الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

تأرجح المزاج

مساء الخير

اعرض على حضرتكم مشكلتي الزوجيه امله ان يتسع صدركم الرحب لمساعدتي. فأنا في أمس الحاجه اليها.. شاكره لكم حسن تعاونكم ، علمت قبل ارتباطي بزوجى منذ 4 سنوات انه يعاني من اكتئاب ثنائي القطب وانه يتناول ادويه نفسيه ، كان عمري حينها 30 عاما وكان هذا زواجي الثاني ولدي ولد وبنت من زواجي السابق وقد قام والدهم باخذهم للاقامه معه في بلد اخر بعد ان علم بزواجي, زوجي كان عمره 39 عاما في وقتها , كان هذا زواجه الثالث ولديه بنت وولد كلا من ام مختلفه واولاده كل منهم يعيش مع والدته منذ انفصالهم , في نفس البلد التي يعيش فيها انس. لم اكن اعرف شيئا عن طبيعة المرض في وقتها. ولم اتوقع ان يكون بهذا السوء . لم افكر حينها كثيرا في الامر مع علمي ان حياتي معه لن تكون سهله ابدا ,لكن نشأ بيننا حب قوي جدا منذ تعارفنا وتزوجنا في اقل من 3 اشهر من تعارفنا . واجهنا اول ازمه في علاقتنا منذ اعترفت له بعلاقه سابقه بعد طلاقي الاول انتهت بالفشل. وقد اعترفت له قبل ارتباطنا لكنه رغم ردة فعله الشديده والغريبه اصر على ارتباطنا. بعد 3 اشهر من زواجنا اكتشفت بالصدفه من خلال هاتفه النقال انه قد ارسل عدة رسائل لعدة نساء كان على علاقه بهن قبل زواجنا وكانت الرسائل تحتوي على تعبيرات جنسيه وقحه وفاضحه جدا. مع العلم ان حياتنا الجنسيه تكاد أن تكون ضرب من الخيال من مدى روعتها باقرار منه. واجهته بما شاهدته حاول التنصل في البدايه لكنه اعترف . فتركته وتوجهت الى منزل اهلي وحاول الاعتذار كثيرا متعللا بانه مريض وان سلوكه هذا سببه خلل ما في نفسيته وان اعترافي له بعلاقتي السابقه شكل ازمه نفسيه كبيره له ,وكان نادم جدا على فعلته وعازم على اصلاح نفسه , وتوجه لطلب المساعده وبدأ بمراجعة دكتوره نفسيه لهذا الشأن, لم انتظر كثيرا حيث عدت اليه خلال مراجعته للدكتوره. وبدأت الامور تسوء من بعدها حيث لاحظت أنه يرتكب الاخطاء ويحاول بدهائه وذكائه ان يحملني انا مسؤليتها بطريقه ملتويه ويحاول ايجاد واختلاق العيوب في شخصي وسلوكي التي غالبا ماتكون عيوب موجوده عنده هو. فهو متخصص في قلب الطاولات، وقد عانيت كثيرا من ردود فعله العنيفه والجارحه جدا التي اصبحت عاده في علاقتنا مما ادي الى ضرر كبير وبالغ في نفسيتي ازاء العنف النفسي والمعنوي الذي يوجهه الي باستمرار , تم ادخاله الى المستشفى عدة مرات بسبب تردي حالته النفسيه بسبب كثرة مشاكلنا وازماتنا التي غالبا ماكنت انا سببها على حد زعمه, حتى بدأت اكتشف انه يحاول لعب دور الضحيه المغلوبه على امرها امام اهله واهلي محاولا اظهاري بصورة المتسلطه المتجبره صاحبة النزعه النكديه .

الشعور بالنشوة ..

والقدرة الفائقة على القيام بأشياء كثيرة فى وقت واحد ، وكذلك النشاط وكثرة الحركة وإرتفاع الطاقة الجنسية ، كل ما سبق وأكثر هو ما يسمى فى النهاية نوبة الهوس التى تتناوب مع نوبة الإكتئاب وإفتقاد الهمة واليأس الشديد التى تنتاب مريض الإضطراب الوجدانى ثنائى القطب أى الذى يتأرجح فيه المزاج بين الشعور بالنشاط والسعادة والإقبال الشديد على الحياة وبين الحزن واليأس والإنعزال وربما التفكير فى الإنتحار .

والوسيلة الوحيدة للتغلب على ما يواجهه المريض من متاعب فى حياته هى الإلتزام بالعلاج والمتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج . وتفهم أسرة المريض لطبيعة المرض وما يمكن أن يترتب عليه على كافة المستويات .


 الوسواس القهرى

السلام عليكم

إنني أعاني من الوسوسة القهرية في كل العبادات من صلاة وأذكار وصوم حيث أنني أتخيل شخص معين في كل عبادة أقوم بها ولا يفارقني رغما عني وتأتي هذه منذ أكثر من 15 شهرا بعد دخولي السجن ظلما وعدوان حيث بدأ المرض في بادئ الأمر في الصلاة عندما وسوسني الشيطان و تخيلت أن الإمام هو الله وأنا أعلم أنها وسوسة لكن تطور المرض حيث أتخيل هذا الشخص كلما أسمع ذكر الله من تكبير رغما عني حتى أصبت بحالة نفسية صعبة فقدت وزني وفقدت شهية الطعام وازدادت حالتي سوء لأنني ارتكبت خطأ يستحق العقاب من الله واستحق الخلود في النار بسبب وسوستي هذه المهم مرت علي أيام وشهور صعبة بسبب هذه الوسوسة القهرية وأنا لم استطع العلاج لأن هذه الحالات لا توجد لها مختصين والحمدلله وقفت على نفسي كثيرا وأنا الحمد لله أمارس العبادات بالرغم من هذه الوسوسة وأعلم أن لها علاج ولكن كيف أتخلص من هذا المرض وأنا في مثل هذه الظروف وكيف أتعالج فهل من دواء وعلاج مناسب لذلك وعلى فكرة أنا الآن إنسان طبيعي من ناحية الأكل والشرب والنفسية وأعلم أنها وسوسة خارجة عن الإرادة ووسوستي هي تصور أشخاص أثناء ممارسة الأذكار والعبادات ويتكرر ذلك دائما فأنا إنسان مؤمن بالله وبقضاء وقدره .

وسواس العقيدة ..

هو أكثر الوساوس إيلاما للذات ، والصحيح شرعا ترك الوسواس إلى ما لا يريب الشخص ، والصحيح أيضا شرعا هو السعى للتداوى عملا بنصيحة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم والإيمان بأن الله يعلم ما فى قلب المرء ويرزقه بنيته .

لذلك لا تلم نفسك فليس على المريض حرج ، وكونك تخطيت مرحلة خطرة وهى مرحل فقدان الوزن وتأنيب الذات المستمر إلى مرحلة الإقتناع بأن هذه الأفكار هى أفكار متسلطة على ذهنك ولا تمس عقيدتك ، ولم تضعف إيمانك ، هذا كله تقدم فى العلاج بشكل ذاتى أى بدون طبيب لأن لديك القدرة على مقاومة الأعراض ومحاصرتها بشكل ممتاز ، ويجب الإستمرار على ذلك ، وفى حال ضعف القدرة على المقاومة يفضل إستشارة طبيب نفسى .

وأخيرا .. يجب التنويه على أنه غير مصرح مهنيا بوصف أى علاجات عن طريق النت ، نظرا لأهمية مناظرة الطبيب المعالج للمريض وجها لوجه ، وذلك حتى يتمكن من وصف الدواء المناسب لحالته .


 الطموح فعل

السلام عليكم

هذه الرسالة التانية التي ابعتها اليكم لعلها تعرض جانب اخر من الجوانب النفسية الخاصة بي انا انسانة طموحة نوعا ما ، درست وحصلت على شهادة جامعية والحمد لله والان اسعى للحصول على الماجستيرالمشكلة اني احس اني تاخرت لاني لم اقرر ذلك فور تخرجي في2001 حيث ظليت ابحت عن وظيفة 3 أعوام وعندما حصلت عليها اتلهيت فيها وشغلتني عن طموحاتي بالاضافة الى الاهتمام بلوازم البيت التي لا تنتهي ومساعدة اسرتي التي اعتادت مساعدتي حتى اني احس اني متقيدة . حاليا يراودني شعور ان التفت لنفسي فانا الان ابلغ32 عام احس اني لازم اتمتع بحياتي واصرف على نفسي بدون اي تقييد خصوصا اني الى الان لم اتزوج في الوقت الي فيه كل صديقاتي متزوجات وعندهن اولاد في بعض . قريباتي دائما يحاولن اغاظتي بالاشارة لهذا الموضوع وانا زعلانة لاني مزعلتش حد فيهم عشان يزعلوني كيف اتعامل معهم ومع اسرتي .

الطموح ..

يعنى أن يحقق الإنسان ما يحلم به ، وليس الطموح مجرد الحلم والإستمرار فيه ، فأنا أحلم بالتقدم فى علمى .. هذا حلم ، أما الطموح هو أن أسعى بخطوات جادة ومدروسة لتحقيق هذا الحلم وأتخطى كل ما يقابلنى من متاعب وصعوبات وأتدرج فى علمى بخطىً ثابتة ولا يوقفنى شىء أى شىء ، هذا جانب .

الجانب الآخر .. هو أن إلتفاتك لنفسك الآن أو غدا أو حتى قبل ذلك ليس له علاقة بتحقيق طموحك فى أى مجال أو عدم تحقيقه فالوقت لا يهم بقدر ما تهم النتيجة النهائية ولو بعد حين ، والأهم أن لا يضيع المزيد من عمرك ولم تصلى لما تحلمين به .

أما قريباتك وفكرة الزواج فالمشكلة منك اولاً أى عندما تشعرين فقط أنك أقل منهم فى شىء ، يحدث ما ذكرتيه . وعندما تشعرين ان كل انسان لديه ما لا يمتلكه الاخر لن تستقبلى تلميحات قريباتك بنفس المعنى ، ايا كانت .


 التفكير بهدوء

السلام عليكم

انا فتاة في 28 من عمري اعمل كاتبة لهيئة قاضي في محكمة هذا القاضي لديه صديق يعمل محامي لست اعرف ماذا حصل معي ولكنني كنت اشعر ان هناك فجوه بيني وبينه ولكن مع الوقت اصبح يسّلم علي في الممرات وكلما رآني يسلم علي هذا كله وانا كنت ممتعضة منه ولست مرتاحة لوضعه ولكن مع الوقت  وكونه شخص محترم ومؤدب اصبحت اعجب بشخصيته ، وفي آخر فترة اصبح يتكلم عن الدين امامي وكأنه يستعرض مواهبه الدينية أنا  حاليا اشعر انني احببت هذا الشخص ليس مجرد اعجاب فقط وانما من سلوكياته اصبحت احب ان اراه دائما حتى انه قد ظهر علي بوضوح امامه وامام القاضي الذي اعمل معه انني معجبة به ، اريد ان اتعامل معه  كزميل عمل فقط ولست استطيع ، عندما يغيب  اتعامل بشكل عادي ولكن عندما اراه لا اعرف ماذا يحصل معي اريد طريقة حتى انساه او انني قد اعجبت به ، مع العلم انه شخص محترم وانا اتكلم بحيادية  انا نفسيتي متعبة جدا اصبحت لا اعرف اصلي ولا اعرف ان اجلس الا وافكر به ، ماذا يقصد بهذا الكلام مثلا وماذا يقصد بهذه النظرة ماذا يقصد بهذه الحركة ارجو المساعدة لا ادري ماذا افعل اصبحت في بعض الاوقات افكر فيه كزوج ، ثم ماذا لا اعرف انا قد تعلقت به ولا اعرف ماذا اعمل ارجوك ان تساعدني يا دكتور ،  على فكرة يا  دكتور انا اعتبر ملتزمة والحمد الله ومحجبة تماما لا يظهر مني الا الوجه واليدين ،  وتقدم لي شخصان الاول لا يصلي والاخر متزمت جدا لا اعرف ماذا افعل هل هو فراغ عاطفي جعلني اتعلق به لاهتمامه بي ارجو المساعدة على الأقل ان لا افكر فيه ، حتى يبادر على الاقل اذا كان جاد .  فانا حاليا ادرس مع عملي وافكر به كثيرا كما ذكرت لكم ارجو المساعدة ارجوك بالله عليك ان ترد علي على هذا الاميل .

لم يصرح لك بشىء ..

وهذه أهم نقطة يجب ان تتذكريها جيداً لتقاومى التفكير فى هذا الشخص تماماً ، النقطة الثانية ان تفكرى فى عيوبه ، وحتما تعرفين جزءاً منها ، ومع الوقت ستجدى أن هذا الشخص لا يمثل فى حياتك الكثير بل لا يمثل شىء على الإطلاق وأن تفكيرك فيه بعض الوقت أمر وارد جدا فتاة فى مثل سنك غير مرتبطة وأمامها شخص ترى أنه شخصية مقبولة ، فكما ذكرت الموضوع ليس بعيد عن الفراغ العاطفى ، بل ان هذا الفراغ جزء من المشكلة ، ولا أراه المشكلة فى حد ذاته بل جزء فقط لأنك انسانة تعمل وناجحة فى عملها بدليل إستمرارها ، كذلك لست صغيرة لدرجة إنعدام الخبرة ، بل لديك خبرات ناجحة تدرسين وتعملين وهذا معناه قدر من النضج والخبرات الناجحة فى حياتك ، لذلك فلا أتوقع أن تكون العاطفة أو فكرة الإرتباط هى شغلك الشاغل بدليل نجاحك فى مجالات أخرى .

وآخر ما يمكن أن أنصحك به أن تتجاهلى التعامل معه بإهتمام ، وتتجاهلى وجوده تماماً ، وأن تقاومى نفسك بمنتهى القوة فى ذلك . 


  الدعاء - الحوار – الحزم - المراقبة

السلام عليكم

أنا ام لدي ثلاث بنات و ولد. مطلقة منذ 7 سنين كانت حياتي مع طليقي مثل المعتقل بعد معاناه 15 سنة زواج من حرمان وظلم وضرب وأهانة تمكنت من الطلاق. في بداية انفصالي عن والدهم حرمني من اولادي 4 سنوات وكان اعمارهم 16،11،9،7وبعد عودتهم لي في سنة 2007 . البنت الكبيرة تخرجت من المدرسة وتزوجت من ابن عمها وكان هذا السبب إلي رجع اعيالي لي . المشكله هي ابنتي الثانية والتي تبلغ من العمر الآن 15سنة لديها سلوكات غير مباحة مثل التدخين ومحادثة الشباب والكذب بطريقة انها تقدر ان تقلب الحقائق لصفها. استخدمت معاها الحوار والتحدث اقنعتي انها ظاهرة والكل يدخن والكل يغازل حاولت جاهدة ان اكسبها واحتوي الفراغ الذي حدث لها اثناء غيابي لكن دون جدوى هي تتمادى اكثر واكثر كون انها عارفة اني لا استطيع البوح لوالدها كي لا ياخد الولاد مرة ثانية وتمادت لحد انها صادقت وحدة معاها في المدرسة على نفس الموال علاقات شباب وخروج من المنزل  لدرجة انها ترفع صوتها علي إّا اريد ان امنعها عنها وحين اضربها ترفع يدها علي مصرة على انها هي الصح خلعت الحجاب وتقول ان الدين في القلب ليس في الحجاب وتقول لي ماذا فعل لكي الحجاب انتي جالسة ليس لديكي اي عمل ولا حتى اصدقاء او حبيب يحبك وانا لا اريد ان يصبح حظي مثلك اريد ان استمتع بحياتي . اني خائفة عليها وأرجو مساعدتي في إيجاد الحل او الطريقة لعلاجها ورجوعها عن اللي هي به , ولكم مني جزيل الشكر.

الدعاء لها أولا ..

نعم يجب أن تكثرى من الدعاء لها ، وأخذاً بالأسباب يجب أن تصرى على الإقتراب منها والتحاور معها بهدوء ، وابتعدى تماما عن نصحها بشكل مباشر ، توددى لها أولا وتقربى منها بكافة الطرق وفاجئيها بهدايا بسيطة تحبها ، وتقبلى ما يمكن قبوله مبدئيا من سلوكياته حتى تستطيعى تعديل ما لا يمكن قبوله أى الأخطر فالأقل خطورة ، ولن تستطيعى إحداث أى تغيير إلا بعد أن تصبحا صديقتين ، تحكى لها وتحكى لك لا تلجأ لغيرك فى المشاكل ، تضحكين معها وتضحك معك ، تنتظرينها على الغداء وتنتظرك وهكذا ، كل هذه محاولات أو خطوات فى طريق إصلاح العلاقة بينكم أولا ثم تعديل سلوكياتها ثانيا . وبعد أن يصبح لوجودك مكانة فى حياتها أى عندما تتقرب لك عاطفيا فتحبك وتشعر بأهميتك ستكون كلمتك مسموعة عندها ، ويمكن التعامل معها بحزم عند رفضك لبعض سلوكياتها كالخروج فى وقت متأخر ومنعها تماما من ذلك ، أو الخروج مع صديقة سيئة السمعة ، ثم بعد ذلك يمكنك مراقبتها عن بعد وعدم إشعارها أنها تحت المراقبة بل إجعلى صداقتك معها مبنية على الثقة فيها وإجعليها تشعر بأنها تستطيع تحمل المسئولية وأنها على قدر من القوة والكفاءة أن تتحمل مسئولية نفسها خارج المنزل وأنك تثقين فيها ، وتحاولين دائما الحفاظ عليها لأنك تحبينها ولأنها تستحق ذلك . وتذكرى أن تعديل السلوك يحتاج إلى صبر ومجهود .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية