الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الخوف طاقة القلق

السلام عليكم  

انا فتاة متزوجة ابلغ من العمر25 سنة تعرضت لضغوط كبيرة وكان عبء اسرتي ملقى علي وحدي حيث تعرض زوجي للسجن لانتمائه السياسي عند الاحتلال وتعرض للتعذيب الشديد وهنا بدات معاناتي عندما رايت حالته التي لا استطيع نسيانها اصبحت اشعر باعراض اريد تفسيرا لها من فضلكم وهي: ضيق في التنفس ، اشعر في صدري شعور كالذي يهوي من مكان عالي ، رجفة في الاطراف ، عصبية شديدة ، خوف لا اعرف مصدره ومن ماذا ، اشعر وكان شيء يضغط على صدري ، دائما اشعر بغربة تجاه زوجي واولادي وبيتي علما ان هذه الاعراض لا تكون باستمرار.. لكن في الاونة الاخيرة بدات تزداد ، هذه الاعراض اشعر بها ما يقارب 11 شهر اجريت فحص للغدة الدرقية ولكن النتيجة كانت جيدة ولا مشاكل ، مع الاحترام .

الخوف ..

هو المحرك للقلق بجميع أعراضه ، وهو إما خوف مرضى بلا مبرر وإما خوف نتيجة خبرات مخيفة ، وكلاهما يثير مشاعر التوتر وعدم الإرتياح ومن ثم يكون القلق ، والقلق عادة ما يكون مصاحب بأعراض أخرى كثيرة منها ما هو نفسى وما هو جسدى مثل توتر – شعور بعد الإرتياح – أفكار متسلطة – أحلام مزعجة – صعوبة النوم ، وقد يظهر إلى جانب ذلك فى صورة إضطرابات عضوية مثل الصداع القولون – زيادة ضربات القلب – صعوبة التنفس وسواء كانت هذه الأعراض أو تلك أو كلاهما معا فهو فى النهاية إضطراب القلق النفسى ، وهذه الأعراض لا تكون مستمرة لدى بعض الأشخاص وذلك لأنها تأتى فى صورة نوبات من وقت لآخر .

ويستجيب القلق النفسى للعلاج بشكل ممتاز سواء كان العلاج دوائيا أم سلوكيا لذا ينبغى السعى لطلب العلاج وإن لم يكن فعلى من يعانون من القلق محاولة التفكير فى أمور حياتهم بشكل مختلف ، وتغيير معظم أفكارهم المثيرة للقلق فى المواقف المختلفة بأفكار تبعث الراحة والطمأنينة فى نفوسهم ، وأن يشغلوا أنفسهم بأى عمل يمكنهم القيام به .


 التدريب

السلام عليكم  

تحية طيبة وبعد اريد ان اشكركم على هذه الخدمة الجيدة لتى لا تقدر بمال

 لا استطيع ان اقول انا ما اشعر بة مرض ام لا فكل تصرفاتى تتميز بالسرعة اكل بسرعة حتى انى اصلى بسرعة وحاولت كثيرا انا ابطئ صلاتى ولكنى ارجع لما كنت عليه وافشل امشى بسرعة اتحدث بسرعة وكذلك انفعلاتى تكون سريعة دائما صوتى عالى عندما اشعر اننى متضايقة صوتى يعلى واتنرفز بسرعة ليس عندى طاقة لفعل اى شئ ودائما ما اخطئ بسبب سرعتى وهذه السرعة تسبب لى مشاكل مع والدى لانهما يوصفانى دائما بانى متسرعة فى كل تصرفاتى وهذا يضايقنى وكذلك تفكيرى مشتت حينما اريد ان احضر شئ من المطبخ عندما اصل للمطبخ انسى ما كنت اريد ان احضرة وحينما يطلب منى والدى ان اسقية ماء احضر الماء واعطية لوالدتى ويتكرر هذا الموقف كثيرا مما يجعل اهلى يسخروا منى فاريد انا اعرف وصف هذا وهل لة علاج اما لا مع العلم انى حاولت كثيرا تغيير ذلك ولكن فشلت فما الحل وشكرا لكم .

أولا يجب التفرقة ..

بين السرعة والتسرع والتوتر الذى قد يتسبب فى التسرع ، فالسرعة فقط لها يمكن التغلب عليها بالتدريب ، أما التسرع نتيجة توتر فهو يحتاج إلى علاج وذلك يتطلب معرفة سبب التوتر وإزالته وقد يتطلب الأمر علاجا دوائيا إن تم تشخيص هذه الحالة من التوتر على أنها قلق .

وبالرجوع إلى السرعة فى إصدار السلوك نجد أنها غالبا تكون نتيجة سرعة التفكير سواء خاطىء أم لا ، وغالبا يكون خاطىء ، وعموما يمكن التغلب عليها بالتدريب على التحكم التدريجى فى تدفق الأفكار على الذهن وبالتالى فى ردود الفعل السلوكية . ويتطلب الأمر تخطيط وتركيز وقد تحتاجين إلى مساعدة خارجية بدون علاج دوائى وإنما فقط مساعدة فى وضع هذه الخطة ومتابعتها حتى تستقر حالتك بشكل عام

فمثلا ..

·   المسافة التى تقطعينها من المنزل إلى أقرب سوبر ماركت لمنزلك هى ثلاث دقائق ، تحكمى فى نفسك وراقبى ساعتك أن تصلى فى خمس دقائق .

·   عندما تتحدثين إلى والدتك أو أى من أفراد اسرتك إنتبهى جيدا فى معدل كلامك وعندما تجدين نفسك تسرعين فى الحديث توقفى وخذى نفسا عميقا وواصلى حديثك وهكذا ، كما يمكنك أن تطلبى من والدتك أو أحد أخوتك أن يشيرون لك لتنتبهى إن أسرعت فى الحديث .

·     عندما تفكرين فى أمر ما ، لا تنتقلى إلى أمر آخر إلا بعد الإنتهاء من الأول ، لأن هذا أحد أسباب التشتيت .

·     لا بأس من أن تكررى ما عليك القيام به فى سرك حتى لا تنسيه إلى أن تقومى به .

وعموما إن لم تستطيعى التحكم فى الأمر وحدك يمكنك الإستعانة بأحد الأخصائيين النفسيين بمراكز الإرشاد النفسى ليضع لك خطة علاجية .


 الحالة النفسية و مناعة مرضى السكر

السلام عليكم   

انا انسان ابلغ من العمر 28 سنة وقد اصبت بمرض السكري من 7 سنوات وتزوجت منذ سنة واقوم بواجباتي الزوجية تقريبا وتكون هناك انخفاضات في معدل السكر احياناً عندما اريد ان اجامع زوجتي فاحرج احياناً واكتئب احياناً وصرت على زوجتي عصبي من دون سبب وهي معي غاية في الاحترام والحنان ولا تحاول ان تحسسني اني مريض او شي من هذا القبيل ولكن باطن عقلي يقول لي غير ذلك احس انه تجاملني حتى لا اشعر بالاحباط واحيانا احس بانها تقارن بيني وبين احداً قبلي ما عاذ الله واحيانا يقتلني الشك فيها ولا اثق بها والله اني في حالة نفسية صعبة جداً وبدات افقد الثقة في نفسي واخر مرة تشاجرت اناو هي على سبب تافه واسمعتها من الكلام ما يؤذي القلب وجدت نفسي انقض عليها واقول لها انا افضل منكي وانتي لا تشبعين عيني وهناك من هو افضل واجمل منك ويعلم الله ليس في قلبي من هو اجمل منها وهي محبوبتي الغالية ولا اريد ان اخسرها واخسر حياتي بسبب هذه الترهات والافكار السلبية ماذا افعل افيدوني جزاكم الله كل الخير وسالجا لربي قبلكم ولكن اننا نسأل اهل العلم ارجوكم جاوبوني في اقرب وقت والله احس حياتي تتدهور ، شكراً لكم واسف لاطالتي .

الحالة النفسية ..

أهم عامل لنجاح أى علاج لأى مرض ، وأى تدهور أو خلل يحدث فيها يقلل كفاءة الجهاز المناعى فيصبح الجسم سهل المنال لأى مرض ، ونفس الحال ينطبق على مرض السكر ورغم ما يعرف عنه بأنه مرض المضاعفات وكذا وكذا ، إلا أن أمرا حقيقيا وواقعا لا يمكن إنكاره أن الكثير من مرضى السكر يتغلبون عليه بأمرين الأول الإلتزام بنوعية الأطعمة وكمياتها فى المستوى المطلوب ، والثانى محاولة تجاهله والتكيف معه فهو مرض إن أحسنا التعامل معه لن يضر وإن أسأنا له يسيىء لنا .

ولأن بداية المقاومة تبدأ من العقل لذلك يجب أن تهدأ وتفكر فى إحترام زوجتك لك وحبها ، وكيف أنك تقابل كل هذا بهذه العصبية والتوتر ، وكيف سيكون حالك وحالها إن غيرت تفكيرك ونظرت لمحاسنها وحمدت الله على أنها بهذه الأخلاق ، ستجد نفسك سعيدا ولست مكتئبا وتباعا ستتحسن حالتك النفسية . أى أنك يجب أن تتقبل الأمر على مستوى الذهن وتتعامل مع مميزات زوجتك ومع القدر الذى تحققه من السعادة معها ورضاك عن ذلك سيجلب لك مزيدا من الثقة والرضا . هذا من جانب والآخر أنه يمكنك المتابعة مع طبيب فقط لتنظيم السكر و طبيب جلدية وتناسلية كمحاولة للتغلب على أية متاعب تواجهها .


 الدعم والتدريب

السلام عليكم   

انا ام لولدين وبنت ، البنت رقم 2 ولدت 7 اشهر حدث لها اثناء الولادة نقص فى الاكسجين فى المخ لمدة ثوانى مما ادى الى اضطراب فى الجهاز الحركى بالمخ وكان وزنها 1600 جرام ادى ذلك الى خلل فى الحركة عرضتها على اطباء كثيريين وقمت بعمل علاج طبيعى لها حتى استطاعت الوقوف ثم المشى ولكن بطرقة غير طبيعية , وكان تشخيص حالتها انه يوجد ضعف فى عضلات الفخد و قصر فى عضلات الحوض , هى الان سنها 23 سنة ومشكلتها مع انها تستيطيع المشى لكن ليس بنسبة 100 % انها تخاف تمشى فى الشارع وحدها خوفا من الوقوع او ان تنزل على السلم الا بسند او لن تطلع على السلم الا بسند خوفا من الوقوع , كل الاطباء قالوا لى انها عضلتها اصبحت قوبة لكن خوفها هو الذى مسبب لها ذللك ، عندما اصر معها ان تفعل حركة معينة طبيعية مثلا كالوقوف من جلوس الارض وحدها بدون سند واشجعها على ذلك تقف وبدون سند لكن هى اخذت ان تكون كل حركاتها بمساعدة  ماذا افعل معها افيدونى جزاكم الله عنا كل خير  .

مزيدا من الدعم ..

النفسى والتدريب سواء بجلسات علاج طبيعى أخرى أو بممارسة رياضة بسيطة ، سيمكنها بإذن الله من التخلص من هذه المخاوف ، لأنه يزيد من رضاها وثقتها بنفسها ، فالتحفيز المستمر بالتركيز على قدرتها وإمكاناتها مع الوقت من شأنه أن يدفعها للحركة شيئا فشيئا .

كذلك من الممكن إلحاقها بأى من مراكز التنمية البشرية ، فهى من جانب ستضطرها للخروج ومن جانب آخر ستساعدها على بناء تفكير إيجابى وشخصية إيجابية لا تنظر لأوجه القصور فقط ، وإنما تتفاعل بما لديها من مميزات .  

وفى حال عدم النجاح فى ذلك – لا قدر الله – لا حرج من التوجه لمركز إرشاد نفسى أو مستشفى طب نفسى للحصول على جلسات علاج سلوكى ، مثل هذه الجلسات تساعد الأشخاص على التفكير بشكل مختلف وبالتالى التفاعل فى الحياة بشكل أفضل .


الخوف

السلام عليكم    

انا طالبة بكلية من كليات القمة وعمري 19 عام انا من 6 شهور وانا بعاني من خوف وقلق من الكبر في السن والعجز والشيخوخة والموت مع اني مازلت صغيرة ومقتنعة جدا بكدا وكمان ماما انا متعلقة بيها جدا وبحبها وبخاف تموت وحاسة انها ماخدتش حقها من الدنيا لان بابا تركها من 15 سنة تقريبا وسافر ومابيسالش فينا خالص انا عايزة اموت وانا صغيرة في السن وعايزة اموت قبل اي حد بحبه دا اللي انا حاسة بيه جدا ومسيطر عليا وتعبت جدا .

نظرة ..

على كل ما يخيف ، الموت .. فقدان للحياة أيا كانت ، السفر .. فقدان للأهل وهم جزء من الحياة ، الأشياء .. غالبا ما سيتصل الخوف منها بالتذكير بالموت وبالتالى الفقد كالخوف من الزلازل والبراكين والرعد والدماء والأماكن المرتفعة والأماكن الضيقة ، والناس .. الخوف من فقدان القيمة وضياع الذات بين ذوات الآخرين وتحقيرها منهم ، الخوف على الصحة ومن الألم .. ولفقد السعادة والراحة ، والكثير الأفكار المثيرة للخوف لأن مضمونها فقدان الحياة والأهل والإستمتاع ، حتى أن الخوف من الفرح فى حد ذاته هو خوف من الفقد فكثيرا ما نرى أشخاص فى أكثر الأوقات سعادة فى حياتهم يبكون والسبب ليس ما يقال " البكاء من كتر الفرحة " ولكن لأنهم يخافون من شدة السعادة أن يفقدوا هذه السعادة وما يصبحها من شعور بالنشوة وحب للحياة وخوف من فقدانها وتكرار وتراكم هذه المشاعر المخيفة لا محالة بمرور الوقت يصاحبه نوبات إكتئاب من حين لآخر ، وعندما تصل الأمور لهذه النقطة يجب أن تعالج علاجا دوائيا مصحوبا بجلسات علاج سلوكى والسبيل الوحيد بعد الدعاء الأخذ بالأسباب كما أمرنا الله سبحانه وتعالى والإلتزام بالعلاج إلتزاما تاما ، وقد يرى الطبيب أن الأعراض لم تصل بعد لحد ضرورة العلاج دوائيا ويكتفى بجلسات العلاج السلوكى وهى متوفرة بمراكز الإرشاد النفسى ومستشفيات الطب النفسى .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية