الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

إخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

مثل الكثيرين

السلام عليكم  

بداية انا خريجة كلية الدراسات الانسانيه قسم علم نفس وكان حلمى قبل الجامعة ان اكون طبيبة للامراض النفسية وبعدها اخترت هذا التخصص لقربه من امنيتى وتمنيت ان ابرع فى تخصصى كاخصائية نفسية وذلك بتكملة الدراسة فى هذا المجال ولكن لقلة الخبره وانعدام التوجيه التحقت بالدبلوم التربوى حيث ان التدريس مهنه احبها ايضا ولابرر لنفسى قلت ان كل مدرس يصلح ان يكون اخصائى وليس العكس و قد كان اهلى مرحبين بفكرة الدراسات التكميليه ويشجعونى وذلك بغرض ان احصل على فرصة عمل ولكن وجدت نفسى مستمتعه بالدراسه بدرجه اكبر من فترة الكليه وشعرت بانى اكتشف نفسى من جديد وبالفعل انجزت فى الدراسه بتفوق عن حب واحببت ان اكرر التجربه فالتحقت بالدبلوم المهنى قسم تربيه خاصة وبعدها التحقت بالبلوم الخدمه النفسية اكلنيكى وبدأت اشعر ان اهلى على مضض من دراستى التى يعتبرونها تقلل فرص زواجى واردت ان ابدا بعمل التمهيدى واسير فى هذا المجال ولكن منعت بدعوى اننى غير راضيه بما قسم لى وفى الاخر هتوصلى فين المهم ان هذا الكلام بدا يفقدنى الثقه فى قدراتى المزعومه السؤال هل عندى مايؤهلنى لما اتمنى وكيف اتحقق من ذلك سانتظر الرد ، اود ان اذكر انى عملت بعدة وظائف مثل التدريس واعمال السكرتاريه واثبت ذاتى وكذلك العمل التطوعى مما يشعرنى بالتميز عن الكثيرين وهذا مالا يراه اهلى بل يحسبونه غرورا عندما اقول اشعر بكونى متميزه على الرغم ان الغرور ليس من طباعى ، ماذا افعل افيدونى .

إلتحقى بعمل ..

وأكملى دراستك مثلما تريدين ، فما المانع من إقتران العمل والدراسة معا ، كثيرا ما نرى أطفالا فى سنوات الدراسة الإبتدائية والإعدادية يعملون مع أهلهم وفى المحلات والورش وهم يدرسون أيضا وبعضهم ينجح بتفوق على المستوى العلمى والشخصى . فكلا من الدراسة والعمل يصقلان الشخصية ، وإن كنت تشعرين بهذا التميز فلما لا فهذا أدعى بك أن تجتهدى فى حياتك العملية بما يتناسب وقدراتك لترتقى بكل من مستواك العلمى والعملى معا . هذا هو الإختبار الحقيقى لقدراتك والإجابة على سؤالك هى نجاحك فى العمل الذى سيثبت لك أن لديك ما يؤهلك أم لا .. ما تتميزين به حقا أم لا ..


  الرضا بالمسئوليات

السلام عليكم

انا طبيبة تزوجت بعد الامتياز مباشرة ولم اعمل بمكان يحقق لى طموحاتى الطبية وعلى الرغم من ذلك سجلت ماجستير فى القصر العينى ونجحت فى الجزء الاول ودخلت الجزء الثانى ثلاث مرات الى الان ومش عارفة انجح فقدت حماسى ومش عارفة اشوف طلبات اولادى ولا اذاكر ولا اروح الشغل الحقير الى بروحه والى ليس له علاقة بالطب بس لازم اروح عشان الفلوس ولا احضر محاضرات ومرورات فى القصر العينى عشان اخلص وانجح بقى . انا فقدت الثقة فى نفسى وفى انى اقدر ارجع زى زمان البنت الشاطرة الموس الى مفيش حاجة توقف أوصادها انا مش عارفة حتى امسك كتاب وأقرا انا تحولت من دكتورة الى ست بيت تكنس وتمسح وتطبخ وترضع وبس حاسة انى انسانة فاشلة انا مخنوقة ساعدونى اتخلص من الدائرة المغلقة الى انا فيها انا فكرت اطلق واسيبله العيال عشان اقدر ابقى دكتورة ناجحة لكنه انسان طيب و بحبه وما يستهلش انى اعمل فيه كده قولى ازاى انظم وقتى ازاى اقدر انجح فى حياتى وشغلى .

الرضا ..

أولا ، حتى تستطيعين تحمل مسئولية شىء أو شخص فيجب أن تكونى محبة لهذا الشىء أو هذا الشخص أولا وتكونى راضية عنه بمعنى أنك تقبلين وجوده فى حياتك لا بمبدأ " الأمر الواقع " ولكن لأن هذا عملك مثلا وجوده هام فى حياتك حتى وإن كان روتينيا فهو مصدر رزقك وهو سبيلك للإرتقاء حتى ولو بعد حين بمبدأ " الرضا لمن يرضى " من ناحية ومن ناحية أخرى أن من يجتهد ولو فى أبسط الأعمال لا يخزله الله بقدر إجتهاده .

أما أسرتك فلا مجال للحديث عنها بعد ما ذكرتيه " انا فكرت اطلق واسيبله العيال عشان اقدر ابقى دكتورة ناجحة لكنه انسان طيب و بحبه وما يستهلش انى اعمل فيه "

وإن كانت المشكلة فى تنظيم الوقت فمهما كانت المهام التى تشغلك يمكنك بعدها تنظيم وقتك ولأنك تريدين تحقيق طموحاتك يجب أن تتحملى بعض الصعاب فى سبيل ذلك . فقط ركزى فيما تريديه وكيف وأنت تحبين أسرتك يمكنك تحقيق أحلامك شيئا فشيئا ببعض التنظيم ..

وفى نقاط سريعة يمكنك :-

·        القراءة والإستذكار فى أوقات الفراغ بعملك .

·        التحضير لبعض متطلبات أسرتك بشكل اسبوعى أو أكثر بشكل يوفر لك الوقت .

·        إستغلال الوقت الذى ينام فيه أطفالك أو حتى أحدهم بقدر الإمكان .

·        طلب المساعدة من زوجك قدر إستطاعته حتى تستطيعين إستكمال دراستك كما تحبين وبنجاح .

·   وإن أمكنك التفكير فى دور حضانة لأبناء العاملات قريبة منك ، أو ترك أطفالك وقت المحاضرات عند والدتك إن أمكن . وأى من البدائل المتاحة فهذا كله لفترة من الوقت فقط .

أصلح الله شأنك ورزقك بكل خير .


 الخوف بكل أشكاله قلق

السلام عليكم

أعرض حالتي النفسية على حضراتكم راجيا من الله تعالى ثم منكم أن أجد الحل لها
منذ صغري أعاني من الخوف والقلق وأخذ هذا الشعور يزداد كلما تقدمت بالعمر بحيث أخذ يؤثر على شخصيتي وعملي حيث أنني حاليا أعاني مما يلي : الخوف من قيادة السيارة وقد حاولت تعلم قيادة السيارة وقدتها لمسافات ولكن الشعور بالخوف قد تغلب علي حيث أصحى من النوم وأنا مرعوب من فكرة قيادة السيارة حيث يقودني تفكيري الى الخوف من دهس أحد بالسيارة أو حصول حادث ، الخوف والرهبة من رؤية الجبال والعمارات العالية وناطحات السحاب حيث لمجرد رؤية تلك المناظر أشعر بعدم الإتزان والدوار وتقلص شديد في عضلات جسمي وبأن شيء يضغط على رأسي ليقعني على الأرض ورغبتي الشديدة بالهروب من هذه المناظر ولكن عندما أكون في سيارة وأنظر الى تلك المناظر لا ينتابني ذلك الشعور، الخوف من ركوب الطائرة حيث أفكر بأنني على أرتفاع عالي وسوف أكون معلق بين السماء والأرض والخوف من سقوط الطائرة ، عندما أقف في صف صلاة الجماعة أشعر بالدوار وبأن شيء ما يضغط على رأسي ليقعني إلى الأرض وكذلك ينتابني هذا الشعور عندما أصلي في حرم جامع كبير ، مع فائق الشكر والتقدير .

فالخوف الخاص ..

ورهاب الساحة ، والخوف الإجتماعى ، أعراض مقدمات ونتائج للقلق ، بكل ما يصاحبهم من أعراض جسدية كما ذكرت ، وإن كان الأمر كذلك ووصل بك الحال إلى تأثر عملك بهذه الأعراض ، فلا مفر من العلاج الدوائى والسلوكى للقلق بعد إستشارة طبيب نفسى فالقلق من أكثر الإضطرابات النفسية شيوعا وأكثرها استجابة للعلاج بشكل ممتاز .، ولا تتطلب أغلب أعراضه الإستمرار على العلاج لفترات طويلة خاصة إذا تمت معالجتها فى بادىء الأمر وقبل أن تتطور وتصبح حائلا بين الشخص وبين ممارسة حياته بشكل طبيعى.  


 لم تحبيه إلا كإبن

السلام عليكم

اولا لا اعرف هل ما اعانى منه هو مرض نفسى أو هو شعور طبيعى باختصار انا عندى 41 سنة و منذ طفولتى اعانى من شلل الأطفال تسبب فى اعاقتى حيث لا استطيع المشى الا بعكازين  اكملت تعليمى الجامعى و لله الحمد و انهيت دراستى بكليه الطب البشرى  و تعينت فى الكلية الى ان حصلت على الدكتوراه بفضل الله . و ماذا الآن  لم يبقى لى الا ان انتظر الموت ، طبعا لم اتزوج  لأنى مذنبة كونى معاقة اعيش بائسة وحيدة حزينة و لكن خلف ستار من المرح وابتسامة لا تفارق شفتاى رحمة بأمى وأبى  يكفيهم حزنهم على حالى . اجد نفسى احدث نفسى طوال الوقت  اشكو حالى طول الوقت احلم بتغيير حياتى. احلم بأن اجد من يحبنى بطريقة افسدت على ايامى  احترق كل يوم  نفسى اسمع كلمة ماما  .حاسة انى على شفا الجنون مش عارفة الوم مين ، لكن اللى عارفاه و عارفاه كويس اوى  انى خلاص مش طايقة حياتى كدة . والأسوأ انى عاطفية جدا  اتعلق بأشخاص بلا أمل منذ سنة تقريبا تعرفت على احد الأشخاص بغرض ان يستفسر منى على معلومات تخص تخصصى الطبى و بعد فترة وجدته يقول لى انه يعتبرنى امه هو عنده 26 سنة واصبح ينادينى ماما و يتصل بى دائما  فرحت بيه و لكنى احببته بشدة  ، و لا ادرى هل احبه كأبنى فعلا أم ان قلبى اصابه العمى  لو ذكر لى انه سيخطب او وجدته يتكلم عن اخرى اجد الغيرة عليه تقتلنى رغم انى متأكدة اننى بمثابة امه  لو زعل منى اكاد اجن حتى اعاود الأتصال به  ، حزينة انا لأجل نفسى  الحرمان من حقى كأنسان يقتلنى ربما لم استطيع وصف حزنى والمى  واعذر كل من لم يشعر بى هذه الأحاسيس الحارقة لا تنتقل بالكلام  ، لا يعرفها الا من احترق بها  . تلك هى قصتى وتلك كانت حياتى الخالية من الفرح و السعادة و الأمل ارجو ان تتقبلوا منى كل التحية.

فقط تذكرى ..

أن الناس جميعا ما خلقهم الله عبثا وأن البعض منهم إختصهم الله بأن أصابهم بما يجعلهم من أهل الصبر ، ومع عظيم رحمته أن خصك أيضا بجميل نعمه وهى العلم وأى علم ، فكثيرا ما نرى معاقين حرموا كل ما له علاقة بالحياة الحقيقية وأى مشاركة فيها بأى شكل إيجابى . فكثيرا ما نجدهم لا يعملون وليس هذا فحسب ... والبقية تعرفينها جيدا .

فما بالك بأن الله إختارك من الصابرين وأصابك وأنعم عليك فحرمك ورزقك بما يراه خيرا لك فى الدنيا وفى الآخرة .

فمهلا .. تستحقين كل خير وقد رزقك الله به ، فحمدا لله على نعمه ، وصبر جميل .

وإن كان للعمر بقية ووجب الإنتظار .. فإنتظرى مزيدا من فضله ونعمه ، وإنتظرى أن تنفعى الناس بعلمك فلا علم لا حاجة للناس به ، فمابالك بما يمكنك أن تقدميه للبشر بعلمك قدر إستطاعتك ، أظنك لا تنامين ليلة إلا وقد أفدت مخلوقا يحتاجك على وجه الأرض وينتظرك آخر ووالله كفى بك نفعا للعباد بهذا .

سلمت من كل مكروه ..


 لن أطيل

السلام عليكم

انا زوجة من خمس سنين اخذت زوجى كان متدين هذا كان الظاهر لى انما بعد ذلك ظهرت لى كل الحقيقة كنا فى الخطوبة اقول لة ان زوجتك واختك وامك وكل حاجة ليك بعد ما انجبت اول طفلة وربنا رزقنا كل ما كنا نستطيع ان نحققه ، لحد ما ادخل البيت القمر الاروبى وبعد ذلك جاب النت وكانت بداية المشاكل بيننا اهملنى تماما من كل الجهات انا فى البيت مثل اى قطعة اثاث ملهاش اى وجود اشعر بالحرمان من كل حنيه من اتجاه زوجى عندما يتكلم على الاميل ويكلم ستات وبنات اقول له ياريت تكلمنى زى ما بتتكلم مع الناس دى يقول لى انتى متعرفيش تتكلمى زيهم ، سكت ودموعى بتسبق كلامى حياتو كلها نت لحد ما اكتشفت انه له علاقة بواحدة اخذت ايميلها وهو بيكلمها وكلمتها واتعرفت عليها فى الوقت المناسب عرفتها انا مين فى يوم نقلت لى كل الحوار الى دار بينهم اكلام سيىء مش عايزة اطول اكتر من كدا المهم انا تعبانة جدا فى حياتى اشعر انى لست بزوجة وكل زوجة من حقها ان زوجها يعاملها معاملة حسنة دى ابسط حقوقها بس احب اقول شيىء الست مننا لما تفقد حنان زوجها ممكن تسمح لنفسها ان لو احد قال لها كلمة حلوة بتتقبلها ودا بيكون خارج عن شعورها بيكون غصب عنها لانها اتحرمت منها من زوجها وربنا يغفر لنا جميعا ، اعزكم الله .

سمحت لك بالقول ..

فإسمحى لى ..

{إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً } النساء17
{وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ } البقرة4


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية