الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الوقت والمقاومة

السلام عليكم

انا فتاه ثلاثينيه اعانى من حالة اكتئاب حاد وذلك مذ حوالي خمس شهور بسبب فسخ خطوبتي وحالتي كل مره تزداد سوء بكاء يومي وقلق وتوتر مستمر وحاله اختناق احيانا وكبت شديد والتفكير المستمر واحساس بالذنب يقض مضجعي ، المشكله اني اجاهد نفسي لكي انسي ولكن دون جدوي واخاف ان تطورت حالتي من عدم تمكني من مجاراة الحياه لاني لم اعد اشعر باي رغبه فيها وكرهت كل الاشياء التي كنت احبها سابقا وليس لدي اي مقدره علي الخوض في اي موضوع يتحدث عن الماضي ولا عن المستقبل ، اسفه ان اطلت عليكم ، اذا كان منكم من لديه استعداد ان يساعدني اتمني ان يراسلني علي الايميل لان عندي الكثير من الاستفسارات وامر بكثير من الحالات لا اجد لها تفسير ارجوكم لا تبخلوا علي بالمساعده لاني في حاله يرثي لها والله لا يضيع اجر من احسن عمله وجزاكم الله عني الف خير.

الصدمات العاطفية ..

لا شىء يتغلب عليها إلا الوقت والمقاومة ، ولا أعنى بالوقت إنتظار مروره وإنما الإنتاج فيه، أن يمر هذا الوقت بشكل مختلف ، فتمر عليك كل لحظة فى عمل شىء هام ، وقد لا يكون هذا العمل جديد عليك وإنما هو عملك الحالى مثلا ، إلا أن تغيير نظرتك لقيمة عملك وفائدته ونفعه للآخرين والإقتناع من داخلك بذلك سيجعل ذهابك لعملك يوميا ليس عمل روتينى بل سيجعلك تمضين أيام الأجازات على مضض وتحبين بل وتحتاجين الرجوع للعمل وإنقضاء الإجازة . وإن كان العمل من أهم وأول ما يجب أن تحافظى عليه وتهتمى به لأنه السبيل لإشغالك عن التفكير المستمر فى أحزانك بأى قدر ، إلا أن هناك أمورا أخرى يمكن أن تشغلك عن هذه الأحزان منها : الصداقات – الخروج مع الأهل والأصدقاء – التحدث إلى الأشخاص المقربين – الصلاة والدعاء – مساعدة المحتاجين – تفريج الكرب عن المكروبين ، وإن لم يكن كل ذلك فالأقرب إلى قلبك والأيسر لك من هذه البدائل ، فإبدئى بالمقاومة من أجل تغيير حالتك وحياتك لأفضل وإن لم تستطيعى ووجدت أن حياتك تتوقف فإذهبى لطبيب نفسى وتأكدى أنه سيساعدك على تجاوز ما تعانين منه .


 إضطراب الشخصية الوسواسية

السلام عليكم

مشكلتي هي ان  زوجي غير صريح  معي واموره الشخصيه دائما مجهوله واموره الماديه كمان مابعرف اى شيء عن حياته الا من اهله او من الناس واذا واجهتو بأمر معين يقوم الدنيا ويقعدها دايما حاسس حالو صح والدنيا كلها غلط وكلامه واجب التنفيذ والطاعه العمياء حتى حقيقة مرضه خباها وما رضي يعالج نفسه ولا ياخذ علاج قصدي مرض عضوي ويشعر دايما انو احنا بالبيت دايما غير صادقين معه وبنخبي او بنكذب عليه بحسو ما بيثق بالاخرين  ياريت الاقي حل انا تعبت .

الأرقب فى التشخيص ..

أن زوجك يعانى من إضطراب الشخصية الوسواسية ، وهو ليس مرضا نفسيا معضلاً بقدر ما هو مجموعة سمات شخصية فى الشخص المضطرب غير مريحة للآخرين فى التعامل معه ، حيث يصبح التعامل معه شديد التوتر لأنه لا يثق فى أحد إلا فى نفسه وكما يقال عندما يستيقظ من النوم " يعد أصابع يده " وهذه الشخصيات يكون التعامل معها شديد الصعوبة إلا أنه ليس مستحيلاً ، وبالتعرف على طباعهم والتعود عليها بمرور الوقت تقل حدة هذه الطباع فى تأثيرها على من حوله فيتعاملون معه بشكل أهدأ . ومثل هذه الشخصيات فى أقرب الأقربين فقط وحتى أقرب الناس لهم لا يثقون فيهم بسهولة بل بعد فترة من الوقت ليست بالقصيرة فى التعامل معهم . 

وما يمكنك القيام به .. أن تتعلمى كيف تتعاملين معه بهدوء ، وألا تسألينه عما يريد إخفائه ، بل تبدى عدم إهتمامك ، خاصة بمادياته ، وإلى أن يطمئن أن من حوله لا يريدون معرفة كل شىء عنه وأنه لا يطمعون فيه سيثق بك ويحدثك عما يريد وليس كل شىء أيضا ، كذلك عليك أن تبدى إهتمامك به كزوج وتوددك له والتحاور معه بهدوء ولطف من حتى يشعر معكم بالأمان ويتحدث معكم .


 الخوف من الأمراض

السلام عليكم  

انا مشكلتي تكمن في خوفي من الامراض وخصوصا السرطان اعاني منها من لما كنت سادس ابتدائي والان عمري 18سنه وهذه الايام اخذنا في الجامعه عن سرطان الثدي وطرق الكشف المبكر ومن ذلك اليوم اكشف على واحس انه فيه حاجه وارمه تحت الابط واقول لامي عليها تقولي اذا حاسه في شيء روحي للمستشفى وانا ما احب الكلمه هذي اقصد المستشفى مع اني احس بالام بس احيانا اقول هاذي وسوسه وتروح وتجي الام بس هي خفيفه هل خوفي هذا مرضي؟

نعم ..

خوفك مرضى ، فالخوف عموما هو المحرك للقلق وما ينتج عن ذلك من شعور بالتوتر وعدم الراحة ، لأنك تكونين فى حالة خوف وتوجس من حدوث مكروه فتظلين فى حالة من التفكير المستمر فى هذه الفكرة والتى تتمثل عندك فى المرض . فتخافين من الأمراض المزمنة التى يعرف عنها أنها غير قابلة للشفاء أو أ،ها تتسبب فى أضرار بالغة بجسم الإنسان .

وعموما فهذا النوع من المخاوف يمكن علاجه بأى من العلاج الدوائى أو السلوكى ، وخطوة من خطوات العلاج المنطقى أن تذهبى لعمل فحص على ثدييك وتتأكدى بنفسك من الطبيبة أنك لا تعانين من سرطان الثدى ، وخطوة أخرى هى أن تقرئى المزيد عن هذا المرض لتتعلمى معلومات اكثر دقة تستخدم فى التشخيص ، وأن تشخيص سرطان الثدى ليس بهذه السهولة ، فالثدى مكون من عضلة حولها دهون ومن لا يعلم ذلك وحاول إستخدام هذا التشخيص البسيط مثلك سيتخيل للوهلة الأولى عندما يتحسس هذه العضلة أنها ورم وهى ليست كذلك ، وإن إستمر معك الخوف بعد أن تقومى بهاتين الخطوتين إذا لا مفر من إستشارة طبيب نفسى لتحصلى على علاج مناسب للقلق ، علما بأنه من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج ، وغالبا لا يستغرق علاجه الكثير من الوقت خاصة إن كان العلاج فى بدايات الأعراض .


 المشاركة فى تدريب جماعى

السلام عليكم  

لدي مشكلة قد لا تكون كبيرة لكنها بالنسبة لي هامة هو أنني كنت صغيراً كان يحدث لي  تسرع في القلب عندما أركض فكنت لا ألعب الكرة أبداً وفيما بعد عملت قثطرة قلبية حتى شفيت منها والحمد لله والآن أنا أصبحت عمري 22 سنة ومشكلتي هي أنني عندما أذهب لألعب الكرة مع رفاقي أو أقربائي أشعر بشيء نفسي يمنعني من اللعب بشكل جيد مع أنني ألعب بشكل ممتاز إذا كنت لوحدي أما في الملعب ومع رفاقي فأشعر وكأنني صغير لا أعرف شيئاً فماذا أفعل .

أبسط ما يمكنك القيام به ..

أن تذهب للمشاركة فى تدريب جماعى فى أى مركز شباب قريب منك ، فالتدريب على ما تخاف منه سيقلل من مخاوفك ويكسبك الثقة فى نفسك وفى أدائك بمرور الوقت ، وسيجعل لك خبرة ممتعة وناجحة تتحدث فيها مع اصدقائك ليعلموا أنك لست أقل منهم مهارة ، بل أنك تنمى مهارتك بالتدريب المنظم على يد مدرب وفى فريق .

فالفكرة فى عدم قدرتك اللعب مع أصدقائك هى عدم شعورك بالثقة بشكل كافى مما يجعلك تخاف من تقييمهم لك ومن نقدهم للعبك لأنك لا تثق فى أداءك وتشعر أنهم أفضل وأن أداءك مقارنة بهم سيجلب لك السخرية ، وحتى تتجاوز هذه المخاوف يجب أن تتقبل النقد بالضحك وبالتعلم من الأخطاء ، المهم ألا تنسحب من اللعب معهم ، لأن هذا الإنسحاب لن يجعل لك أى مساحة بينهم ، وغالبا ستجد منهم من هو أقل منك مهارة لكنه يتقبل الأمر بمرونة ولا يفعل مثلما تفعل وينسحب . وتأكد أنه بإستمرار لعبك معهم حتى وإن كان أداءك سيئا ستكتسب الثقة والجرأة وستقل مخاوفك من أصدقاءك ولن يفرق معك تقيمهم لك.


 التمرد والإندفاع

السلام عليكم  

ابنتى عمرها 15 سنة تكذب وتستخدم المكياج وهى ذاهبة الى المدرسة وتقيم علاقات عاطفية واشترت شفرة تليفون بدون علمى تصلى عندما نقول لها صلى منطوية على نفسها وانا خايف عليها من العلاقات مع العلم ان هناك شاب يريد ان يحضر اهله رسميا مع ان عمرها صغير يريد ان يخطبها فقط وهو شاب ممتاز ماذا افعل انا خايف على سمعتى بين الناس مع العلم انى مهندس اى متعلم ارشدونى ، وشكرا .

سمة هذه المرحلة ..

التمرد والخروج على كل ما هو مألوف ، والإندفاع بتخبط فى كل إتجاه ، ولا شك أن هذه التغيرات يسبقها أساليب تنشئة ينقصها شىء هام يختلف من بيت لآخر ، فالمراهق أو المراهقة الذى يتربى على الحوار والمشاركة وتحمل المسئولية وأن يكون شخصية منتجة ، ويعيش مع أسرته كل ما يمر بها لحظة بلحظة غالبا ما نجده يمر بهذه المرحلة بشكل أفضل ، وهذا يوضح لنا بعض الأسباب التى تؤدى إلى مشاكل فى هذه المرحلة ، فمبنتهى البساطة عندما يشعر المراهق مع أهله بالإحتواء والحب وأن وجوده ذا قيمة وأنه مستغل بشكل جيد يقوم بأمور هامة فى حياته وفى حياة من حوله ، وعندما يتحدث معه أبواه بإهتمام وبدون تقليل من شأنه يشعر أنه شخص مسئول ، وتبدأ مسئوليته هذه عن تصرفاته أمام أهله وأمام ربه ، فتحدث والدتها معها بدون توجيه وبدون اسئلة وتقربها منها كأن تسطحبها معها فى زياراتها العائلية وأن تأخذا رأيها فى أمور حياتكم ، وتتناقشا معها فى شئون المنزل وفى أمور دينية وإجتماعية بشكل عام من شأنها أن يكسبها قدر من العقلانية فى التفكير والسلوك لأنها ستشعر بقيمتها وأنها تستطيع القيام بأمور هامة فى حياتها وأن ما تفعله أمور صغيرة لا تفعلها شخصية ناضجة يثق فيها الآخرون . كذلك إشغل إبنتك فى أنشطة ومهارات كثيرة تنمى شخصيتها وتكون هذه الأنشطة تحت إشرافك وإشراف والدتها وشجعاها على التقدم والتميز فى هذه المهارت وفى حياتها عموما وشاركوها إهتماماتها بقدر ما فإن كانت تهتم مثلا بالموضة ما امانع أن تتحدث والدتها معها عن هذه الأشياء وأى شىء آخر تجدون أنها تهتم به على سبيل التودد لها ، بل وأن تحضر لها والدتها مجلات عن الموضة ، وشيئا فشيئا مجلات عن أزياء المحجبات الحديثة وهكذا . حتى تشعر بأن والدتها قريبة منها ويمكنها أن تثق بها وتتحدث معها فى أى شىء ، وعلى الأم هنا أن تتقبل أى شىء تتحدث فى إبنتها بهدوء أياً كان وتتناقش معها بدون ملل وبدون غضب .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية