الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الخوف من الإدمان

السلام عليكم

مشكلتي تتخلص في اني قبل أربع او خمس سنين تعالجت من الرهاب الاجتماعي بعقار سبراليكس وقد تطورت كثيراً وانحلت كثير من مشاكلي لكني بعد فترة تركت الدواء من تلقاء نفسي وواجهت صعوبات كثيرة في النوم ثم ذهبت للطبيب واعاد لي السبراليكس مرة اخرى مع ريميرون واستقرت حالتي فترة ثم تطورت الحالة الى القلق الشديد وعدم القدرة نهائياً على النوم ثم وصف لي الدكتور اضافة الى تلك الادوية ايفكسر (سبراليكس حبه صباحاً - ريميرون نصف حبه مساءاً - ايفكسر - حبه ممتد المفعول مساءاً) ولكن حالتي لم تتحسن فانا طول وقتي قلق ونبضات قلبي متسارعة بشكل عجيب ولم تنحل مشاكلي ثم وصف لي الدكتور ليكسوتانيل حبه مساءا واعطاني ايضاً تروكسال عند الحاجة فقط اي عدم القدرة على النوم باستخدام العقارات السابق ذكرها وانا قرات عن ليكسوتانيل وتروكسال وانها ادوية ادمانية وانا خائف منها لكن كيف تستقر حالتي بدون استخدام العقارين الادمانيين بعقارات غير ادمانية ؟؟ لقد وصل الحال بي إلى انه لا يمكن الشفاء تماماً مما اعاني منه واخاف ان يصل الحال بي الى القنوط من رحمة الله واستغفر الله العظيم ولكم جزيل الشكر

الإدمان يحدث نتيجة الإستخدام الخاطىء للدواء ..

وطالما أن الطبيب هو الذى وصف هذا الدواء فلا تخشى من إدمانه طالما انك تتبع تعليمات الطبيب بدقة وكذلك ما وصفه لك من جرعة دوائية محددة فى وقت محدد ، لذا لا داعى إطلاقا للقلق ، كما أن البدائل الدوائية متاحة بالفعل ويمكنك مناقشة طبيبك فى ذلك إلا أنه بالتأكيد يعلم الأفضل لك والأكثر ملائمة لحالتك

وحتى لا تتعرض للموقف الذى تعرضت له من قبل وهو تدهور الحالة نتيجة التوقف التلقائى عن الدواء ، فلا توقفه هذه المرة إلا بإستشارة طبيبك وإصبر على نتيجة الدواء .

ومنعا للتوتر يفضل عدم قراءة نشرات الدواء بشرط أن تكون قد وصفت حالتك بمنتهى الدقة للطبيب المعالج وما إذا كنت تعانى من أية أمراض أخرى أو تتناول أى أدوية أخرى سواء بشكل منتظم أو غير منتظم .

شفيت وعفيت بإذن الله .


الخبرة واساليب التنشئة

السلام عليكم

انا عمري 15 سنه ومشكلتي تختلف عن باقي البنات اللي في عمري ، وهي انا اخاف من التواجد مع رجل لأي من الاسباب سواء اكان عامل في محل ملابس او بائع في مطعم او اي رجل عادي، ففي حين تواجدي مع رجل اشعر بالقلق والخوف واحاول بسرعه ان انهي اي محادثة ودائما احاول عدم التقرب من اي رجل، ودائما اهلي وامي ينبهونني ويقولون لي انى عندما اتواجد بالقرب من رجل يتغير لون وجهي الى احمر واكون متصلبه وراسي ينخفض للارض ولا احاول ان ارفع نظري من على الارض ، وانا دائما عندما اتكلم مع اي رجل لأي سبب كان سواء اكان بائع احاول تغير صوتي واغلظه حتى لا يرتاح الرجل من سماع صوتي ولا يكثر من الحديث معي، وكثيرا ما يحدث مع بنات في عمري من مضايقات من الشباب او معاكسات فعندما اتعرض لهذه الاحداث اشعر بالخوف الشديد واحاول الخروج من المكان الذي انا فيه ولا اشعر بالراحه وابدأ بالتفكير والقلق وكثيرا ما اشعر بالبكاء في مثل هذه الحالات، فهل هذا أمر طبيعي لمن هم في سني ؟

كما تربيت ..

 تتعاملين ، فإما أنك تربيت على نظام صارم فى قواعده الخاصة بالتعامل مع الذكور عموما وإما أنك مررت بتجربة أو موقف قد شكل لديك هذا الخوف الشديد من الرجال مما أثر تعاملاتك مع أى ذكر أيا كان وبالطبع لديك التفاصيل .. ولا يشترط أن تكونى أنت من عايشت هذه التجربة بنفسك فربما إنتقلت لك من أهلك أو إحدى ضديقاتك أو عن طريق وسائل الإعلام فتكون هذا الخوف بداخلك .

وعلى الرغم من أن بعض المراهقات يخجلن لدرجة تعوق تعاملاتهم فى هذه السن وقد يستمر معهم هذا الخجل إلى مراحل متقدمة إلا أنه لايصل إلى هذه الدرجة إلا إذا دعمته عوامل أخرى كما سبق أن ذكرنا كأساليب التنشئة الصارمة فى البيئات الشرقية والتى تخاف على الفتاة إلى درجة قد تضر بها خاصة إذا كان هذا الخوف بلا وعى كافى .وأيضا التجارب والمواقف الشخصية التى تؤكد على الفكرة وهى الخوف من الرجال وعدم الشعور بالأمان فى تواجدهم أو بالقرب منهم .

وليس من شك فى أن أساليب التنشئة الصارمة خاصة فى البيئات العربية سببا وراء معاناة البعض من فتياتنا بالرهاب الإجتماعى وهو أحد أعراض القلق النفسى وتظهر أعراضه فى المواقف الإجتماعية التى تشعر فيها الفتاة أنها موضع تقييم أو تهديد من الطرف الآخر وتشعر كما لو أن الآخر يلاحظ كل تصرفاتها خاصة فى مرحلة المراهقة نظرا لما تتسم به هذه المرحلة من حساسية مفرطة للمواقف والأشخاص والموضوعات المحيطة بالمراهقين ونظرا لقلة خبرتهم فى الحياة بشكل عام .

لذلك ..

فالأمور تتغير بمرور الوقت ولا أعنى بتغيرها الجرأة الشديدة فى التعامل مع الرجال بعيدا عن ما وصانا به ديينا من حياء وأدب ولكن أعنى الجرأة الواعية الذكية فى التعامل مع الأشخاص عموما رجال ونساء وهذا لا يأتى إلا بالخبرة والثقافة ومراعاة حدود الله فى تعاملاتنا مع الآخرين .


 حديثى الزواج

السلام عليكم

مشكلتي قبل 12سنه من بداية زواجي كنت أخاف من الجماع فى ليلة الزفاف فهى لم تحدث لأنني كنت أتخيل الألم الشديد وتحمل زوجي معاناتي7 سنوات بين كلام وتهدئه ودخلت فى الموضوع طبيبه نسائية وعملت عملية إزالة غشاء البكاره ، وتخيل لى بأني سأمارس حياتي طبيعي لكن هذا لم يحصل رغم إزالة غشاء البكارة من خلال عملية جراحية أى بنج وتخدير كامل والخوف موجود دائما نحاول وأحاول أن أبعد الخوف بالملاطفة والمداعبه قبل الجماع لكن لا فائدة رغم حب زوجي الشديد لى وحبي له بدأت المشاكل تسيطر على حياتنا الزوجية ومن أتفه الأسباب نتعارك ، إلي أن طلبت منه أن يتزوج وننفصل بهدوء رغم حبنا لبعض وبعد معاناة حصل الإنفصال والطلاق وهو تزوج وعنده أطفال الآن أما أنا فكنت عازفه عن الزواج فتره وكنت أفكر فى مشكلتي دائما لكن فى الآخر قلت ممكن تنحل مع زوج آخر وأعيش حياتي طبيعي بعد طلاقى بأربع سنوات تزوجت بزوج طيب لايقل عن زوجي السابق طيبه بل يفوقه وأخبرته بمشكلتي قبل الزواج وتفهم الوضع وقال إن شاء الله نحلها معا تزوجنا وحاولت لكن لم تنفع محاولاتي إلي أن ذهبنا إلى دكتورة نفسية لكن مع الأسف الشديد لم يحصل أى شي لنا الآن سنة وزوجي بدأ يمل من وضعي وأنا تعبت لدرجه كبيرة لكن أحاول أن أظهر بمظهر القوى دائما ولا أريد الطلاق ثانية لأنني كبرت وأريد الإستقرار والحياة الهادئة المطمئنة أفيدوني جزاكم الله كل خير.

ولما لا ..

تستشيرى طبيبة أو طبيب آخر ، ما الذى يمنعك ، الحل ليس بهذا القدر من الصعوبة وليس مستحيلا ، فإما أن ما ذهبت لهن من طبيبات لسن على درجة من الكفاءة تؤهلهن للقيام بالتشخيص المناسب وبالتالى وصف الدواء المناسب وإما أنك لم تستطيعى توصيل الأمر لأى منهن كما هو فى الواقع وبتفاصيله . وأعتقد أنك لم تقدرى على إعطاء صورة دقيقة عن معاناتك ولم تتمكن إحدى الطبيبات من العلاج أيضا . لأن الأمر أيسر من أن يظل طوال هذه السنوات بدون علاج صحيح أن العلاج سيحتاج لبعض الوقت ولكن ليس لأكثر من عام بل ربما أقل إن توفر الوعى الكافى والقدرة على مقاومة الخوف وإتفق كلا الزوجان على تكرار المحاولة بدون يأس .

لذا .. لا حرج من إستشارة طبيبة أخرى أو حتى طبيب يصف له زوجك المشكلة بدقة حتى يستطيع وصف العلاج المناسب ولا حرج أيضا فى البحث عن طبيب أو طبيبة خارج البلاد ذو سمعة طيبة فى مجال الطب النفسى .


 المزاج الإكتئابى قد يكون سمة

السلام عليكم

المشكله الرئيسيه بالنسبه لي هي  :احس اني حزين ودايم مكتوم احب احزن احب اتذكر اشياء محزنه دائما اسوي تمثيليه في مخي على اشياء حزينه تخليني ابكي انا ابغي ابكي وماعرف ليش اقعد لحالي ساكت وافكر في اشياء تخليني ابكي اتخيل مثلا انه ابوي مات قطتي ماتت عشان ابكي ضيق مزمن حزن ما احس بشي عمي مات عادي عندي مابكيت ما احس انه شي صار عم امي مات ماعندي مشكله مالي خلق اعمل شي ، معنوياتي منخفضه ما احس اني سعيد مع انه مافي شي يخليني احزن ، ماعندي حيويه انام كثير واحيانا اقعد عند الفجر ويكون نومي قليل ، اكل بنهم شديد خامل ، بسرعه اتحطم، لما ابغي اعمل اشياء انا احبها وانا في طريقي عشان اعملها اغير راي وانتكس ، احيانا قبل النوم اقعد ساعات افكر دايما متوتر اظافري صارت قبيحه ما أركز في الكلام اللي انا اقوله وانسى كثير واحيانا مااذكر ايش تغديت امس اذا انفتح حوار مع ناس مالي خلق ارد عليمهم اقولهم ماادري ما ابرر نفسي لهم مالي خلق ما اعندي اصدقاء كثار ماابي اكون صداقات مابي اطلع من البيت انطوائي قاعد بالغرفه طول اليوم ماشوف اهلي الا قليل ماابي اشوفهم اصلا كثير ما علي منهم اكل لحالي مااطالع تلفزيون على هالحاله تقريبا سنتين المهم ارجوكم كيف اعرف انه الرد اللي راح اقراه بيكون مخصص لمشكلتي .

المزاج الإكتئابى ..

إما أن يكون سمة من سمات شخصية الفرد وهى غالبا سمة مكتسبة بحكم عوامل التنشئة والظروف البيئية المحيطة بالشخص بكل أبعادها فهو فى حالة دائمة من التفكير والعمل والإجتهاد والمجاهدة من أجل كل شىء فلا يهنأ ولا يتاح وحتى إن فرغ من عمله لا يشعر بالسعادة فهو فى حالة ضغط نفسى مستمر لذا لا يشعر بسعادة والشخص ذو المزاج الإكتئابى متشائم بشكل كبير .

والأمر الثانى أن تكون هذه الأعراض إشارة إلى معاناتك بالفعل من أحد أنواع الإكتئاب وهو أقلهم حدة يطلق عليه إسم عسر المزاج وهو عبارة عن أعراض مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الإنسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة فى الحياة وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب شديدة .

وأخيرا وإن أحدثت هذه الأعراض عائقا لك عن ممارسة حياتك والقيام بمهامك اليومية إذا فهو إكتئاب ويجب طلب العلاج الدوائى بإستشارة طبيب نفسى . وليس من حرج أو خوف فى الأمر فالطبيب النفسى كأى طبيب آخر وفرصة شفاء عسر المزاج أو الإكتئاب ممتازة إذا ما سعى الشخص لعلاجها ولم يترك الأعراض حتى تتفاقم .


 وساوس الطهارة

السلام عليكم

لقد شجعتموني كثيرا على كتابة ما بداخلي من الهم وحزني من هذا الوسواس لقد اتعبني كثيرا وخاصة في أمور الطهاره وبالاخص في هذا شهر رمضان ، وغيرها من تكرار بعض الكلمات التي تدور في بالي وارجو منكم تشخيص حالتي فقد تعبت وزادت حالتي سوء مع مرور الوقت ، وجزاكم الله الف خير.

الإرهاق الذهنى ..

نتيجة منطقية للوسواس سواء كانت الوساوس فى صورة أفكار أو أفعال قهرية كإعادة الوضوء أو أى عمل يكرره الشخص بشكل قهرى ، والإرهاق ينتج من كثرة الإنشغال بالوساوس وكذلك من محاولات الشخص المستمرة فى التخلص منها ومع ذلك عدم نجاح أغلب هذه المحاولات مما يصيبه بإرهاق نفسى وذهنى غيرعادى يؤثر على الكثير من أنشطته وعلاقاته فيتأثر آداؤه بشكل عام ..

فما تعانى منه هو الوسواس القهرى وهو نوع من التفكير - غير المعقول وغير المفيد - الذى يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعى والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو كلمات كفر فى ذهن المريض ، وقد تحدث درجة خفيفة من هذه الأفكار عند كل إنسان فترة من فترات حياته، ولكن الوسواس القهرى يتدخل ويؤثر فى حياة الفرد وأعماله الاعتيادية وقد يعيقه تماما عن العمل .

والوسيلة الأكثر فعالية في وقف الوساوس هي وقف الأعمال القهرية. فعندما يتوقف المرء عن القيام بالأعمال القهرية ، فإن الوساوس تقوى في البداية مع زيادة الإحساس بالقلق ، ولكن مع مرور الوقت تقل قوتها وتصبح اقل إحداثا للقلق .

ويتمثل علاج الوسواس القهرى المتمثل فى العلاج الدوائى والعلاج السلوكى الذى يدعم نتائج العلاج الدوائى.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية