الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 ذهبت للطبيبة بدون علم أهلك

السلام عليكم

املي بالله ثم بكم فانا محتاجه لمساعدتكم ، عمري (23) سنه غير متزوجه تعرضت لاعتداء جنسي وانا صغيره في مرحلة الابتدائي تقريبا وكان من احد اخوتي الاكبر مني وكان عمره (16) سنه هو الان متزوج وعلاقتنا جدا عاديه وهوطيب معنا الا انني مهما تضاهرت احس بشيء لايوصف داخلي كان دائما يغريني باشياء كثيره ويستدرجني وكنت اذهب معه وانا لا افهم شيء في البدايه كنت احاول الدفاع عن نفسي اواصرخ ولكن لم استطيع فاصبحت استجيب له لشدة خوفي وقوته علي كان يفعل بي ذلك خلال فترة الليل عند نوم وغفلة الاهل واستمر ذلك حتى دخولي مرحلة المتوسطه وخلالها توقف معي عن ذلك بعدها اصبحت اعاني من الشهوه الجنسيه وكنت سابقا امارس العاده السريه بشكل يومي وبعد ذلك بشكل متقطع والان توقفت عنها والحمد لله وانا لم اكن افهمها بهذا المعنى الا خلال سنوات قليله وفهمت اشياء كثيره لم اكن افهمها من قبل  كبرت وكبرت معاناتي وهمي معي ولا احد يعلم بها من اهلي وصعوبة تفهمهم واخبارهم بذلك خوفا من زيادة المشكله وتكون ردة الفعل قاسيه علي السنه الماضيه كانت اخر سنه لي بالكليه وكانت نفسيتي جدا متعبه وكنت اعاني من الارق وكثرة التفكير وكان يظهر علي ذلك بشكل ملحوظ احيانا- وفي يوم من الايام كان عندي اختبار واحسست بالكبت وشدة الضيق وتمالكت نفسي الى خروجي اخر الدوام وعندما ركبت الباص جلست ابكي وكانت بجواري احد صديقاتي اقتربت مني وحاولت ان تهديني دفعتها بيدي وقلت لها ابعدي عني من غير شعور مني ، اليوم الثاني احسست بتانيب ضمير وكتبت لها رسالة اعتذار وقبلتها مني فاصبحت عندما اتضايق افضفض لها رغم اني كتومه وكنت اجد صعوبه في ذلك ومع الايام علمت اني تعرضت لتحرش فكانت دائما تطمنني وعرضت علي لنذهب من الكليه للمستشفى وكنت خائفه ومتردده ولخروجي من غير علم اهلي استخرت وذهبنا لطبيبة نساء وعرضت عليها المشكله فكشفت علي وطمنتني اني سليمه والحمد لله وكان لصديقتي فضل علي بعد الله والان هي الوحيده التي تشاركني معاناتي ، فاكثر ما اعاني منه ومستمر معي اكتئاب ووساوس وكثرة تدقيق مبالغ فيها احيانا مثلا يخيل لي دائما اشيل بنت اخويه وتطيح عليه من الدرج ، ومواضيع تاتيني وتشغلني اثناء الصلاه ، او اشياء فيها ارقام وعد اعدها اكثر من مره ، واعاني من كثرة التفكير في الا شيء وارق وفقدان للشهيه جدا ونزل وزني واشعر بالضيق والكبت واصبت بالقولون العصبي وفقر دم متوسط والان استخدم ادويه  اصبحت ابكي واتاثر بسرعه وكثيرا من اي موقف وافقد اعصابي وانفعل احيانا وافقد المرونه في تعاملي وردي جاف وقاسي احيانا لمن يتكلم معي وهذا يخرج مني وانا لا اتعمد ذلك ، حساسه بقول صديقتي لي اخاف من الجلوس مع اي شخص مهما كان لوحدي ارتبك قليلا وخصوصا مع الغرباء ولا استطيع وضع عيني بعين من يتكلم معي احس اني مهزوزه من الداخل واحس بالخوف والبكاء من غير سبب احيانا واحس بالنقص والخجل وافقد الثقه بنفسي ومن حولي احيانا وافقد الروح المعنويه والشعور بالسعاده وانطوائيه واميل للعزله احيانا كلامي قليل واحيانا انسى كثير واجد صعوبه في الانسجام والتفاعل مع الناس وكنت اعاني من ذلك في الكليه ومهما اتواصل مع احد احس بوجود حواجز كثيره بيننا والامر عكس هذا وكنت دائما مبتسمه وامدح على ذلك كثيرا واخدم غيري كثير والان افقد هذا الشيء واحس بمشاعر سلبيه داخلي صارت كل تعبيراتي لفظيا وجسميا تعكس كل ما بداخلي احيانا ونفسيتي تظهر على وجهي بشكل ملحوظ وخصوصا عيناي ونبرات صوتي تكاد تختفي عندما اتكلم احيانا وكنت سابقا وانا صغيره اعاني من اكل اظافري فتره وتوقفت وخف ذلك الان اعاني من نتف شعري ولكن خف نسبيا ، واخاف من اقتراب اي احد مني احيانا وليس دائما واريد الجلوس لوحدي واخشى ان يؤثر علي ذلك عند الزواج والارتباط سنين طويله اعاني ولم استطع اشكي لاحد والان صديقتي ووجودها في حياتي وبوحي لها في ضيقتي بالرغم اني كتومه ومواساتها لي وصبرها وتقبلها كل ردودي القاسيه وانفعالاتي واستشارتي لها في امور ومصارحتها لي وهي الان اصبحت كل شي لي وحبيتها وزاد تعلقي بها بعد احساسي بقربها مني وروحها المرحه وهي تحاول دائما تضحكني عندما ابكي وتدخل فيني السرور وانبسط معها رغما عني بحلاوة اسلوبها وهي دائما تذكرني بالله وتبعث فيني روح الامل وتحسسني ان الامر سهل رغم صعوبته، علاقتنا الاجتماعيه خارج البيت جدا قليله ومحدوده ، انا لا استطيع الذهاب لاي طبيب نفسي لعدم علم اهلي واريد ان اتخلص من ذكريات الماضي ، وحاولت ان ابين لكم كل ما اعاني منه واي استفسار منكم الرجاء ارساله على ايميلي ، محتاجه تشخيص لحالتي وتدلونني على ادويه ان احتجت وارسالها، ولكم خالص شكري .

إذا يمكنك الذهاب لطبيب نفسى ..

بدون علمهم أيضا ، فهذا ما تحتاجين إليه ، بعد هذا السرد لمشكلتك ولمحاولات صديقتك المستميتة لمساعدتك وإستجابتك لنصيحتها والذهاب معها لطبيبة نساء كل هذا يجعل من السهل الآن الذهاب إلى طبيب نفسى مثلما ذهبت إلى طبيبة ، فلا توجد مشكلة لقد فعلت ذلك من قبل لتطمئنى ويجب أن تفعلى ذلك مرة ثانية لتطمئنى أيضا بل ولتتلقى العلاج المناسب حتى تتحسن حالتك وحياتك بشكل عام ، فليس من الصواب أن يوصف أى دواء عبر الإنترنت بل يجب أن يذهب المريض للطبيب ليفحص حالته بشكل أدق ويعطيه الدواء المناسب بناء على ما قام به من فحص ودراسة .  

ونظرا لطول فترة المعاناة وطبيعة الضغوط التى تعرضت لها أصابك الإكتئاب والقلق ، إلا أنه بالرغم من السرد المفصل لتفاصيل معاناتك أجد بين هذه السطور قدرا طيبا من المقاومة النفسية والذهنية لما عايشتيه ولما ترتب عليه من آلام ومشاكل ، وأجدك تحاولين القضاء على مشكلاتك خطوة خطوة وهذه قدرة شخصية ووعى لا يتوفر لدى الكثيرين ومزيد من المقاومة كفيل بتحريرك من هذه المعاناة .

أصلح الله شأنك ورزقك كل الخير ..


 الندم توبة والتوبة تمحى الشعور بالذنب

السلام عليكم

اسمي مها 20 سنة ، احس عندي مرض نفسي ، كل الأمراض فيني ، بدايةَ أكون أنهي الناس عن تصرفات وأشتم الناس الي يقومون بفعلها وأنا ذاتي أقوم بها ، أنا تعرضت لعدة تحرشات جنسية بعضها كنت صغيرة وانا استسلمت لها بعدها حسيت أن كل الرجال يحاولون يأخذون شي مني ، سويت أشياء غلط كثيرة حتى أصبحت عقدة الذنب لاتفارقني ، أنا لا أنام  أشعر بحزن متواصل ، لا شيء يسعدني ، أخاف من الموت وفي كل لحظة أودع أهلي إحساساً مني بإني أفارقهم لا أرى فيني أنني إنسانة خيرة أو صالحة أو تستحق الحياة لا أعلم ماذا أفعل وما هو الصح ، أرجوكم أفيدووني .

الأفعال تنتهى بإنتهاء أوقاتها ..

فعندما أسرق مثلا أنا أسرق الآن وبعد أن أنتهى من ذلك تنتهى حالة السرقة ولا يتبقى حتى الشىء المسروق بل ما يتبقى هو الندم على القيام بهذا الفعل ، ومن رحمة الله بعباده أن جعل هذا الندم على القيام بالفعل السيىء وبعد إنتهاء الفعل ولأنه سبحانه يعلم كم أن هذا الندم مؤلم لدرجة لا يتخيلها سوى من يشعر به لذلك يحسب الندم توبة ، وذلك لعلمه سبحانه بشدة ألمه وأن عبده النادم ليس كعبده المجاهر أو المستمر فى الذنب بلا أى مشاعر ندم فالآمر ليس سيان ، بل إن النادم كالتائب والتائب من الذنب كمن لا ذنب له ، فرحمة الله تسعك ورحمتك لا تسع نفسك ، تخيلى رضا الله سبحانه وتعالى عن توبتك وهو نعمة تستحق الحمد والشكر لله شكرا كثيرا شغلك الشيطان عنها بالتفكير فى الماضى وفيما إقترفتيه حتى لا يتسنى لك الحمد فتكونى فى نعمتين التوبة والشكر ، فإنشغلى عن التفكير فى الماضى بالتفكير فى حاضر طيب تحييه فى طاعة وعمل ونجاح .


 تنظيم العقل والوقت

السلام عليكم

أنا طالب أدرس هندسه عمري 21 سنه مشكلتي بدت من يوم تخرجت من الثانويه بحيث إني بذلت كل جهدي وكنت أدعي وأصلي في كل فرض إني أجيب درجه عاليه علشان أدخل الجامعه ، كنت أدعي طول الليل وطول النهار يا رب دخلت الجامعه فصارت عندي عقده تعقدت فجأه طلعت درجاتي وما طلعت درجاتي عاليه فحسيت بخذلان كبير ساعتها تمنت الموت تمنيت إن حياتي تنتهي مع مرورالوقت فكل ما أدخل اي إختبار  ما أقدر أركز و أنسى كل شي وأتلخبط و أنا دايما أحاول أهدي نفسي وبعد ما أطلع من الأختبار ما أقدر أنام بالليل من القلق والخوف و حتى إذا نمت أحلم عن الأختبار وكوابيس عن الأختبار وإذا طلعت نتيجتي  أرسب ساعتها اتذكر حالتي أيام الثانويه اكتأب ويبان على وجهي الكئابه  ساعتها أتمنى أموت و أتمنى ، لدرجه إني صرت أدعي ربي يا رب خذ روحي صرت مدمن على الأغاني صرت أسمع أغاني 24على 24ساعه صرت ما أصلي والسبب إني كل ما أدعي يا رب وفقني يا رب ما تستجاب دعواتي أحس بالخذلان دايما أقول حياتي ما فيها ولا شي إيجابي كله سلبي المهم قبل كم يوم طلعت نتايجي رسبت بمادتين ، حالتي الحاليه مكتئب ما صرت أعرف أضحك أحس برضوا بخذلان لأني كنت دايما أدعي يا رب نجحني وما نجحت مع العلم إني ضاعفت ساعات المذاكره حاليا أتمنى الموت ما عاد أبغى أعيش ، ساعدوني لا تخلوني أخاف أسوي شي بنفسي .

الكثير من أبنائنا ..

خاصة المتفوقين منهم أو من إعتادوا النجاح بدرجات مرتفعة يعانون من قلق الإمتحان ، وإن لم ينتبه أحد من وجود هذه المشكلة قد تتفاقم لتصل إلى ما وصلت له الآن ، فالخوف من الفشل بدافع الرغبة فى الإنجاز بل والإنجاز المتميز قد ينقلب إلى أن يكون سببا فى الفشل ، ولا يمكن التغلب على هذه المشكلة إلا بتنظيم العقل والوقت والإجتهاد فقط بدون تفكير فى نتيجة هذا الإجتهاد ، فلقد وصلت إلى ما كنت تتمناه بدخولك الجامعة ودخولك الكلية التى كنت تريدها ، ما المشكلة إذا أن أنجح بمادة أو مادتين هل من المفترض لأننى كنت متفوقا فى المرحلة الثانوية أن تكون هذه المواد سهلة بالنسبة لى ، الدراسة فى المرحلة الثانوية تختلف إختلافا كبيرا عن الدراسة فى الجامعة من حيث طبيعة الدراسة والمواد المقررة وفقا لكل تخصص وليس من المعقول أن أكون على علم بجميع هذه المواد وأكون متفوقا فيها جميعا ، فمن الوارد أن أجد مادة فى كل سنة صعبة نوعا ما وتحتاج إلى بذل مجهود مضاعف ، ولن أستطيع التغلب على ذلك إلا بقدر من المرونة حتى لا أصاب بالتوتر أثناء إستذكارى لهذه المادة وأقوم بتنظيمها وتجزئتها على مدار الترم وإعطائها قدر أكبر من الوقت وبههذ الطريقة ستحل مشكلة الكثير من المقررات الدراسية إن لم يكن جميعها . وفرضا أنك لم تستطع القيام بذلك وحدك لماذا لا تطلب المساعدة من أحد أفراد أسرتك فى وضع خطة لتقسيم المنهج وللمذاكرة ههذ الخطة تتضمن اوقات للراحة والترفيه ، أو تطلب المساعدة من أحد الإخصائيين النفسيين بمراكز وعيادات الطب النفسى ، حيث يمكنهم وضع برنامج يساعد على تخفيض درجة التوتر المصاحبة للإمتحانات وبالتالى يساعدك على المذاكرة والتركيز بشكل أفضل .


 كثرة التفكير

السلام عليكم

انا تعبانه جدا من كتر التفكير بفكر فى اى حاجه وشغله دماغى بافكار سلبيه مأثره علي ومخليانى مش عارفه اشتغل والتفكير مضيق اخلاقى وبتنرفز واعتقد انه ممكن يكون وسواس وكل ما احاول اسيطر على نفسى علشان امنع نفسى من التفكير معرفش مش عارفه اعمل ايه بجد بجد الواحد تعبان وانا بدات فى الافكار دى من وانا فى تالته اعدادى مره اشغل نفسى بالموت  بس حاليا الفكره دي مش الى مسيطره عليه هى بتروح وتيجى فى دماغى بس مش زى الاول افيدونى ، افيدونى بالله عليكم .

كثرة التفكير ..

ليست بالضرورة وسواس ، ولكن انشغال ذهنى بما لا ينفع ولا يضر مع انخفاض او انعدام الانتاج ، والتفكير لا يصل إلى هذه الدرجة من الكثافة إلا فى الفراغ فقط ، والحل الوحيد هو الإقدام على العمل ، أى عمل مفيد يمكنك القيام به وتفعيل إمكانياتك فيه ، وبالإضافة إلى العمل وجنبا إلى جنب يمكنك ممارسة رياضة ما يكون لها مردود صحى أو جسدى عليك تشعرين من خلاله بفائدة هذه الرياضة لك ، ويمكنك أيضا الإستعانة بأحد الإخصائيين النفسيين بمراكز ومستشفيات وعيادات الطب النفسى ليس إلا لتدريبك على كيفية القيام بجلسات إسترخاء لتخفيض حدة العصبية لديك وإستخدام هذه الجلسات وقتما تشعرين بضيق ، وإن لم يكن يمكن شراء كتيبات عن جلسات الإسترخاء تشرح كيفية القيام به وفى كل الأحوال يجب أن تكون الرغبة فى المقاومة والتغيير نابعة من داخلك حتى تنجحى فى إحداث التغيير .


 إتخذى بنفسك قرار النسيان

السلام عليكم

تزوجت منذ10 سنوات ومررت بمشاكل كتيرة جدا ولكن حدت موقف منذ حوالى عام من زوجى صدمنى فيه وكذب علي وفقدت الثقة فيه ومنذ ذلك الحين وأنا دائما حزينة وافكر كتيرا فى ذلك الموقف واسرح وانسى الكلام الذى أقوله اتناء الحديث مع الاخرين واتوه وانا اتكلم واحيانا اشعر بثقل فى لسانى عندما اتذكر هذا الموقف وأصبحت عصبية جدا وخصوصا مع اولادى حيت أضربهم بلا رحمة فهل لى ان اراجع طبيب نفسى وأرجوكم اريد علاجا مهدئا للعصبية ولا يسبب السمنة او النوم لمراعاة بيتى واولادى وايضا عندما ازعل يحدث تنميل واشعر بثقل فطيع فى جسدى واحيانا تظهر بقع زرقاء فيه وشكرا وأرجوكم عدم التأخر فى الرد .

لن تستطيعى النسيان ..

إلا بقرار منك فقط وتأكدى أن هذا القرار من شأنه أن يجعل زوجك لا يقع فى هذه الزلة مرة أخرى ، فبالرغم من ألمك وألمك الشديد ، إلا أنه يمكنك إتخاذ قرار بالتغيير وهذا التغيير هو إتخاذ قرار بينك وبين نفسك وكأنه عهد لنفسك وليس لأحد أنك لن تسمحى لشىء أن يعكر حياتك ويجعلك تخسرين الوقت والراحة والإستقرار ، لا شىء يستحق من الآن أن تفكرى فيه لدرجة تفقدك أعصابك وتفقد تباعا علاقتك الودودة كأم وزوجة بأفراد أسرتك ، فليس من حق شخص أيا كان أن ينهى حياتك أو يؤثر فيها سلبا ، وحتى يحدث ذلك إبتسمى من جديد ، إلعبى مع أطفالك تعاملى بمنتهى الهدوء والحب والود والثقة مع زوجك وكأن شيئا لم يكن ، وذلك ليس لشىء إلا لأنك الأقوى ولأن حياتك مع زوجك وأبنائك من حقك أنت وليست من حق أحد ولأنها حقك فحافظى عليها وإسعدى بها ولا تجعليها تمر فقط لأن الوقت يمر ، فمن منا لا يخطىء ، وتأكدى ان زوجك عندما يجدك تغيرت ستبهره قوتك وسيحترم رغبتك فى الحفاظ على أسرتك .

وما ذكرتيه من أعراض سيختفى تدريجيا بإذن الله ، وإن لم تستطيعى المقاومة وحدك يمكنك إستشارة طبيب نفسى .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية