكيا لذا ينبغى السعى لطلب العلاج وإن لم يكن فعلى من يعانون من القلق محاولة التفكير فى أمور حياتهم بشكل مختلف ، وتغيير معظم أفكارهم المثيرة للقلق فى المواقف المختلفة بأفكار أكثر مرونة ورضا وتقبل لأى نتيجة يصلوا إليها فى أى موقف .


الحالة النفسية والحياة الزوجية

السلام عليكم

ارجو الرد على انا متزوجه من 5 سنوات عندى مشاكل مع زوجى ولكن الان اعانى عند الجماع خاصة عندما يكون جارحنى وعندما يحاول اثارتى وانا استجيب ويحدث لى اثاره يحدث لى شىء غريب وهو انى اكون عايزه ابكى بشده حتى لدرجه انه لاحظ ومش عارفه ليه بيحصل هذا الشعور وهو بيسألنى وانا مش عارفه ارجو الرد عليه وشكرى وتقديرى على اهتمامكم .

الحالة النفسية تؤثر ..

على رغبة الأزواج فى الجماع وعندما يفتقد أحد الطرفين هذه الرغبة نظرا للخلافات والمشاكل الزوجية يعانى عند جماعه كثيرا لأنه يشعر بالإكراه لا المودة والرحمة من الطرف الآخر وكثيرا ما يكون ذلك سببا للعديد من المشاكل بين الزواج لا نتيجة لها فقط .

وعادة ما تصبح الأمور أفضل عندما تمر المواقف المثيرة للخلاف بين الزوجين وعندما تنتهى المشاكل ، إلا أنه إن إستمر ذلك بالرغم من إنتهاء المشاكل الزوجية فإنه يثير مشاكل أكبر وهنا يتطلب الأمر إستشارة طبيب نفسى خاصة عندما يصل الأمر الى أن تبدى الزوجة رفضا ومقاومة أكبر تعبيرا منها عن رفضها للطرف الآخر ، وقد يأخذ هذا الرفض أشكالا عدة كظهور أعراض إضطرابات نفسية أو شكاوى عضوية ويكون منشأ هذه الشكاوى أيضا إضطراب نفسى .


 تشخيص الفصام يحتاج طبيب متخصص

السلام عليكم  

اريد ان اعرض عليك حالتى يا دكتور فانا اعانى من الفصام من 12 سنه و جائت لى نوبتين فصام اول نوبه كانت خفيفه وتعالجت بالقران الكريم ولكن بقيت بعض أعراضها وهى صوت ناس يتحدثون فى ودنى واحيانا يختفى الصوت , والنوبه الثانيه جائت من سنتين ونصف فكانت شديدة فكنت اكلم نفسى واتخيل ناس غير موجودين واكلمهم واكلم نفسى فى التليفون واكلم التكيف واتخيل ان الشرطه والمخابرات تراقبنى وتعالجت بالسيروكويل لمدة 6شهور ثم خففت الجرعه بعد  كده لمدة 7شهور يعنى تعالجت من سنه وشهر حتى الان وزالت كل الاعراض تماما ولم اعد اتخيل شىء ولم اعد اكلم نفسى وشفيت تماما هل اكمل العلاج ام ابطله؟ وخصوصا انى شفيت بعد سنه من العلاج ، وشكرا

من قام بالتشخيص ..

هل هو طبيب متخصص تحرى تماما وبدقة كافة تفاصيل الحالة وأجزم أنها حالة فصام ، فإن كان الأمر كذلك فمن المفترض أن يحدد هذا الطبيب برنامج علاج دوائى تستمرين عليه بدون إنقطاع حتى لا تنتكس الحالة وتعاودك الأعراض مثلما حدث معك ، هذا من جانب أما الجانب الآخر فهو إحتمال أن يكون التشخيص غير دقيق وأن يكون إكتئاب مصحوب بأعراض ذهانية لا فصام كمرض ، والفرق أن الإكتئاب المصحوب بأعراض ذهانية صحيح قد يأتى فى صورة نوبات وقد يتحسن المريض أحيانا ومن وقت لآخر وفقا لعدة عوامل منها ظروفه الشخصية والأسرية وظروف دراسته أو عمله فكلما كانت هذه العوامل غير محفزة لنوبة الإكتئاب يظل المريض بدون نوبة والعكس صحيح ، أما الفصام فطبيعته يغلب عليها إستمرار الأعراض وأهمها الإضطراب الحادث فى التفكير والإدراك وهما أخطر ما يميزانه .

لذلك فنجاح العلاج والإستمرار عليه أو عدم الإستمرار مرهون بدقة وصف الأعراض للطبيب النفسى لما ينبنى على ذلك من دقة التشخيص ووصف الدواء المناسب وأيا كان الأمر فلا ينبغى بأى حال من الأحوال التوقف عن العلاج إلا بمعرفة الطبيب المعالج وذلك حفاظا على إستقرار الحالة ومنعا لأى إنتكاسات أو تدهور ، ومن الأهمية أن يظل المريض على إتصال دورى بالطبيب ليضع ملاحظاته على مدى تطور الحالة وإستجابتها للعلاج أم لا أولا بأول .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية