الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

إضطراب الإدراك والتفكير

السلام عليكم

احب ان اشكركم في باديء الأمر ،

اخي انسان مريض بالفصام بتشخيص 3 دكاترة متخصيصين اصيب بأعراض مثل الهلوسة والتخريف والانعزال الاجتماعي وعدم النظافة المستمرة  واطالة الشعر وعدم النجاح في العمل او الاستمرار فيه يتركه لأقل الأسباب ارجو مصارحتي واوعدكم الا اخبره اود ان اعرف  اود الرد على سؤالي : هل سيصاب بضمور في خلايا المخ كما قال الدكتوروفي اي حالة يصاب فيها المريض بالضمور ، هل هذا المرض مزمن ، هل هو سرطان لا شفاء منه  نهائيا ، هل الرقية الشرعية  تشفيه ، كيف نجعله يستمر بالعمل حيث انه يجهد نفسيا منه ولا يصحوا الا بعد فترة كبيرة كما انه لا يحسن شيء مع انه مهندس مدني لكن اتاه المرض وهو في الجامعة فلم يفهم شيء بالرغم من كونه لم يذاكر اصلا وبالكاد نجح الدكاترة النفسيين حسنوا حالته لكنه لم يشفى تماما فما السبب سنه 27 عام ويرفض الزواج لأنه لا يريد غش من يتزوجها ما الحل النهائي لهذا المرض ، شكرا .

الفصام مستويات ..

منها ما يظل فيه المريض لديه القدرة على الإنتاج والتفاعل بشكل متعثر بعض الشىء إلا أنه غير منعدم ومنها ما تنعدم فيه هاتين القدرتين تماما فتصبح حياة المريض ومن حوله فى خطر مستمر وفى هذه الحالة يحجز المريض بالمستشفى بشكل شبه دائم .

والفصام مرض عقلي يتميز باضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك، ويؤدي إذا لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي.

ويعتبر مرض الفصام من اخطر الأمراض العقلية التي تصيب الإنسان وتسبب له المشاكل التى تبعده عن أهله وأصدقائه وتدفعه إلي العزلة والانطواء على ذاته ليسبح في أحلام خيالية لا تمت إلى الواقع بصلة ,

علاج الفصام :

حيث أن مرض الفصام هو مرض مركب وله عدة صور واسبابه غير محددة بدقة حتى الآن فان طرق العلاج تعتمد على خبرة الطبيب بعد عمل الأبحاث الإكلينيكية من رسم مخ وقياسات نفسية . وتبنى طرق العلاج على أساس تقليل أعراض الفصام ومحاولة منع انتكاس المرض مرة أخرى . وهناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري والعلاج التأهيلي وما زال البحث جاريا عن طرق علاج افضل للمرض.

وقد ثبت أن للعلاج بالأدوية المضادة للذهان دور هام وحيوي في تخفيف أعراض مرض الفصام مثل الهلاوس والضلالات والاندفاع ولكنها في نفس الوقت لا تشفي جميع الأعراض. وحتى بالرغم من تحسن المريض واختفاء الأعراض المرضية فان الكثير من المرضى يعانون من عدم القدرة على إقامة ومداومة العلاقات الاجتماعية مع الآخرين. أضف إلى ذلك أن المرض يصيب الأفراد في سن من 18 - 35 وهو سن اكتساب المهارات والتعليم مما يؤدي إلى عدم قدرتهم على استكمال التعليم واكتساب المهارات المطلوبة للعمل ونتيجة لذلك فان اغلب المرضى يعانون ليس فقط من صعوبات التفكير واضطراب الوجدان ولكن أيضا من صعوبات في المهارات الاجتماعية والعملية .

ومع هذه الصعوبات النفسية والاجتماعية والوظيفية فان العلاج النفسي يساعد كثيرا. وبصورة عامة فان العلاج الاجتماعي والنفسي له دور محدود في علاج مرضى الاضطراب الذهاني الحاد وهؤلاء الذين ليس لديهم اتصال بالواقع أو مع وجود هلاوس وضلالات حادة ،ولكن يجدي العلاج النفسي مع هؤلاء المرضى الذين لديهم أعراض أقل حدة أو هؤلاء المتحسنين من الناحية الذهنية .

وهناك صور مختلفة للعلاج النفسي متاحة لمرضى الفصام وكلها تتجه للتركيز على تحسين الأداء النفسي للمريض ككائن اجتماعي إما في المستشفي أو في المجتمع

أو في المنزل أو في العمل . ومن طرق العلاج النفسي العلاج النفسي الفردي و العلاج النفسي الأسرى وكذلك برامج التأهيل النفسي.

وأخيرا يجب الإشارة إلى أن :

·        مرض الفصام مرض مزمن ، وقبول هذه الحقيقة تجعل التعامل مع المريض أفضل بكثير .

·        علاج المرض بالرقية أمر غير منطقى بالمرة ، لأنه مرض عقلى يستوجب العلاج الدوائى أخذاً بالأسباب .

·    العلاج هو محاولة لمنع الضرر سواء الضرر الناتج عن الأعراض كحالات الهياج ونوبات الإكتئاب وما قد يترتب عليها ، وهو أيضا علاج تأهيلى يساعد كثيرا فى تحسن حياة المريض ويخفف من عناء أسرته لذا لا غنى عن العلاج بأنواعه .


 ضعف القدرة على التأقلم

السلام عليكم

انا سيده ابلغ من العمر 39 سنه فجأه تغير حالي وبدأت اميل الى العزله وتركت وظيفتي بسبب الاختلاط الكثير وطول فترة العمل وهي عباره عن 9 ساعات ونصف يوميا وفضلت ان اتفرغ لتربية ابنائي حيث انني ابتعدت عنهم كثيرا في سنوات عملي وبدأت اخاف من الناس حيث انعدمت ثقتي فيهم ولا يوجد بيني وبينهم اي تواصل والاسباب مواقف كثيره مرت بي من الاصدقاء ونكرانهم للجميل ولكن مشكلتي الكبيره في حبي للعزله لا اعرف اسبابها حيث انني دائما اؤنب ضميري بانني يجب ان لا ابتعد عن البيت ولا اترك الابناء لوحدهم وايضا لعدم وجود الثقه السابقه بيني وبين الاصدقاء اريد الحل والله انني لا اختلط بحد اريد اعادة ثقتي بالمحيطين بى ، ام راشد .       

ليس الحل ..

أن أعتزل العالم ، وأتجنب قدر إستطاعتى الإحتكاك بالآخرين ، ومع أنى أعلم جيدا أن ما فعلتيه أكثر راحة بكثير من الإحتكاك وأنا شخصيا اعلم ذلك علم اليقين ، إلا أن الحياة لم تخلق عبث ولله سبحانه وتعالى حكمة فى خلقه وفى شئونهم ، فلولا دفع الناس للناس بعضهم لبعض بالحق لفسدت الأرض ، ولولا أن هذا يفعل بى كذا وأسامحه أو أكون سببا فى هدايته أو حتى أنهره لما تبين الخبيث من الطيب والصالح من الطالح ، لذلك لو أن العزلة هى حكمة الكون وعدم إحتياج الناس لبعضهم البعض لما خلق الله الأرض وما كان بين عباده مصالح أو إهتمامات أو حتى عداوة فلكل ذلك حكمة ولكل أجر عند الله كل بما كسبت يداه .

وإن كان حال الناس اليوم أكثر ضغطا على البعض الذين يعانون من ضعف وليس إفتقاد القدرة على التأقلم وليس القبول بل القدرة على التعامل مع المواقف والأشخاص بإختلافها بشكل مرن وبما لا يخالف مبادئى وقيمى ، فلا يعنى التكيف مع المحيطين أن أكون مثلهم أو أن أدعى ذلك وقتما أتواجد معهم ولكن أن أتعامل معهم بقيمى ومبادئى بشكل لين حتى يقبلوا ذلك منى ربما كنت سببا فى هداية البعض ، وإن لم يكن المهم أنى لم أخسر كيانى بشكل شخصى أو إجتماعى . وإن كان لى أن أنصحك بشىء فهو العودة إلى عملك ولكن نصف الوقت فقط حتى لا تتأثر حياة أبنائك أيضاً .


 أعراض قلق

السلام عليكم

أنا شاب أبلغ من العمر 22 سنة وعندي مشكلة في التواصل مع الناس حيث يحدث لي لخبطة  وعندي أيضا مشكلة وهي عند حدوث أي أزمة أو عنف مع فرد اخر أجد نفسي لا أستطيع التكلم أو الحركة ونبضات القلب تسرع وأكون مضطرب . وعندي أيضا وسواس بعدم القدرة علي نسيان الأحداث التي أفشل فيها والتي مررت بها ، وأنا ليس لي أصحاب ، وأنا كثير التوتر عند توقع حدوث أي مشكلة ، ولذلك أرجو من حضراتكم سرعة الإجابة علي سوئلي لما أمر به من قلق وتوتر خلال اليوم الواحد أكثر مما تتصورون ، وشكرا .

القلق النفسى ..

عبارة عن مجموعة من الأعراض كل منها يندرج تحته العديد من الأعراض النفسية والجسدية والتى تتداخل مع بقية أعراض القلق النفسى بشكل عام ، وهو يبدأ من الخوف حيث يبدأ الأشخاص فى الخوف من موقف حقيقى أو غير حقيقى فيصيبهم التوتر ويفقدون الشعور بالراحة ، ويتصف هذا المرض بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبى حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك ، مما قد يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية وغير قادر على الإسترخاء ويتعب بسهولة ويصبح من السهل إثارة أعصابهم وكذلك توجد صعوبة فى التركيز وشعور بالأرق والإنهاك والصداع وأغلب المصابين بالقلق العام يواجهون مشكلة القولون العصبى .

وكذلك تشمل أعراض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف سواء الخوف الخاص أو الإجتماعى والتوجس والأفكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التى تفرض نفسها على الإنسان ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلى .

ولعل عدم قدرتنا على التكيف أحيانا وكذلك خوفنا من الفشل فى حياتنا وتعرضنا لبعض المواقف التى تتطلب منا تحمل المسئولية كل ذلك يسبب لنا بعض الضغوط التى تفقد البعض منا الإحساس بالقدرة على المواجهة والسيطرة على الأمور إما لنقص الخبرة أو لكثرة الضغوط وتعدد ما علينا القيام به من أدوار وواجبات ، وهو ما يعرض البعض منا للإصابة بالقلق . وهى أمور يمر بها الكثيرين منا نظرا لتعقد الحياة اليومية وكثرة ما نمر به من ضغوط وما علينا من الوفاء به من متطلبات وإلتزامات ، إلا أننا ينبغى أن نكون أكثر قوة فى مواجهة ما نمر به ، ونتعلم من كل ما نمر به ومن كل من نتعامل معهم ونستفيدج ونكتسب خبرات ونتواصل مع الآخرين ، فالخوف منهم لن ينمى شخصياتنا بل ألإقدام فى التعامل مع الناس هو ما سيكسبنا الخبرة والنضج الكافى لأن نعيش فى هذه الحياة بشكل مقبول .

ولأن القلق من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج بشكل ممتاز خاصة فى بدايات الأعراض ، لذلك يفضل إستشارة طبيب نفسى للحصول على العلاج المناسب خاصة إن وصلت هذه الأعراض لدرجة أعاقت سير حياتك بشكل طبيعى ومنتج .


 التعبير عن الحزن بالرفض

السلام عليكم

انا متزوجه ولدى ابناء مشكلتى اننى منذ ان كنت فى المرحلة المتوسطة 13 سنة اعانى من نوبات اكتئاب اشعر بالضيق والحزن وعدم الاحساس بالفرح فى الامور المفرحه وتضخيم الامور السيئه وعدم القدره على التركيز لحلها وانفر من اهلى وصديقاتى قبل زواجى ومن زوجى وابنائى بعد زواجى وافضل الوحده ولا ارغب فى الزيارات ولا استقبال ضيوف لا اهتم بصحتى ولا وزنى اكثر من الاكل فيزيد وزنى لا اهتم بمظهرى خاصة فى البيت فابقى بملابس النوم طول اليوم وانام بها اتهرب من الاعمال المنزليه واقوم بالضرورى منها بضيق شديد اشعر كان انسان الى لاافرح ولااحزن عند حدوث مايحزن يقل كلامى يكثر تفكيرى  وحيرتى فى حالتى  التى حرمتنى من الاستمتاع باسعد مراحل حياتى مثل مرحلة الدراسه والخطوبه والزواج والانجاب فكم مرة حاولت الانقطاع عن الدراسه فى المدرسه والجامعه لولا محاولات اهلى وصديقاتى وانتهاء نوبة الاكتئاب فاشعر بانى كنت ميته والان بعثت من جديد كانى كنت عمياء والان ابصرت  واشعر اننى انسانه طبيعيه تفرح لما يفرح وتحزن لما يحزن ويفكر فى حل المشكلات واحمد الله انها لم تكن اكبر وحتى لا اطيل عليكم اكثر اعيش ايام اشعر فيها بعكس كل ماشعرت به فى نوبة الاكتئاب واتمنى ان لا تنتهى ولكن عدة ايام وتاتى نوبة الاكتئاب ثانية وتختلف طول او قصر كل نوبة ونومى فى النوبتين طبيعى بلا ارق وهذه نعمة كبيرة من الله ولايكثر كلامى ولا اقوم باعمل تنافى العادات والتقاليد والقانون ، لا اريد الذهاب لطبيب نفسى حتى لايندم زوجى على الزواج منى رغم علمه بمرض والدى بمرض الاكتئاب الهوسى حيث وجدت كل اعراض هذا المرض يعانى منها والدى ونحن نعانى الى الان من مرضه ولكن الطبيب النفسى شخص مرضه بالفصام ولم ينفع معه العلاج رغم تغيير الادويه له عدة مرات  والسبب الثانى اصابة ابنتى بمرض نفسى وعمرها 23 عام وشخص الطبيب مرضها اضطراب وجدانى ثنائى القطب ، وبعد قرائتى عن هذا المرض عرفت انه يسمى ايضا بالاكتئاب الهوسى وانه وراثى وان ما اعانى منه من اخف درجات المرض شعرت بالحزن وانى السبب في مرضها لانه وراثى والسبب الاخير حتى لا يحزن زوجى وابنائى حين ذهابى للطبيب وحتى لايزيد وزنى بالعلاج كما حصل مع ابنتى خاصة اننى تعبت حتى نقص وزنى قرات ان علاج حالة مثل حالتى استعمال دواء اسمه لاميكتال وحدد الجرعة بالتدريج استعملته لاننى وجدت ان ابنتى استعملته ولم يسبب لها اثار جانبيه مثل الحساسيه الان لى اسبوعين واشعر بعدم حدوث نوبة اكتئاب ونفسيتى مرتاحه وطبيعيه جدا هل مافعلته صحيح ام هل اتوقف عن الدواء اسفه جدا جدا على الاطاله ، واشكركم على استماعكم ومساعدتى ولا املك سوى الدعاء لكم بالصحه والسعاده .

الإكتئاب ..

يعبر عن حالة من الضعف إنتابت الشخص نتيجة ألمه وحزنه العميق لأنه لم يستطع تغيير الواقع أو إستقباله بقدر من المرونة والهدوء فأحدث له صدمة نفسية نتيجة لرفضه الشديد لهذا الواقع المغاير لرغبته وما يتمناه كل هذا يٌحدث تغير هرمونى على مستوى المخ يؤدى هذا الخلل فى إنتظام الهرمونات بمعاييرها الطبيعية إلى إصابته بنوبة الإكتئاب .

والإكتئاب مرض يؤثر على الجسم والمزاج والأفكار، و يؤثر على طريقة أكلك ونومك ، وطريقة إحساسك بنفسك ، وطريقة تفكيرك عن الأشياء ، وبدون العلاج فإن أعراض المرض من الممكن أن تستمر لأسابيع أو شهور أو أعوام .

وبإستخدام العلاج المناسب فإنه من الممكن التغلب على المرض فى 80% من الحالات التى تعانى من الإكتئاب .

ولعلاج الإكتئاب عدة طرق لعل أكثرها فائدة العلاج المعرفى ، والعلاج النفسى التدعيمى ، والعلاج الدوائى ، علما بأن هذه الطرق يجب ألا تتم إلا بواسطة الطبيب النفسى المختص ، أو الأخصائى النفسى بالمستشفى لعلمهم بفنيات وأساليب العلاج المختلفة .

وللحصول على أفضل النتائج للعلاج الدوائى يجب أن يستمر المريض فى الجرعات التى يصفها الطبيب إلى أن يقرر الطبيب إما تغيير الدواء أو الإستغناء عنه ، والمهم ألا يوقف دواء بدون إستشارة الطبيب المختص لما يترتب على ذلك من آثار سلبية كثيرة تضر بحالة المريض وقد تحدث إنتكاسة للمريض .كما أن الجمع بين أساليب العلاج الثلاثة ذا فائدة كبيرة ويساعد على تحسن المريض بشكل أفضل .

وعقار لاميكتال هو عقار مضاد للصرع ، تم اكتشاف تأثيره حديثاً على نوبة الاكتئاب الحادة والوقاية منها ، الأعراض الجانبية له هى الطفح الجلدى ، ورغم ما لمستيه من تحسن بعد إستخدامه إلا أنه يفضل إستشارة طبيب نفسى قبل تناول هذا الدواء والآن ولأنك تناولتيه بالفعل يجب إستشارته قبل إيقاف تناولك للدواء وذلك تجنبا لأى مضاعفات صحية .


 لو دى رغبتك .. مفيش مشكلة

السلام عليكم

انا عندى 27 سنة آنسة من صغرى اتولدت سلبية والكل بيقولى كده بس انا مش بعتبر حياتى دى سلبية انا مش بحب اتدخل فى حياة حد أو فى اى مشاكل اتعودت انى اكون لوحدى مخطلتش بحد انا مش عاوزة اختلط بيه يعنى كتعود انا جوايا كده مستريحة رغم ان ده مش اللى حواليا عاوزينه ورغم كده انا بتعب لما بتحط فى مشكلة من غير سبب وبخاف اتكلم ازعل حد منى ويقولوا عليا انى وحشة بالعكس بسمع إهانتى وشتمتى بودانى وبشوف طريقة التعامل الوحشة بعنيا ورغم كده بتلاشاها هما بيشفوها انى معنديش دم بس والله ببقى جوايا بغلى انا مخنوقة قولولى اعمل اية ؟

المشكلة ..

إن ده يكون نتيجة خوف مش رغبة ، بمعنى أن رفضى القيام بشىء ما لأننى لا أرغب فى ذلك أمر وارد وطبيعى أما رفضى القيام بهذا الشىء لأننى لا أستطيع هذه هى المشكلة خاصة فى المجال الإجتماعى والتواصل مع الآخرين . فالقدرة على التواصل مع من يختلفون عنى هى المؤشر الصحيح على نضج الشخصية وليست قدرتى فى التعامل مع أصدقائى ومن أحبهم فقط ومن يتفق معى فى الرأى والأسلوب . كذلك القدرة على التأثير فى الآخرين والتأثر بإيجابياتهم وإكتساب الخبرات من خلال التفاعل معهم أحد مؤشرات النجاح الإجتماعى فلا يهم مدى إتفاقى أو إختلافى معهم إهتمامى بهم أو عدم إهتمامى المهم أن أتفاعل معهم بقدر يحفظ لى حياتى الإجتماعية ويكسبنى من الخبرة ما ينمى شخصيتى بمرور الوقت . فلا طائل من الإعتكاف وتجنب الآخرين سوى الوحدة ونقص الخبرة وضمور القدرة على التعايش فى المجتمع وبين الناس لأنى لم أستخدم هذه القدرة ولم أنميها ، لذلك أقدمى على بناء علاقات طيبة بمن حولك وإكتساب صداقات وليكن موقفك دائما معبر عن كون الكلمة الطيبة صدقة وجبر خواطر لمن حولك ، فليس بالضرورة أن يكون تفاعلك معهم بشكل عميق لدرجة الضرر أو التدخل فى الأحداث المحيطة بك بشكل كبير إلى درجة تجعلك جزء لا يتجزأ من هذا الحدث خاصة إن كان حدثا سيئا ولكن يمكنك المشاركة برأى بكلمة طيبة ، وفى الأحداث السعيدة يمكنك المشاركة بهدية بكلمة تهنئة بمساعدة تقدمينها لأحد ، المهم أن تظلى فى حالة تفاعل مع الآخرين .  


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية