الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (61)*

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

انا شاب تقدمت لخطبة احدى الفتيات فكانت متقلبة المزاج و تفكر بصورة غير منظمه  و تغضب سريعا جدا وتهدأ سريعا أيضا و بعض الأيام تكاد تكون لا تنام وأحيانا تكون عادية و لكن ظهرت عليها حالة هياج شديدة وبعدها دخلت المستشفى و قالوا لى أعصابها تعبانة شوية وبعد 7 شهور تعبت تانى و دخلت المستشفى وبعدها عرفت أنها تعانى من مرض الاضطراب الوجدانى فأريد أن اعرف هل هى مهيئه ان تكون زوجة فأنا عرفت أنها لا تكمل العلاج حتى تظهر امامى طبيعية هل العلاج لة آثار جانبية وما مدة هذا العلاج .. ملحوظة: بعد ما عرفت بهذا الموضوع بدأ شعورى يتحول لشفقة و لكنى خائف .... أرجوكم تساعدونى .. ان الله فى عون العبد ما دام العبد فى عون اخيه

 

الاخ الفاضل
السلام عليكم ورحمة الله
نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

 من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكر فيها ان خطيبتك تعانى من الاضطراب الوجداني الثنائي ويسمي أيضا(ذهان الهوس والاكتئاب) وهو مرض طبي حيث يعانى فيه المصابون من تقلبات بالمزاج لا تتناسب مطلقاً مع إحداث الحياة العادية التي تحدث لهم . وهذه التقلبات المزاجية تؤثر على أفكارهم وأحاسيسهم وصحتهم الجسمانية وتصرفاتهم وقدرتهم على العمل. ويطلق على هذا المرض الاضطراب ثنائي القطبية لأن المزاج فيه يتأرجح ما بين نوبات المرح الحاد (الهوس) وبين الاكتئاب الشديد .أن ذهان الهوس والاكتئاب لا يحدث بسبب  ضعف الشخصية 000 بل على العكس من ذلك فهو مرض قابل للعلاج ويوجد له علاجا طبيا يساعد أغلب الناس على الشفاء بإذن الله .

ويجب أن تعلم أن علاج الأمراض النفسية يأخذ وقت فيجب علي خطيبتك المتابعة مع الطبيب المعالج حتى لو اختفت الأعراض يجب عليها المتابعة لان الطبيب هو الوحيد الذي يعلم أين ومتي التوقف واعلم إن مثل هذه الحالات عندما تأخذ الادويه تحت أشراف الطبيب تتحسن بصوره جيده وأرجو منك  التحلي بالصبر وقد يلجأ الطبيب المعالج لأنواع أخرى من العلاج للمساعدة فى حالات الأرق والقلق والتوتر وكذلك لعلاج الأعراض الذهانية

وتستخدم الأدوية المثبتة للمزاج مثل بريانيل وديباكين وتجريتول لعلاج الأعراض المرضية فى نوبات الهوس وتحت الهوس والحالات المختلطة ، وأحياناً للمساعدة فى تخفيف أعراض الاكتئاب وكذلك فإن مثبتات المزاج تستخدم كجزء أساسي فى العلاج الوقائي لنوبات الهوس والاكتئاب

 وهناك عدة أنواع من الأدوية المثبتة للمزاج منها ولحسن الحظ فإن كل نوع من هذه الأنواع له تأثير كيميائي مختلف على الجسم . وأن لم يفد نوع من هذه الأدوية فى المساعدة على شفاء المريض أو إذا ظهرت أعراض جانبية سلبية لنوع معين من هذه الأنواع فإن الطبيب يستطيع وصف نوع آخر أو قد يصف نوعين من الأدوية المثبتة للمزاج بجرعات علاجية معينة . ويجب قياس نسبة العقار فى الدم بصورة منتظمة للوصول إلى الجرعة العلاجية المناسبة ولتلافى حدوث أي آثار سلبية ضارة

لذلك أنصحك بضرورة استكمال علاجها مع الطبيب والالتزام التام لتعليماته

 


 

السلام عليكم

في  رسالتي هذه أقدم نصيحة وأريد منكم النصيحة

نصيحتي للفتيات الجالسات دائما علي الانترنت فالأسف الشديد انا فتاه طول عمرها متدينه لكن عندما عرفت النت من حوالي خمس سنوات  تغيرت حياتي تماما  وأحببت شاب من الاسكندريه وبدون قصد ويعلم الله ذلك توصلت العلاقه للزنا طبعا هذا الشاب كان معرفني علي والدته وتعرف علي والدتي علي أساس انه سوف يخطبني بعد هذا  الموضوع تبت الي الله توبه نصوحه ولم اكلم هذا الشاب او اتقابل معه وقطعت علاقتي به الحمد لله كما أنا ما زلت فتاه  تقربت الي الله أكثر فأكثر وتوبة الي الله ويوميا أبكي علي فعلتي هذه والي الآن أشعر أن الله لم يسامحني حيث اني أحببت شاب حبا جما  وهو  ايضا هذا  الشاب متدين جدا جدا ماشاء الله عليه هذا الشاب تقدم لي وكنت سعيده جدااا لكن لم تستمر سعادتيحيث فوجئت  تاني يوم بعد التقديم يبعث لي رساله يقول فيها (اتمني لكي السعاده والتوفيق) بكيت بشده وامتنعت عن الاكل بضعة ايام  ثم أتصلت به لاعرف ما سبب الرفض فلم  يقل  لي ثم  تقابلنا سويا لافهم  منه ما حدث فقال  لي لا تقلقي وتأسف علي الرساله وقالي لي انه سوف يأتي عن قريب ليتفق مع الاسره لكن فضل علي ذلك اربعه اشهر وأنا  أعلم انه صادق في كلامه .لكني فوجئت بعد ذلك انه يقول كل شئ نصيب . فقلت له ما حدث فلم يقل  لي ولكني اصريت علي ذلك فقال ان والدته ترفض زواجنا ولا تباركه وتأكدت من هذا الكلام فعلا وانه طوال الاربع اشهر يحاول اقناعها  لكنها رفضه.اشعر بالذنب  يوميا وابكي ليلا ونهارا  اشعر ان الله لم  يقبل توبتي استيقظ ليلا لأصلي لربي واستغفره  اشعر ان الله  يعاقبني علي ما فعلت وانني لا استحق هذا  الشخص فهذا الشخص حقا ييستحق إنسانه طاهره ... أريد منكم يا أخواتي وأخواني الدعاء وان يسامحني الله علي ما فعلت ويشهد الله اني توبت توبة نصوحة وادعوا لي ان يعود لي هذا الشخص مره أخري فلا تحكموا عليه بالباطل انه ضعيف الشخصيه لأنكم لو تعرفونه جيدا سوف تقولون حقا هكذا  يفعل الانسان المؤمن الذي لا يريد ان  يعوق احدي والديه.لا تنسوني من دعائكم بظهر الغيب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الأخت الفاضلة-

السلام عليكم ورحمة الله

نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

ننشر رسالتك هذه لتعم النصيحة على الجميع

وهنا ابدى بعض الملاحظات على استخدام الشباب للانترنت وما يؤدى احيانا الى  سوء  استخدام الانترنت والادمان علية خصوصا من الشباب الذين يقضون اوقاتا طويلة فى المحادثات الغير مفيدة وقد اظهرت نتائج الدراسات التي تمت بهذا المجال بأن أكثر مجالات استخدام المدمنين للإنترنت هي غرف الحوارات الحية «الشات» حيث يقوم الناس بالتعرف على أصدقاء جدد، ويقضون أوقاتاً طويلة في الثرثرة معهم عن الجنس، وقد يقوم الشخص بعمل علاقة غرامية عبر الأثير، وقد تستغرق تلك العلاقة شهوراً

وفى الكثير من الاحيان ما يؤدى التمادى فى تلك العلاقات الى كوارث انسانية بسبب تسرع الشباب خصوصا البنات فى الرغبة فى الحصول على العلاقات العاطفية مع الشباب بدون تعقل وهذا ما نراه فى العيادات النفسية وهنا تكون البنت  صادقة بمشاعرها اما هو فقط يريد ان يخدر فريسته لينقض عليها ، يطلب مقابلتها اذا كانوا من بلد واحد فهي تهرع له تقابله حبها النتي الاول ، وتتكرر المقابلة  حتى ياخذ منها ما يريد ثم تذهب هي مختبئة بغرفتها لا تعرف ماذا تقول لاهلها وهو يتركها ليبحث عن اخرى ليمارس حياة جديدة وكلمات جديدة

واخيرا ندعوا لك الله ان يقبل خالص توبتك وان يرزقك الزوج الصالح الذى يؤسس معك الاسرة الاسلامية القوية

 


السلام عليكم

اولا احب ابدى اعجابى بموقعكم .. انا احب الطب النفسى وعلم النفس جدا وعندى مشكلة اتمنى النصيحة من حضرتك

انا شاب عندى 19 سنة فى كلية الاداب عندى مشكلة انى مش عارف بخاف او بتكسف مش عارف دايما احب ابعد عن المواقف المشتركة مع الناس بحب العزلة  مبعرفش لتكلم مع زمايلى بطلاقة وخصوصا البنات مبعرفش اتكلم معاهم خالص يعنى انا لية اصدقاء بنات بس اما  بقف اودامهم معرفش بسكت لية واحس ان ايدية بتترعش ومعرفش اقول اية لدرجة انى ضيعت حب كتير من ايدية وفرص جميلة من ايدية من خوفى وفى بنت معجب بيها فى الكلية ودة شى عادى بس بتكسف اكلمها رغم ان إحنا أتكلمنا فبل كدة وحاسس ببعض الاعجاب منها بس دايما خايف

فى مواقف كتير مبعرفش اتكلم فيها مثلا مع اصحابى اما يكونوا بيضحكوا مش بعرف اسايرهم فى طريقة كلامهم ودايما احب اصدر اصحابى فى اى شى او طلب او مشكلة رغم انى بكون على دراية تامة بكل شى او مشكلة والحمد لله عندى ذكاء بنسبة محترمة جدا 

مع ملاحظة ان انا عايش فى بيئة يعنى فقيرة الحال او قريبا من المتوسطة والدى ووالدتى مش متعلمين واكيد بيكون فى عدم فهم من نحيتهم لبعض الاشياء وفى مشاكل كتير دايما

شكرا على قراءة رسالتى يا دكتور وأملى من حضرتك الرد وشكرا

 

 الاخ الفاضل

السلام عليكم ورحمة الله

نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

من الرسالة التي أرسلتها أتضح أن سمات الشخصية لديك تميل للانطواء مع العزلة والتردد والبعد عن الناس وضعف بالثقة في النفس وهي كلها من سمات الشخصية الانطوائية وهي توع من أنواع الشخصية التي تميل للهدوء كما أنها تتصف بالعمق في التفكير وعدم اتخاذ أي قرار إلا بعد فترة طويلة من التفكير وحالتك ليست حالة مرضية وهي ليست نوعاً من أنواع الاضطراب النفسي ولكنها تحتاج لممارسة الحياة وذلك عن طريق الاندماج ي المجتمع والمشاركة في الأنشطة المختلفة ومحاولة اكتساب سمات جدية وذلك عن طريق الممارسة المستمرة للحياة وعدم الهروب من الواقع عن طريق أحلام اليقظة وقد علمنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) علاجاً للانطواء وذلك عن طريق الجماعة وحثه على الاندماج فيها حتى أن الله جعل الصلاة في جماعة خير من صلاة الفرد في بيته بسبع وعشرين درجة لما في ذلك من تقوية للمجتمع.

احرص على الجلوس مع الناس باستمرار وشارك في الحوار بدرجات مختلفة فهو لا يراقبون تصرفاتك أثناء الكلام وإنما يتابعون أحاديثك وأن الكلام هو وسيلة التفاهم بين الناس وأن من ينعزل عن الناس ويهرب من المشاركة يزداد في القلق والانطواء وأن أحلام اليقظة إذا استمرت لمدة طويلة تعطل الإنسان عن العمل والنجاح ويجب أن يتوقف الإنسان عن الهروب من الحياة بل من الأفضل الانضمام إلى النوادي والزيارات الأسرية والدخول في المجتمعات مع الإحساس بوجود مزايا كثيرة في الشخص تغطس إحساسه بالنقص. ومع هذا الخط الجديد في أسلوب التعامل مع الناس يمكن أن يدعم الطبيب النفسي موقف الإنسان الخجول ببعض الأدوية المطمئنة حتى تختفي أعراض الخجل ثم يتوقف عن استعمالها بعد ذلك

 

 


 السلام عليكم

 

لدي أخ مصاب بالفصام ،عمره: 17 سنة يأخذ أدوية مضادة للذهان ،صحيح أن الأعراض التي كانت في البداية لم تعد موجودة لكن ، لا يزال غير قادر على التواصل مع الآخرين كما أنه مدخن من الدرجة الأولى  ،بالإضافة إلى أنني لاحظت أنه من كل شهرين أو ثلاثة يفقد السيطرة على تفكيره أو بالأحرى كأنه يرجع للبداية ، نحن نتعذب .....ماذا أفعل ؟؟؟؟بالله عليكم أنصحوني...أرجوكم....

 

الأخت الفاضلة :-

من العسير التنبؤ بنسبة الشفاء من مرض الفصام وذلك لأن المرض يتميز بالانتكاس ووجود نوبات دورية وربما يصبح من الأمراض المزمنة ولا يستطيع أحد أن يتكهن بمصير المرض إلا بعد عدة سنوات من المتابعة والاستقصاء .ومن الواضح أن المرض يختلف في استجابته للعلاج حسب نوع الحالة مما يجعل تقييمه عسيرا باعتبار العوامل المتداخلة وقد يستمر بعض المرضي في تناول العلاج عدة سنوات يكونون خلالها في حالة طبيعية ونشاط اجتماعي متواصل ولكن لا يمكن الجزم بأنهم قد شفوا تماما نظرا لتعرضهم للانتكاس بعد توقف العلاج.

. وقد لوحظ انه بالرغم من استخدام العلاج بانتظام فانه يحدث انتكاس في حوالي 40% من المرضى في خلال سنتين بعد الخروج من المستشفي وهذه النسبة أفضل من الحالة الأخرى-( المرضي الذين لا يتناولون العلاج)- حيث تصل نسبة الانتكاس إلى 80% في أولئك المرضي الذين لا يتناولون العلاج . وفي جميع الأحوال فانه من غير الدقيق القول بأن العلاج المنتظم يمنع الانتكاس بصورة نهائية. واعلمي أن علاج العلامات والأعراض الشديدة للمرض تحتاج بصورة عامة إلى جرعات أعلى من تلك المستخدمة للعلاج الوقائي ولذلك فان مع ظهور أعراض المرض مرة أخرى فان زيادة الجرعة الدوائية بصورة مؤقتة قد تمنع ظهور المرض بطريقة كاملة أو تمنع الانتكاس الكامل للمرضى.

وهناك اعتقاد خاطئ آخر عن الأدوية المضادة للذهان أنها تعمل كنوع من أنواع السيطرة أو التحكم في العقل. ولذلك يجب أن نعلم أن هذه العقاقير لا تتحكم في أفكار المريض ولكنها بدلا من ذلك تساعد المريض على معرفة الفرق بين الواقع وبين الأعراض الذهانية ، حيث تعمل هذه العقاقير على تقليل الهلاوس والضلالات المرضية والحيرة والارتباك والهياج وبذلك تسمح للمريض بأن يتخذ قراراته بطريقة واقعية وعقلانية إلي حد كبير ونصيحتي لكم جميعا هو الصبر علي مرض أخيك ومواصلة علاجه حتى تستقر حالته إن شاء الله  


 

السلام عليكم

انا اعانى من اننى لا افهم نفسى بشكل الكافى ولا اعرف ماذا اريد اوقات اكون عرفة كويس واوقات تانية مش عارفة حتى فى علاقتى العاطفية وهذة مشكلنى الاساسية التى ارجو منكم ايجاد حل لها وهى:
انا حاليا 19 سنة وارتبط بشخص اكبر منى بسنتين من اربع سنين وساعات بحس انى مش بحبه بجد بس دة بيجيلى بس لما بنبعد عن بعد(مشاكل)وساعات جاتلنا فترة كنت حاسة انه مش مهتم بيه نهائى ودة كان  بيخلينى احس ان انا مش بحبه بجد وكمان اثناء ارتباطى بيه واثناء اهماله ليه كنت بمر انى ساعات اعجب بحد واتعلق بيه لانه مهتم بيه او شايفه فيه حاجات انا كان نفسى الاقيها فى الا انا مرتبطه بيه بالرغم من اننى اعلم ان مصير هذا الاعجاب لا شئ وبمجرد من عدم رؤيه هذا الشخص الذى اعجبت بيه بينتهى كل شئ من نحيتى بس بتتكرر معايا لتلنى مرة ولا اعلم ما الحل
وايضا بعض الاحيان احس بضيق فى نفسى اذا الشخص الذى اعجبت بيه عرف اننى مرتبطه وكانى اريد منه انه يستمر فى اهتمامه.
وهنا اريد ان اعلم هل انا فى علاقة حب حقيقية وعدم الاهتمام هو السبب وكيف يمكن التصرف فى مثل هذة الامور ام هى ماذا بضبط؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 

الأخت الفاضلة :-

الحبّ هو العلاقة بين الجنسين . وهو شكل صريح من أشكال العلاقـة بما يكشف من الحاجة إلى الإنجذاب الغريزي من قبل هذا الجنس نحو الجنس الآخر .

  ففي فترة المراهقة تعيش الفتاة خيالات سارحة مع ما يسمّى في دنيا الحبّ بـ (فارس الأحلام) مما ترسمه القصص العاطفية والأفلام الرومانسية لشخص يأتي راكباً فرسه الأبيض ليخطفها إلى جزيرة نائية يعيشان فيها على «خبز الأحلام» و «شراب الأحلام» وفي «بيت الأحلام» .

  كما يعيش الشابّ المراهـق حالة مماثلة من أحـلام اليقظة مع ما يطلق عليه بـ (فتاة الأحلام) حيث يترك العنان لخياله في رسم صور جميلة لا تمتّ ـ في كثير من الأحيان ـ إلى الواقع ، لتلك الفتاة التي ستشاطره أحلامه وتقنع بالقليل اليسير ، وغالباً ما تكون الخواطر والخيالات عند المراهقين مستوحاة من القصص والقصائد والروايات والأغاني والمسلسلات ، فهي تحلِّق في أعالي الفضاء ولا تلامس أقدامها أرض الواقع ، إذ كثيراً ما تكون صورة فارس الأحلام أو فتاة الأحلام شبحية ، وكأنّ الحياة ليس فيها سوى الحبّ والغرام والهيام والتحليق بأجنحة الأحلام .

عزيزتى أنت تعيشين مرحلة هامة جدا من مراحل حياتك وهي مرحلة المراهقة والتي تتخبط فيها المشاعر وتتأرجح دائما فلا ثبوت لها ولا استقرار وفي الغالب يريد الفرد في هذه المرحلة تكوين علاقات مع الجنس الأخر علاقة تحكمها العاطفة في الغالب دون العقل لذلك فان هذه العلاقات يكون محكوم عليها بالفشل المؤكد

سيدتي انتبهي جيدا لدراستك ودعك من هذا الشخص  ولا تحاولي الاقتراب منه مرة أخري فمن يريدك لابد أن يحترمك ويحافظ علي مشاعرك ويسعى هو للفوز بك وليس العكس

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية