الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الشخصيات القلقة

السلام عليكم  

عمري 28 سنه متزوجة وانا شخصيه حساسة جدا .. مشكلتي انه بعاني كثير من القلق والتوتر بحس نفسي دايما تحت ضغط نفسي كثيرة التفكير بالمستقبل وبخاف من المرض كثيرا لما بكون زعلانه احكي مع حالي بصوت عالي عندي قولون عصبي وممكن إذا زعلت ما أنام لثلاث أيام متواصلة أرجو إفادتي .

الأخت الفاضلة :-

حقيقةً كل المخاوف التي تعاني منها هي في الأصل مرتبطة بالتكوين النفسي لشخصيتك، فمن الواضح جداً أنك شخصية مرتفعة الطاقة القلقية، أي طاقة القلق، وطاقة القلق حقيقة فيها الجانب الحسن، وهو الذي يزيد من اندفاع الإنسان ويعطيه اليقظة، وأخذ الأمور بجدية، ويكون الإنسان دائماً متحفزاً ومنتجاً، والجانب السيئ خاصةً مع ارتفاع القلق هو القلق والإصابة بأعراض القولون العصبي، وربما يحدث نوع من التشويش البسيط في التفكير. أرجو أن تنظري إلى الأمور من هذا المنطلق، أي أن القلق يمكن أن يوظف توظيفاً إيجابياً. إذاً التفكير الإيجابي بصفة عامة سوف يساعدك كثيراً، والتفكير الإيجابي يسوقك للاعتبار الحقيقي لإنجازاتك وإيجابياتك، وهذا إن شاء الله سوف يسبب حافزاً ودافعاً ذاتياً لك للمزيد من الجهد والإنجاز.

أرى أنه سيكون من الصواب بالنسبة لك أن تمارسي أي نوع من الرياضة، وأن تنظمي وقتك، وأن تخففي من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل الشاي والقهوة والكولا، حيث أنها ربما تزيد من القلق لدى الأشخاص الذين لديهم ميول للقلق في الأصل .


 إتقى الله ما استطعت

السلام عليكم  

أولا بحييكم على هذه الروح الطيبة وجعل كل ما تفعلوه في ميزان حسناتكم إن شاء لله

 اما بالنسبة لاستشارتي فأنا ست في الثلاثين من عمري وما زلت لم انهي دراستي الجامعية لظروف العائلة ولي 7 أولاد والحمد لله لا يظهر علي أنني بهذا العمر يث يبدو أنني اصغر من ذلك وفي بعض صفات الجمال احمده تعالى على ذلك ، لي سلفه أي زوجي أخ لزوجها تصغرني سنا 31 ولا تتمتع بصفاتي مع أنها دارسه الماجستير وزوجها أيضا مثقف مثل زوجي ومادياتهم أفضل منا بكثير إلا أنها تغار مني كثيرا مع أنني لم أشعرها بذلك بل في أثناء سفر زوجها كنت لها كالأخت الأكبر الناصحة لها في حل مشكلها وخصوصا مع حماتنا حيث علمت بعد أن سافرت أنها كانت تتكلم علي كلام شنيع مثل أنني البس لزوجها مع أنني كنت البس العباءة لأننا عائله محافظه وكنت أضع القليل من الكحل ولكن كما أوضحت أني بي صفات من الجمال يعني كل شيء ارتديه أكون به جميله وما ذنبي وأنني إذا أعطيت بدون قصد أو اخذ سلفي ابنتي التي كانت تبلغ من العمر 7 شهور حسب قولها لكي يتخيل انه يقبلني أنا وكلام لا يطاق وعندما سافرت علمت بذلك الكلام وهي علمت أني علمت بعد اتصالي بأمها التي دافعت وأنكرت ذلك وعلى فكره لقد اتضح لأغلب العائلة بعد سفرها أنها كانت تذم الجميع لكن مش نفس الكلام علي الآن هي رجعت من السفر وبعد أن اتصلت أمها بي لكي أنسى الماضي فعلا استقبلتها جيدا لوجه الله إلا إنها إلى الآن اشعر من تصرفاتها ونظراتها لي أنها تغار مني وتكرهني مع أنني لم ادخل البيت التي تسكن فيه ونلتقي عند حماتي وبإقرار من زوجها قال أنها تغار مني وتراقب بي وبحركاتي وبنفس الوقت إذا حصل معها مشكله تتصل بي لكي انصحها مع أنها كما ذكرت تعلم أنني اعلم بما تكن لي وتقول لي أريد أن اعمل معك المعجنات طبعا أنا بطريقه غير مباشر رفضت وتسألني عن بعض وصفات الطعام واجيبها وتريد آخذها إلى بعض الأماكن وتضحك  لي إلا أنها تمنع زوجها الحضور عندنا و أيضا لا تحب أن يذهب إلى احد بدونها لكن مش نفس عدم محبتها المجيء إلى بيتي لا عرف كيف أتصرف معها بداخلي غل قوي لا استطيع أن أواجهها لكي لا أعطيها اهتمام  وان ظل بداخلي سيقتلني نفسي ارتاح فهي هذه المرة مستقره هي وزوجها والأولاد في البلاد كيف أتصرف معها بالله عليكم دلوني مع أني لا اكرهها ولكن أفعالها تجبرني على ذلك وشكرا لكم  .

الأخت الفاضلة :-

من الأفضل أن تتعاملي مع سلفتك علي أنها مريضة حتى تهدأ روحك وتتخلصين من الغل وحب الانتقام الذي تشعرين بهم نعم فالغيرة من الممكن أن تصل إلي حد المرض ومن وجهة نظري من الافضل لك ان تتقبلين فكرة صباح الخير يا جاري أنت في حالك وأنا في حالي نعم فاجعلي السلام هو أقصي حوار بينكما ولا تحاولي لفت انتباهها بمميزاتك وصفاتك الجميلة ولا تنتبهي لأفعالها أو لكلماتها ولا تسمعي لمن ينقل إليك ولا تغضبي من سوء كلامها عليك بل علي العكس اشكري الله علي ذلك لأنها كلما تحدثت عنك كلما زادتك حسنات وهذا كفيل بان تصفحي ولا تكترثي فاهتمي بأولادك وبزوجك وحاولي الابتعاد تماما عن أي موقف قد يجمعك بزوجها مراعاة لمشاعرها ولغيرتها عليه وحفاظا علي بيتك وأسرتك . 


 القلق النفسي

السلام عليكم  

منذ أربع سنوات أتت لي حالة من عدم التركيز وسرعة ضربات القلب وعدم الاتزان وتنميل في قدمي اليسرى وشعرت وقتها انى سأموت وذهبت إلى أطباء كثيرين ولكن كلهم أكدوا انى سليم تماما ولكنى مصاب بارتخاء طفيف في الصمام المترالى ولكنه ليس السبب فيما أعانيه وحتى الآن أصاب بهذه الأعراض السابق ذكرها يوميا تقريبا ولا أدرى لها حلا أفكر دائما في الموت بسبب ما أنا فيه كلما ضحكت على شئ تذكرت الموت وأحسست بالغم ، كلما جلست مع زوجتي وابني في لحظات عائليه جميله تذكرت الموت أحسست بالغم لا استطيع أن أعيش حياتي كباقي الناس أو على الأقل كما كنت في السابق ، إذا أحسست بألم في اى جزء من جسدي أحسست انى أموت وأنها النهاية وأصاب بحالية هستيريه داخليه اخجل أن أظهرها واكتمها بداخلي وإذا أحسست بالأعراض التي تصيبني لا أجد لها حلا إلا النوم الذي لا يأتي بسهوله . استحلفكم بالله ساعدوني وسيكون لكم الأجر من الله إن شاء الله تعالى وجزاكم الله خيرا .

الاخ ابو عمار :-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي . وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي . ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي . ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


 وسواس النظافة

السلام عليكم  

أنا أعاني من وسواس شديد في رائحة جسمي علما بأني نظيفة بشكل غير طبيعي وعندما استحمم أطول ويأتيني تفكير بأن الماء لم يصل إلى جسمي كله , وعندما أرى نظرات غريبة لي فأفسرها بأن رائحة جسمي كريهة أصبحت لا أحب أن أتعرف على أشخاص جديدة لان يأتيني تفكيرعندما أصاحب شخص ما في أخذ فكره أن رائحتى كريهة أصبحت اكره أن اذهب إلى المدرسة ولكن مجبورة أرجو الحل.

الأخت الفاضلة :-

بالفعل كما ذكرت تعانين من وسواس قهري يستلزم العلاج فالوساوس هي أفكار غير منطقية تحدث بشكل متكرر وتسبب الكثير من القلق ولكن لا يمكن التحكم بها عبر التفكير بأفكار منطقية . ففي مرض الوسواس القهري يبدو وكأن العقل قد التصق بفكرة معينة أو دافع ما وأن العقل لا يريد أن يترك هذه الفكرة أوهذا الدافع ويتمنى معظم المصابون بمرض الوسواس القهري بشدة أن يكونوا قادرين على التوقف عن الأفعال القهرية. ولكن المشكلة الأساسية في عدم التوقف هو القلق النفسي. حيث يعاني الشخص المصاب بمرض الوسواس القهري من القلق الحاد من الأعراض التي يركز عليها والتي تعلق بذهنه. ويعتبر مرض الوسواس القهري هو مرض الشك، فيحس الشخص المصاب بهذا المرض بأنه لا يمكنه أن يتأكد من أن الشيء الذي يقلقه قد تم إنجازه بشكل كامل. وعادة ما تعبر هذه الرغبة عن نفسها في شكل أعمال قهرية مثل الاستحمام فلا يستطيع الشخص مهما حاول بجدية أن يشعر بأن رائحة جسمه نظيفة حقيقة. ولهذا يستمر هؤلاء الأشخاص في الاستحمام ومع القيام بالأعمال القهرية، يتزايد القلق إلى مستويات مرتفعة إذا لم يستمر المريض في القيام بهذا العمل القهري. لذلك أنصحك بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث  تعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين.وأخيرا فان المريض النفسي في حالة ابتلاء من الله تعالى ومن يصبرعلى الابتلاء يكون من الصابرين وينال الأجر الكامل من الله ( وبشر الصابرين) .


 ضرورة المتابعة مع الطبيب

السلام عليكم  

قبل 13 يوم من الآن ذهبنا بأمي الى الطبيب النفسي لانها كانت تعاني من نوع من الوساوس والمشاكل النفسية وبعد شرحنا الحالة شخص الطبيب حالتها بأنها اوهام ونوع من الذهان وصف لهاrisperdal وقال الجرعة الاولى يجب ان تكون نصف قرص وبعد ذلك زيادته الى قرص كامل تدريجيا مرة واحدة يوميا , ولكن امي لم تنتبه لما قاله الطبيب فبدأت بقرص كامل من اليوم  الاول ,, وبعد اسبوع من ذلك تحسنت حالتها النفسية ولم تشعر بأي سوء وذهبنا الى الطبيب واخبرناه بما حصل فقال لا مشكلة في ذلك ويجب ان  بنفس الجرعات بما ان حالتها تحسنت مع هذا الدواء ، تستمر بأخذ العلاج التزمنا بما قاله الطبيب لنا ولكن خلال الايام الاخيرة بدأت تحس امي بنوع من التعب والإرهاق والإجهاد وتحسنت ويوم امس تحديدا بدأت تحس بآلام في البطن وإسهال مصاحب له وذهب الإسهال ولكن بقيت المغص وألام البطن

وسؤالي هو ؟ هل هذه أعراض جانبية طبيعية أم هي بسبب الجرعة الزائدة التي بدأت بها عن طريق الخطأ , وماذا نفعل الآن , هل تتوقف عن اخذ دواء علما بأن أمي عمرها 52 سنة وتعاني من ضغط الدم وفحوصات الكبد والكلية والغدة الدرقية التي قام بها الطبيب كانت سليمة . شكرا مقدما.

الي صاحب الرسالة:-

لا يمكنني ان انصحك بالتوقف عن الجرعة العلاجية الموصوفة من الطبيب المعالج او حتي التدخل في كمياتها بالزيادة او النقصان ولكني انصحك بالمتالعة المستمرة مع الطبيب النفسي واطلاعه علي التغيرات التي تنتاب والدتك فورا فقد تكون تلك الاعراض التي تنتابها هي اعراض بسيطة تحتاج الي ادوية بسيطة بقررها الطبيب المعالج او قد تكون اعراض جانبية للادوية التي تتناولها وايضا الطبيب المعالج هو من يستطيع تعديل الجرعة العلاجية والوصول بها الي المستوي المطلوب لحالة والدتك ولا تنسي ان المرض النفسي يحتاج الي وقت وصبر حتي يتم الشفاء منه باذن الله فاصبروا وكونوا خير عونا لها وخير معين وفقكم الله لرعايتها وحسن مصاحبتها .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية