الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

إضطرابات الشخصية

السلام عليكم

انا عمرى 25 ومخطوبه من حوالى سنتين واعانى دائما مع الجميع بالشك والقلق والتفكير دائما فى ماذا سيحدث وماذا يحدث واعانى دائما من العصبيه والردود الحاده على جميع الناس حتى مع امى ، واعانى دائما من الاحساس بالقلق والشك من كل شئ ولا اقبل انتقاد الغيرحتى لو كان صحيحا ولكنى احيانا اتقبل الانتقاد من بعض الناس واحيانا هؤلاء الناس الذين لا اتقبل منهم الانتقاد اتقبل منهم سواء لمصلحتى او لا ، اعانى دائما وابدا باحساسى بأنى على جانب الحياه عند كل الناس وانى لا قيمه لى واعانى من عدم الثقه بالنفس واعانى باحساس انى اريد السيطره على خطيبى وانى لا اتقبل منه امر او نصيحه الا اذا فعل هو الاخر بنفس الكلام ، بمعنى كما تريدنى ان افعل أفعل انت ايضا، واعانى من النسيان الشديد المفاجىء بمعنى انسى الكلام بمجرد سكوتى او انسى كلام الغير حتى لو فى نفس اللحظه او كلام الان ولا اقدر اتذكره فى نفس اللحظه وهذه مشكله مع خطيبى احيانا احس ان طيبتى الزائده ورومانسيتى عيب فى نفسى وعفويه مع الناس واعانى لانى لا ارى تقدير من الاخرين فى هذا ولا اقدر اتحكم فى ذلك .

إضطرابات الشخصية ..

أسبابها تكون عميقة ومتشعبة ما بين أسباب بيئية وإجتماعية إما نتيجة عوامل التنشئة الخاطئة وإما نتيجة الظروف المحيطة المحبطة للنفس ، وما يتبع ذلك كله من آثار نفسية تتسبب فى كل ما يصيب الشخصية بعد ذلك من إضطرابات .

فالخوف من المستقبل هنا خوف نتيجة عدم الشعور بالأمان وإفتقاد الخبرة الحياتية التى تؤهل الإنسان لخوض حياته حيث يجد الإنسان نفسه لا يمتلك ما تحتاجه الحياة من إمكانات وقدرات إما نتيجة ظروفه وإما لنقص الخبرة أو كلاهما معا ، وحتما يتملكه الخوف لأنه لا يعرف ماذا عليه أن يفعل وكيف يفعل . والعلاج فى التفكير المنطقى الهادىء والتدريب على إستغلال المتاح من الإمكانات والقدرات فى مواصلة الحياة بنجاح ، وهذا يتطلب تجزئة المهام بمعنى أن أتعامل بداية مع أهم مشاكلى وأخطرها بالتفكير الهادىء ولا أفكر فى غيرها وأحاول حلها حلا منطقيا أتجنب فيه الخسائر بأكبر قدر ، وعندما أنتهى من حلها أنتقل إلى المشكلة التى تليها وهكذا .

ورغم إمكانية العلاج الذاتى إلا أن الأفضل فى بعض الحالات الحصول على دعم خارجى بإستشارة طبيب نفسى والحصول على برنامج علاج سلوكى .  


 أحد مضادات الفصام

السلام عليكم

دكتور أخى فى ال 22 من عمره كان يعانى من ظروف صعبة فى البيئة المحيطة به من  مشاكل الأسرة التى لا تقع فى كل بيت مما دفعه الى تعاطى المخدرات ، حشيش , ترامادول. من سن 17 حتى سن 20 ومع ذلك كان طبيعيا جدا حتى جاء يوم وكنا نتحدث معا وقال لى انه شاكك فى أخلاق أبى ولن أسامح نفسى حتى الموت لأننى كنت مؤكدا لمعلوماته عندما قلت له اننى رايته فى يوم يتحدث مع صديقة ويتفق لشراء حشيش ايضا كان له علاقات بأخريات وهنا بدأ اخى يتغير 180 درجة الى الأسوء . احساس بالخوف من الأخرين وسماعهم أحيانا وهم يتحدثون عنه ويسخرون منه مما دفعنى للاتصال مع دكتور نفسى وقال لى ان أضع له ريسبيردال نقط فى اى عصير بدون علم المريض وفعلا اديت له 3 ملى بدء يلتزم البيت ويفقد نصف قدرته على التركيز ثلاثة ايام مع الريسبيردال وهو يسأل عن الشىء الغريب الذى يحدث له والقول انها قوة خارقة تتحكم بعقله وهنا قلت له أننى أضع له علاج فى العصير , وهنا قطع العلاج بعد ثلاثه أيام من الأنتظام اول شىء قام بالسهر لثلاثة أيام ثم حاول محاولة فاشلة لقتلى والسبب هو اننى اشترك مع الاخرين ضده وأضع له المادة الكيميائية التى جعلته يعتقد ان هناك قوة خارقة وهنا تم حجزة غصب عنه فى مستشفى للطب النفسى والبدء جلسات كهربه والتى كان مفعولها لمدة 8 شهور فقط وبدأت الانتكاسات تزيد حتى الان 6 انتكاسات كل انتكاسة كان سببها قطع العلاج . أنا محتار, هل هذا فصام ؟ أم انها أثار مخدرات ؟ وكيف يمكن لصدمة ان تجعل الانسان مجنون ؟ وهل هذه الجحيم سوف تستمر الى الأبد ؟

الريسبردال ..

أحد مضادات الفصام ، وعندما يصل الأمر إلى العلاج بجلسات الكهرباء بعد فشل العلاج بالأدوية سواء نتيجة عدم الإنتظام على العلاج أو لعدم فعاليته فالتشخيص هنا ليس مجرد أثار الإدمان على المخدرات كما ذكرت وإنما إضطراب الإدراك والتفكير وهو الفصام ، وكونه كذلك لا يعنى هذا إستمرار المعاناة إلى الأبد ولكن بشروط هامة جدا وهى المتابعة الطبية الدقيقة والمستمرة والإلتزام التام بجرعات الدواء المقررة . لتجنب الإنتكاسات والمعاناة وحتى يستطيع أخيك إستكمال حياته بأقل قدر من المعاناة .


 الخوف محرك القلق

السلام عليكم

انا فتاة أعاني من الخوف والقلق والتوتر وخاصة لما اقعد بروحي كأن أتهيأ ان في شخص راح يجي حقي سواء للقتل والاغتصاب في الليل فقط  ومع ان قبل ما كنت عندي هالمشكلة بس من كم شهر ظهرت عندي واما بالنهار على اقل شي تجيني نوبة خوف وهلع حتى لو كنت اغسل الاواني واختي او اخوي دخل علي وانا اغسل وبعد عندي مشاكل ثانية وهي ان انا خجولة واستحي من أقل شي لدرجة من اروح مكان عام كل احس ان النوم يجيني واتوتر ولما اروح المطعم مثلا مااعرف اتصرف استحي ماتكون عندي جرأة وحتى اناظر الي معاي واقول ياليتني انا مثل كل هالناس الي عادي عندهم كل شي ومايستحون وبعد اتحسس على اقل شي واحط بخاطري وما اعرف اتخذ قرار دايما اتردد فيه وعلى اقل شي اتردد في اتخاذ القرار ودايما منعزلة وكئيبة ولما اتكلم مع الناس وحتى لو قرايبي اتلعثم وما انطق الكلام عدل وهالحالة ماتجيني دايما بس في اوقات  كثيرة وحتى لو ناس اشوفهم ومتعودة عليهم ومع العلم ان امي وايد خجولة وتستحي هل هالصفة تكون وراثية واشلون نتخلص منها لان اغلب اخواني واخواتي يعانون منها ومانعرف ندبر امورنا حتى اختي دايما تقول ان هي ضعيفة وماعندها جراة وعلى اقل شي نصيح يعني مو بس انا الي اعاني هالمشكلة من اخواتي ومشكلتي الاخيرة ان انا مخطوبة وخطيبي مو دايما اشوفه وهو يعلق على كلامي ويقول تصرفاتي ماتعجبه على اقل شي واحنا بالبحرين في لهجات مختلفة ولهجتي تختلف عن لهجته ودايما يعلق علي وصارت عندي عقدة ان استحي اتكلم معاه في مكان عام او حتى قدام اهله وبعد هو دايما يواعدني ويخلف وعده وانا تتحطم معنوياتي وبعدين ماارغب للشي ودايما اتشوق للشي الي بسويه ولكن من يجي وقته اتردد واتراجع وساعدوني الله يخليكم .

الخوف المرضى ..

مرتبط بالقلق والشعور بالضعف وقلة الحيلة وعد القدرة على التصرف ، مما يزيد الشعور بعد الإرتياح والتوتر الدائم والخوف من كل شىء وأحيانا من لا شىء ، وهو ما يحدث معك بالإضافة إلى الخوف من التحقير نتيجة الشعور أصلا بالضعف ، وكل ما سبق مخاوف فى الأصل محركة لطاقة القلق الذى يزيد بدوره كلما زاد الخوف وتعددت مثيراته كالخوف من المستقبل والخوف من القتل والخوف من الآخرين ، وحتى تفقد هذه المثيرات قيمتها وأثرها المخيف والمثير للقلق يجب أن تتبعى برنامجا علاجيا يتمثل فى العلاج الدوائى والعلاج السلوكى بإستشارة طبيب نفسى .

ومن خطوات العلاج السلوكى التى يمكنك محاولة القيام بها ما يلى :-

·   أولا عقد العزم على البدء فى محاولة جادة للتغيير ، بعد التفكير بهدوء وحصر مشاكلك كلها مرتبة من الأشد خطورة إلى الأقل خطورة .

·   التدريب على التفكير بشكل إيجابى ، فعندما تهاجمك فكرة سيئة عن نفسك أو فكرة تخيفك من شىء ما ، تحاولى بهدوء إما الإنشغال بأى عمل ، أو التفكير بشكل أهدأ فى أمر آخر ، فمثلا عندما تهاجمك فكرة أن شخصا ما سيأتى ليقتلك ، أولا تذكرى أن الباب مغلق وأنه ليس من السهل أن يأتى شخص بدون أى سبب لقتلك ، ولماذا يأتى لك أنت تحديدا ، وحاولى التفكير فى شىء آخر أو قومى بالتسبيح ، أو تذكرى موقفا طريفا حدث لك اليوم أو من عدة أيام مضت المهم أن تنشغلى عن التفكير فى الفكرة المؤرقة لك والمثيرة للخوف ومن ثم القلق .

·   القيام بجلسات الإسترخاء الخاص منها بالتنفس العميق وإسترخاء العضلات ، وتوجد كتيبات وأشرطة فيديو تعلم كيفية القيام بجلسات الإسترخاء .

وأخيرا .. تقبل الذات وتقديرها والمحاولة حتى النجاح ولا بديل عن ذلك وهذا ما يجب أن تضعيه فى إعتبارك أنه لا بديل لك عن النجاح فى التغيير لأفضل مهما كان عدد المحاولات فلا تيأسى بل إن تكرار المحاولات ستكسبك الخبرة والثقة فى نفسك .


 السفر بدون تخطيط

السلام عليكم

انا عندي مجموعة مشاكل مرتبطة ، ومش عارف احل ولا مشكلة منهم وسوف اسرد قصة حياتي في نقاط حتي يسهل على المستشار سرعة الوصول للحل :

انا رجل عندي 40 سنة ، كنت اعمل مدرس كمبيوتر وتدرجت في السلم الوظيفي الى درجة مستشار في وضع خطط للتعليم بالحاسب الالي وذلك عام 2003 وكنت بالامارات وفي وزارة التربية والتعليم، كنت متزوجا وعندي اربع اولاد وطلقتني زوجتي لاختلافنا في وجهات النظر، وبقي اولادي الاربعة معها، من عام 2004 قررت الهجرة لكندا طموحا للسعي لفرص افضل ولكني وجدت نفسي عاطلا عن العمل من 2004 وحتى نهاية 2008 ، ووقتها لم اتمكن من الصرف على اولادي ولا حتى جنيها واحد، في اواخر 2008 عرض عليا احد الزملاء العمل بالتجارة بين كندا ومصر فوافقت وبدأت اول ثمار التجارة ربحت خلالها 500 دولار فأول ما قررت التفكير فيه الاستقرار النفسي فتزوجت من طالبة روسية كنت تدرس بالازهر. واخذت شقة ايجار وعشنا سويا في مصر اول ستة اشهر من 2009 وهي الان حامل بفضل الله، في اغسطس 2009 تلقيت ضربة قوية من الشريك الذي كان في كندا حيث انه احتال ونصب علينا في 12 الف دولار ، مما استدعى سفري الى كندا وتركت زوجتي في مصر، انا الان في كندا وبيني وبين الشريك النصاب قضية امامها فترة طويلة حتى تحل ، وفي نفس الوقت الشركاء التجار المصريين قطعوا صلتهم بي ظنا منهم انني مشترك مع النصاب ولكن الله يعلم انني بريء وان النصاب احتال عليا ايضا، من فترة قريبة مطلقتي ارسلت لي ايميل بانه يجب عليا اخذ ابني الكبير لانه بدأ يشرب سجاير وبدأ يمشي مع اصدقاء سوء وبدأ يسب امه وهي تخاف ان يزداد الامر سوء ، فطلبت مني الحضور لأخذه ، والان مشاكلي كالآتي : انا محاصر هنا في كندا ، لا عندي وظيفة ، ولا عندي اي فلوس ، والتجارة باظت ، وزوجتى الجديدة تنتظرني بمصر وهي تخاف أن يأتي موعد الولادة وهي وحدها هناك كيف ستتصرف ، ومطلقتي التي تريد مني ان اخذ الولد حفاظا على مستقبله من الضياع . والان انا محاصر بكل هذه المشاكل اشعر بالانهيار النفسي وعدم القدرة على الخروج من هذه الازمات ، ارجو النصيحة ، وجزاكم الله خيرا.

النتيجة المنطقية للسفر بدون تخطيط ..

هى الفشل ، وما انت عليه ليس أول أو آخر قصص الفشل التى يتعرض لها رجال وشباب هاجروا طلبا للرزق ولكن بدون أى تخطيط سليم فلاقوا نفس المصير بيل منهم الأسوأ منك حالا .

وبمنتهى الموضوعية وتجنبا لمزيد من الخسائر يجب ان تستجيب لصرخة طليقتك وتسرع فى إحتضان إبنك قبل أن تخسره ، وما أدراك عله كان عونا وسندا لك ،  وحتى إن لم يكن فحقه عليك أن يلقى منك الحب والرعاية وأن يجدك بجواره عندما يحتاج لك وها هو فى اشد إحتياجه لك ، فصادقه وإهتم به عل الله يثيبك عن رعايته خيراً . وليس هو فحسب بل أبناءك جميعا من طليقتك يجب ان تهتم بهم .

ولكى ترعى أبناءك من طليقتك وإبنك القادم من زوجتك الروسية التى توسمت فيك خيرا ووثقت بك ، يجب أن تعود إلى وطنك وتحاول العمل فيه أى عمل وتصبر وتحاول وتجاهد وتسعى لطلب الرزق وحتما لن يخذلك الله ، ولكن إسعى بعدم تسرع فلا تكن أحلامك أكبر من قدراتك وامكاناتك حتى لا ينتهى بك الحال إلى نفس النتيجة الحالية أنك من كثرة طموحك لم تحصل شيئاً .


 ما بين الواقع والمأمول

السلام عليكم  

دخلت كلية الشريعة وفرحت بها كثيرا وتعلمت منها أكثر إلا أنني أشعر أنني أصبحت وحيدة بسبب دخولي إلى هذه الكلية كلهم يبعدون عني لأنني متدينة مع أنني أحاول التقرب إليهم وأحببهم بديننا العظيم إلا أنني وجدت أن المجتمع الذي أعيش فيه يرفض كلمة حرام أو أن هذا الأمر لايجوز الأمور كلها عندهم حلال ويجوز فعلها لذا قررت أنه عندما أرى فعلا حرام أن أنبههم بصورة جميلة على أن هذا حرام ومن ثم أقول في نفسي أنا عملت اللي علي وبذلك أكون نفذت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع بلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان. وهم أحرار لهم رب سيحاسبهم .لكنني أشعر أنهم مازالوا بيتعدون عني . ذات يوم كنت أتحدث مع أخوتي عن الجامعة فعلمت من حديثهم أنهم يتحدثون مع بنات الجامعة عادي مثل كل الشباب والضحك والمزح عادي كمان وعندما لمحت لهم بأسلوب جميل أن هذا لايجوز أو عالأقل يكون في ضوابط للحوار بطلوا يحكولي شي عن أخبارجامعتهم وعندما يكونوا يتحدثوا عن الجامعة وأدخل إليهم يغيروا الموضوع فورا أويسكتوا.بنات خالاتي واخوالي ينظرون إلى المتدينة على أنها إنسانة معقدة جاهلة لكونها لاتعرف ماهي أحدث الأغاني التي تعرض حاليا أوغير ذلك مما يشغل ذهن الفتيات في هذه الأيام, مع أنني عندما اجتمع معهم أحاول التحدث إليهم بأحاديث عامة حتى لايقولوا بتفتح درس ديني مثل ما بيقولوا مع الأسف عالمتدينات , مع ذلك أشعر أنهم ينظرون إلي نظرة الدونية . لا أريد الإطالة عليكم أكثر من ذلك لكن عن جد أنا تعبانة كتير, أحيانا اقول في نفسي لو مادخلت هذه الكلية ماكان صار هل شي معي  وضلوا يعاملوني مثل أول وأحيانا أدعي الله أن يرزقني الزوج الصالح بس لحتى أطلع من هل مجتمع اللي عايشة فيه ساعدوني أرجوكم فأنا أشعر بوحدة تكاد تقتلني جزاكم الله كل خير.

الاخت الفاضلة

يقول الله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } المائدة105

فان إستطعت أن تعيشى معهم وتدعينهم بالحكمة والموعظة الحسنة ، أٌجرت خيراً ، وإن لم تستطيعى فكونى نموذجا للفتاة المهذبة المرحة المتعاونة ، وليكن فى ذلك أجرك أن تغيرى من نظرتهم السيئة عن الملتزمات والتى دائما ما توصم الفتاة الملتزمة بالعقد والتزمت وعدم اللين فى القول وفى الفعل ، بل كونى سباقة فى الخير كل خير وفى مساعدة أقاربك عندما يحتاجون لك ، وتحدثى معهم بمرح وشاركيهم فى لقاءاتهم وحوارتهم وقولى لهم قولا ليناً . والأهم من ذلك أن تقتنعى بأنك الأفضل وحتى إن كان قدر الله أن يفرق بينك وبينهم فحمداً لله أن حالك هو الطاعة .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية