الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / فدوى على

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

وصمة المرض النفسى هى السبب فى إستمراره

السلام عليكم

أنا شاب عمري 21 سنه عانيت من الاكتئاب من يوم ما كان عمري15من دون سبب لكني كرهت الحياة طبعا لم أتعالج لان عائلتي إذا علمت انه عندي مشكله نفسيه يعتبروا هذا الأمر منتقص بحق الرجولة فما حاولت احكي لأحد وفضلت أحارب هذا المرض لوحدي اضحك للناس وأضحكهم ومن جوه ابكي مستواي الدراسي صار سيئ جدا بعد ما كنت من المتفوقين و مستواي الرياضي أيضا بعد ما كان الكل يشهد باني كنت رياضي ناجح علي العموم كل هذا ما يهم أنا تقريبا سرت أحسن بكثير وأحيانا اشعر أني أريد أن انتحر فيها لكن أنا أحسن بكثير من الأول بس أنا ضعت مره سرت اشرب وأدخن الماريجوانا كثير وأنا سعيد كذا ومهما واحد ينصحني ماراح اسمعلوا لاني لا يمكن ارجع لأيام الاكتاب الاولى بس دحين ايش المشكله المشكله الوحيد الي ماقدرت اتغلب عليها وزادة عني مره ومخربه حياتي تماما هيا العاده السريه انا اسوي العاده السريه كل يوم من 8 الى 10 مرات جربت حاولت كل شي لاني فشلت اصلا انا اي شي صح احاول فيه افشل لاني فنص العمليه دايما يصيبني الاكتاب وافشل فاي شي حاولت اصلي كثير لكن برضو فشلت حاولت ارجع العب كوره لكن الدخان الي فصدري والعاده السريه تعبتني جدا انا وحداني جدا وما اعرف أحافظ على أصحابي والمكان الي اسيبو يصيبني اكتئاب شديد لو اتكلمت عنو او أتذكرت و حتى لو كان ليه ذكريات سعيده فيه حتى الناس الي سبتهم برضو لايمكن اتصلهم أحس إنهم من الماضي ولو اتصلت عليهم راح اتذكر اني فارقتهم والفراق يؤلمني جدا اما الخيانة فخلاص سرت معتاد عليها دكتور ممكن تقولي انا مريض ولا لا وإذا انا مريض أنا مريض بأيش؟ انا ما ادري راح الحق جوابك لانو كالعاده هكتئب وحقول اول شي ما هيرد عليا ليش من انا عشان يرد عليا ثاني شي هقول وحتى لو رد يعني هوا الي هيقلب حياتي ماراح يسويلي اي شي هذا انا يادكتور سيئ جدا وما اعرف اتعامل مع الناس اتمنى اني اشوف ردك على سؤالي . اذا رديتي عليا من جد راح يعينيلي كثير والله يعطيكم الف عافيه ويدخلكم الجنه من اوسع ابوابها شغلكم صعب وفيه اجر ان شاء الله انا كان نفسي اطلع دكتور نفساني بس ماينفع مريض يطلع دكتور.

الأخ الفاضل :-

من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكر فيها انك تعانى من انخفاض فى الحالة المزاجية وادمان العادة السرية
ومن تلك الأعراض تتضح أنك تعاني من نوع من أنواع الاكتئاب يسمى عسر المزاج .وعسر المزاج هو نوع أقل حدة من الاكتئاب وهو عبارة عن أعراض حزن مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الإنسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة فى الحياة وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب  لذلك من الأفضل سيدي استشارة طبيب نفسي سريعا حتى لا تتفاقم الحالة وتزداد سوءا وليساعدك علي التخلص من تلك الأعراض ونصيحتي الأكيدة لك هي الالتزام التام بنصائح وتعليمات الطبيب وبالأدوية التي يقررها لك .

اما عن الافراط فى العادة السرية فيرى أغلب العلماء أن ممارسة العادة السرية سواء للرجل أو المرأة حرام قطعا فى حين يرى البعض أنها تجوز فقط فى حالة مقاومة الزنا الصريح وهو ذنب أكبر منها .
وبالنسبة للدليل : فقد ورد فى سورة المؤمنون صفات المؤمنين " والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون" فمن العلماء من يرى أن هذه العادة تدخل "فيما وراء ذلك" فتكون حراما لانها اجتياز للحدود المسموحة وهو المعنى المقصود من "فأولئك هم العادون"، كما أن أضرارها الطبية معروفة ولها تأثير سلبى على العلاقة الزوجية فيما بعد.

وعادة ما ننصح الشباب الذين يرسلون إلى عن هذه المشكلة بالنصائح التالية :

1. الإستعانة بالله و الدعاء وسؤاله العون والتوفيق و أن تعلم أن التوقف عن ممارسة العادة السرية سيأخذ وقت وجهد فلا تيأس و لا تستسلم .

2. التوقف عن الشعور الشديد بالذنب و جلد الذات عقيم، وكذلك اللوم المستمر فإنه يدمر القدرة على البدء من جديد، ويحطم الثقة بالنفس، ويبقي الروح في مهاوي اليأس والقنوط مع أنه:
" لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون" صحيح أن الندم توبة، لكن الاستمرار فيه يعني أحياناً فقدان الأمل، وفقدان الأمل يعني التوقف عن محاولة ترك العادة

3. البعد عن المثيرات : من أفلام و مشاهدة جنسية أو مواقع إباحية أو أماكن التى قد تسبب الإثارة و البعد عن الصحبة الفاسدة .

4. خذ بنصيحة رسول الله صلى الله عليه و سلم : "من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر.. وأحصن للفرج، ومن لم يستطيع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"والصوم لغة الامتناع، وهو هنا ليس الامتناع عن الطعام والشراب فحسب، بل عن كل مثير ومهيج، ومن ثم صرف الاهتمام إلى أمور أخرى.
- الطاقة البدنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تبنى الجسم الصحيح وتصونه.

- والطاقة الذهنية في حاجة إلى استثمار في أنشطة تشبع حاجات العقل.

- والطاقة الروحية في حاجة إلى استثمار بالعبادة بأنواعها و منها الاحتفاظ بالوضوء أغلب الوقت
- كثرة تلاوة القرآن و الذكر والدعاء إلى الله بالعفاف والزواج .

5.استثمار وقت الفراغ بعمل بأنشطة مفيدة و منها حضور مجالس العمل و القيام بأعمال تطوعية خيرية تشغل وقتك و تفيدك و تفيد الآخرين أو بتعلم لغة جديدة أو دراسة إضافية .

6. عاهد نفسك أن تتخلص من العادة السرية في مدي زمني محدد و تدريجي لنقل شهر مثلا فإذا مر الشهر بدون ممارسة العادة كافئ نفسك بهدية أو بإدخار مبلغ من المال طوال الشهر لشراء شئ تحبه أو القيام برحلة مع أصدقائك ,فان نجحت فكافئ نفسك وإن فشلت عاقب نفسك بإن تتصدق بالمبلغ الذي أدخرته بدلا من أن تكافئ نفسك به.. و هكذا ، فإن مر الشهر بنجاح أطل فترة الإنقطاع إلى شهرين و هكذا حتى تتخلص منها تماماً بإذن الله وأستمر في المحاولة فأن فشلت مرة ستنجح الأخري و أستعن بالله و لا تعجز


 الخوف من الموت

السلام عليكم

حصل معي في شهر11 التهاب في صدري فصرت احسب بأنني سأموت وخفت يومها حتى أنني بدأت اجلس لوحدي فقام أخي بإجراء جميع الفحوصات وقالو لي بأنه لاشيء عندك ولكنني خائف من أن يكون معي انفصام في شخصيتي وأخاف أن أكون مريض نفسي مع أني لم أكن في يوم ضعيف أبدا وذهبت إلى دكتور وأعطاني دواء يسمى سولوتك وقال لي استخدامه حبة في اليوم لمدة 6 اشهر وأنا الآن أفضل من السابق بنسبة 20بالمائة والى الآن أعيش حياة لا كيان لي فيها واندم لأني خفت ذلك اليوم ، واسالك يا دكتور ما هو هذا الدواء؟ هل له تأثير؟ ولماذا يستخدم هل للاكتئاب وما هو علاجي أتوسل إليك .

الأخ الفاضل :-

انت بعيد تماما عن المرض العقلي ولكن هي مجرد حالة من القلق والخوف سببها افكار متسلطة مضمونها سيىء وهى حالة تتحسن مع العلاج ونصيحتي لك سيدي ألا تشغل نفسك بنوعية العلاج وجرعته وتأثيره فبشكل عام إذا كان طبيبك هو من يحدد لك هذه الأدوية ويحدد لك الجرعات فلا تقلق لأنه أبدا لن يعطيك أدوية من المحتمل أن تسبب أي ضرر لك فهو يصف هذه الأدوية تبعا للدرجة التي وصلت لها حالتك فثق في طبيبك والتزم بالدواء المحدد ولا تشغل نفسك بهذه النقطة حتى لا تتسع دائرة قلقك أكثر من ذلك ولكن يجب أن تعلم أن للعلاج النفسي خصوصية معينة فهو يحتاج إلي وقت وصبر حتى يأتي بالنتائج المرجوة وبعد تحسن الحالة سوف يبدأ الطبيب بالتدريج التوقف عن العلاج حتى ترجع لحالتك الطبيعية مرة أخرى ولذلك فإنك يجب أن تلتزم باستخدام الجرعات الموصوفة حتى يتم الشفاء بإذن الله .


 القلق من الفشل

السلام عليكم

أنا فتاة عمري 20 سنه كنت قبل حوالي 4 سنوات واثقة من نفسي كثيرا حيث أن أبي وأمي فخورين بي ، فمنذ صغري كنت متفوقة في الدراسة ومتعددة المواهب ، كنت كثيرة النشاط في المدرسة حيث أنني في كل يوم أقرأ آيات من القرآن الكريم في الإذاعة المدرسية الصباحية على مسمع جميع الطلبة والطالبات والمدرسين بالمدرسة، وكنت جريئة أمام المدرسات ولا أجد أي صعوبة في الامتحانات الشفهية، وكانت مدرسة اللغة العربية معجبة بأشعاري وكتاباتي التي كنت أقرأها أيضا على مسمع الطلبة كما أنني كنت إحدى أعضاء الفرقة الموسيقية التي تعزف النشيد الوطني في المدرسة. ولكن في نهاية المرحلة الثانوية وفي الوقت الحالي بالجامعة أصبحت لا أحب أن أعرض مواهبي على أحد وعندما يطلب مني أبي أن أقرأ بعض الآيات القرآنية لشخص ما حتى أسمعه صوتي ينتابني شعور بعدم الراحة والقلق وأتوتر لدرجة غير طبيعية، حتى أن يداي ترتعشان بشده وقلبي ينبض بسرعة رهيبة فأبحث عن أي عذر لأتملص من هذا الأمر، وكذلك في حصصي المدرسية سابقا خاصة في نهاية المرحلة الثانوية أصبحت أكره المشاركة في الأسئلة الشفهية أو في التسميع و قراءة المواضيع الطويلة لدرجة تصل أني في حصة التسميع أقرأ أول آيتين من السورة أو أول بيت من القصيدة ثم أسكت و لا أكمل التسميع بالرغم من أني أحفظ الآيات و القصائد عن ظهر قلب و أصبحت الآن لا أحب أن أسمع صوتي أو أقرأ أشعاري على أحد ولا أحب أن يطلب مني أي شخص الاستماع لعزفي مع أن كل مواهبي كانت ممتازة والجميع كان يقول لي ذلك، أنا الآن أخشى على مستقبلي لأن مجالي له علاقة بالطب و يحتاج إلى جرأه و عدم الارتباك فكيف أستعيد جرأتي التي كانت من قبل؟؟؟ وكيف أمنع هذه الأعراض بما فيها التوتر الشديد، القلق ، سرعة التنفس، رعشة اليدين والقدمين وسرعة دقات القلب من الظهور علي في مثل هذه اللحظات ؟ أرجو المساعدة لأنني طبيبة وجزء من عملي يتم في غرفة الإنعاش حيث أحتاج إلى الجرأة والثقة بالنفس للتدخل السريع . ولكم جزيل الشكر.

الأخت الفاضلة :-

بما أن شخصيتك اختلفت تماما عن طبيعتها هنا نجزم بان هناك خلل يجب علاجه حتى تعودين إلي طبيعتك مرة أخري وبشكل عام عندما يختلف سلوك الفرد اختلافا كثيرا عما كان عليه في هذه الحالة يجب اللجوء إلي الطبيب النفسي فورا فمن الأعراض التي ذكرتيها يتضح انك تعانين من مرض القلق النفسي ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .و أعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي . ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .

 


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية