الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 فى الصف الرابع .. إذاً ليست خبرة إنفصال

السلام عليكم  

ابنة اختى تخاف من الذهاب الى المدرسة وكان هذا فى المرحلة الاولى وبعد ذلك اصبح بسبب مثلا التطعيم وكانت تذهب الام وينتهى الموضوع لكن مع بداية الترم الثانى وفى مساء اليوم الذى ستذهب البنت الى المدرسة صباحا انتابت البنت اعراض خوف شديد وبكاء مستمر وتقول انها خائفة ولاتريد ان تترك الام  حاول الجميع سؤال البنت عن السبب لكنها تقول انها لاتريد الذهاب وترك الام مع انها تخرج بدون الام وتبيت عندى انا خالتها بدون اى مشاكل وبناء على رغبتها حاولنا تهدئتها لكن لافائدة حاول المدرسين معها وتشجيعها واعطائها الاهتمام حاولت الاخصائية الاجتماعية ومازال الحال كما هو البنت تبكى بكاء شديد من الليل حتى الصباح وماعادت تااكل ووجهها يصفر وهى مرعوبة علما بانها فى الصف الرابع الابتدائى وفى بعض الايام تتبول وهى نائمة ماذا نفعل ارجوكم ان لاتهملوا هدة الرسالة والرد باسرع ما يمكن جزاكم الله كل خير.

هناك حدث ما ..

إما فى المدرسة أو فى البيت هو الذى تسبب فى هذا التغير فى سلوك إبنتكم ، فإما رزقت بطفل جديد أو تستشعر فقدان الإهتمام بها لأى سبب وتحاول لفت الأنظار لها للحصول على الإهتمام والحب والشعور بالأمان ، وهنا يجب تدعيمها نفسيا وفى نفس الوقت التعامل مع بكاءها بجدية وبدون قسوة لكن جدية فى توعيتها بضرورة الذهاب للمدرسة وضرورة الإلتزام بتوجيهات والديها ، والمشكلة الأخرى التى قد تكون سبب ولا يجب تجاهلها هى أن تكون البنت قد تعرضت لموقف سيىء فى المدرسة ، وهنا يجب التوجه إلى المدرسة ومناقشة مدرسيها والإخصائية الاجتماعية الموجودة بالمدرسة لمحاولة معرفة السبب وكذلك معرفة علاقاتها بزميلاتها وحل الموقف معهم وحثهم على الإهتمام بالبنت بشكل يجعلها ترغب فى الذهاب للمدرسة ، كذلك يجب التحدث كثيرا مع الفتاة وتقويتها نفسيا فمثلا " تشجيعها على الكلام وذكر ما إذا كانت لا قدر الله تعرضت لتهديد أو إهانة من أحد أيا كان خارج البيت ، وتشجيعها وتدريبها على كيفية التصرف فى مثل هذه الأمور مثلا : " أنت فتاة قوية وتستطيعين التصرف فى مثل هذه الموقف ، فلا تخافى من أحد يحاول تهديدك بشىء ، وعندما يضايقك أحد إما أن تبتعدى عن المكان الذى هو فيه وإما أن تهدديه أنت أنك ستشكين لوالدتك أو معلمتك " ، ومحاولة تدريبها على بعض المواقف التى قد تتعرض لها سواء مع زميلاتها أو أى اشخاص خارج المنزل .


 إما الصوم وإما الزواج

السلام عليكم  

انا شاب في نهاية عقدي الثاني وأعاني من مشكلة حبي الشديد للجنس بدأت معي هذه المشكلة منذ بلوغي السنة الخامسة عشر حتى أني لا أجد ما اشبع به هذه الرغبة إلا عن طريق العادة السرية وأنا الآن ولله الحمد محافظ على صلواتي الخمس في المسجد وأحفظ من القرآن خمسة أجزاء  ومحبوب في وسطي الاجتماعي والأسري غير أن هذه المشكلة ، حتى أني يحصل لي انتصاب  أثناء صلاتي فاستعيذ من الشيطان و أقول لنفسي لا التفت إلى هذه الرغبة غير أني وفي اغلب الأحيان افشل في ذلك وتراودني هذه الشهوة ليل نهار حتى من ابسط الأشياء التي أراها يحدث عندي انتصاب وأحيانا في أماكن عملي مع ان مكان عملي ليس به نساء واجد نفسي ادخل على المواقع الإباحية وقد افعل العادة السرية أكثر من أربع مرات في اليوم الواحد و أنا لست راضيا عن نفسي لفعلي هذا وللأسف أني اعلم الحكم الشرعي لفعلي هذا واعلم أن هذه الوساوس والهواجس من الشيطان واستعيذ بالله منه، وقلت لنفسي يجب ان أتزوج لكي تزول عني هذه الوساوس واجد ملاذ  لشهوتي هذه وبالفعل تقدمت إلى إحدى العائلات المتدينة والحمد لله قد وافقو علي عندما تقدمت لخطبة ابنتهم لأني في ظاهري كان الصلاح وباطني ما أنا عليه وهذا ما يؤرقني ويقض مضجعي ويشعرني بالذنب وأحس أنهم قد خدعوا فى وهذه البنت أي خطيبتي فتاة طيبة ومتدينة وأخشى  أن يستمر معي هذا الحال بعد الزواج أو ان زوجتي لن تستطيع تحمل رغبتي العارمة في الجماع ولقد دخلت على النت لأجد حلا لمشكلتي هذه فوجدت بعض الأشخاص يعانون تقريبا مثل حالتي هذه وكان التشخيص النفسي لهذه الحالات أنهم يعانون من مرض يسمى الشبق الجنسي باختلاف درجاته، فهل أعراضي هذه أعراض شبق و ماهو العلاج افيدونا مشكورين.

ايا كان هو أم لا ..

أنت أمام مشكلة إن أردت حلها استطعت وإن لم ترد ولم تكن جادا وصادقا مع نفسك إستمرت هذه المشكلة التى لن يضرها منها أحد غيرك ، فسواء الإلتزام بالصوم أو الزواج فكلاهما قرارك وهو قرار ضد رغبتك الحقيقية فى القيام بما تفعله ، وهذا يتطلب أولاً صدق فى رغبتك وليس مجرد كلام وقسم بالله أنك تريد التخلص منها ، فيمنك التخلص منها بكل تأكيد إن أردت خاصة أنك فى مرحلة إرتابط وهذا فضل من الله عليك ولا أرى مبررا لعدم إستغلال فرصة الزواج هذه بنية عفة نفسك وصنها من الذنوب ، وإخلاص النية فى ذلك سيجب لك الرضا بزوجتك بإذن الله . 


 مريض الصرع .. يتزوج وينجب

السلام عليكم  

اريد ان اعرض مشكلة تخص انسان قريب علي هو الان في عمر ال 18 عاما يعاني من الصرع منذ عمر 9 سنوات كانت تاتيه النوبات كل سنه او سنتين ولم يكن يعطي الامر اهتماما قبل عام اتته النوبه مرتين في نفس الفتره شخص الطبيب مرضه بالصرع وهو ياخذ حبتين دواء باليوم حبه بالصباح واخرى بالليل ولم تعد النوبه مره اخرى بعد ذلك ولكن احيانا كان يشعر بالم كبير ببطنه اما الان كل شيء طبيعي قال له الطبيب انه اذا نسي الدواء مرتين في الاسبوع او في اليوم تاتيه النوبه . يوجد له خال مريض بالصرع وهو متزوج لذلك مرضه وراثي ولقد قال لي ان الطبيب قال له ان نسبة الوراثه في ان ينجب اطفاله مرضى بالصرع هي 90 % سوالي هو هل هذا الكلام صحيح مع العلم اني قرات ان نسبة الوراثه هي 12 % في الانجاب ، وشكرا جزيلا لكم .

مرضى الصرع ..

يتزوجون وينجبون ، بل أن بعضهم بعد أن يعيش عدة سنوات بنوبات الصرع قد تختفى لفترة تتجاوز السنتين نتيجة الإلتزام التام بالعلاج وفى مثل هذه ألأحيان يقرر الطبيب إما تقليل الجرعة أو إيقاف الدواء ، وهذا أمر وارد ويحدث بالفعل مع بعض المرضى .

وردا على إستفسارك عن دور الوراثة فى الإصابة مرض الصرع ؟

* نادرًا ما ينشأ مرض الصرع عن أسباب وراثية . وهناك بعض الحالات القليلة التي ترتبط فيها أنماط معينة من الموجات الكهربائية للمخ بنوع معين من نوبات الصرع والتي تعتبر وراثية .

* وإذا كان أحد الوالدين مصابًا بهذا الصرع الوراثي، فإن إمكانية تعرض الطفل لمرض الصرع هو تقريبًا 1. % ، مع ملاحظة أن نسبة الأطفال الذين يولدون لأباء وأمهات لا يعانون من مرض الصرع -ويصابون بهذا المرض- هي من 1- 2 %.

* ولذلك فإذا كنت تعانى من الصرع فإننا نقترح أن يتم إجراء فحص وراثي بواسطة طبيبك المعالج لمعرفة مدى احتمال إصابة طفلك بهذا المرض فى المستقبل.

* أما إذا كان كلا الوالدين يعاني من الصرع الوراثي، فإن النسبة تزداد بالنسبة للأطفال حيث تصبح إمكانية الإصابة بالمرض هى 1 : 40 ومن المفيد أن نلاحظ أنه حتى إذا كان الطفل قد ورث هذا النوع من الصرع، فإن هناك إمكانية كبيرة للتحكم فيه بنجاح باستخدام الأدوية. ويجب أن نعلم أن الصرع لا يعوق التطور الطبيعي للشخصية والذكاء ، لذلك لا يمنع الزواج أو الإنجاب .


 الخوف الخاص

السلام عليكم

عندى 41 سنة ومشكلتى اننى لااستطيع قيادة السيارة مع اننى قمت بمحاولات كثيرة استمرت على مدى عشرين سنة منذ ان كان عمرى 15 سنة وعلى فترات متقطعة وتعلمت الامساك بعجلة القيادة وكيفية تشغيل السيارة وجميع الامورالفنية للقيادة ولكن اصاب بالتوتر الشديد الذى يشل عقلى عندما تقابلنى سيارة فى الطريق مع العلم اننى تعلمت القيادة فى مناطق برية خالية تقريبا من السيارات ، وعندما حاولت القيادة فى المدينة بمانطق خالية من الازدحام ازادد الامر سوء وكل مافى ذهنى ان سيارتى لا يمكن ان تمربمقابل السيارة المواجهة، الرجاء مساعدتى لانى فى حاجة ماسة لتعلم القيادة لتسيير امور حياتى ، ولكم الشكر.

الخوف غير المبرر..

الخوف الخاص هو حالة من الخوف المستمر -غير المنطقي وغير القابل للسيطرة عليه -من شيء ما أو موقف ما أو نشاط ما.

و في كل عام، يعاني من 5% إلى 9% من الأفراد من نوع أو أكثر من أنواع الرهاب.وتختلف أعراض الرهاب ما بين الحالات الخفيفة إلى الحالات الحادة. وتعبر حالات الرهاب عن نفسها لأول مرة في الفترة ما بين سن 15 - 20 عامًا، على الرغم من أنها يمكن أن تحدث في بداية سن الطفولة. وتؤثر حالات الرهاب على الأشخاص من الجنسين ومن مختلف الأعمار والأعراق والمستويات الاجتماعية. ويمكن أن يكون الخوف الذي يحس به الأشخاص الذين يعانون من الخوف كبيرًا إلى درجة أن الناس قد يفعلون أشياء كثيرة لتجنب مصدر خوفهم. وأحد ردود الفعل المتطرفة للرهاب هو نوبات الذعر المرضي.

و يتصف الرهاب الخاص بالخوف الشديد من شيء ما أو موقف ما -لا يعتبر ضارًا في الحالات العادية مثل :

الخوف من قيادة السيارات - الخوف من الكلاب حتى النوع الأليف منها-الخوف من العواصف أو أن يُصعق المرء بالبرق ، والأشخاص الذين يعانون من الرهاب الخاص يعرفون بأن خوفهم مبالغ فيه، ولكنهم لا يستطيعون التغلب على مشاعرهم.و بينما يخاف الأطفال عادة من مواقف أو أشياء معينة، فإن تشخيص الرهاب يتم فقط عندما يصبح هذا الخوف حائلاً دون القيام بالنشاطات اليومية مثل الذهاب للمدرسة أو العمل أو الحياة المنزلية.

وعلاجه يعتمد على التدريب وقد يحتاج ألمر جلسات علاج سلوكى ، فالتدريب على التفكير فى الأشياء التى تخيفنا بشكل مختلف يجعل مقاومتها أسهل ، وبالتدريب تفقد تأثيرها السلبى على الشخص .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية