الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / فدوى على

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 الخوف هو المحرك للقلق

السلام عليكم

تزوجت وعمري 32 سنة وبعد 6 اشهر من زواجي أصبت بمرض الوسواس وهو خوف من أن يحصل لي مرض وراجعت الأطباء للحصول على حل وقالوا لا يوجد شيء يدعو للقلق ولكن أحسست أني اشعر بالخوف بدون مبرر وكنت دائم التفكير بالمرض والموت طوال اليوم وفي النوم أرى أحلام مزعجة ولدي خوف وقلق أصبح مزمن من كل عمل أقدم عليه وهذه الحالة أعيشها من 5 سنوات والى هذه اليوم علما أني اعرف مشكلتي ولكنني لا أستطيع حلها أرجوكم أعطوني حل جزاكم الله خير الجزاء علما أني أب لطفلين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخوكم أبو احمد من العراق .

الأخ الفاضل :-

الحل الأكيد لمشكلتك هو استشارة الطبيب النفسي واعلم أن مرور خمس سنوات دون استشارة طبيب نفسي وقت من شانه أن يزيد من حدة هذه المخاوف فأنت تعاني من مرض نفسي يسمي القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص . وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي . وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي .

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء ، كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي ، ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


 نفور الأطفال من المدرسة

السلام عليكم

ابني عنده 6 سنوات في الصف الأول الابتدائي يكره المدرسة جدا ودائم الخوف من أن يتركه الباص في المدرسة ومن أول حصة وهو ينظر من شباك الفصل على مشرفة الباص ويظل يبكي طول النهار ومهما حاولنا نقنعه إن الباص لا يمكن يتركه وحتى لو تركه والده سوف يحضره لا نستطيع إقناعه مع أنه متفوق ولكنه غير اجتماعي في الفصل سواء في الحضانة أو في المدرسة فكل سنة لا يعرف سوى طالب واحد فقط ويقول لأنه مشاغب إذا تركه الباص سنتركه في المدرسة حتى نتخلص من مشاكله بس أعتقد إن المشكلة ليها جذور من أيام الحضانة لأنه لما كان في أولى حضانة كان دائم البكاء بنفس الشكل لأنه عايز ماما وكل أم تيجي الحضانة عايزها توديه عند ماما وفي سنة ثانية استبدل البكاء بالعنف وكان دائم الضرب لزملائه على أقل شيء حتى لو حد مسك ممتلكاته أو حتى لمسه هو وكان عنيف مع إخوته أيضا وفي يوم الحضانة استدعتني لأنه ضرب زميله ودفعه فسقط على الكرسي وحدث له جرح كبير في فمه ولما رحت المعلمة قالت له لو ضربت حد تاني هنسيبك  في المدرسة ونقفل عليك ومش هتروح البيت فهل ممكن يكون ده السبب أرجوكم ساعدوني لأنه فعلا تعبان ولو شفتم منظره وهو خارج الصبح للمدرسة يقطع القلب من الحزن والخوف .

الأم الفاضلة :-

المدرسة أحيانا تشكل عبأ نفسي على الطفل فنجد على أبواب الحضانات والمدارس الابتدائية خاصة في الفترة الأولى من العام الدراسي تتكرر صورة دائمة :طفل يبكي في حرقة عند وداع أبيه أو أمه لأنه لا يرغب في مفارقتهم والبقاء خلف هذه الأسوار وسط هذا الجو الجديد! وهناك عدة أسباب تتسبب في ذلك منها:-

* إذا كان هناك أسلوب غير تربوي في التعامل مع الأطفال من إيذاء بدني وإيذاء نفسي عن طريق التوبيخ أو التأنيب أمام أقرانه من التلاميذ .

* أو أن مواد المدرسة لا تتوافق مع القدرات العقلية للطفل أو مع ميوله النفسية  كذلك فان بعد المسافة بين المدرسة والمنزل إذا كان الطفل يمشي مسافات طويلة أو يقضي في المواصلات أوقات طويلة حتى يصل إلى المدرسة فهذا يؤدي إلى إجهاد الطفل وهذا يؤثر على تحصيله الدراسي مما يؤثر على صحته النفسية وأصابته بالاكتئاب والقلق ويؤدي إلى نقص تحصيله أو سوء العلاقات الأسرية والتربية الخطأ مما يؤثر على الطفل بالاكتئاب أو القلق النفسي أو إذا لم يوفق في الامتحان بسبب عدم قدرته من بذل الجهد في المذاكرة لان معظم جهده نفذ في الطريق ، واخطر ما تفعله الأسرة في هذا المجال إحاطة الطفل بجو من الكراهية نتيجة لعدم رغبته في الذهاب للمدرسة والقسوة عليه وكثرة تأنيبه مما يؤدي إلى عدم التحصيل والاستيعاب الدراسي وحتى لا ينزعج الوالدان من سلوك رفض الذهاب للمدرسة نشير إلى أن أغلب الحالات تختفي بالتدريج لذلك لا داعي من نقل ابنتك مرة أخري فكل هذه التنقلات تساهم في إزعاجها وتوترها بصورة اكبر فالاستقرار يمنح الهدوء ويعطي إحساسا بالأمان والطمأنينة ويساعد على ذلك إتباع الوالدين للتعليمات الآتية :-

* التشجيع المستمر للطفل مع تدريبه بالتدريج على الاستيعاب المدرسي بدونه أهانه أو عنف وفي الوقت نفسه تهيأ للطفل صورة طيبة عما يحدث داخل المدرسة قبل أن تذهب أليها ، مثل وجود ألعاب مناسبة وإمكانية اللعب هناك مع أصدقائه جدد كما يجب على الأم وضع الأطعمة في حقيبته المدرسية حتى لا يشعر بالحرمان بالمقارنة لما يحدث في البيت .

* شحذ همة مقدرات الطفل ومنع إخوته الكبار من إطلاق ألقاب سخرية عليه تحد من قدراته حتى لا يشعر بالعدوانية.

* زيارة الطفل أثناء اليوم الدراسي على فترات متباعدة خاصة في الأسابيع الأولى تساعد على معرفة المعوقات التي تعترضه داخل المدرسة .

* هناك العديد من الوسائل التي تجعل الطفل يحب القراءة وبالتالي يقبل على الدراسة في المرحلة الأولى من ضمنها توفير الكتب الملونة المدعمة بالصور .

* يجب أن نحترم إرادة الطفل داخل المنزل إذا كان ما يريده صواب حتى لا يشعر بأنه مهمل أو عديم القيمة أو اقل من بقية أخوته .


 رغبة الطفل فى المثالية

السلام عليكم  

جزاكم الله خيرا لدى طفل وحيد عمره 7 سنوات ويدرس في الصف الثاني ابتدائي وهناك في الأغلب شعرة معاوية في التعامل معه حتى لا نفرط في تدليله وبالرغم من أداءه الممتاز في دراسته وفى رياضة التيكوندو وكذلك في سلوكه إلا انه يعانى من أعراض ألام  في البطن مع الإسهال عند الذهاب إلى اى منهما مع العلم أننا لا نضغط عليه من اجل المثالية. فكيف نتعامل مع هذه الحالة حتى لا تتطور مع الأخذ في الاعتبار عدم القدرة على تغيير البيئة المدرسية أو سلوكيات المجتمع والذي يميل إلى الجفاف في التعامل.

الأم الفاضلة :-

بالرغم من أنكم لا تطلبون من طفلكم المثالية إلا انه يبدو انه هو من يطلب ذلك من نفسه و يقوم بهذا الضغط عليها فأحيانا رغبة الطفل في الحفاظ علي مكانته أو إحراز مكانة أكثر تفوق أو خوفا من أن يحتل أخر مكانته كل ذلك من شانه أن يتسبب في حالة من القلق الشديد والخوف المستمر من جانب الطفل ويصاحب ذلك أعراض جسدية كالإسهال أو القيء أو الألم الشديد في البطن لذلك يقع العبء هنا علي الوالدين فيجب عليكما تبسيط الأمور لديه وإشعاره المستمر بقيمة نجاحاته وعدم لومه علي إخفاقاته بل تدعيمه بالكلام الايجابي وبان الحياة لا تسير علي وتيرة واحدة وبأنكم تتقبلونه في كل الأحوال لأنكم تثقون فيه وفي عدم تقصيره. 


 إفتقاد الثقة فى الذات

السلام عليكم

أنا عندي أصحاب .. مش أصحاب أنا طول الوقت بفكر انى مفيش حد بيحبنى لما بخرج مع حد ويتكلموا بحس انى بفرض نفسي عليهم و لما حد يكلمني عشان نخرج بفكر كتير ولا أوافق علي الخروج معنديش ثقة في نفسي بخاف أتكلم مع حد حتى قرايبى عشان بخاف أغلط اشعر طول الوقت انى مليش اى لزوم في الحياة .

إلي صاحب الرسالة :-

أدعو من الله أن يلهمك حسن التصرف في حياتك وان يثبت قلبك ثباتا لا تعرفي بعده ضعفا

بالفعل تفتقدين الثقة في نفسك وفي إمكانياتك كما أن تركيزك المستمر علي الجوانب السلبية في شخصيتك زاد من قوة هذه السلبيات وعلي الجانب الأخر تضاءلت الجوانب الايجابية لعدم اهتمامك بها وعدم ثقتك في وجودها مما زاد من إخفاقك في جوانب حياتك المختلفة وجعلك تشعرين بهذه الوحدة الشديدة وعدم الرغبة في الاحتكاك بالآخرين لشعورك المستمر بأنك سوف تخطئين و بأنك اقل منهم لذلك يجب عليك محاولة استعادة الثقة في نفسك واعلمى انك لست اقل من الآخرين فقد تكونى أفضل منهم ذكاء وعلما لكنك للأسف لا تستطيعى استغلال إمكانياتك بالصورة الصحيحة لذلك أنصحك بإعادة النظر في حياتك ومحاولة إعادة بناء شخصيتك بصورة أفضل و اقوي.. ابحثى عن نقاط ضعفك واعملى علي تقويتها- تحدثى عن رأيك بصراحة ودون خوف اطلعى أقرئى كل شيء وأي شيء فالقرأة تفيدك كثيرا – اقرئى في الكتب الثقافية والاجتماعية والدينية – لا تبخسى بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحثى عنها واعملى علي إبرازها للآخرين ولنفسك- فكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين وتقدير اقوي لذاتك .


 عدم القدرة على التكيف

السلام عليكم

أعاني من مشكله .. وهي أنني لا أستطيع التأقلم مع البيئة من حولي ، دائما أرى بان تفكيري مختلف عن الآخرين قليل ما أستطيع الانسجام مع الأشخاص من حولي وأيضا غالبا ما اشعر بالفراغ والحزن حتى إذا كنت في قمة سعادتي اشعر بكآبه وحزن مفاجئين ماذا افعل !! لطالما اعتقدت أن الشكوى لن تساعد في شيء لكنني الآن حقا احتاج لمن يساعدني فما زلت في مقتبل عمري .

الأخت الفاضلة :-

تعيشين حالةٍ اكتئابية مرتبطة بما يُعرف بعدم القدرة على التكيف، والاكتئاب النفسي لا شك أنه يفقد الإنسان الرغبة والطموح، ويقلل من الدافعية، ويؤدي أيضاً إلى فتورٍ عام، وشعورٍ سلبي دائم، والشعور السلبي هو من أسوأ الأعراض الاكتئابية، ولكن حقيقةً بداية العلاج تكون من هذه النقطة، وهي أن تسعي سعياً جاداً وبكل قوة في أن تغير كل فكرة سلبية أصابتك بأخرى إيجابية، وأنا متأكد أن لديك الكثير من الإيجابيات في حياتك، عليك فقط تذكرها

وختاماً: نصيحتي لك أن تشغلي نفسك بأي نشاطٍ اجتماعي متوفر خاصةً عن طريق المسجد، كما أن رياضة المشي مفيدة لصحتك النفسية وإزالة الاكتئاب، فابدئي في ممارسة رياضي المشي من هذا اليوم، وستزداد رغبتك فيها، وكما ذكرت فهي مفيدة للصحة النفسية. أسال الله لك التوفيق والسداد، وعليك من الآن الانطلاق إلى الأمام، والحرص في التحصيل، وسوف يختفي الاكتئاب تماماً بإذن الله تعالى .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية